عدد النتائج: 3951

  • لماذا قيل: الكلب تملكه حرام؟ هل فيه نص من الرسول صلى الله عليه وسلم يدل على أن الكلب حرام؟

    ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: « من اتخذ كلبًا إلا كلب صيد، أو زرع، أو ماشية انتقص من أجره كل يوم قيراط » [1] رواه البخاري ومسلم وغيرهما، ففي هذا الحديث بيان جواز اتخاذ كلب للصيد وللزرع والماشية، وبيان أن اتخاذ الكلب لغير هذه الأمور الثلاثة ينقص أجر من اتخذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30543

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    1088

  • تعرض بعض المحطات الفضائية برامج مسابقات يستحق المشارك الذي يفوز فيها جوائز متنوعة القيمة، منها الغالي ومنها الرخيص ومن يريد المشاركة في المسابقة عليه أن يرسل رسالة هاتفية (sms) إلى رقم يوضع على الشاشة يتم اختياره بطريقة عشوائية عن طريق الكمبيوتر ضمن مجموعة كبيرة من المشاركين، ويحتمل أن لا يتم اختياره، ولكي يكثر المشارك من فرص ...

    هذه المسابقة لا تجوز شرعًا؛ لأنها نوع من المقامرة وهي حرام شرعًا لأنها من إضاعة المال وقد نهينا عن ذلك، ولأنها من أكل أموال الناس بالباطل وهو محرم شرعًا.

    ولا يعتبر هذا من عموم البلوى.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18258

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    1501

  • زملائي في مدرسة محلاة في وقت الفسحة يلعبون بالكرة والغالب يسقيه المغلوب شراب بيبسي أو ميرندا والحاضرين فهل هذا جائز أم من نوع القمار؟

    إذا كان الواقع كما ذكر فلا يجوز؛ لأن ذلك قمار. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27215

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1488

  • نود معرفة الحكم الشرعي فيما يلي ولكم جزيل الشكر.

    أولا: ما هو الحكم الشرعي في التصوير الفوتوغرافي إذا كان القصد منه هو الاحتفاظ بهذه الصور كتذكار تاريخي عن مراحل أيام الطفولة للأولاد أو العائلة أو تذكر للرحلات أو الأسفار؟ وما هو حكم وضع بعض الصور في مكتبة البيت أو تعليقها على الحائط؟

    أولًا: التصوير الفوتوغرافي للإنسان أو الحيوان أو النبات أو غير ذلك جائز وبخاصة إذا كان للاحتفاظ بالذكريات أو لبعض المصالح الأخرى، إلا أنه يكره إذا كانت الصورة كاملة لذي روح ولم تكن لحاجة هامة، ولا بأس بوضع الصورة المسطحة في مكتبة البيت، أما تعليقها على الحائط أو ما شابهه فلا بأس به أيضًا ما لم يكن فيه تعظيم لصاحب الصورة، أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5611

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    2269

  • في بيتنا كثير من طيور الحمام الذي لا يعرف صاحبه ، وهو يتكاثر بشكل كبير مسببًا لنا الأوساخ والإزعاج، فهل يصح صيده وأكله أو تربيته في أقفاص؟

    لك أن تحفظ منزلك عن دخول طيور الحمام بتنفيرها وعدم تهيئة المكان للتواجد فيه، ولا الطعام لتناوله، وبذلك تسلم من الأذى والأوساخ. وأما صيده أو تربيته لتتملكه فلا يجوز إلا بإذن صاحبه المالك له. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30549

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    2228

  • ما حكم تعليق الملابس الداخلية للنساء على واجهات المحلات التجارية؟ حيث إن هذه المحلات تعرض الملابس الخاصة بالصدور، والملابس الخاصة بالأفخاذ، ويترتب من ذلك إحراج كبير للنساء والرجال عند مشاهدة مثل هذه الأمور في بلدنا المحافظ الطيب.

