عدد النتائج: 68

  • ما حكم الدين في وضع طلاء الأظافر وخاصة أثناء الوضوء؟

    طلاء الأظافر بالمونيكير ودهان البشرة بالكريمة بالنسبة للمتوضئة لا ينقض الوضوء، ولكن عندما ينتقض الوضوء بخروج شيء من السبيلين أو بأحد نواقضه فإنه يجب قبل الشروع في الوضوء إزالة هذه القشرة الرقيقة الناتجة عن الطلاء؛ لأنها تعتبر مادة عازلة تمنع وصول الماء إلى الظفر، وكذلك إزالة الكريمة؛ لأنها مادة دهنية تمنع وصول الماء إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9794

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2792

  • إني موظفة ولا أستطيع ارتداء الملابس الطويلة الإسلامية، وذلك لملاقاتي المصاعب في الطرق والمواصلات، فما هو الطول المناسب لمثل هذه الحالة؟ وهل ارتداء البوت الطويل على الملابس القديمة يناسب الزي الإسلامي أم لا؟

    بخصوص الزي الملائم للمرأة والفتاة المسلمة فيشترط في هذا الزي أن يكون ساترًا لجميع عورة الحرة المسلمة، فلا يكون قصيرًا يكشف عن شيء من جسمها، ولا يكون به فتحات تكشف بعض عورتها، وأن يكون الساتر سميكًا بمعنى ألا يشف عما تحته كالملابس الرقيقة التي تكون فيها المرأة كاسية عارية في وقت واحد، وأن يكون الساتر فضفاضا بمعنى ألا يكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9795

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1365

  • هل خلع الإيشارب وكشف الرأس أمام زوج أختي وأخ زوجي حرام أم لا؟

    لا يجوز للمرأة شرعًا أن تظهر محاسنها ولا شيء من عورتها إلا أمام زوجها ومحارمها، وليس زوج أختها من ذوي رحمها، وليس أخو زوجها ممن ذكر فهما أجنبيان بالنسبة لها.

    المبادئ:-
    1- زوج الأخت وأخو الزوج ليسا من المحارم وهما أجنبيان عنها.

    بتاريخ: 6/5/1984


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9796

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1258

  • هل وضع المكياج البسيط حرام؟

    أما بشأن وضع المكياج البسيط فنقول إن الله تعالى شرع الزينة للمرأة فلها أن تتزين كيف تشاء لزوجها ولمحارمها من ذوي رحمها، أما بالنسبة للأجانب فلا يجوز لها شرعًا أن تتزين لهم سواء كان المكياج قليلًا أم كثيرًا. نسأل الله الهداية والتوفيق والرشاد للسائلة ولنساء المؤمنين عامة. والله ولي التوفيق.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9797

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1397

  • ساق السائل اليمنى قد قطعت وبقي منها 15 سنتيمترًا أسفل الركبة، ويستخدم جهازًا صناعيًا بقدم ثابتة بدلًا عن الجزء المقطوع، وعند سجوده في الصلاة لا يتمكن من الجلوس عليها فيمدها للخلف أثناء السجود وللأمام بين السجدتين، ويسأل:

    1- هل يجوز له وحاله هكذا أن يؤم المصلين في صلاة الجماعة حيث إنه حصل على الثانوية الأزهرية، وقد كان يؤم ...

    أولًا: من فرائض الوضوء وأركانه التي لا يصح بدونها غسل الرجلين إلى الكعبين، والكعبان هما العظمان البارزان في أسفل الساق فوق القدم، قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9816

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2530

  • يستفسر السائل عما يجب عليه إذا دخل المسجد فوجد الإمام يصلي الفرض الحاضر وعليه -السائل- فرض فائت، هل يصلي مع الإمام الصلاة الحاضرة أم يصلي الفرض الذي فاته؟

    إن الصلاة من أفضل الأعمال وأعظمها شأنا فهي ركن من أركان الإسلام الخمسة، بل هي عماد الدين، من أقامها فقد أقام الدين، ومن هدمها فقد هدم الدين، وقد ثبتت فرضيتها بالكتاب والسنة قال تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا﴾ [النساء: 103]. وقال صلى الله عليه وسلم: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9832

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2424

  • 1-  ما حكم قول المأموم: «استعنت بالله» عندما يقول الإمام أثناء صلاة الجماعة: ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ[٥]﴾ [الفاتحة: 5]؟ وهل حرام وتبطل به الصلاة أم لا؟

    2- ما حكم الدعاء من المأموم عندما يقول الإمام أثناء صلاة الجماعة: ﴿وَلَا الضَّالِّينَ﴾ ...

