عدد النتائج: 22

  • أتجوز نية الصلاة مع التردد في كون المنوي فرضًا أو نفلًا؟ وهل يجوز للمصلي أن ينوي فرضًا مُعَيَّنًا وركعات معدودات ثم يفعل غير ما نواه؟

    لا تتحقق النية إلا بالعزم القاطع، ومن شروطها: العلم بالمنوي وعدم الصارف عنه بأن يستصحبها حكمًا من أول الصلاة إلى آخرها، فلا يأتي بشيء ينافيها، كما صرحوا به، ولكن بعض الفقهاء جوَّزوا تحويل الفرض نفلًا لعذر وتحويل الجمعة إلى الظهر إذا خرج الوقت؛ إذ عدّوه شرطًا لصحتها.

    قال الشيخ موفق الدين الحنبلي في المغنى: وإذا دخل في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    633

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    941

  • هل يجوز التلفظ بنية نحو الصلاة تبعًا لما قال الإمام النووي في المنهاج: ويندب النطق قبل التكبير، اهـ.

    أم لا لعدم وجود ذلك لا في الكتاب ولا في السنة؟

    هذه المسألة بيّناها في المنار من قبل غير مرة، ونعود الآن فنقول: إن علماء المسلمين أجمعوا على أن النية محلها القلب، ولكن قال بعض المؤلفين المقلدين من الشافعية: إنه يندب أو يستحب التلفظ بها من باب الاحتياط للتذكر، وقولهم ليس بشرع، ولم يذكروا عليه دليلًا من الكتاب ولا من السنة ولا من الإجماع أو عمل بعض علماء السلف.

    وقد غلط ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    857

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    649

  • هل يجوز تغيير النية أثناء الصلاة؟

    إن من شرط صحة الصلاة عدم صرف النية عنها، فإن صرف النية عنها إلى غيرها كأن قال: إن حضر زيد قطعت الصلاة، بطلت صلاته لمجرد هذه النية، لأن من شروط صحة النية: (عدم المنافي) ومعناه أن لا يأتي بما ينافيها دواما وابتداء، وله صور كثيرة تبطل الصلاة في بعضها، وكذا صور أخرى كثيرة من العبادات، ولا تبطل في صور أخرى، ويفتى لكل مسألة بحكمها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8480

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1383

  • ما حكم الجهر بالنية عند الصلاة كأن يقول المصلي: "أصلي صلاة الصبح فرضا لله تعالى نويت الله أكبر"؟

    النية هي قصد الشيء مقترنا بفعله، والقصد عمل قلبي؛ فلا يشترط لها النطق باللسان؛ فلو اكتفى الناوي بعقد قلبه على العبادة التي ينويها من صلاة وغيرها كفى، لكن يسن التلفظ باللسان لمساعدة القلب على ذلك كما قال جمهور الفقهاء من الحنفية والشافعية والحنابلة؛ كأن يقول: "نويت أن أصلي فرض الظهر"، ولكن اللفظ يكون سابقا على تكبيرة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15223

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    348

  • ما حكم النية قبل الصلاة؟

    تكون نية الصلاة عند الدخول فيها بتكبيرة الإحرام، ويجوز أن تتقدم نية الصلاة عليها قليلاً ويستصحبها حتى يدخل في الصلاة، ومحلها على كل حال القلب لا اللسان. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22159

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    285

  • سمعت أن الجهر بالنية في الصلاة لا يجوز، وإذا فما أقول عند بدء الصلاة أو الوضوء

    النطق بالنية جهرًا أو سرًّا في الصلاة أو الوضوء أو غيرهما من العبادات لا يجوز؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشرعه بقوله ولا بفعله؛ ولأن النية محلها القلب دون اللسان، وابدأ صلاتك فريضة أو نافلة بكلمة (الله أكبر) وابدأ وضوءك بالتسمية؛ اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم مع قصدك بقلبك إلى العبادات التي تريد الشروع فيها ما عدا الحج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22160

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    336

  • ما حكم التلفظ بالنية مثل قوله: (نويت أن أصلي لله تعالى ركعتين لوجهه الكريم صلاة الصبح)؟

    الصلاة عبادة، والعبادات توقيفية لا يشرع فيها إلا ما دل عليه القرآن الكريم أو السنة الصحيحة المطهرة، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه تلفظ في صلاة فرضا كانت أم نافلة بالنية، ولو وقع ذلك منه لنقله أصحابه رضي الله عنهم وعملوا به، لكن لم يحصل ذلك، فكان التلفظ بالنية في الصلاة مطلقًا بدعة، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22161

