عدد النتائج: 109

  • قال بعض السبكية لا كلام على الوضوء، وزعموا أن رجلًا سلَّم على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتوضأ فلم يرد عليه حتى أتم الوضوء. ولم نعلم صحة هذا الحديث ولم يعلموا هم أيضًا. فهل عند سيدنا الأستاذ شيء ثابت في السنة على هذا؟

    إن الحديث الذي ذكروه هو ما رواه ابن جرير عن البراء بن عازب أنه سلَّم على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتوضأ فلم يرد عليه حتى فرغ من الوضوء، مد يده إليه وصافحه.

    ونذكر بهذه المناسبة ما يتعلق بمحظورات السلام وأوسعها ما جمعه في هذا الشيخ محمد السفاريني الحنبلي في شرح كتابه غذاء الألباب لشرح منظومة الآداب في التنبيهات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    652

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • هل يجوز للمصلي دهان جسده بالمرهم بعد الوضوء أو قبله؟

    إن كان المرهم مما يكوّن طبقة تمنع وصول الماء إلى الجسد فلا يجوز وضعه على الجسد قبل الوضوء.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1520

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    195

  • إذا قطع عضو من جسم الإنسان كبتر الرجل من فوق الركبة كيف يتم الوضوء؟

    إذا قطع عضو واجب التطهير وبقي بعضه وجب تطهير ذلك البعض غسلًا أو مسحًا لحديث: «إذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ»، ولقاعدة: «الميسور لا يسقط بالمعسور» وإذا قطع العضو كله سقط الغسل أو المسح الواجب، وذهب بعض الفقهاء إلى أنه يندب غسل باقي العضو كالعضد أو الساق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2195

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    315

  • شخص تعرض لحادث وفي أثر الحادث فقد رجله أو يده وتم تركيب يدٍ أو رجل صناعية له فهل يجوز عند الوضوء أن يمرر عليها الماء (الطرف الصناعي) مع العلم أنها ليست طبيعية فما حكم الشرع؟

    إذا قطع عضو واجب التطهير وبقي بعضه وجب تطهير ذلك البعض لحديث: «إذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ» ولقاعدة: (الميسور لا يسقط بالمعسور) وإذا قطع العضو كله سقط الغسل أو المسح الواجب، وذهب بعض الفقهاء إلى أنه يندب غسل باقي العضو كالعضد أو الساق لئلا يخلو العضو عن طهارة وليس هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5954

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    172

  • يسأل بعض أهل الأغنام من أصحاب (الجواخير)، هل يجوز أن نتوضأ بسؤر الكلب، لأنه أحيانًا يحين وقت الصلاة وليس عندنا ماء إلا الموجود في الحوض الصغير الذي تشرب منه الأغنام، والذي يسمى في عرف أهل الكويت (الصريفة).

    وهو حوض مستطيل مصنوع من (معدن الصاج) يسع ما بين 40 إلى 50 لترًا من الماء، يقول: ونحن نتوضأ منه في بعض المرات، ولكن نبهنا ...

    الماء المسؤول عنه، الذي ولغ فيه الكلب يعتبر قليلًا بناء على تقدير الفقهاء، وينجس بولوغ الكلب فيه عند جمهور الفقهاء، وذهب المالكية إلى طهارته ما لم يتغير بذلك طعمه أو لونه أو رائحته، وعليه فإن على المستفتين الامتناع عن الوضوء من سؤر الكلب بعد اليوم، أخذًا بقول الجمهور احتياطًا، أما الصلوات الماضية فهي صحيحة إن شاء الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6231

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    166

  • أريد أن أسأل عن (الكحلة أو المسكرة) هل تبطل الوضوء أم لا؟ وبخصوص (صبغ الأظفار) هل أيضًا يبطل الوضوء إذا كان بهذه الطريقة أو تركيب الأظفار بنفس الطريقة بعيدًا عن أطراف الأصابع؟

