• في عام 1998م هددت زوجتي وقلت لها: (أنا لن أدخل شقتك وإن دخلتها تبقي طالق) وفعلًا لم أدخل الشقة واستمرت حياتنا بشقة أخرى.

    وفي رمضان عام 2002م طلبت من زوجتي مفتاح شقتها فسمحت لي بالمفتاح وذكرتني بيمين الطلاق السابق وأنه يجب سؤال العلماء قبل دخولي الشقة، ولكن ولسرعة احتياجي لدخول الشقة لبعض الأغراض وظروف خاصة بي وعدم علمي في ...

    حيث إنك علقت طلاقها بدخولك شقتها، ثم دخلتها، فإن الطلاق المعلق وقع بحسب ما نويت به من واحدة أو أكثر، فإن لم تكن ناويًا عددًا معينًا كانت طلقة واحدة وكان لك أن تراجعها ما دامت العدة باقية... فإن انقضت العدة لم ترجع إليها إلا بعقد ومهر جديدين، إذا لم يكن الطلاق بائنًا، بأن كانت هذه طلقة واحدة، أو طلقتين.

    والله تعالى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9023

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    62

  • 1- حدث خلاف كبير بيني وبين زوجي وعلق الطلاق عليّ بعدم التحدث مع أخيه وأمه بشأن الخلاف وعدم الذهاب لبيت أهلي، وتحدثت مع أخيه وأمه وذهبت لمنزل أهلي.

    2- تم تعليق الطلاق بعدم التحدث وإلقاء السلام على والد زوجة أخي أو الجلوس في مجلسه، وألقيت السلام عند دخولي لبيت أهلي، ورد السلام.

    3- تم تعليق الطلاق بعدم التحدث مع أختي ...

    إذا كان قد علق الطلاق بهذه الأفعال، وكان التعليق صريحًا وهو مقر به، أو قامت البيّنة عليه، فإن الطلاق يكون واقعًا بحسب ما علق وعلى الكيفية التي أراد.

    هذا ما ذهب إليه الأئمة الأربعة، وبه الفتوى.

    والله تعالى أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9039

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    73

  • سئل في رجل حلف بالطلاق الثلاث أن أخته لا تتزوج بفلان، فزوجها والدها لفلان المحلوف عليه، ثم سافر الحالف إلى العسكرية، واستعلم عنه فلم تعلم حياته ولا موته.

    فهل -والحالة هذه- يسوغ لزوجة الحالف أن تتزوج بغيره لتحققها وقوع الطلاق المذكور، ولحصول الحلف المذكور منه على يد بينة تشهد بذلك، أو ما الحكم؟ أفيدوا الجواب.

    من هذا السؤال يعلم وقوع الطلاق على الحالف بزواج أخته بفلان الذي حلف على عدم زواجها، فإذا كانت الواقعة هكذا وثبت الحلف ووقوع المحلوف عليه فلا شك يجوز لزوجة الحالف أن تتزوج بغيره.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- الطلاق المعلق على فعل شيء يقع بوقوع ذلك الفعل متى ثبت الحلف.

    بتاريخ: 2/3/1902


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11137

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    96

  • سئل في رجل أبرأته زوجته من مؤخر صداقها، ونفقة العدة لأجل طلاقها فأبى ولم يجاوبها، ثم تركها وتوجه إلى بلده، فلما وصل إلى نصف الطريق قال -بحضور من كان معه من الرجال-: «إن صحت براءتها فهي طالق».

    فهل يقع الطلاق؟ أفيدوا الجواب.
     