    تعليق الملابس الداخلية على واجهات المحلات التجارية مكروه شرعًا؛ لما فيه من توصيف لعورة المرأة، ولما قد يؤدّي إليه من الإثارة والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16786

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    1327

  • بعض الشركات ترغب في الدعاية لمنتج جديد للشركة وتضع في المنتج (كرت امسح واربح)، أي أن المستهلك انتفع بالمنتج + أن له جائزة بالكرت، هل هذا جائز؟

    يجوز أخذ الكوبون (امسح واربح) مقابل الشراء بمبلغ معين بشرط أن تعطى هذه الكوبونات دون مقابل، أو زيادة في ثمن البضائع التي اشتراها، ودون أن يقصد المشتري الجائزة رأسًا دون البضائع، وتكون الجوائز الممنوحة لمن تخرج له من قبيل الهبة تقصد بها الجهة المانحة ترويج بضائعها، وإغراء الناس بشرائها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6544

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    1463

  • ما هو حكم الإسلام في شرب السجائر، وإذا طلب مني أحد والدي ثمن السجائر هل أعطيه ، وإذا رفضت هل أكون عاصيًا؟

    شرب الدخان حرام، وإذا طلب منك الوالد ثمن الدخان أو شراءه فلا تفعل، ولا تأثم بذلك، لحديث: « لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق » [1] ، وانصحهما في ترك شربه بالمعروف، وبين لهما ضرره، وصاحبهما في الدنيا معروفًا، واتبع سبيل ربك.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30268

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    888

  • جرى الخلاف بين طائفة من أهل العلم في حكم التدخين، أي شرب الدخان في مجلس تلاوة القرآن الشريف، فمنهم من حرَّمَه ومنهم من جوَّزه مع الكراهية مراعاة للآداب، ولم يذعن أحد الطرفين لقول الآخر، وحيث إن سيدي ممن يُرجع إليه في فصل الخلاف، فقد حررت هذا لفضيلتكم راجيًا التفضل بالجواب مبسوطًا في العدد الآتي في مجلتكم، مؤيدًا بالحجج ...

    قد بسطنا الكلام في هذه المسألة في الفتوى 71[2]، وحاصل رأينا أن شرب الدخان في مجلس القرآن يعد محظورًا إذا كان العرف العام يعده من إساءة الأدب، وإلا وجب على كل امرئ مراعاة ما يعتقده، وتطمئن إليه نفسه مع الاحتياط في التزام الأدب. وإن الجرأة على التحريم من أكبر الجنايات على الدين، إذا لم يكن الدليل عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    274

    تاريخ النشر في الموقع
    03-12-2017

    مشاهدات
    2894

  • وردنا سؤال يقول فيه صاحبه ما حاصله ترجمة: يقول كاتب في مجلة (YOUNG TIMES) اللندنية إن هناك الكثيرين ممن يتبعون العلاج بالبول ويسرد الكاتب آراء بعض الأطباء البريطانيين، وكذلك آراء باحثين استراليين، ظهر أنهم جميعًا يجمعون بأنه يحوي على علاج يعمل في تنظيم الأنظمة الداخلية لجسم الإنسان (ليس فقط بول الإنسان بل كذلك بول الحيوان) وهناك من ...

    إن بول الآدمي من النجاسات المجمع عليها، وقد أمرنا باجتناب الأرجاس والأنجاس بنص القرآن الكريم، كما قال سبحانه: ﴿إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ [المائدة:[90]، ولذلك اتفق الفقهاء على عدم جواز التداوي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9519

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    7043

  • هل يجوز للمسلم أن يدعو بأسماء الله تعالى لشفاء الأمراض؟

    يجوز ذلك؛ لعموم قول الله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ﴾ [ الأعراف : 180 ] ، ولثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم، كما رقى النبي صلى الله عليه وسلم بعض الناس بقوله: « أذهب البأس، رب الناس، اشف أنت الشافي، لا شفاء إلاَّ شفاؤك » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20746