    نفيد بأن الصلاة شرعًا أركان وأفعال مخصوصة، وهي فريضة على المسلم البالغ العاقل وركن من أركان الإسلام ثبتت فرضيتها بالكتاب والسنة. من ذلك قول الله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا﴾ [النساء: 103] وقوله صلى الله عليه وسلم: «الإسْلام أَنْ تَشْهَدَ أَنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9848

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2586

  • ما هو سر السكتات التي كان يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلاة الجهرية؟

    من آداب الصلاة يندب للمصلي أن يسكت في الصلاة أربع سكتات الأولى بعد تكبيرة الإحرام وقبل القراءة وهي مستحبة لكل مصل عند من يقول بدعاء الاستفتاح، وهي ليست سكتة حقيقية بل المراد عدم الجهر بشيء من الذكر لاشتغاله بدعاء الاستفتاح، فقد روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9860

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2306

  • هل ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر الصحابة بقراءة الفاتحة فيما يجهر به من الصلوات أم لا؟

    فهمنا من السؤال هل يجب على المأموم قراءة الفاتحة في الصلاة الجهرية، والجواب أن قراءة الفاتحة ركن من أركان الصلاة في جميع ركعات الفرض والنفل على الإمام والمنفرد بخلاف المأموم. قال الشافعية: يفترض على المأموم قراءة الفاتحة خلف الإمام إلا إن كان مسبوقًا بجميعها أو بعضها. فإن الإمام يتحمل عنه ما سبق. وقال الحنفية: إن قراءة المأموم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9861

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2255

  • هل الحديث القائل: «لَا صَلَاةَ لِمَنْ لَمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ». يطبق على المأموم في الركعات الجهرية؟ ومتى يمكن له أن يقرأها؟

    حديث: «لَا صَلَاةَ لِمَنْ لَمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ». فقد أخرجه أحمد والشيخان والنسائي ويمكن اعتباره في حق غير المأموم كالإمام والمنفرد؛ لقول جابر -رضي الله عنه- «من صلى ركعة لم يقرأ فيها بأم القرآن فلم يصل إلا أن يكون وراء الإمام» أخرجه الترمذي وقال: حسن صحيح.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9862

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2614

  • هل الحديث القائل: «مَنْ كَانَ لَهُ إِمَامٌ فَقِرَاءَةُ الإِمَامِ لَهُ قِرَاءَةٌ». حديث صحيح يعمل به أم لا؟

    أما حديث: «مَنْ كَانَ لَهُ إِمَامٌ فَقِرَاءَةُ الإِمَامِ لَهُ قِرَاءَةٌ». فهذا الحديث قد روي من عدة طرق واستدل به الأحناف على كراهة قراءة المأموم في السرية والجهرية، ولكن خروجًا من الخلاف وتوفيقًا بين الأئمة قلنا يكره تحريمًا قراءة المأموم خلف الإمام في الصلاة الجهرية، حيث إنه مأمور بالإنصات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9863

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2585

  • إذا دخل الرجل المسجد ووجد الإمام راكعًا فركع قبل أن يرفع الإمام رأسه، فهل تعد هذا ركعة كاملة للمأموم أم لا؟

    اتفق الأئمة الأربعة والجمهور على أن المأموم يدرك الركعة بإدراك الركوع مع الإمام وإن لم يقرأ شيئًا. قال صلى الله عليه وسلم: «مَنْ أَدْرَكَ الرُّكُوع فَقَدْ أَدْرَكَ الرَّكْعَةَ». رواه أبو داود.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-

    1- يدرك المأموم الركعة بإدراك الركوع مع الإمام وإن لم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9864

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2612

  • يقول السائل: إن بعض المساجد يؤذن فيها أذان واحد يوم الجمعة عقب صعود الخطيب المنبر، وبعضها الآخر يؤذن فيها أذنان قبل صعود الخطيب وعقب صعوده، فأيهما أصح وأولى بالاتباع؟ ويسأل كذلك عمن هو أحق بالإمامة يوم الجمعة هل هو الخطيب أم غيره؟

    إن الثابت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أذانًا واحدًا يؤذن بلال رضي الله عنه على باب مسجده صلى الله عليه وسلم وبعد جلوسه على المنبر وبين يديه؛ لقول السائب بن يزيد: «إن الأذان كان أوله حين يجلس الإمام على المنبر يوم الجمعة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر، فلما كان خلافة عثمان وكثر الناس أمر عثمان يوم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9894

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2557

  • أقام جد السائل مسجدًا بمدينة منوف وأقام بجواره مقبرة أوصى بأن يدفن فيها هو وزوجته وأولاده، وقد تم تنفيذ وصيته حيث توفي هو وزوجته وأولاده الذكور الثلاثة، وقد رأى أهل الخير أن تستغل هذه المقبرة والتي تقع في وسط المدينة في إقامة مدرسة لتحفيظ القرآن، ويريدون استطلاع الرأي في الآتي:

    1- هل يجوز شرعًا استخدام الحيز المكاني ...