    المعروف من غرض القائل: «إن صحت براءتك... إلخ» أنه يريد مما أبرأتني منه فأنت طالق، وقد قالوا: «إن الإبراء من النفقة قبل وجوبها باطل» فلا يبرأ منها بمجرد إبراء المرأة له، فلا تكون البراءة صحيحة، فلا يقع الطلاق؛ لأنه معلق على صحة البراءة بالمعنى المذكور، هذا لو كان الإبراء والطلاق في مجلس واحد، وفي هذه الحادثة لا يقع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11135

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    83

  • سئل في رجل أراد أن يتزوج أخت رجل آخر، فتكلم معه في زواجها، فامتنع بالنسبة لكون زوجة الخاطب بينها وبين المخطوبة قرابة، فقال الخاطب: «وأيمان المسلمين إن لم أتزوج بفلانة المخطوبة تكون زوجتي محرمة علي مثل أمي وأختي».

    فهل يقع بأيمان المسلمين شيء أو لا يقع؟ ويلزمه ظهار أو لا؟ أفيدوا.
     

    لا يقع بأيمان المسلمين شيء على هذا الرجل؛ لأنه قسم وجاء لغوا في التعليق، وإنما يقع عليه بقوله: «إن لم أتزوج بفلانة تكون زوجتي محرمة علي مثل أمي وأختي» طلاق بائن عند اليأس من التزوج بها بموته أو موتها.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ 1- لا يقع بالحلف بأيمان المسلمين طلاق.

    2- يقع الطلاق البائن بقوله: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11136

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    75

  • سئل في رجل قال لزوجته بعد كلام وقع بينهما: «إن تكلمت بهذا الكلام وعدت إليه تكوني خالصة»، فتكلمت بكلام غيره، فقال لها: «إن تكلمت أيضًا بهذا الكلام تكوني خالصة تسعين خلاصا»، ثم تكلمت بالأول أولا، وبالثاني ثانيا بدون تراخ بينهما.

    فهل يقع اليمين الثاني، أو لا؟ وإذا وقع يلزم مؤخر الصداق أو لا؟ أفيدوا الجواب.

    صرحوا بأنه لو قال لها: «إن دخلت الدار فأنت بائن»، ثم قال: «إن كلمت زيدا فأنت بائن»، ثم دخلت وبانت، ثم كلمت يقع أخرى، كما في رد المحتار نقلا عن الذخيرة؛ وعلى هذا يقع على الحالف في هذه الحادثة طلقتان بائنتان بكلامها الكلام الأول والثاني؛ لأن الثاني وإن كان بائنًا معلقا، إلا أنه يلحق البائن الأول ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11139

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    77

  • سئل في رجل مكلف شرعًا حلف بالطلاق وهو غير متزوج، فقال: «إن لم أفعل كذا في شهري كذا وكذا فتكون التي أتزوجها طالقا بالثلاث على جميع المذاهب»، ثم تزوج ودخل بزوجته قبل دخول أحد الشهرين المعينين للمحلوف عليه، ومضى الشهران ولم يفعل المحلوف عليه. فهل يقع الطلاق أو لا؟ وإذا قلتم بالوقوع فهل يثبت جميع المهر أو النصف فقط؟ أفيدوا ...

    في الفتاوى الخانية ما نصه: «ولو قال: «إن كلمت فلانا فكل امرأة أتزوجها فهي طالق» لا يقع الطلاق على التي تزوجها قبل الكلام كانت اليمين مطلقة أو مؤقتة، فإن نوى وقوع الطلاق على التي تزوج قبل الكلام صحت بنيته؛ لأن الكلام يحتمل التقديم والتأخير، فيقع الطلاق على المتزوجة قبل الكلام بنيته، وعلى التي تزوجها بعد الكلام بظاهر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11143