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1580

  • ما حكم الموظف الذي يتقاعس عن أعماله المكلف بها في إطار اختصاصاته؟

    يجب على الموظف أن يؤدي عمله بإتقان؛ لحديث النبي صلى الله عليه وسلم «إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلا أَنْ يُتْقِنَهُ» رواه الطبراني، ولا يجوز للموظف أن يتغيب، أو يتأخر عن دوام وظيفته إلا بما يسمح له القانون أو عقد العمل الذي عين بموجبه؛ لقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17289

    تاريخ النشر في الموقع
    28-12-2017

    مشاهدات
    1065

  • مرفق مع هذا الخطاب صورة عن بطاقة تباع لغرض التهنئة بعيد الميلاد مرسوم عليها صورة للسيدة العذراء ولعيسى نبي الله عليه الصلاة والسلام وهو طفل صغير، ويتم توزيعها مجانًا في مستشفيات الكويت، ورغم أنه غير مسجل عليها أنها لعيسى عليه السلام إلا أنها توزع وتعلق في الأجنحة وبين المرضى على أنها للعذراء وللمسيح عليه السلام بمناسبة العام ...

    إن الإيمان بأنبياء الله ورسله عليهم الصلاة والسلام جزء من عقيدة المسلم، لا يكمل إيمانه إلا به، قال الله تعالى ﴿آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15457

    تاريخ النشر في الموقع
    27-12-2017

    مشاهدات
    2390

  • وجد في هذا الزمان وخاصة عند البادية: أدوية معمولة من التنباك المطحون، تستعمل نشوقًا في الأنف، يزعمون أنها دواء الرأس والركب والعظام، وقد لا تخلو من إضافة شيء من الكحول إليها، حيث قد أخبرني من أثق به أنها تخدر وتفتر عند استعمالها، فما حكمها؟

    حيث ذكر السائل أن هذه الأدوية معمولة من التنباك المطحون، وتستعمل نشوقًا في الأنف بقصد التداوي، وأنه أخبره من يثق به أنها تخدر وتفتر، فقد أجابت اللجنة بما يأتي: بناءً على أنه يخدر ويفتر، لا يجوز التداوي به؛ لأنه حرام، وممـا يـدل علـى تحـريم التـداوي بالمحرمـات : مـا روى البخـاري في (صحيحه) معلقًا عن ابن مسعود - رضي الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31510

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    866

  • هل هناك نص صريح في تحديد النسل؟ وهل يجوز العزل؟

    أن تحديد النسل تعبير حديث، ولم يرد نصه في كتب المتقدمين، ولكن الأدلة واردة عليه من السنة المشرفة تحت مسمى «العزل» فقد ثبت أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يعزلون والقرآن ينزل فلم ينههم[1]، فدل على جوازه.

    وثبت عنه صلى الله عليه وسلم قوله: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8780

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    1901

  • هل يجوز وصف بعض البنوك بأنها إسلامية، وتُجرد البنوك الأخرى من هذه الصفة، آخذين في ‏الاعتبار أن مؤسسيها ومساهميها والمتعاملين معهم مسلمون أصلًا؟

    وصف إسلامية يثبت لكل بنك أو مصرف يتعامل طبقًا لأحكام الشريعة الإسلامية فيحل ما تحل ‏الشريعة، ويحرم ما تحرم. وأما من لا يتعامل طبقًا لأحكام الشريعة الإسلامية فإنه لا يجوز وصفه بهذا الاسم. ويراعى في ذلك أن البنوك الإسلامية تخضع في تعاملاتها لرقابة شرعية.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7388

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    1775

  • تقدمت في الاشتراك في بطاقة الأمريكان اكسبريس، والتي من خلالها أدفع مصاريف السكن والملبس والمأكل دون استخدام النقد أثناء السفر خارج البلاد، وتقوم الشركة بإرسال الفواتير في فترة معينة لأقوم بدوري بتسديدها دون تأخير، لأن أي تأخير يزيد عن 40 يوم يكون هناك فوائد من ضمن الفاتورة، هذا بعد الاستفسار عن شروطهم عن طريق الهاتف.

    ...

    يجوز التعامل بمثل هذه البطاقات في الحالتين التاليتين: أ) أن لا تتضمن شروط التعامل بها شرطًا بدفع فوائد ربوية عند التأخير.

