عدد النتائج: 31

  • أكد لي أحد طلبة العلم بالأزهر الشريف، أن الميت يشعر ويحس ويتألم ويسمع كل ما قيل أمامه حتى وطء النعال على قبره، واستشهد بحديث عمر: «ما أنت بأسمع منهم». وإني شاك في ذلك لبعده عن التصور، وعدم تسليم العقل به مباشرة لأسباب، منها: عدم تألم المرء بما يفعل بجسمه إذا خدر بدنه بالمادة المغيبة (البنج) والروح فيه، ...

    ولع كثير من الذين يشتغلون بعلم الدين بالكلام في الغرائب، ولا أغرب من أمور عالم الغيب، واحتجوا عليه بالروايات حتى الضعيفة والموضوعة، وأدخلوا فيه القياس على ما رووا، بل منهم من احتج فيه بالرؤى والأحلام، حتى قالوا وكتبوا ما يحمل كثيرًا من الضعفاء على الشك في أصل الدين. ومن ذلك أن الأموات يأكلون في قبورهم ويشربون ويغشون النساء. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    129

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    331

  • سألني بعض الناس ببلدتنا عما يحصل للميت في قبره من النعيم أو العذاب، هل المنعَّم أو المعذَّب هو الروح فقط أم الروح مع الجسم؟ فأجبته بما أعلم من نص أثر ابن عمر والغزالي الموصوف بحجة الإسلام من أن المعذب هو الروح فقط. وقد وقع اضطراب بيني وبين أهل بلدتي في هذه المسألة، فأرجو من حضرتكم توضيح الحقيقة على صفحات مناركم الأغر، حيث إن ...

    قد سبق لنا الإجابة عن مثل هذا السؤال في المجلد الخامس وبيّنا أصل الخلاف في عذاب القبر، وأن مذهب السلف عدم البحث في كيفية ما يرد في الكتاب والسنة من أحوال الآخرة؛ لأنها مما يجب الإيمان به كما ورد من غير فلسفة فيه، ولا تحكم على الغيب، إذ لا يقاس عالم الغيب على عالم الشهادة، ولو أنكم دعوتم أهل البلد إلى هذا التسليم لأقفلتم باب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    156

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    232

  • في مطرية المنزلة خلاف بين طائفتين في عذاب القبر، هل هو ثابت بصريح القرآن والسنة الصحيحة أم لا؟ أرجو التكرم بإيفاء هذا الموضوع حقَّه من غير إحالة على أعداد مضت، لأني وعدتهم بذلك وعرفتهم بقولك الفصل ولكم الفضل[1].

    قد سبق لنا بيان هذه المسألة في المنار، ونقول الآن: إنها لم يصرح بها في القرآن، ولكن ورد فيها أحاديث صحيحة مشهورة وليراجع ما كتبناه من قبل (ص946 م5) و(ص256 م8)[2].

    [1] المنار ج13 (1910) ص104.
    [2] المنار ج5 (1901) ص946: وج8 (1904) ص256-257. أنظر أعلاه فتوى رقم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    314

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • هل تتفاوت الكبيرة والصغيرة في العذاب أم لا؟

    - وهل عذاب القبر للروح والجسد معا أم هو للروح فقط؟

    - وهل يكون العذاب مستمرًا دائمًا أم منقطعًا؛ أي: يرتفع ويعود وهكذا أم لا؟

    المشهور عن جمهور أهل السنة أن عذاب القبر على الروح والجسد معًا.

    والمراد بعذاب القبر ما يسمونه عذاب البرزخ؛ أي: ما بين الموت والحشر يوم القيامة سواء دفن الإنسان في قبر أم لا، ففي هذه المدة يشعر الأخيار بنوع من النعيم والأشرار بنوع من العذاب.

    ويقول الجمهور: إن النفس وإن كانت هي التي تشعر بالألم وباللذة لا مانع يمنع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    673

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    227

  • هل ما يقال من أن أقوال وأعمال الأحياء في الحياة الدنيا سواء أكانت خيرًا أم شرًّا تُعرض على الأموات كالأقارب وغيرهم صحيح معتمد أم لا؟

    ما ذكر فيه غير صحيح ولا معتمد. [1]

    [1] المنار ج32 (1931) ص93.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    915

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    199

  • هل «الْقَبْرُ رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ أَوْ حُفْرَةٌ مِنْ حُفَرِ النَّار» حديث متواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أم لا؟ وإذا كان الجواب بالإيجاب، فهل الحكم في هذه الحالة للروح أو للجسد، مع ملاحظة أنه إن كان للروح فإنها لا تسكن القبور، وإذا كان للجسد فما الحكم لمن يبتلعه الحوت أو اليم أو ...