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    262

  • هل النية باللفظ ممكنة أم سرًّا أفضل؟

    النية عبادة من العبادات، والعبادات مبنية على التوقيف، ومحلها القلب والتلفظ بها بدعة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يتلفظ بها وكذلك خلفاؤه وأصحابه من بعده، فقد ثبت في الصحيحين وغيرهما أنه صلى الله عليه وسلم قال للأعرابي المسيء في صلاته: « إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22162

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    296

  • هل يجوز أن أنوي نيتين في صلاة النافلة؟ مثل أن أذهب إلى المسجد فأصلي ركعتين نافلة قاصدا بهما تحية المسجد وراتبة لإحدى الصلوات - جزاكم الله خيرًا؟

    إذا دخل المسلم المسجد وصلى ركعتين ناويًا بهما الراتبة وتحية المسجد أجزأه ذلك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22163

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    302

  • إن النساء إذا صلين في جماعة الرجال فهل تشترط لصحة اقتدائهن نية الإمام إمامتهن بالخصوص، أم تكون نية الإمامة مطلقا من غير تفصيل بين الرجال والنساء، أو تلزم الإمام نية الإمامة مطلقًا.

    نية الإمام للإمامة كافية للرجال والنساء الذين يصلون خلفه، ولا داعي لإفراد النساء بنية تخصهن؛ لعدم الدليل الذي يدل على ذلك، وقد كن يصلين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ينقل أنه خصهن بنية.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22164

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    297

  • إذا دخل المسجد فوجد الصلاة قد فرغت فصلى منفردًا ثم جاء آخر لم يصل هل يجوز له أن يؤمه حيث ينتقل من نية الإنفراد إلى نية الإمامة؟

    يجوز للمنفرد في الصلاة أن ينتقل من نيته منفردًا إلى الإمامة إذا دخل معه من يصلي معه مؤتمًّا به، حيث صرح أهل العلم بذلك، قال في المقنع: فإن أحرم منفردًا ثم نوى الائتمام لم يصح في أصح الروايتين، وإن نوى الإمامة صح في النفل ولم يصح في الفرض، ويحتمل أن يصح، وهو أصح عندي [1] ا هـ. وقال في الحاشية على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22943

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    303

  • هل يجوز أن يجمع الإنسان سُنة الوضوء وسُنة الظهر وسُنة تحية المسجد إذا كان مستعجلاً مع أنه يصلي كلاًّ منها وحدها إذا كان غير مستعجل؟

    إذا توضأ المسلم ودخل المسجد بعد أذان الظهر وصلى ركعتين ناويًا بهما تحية المسجد وسُنة الوضوء وسنة الظهر أجزأه ذلك عن الثلاث؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى» [1] ، إلا أنه يُسَن له أن يصلي ركعتين أخريين إتمامًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23224

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    355

  • إذا صليت الظهر مع الإمام في المسجد وبعد ذلك أذن لصلاة العصر ونسيت أنني صليت الظهر وظننت أن الآذان خاص بالظهر فدخلت معهم في الصلاة بنية الظهر وفي الصلاة تذكرت أن الصلاة صلاة العصر وأنني صليت الظهر فكيف العمل؟ هل أجدد النية في الصلاة للعصر أم أخرج من الصلاة لأجدد النية؟

    إذا كان الأمر كما ذكرت وجب عليك أن تقطع صلاة الظهر وتستأنف الصلاة بنية العصر، حيث ذكرت ذلك أثناء الصلاة، وإذا سلم الإمام تقضي ما فاتك من صلاة العصر. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23371

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    347

  • شخص لحق الجماعة في الصلاة ثم أتى شخص آخر ليصلي ووجد الشخص قد قام لإتمام الصلاة، فهل يجوز للشخص الأخير الائتمام والاقتداء بالشخص الأول؟

    نعم يجوز للشخص الذي جاء متأخرًا أن يقتدي بالشخص الذي لحق الجماعة في بعض الصلاة ثم قام ليتم ما بقي من صلاته بعد سلام الإمام، والأصل في ذلك ما أخرجه أبو داود والترمذي وحسنه وابن خزيمة وصححه ابن حبان والحاكم، « أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يصلي وحده فقال: ألا رجل يتصدق على هذا فيصلي معه » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23372

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    493

  • هل يجب عقد نية تقصير الصلاة أثناء السفر أم قبله، وإذا سافرت ولم أعقد النية، وأردت الصلاة هل أقصر أم لا؟

