عدد النتائج: 289

  • قرأت في بريد الأهرام بتاريخ 7/ 3/ 1994م كلمة بتوقيع الفنان مدحت مرسي يقول فيها : أجد من واجبي كمسلم أن أعلق على ما جاء في الحلقة 22 من مسلسل العائلة:

    أولًا: قال الممثل متسائلًا: هل جاء ذكر عقاب القبر في القرآن الكريم؟ وأجيب: نعم جاء ذكر عذاب القبر في القرآن الكريم.

    ثانيًا: سأل الممثل: هل الحديث الشريف عن عذاب القبر حديث ...

    1- وأبادر بعد شكري لسيادته على غيرته الدينية فأقول: إن الآيات القرآنية التي أشارت إلى نعيم القبر أو عذابه كثيرة، وإن بعض الأحاديث النبوية قد صرحت بذلك: أمـا الآيات القرآنية فمنها الآية التي استشهد بها سيادته وهي قوله تعالى في شأن فرعون وأتباعه: ﴿النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9759

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2382

  • ما حكم لبس دبلة الزواج الذهب، وهل هذا حلال، أم حرام بالنسبة للرجل؟ مع العلم بأن الدبلة تكون فقط رمزًا للارتباط بالزوجة، وليست للتفاخر والتباهي والزينة، والدبلة وزنها خفيف. وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك.
     

    روي أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن خاتم الذهب، وعن الحرير فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: «أَنَّهُ نَهَى عَنْ خَاتَمِ الذَّهَبِ»، وروي عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يلبس خاتمًا من ذهب فنبذه وقال: «لا أَلْبَسَهُ أَبَدًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9790

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2251

  • يريد السائل اقتناء كلب بوليسي لحراسة شقته، وأنه سيعتني به في مأكله ومشربه ومنامه، ويسأل: هل يجوز ذلك شرعًا، أم لا؟ وهل لمس الكلب ينقض الوضوء، أم لا؟ وهل إذا مر الكلب أمام المصلي يبطل صلاته؟ وما هي الأجزاء النجسة في الكلب حتى يتجنبها المسلم المصلي؟

    المقرر شرعًا أن اقتناء الكلاب مباح في حالة الضرورة كاقتنائها للصيد أو الحراسة وما شاكلهما. أما اقتناؤها في غير حالات الضرورة فلا يجوز شرعًا، وطهارة الكلب ونجاسته قد اختلف فيها الفقهاء: فمنهم من ذهب إلى أنه طاهر حتى ريقه وهو مذهب المالكية، ومنهم من ذهب إلى أنه نجس حتى شعره وهو مذهب الإمام الشافعي ورواية عن الإمام أحمد بن حنبل، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9798

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3035

  • ما الحكم الشرعي للمذي الذي ينزل من الشاب إذا اشتهى امرأة بالنظر أو الملامسة هل يجب عليه التطهر بالاغتسال أم التطهر بالوضوء فقط؟

    نص الفقهاء على أن من المعاني الموجبة للغسل إنزال المني وهو ماء أبيض ثخين تنكسر الشهوة بخروجه على وجه الدفق، أما المذي وهو ماء أبيض رقيق يخرج عند الملاعبة ونحوه لا بشهوة ولا دفق ولا يعقبه فتور وربما لا يحس الإنسان بخروجه فلا يجب بسبب خروجه غسل بل يجب التطهر منه بالوضوء بعد غسل الموضع الذي أصابه ومثله الودي وهو ماء أصفر غليظ يخرج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9806

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2805

  • والد السائل قد بلغ من العمر ثمانين عامًا حج أكثر من مرة وهو أحد مشايخ الطرق الصوفية بمحافظة البحيرة وأصيب هذا العام بمرض البروستاتا وأجريت له عملية جراحية لم يقدر لها النجاح وبوله لا ينقطع ويضع فوطة كبيرة بملابسه الداخلية لامتصاص البول ويتم تغييرها باستمرار ولهذه الأسباب انقطع عن الصلاة منذ شهور، ويسأل عن حكم الشرع في حالة ...