    حديث: «الْقَبْرُ رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ أَوْ حُفْرَةٌ مِنْ حُفَرِ النَّار» قد رواه الترمذي والطبراني وسنده ضعيف، فلا هو متواتر ولا صحيح؛ ولكن عذاب القبر ثابت بالأحاديث الصحيحة وأنه يكون عقب الدفن، وإضافته إلى القبر مبنية على أن الغالب في الموتى أنهم يدفنون في القبور لا على أنه خاص بمن يدفن، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    926

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • ما حكم ما جاء في شريط التسجيل المنسوب إلى الشيخ عبد المجيد الزنداني المتعلق بحياة البرزخ؟

    استمع المجلس إلى التسجيل على الشريط المنسوب إلى الشيخ عبد المجيد الزنداني المتعلق بحياة البرزخ، الذي زعم فيه أن البرزخ المذكور في قول الله تعالى: {وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} [المؤمنون:100] موجود في باطن أعماق الأرض المُلتهبة بالحرارة الشديدة التي تصل درجتها إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1150

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    269

  • ما حكم عذاب القبر ونعيمه في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة؟ وما حكم من أنكر عذاب القبر ونعيمه؟ وما هو موقف الحاكم (وليّ الأمر) في حكم منكر عذاب القبر ونعيمه؟

    ثبت عذاب القبر في القرآن بطريق الإشارة في قوله تعالى في شأن فرعون وآله: ﴿النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ[٤٦]﴾ [غافر: 46]، وثبت صراحة في أحاديث صحيحة وكثيرة حتى قيل بتواترها، فيجب الإيمان بثبوته فمن أنكره فهو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2179

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    184

  • هل منكر عذاب القبر الثابت عن الرسول صلى الله عليه وسلم كافر أو فاسق؟

    ثبت عذاب القبر في القرآن الكريم بطريق الإشارة في قوله تعالى في شأن فرعون وآله: ﴿النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ[٤٦]﴾ [غافر: 46]، وثبت صراحة في أحاديث صحيحة وكثيرة حتى قيل بتواترها، فيجب الإيمان بثبوته، فمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7304

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197

  • كثيرًا ما نقرأ أو نسمع عن نعيم القبر وعذابه.

    نرجو منكم توضيح ذلك، وهل هناك أدعية تمنع من عذاب القبر؟

    نعيم القبر وعذابه ثابت بأدلة كثيرة من الكتاب والسنة قال الله جل ذكره: ﴿وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ[٤٥] النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ[٤٦]﴾[غافر: 45 - 46].

    وفي الحديث الصحيح عن أنس رضي الله عنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8396

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    223

  • قرأت في بريد الأهرام بتاريخ 7/ 3/ 1994م كلمة بتوقيع الفنان مدحت مرسي يقول فيها : أجد من واجبي كمسلم أن أعلق على ما جاء في الحلقة 22 من مسلسل العائلة:

    أولًا: قال الممثل متسائلًا: هل جاء ذكر عقاب القبر في القرآن الكريم؟ وأجيب: نعم جاء ذكر عذاب القبر في القرآن الكريم.

    ثانيًا: سأل الممثل: هل الحديث الشريف عن عذاب القبر حديث ...

    1- وأبادر بعد شكري لسيادته على غيرته الدينية فأقول: إن الآيات القرآنية التي أشارت إلى نعيم القبر أو عذابه كثيرة، وإن بعض الأحاديث النبوية قد صرحت بذلك: أمـا الآيات القرآنية فمنها الآية التي استشهد بها سيادته وهي قوله تعالى في شأن فرعون وأتباعه: ﴿النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9759

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    221

  • هل في القبر عذاب؟ وهل يوجد للإنسان الذي قال لا إله إلا الله محمد رسول الله؟

    بالنسبة لعذاب القبر فقد روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم «مر على قبرين فقال: إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبيرة، أما هذا فكان لا يستنزه من البول، وأما هذا فكان يمشي بالنميمة، ثم دعا بعسيب رطب فشقه اثنين ثم غرس على هذا واحدا وعلى هذا واحدا وقال: لعله يخفف عنهما ما لم ييبسا» ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12024

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • يقول السائل: لقد أوصيتم سيادتكم بالتبرع بالأعضاء، وذلك بعد عمر طويل.