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    78

  • رجل طلبت منه زوجته أن تخرج لمقابلة أخيها بمنزلهم، فمنعها من الخروج إليه، فصممت بأن تخرج غصبا، فحلف وقال: «حلفت بالعظيم ثلاثًا إذا خرجت متخشيش البيت»، فصممت على الخروج، فحلف ثانيا وقال: «علي الطلاق بالثلاث إذا خرجت تكوني طالقة»، ثم تركها وخرج لحال سبيله في أشغاله، وعاد ولم يجدها بالمنزل، وتحقق بأنها توجهت لمناظرة ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أن قول الرجل المذكور لزوجته: «علي الطلاق بالثلاث إذا خرجت تكوني طالقا» يمين بالطلاق الثلاث أنها طالق إذا وجد المعلق عليه وهو الخروج فورا، فلو فرض وأنها خرجت فورا من المنزل لا يقع إلا الطلاق المعلق وهو طلقة واحدة رجعية، فله مراجعتها ما دامت في العدة، كما أفتى في نظير ذلك صاحب الفتاوى المهدية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11152

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    81

  • رجل كلفه أحد التجار أن يشتري له مقدارا معينا من السكر، فلما اشتراه وسلمه إلى التاجر وزنه فوجده ناقصا عن المقدار المعين، وبعد يومين بلغ التاجر أن رجلا آخر عنده شيء من سكره، فأحضر التاجر هذا الرجل، وقال له: «من أين لك هذا السكر؟»، فقال: «اشتريته من التاجر الذي أرسلت فلانا إليه، واشترى لك السكر منه»، ثم بعث إلى ذلك الرجل ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه قال في متن التنوير وشرحه الدر المختار بصحيفة 776 جزء ثان ما نصه: «فإن اختلفا في وجود الشرط -أي ثبوته- ليعم العدمية، فالقول له مع اليمين لإنكاره الطلاق». اهـ. ومن ذلك يعلم على فرض أن مثل هذه الصيغة من الصيغ التي يقع بها الطلاق عند وجود الشرط أنه حيث أنكر الحالف المذكور في هذا السؤال حصول الشرط ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11155

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    86

  • ما قولكم -دام فضلكم- في رجل حرر على نفسه ورقة ووقع عليها بإمضائه نصها كالآتي حرفيا: «أنا الموقع على هذا بخطي ر. أ. ي. أقر وأعترف وأشهد على نفسي وأنا بكامل الأوصاف المعتبرة شرعًا بأني أتعهد أن لا أعود إلى السكر والزنا بعد الآن، وأن أوافق عمي الحاج م. ي. في كل ما يريد من عدم إقامتي في أم درمان وسكنتي في وادي مدني أو أسوان أو أي بلدة ...

    يقع الطلاق الثلاث بفعل السكر أو الزنا أو مخالفته لعمه في شيء مما ذكره بهذه الورقة؛ عملا بقول الحالف: «وإذا خالفت ذلك فتعتبر زوجتي فلانة طالقة مني ثلاثًا»؛ لأن المخالفة تتحقق بفعل أي واحد من الأشياء المحلوف عليها[1]؛ وذلك لأن المراد من هذا الكلام في العرف نفي كل واحد منها؛ إذ الغرض منع النفس عن المحظور، وكل واحد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11160

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    91

  • رجل حلف بالطلاق الثلاث: أن لا يزوج ابنته نبوية إلا بمائة جنيه مصري، وهذه البنت مقيمة بمنزل جدها، وقد زوجها جدها بوكالته لها بأربعين جنيها مصريا، ولم يحضر والدها هذا العقد، ولم يقبض هذا المهر مع العلم بأن البنت المذكورة بالغة ورشيدة. أفيدوا الجواب، ولكم الثواب.
     