    إن الطهارة شرط من شروط صحة الصلاة فلو خرج البول ولو قطرة واحدة انتقض الوضوء؛ لحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لَا يَقْبَلُ اللَّهُ صَلَاةَ أَحَدِكُمْ إذَا أَحْدَثَ حَتَّى يَتَوَضَّأَ» غير أنه إذا دام خروج البول واستمر ولم ينقطع ولم يستطع دفعه وهو المعروف أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9807

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    4772

  • السائل يعمل محاميًا وطبيعة عمله تضطره في غالب الأحيان إلى مصافحة النساء أو لمسهن في المواصلات وأحيانًا لزحام المحاكم يحصل احتكاك بهن باليد أو الظهر أو ملامسة بغير قصد ولا شهوة وهو متوضئ، فهل هذا ينقض الوضوء؟ وهل تجوز الصلاة بعده؟ وهل يجب الاستحمام بعده، أم لا؟ كما [أراد] بيان وحكم الاحتلام بالنساء أثناء النوم بلا بلل.
     

    اختلف الفقهاء في لمس الرجل للمرأة هل ينقض الوضوء أم لا؟ على أقوال:

    الأول: قال الشافعي ورواية الإمام أحمد: إن لمس الرجل للمرأة بدون حائل ينقض الوضوء مطلقا، إذا كانا بالغين غير محرمين.

    القول الثاني: للمالكية ومشهور مذهب الحنابلة أنه ينقض الوضوء، إذا كان بدون حائل وبشهوة، فإن كان بدون شهوة ولو بدون حائل فلا ينقض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9808

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    8156

  • 1- هل يجوز التيمم بضرب الكفين على مرتبة السرير، أو البطانية أو اللحاف أو سجادة الأرض، أو الحصر؟ وهل لو أن الضربة لم يتصاعد عنها تراب تعاد مرة ثانية؟

    2- هل يجوز التيمم للجنب أو الحائض الذي قام من نومه متأخرًا؛ ليلحق صلاة الصبح قبل طلوع الشمس ولم يكن سعة من الوقت للاغتسال والوضوء؟ وهل لو تكرر ذلك في معظم الأيام يكون صحيحًا، أم ...

    التيمم معناه شرعًا القصد إلى التراب الطاهر لمسح الوجه واليدين بنية استباحة الصلاة ونحوها وهو ثابت بالكتاب والسنة والإجماع، أما الكتاب فيقول الله تعالى: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9810

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1822

  • يقوم السائل بإجراء عمليات جراحية للمرضى، وبعضها يستلزم بقاء المريض بالسرير لأيام قد تطول، وبعض هؤلاء المرضى لا تسمح حالتهم الصحية بالوضوء، ويسأل عن كيفية التيمم لهؤلاء المرضى، وبماذا يتم التيمم؟ وفي بعض رحلات السفر بالطائرة لا تتوفر الظروف لسهولة الوضوء، فما هي كيفية التيمم لهؤلاء؟ وبماذا يتم التيمم؟

    التيمم هو القصد إلى الصعيد -التراب- لمسح الوجه واليدين بنية استباحة الصلاة ونحوها، والدليل عليه قوله تعالى: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9811

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2489

  • كيفية صلاة التسابيح.
     

    عن عكرمة عن ابن عباس قال: «قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِلْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ: يَا عَبَّاسُ يَا عَمَّاهُ أَلا أُعْطِيكَ أَلا أَمْنَحُكَ أَلا أحبوكَ أَلا أَفْعَلُ بِكَ عَشْرَ خِصَالٍ إِذَا أَنْتَ فَعَلْتَ ذَلِكَ غَفَرَ اللَّهُ لكَ ذَنْبَكَ أَوَّلَهُ وَآخِرَهُ، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9822

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1447

  • ما حكم تارك الصلاة؟ مع ذكر بعض الأدلة الشرعية.
     