    ب) إذا كان هناك شرط بدفع فوائد عند التأخير فلا يجوز التعامل بها إلا لضرورة أو حاجة تنزل منزلة الضرورة، وبشرط أن يتخذ المتعامل الأسباب الكافية لعدم وقوعه تحت طائلة هذا الشرط من مثل: أن يدفع رصيدًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5798

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1809

  • لقد وردت إلينا من وزارة الإعلام عدة مجلات وكتب تعليمية وأفلام كرتونية تحوي صورًا مطموسة الوجه ترمز إلى بعض الأنبياء والمرسلين والصحابة الكرام وأمهات المؤمنين، علمًا بأن هذه الكتب والمجلات والأفلام تعليمية للأطفال والناشئة، كما يشير مؤلفوها إلى ذلك، لذا نرجو من سيادتكم إفادتنا على وجه السرعة لكي يتسنى لنا الرد عليهم وإبداء ...

    إن تصوير ورسم الأئمة والعلماء في الكتب وفي المواد التعليمية جائز شرعًا على أن يلاحظ سلامة المضمون من الناحية الدينية، وأن تكون الصورة مقاربة لحال صاحبها قدر الإمكان، وأن يتجنب تصوير أو رسم الأنبياء والملائكة والخلفاء الراشدين الأربعة وزوجات النبي صلى الله عليه وسلم وبناته رضي الله عنهم، لعدم جواز ذلك.

    والله أعلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8192

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    1655

  • من مدير البلدية العام: نفيدكم بأن جريدة ما قد نشرت في ملحق لها، تحقيقًا عن مصارعة الكلاب التي بين الكلاب، والتي يتم تنظيمها في بعض الأماكن خارج مدينة الكويت.

    هذا بالإضافة إلى تنظيم المصارعة بين بعض الحيوانات الأخرى مثل الطيور وغيرها، ويترتب عليها إصابة الحيوانات ببعض الجروح والإصابات حيث أن تلك المصارعة تكون أمام ...

    يحرم التحريش بين الحيوانات وتهييج بعضها على بعض وهو ما يسمى (مصارعة الكلاب أو الديكة أو الطيور أو الكباش أو الثيران)، لأنه يؤدي إلى حصول الأذى للحيوان والتعذيب له، وربما أدى إلى إتلافه لغير مصلحة معتبرة شرعًا، وقد «نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ التَّحْرِيشِ بَيْنَ الْبَهَائِمِ» أخرجه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3492

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1675

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من معالي مدير مستشفى القوات المسلحة بالرياض والخرج ، وقد طلب معاليه النظر في التقرير الطبي المرفق الخاص بزوجة (س. هـ)، والمتضمن أنها حامل في الشهر الخامس، وأن الجنين متشوه وأن استمرار ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت : بأنه إذا كان الواقع كما ذكر من أن استمرار الحمل لهذه المرأة حتى يتم وضعه يترتب عليه تهديد حياة الأم بالخطر، فإنه لا مانع من إجهاض الحمل قبل اكتماله ، حماية لحياة الأم، ودفعًا للضرر عنها، أما إذا كان إجهاض الحمل من أجل التشوه فقط فإنه لا يجوز إسقاطه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30076

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    1344

  • شركة أمريكية في الكويت تعالج مشكلة الصلع.

    والبرنامج المتبع لديهم هو: يؤخذ عينة من شعر الشخص المصاب بالصلع ويحلل بالكمبيوتر لمعرفة لونه ودرجة نعومته ثم يرسل إلى أميركا لزراعة شعر من نفس الدرجة والشعر المزروع هو شعر إنسان طبيعي يثبت على شبكة مصنوعة من القماش أو البلاستيك والشبكة فيها مسامات، ثم يوضع الشعر على مكان الصلع ...