    لقد وردت أحاديث كثيرة متواترة تمنع البناء على القبر والقعود والمشي عليه أو الصلاة إليه وعليه، فقد روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يبنى على القبور أو يقعد عليها أو يصلى عليها، وروى ابن ماجه النهي عن البناء عليها فقط صفحة 61 جزء 3 مجمع الزوائد وصفحة 244 جزء 1 ابن ماجه، كما روى أبو هريرة رضي الله عنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9972

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1840

  • ما هي صفة صلاة الجنازة، وأين يقف المصلي من جثمان الميت؟ وهل هناك فرق بين ما إذا كان الميت ذكرا أو أنثى؟

    إن لصلاة الجنازة فضلًا عظيمًا وثوابًا جزيلًا للمصلين وللمصلَّى عليه، فقد ورد في فضلها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة منها ما روي عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «مَنِ اتَّبَعَ جَنَازَةَ مُسْلِمٍ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا وَكَانَ مَعَهُ حَتَّى يُصَلَّى عَلَيْهَا وَيَفْرُغَ مِنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9973

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2457

  • 1- ما رأي الدين في زيارة الموتى؟ وهل صحيح أن الميت يشعر بوجود زائريه ويعرفهم؟

    2- ما رأي الدين فيمن توفي وأوصى بعدم إقامة سرادق له وبعدم قراءة القرآن والسبوع والخمسة عشر يومًا والأربعين؟

    زيارة القبور مندوبة للرجال والنساء للعظة والاعتبار بجلال الموت وحال من كانوا أحياء ثم صاروا ترابًا، فترق القلوب وتتدارك النفوس ما فاتها من الخير، فضلًا عن أن الموتى ينتفعون بالدعاء والاستغفار لهم والسلام والترحم عليهم من الزائرين، ويأتنسون بهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كُنْتُ نَهَيْتُكُمْ عَنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9974

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1891

  • ما رأي الدين في بناء المقابر بالطوب الأحمر والدبش والمسلح؟

    بناء المقابر بالطوب الأحمر والدبش والمسلح فإننا نرى أنه لا حرمة في ذلك؛ لأنه أكثر صيانة للميت من عبث العابثين أو من نبش سبع ونحوه بشرط عدم الإسراف والمغالاة في بناء القبور للتفاخر والمباهاة؛ لأنها ليست سبيلًا لذلك وكفى بالموت واعظًا.

    هذا وبالله التوفيق.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ 1 - لا حرمة في بناء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9975

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2010

  • ما الحكم الشرعي فيمن يدفنون موتاهم في ساحتهم الملاصقة لدورهم التي يسكنون فيها من جميع النواحي ليتبارك الناس بموتاهم؟

    قال تعالى: ﴿قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ[١٧] مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ[١٨] مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ[١٩] ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ[٢٠]﴾ [عبس: 17 - 20].

    من مفهوم هذه الآيات الكريمة يتبين أن إقبار الإنسان أي دفنه في القبر من تكريم الله له ومن نعم الله عليه، وأقل القبر حفرة تواري الميت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9976

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1718

  • وردتنا عدة أسئلة حول الزكاة المالية:

    1- ما هو نصاب المال الذي تجب فيه الزكاة؟

    2- إذا كان الأصل في النصاب النقدي للزكاة هو الذهب فمتى يعتد بقيمته الخاضعة للارتفاع والانخفاض؟

    3- إذا كان من شروط وجوب الزكاة في المال أن تمر عليه سنة كاملة فهل هي سنة قمرية أم يجوز أن تكون إفرنجية؟

    4- كيف يخرج زكاة ماله إذا كان ماله ...