    عقد نية قصر الصلاة يكون قبل فعلها لا عند بدء السفر، لقوله صلى الله عليه وسلم: « إنما الأعمال بالنيات » [1] ، فإذا سافرت ولم تعقد نية القصر عند بدء السفر فلك أن تقصر الرباعية، إذا كان السفر تقصر فيه الصلاة، وهو ما مسافته ثمانون كيلاً تقريبًا. وبالله التوفيق وصلى الله على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23500

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    363

  • رجل في أثناء الصلاة لإحدى الفروض تذكر أنه صلى الفريضة الماضية على غير طهارة ، فهل له أن يقلب النية أم ماذا يفعل؟

    إذا تذكر الإنسان في أثناء الصلاة أنه صلى الصلاة التي قبلها على غير طهارة من الحدث، فإنه يخرج من الصلاة التي هو   فيها، ويصلي الصلاة الأولى ثم يصلي الثانية؛ لأن الترتيب بين الصلوات واجب، ولا يجوز له أن يقلب النية من فرض إلى فرض في أثناء الصلاة، لكن إن أتمها نافلة فلا بأس، ثم يصلي الصلاتين مرتبتين، لكن إن ضاق الوقت على الصلاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33622

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    273

  • هل يجوز نية الصلاة بغير اللغة العربية؟

    النية محلها القلب، ولا يحتاج فيها إلى النطق لا باللغة العربية ولا غيرها، بل التلفظ بها بدعة أما القراءة في الصلاة والأذكار المشروعة فيها فالواجب أداؤها باللغة العربية، ولا تصح بغيرها، وعلى من جهلها أن يتعلمها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33783

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    323

  • كبرت تكبيرة الإحرام ودخلت في الصلاة بنية صلاة الفرض، ثم تذكرت أنني لم أصل ركعتي السنة، فهل يمكن لي أن أنوي نية صلاة السنة من غير أن أخرج من الصلاة؟ بارك الله فيكم وجزاكم خيرًا كثيرًا.

    يجوز لمن دخل في الفريضة أن يحولها إلى نافلة، إذا كان هذا الغرض صحيحًا، كأن يكون يصلي وحده وجاء جماعة يريد أن يصلي معهم أو ما أشبه ذلك من الأغراض الصحيحة، مثل ما   ذكره السائل من تحوله من الفريضة إلى نية السنة الراتبة قبلها مع سعة الوقت. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33784

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    388

  • إذا صلينا الفرض نقول قبل التكبير: (اللهم إني نويت أن أصلي صلاة الظهر أربع ركعات مستقبل الكعبة الشريفة بيت الله الحرام على ملة إبراهيم ودين محمد حنيفًا وما أنا من المشركين؟

    النية عبادة من العبادات، والعبادات مبنية على التوقيف، ومحل النية القلب، والتلفظ بها بدعة؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتلفظ بها، وكذلك خلفاؤه وأصحابه من بعده، فقد ثبت في (الصحيحين) وغيرهما أنه « قال للأعرابي المسيء في صلاته: إذا قمت إلى الصلاة فكبر، ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33786

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    308

  • هل عبارة (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) تكفي للتعبير عن عقد النية؟

    النية محلها القلب، وهي شرط لصحة العبادة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى » [1] ، ولا تكفي عنها الاستعاذة. والله أعلم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    1) صحيح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33785

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    454

  • أنا حين آتي إلى الصلاة أقول في نفسي: نويت أن أصلي صلاة كذا جماعة وأكبر، ثم أقول بعد التكبير: سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك، ثم بعد ذلك أقرأ الفاتحة وما تيسر من القرآن، فهل نيتي هذه صحيحة أفيدوني أفادكم الله؟

    النطق بالنية أمر محدث لم يكن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه رضي الله عنهم، فلا يجوز لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد » [1] ، وفي رواية: « من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    33787

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    451

  • إذا نسي الإنسان الصلاة ، ثم ذكرها عند دخول وقت الصلاة الثانية ؛ فكيف يقضيها ؟

    يجب على المسلم الاهتمام بالصلاة وأدائها في وقتها مع الجماعة ، وأن لا يتكاسل عنها أو يتأخر ؛ لأن هذا مدعاة لإضاعتها ونسيانها وإذا طرأ عليه نسيان أو نوم فلم يؤد الصلاة في وقتها فيجب عليه المبادرة بالصلاة التي نسيها أو نام عنها متى استيقظ أو ذكرها ؛ لما رواه مسلم ، عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - ، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36588

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    357