    الكحلة في العين وطلاء الأظفار لا يبطلان الوضوء، لأنهما ليسا من نواقض الوضوء، ولكن طلاء الأظفار و(المسكرة) إذا كان لهما جرم يحجب وصول الماء إلى ما تحتهما فإنهما يمنعان وصول الماء إلى موضع من المواضع التي يجب وصول الماء إليها في الطهارة، فلا يصح الوضوء معهما، وعليه فإذا طلت المرأة أظفارها أو وضعت (المسكرة) المانعين لوصول ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6587

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    199

  • رجل يعمل في إحدى الشركات بمهنة صباغ، من الساعة الثامنة صباحًا إلى الساعة الثامنة مساءً، وخلال عمله يقع على أماكن الوضوء في جسده كالوجه ‏والساعدين مواد صبغية، ومن المعلوم أنه لا يمكن إزالتها بسرعة إلا بجهد جهيد، فما الحل بالنسبة لإشكالية تمام الوضوء مع هذه المادة وأداء الصلاة في ‏وقتها؟ مع العلم بأن مسئوله في العمل لا ...

    على المستفتي أن يزيل هذا الصبغ على قدر الإمكان، وتنظيف كل ما بقي على أعضاء الوضوء من آثار الصبغ، لأن هذه الآثار مانعة من وصول الماء إلى ‏العضو، وهو مانع من صحة الوضوء، فإذا بذل جهده بالطرق المعتادة المتاحة له من غير حرج، وبقي شيء من ذلك رغم العناية المناسبة، كان معفوًا عنه ‏في حقه، دفعًا للحرج، ويصح وضوؤه معه، لقوله تعالى: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7262

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    190

  • ما حكم الوضوء داخل المرحاض علمًا بأنَّه لا توجد حنفية ماء إلا به؟

    لا مانع من الوضوء في المرحاض أو في غيره، ولكن يكره له ذكر الله في المرحاض، لأن المرحاض مستقذر وهو مأوى الشياطين، بل يكره الكلام المجرد فيه. ولا مانع أن يذكر الله تعالى بقلبه من غير تلفظ بلسانه. أما الوضوء من حيث هو فصحيح.

    والله تعالى أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8430

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186

  • ما رأيكم -دام فضلكم- في حشو الأسنان المسوسة بأي شيء أو تركيب غطائها بمعدن من المعادن كالذهب والفضة والبلاتين. أيجوز ذلك شرعًا؟ وحكم المضمضة في الوضوء والاغتسال مع عدم وصول الماء تحت سن الذهب والفضة والبلاتين من الفم أو لا يجوز؟ أفادكم الله وأبقاكم.
     

    اطلعنا على هذا السؤال، والجواب أن المضمضة كما عرفها العلامة الشوكاني في نيل الأوطار هي أن يجعل الماء في فمه ثم يديره ثم يمجه. وقال النووي: وأقلها أن يجعل الماء في فمه ولا يشترط إدارته على المشهور عند الجمهور. وعرفها العلامة الشرنبلالي من الحنفية بأنها استيعاب الماء جميع الفم. وقال محشيه الطهطاوي: والإدارة والمج ليسا بشرط فمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9789

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    205

  • ما حكم الدين في وضع طلاء الأظافر وخاصة أثناء الوضوء؟

    طلاء الأظافر بالمونيكير ودهان البشرة بالكريمة بالنسبة للمتوضئة لا ينقض الوضوء، ولكن عندما ينتقض الوضوء بخروج شيء من السبيلين أو بأحد نواقضه فإنه يجب قبل الشروع في الوضوء إزالة هذه القشرة الرقيقة الناتجة عن الطلاء؛ لأنها تعتبر مادة عازلة تمنع وصول الماء إلى الظفر، وكذلك إزالة الكريمة؛ لأنها مادة دهنية تمنع وصول الماء إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9794

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    281

  • في حالة الجماع أو الاستحلام هل يكون من الضروري إتمام الوضوء بعد الاستحمام الكلي لكل أجزاء الجسم قبل الصلاة؟

    إذا كان هذا الشخص الذي حصل له الجنابة من الجماع أو الاحتلام قد تمضمض واستنشق بحيث أصاب الماء جميع أجزاء فمه وأنفه، وغسل جميع أجزاء جسده بالماء، فليس بلازم له أن يتوضأ للصلاة بعد هذا الغسل؛ لأن هذا الغسل أزال الحدث الأكبر، فمن باب أولى يزيل الحدث الأصغر؛ لأن النية ليست فرضا في الوضوء أو الغسل عند الحنفية، بل هي سنة، والأولى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11948

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    204

  • لو سمحت أريد أن أستفسر إذا توضأت لصلاة الفجر وبعدها وضعت ماكياجا على وجهي، وأردت الوضوء لصلاة الظهر، فهل يجوز أن أتوضأ وأنا أضع المكياج أم علي مسحه كاملا؟ ومن ثم الوضوء ونفس السؤال بالنسبة لطلاء الأظافر.
     