    إن الصلاة من دعائم الإسلام وهي عماد الدين الذي لا يقوم إلا به، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رَأْسُ الْأَمْرِ فَالْإِسْلَامُ، وَعَمُودُهُ الصَّلَاةُ، وَذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ»، وهي أول ما أوجبه الله تعالى من العبادات، تولى إيجابها بمخاطبة رسوله ليلة المعراج من غير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9831

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1417

  • يقول السائل: يوجد خارج قريته بجوار مقابر القرية مصلى يبعد عن العمران بمقدار ستمائة متر، كما يوجد بالقرية ثلاثة مساجد أخرى تسع جميع المصلين بالقرية، ويسأل: ما حكم الدين فيمن يصلي في المصلى صلاة العيدين فقط؟ وهل تصح الصلاة في المسجد؟

    صلاة العيدين بمساجد القرية صحيحة، وصلاتها بالمصلى المشار إليه بالسؤال صحيحة، ولا شيء فيها أيضًا، ويجوز للمرضى والضعفاء الذين يتضررون بالخروج لصلاة العيد في هذا المكان أن يصلوها بمساجد القرية.

    المبادئ:-

    1- يجوز للمرضى والضعفاء الذين يتضررون بالخروج لصلاة العيد في المكان الجامع أن يصلوها بمساجد القرية.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9833

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1690

  • يقول السائل: ظهر في السوق كتب يحذر المسلمين من تأخير الصلاة، كما يقول بأن تارك الصلاة يموت يهوديًا ويبعث نصرانيًا، ويسأل: ما حكم الدين فيمن ترك الصلاة كسلا مع كونه مؤمنًا بأنها ركن من أركان الإسلام؟ وما حكم من تركها عامدًا متعمدًا منكرًا لفرضيتها؟

    حكم تارك الصلاة كسلا وهو مؤمن بأنها ركن من أركان الإسلام، يأثم بتركها ولا تبرأ ذمته إلا بأدائها، ويكون مؤمنًا عاصيًا يجب عليه أن يتوب إلى الله، ويحافظ على أدائها في أوقاتها، أما تارك الصلاة عامدًا متعمدًا منكرًا لفرضيتها فإنه يكون مرتدًا عن الإسلام؛ لأنه أنكر شيئًا معلومًا من الدين بالضرورة وأنكر ركنًا من أركان الإسلام. ومما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9834

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1323

  • إذا دخل أحد المصلين المسجد يوم الجمعة والخطيب فوق المنبر يلقي خطبة الجمعة، فماذا يفعل، هل عليه أن يجلس أو يصلي ركعتين تحية المسجد؟

    من المنصوص عليه في المذاهب الثلاثة أن الحنفية والشافعية والمالكية أجمعوا على أنه بجلوس الإمام على المنبر يحرم ابتداء التنقل على الحاضرين بالمسجد، أما القادمون إلى المسجد بعد جلوس الإمام على المنبر فإنه عند الحنفية والمالكية يحرم عليهم أيضًا ابتداء صلاة التطوع ولو كانت تحية المسجد كالجالسين بالمسجد، أما الشافعية فقد أباحوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9835

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2017

  • ما رأي الدين في الصلاة خلف إمام منافق يعامل الناس بالغش والخداع، فهل تصح الصلاة خلفه؟

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الْجِهَادُ وَاجِبٌ عَلَيْكُمْ مَعَ كُلِّ أَمِيرٍ بَرًّا كَانَ أَوْ فَاجِرًا، وَالصَّلاةُ وَاجِبَةٌ عَلَيْكُمْ خَلْفَ كُلِّ مُسْلِمٍ بَرًّا كَانَ أَوْ فَاجِرًا، وَإِنْ عَمِلَ الْكَبَائِرَ» رواه أبو داود، وفي هذا دليل على أن العدالة ليست شرطًا في صحة إمامة الفاسق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9836

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3210

  • يوجد مسجد بقرية السائل وبعض المصلين يريدون التبليغ عن الإمام رغم أن المسجد إن كثر فيه المصلون لا يزيدون عن ثلاثة صفوف أو صف ونصف، وقد أفتاهم إمام المسجد بعدم جواز التبليغ إلا في صلاة الجمعة أو العيدين، إلا أنهم مصرون على التبليغ ولو كان المصلي فردًا واحدًا خلف الإمام. والسائل يسأل: هل التبليغ جائز في هذه الحالة أم يترك الأمر ...