    ويطلب بيان الحكم الشرعي في هذين السؤالين:

    1- هل النعيم والعذاب في القبر بعد الوفاة للروح والجسم معا؟ أم للروح فقط؟

    2- ما الحكم فيما لو استخدمت أعضاء الرجل الصالح؛ لإنسان فاسق أو كافر أو مرتكب ذنب.

    ويطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ...

    1- اتفق أهل السنة والجماعة أن كل إنسان يسأل بعد موته قبر أم لم يقبر، وأن النعيم والعذاب على النفس والبدن معا، قال ابن القيم: "إن الميت إذا مات يكون في نعيم أو عذاب، وإن ذلك يحدث لروحه وبدنه، وإن الروح تبقى بعد مفارقة البدن منعمة أو معذبة، وإنها تتصل بالبدن أحيانا، ويحصل له معها النعيم أو العذاب، ثم إذا كان يوم القيامة الكبرى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13602

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    232

  • هناك الكثير من الأحاديث عن أناس يعذبون وعن أناس يحاسبون بعد الموت ويؤمر بهم إما إلى الجنة وإما إلى النار، فأرجو إيضاح هذا الأمر ونحن نعلم أنه لا حساب بخلاف حساب القبر، ولا جنة ولا نار إلا بعد قيام الساعة.
     

    يقول الله تعالى: ﴿وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ[١٠٠]﴾ [المؤمنون: 100].

    قال الجوهري: البرزخ الحاجز بين الشيئين، والبرزخ ما بين الدنيا والآخرة من وقت الموت إلى البعث، فمن مات فقد دخل في البرزخ.

    وقال رجل بحضرة الشعبي: رحم الله فلانا فقد صار من أهل الآخرة، فقال: لم يصر من أهل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14249

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • أرجو بيان الحكم الشرعي فيما يسمى بعذاب القبر ونعيمه.
     

    من المقرر عقيدة أن عذاب القبر ونعيمه حق؛ فقد أخرج البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عذاب القبر حق»، وهذا ثابت في الإسلام بأدلة متكاثرة، منها قول الله عز وجل عن آل فرعون: ﴿وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ[٤٥] النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14375

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    286

  • ما حكم عذاب القبر ونعيمه في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة؟ وما حكم من أنكر عذاب القبر ونعيمه؟ وما هو موقف الحاكم (وليّ الأمر) في حكم منكر عذاب القبر ونعيمه؟

    ثبت عذاب القبر في القرآن بطريق الإشارة في قوله تعالى في شأن فرعون وآله: ﴿النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ[٤٦]﴾ [غافر: 46]، وثبت صراحة في أحاديث صحيحة وكثيرة حتى قيل بتواترها، فيجب الإيمان بثبوته فمن أنكره فهو فاسق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15492

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197

  • هل منكر عذاب القبر الثابت عن الرسول صلى الله عليه وسلم كافر أو فاسق؟

    ثبت عذاب القبر في القرآن الكريم بطريق الإشارة في قوله تعالى في شأن فرعون وآله: ﴿النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ[٤٦]﴾ [‏غافر:[46]، وثبت صراحة في أحاديث صحيحة وكثيرة حتى قيل بتواترها، فيجب الإيمان بثبوته، فمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16075

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • هل يسمع الموتى؟ (يعني: الرسول صلى الله عليه وسلم).