    إن الزكاة فرض من فروض الإسلام ثبتت فرضيتها بالكتاب والسنة النبوية التي بينت أنواع الأموال التي تجب فيها ومقاديرها وشروط الوجوب، وهي فريضة ذات أثر بعيد في المجتمع من الوجهة الاجتماعية والاقتصادية والمالية، فوق أنها عبادة تقوم على النية، والعبادات في الإسلام ينبغي التوقف عند نصوصها دون تجاوز إلا بقدر الضرورات التشريعية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10061

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3150

  • ما مدى جواز قيام ولي الأمر بفرض ضرائب تستقطع من دخول المسلمين. وهل يعد ذلك حرامًا أم لا؟ وهل تعد الضرائب من المكوس؟

    الإسلام الحنيف فرض الزكاة على القادرين من المسلمين، وجعل لها مصارف بينها الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10062

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2420

  • اطلعنا على الكتاب الوارد إلينا من السيد الدكتور مدير جامعة الأزهر المقيد برقم 61 لسنة 1984 المتضمن أن الكثرة من طلاب العلم بالأزهر في أمس الحاجة إلى توفير السكنى لهم، والتكفل بإقامتهم وإعاشتهم فيها؛ ليتفرغوا لطلب العلم والتفقه في الدين، وتقدم إليه عدد من أهل البذل والعطاء راغبين الإسهام بما أفاء الله عليهم من زكاة أموالهم ...

    قال تعالى: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ[٦٠]﴾ [التوبة: 60]، وذكر الفقهاء أن مصارف الزكاة سواء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10063

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2843

  • اطلعنا على الطلب المقدم من السيد/ عميد كلية الطب جامعة عين شمس المتضمن أن الكلية تقوم ببناء قسم جديد لعلاج المسنين وتعليم الأطباء والممرضات أصول طب المسنين، وتحتاج الكلية إلى تبرعات القادرين المالية والعينية لإنشاء هذا القسم، ويسأل هل يمكن التبرع لهذا القسم من مال الزكاة، بمعنى هل يعتبر هذا المشروع من مصارف الزكاة ...

    إن لأحكام الشريعة الإسلامية مقاصد ضرورية كانت هي الغاية من تشريعاتها، وقد أطلق عليها الضرورات الخمس هي حفظ الدين وحفظ النفس وحفظ العقل وحفظ النسل وحفظ المال، ومن أوضح الأدلة على الأمر بحفظ النفس قوله تعالى: ﴿وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾ [البقرة: 195]، وقوله: ﴿وَلَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10064

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1943

  • 1- كان عند السائل قطعة أرض وباعها ووضع ثمنها في بنك فيصل الإسلامي. فهل يجب عليه أن يدفع الزكاة على أصل المبلغ والأرباح، أم على الأرباح فقط؟

    2- له بنت أخ والدها متوفى وهي متزوجة وزوجها له دخل كبير ولكنه مريض. فهل تستحق شيئًا من زكاة المال؟

    3- له أخ كبير ودخله كبير ولكن مصاريفه أكثر. فهل يستحق شيئًا من ...

    1 - إذا بلغ المال نصابًا ومر عليه حول كامل فائضًا على حاجة صاحبه الضرورية فقد وجبت زكاته بواقع 2.5%، والنصاب -كما أقره مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف- هو ما يزن ما قيمته 595 جرامًا من الفضة الخالصة أو 85 جرامًا من الذهب الخالص نقودًا أو سبائك ما يبلغ هذا الوزن من كل نوع.

    فإذا كان ثمن الأرض المودع في بنك فيصل الإسلامي قد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10065

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3088

  • سائل يقوم بتربية عدد 69 بقرة فرزين مساهمة في الأمن الغذائي ويقوم بشراء ما يلزمها من أعلاف جافة وخلافه يستأجر عمالًا يقومون بالإشراف عليها وتقديم الغذاء لها ونظافة حظائرها وغير ذلك، ويسأل هل تجب عليه الزكاة الشرعية فيها أم لا؟ وإذا وجبت فما مقدارها؟

    أباح الله للمسلمين أن يشتغلوا بالتجارة ويكسبوا منها شرط ألا يتجروا في سلعة محرمة ولا يهملوا العنصر الأخلاقي في معاملاتهم من الأمانة والصدق والنصح، ولا تلهيهم مشاغل التجارة ومكاسبها عن ذكر الله وأداء حقه سبحانه، ولا عجب في أن يفرض الإسلام في هذه الثروات المستغلة في التجارة والمكتسبة منها زكاة شكرًا لنعم الله تعالى ووفاءً بحق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10066

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2338

  • زكاة المال هل هي على المال المستثمر وناتج الربح أم على الربح فقط، أم على المال المستثمر فقط؟