    من المقرر شرعًا أن جهر الإمام بالتكبير والتسبيح والسلام لإعلام من خلفه من المأمومين جائز ولا شيء فيه، فإن كان من خلفه يسمعه كره التبليغ من غيره؛ لعدم الاحتياج إليه، ويجب أن يقصد المبلغ سواء كان إمامًا أو غيره الإحرام للصلاة بتكبيرة الإحرام، فلو قصد الإعلام فقط لم تنعقد صلاته، أما غير تكبيرة الإحرام من تكبيرات الانتقال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9837

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2049

  • أولًا: السائل والمصلين بمسجد القرية كانوا يؤذنون لصلاة المغرب ثم يقيمون الصلاة مباشرة، ثم جاء إمام للمسجد بعد أن ضم إلى الأوقاف، وأخبرهم بأن يصلوا ركعتين بعد الأذان وقبل الإقامة مما نتج عنه انقسام المصلين إلى فريقين.

    ثانيًا: السائل والمصلين كانوا يصلون ركعتي الفجر بالمسجد وكان المسجد يمتلئ بالمصلين ولكن الإمام نفسه ...

    بالنسبة للسؤال الأول: للفقهاء في هذه المسألة مذهبان، فمنهم من ذهب إلى منع الركعتين قبل صلاة المغرب ومنهم من ذهب إلى عدم المنع، وقال: إن إتيانهما سنة كالشافعي أو مستحب كابن عابدين وصاحب البحر من الحنفية إذا أتى بهما المصلي قبل صلاة المغرب وكانتا خفيفتين بحيث لا تقام صلاة المغرب وهو فيهما، وهذا هو الذي نميل إلى الإفتاء به في هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9849

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2036

  • تعلَّم السائل في الصغر أن الصلاة تبطل بالحركة والعمل الكثير، وأنه يسأل عن حكم الدين في صلاة الجماعة التي يؤمها إمام دائم الحركة يمينًا وشمالًا كبندول الساعة، هل هي في حقه وحق المصلين صحيحة أم باطلة؟

    المنصوص عليه فقها أن الالتفات بالعنق فقط يمينًا أو يسارًا في الصلاة مكروه إذا كان لغير حاجة، أما التحول عن القبلة بالصدر في الصلاة فيرى المالكية أن هذا لا يبطل الصلاة ما لم تتحول قدما المصلي عن مواجهة القبلة، وقال الحنابلة: إن هذا التحول لا يبطل الصلاة ما لم يتحول المصلي بجملته عن القبلة، وقال الحنفية: إذا تحول المصلي بصدره عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9850

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2485

  • وجد السائل أحد أقاربه يؤدي فريضة الصلاة مرتديًا بنطلون بيجامة وفانلة بحمالات لا تغطي صدره ولا أكتافه ولا ذراعيه وكذا الجزء الأعلى من ظهره ولما عرض عليه أن يرتدي ما يستر الجزء العلوي المكشوف علل ذلك بحرارة الجو وعدم استطاعته لبس شيء غير ذلك.
     