    إذا كانت مساحيق التجميل تمنع وصول الماء إلى الشعر أو البشرة فيجب إزالتها قبل الوضوء حتى يصل الماء إلى الشعر والبشرة، أما إذا كانت هذه المساحيق لا تمنع وصول الماء فليس من الواجب إزالتها عند الوضوء وينطبق هذا على طلاء الأظافر أيضا. ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم
    المبادئ:-
    1- إذا كانت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14387

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    211

  • يحرص كثير من النساء على طلاء أظافرهن.

    فهل يجوز وضوؤهن دون إزالة هذا الطلاء؟

    لا يصح الوضوء إلا بإزالة هذا الطلاء.

    المبادئ:-
    1- لا يصح الوضوء إلا بإزالة طلاء الأظافر.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15207

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    170

  • يقول السائل: نسمع من بعض العلماء أن بعض الخطابات الشرعية قد لا يوجد محلها، ويمثلون لذلك بمقطوع اليد أو أبتر الساق، فإنهما فاقدان لمحل الغسل في الوضوء، فهل يسقط الحكم في تلك المسائل وأمثالها؛ لسقوط محله أم لا؟

    من المباحث التي تذكر كمدخل للكلام على أصول الفقه: "الحكم الشرعي"، وقد عرف الأصوليون "الحكم الشرعي" بأنه: خطاب الله تعالى المتعلق بأفعال المكلفين بالاقتضاء أو التخيير، وزاد البعض: أو الوضع، وقيل في تعريفه غير ذلك، وقد صرح الأصوليون والفقهاء بأن الحكم الشرعي لا بد له من محل -وقد يعبرون عنه بالموضوع-، وتكلموا عن حالة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15330

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    155

  • يسأل بعض أهل الأغنام من أصحاب (الجواخير)، هل يجوز أن نتوضأ بسؤر الكلب؟ لأنه أحيانًا يحين وقت الصلاة وليس عندنا ماء إلا الموجود في الحوض الصغير الذي تشرب منه الأغنام، والذي يسمى في عرف أهل الكويت (الصريفة).

    وهو حوض مستطيل مصنوع من (معدن الصاج) يسع ما بين 40 إلى 50 لترًا من الماء، يقول: ونحن نتوضأ منه في بعض المرات، ولكن نبّهنا ...

    الماء المسؤول عنه، الذي ولغ فيه الكلب يعتبر قليلًا بناء على تقدير الفقهاء، وينجس بولوغ الكلب فيه عند جمهور الفقهاء، وذهب المالكية إلى طهارته ما لم يتغير بذلك طعمه أو لونه أو رائحته، وعليه فإن على المستفتين الامتناع عن الوضوء من سؤر الكلب بعد اليوم، أخذًا بقول الجمهور احتياطًا، أما الصلوات الماضية فهي صحيحة إن شاء الله تعالى، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15686

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    178

  • شخص تعرض لحادث وفي أثر الحادث فقد رجله أو يده وتم تركيب يدٍ أو رجل صناعية له فهل يجوز عند الوضوء أن يمرر عليها الماء (الطرف الصناعي) مع العلم أنها ليست طبيعية فما حكم الشرع؟

    إذا قطع عضو واجب التطهير وبقي بعضه وجب تطهير ذلك البعض؛ لحديث: «إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ»[1]، ولقاعدة: (الميسور لا يسقط بالمعسور)، وإذا قطع العضو كله سقط الغسل أو المسح الواجب، وذهب بعض الفقهاء إلى أنه يندب غسل باقي العضو كالعضد أو الساق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15687

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    167

  • هل يجوز للمصلي دهان جسده بالمرهم بعد الوضوء أو قبله؟

    أنه إن كان المرهم مما يكون طبقة تمنع وصول الماء إلى الجسد فلا يجوز وضعه على الجسد قبل الوضوء.