    من حيث إن الحالف المذكور لم يزوج بنته البالغة، وإنما الذي زوجها جدها بطريق وكالته عنها، فهي المزوجة لنفسها في الواقع ونفس الأمر، وحينئذ فلم يقع من الحالف تزويج لها، فلا يقع عليه الطلاق، وهذا حيث كان الحال كما ذكر في السؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- إذا لم يقع المحلوف عليه من الحالف في الطلاق المعلق ووقع من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11164

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    77

  • قال رجل لزوجته قهرا عنه -لأنه لو لم يجب طلبها لخرجت من منزله غضبى سعيا وراء طلاقها منه-: أعاهدك يا زوجتي فلانة -مخاطبا لها- بأني لو شربت الخمر من أي نوع من أنواعها تكونين محرمة علي كأمي وأختي. وحرر لها ورقة بذلك بخطه، ووقع عليها بإمضائه، ثم بعد ذلك شرب الخمر. فهل يقع طلاق أو لا يقع؛ لأنه إنما قال ذلك مضطرا، وإذا وقع فأي نوع من أنواع ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد بأن هذه الصيغة يقع بها طلاق بائن بينونة صغرى إذا وجد المعلق عليه، فللمطلق حينئذ أن يعقد عليها عقدا جديدا بمهر جديد، وذلك إذا لم تكن هذه الطلقة مكملة للطلاق الثلاث، وهذا مذهب الحنفية، وأما على ما جرى عليه القانون نمرة 25 سنة 1929، فلا يقع بهذه الصيغة شيء إذا قصد الحالف بهذه اليمين الحمل على ترك شرب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11166

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    62

  • منذ عامين وقع بيني وبين زوجتي شجار أدى إلى أن أوقعت عليها طلاقا مكملا للثلاث، وأثبتنا ذلك في ورقة رسمية، وكان مما وقع أثناء الغضب أن قلت لها بعد إيقاع اليمين المكمل للثلاث: كلما تزوجتك طلقت مني. وبعد انقضاء عدتها تزوجت من شخص آخر زواجا شرعيًا وسكنت معه مدة، ثم طلقها. فهل يجوز لي بعد أن انقضت عدتها أن أتزوج بها من جديد، أم لا؟

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أن لا شبهة في أن يحل للسائل أن يتزوج مطلقته المذكورة، ولكن هل إذا تزوجها يقع الطلاق المعلق؟ مذهب الحنفية: أنه إذا تزوجها طلقت بمجرد التزوج، ولا ينحل اليمين، بل كلما تزوجها وقع الطلاق، ومذهب الإمام الشافعي والإمام أحمد -رحمهما الله- لا يقع الطلاق بالتزوج؛ لاشتراطهما في صحة التعليق قيام المحل للطلاق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11179

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    82

  • حلفت على امرأتي قائلا: «علي الطلاق أنت خالصة»، ثم عقدت عليها، وبعد قلت حالفا: «علي الطلاق بالثلاث ما كنت موجودا في مكان كذا» والحق كنت موجودا، ثم قالت لي: «بريتك بريتك»، فقلت لها: «وأنت بالثلاثة خالصة على ذلك».
     

    اطلعنا على هذا السؤال ونفيد أن الزوجة المذكورة صارت بائنة من زوجها بينونة كبرى، فلا تحل له حتى تتزوج بزوج آخر زواجا صحيحا، ويدخل بها دخولا حقيقيًا، ثم يطلقها أو يموت عنها وتنقضي عدتها منه. هذا، والصيغة الثانية وإن كانت من قبيل الطلاق المعلق فإنها مما لم ينص قانون المحاكم الشرعية رقم 25 لسنة 1929 على عدم الوقوع بها؛ لأنه إنما نص ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11183

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    75

  • رجل حلف يمينا بالطلاق على زوجته وهي في منزل والدها هذا نصه: «علي الطلاق بالثلاثة شافعي ومالكي وأبي حنيفة إن لم تذهب معي لبيتي هذه الليلة لتكوني خالصة». وبناء عليه: هل وقع هذا اليمين عليها؛ لأنها لم تذهب معه؟ رجائي الإفتاء عن هذا اليمين. وهل يصح للزوجة الرجوع واعتبار هذا اليمين طلقة واحدة أم لا؟ كما أوضح هذا أحد العلماء، ولم ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أن الصيغة المذكورة به من قبيل الطلاق المعلق فلا يقع بها طلاق بوجود المعلق عليه إذا كان قصد الحالف مجرد حمل زوجته على الذهاب معه إلى بيته كما هو الظاهر من السؤال.