    من شروط صحة الصلاة ستر العورة فلا تصح الصلاة من مكشوف العورة التي أمر الشارع بسترها في الصلاة إلا إذا كان عاجزًا عن ساتر يستر له عورته. والمنصوص عليه فقهًا أن حد عورة الرجل بالنسبة للصلاة هو من السرة إلى الركبة، والركبة من العورة بخلاف السرة، ويشترط فيما يستر به العورة من ثوب ونحوه أن يكون كثيفًا فلا يجزي الساتر الرقيق الذي يصف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9851

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2140

  • إمام المسجد صلى بهم المغرب وقرأ بعد الفاتحة قوله تعالى: (قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك يا شعيب والذين آمنوا معك من قريتنا أو لتعودن في ملتنا قال أولو كنا ظالمين) والصواب: ﴿قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ﴾ [الأعراف: 88] فأخطأ الإمام ساهيًا. هل هذا الخطأ يبطل الصلاة؟

    لقد علمنا الله تعالى من فضله وكرمه أن ندعوه ونرجوه ألا يؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا، فعلمنا أن نقول: ﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9865

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2237

  • يقول السائل أن عندهم رجلًا بالقرية يعمل بالسحر وخاصة أنه يحجز العريس عن عروسته في ليلة عرسه؛ لكي يتقاضى مبلغًا كبيرًا من المال مقابل فك هذا العمل، وقد ثبت أنه يقوم بهذا العمل مرارًا وتكرارًا، وهذا الرجل يؤم المصلين في الصلاة بالمسجد. ويسأل: هل يصح لهذا الرجل أن يؤم المصلين في الصلاة بالرغم من أنهم كارهون له بسبب هذا العمل، أم ...

    السحر معناه الصرف، ومنه قوله تعالى: ﴿فَأَنَّى تُسْحَرُونَ﴾ [المؤمنون: 89] أي فكيف تصرفون عن الحق إلى الباطل، وقد ذكر السحر في القرآن، واتفق علماء المسلمين على أن هناك شيئًا يسمى سحرًا، وقد حذر الإسلام من تعاطي السحر للأذى، وجاءت تعاليمه بذمه وتحريمه فقد جاء في الحديث الشريف: «اجْتَنِبُوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9866

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2794

  • السائل قد عين إمامًا وخطيبًا بوزارة الأوقاف؛ ونظرًا لظروفه الصحية حيث إنه مصاب ببتر فوق الركبتين بالساقين، ويصلي بالناس إمامًا وهو جالس، وقام أحد المفتشين بالمديرية بالتشكيك في صلاته إمامًا بالناس. وطلب السائل الإفتاء، فهل صلاته صحيحة أم بها شيء من عدم الصحة؟

    من فرائض الوضوء وأركانه التي لا يصح بدونها غسل الرجلين إلى الكعبين، والكعبان هما العظمان البارزان في أسفل الساق فوق القدم قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9867

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2404

  • هل أداء فريضة الجمعة بأذانين صحيح أم باطل؟

    الثابت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان أذانًا واحدًا يؤذنه بلال رضي الله عنه على باب مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم وبعد جلوس النبي على المنبر وبين يديه؛ لقول السائب بن يزيد: إن الأذان كان أوله حين يجلس الإمام على المنبر يوم الجمعة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر، فلما كانت خلافة عثمان وكثر الناس أمر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9895

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1662

  • ما حكم الأذان الثاني يوم الجمعة مع انتفاء الضرورة؟

    إن الثابت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أذانًا واحدًا يؤذن بلال رضي الله عنه على باب مسجده صلى الله عليه وسلم وبعد جلوسه على المنبر وبين يديه لقول السائب بن يزيد: «إن الأذان كان أوله حين يجلس الإمام على المنبر يوم الجمعة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر، فلما كانت خلافة عثمان وكثر الناس أمر عثمان يوم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9896

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1565

  • متى تنتهي تكبيرات العيد في كل من عيدي الفطر والأضحى، وأصح الصيغ الشرعية للتكبيرات؟

    التكبيرات تبدأ بالنسبة لعيد الفطر من أول ليلة العيد إلى الفراغ من الخطبة، وبالنسبة لعيد الأضحى لغير الحجاج من فجر يوم عرفة إلى غروب شمس اليوم الثالث من أيام التشريق وهي ثلاثة أيام بعد العيد، أما الحاج فإنه يكبر من ظهر يوم النحر إلى غروب آخر أيام التشريق، والتكبيرات لها ألفاظ كثيرة منها أن يقول مرة واحدة عقب الصلاة المفروضة: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9897