    لا يجوز للرجل ولا للمرأة تركيب الشعر المشار إليه في نص الاستفتاء ما دام من شعر آدمي غير شعر الشخص نفسه، وما دام التركيب ليس بعلاج فلا ضرورة فيه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4499

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    1490

  • ما حكم امرأة متزوجة ولكن لم يستمر زواجها طويلاً بسبب مشاكل كثيرة، وأثناء ذلك شعرت أنها حامل، لكنها أجهضت هذا الجنين بملء إرادتها ، فما حكم الدين في هذا الأمر؟ أفدني أفادك الله.

    الإجهاض الذي وقع من تلك المرأة لأجل تطليق   زوجها لها أمر محرم شرعًا، فيلزمها التوبة إلى الله والندم على ما حصل منها، وأن لا تعود لمثل هذا العمل السيئ؛ لأن هذا جناية على حمل بغير حق، كما يلزمها إذا كان قد نفخت فيه الروح الدية - غرة عبد أو أمة - إذا طولبت بها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29902

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    1269

  • ما الحكم الشرعي في أن شركة لبيع كروت الاتصال الدولي -وقبل أن تقوم بالمكالمة- تعرض عليك عبر الهاتف المشاركة بسعر رمزي في مسابقة قد تربح من خلال المشاركة المبلغ المخصص، والذي قد يصل إلى (5000) د. ك؟ ويوضح الكرت المرفق أن هذا السعر الرمزي الذي سيخصم من قيمة الكرت هو بمثابة رسوم رمزية نظير تشغيل الخدمات.

    وعند الاتصال على الشركة ...

    هذه العملية تتضمن نوعًا من المقامرة، حيث يؤخذ من مشتري الكرت مئة فلس مقابل دخوله في سحب معين يربح فيه أو يخسر، وهي عملية محرمة، ولا يجوز للمسلم الدخول فيها.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6543

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    868

  • ما الحكم الشرعي في التأمين على الحياة؟

    التأمين بأنواعه المختلفة من المعاملات المستحدثة التي لم يرد بشأنها نص شرعي بالحل أو بالحرمة، شأنه في ذلك شأن معاملات البنوك، فقد خضع التعامل فيه لاجتهادات العلماء وأبحاثهم المستنبطة من بعض النصوص في عمومها؛ لقوله تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14084

    تاريخ النشر في الموقع
    15-12-2017

    مشاهدات
    1460

  • رجل لم يرزقه الله عز وجل الولد، وقد مضى على زواجه حوالي خمس سنوات، وبمراجعة الأطباء تبين له أن سبب العقم هو انسداد قنوات فالوب وحسب علم الأطباء لا حل لهذه المشكلة في عالم الأسباب إلا عملية التلقيح الخارجي حيث يؤخذ من الرجل (الزوج) الحيوان المنوي ومن المرأة (الزوجة) البييضة، ومن ثم تتم عملية زرع الأجنة في التجويف الرحمي ...

    حيث إن هذا التلقيح يتم بين الرجل وزوجته، لا يدخل بين مائيهما أي ماء آخر، ويتم ذلك التلقيح في رحم الزوجة، فإن هذا العمل جائز شرعًا، لأنه من باب التداوي الذي ندب إليه الشرع أو أباحه.

    وقد ناقش هذه المسألة مجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي في دورته الثالثة المنعقدة بالأردن عام 1407هـ الموافق 1986م وجاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9541

    تاريخ النشر في الموقع
    06-12-2017

    مشاهدات
    2226

  • هل يجوز العمل في البنوك الربوية كالموظفين وغيرهم؟ حيث قرأنا فتوى تبيح ذلك، وفتوى تحرمه، فالفتوى التي تبيحه يستدل صاحبها بدرع الرسول صلى الله عليه وسلم التي كانت مرهونة عند يهودي، وكذلك بعمل الصحابي الجليل سلمان الفارسي عند يهوديين بالمدينة، والقياس هنا يقصد به طبعًا التعامل مع اليهود الذين كانوا يتعاملون بالربا. أما الفتوى ...