    إن الزكاة فريضة وركن أساسي من أركان الإسلام الخمسة تجب في مال المسلم متى بلغ النصاب المقرر شرعًا، وقد تكرر الأمر بها في القرآن غير مرة، وجاءت السنة الشريفة مبينة لمقدارها في أنواع المال المختلفة، وهي باب عظيم من أبواب التكافل الاجتماعي تطهيرًا للأموال وتزكية للنفوس وإعانة للمحتاجين قال تعالى: ﴿خُذْ مِنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10067

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2867

  • اطلعنا على الطلب المقدم من الطلبة المصريين المبعوثين للدارسة بجمهورية ألمانيا الاتحادية المتضمن:

    1- أن أذان الفجر عندهم في ألمانيا يبدأ الساعة الثانية والنصف صباحا، وأذان المغرب في تمام العاشرة إلا ربع مساء مما يؤدي إلى جعل مدة الصيام عندهم حوالي 19 ساعة وذلك يسبب إجهادا لهم مما قد يؤثر على تحصيلهم وأعمالهم.

    2- ...

    قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ[١٨٣] أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10135

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2073

  • إن السائل أثناء تأديته لفريضة الحج وأداء مناسكه طاف طواف الإفاضة ظهر يوم النحر ثلاثة أشواط وبعدها شعر بالتعب والإعياء فلم يتمكن من إتمام الأشواط السبعة، ثم عاد ليلًا في نفس اليوم وأتم الأشواط الباقية، ويسأل عن حكم ذلك شرعًا، ومتضمن كذلك أنه لم يبت بمنى بعد رجوعه من عرفة، فما حكم ذلك شرعًا؟ ويسأل أيضًا عن حكم فوائد البنوك، وهل ...

    من أركان الحج طواف الزيارة المسمى بطواف الإفاضة، وهو مجمع على ركنيته قال تعالى: ﴿وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ[٢٩]﴾ [الحج: 29]. ﴿وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ[٢٩]﴾ [الحج: 29]. وهو سبعة أشواط، غير أن الأحناف يرون أن الركن أربع أشواط والثلاثة الباقية واجب، ويدخل وقت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10188

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1966

  • إن السائل قد عزم على أداء فريضة الحج ولكنه لا يمكنه خلع ملابسه المخيطة؛ لئلا يصاب باحتقان في الأنف والزور والحلق المصحوب بالرشح والزكام الذي ينتهي باحتقان في الشعب الهوائية.

    ويسأل هل يجوز له أداء الفريضة مرتديا ملابسه العادية؟ وإن جاز ذلك فهل تلزمه فدية أم لا؟

    قال تعالى: ﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾ [الحج: 78].

    وقال تعالى: ﴿إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا﴾ [الشرح: 6].

    فحمدا لله الذي جعل بيته العتيق مثابة للناس وأمنا، وجعل حجه ركنا من أركان الإسلام لمن استطاع إليه سبيلا، وجعل للحج مناسك يجب على المحرم الالتزام بها، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10189

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1925

  • يعمل السائل مدرسًا بالسعودية، وذهب وزوجته لأداء مناسك الحج هذا العام، وبعد أداء مناسك الحج عاد إلى محل إقامته ثاني أيام العيد الأضحى، وبعد أن قام برمي الجمار عنه وعن زوجته، فرمى عن نفسه 49 مرة ومثلها لزوجته سبعا يوم العيد و42 ثاني أيام العيد، ويسأل عن حكم الشرع في رميه وفي عودته ثاني أيام العيد، وهل حجه صحيح؟ وماذا يلزمه؟

    قال الله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97] وقال: ﴿وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ﴾ [البقرة: 196].

    وقال:﴿الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ﴾ [البقرة: 197].

    ومناسك الحج منها الأركان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10190

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2791

  • يسأل السائل عن صديق له بالسعودية قد أدى مناسك الحج ولكنه نسي طواف الوداع، ولما تذكره لم يتيسر له الطواف؛ لشدة الزحام ولوجود زوجته وأولاده معه بعيدا عن بيت الله الحرام فلم يستطع تركهم والعودة لتأدية طواف الوداع.

    فما الحكم الشرعي؟

    قال الله سبحانه وتعالى: ﴿وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ﴾ [البقرة: 196].

    وقال صلى الله عليه وسلم: «خُذُوا عَنِّي مَنَاسِكَكُمْ».

    ومناسك الحج منها الأركان التي لا يصح بدونها، ومنها الواجبات والسنن وطواف الوداع بفتح الواو ويسمى طواف الصدر بفتحتين وطواف آخر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10191

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2261