    وهذا على ما اخترناه للفتوى من أن الطلاق المعلق لا يقع بوجود المعلق عليه إذا كان قصد الحالف مجرد الحمل على فعل شيء أو تركه، وجرى على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11187

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    85

  • رجل حصل منه غضب زوجته عند أبيها، فذهب زوجها لمصالحتها، فحلف أبوها بالطلاق الثلاثة من زوجته فقال: «علي الطلاق بالثلاثة على أن بنتي لم تروح له مدة حياتي».
     

    إن الصيغة المذكورة به من قبيل الطلاق المعلق، فلا يقع بها طلاق بوجود المعلق عليه إذا كان قصد الحالف مجرد حمل نفسه على ترك ابنته عنده كما هو الظاهر من السؤال؛ وذلك طبقا لما جرى عليه قانون المحاكم الشرعية رقم 25 لسنة 1929، واخترناه للفتوى من عدم وقوع الطلاق غير المنجز إذا كان قصد الحالف مجرد الحمل على فعل شيء أو تركه.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11189

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    90

  • رجل طلق زوجته مرتين وراجعها في المرتين، ثم اعتزم الحج فأثارته فقال: «علي الطلاق بالثلاثة ما أنت مستنية باقية إذا كان في العمر بقية» وكانت نيته أن يطلقها عقب عودته من الحجاز.
     

    اطلعنا على السؤال، والجواب أن الصيغة الواردة به من قبيل الحلف بالطلاق على إرادة طلاق زوجته وعدم بقائها في عصمته، وأنه ينوي طلاقها عقب عودته من الحجاز وليست من قبيل إنشاء الطلاق، فتعتبر هذه الصيغة لغوا، ولا يقع بها شيء طبقا لما تضمنته المادة الثانية من قانون المحاكم الشرعية رقم 25 لسنة 1929.

    والله أعلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11199

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    68

  • تقول السائلة أن زوجها قال أمام المحكمة ما نصه: يقرر أنه طلقها اليوم طلقة مكملة للثلاث مسبوقة بطلقتين غير مقيدتين، وقال إنها كلما تزوجها طلقت منه بحيث لا تحل له أبد الآبدين ما دام على قيد الحياة، ووافق المدعى عليه شخصيا على ذلك وقرر أنها أصبحت مطلقة منه طلقة ثالثة مكملة للثلاث، ولرغبتهما في إعادة الحياة الزوجية تطلب الإفادة عن ...

    إن الصيغة الواردة بالسؤال من صيغ تعليق الطلاق بلفظ «كلما»، واليمين المعلق يرجع فيه إلى نية الحالف؛ طبقا للمادة الثانية من القانون رقم 25 لسنة 1929 فإن أراد بها الحمل على عدم التزوج بمطلقته مرة أخرى فقط وهو لا يريد طلاقها إذا عادت إلى عصمته مرة أخرى بعد طلاقها من الزوج الآخر كان تعليقه في معنى اليمين ولا يقع به طلاق إذا عادت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11203

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    85

  • قال السائل: إنه حلف على زوجته الأيمان الآتية:

    أولًا: اختلف معها فسألته الطلاق فقال لها: «روحي طالق». ورد اليمين.

    ثانيًا: قال لها: «علي الطلاق ما أنت ذاهبة إلى والدتك». وذهبت، وقال لأقاربه: «علي الطلاق ما أنتم مغادرين المنزل». فغادروه، وحلف أيمانا أخرى مماثلة ولم يقصد بها كلها الطلاق.

    ثالثًا: ...