    يجوز شراء الأطعمة والأكسية الحلال من اليهود وغيرهم نقدًا أو لأجل، برهن وبغير رهن إذا كان العقد مستوفيًا لشروطه الشرعية، ولا يلزم من ذلك جواز العمل في البنوك الربوية، فإن فيه اشتغالاً بالعمل الربوي أو المعونة عليه، أما سلمان الفارسي رضي الله عنه فقد ذكر الهيثمي في ج8 من (مجمع الزوائد) أنه كان رقيقًا لليهود، وكان يعمل في نخيلهم، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27128

    تاريخ النشر في الموقع
    19-01-2018

    مشاهدات
    1315

  • عندنا تقوم الحكومة بعَدِّ الغنم وتبعث العلف على العدد الذي أخذته منك، فيقوم بعض المسلمين برشوة الرجل الذي يعُدُّ الغنم فيزيد العدد، فيأتي علف على العدد الذي أخذه مع العلم أن العلف يكفي الموجود فقط، رجاء الإفتاء في هذه المسألة.

    لا يجوز دفع الرشوة ولا أخذها ، وما يفعله الذي يعد الغنم من زيادة على الغنم فهو كذب، والكذب محرم، وهو من التعاون على الإثم والعدوان، وقد نهى الله تعالى عنه بقوله تعالى: ﴿ وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾ [ المائدة : 2 ] ، وما يأخذه صاحب الغنم من زيادة في العلف بناء على زيادة غير حقيقية من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31050

    تاريخ النشر في الموقع
    21-01-2018

    مشاهدات
    1330

  • ما حكم الصورة، التماثيل، الصور الشمسية؟

    اختارت اللجنة مذهب المالكية وملخصه: أنه يجوز صناعة الصور المسطحة مطلقًا، مع الكراهة، لكن إن كانت فيما يمتهن فلا كراهة بل خلاف الأولى، وتزول الكراهة إذا كانت الصور مقطوعة عضو لا تبقى الحياة مع فقده، فالأصل في الرسم الحل ولا يحرم منه إلا ما جمع الشروط الآتية:

    1- أن تكون صورة الإنسان أو الحيوان مما له ظل -أي تكون تمثالًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5609

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    2299

  • زوجتي حامل في بداية الشهر الرابع، عملت لها كشف سونار أربع مرات عند أطباء مختلفين وأخفي عن كل طبيب نتيجة السونار عند الآخر فكانت النتيجة أن الجنين مشوه خلقيًا، وذلك بعدم وجود غطاء الرأس من العظام ونصحني الأطباء بإجهاض حملها، وأنه لو لم يسقط فلسوف يأتي مشوهًا ولا يعيش، ولكنهم لم يفصحوا لي عن حالة أمه، هل هي في خطر من هذا الجنين ...

    أولًا: يحظر على الطبيب إجهاض امرأة حامل أتمت مائة وعشرين يومًا من حين العلوق، إلا لإنقاذ حياتها من خطر محقق من الحمل.

    ثانيًا: يجوز الإجهاض برضا الزوجين إن لم يكن قد تم للحمل أربعون يومًا من حين العلوق.

    ثالثًا: إذا تجاوز الحمل أربعين يومًا، ولم يتجاوز مائة وعشرين يومًا، لا يجوز الإجهاض إلا في الحالتين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4920

    تاريخ النشر في الموقع
    04-12-2017

    مشاهدات
    2230

  • أرجو بيان الحكم الشرعي في التالي: سيدة لم تعمل، لكن زوجها سجلها على أنها موظفة لديه في الشركة، وحسب قانون التأمينات فقد تم تسجيلها في التأمينات، وكان الزوج يدفع للتأمينات ما يترتب على ذلك من التزامات، والآن بلغت سن التقاعد، وخصصت لها التأمينات راتبًا تقاعديًا، فهل يحق لها قبض هذه الرواتب، علمًا بأنها لم تعمل وإنما كان ...

    ما دام التسجيل في التأمينات الاجتماعية صوريًا فهو باطل شرعًا، ولا يترتب عليه أي حق، إلا أنه يجوز للمستفتي أن يسترد من التأمينات الاجتماعية مقدار ما دفعه لها من الأقساط.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7776

    تاريخ النشر في الموقع
    05-12-2017

    مشاهدات
    1707