    والله أعلم.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15691

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    148

  • رجل يعمل في إحدى الشركات بمهنة صباغ، من الساعة الثامنة صباحًا إلى الساعة الثامنة مساء، وخلال عمله يقع على أماكن الوضوء في جسده كالوجه والساعدين مواد صبغية، ومن المعلوم أنه لا يمكن إزالتها بسرعة إلا بجهد جهيد، فما الحل بالنسبة لإشكالية تمام الوضوء مع هذه المادة وأداء الصلاة في وقتها؟ مع العلم بأن مسؤوله في العمل لا يترك له ...

    على المستفتي أن يزيل هذا الصبغ على قدر الإمكان، وتنظيف كل ما بقي على أعضاء الوضوء من آثار الصبغ، لأن هذه الآثار مانعة من وصول الماء إلى العضو، وهو مانع من صحة الوضوء، فإذا بذل جهده بالطرق المعتادة المتاحة له من غير حرج، وبقي شيء من ذلك رغم العناية المناسبة، كان معفوًا عنه في حقه، دفعًا للحرج، ويصح وضوؤه معه، لقوله تعالى: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15692

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • أريد أن أسأل عن (الكحلة أو المسكرة) هل تبطل الوضوء أم لا؟ وبخصوص (صبغ الأظفار) هل أيضًا يبطل الوضوء إذا كان بهذه الطريقة أو تركيب الأظفار بنفس الطريقة بعيدًا عن أطراف الأصابع؟

    الكحلة في العين وطلاء الأظفار لا يبطلان الوضوء، لأنهما ليسا من نواقض الوضوء، ولكن طلاء الأظفار و(المسكرة) إذا كان لهما جرم يحجب وصول الماء إلى ما تحتهما فإنهما يمنعان وصول الماء إلى موضع من المواضع التي يجب وصول الماء إليها في الطهارة، فلا يصح الوضوء معهما، وعليه فإذا طلت المرأة أظفارها أو وضعت (المسكرة) المانعين لوصول الماء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15693

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • ما حكم الوضوء في الحمام، وهل إذا وضع ساتر بين مكان النجاسة وصنبور الماء يصح الوضوء؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: إذا وضع حائل بين الماء الذي ينزل من الصنبور وبين محل   النجاسة بحيث إن الماء إذا نزل على الأرض تكون هذه الأرض طاهرة؛ فلا مانع من الوضوء والاستنجاء. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20945

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    154

  • هل هذا الحديث يوافق هذه الآية من القرآن: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تبلغ الحلية من أمتي حيث بلغه الوضوء، ومن استطاع منكم أن يطيله فليفعل ، ويقول القرآن: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا ...

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد:

    هذا الحديث موافق لما جاء في آية: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ ﴾ [ المائدة : 6 ] الآية لأن؛ فيه إيضاحًا لها، وحثًّا على إكمال الوضوء وأحكامه، أما قوله في الحديث: « ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20951

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • هل إطالة الغرة في الوضوء إلى الركبتين والإبطين لا بأس بها؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد:

    غسل اليدين إلى الإبطين في الوضوء غلو في الدين، وكذلك غسل الرجلين في الوضوء إلى الركبتين، والمشروع غسل اليدين مع المرفقين والرجلين مع الكعبين.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20952

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    171

  • هل فيه بأس في الوضوء قائمًا، والشرب قائمًا، والبول قائمًا؟

    يتوضأ المسلم حسبما يتيسر له؛ قاعدًا أو قائمًا، وله أن يشرب قائمًا وقاعدًا، والأفضل أن يشرب قاعدًا، وهكذا له البول قائمًا إذا دعت الحاجة إليه، ولم ير عورته أحد، ولم يخش من عود رشاش البول عليه، والبول جالس أفضل؛ لأنه هو الغالب من فعل النبي صلى الله عليه وسلم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20953