    سماع الأصوات من خواص الأحياء، فإذا مات الإِنسان ذهب سمعه فلا يدرك أصوات من في الدنيا ولا يسمع حديثهم، قال الله تعالى: ﴿ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ ﴾ [ فاطر : 22 ] فأكد تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم عدم سماع من يدعوهم إلى الإِسلام بتشبيههم بالموتى، والأصل في المشبه به أنه أقوى من المشبه في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21019

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • من ينكر بعض الأحاديث الصحيحة الواردة في الصحيحين مثل حديث عذاب القبر ونعيمه والمعراج والسحر والشفاعة والخروج من النار، ما الحكم فيهم هل يصلى وراءهم أو يتبادل معهم السلام أو يعتزلوا؟

    يبحث معهم أهل العلم بالحديث رواية ودراية ليعرفوهم بصحتها وبمعانيها، فإن أصروا بعد ذلك على إنكارها أو تحريف نصوصها عن معناها الصحيح تبعًا لهواهم وتنزيلاً لها على رأيهم الباطل فهم فسقة، ويجب اعتزالهم وعدم مخالطتهم؛ اتقاءً لشرهم، إلاَّ إذا كان الاتصال بهم من أجل النصح لهم   وإرشادهم، أما الصلاة وراءهم فحكمها حكم الصلاة وراء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21311

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • إني سمعت من علماء الإِسلام أن الميت يصير حيًّا في القبر ويجيب على سؤال الملائكة ويعذب إذا بان منه الكفر وعدم الاستقامة في الإِسلام في الحياة الدنيا، وإني كملم بمبادئ الإِسلام لم أجد في القرآن الكريم برهانًا صريحًا يدل على سؤال صاحب القبر وعقابه ويقول تعالى:
    ﴿ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ...

    أولاً: أدلة الأحكام الشرعية كما تكون من القرآن تكون من السنة الصحيحة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قولاً أو فعلاً أو تقريرًا؛ لعموم أمره تعالى بأخذ ما جاءنا به من نصوص الكتاب والسنة؛ لقوله تعالى:
    ﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ﴾ [ الحشر : 7 ] ، ولأنه صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21736

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    209

  • إذا مات الإِنسان ودخل القبر هل يرى النبي صلى الله عليه وسلم، وهل يقال له ما تقوله في هذا الرجل والحال قد يموت في الوقت الواحد خلق كثير وإذا سأله ملكان هل يسألانه بلسانه أو بالعربية أو بالسريانية؟

    إذا مات الإِنسان ودفن جاءه ملكان وسألاه عن ربه   ونبيه ودينه بلغة يفهمها، فالمؤمن يسدد في الجواب دون الكافر، ولو تعدد الأموات واتحد الوقت ولا غرابة، فالملائكة لهم شأن غير شأن البشر، ولم يرد أن الميت يرى النبي صلى الله عليه وسلم في قبره فيما نعلم. ونوصيك بمراجعة كتاب: [العقيدة الواسطية] لشيخ الإِسلام ابن تيمية ، و [الأصول ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21737

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    214

  • ما هو الشيء الذي دل عليه الكتاب والسنة في النجاة من عذاب القبر، فهل هناك أحاديث نبوية أو أدعية خاصة نقولها يوميًّا للنجاة من عذاب القبر وإنني قرأت حديثًا للرسول صلى الله عليه وسلم عن قراءة سورة الملك يوميًّا، فكم مرة تقرأ هذه السورة في اليوم، ومتى هو وقت القراءة ولكم الشكر؟

    الشيء الذي دل عليه الكتاب والسنة في النجاة من عذاب القبر هو أداء ما أوجبه الله على العبد وترك ما حرمه عليه، والإِكثار من التوبة والاستغفار وفضائل الأعمال، وكثرة الاستعاذة   بالله من عذاب القبر، قال تعالى:
    ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21738

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    227

  • قال ابن عباس : «مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين فقال: إنهما ليعذبان، وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان لا يستتر من البول، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة، ثم أخذ جريدة رطبة فشقها نصفين فغرز في كل قبر واحدة، قالوا: يا رسول الله: لم فعلت؟ قال: لعله يخفف عنهما ما لم ييبسا»

    إن وضع النبي صلى الله عليه وسلم الجريدة على القبرين ورجاءه تخفيف العذاب عمن وضعت على قبرهما واقعة عين لا عموم لها في شخصين أطلعه الله على تعذيبهما، وأن ذلك خاص برسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنه لم يكن منه سنة مطردة في قبور المسلمين وإنما كان مرتين أو ثلاثًا على تقدير تعدد الواقعة لا أكثر، ولم يعرف فعل ذلك عن أحد من الصحابة وهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21739

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    191

  • هل صح حديث أن أهل البرزخ يرى بعضهم بعضًا أم لا، ويتحدث بعضهم مع البعض؟

    لا نعلم عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذه المسألة حديثًا يعتمد عليه. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد ، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21740

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197

  • ذكر في آيات القرآن الكريم الجزاء الثواب والعقاب مقرونة دائمًا بيوم القيامة كما في قوله تعالى:
    ﴿ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ ﴾ [ البقرة : 85 ] ، و
    ﴿ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ ﴾ [ المؤمنون : 16 ] إلى ما جاء من الآيات الشريفة ...