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1928

  • ما حكم الدين فيمن يستعملون مكبرات الصوت في المساجد في الإعلان عن الأموات والأشياء الضائعة؟

    قال الله تعالى: ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا[١٨]﴾ [الجن: 18] وقال تعالى: ﴿فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ[٣٦] رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9924

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1204

  • عند إذاعة شريط مسجل من آيات الذكر الحكيم أو عند تلاوته من أحد المقرئين بالمسجد قبل أذان الجمعة هل يجوز أداء صلاة تحية المسجد أثناء بث أو قراءة الذكر الحكيم؟ وطلب السائل الإفادة عن ذلك.

    يقول الله عز وجل في كتابه الكريم: ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ[٢]﴾ [الأنفال: 2].

    ويقول: ﴿وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9925

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1497

  • عمدة قرية السائل وبعض أقاربه وأعضاء المجلس المحلي بقريتهم قد اعتدوا على منزله وطردوه منه واغتصبوه وأقاموا مكانه مسجدًا ليصلوا فيه بعد هدمه وأرسل يسأل: هل يجوز شرعًا ما قاموا به من هدم المنزل واغتصابه وإقامة مسجد مكانه؟

    نص الفقهاء على أن المكان يصير مسجدًا بالصلاة فيه أو بقول مالكه: اتخذته مسجدًا.

    ولا بد حينئذ من الملكية الصحيحة لمكان المسجد وقت إقامته واتخاذه مسجدًا؛ لأنه بهذا يصير وقفًا، ومن شروط صحة الوقف ونفاذه باتفاق فقهاء المذاهب جميعًا أن يكون الموقوف ملكًا للواقف وقت الوقف، وفرع الفقهاء على هذا الشرط أنه لا ينعقد ولا يصح وقف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9926

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1714

  • هل يجوز اقتطاع جزء من مسجد أقيمت فيه الجمع والجماعات لتوسعة عيادة مقامة بجواره؟

    لا مانع من اقتطاع جزء يسير من المسجد لتوسعة العيادة المقامة بجواره ما دام ذلك لا يؤثر على إقامة شعائر الصلاة في المسجد، وما دام هذا الاقتطاع يخدم المصلحة العامة الضرورية للمسلمين.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ 1- لا مانع من اقتطاع جزء يسير من مسجد لتوسعة عيادة ما دام ذلك لا يؤثر على إقامة الشعائر فيه ويخدم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9927

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1274

  • هل يجوز بناء دار المناسبات فوق سطح المسجد في قرية؟ مع العلم بأن هناك مساحات خالية كثيرة في القرية لعمل دار للمناسبات.
     

    إن المسجد يجب أن يكون خالصا لله تعالى عز وجل: ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ...﴾ [الجن: 18] فأضافها إليه تعالى مع أن كل شيء له؛ ليدل بذلك على وجوب أن تكون خالصة له سبحانه، ومن هذا كان ظاهر الرواية عند الحنفية أنه: «لو بني فوق المسجد أو تحته بناء لينتفع به لم يصر بهذا مسجدًا وله -أي لمالكه- أن يبيعه ويورث ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9928

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3141

  • ما الحكم الشرعي في دفع مال الزكاة في عمارة وبناء المساجد؟

    يجوز التبرع لبناء المساجد واحتسابه من الزكاة إذا كانت الجهة التي تبنى فيها في حاجة إلى بناء مسجد، بمعنى ألا يوجد المسجد الذي يتسع للمسلمين الموجودين في هذه الجهة، أما إذا وجد المسجد الذي يتسع فلا يجوز وفقًا لما جرينا عليه في تفسير قوله تعالى: ﴿وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ﴾ [التوبة: 60] على أن تقارن نية احتساب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9929

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2170