    إن ما جاء في أولا من قبيل الطلاق الصريح المنجز والواقع به طلاق رجعي واحد. وأما ما جاء في ثانيا فإنه من قبيل الحلف بالطلاق وهو طبقا للمادة الثانية من القانون رقم 25 لسنة 1929 المختار لفتوانا لغو فلا يقع به شيء من الطلاق وإنما يجب فيه عند الحنث في كل يمين بفعل المحلوف عليه كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة فإن لم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11210

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    74

  • رجل أساء معاملة زوجته، فأرادت أن تخرج من منزله إلى منزل والدها، فقال لها: «إذا خرجت فأنت طالق». وخرجت، ولكن زوجها لم يوثق اليمين أمام المأذون. وطلب السائل الإفادة عما إذا كانت تعتبر هذه الزوجة طالقة أو لا.
     

    اليمين الواردة بالسؤال وهي قول الحالف لزوجته: «إذا خرجت فأنت طالق». من قبيل الطلاق المعلق، والطلاق المعلق لا يقع به الطلاق إلا إذا قصد به الحالف الطلاق عند حصول المعلق عليه، أما إذا كان غرض المتكلم به التخويف أو الحمل على فعل شيء أو تركه فقط ولم يقصد به الطلاق كان في معنى اليمين في الطلاق، ولا يقع به شيء، وذلك كله مرجعه إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11236

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    78

  • السائل قال لزوجته إثر نزاع بينهما: «أنت طالق مني». ثم قال لها بعد نزاع آخر بينهما: «أنت طالق مني». ثم قال لها: «إذا دخلت المنزل تكوني مطلقة». وقال إن زوجته لم تدخل إلى الآن المنزل المحلوف عليه وإنما هي بمنزل والدها. وطلب بيان الحكم في هذه الأيمان، وهل الطلاق بالصيغة الأخيرة يقع لو دخلت زوجته المنزل أو لا؟ وإذا ترك ...

    إن قول السائل لزوجته في الصيغتين الأولى والثانية: «أنت طالق مني». من قبيل الطلاق المنجز الذي يلحق المرأة بمجرد التلفظ فيقع بهما طلقتان رجعيتان إذا كانت الزوجة مدخولا بها ولم يكونا مسبوقين بطلاق آخر، وأما قوله بعد ذلك لها: «إذا دخلت المنزل تكوني مطلقة». فهذه الصيغة من قبيل اليمين المعلق الذي لا يقع به الطلاق إذا قصد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11252

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    83

  • رجل حصل بينه وبين زوجته خلاف قال لها على إثره: «أنت طالق بالثلاثة إن ذهبت إلى بلدك أو بيت أبيك في حياة أو موت أو بأي سبب». ثم قال لها بعد دقيقتين: «أنت طالق بالثلاثة إن ذهبت إلى بلدك أو بيت أبيك في حياة أو موت أو بأي سبب إلا برضاي». ثم قال لها بعد مضي ربع ساعة: «أنت طالق بالثلاثة إن ذهبت إلى بيت أبيك أو إلى بلدك في حياة ...

    نص القانون رقم 25 لسنة 1929 الخاص ببعض أحكام الأحوال الشخصية على أن الطلاق المقترن بعدد لفظا أو إشارة يقع واحدة، وأن كل طلاق يقع رجعيا إلا المكمل للثلاث والطلاق قبل الدخول والطلاق على مال وما نص على كونه بائنًا في قوانين الأحوال الشخصية، وأن الطلاق المعلق يقع عند حصول المعلق عليه إذا قصد به الحالف إيقاع الطلاق، وفي الجزء الثاني ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11258

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    81

  • يقول السائل أنه زوج للسيدة ع. م. غ، وعلى إثر نزاع بينه وبين زوجته المذكورة قال لها:

    1- «علي الطلاق تكوني محرمة علي زي أمي وأختي إذا ذهبت إلى منزل أختك». الذي يقع في منطقة باب الشعرية. وردت زوجته عليه بقولها: «على الجزمة».