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • هل يسبق الوضوء قول، أم النية تكفي، وهل تستحب قراءة سورة: ﴿ إِنَّا أَنْـزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [ القدر : 1 ] بعد الوضوء؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد:

    يشرع في الوضوء قبله البسملة، وتكفي النية في القلب ولا يجوز التلفظ بها؛ لأن ذلك من البدع، ولم يثبت قراءة سورة: ﴿ إِنَّا أَنْـزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [ القدر : 1 ] بعد الوضوء فيما نعلم، وإنما المشروع بعد الوضوء قول: (أشهد أن لا إله إلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20954

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • رجل توضأ ولم يذكر اسم الله؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد:

    تجب التسمية عند الوضوء، ومن توضأ بدون تسمية ناسيًا أو جاهلاً بالحكم الشرعي فوضوءه صحيح، ومن تركها عمدا فوضوءه باطل على الصحيح من قولي العلماء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: « لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20955

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    183

  • هل يجوز للمسلم أن يصلي بوضوء واحد عدة فروض ولتكن خمسة بدون نية سابقة؟

    نعم، يجوز للمسلم أن يصلي بوضوء واحد عدة فروض خمسًا أو أكثر، ولو لم ينو حين وضوئه أن يصليها بهذا الوضوء، وله أيضًا أن يصلي مع تلك الفرائض الكثيرة من النوافل   ما شاء بهذا الوضوء ما لم ينتقض بإجماع أهل العلم؛ لثبوت الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21925

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    162

  • إذا توضأ الرجل لصلاة المغرب فصلى ولم ينو بهذا الوضوء إلا للمغرب، ثم جاءت صلاة العشاء وما زال على هذا الوضوء وصلى فهل صلاته جائزة أم لا؟

    تجوز الصلاة بعد الطهارة فروضًا ونوافل ولو لم ينوها عند الوضوء؛ لما أخرج مسلم عن بريدة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم: « صلى الصلوات يوم الفتح بوضوء واحد » [1] ، وعلى هذا فصلاة العشاء بوضوء المغرب صحيحة وإن لم ينوها، وهكذا لو   توضأ لصلاة الضحى ولم ينو صلاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21926

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    147

  • يتوضئون من ماء بركة يتجمع في هذه البركة من سيول الأمطار، وقد لوحظ فيه دود يمشي في الماء الذي يتبقى من الشرب منه؛ لأن هذا الدود دليل على أن الماء قديم في البركة فهل يجوز الوضوء منه؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: إذا كان هذا الماء لم يتغير طعمه ولا ريحه ولا لونه بنجاسة فلا   يضره ما تولد فيه من الدود؛ لأن ذلك لا يمكن التحرز منه فيعفى عنه للمشقة، ويجوز الوضوء منه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22119

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    163

  • أفتوني أثابكم الله فيما يلي: هل يجوز الوضوء للصلاة من ماء البحر؟ إذا كنت بجانب البحر ولدي ماء عذب متوفر، فهل أتوضأ من الماء العذب أو ماء البحر؟ حيث يقال: إنه لا يجوز الوضوء بماء البحر إلا عند الضرورة، والبعض يقول: غير جائز الوضوء منه. أرجو الإجابة أدامكم الله.

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: يجوز لك أن تتوضأ بماء البحر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: « هو الطهور ماؤه الحل ميتته » [1] ، ولا فرق في ذلك، سواء وجد عندك ماء عذب   تتوضأ منه أم لا. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22123

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    153

  • إننا في موقع في البر ولمدة أكثر من أربعة شهور، وعندنا بئر من الماء غير صالحة للشرب، ولها لون في مائها، وليس نشرب منها وذوقها مالح. سؤالي هل يجوز الوضوء للصلاة منها أم ماذا؟ وإننا هذه المدة نتوضأ منها، حيث إنه وقت فيه رائحة   وعندما يبرد يكون له لون أبيض ولم نجد غيره بديلاً، جزاكم الله عنا خيرًا.

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: إذا كان الماء في البئر باقيًا على أصل خلقته فهو طاهر، يصح الوضوء منه، ولا يضره طول المكث ولا الملوحة في طعمه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22125

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    154