    ليس الجزاء بالثواب والعقاب في القرآن مقرونًا بيوم القيامة دائمًا، بل قد يعجل الله بعض الجزاء لبعض عباده في الدنيا ويؤخر بعضهم إلى يوم القيامة، قال الله تعالى:
    ﴿ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ (15) ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21747

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    270

  • ما حكم من ينكر عذاب القبر بحجة أنها - أي: الأحاديث الواردة في عذاب القبر - هي أحاديث آحاد، وحديث   الآحاد لا يؤخذ به مطلقًا، وهم لا ينظرون إلى الحديث صحيح أو حسن أو ضعيف، ولكن ينظرون إليه من جهة كونه آحادًا أو مرويًّا بطرق مختلفة، فإذا وجدوه حديث آحاد لم يأخذوا به فما هو الرد عليهم؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: إذا ثبت حديث الآحاد عن الرسول صلى الله عليه وسلم كان حجة فيما دل عليه اعتقادًا وعملاً؛ لإجماع أهل السنة، ومن أنكر الاحتجاج بأحاديث الآحاد بعد إقامة الحجة عليه فهو كافر. وارجع في الموضوع إلى كتاب ( الصواعق ) لابن القيم، أو مختصره للموصلي . وبالله التوفيق، وصلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22088

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    202

  • قرأت في كتاب الحاوي للفتاوي للإمام السيوطي أن الميت يسمع كلام الناس، وثنائهم عليه، وقولهم فيه،   وكذلك يعرف من يزوره من الأحياء، وإن الموتى يتزاورون، فهل هذا حسن؟ فقد اعتمد على بعض الأحاديث وبعض الآثار، وذلك في ج 2 169، 170، 171.

    الأصل عدم سماع الأموات كلام الأحياء، إلا ما ورد فيه النص؛ لقول الله سبحانه يخاطب نبيه صلى الله عليه وسلم: ﴿ فَإِنَّكَ لاَ تُسْمِعُ الْمَوْتَى ﴾ [ الروم : 52 ] الآية، وقوله سبحانه: ﴿ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ ﴾ [ فاطر : 22 ] . وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23767

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    237

  • ما عذاب القبر، وهل هو حسي أم معنوي، والعذاب للروح والجسد أم إحداهما؟

    عذاب القبر حسي بالنسبة للمعذب ، وإن كان الأحياء ممن في الدنيا لا يشاهدونه، وهو للروح والجسد جميعًا، كما يدل على ذلك ظاهر النصوص من الكتاب والسنة، قال الله تعالى: ﴿ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ﴾ [ غافر : 46 ] . ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32925

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    160

  • ما هو السؤال الذي يلقى على الميت عند دخوله القبر؟

    تواترت الأحاديث الصحيحة مؤكدة سؤال الملكين للميت بعد دفنه عن بعض اعتقاداته، ففي (صحيح البخاري ومسلم ) وغيرهما عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أنه حدثهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « إن العبد إذا وُضع في قبره وتولى عنه أصحابه، وإنه ليسمع قرع نعالهم، أتاه ملكان فيقعدانه فيقولان: ما كنت تقول في هذا الرجل؟ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32926

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    170

  • يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: «والقبر إما روضة من رياض الجنة، وإما حفرة من حفر النار» [1] فإذا كان الإنسان من أهل الجنة، أو من أهل النار، نرى في جميع الأحوال أن الجسد يأكله الدود وتأكله الأرض، وأن حديث رسولنا الكريم أن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء، ...

    ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إن أحدكم إذا مات عُرض عليه مقعده بالغداة والعشي، إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة، وإن كان من أهل النار، فيقال: هذا مقعدك حتى يبعثك الله إلى   القيامة » [2] وهذا لفظ البخاري. ومن أصول أهل السنة والجماعة أن النعيم والعذاب يكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32927

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193