    2- فقال لها مرة ثانية: «علي الطلاق تكوني محرمة علي زي أمي وأختي إذا ذهبت إلى بيت ...

    إن قول السائل لزوجته: «علي الطلاق تكوني محرمة علي زي أمي وأختي إذا ذهبت إلى منزل أختك» الذي يقع في منطقة باب الشعرية ثلاث مرات يشتمل كل منها على عبارتين: الأولى: «علي الطلاق»، والثانية: «تكوني محرمة علي زي أمي وأختي إذا ذهبت إلى منزل أختك»، والعبارة الأولى: «علي الطلاق» من قبيل الحلف بالطلاق مثل أن يقول: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11264

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    88

  • يقول السائل أنه حلف على زوجته الأيمان الآتية:

    1- قال لها: «إن ما اشتغلتي ما تكوني لي على ذمة». وكان ذلك في حالة غضبية.

    2- قال لها: «إن لم تشتغلي وتساعديني على المعاش معي ما تكوني لي على ذمة».

    3- تناقش معها وحصل بينه وبينها مشادة كلامية بخصوص المعيشة، فقال لها: «أنت قاعدة ليه مانتيش على ذمتي». وطلب ...

    الصيغتان الأولى والثانية وهما قول السائل لزوجته بالصيغة الأولى: «إن ما اشتغلتي ما تكوني لي على ذمة»، وقوله لها بالصيغة الثانية: «إن لم تشتغلي وتساعديني على المعاش معي ما تكوني لي على ذمة». كلاهما من قبيل الطلاق المعلق على شرط في المستقبل بكناية من كناياته التي جرى عرف الناس في استعمالها في الطلاق المعلق على شرط، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11280

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    84

  • اطلعنا على الطلب المتضمن أن السائلة تقول كانت الوالدة في نحو العشرين وكنت أولى أولادها ومرت في الطريق جنازة فنظرت الوالدة من النافذة تتفرج ثم عادت إلى وضعها، اتفق هذا مع عودة والدي إلى البيت وقبل دخوله لمح شخصا في نافذة المبنى المقابل ينظر ناحية نافذتنا دخل والدي يغلي وسألها إن كانت قد وقفت بالنافذة أم لا، ولخوفها منه أنكرت ...

    1- نعم، وقع الطلاق بالصيغة المشروطة؛ لأنه انصرف إلى فعل حصل في الماضي وكانت كاذبة فيه.

    2- تعتبر طلقة واحدة رجعية ما لم تكن مسبوقة بطلاق آخر رغم أنه أقرنها بالثلاث؛ لأن الطلاق المتعدد لفظا أو إشارة يعتبر طلقة واحدة طبقا للقانون 25/ 1929 المعمول به في جمهورية مصر العربية، والمأخوذة أحكامه من أقوال بعض فقهاء المسلمين.

    3- ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12048

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    82

  • يقول السائل: حلف رجل على زوجته بالطلاق أنها إذا ذهبت إلى بيت أختها تكون طالقا، فهل يجوز له التحلل من هذا اليمين؟ مع أنه كان قاصدا بنية الطلاق، على أن زوجته لم تذهب حتى الآن.
     

    المعمول به في الديار المصرية إفتاء وقضاء أن الطلاق المعلق لا يقع به طلاق إذا كان بغرض الحمل على فعل شيء أو تركه؛ سواء وقع المعلق عليه أم لا؛ وذلك أخذا بمذهب جماعة من فقهاء السلف والخلف في ذلك.

    فقد جاء في المادة الثانية من قانون الأحوال الشخصية رقم (25) لسنة 1929م ما نصه: "لا يقع الطلاق غير المنجز إذا قصد به الحمل على فعل شيء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15135

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    84

  • من صور الطلاق التي حدثت بعد عصر النبوة، وكثر وقوعها في الناس، وجرت بها ألسنتهم، واختلف العلماء في وقوع الطلاق بها: ما يعرف بالطلاق المعلّق، كما لو قال الرجل لزوجته: (إذا خرجتِ من البيت فأنتِ طالقٌ)، أو: (إذا ذهبتِ إلى بيتِ أهلِك فأنتِ طالقٌ)، ولم يستثن؛ فهل يقع طلاقه أو لا؟ وهل له الحق في التراجع عن طلاقه؛ بأن يأذن لها بعد ذلك، أم ...

    توطئة:

    شرع الله تعالى الطلاق لحكمٍ عظيمة، ومقاصدَ جليلة؛ تعود على الأسرة والمجتمع بكل خير؛ ذلك لأن الحياة الزوجية التي قامت لتكون استمرارًا للنوع الإنساني، ومصدر سكنٍ وطمأنينةٍ واستقرارٍ للأسرة وللمجتمع الإسلامي؛ ربما عرض لها ما يفسدها ويمنع دوامها؛ كانحراف أحد الزوجين، أو عجز الرجل عن القيام بحق أهله، أو وقوع التنافر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15410

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    86

  • لقد صدر مني الطلاق الآتي: الأول: في سنة 1993؛ قلت لزوجتي: (إذا فعلت كذا فأنت مطلقة)، ولم أقصد الطلاق ولكن قصدت التهديد، وقد فعلت المحلوف عليه وكانت في حالة نفاس، وسألت أحد المشايخ فقال: لا تعتبر طلقة وكفّر عن يمينك، فكفّرت.

    الثاني: وفي 21/3/2000م حصلت مشكلة عائلية، وكنا جالسين في الديوانية مع مجموعة من الأهل، فقلت للحضور: هذه آخر ...

    لم يقع على المستفتي في المرّة الأولى طلاق؛ لأنه طلاق معلق على شرط لم يقصد به الطلاق-على حسب قوله-، ويجب عليه بالحنث فيه كفارة يمين؛ وهي: إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، فإن لم يستطع فصيام ثلاثة أيام.

    وفي المرة الثانية لم يقع عليه طلاق؛ لأنه لم يطلّق وكان كاذبًا في قوله: (هذه آخر طلقة) -على حسب قوله-.

    وعليه فإن زوجته تبقى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17683

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    100

  • ما هو الراجح من أقوال العلماء فيما يتعلق بالطلاق المُعَلَّق على شرط؟ هل يقع ذلك الطلاق عند تحقّق الشرط المُعَلَّق عليه؟ وجزاكم الله خيرًا.

    أخذت هيئة الفتوى بالقول بوقوع الطلاق المُعَلَّق إن كان الحالف ينوي الطلاق فعلًا، وعدم وقوعه إن لم يكن ينوي الطلاق مع إلزامه بكفارة اليمين مع الحنث، وهذا لأن كثيرًا ممن يُعلّقون الطلاق على شرط يكون غرضهم تهديد زوجاتهم غالبًا دون نية الطلاق، فهو يعتبر من الكنايات فعلًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17705

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    90

  • 1- تمّت نيّة التحريم على الزوجة بالطلاق إذا قمت بشرب الخمر مرة ثانية، 1 في سنة 1984م.

    2- حصل خلاف خارج الموضوع سنة 1987م، وحصل الطلاق بطريقة شرعية.

    3- تم عقد زواج جديد سنة 1988م، على نفس الزوجة.

    4- اعتقادًا مني أن نيّة التحريم قد بطلت لأنه تمَّ الطلاق من الزوجة.

    5- تم السفر سنة 1991م، والاعتقاد أن التحريم بطل؛ فقمت بشرب ...

    ما جاء في كلام المستفتي وقعت طلقة ثانية رجعية، وقد راجعها في العِدَّة، وتبقى معه زوجته على طلقة واحدة، ونصحته اللجنة بتقوى الله عز وجل بالامتناع عن شرب الخمر نهائيًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17708

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    97