• إن رجلًا قطعت إحدى رجليه من فوق الكعب، وله قدم صناعية، وكان إمامًا في بلدة منذ سنين، والآن وقع خلاف بين علمائنا في صحة إمامته. فمن قائل: إنها لا تجوز، والأكثر على الجواز. ونحن لم نر في الكتب التي بأيدينا أن صحة القدم من شرط الإمامة، ولذا لا أرى بأسًا في إمامته متى وجد سائر الشروط المهمة، وأرجو من الأستاذ بيان ذلك أيضًا حتى يندفع ...

    الظاهر من السؤال أن الإمام المسؤول عن إمامته يأتي بأعمال الصلاة كلها تامّة، وحينئذ يكون موضعُ الوقفة في صِحّة إمامته كونَ إحدى رجليه من الخشب، وهذا لا يصلح مانعًا من صحة الإمامة. وقد ثبت في صحاح الأخبار والآثار اقتداء الناس بالإمام يصلي جالسًا للمرض، واختلف العلماء فيمن يقتدون به، فقال بعضهم: يصلّون قاعدين مثله، وادّعى ابن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    265

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    990

  • هل تصح الصلاة خلف متخذي الشفعاء والوسائط من مسلمي هذا الزمان أم لا تصح؟[1]

    الظاهر أن السائلين يعنون بمتخذي الشفعاء والوسطاء عند الله من يصدق عليهم قوله تعالى في مشركي العرب: ﴿وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ﴾ [يونس: 18]، وإنهم مرتابون في الاقتداء بهم في الصلاة مع هذا الشرك الصريح؛ لأنهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    555

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1128

  • هل يجوز أن يؤم المسلمين في الصلاة رجل عنده بعض المخالفات الشرعية؟

    نقول: من صحت صلاته لنفسه صحت صلاته بغيره، والأصل في أدب الإمامة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ، فَإِنْ كَانُوا فِي الْقِرَاءَةِ سَوَاءً فَأَعْلَمُهُمْ بِالسُّنَّةِ، فَإِنْ كَانُوا فِي السُّنَّةِ سَوَاءً فَأَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً، فَإِنْ كَانُوا فِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1379

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1121

  • هل يجوز للمرأة أن تكون إمامًا أو تكون مؤذنًا؟

    لا يجوز للمرأة أن تكون إمامًا للرجال ولا مؤذنًا للرجال، ويجوز أن تكون إمامًا للنساء، وقد كرهه بعض العلماء، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1529

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    807

  • هل تجوز الصلاة خلف إمام من غير المذاهب الأربعة في حالة الضرورة أو في حالة الجهالة؟

    تجوز الصلاة خلف إمام من غير المذاهب الأربعة بشرط أن لا يكون من أصحاب البدع المكفرة.

    والله ولي التوفيق.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1539

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    700

  • هل يجوز لإدارة المسجد تقديم غير الأحفظ لكتاب الله إمامًا أو تقديم غير الأعلم ليكون إمامًا إذا رؤي في ذلك المصلحة؟

    الأولى أن يقدم لإمامة الصلاة الأعلم ثم الأقرأ فإن رأت إدارة المسجد لمصلحة تقدرها تقديم غير الأعلم والأقرأ جاز ذلك، بشرط أن يكون الإمام الذي تقدمه الإدارة مستجمعًا لشرائط صحة الصلاة والإمامة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2895

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    710

  • يرجى إفادتنا عن الحكم الشرعي تجاه فئة من الناس تغتاب أهل التقوى والصلاح ويروجون إشاعات وأقوالًا كاذبة ويزعمون أن الشيخ فلانًا لا يتوجه إلى القبلة أثناء الصلاة بل يتوجه إلى شيخه ويطلب منه المساعدة ولا يطلبها من الله ويزعم أنه قرأ في كتاب تأليف الإمام أبي حامد الغزالي (حجة الإسلام) أنه يقول في كتابه: (أن ترى أبو يزيد البسطامي ...

    الأصل في غيبة المسلم أنها حرام باتفاق الفقهاء سواء كان من أهل التقوى والصلاح أو كان من عامة الناس، وذهب بعض العلماء إلى أنها من الكبائر قال تعالى: ﴿وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ﴾ [الحجرات: 12].

    ولا بأس بالاقتداء في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5288

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    621

  • ما حكم الاقتداء بمن يقرأ الفاتحة كما هو في الشريط المرفق، مع ملاحظة توليد الحروف من الحركات مثل: ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ[٥]﴾، وتحريك السواكن مثل: ﴿أَنْعَمْتَ﴾ في النون، وإضاعة بعض الحروف كالغين في ﴿الْمَغْضُوبِ﴾، وقراءته بشكل عام في الصلاة على ...

    بعد استماع اللجنة إلى شريط الكاسيت المرفق المتضمن قراءة الفاتحة في إحدى الصلوات الجهرية رأت أن الصلاة خلف من يقرأ بهذه القراءة صحيحة، وأن الأخطاء التجويدية وغيرها التي في هذه القراءة لا تفسد الصلاة، إلا أن هذا القارئ ينصح بتحسين قراءته في المستقبل، والتزام أحكام التجويد فيها قدر الإمكان، وبخاصة إذا كان إمامًا.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5338

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    682

  • تقدم للوزارة أحد الراغبين في التعيين بطلب للعمل في وظيفة (إمام)، علمًا بأنه مقطوع اليد، فما حكم إمامة مقطوع اليد؟

    لا مانع شرعًا من إمامة مقطوع اليد عند جمهور الفقهاء، ويرى البعض أنه تكره إمامته إذا وجد في القوم غيره ممن يصلح للإمامة.

    وعليه فلا ترى اللجنة مانعًا من تعيين مقطوع اليد إذا كان مستوفيًا شروط الإمامة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6245

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    641

  • عندنا رجل أثرم أو ألتغ ينطق حرف الراء (لامًا)، فمثلًا يقول في الفاتحة: الحمد لله رب العالمين اللحمان اللحيم... يأتي أحيانًا متأخرًا قد فاتته الجماعة فيصلي إمامًا بمجموعة من البنغاليين وهم لا ينطقون بالعربية، فهل يجوز له أن يؤمهم؟ لأنهم إذا لم يؤمهم صلوا وحدانًا، لأنه لا يوجد فيهم من يحسن القراءة بالعربية؟

    ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه يمنع اقتداء السالم بالألثغ الذي له حبسة في اللسان حتى تصير الراء لامًا أو غينًا أو السين ثاءً، ونحو ذلك، ويجوز له أن يؤم مثله، أو من هو دونه.

    وذهب المالكية والقاضي من الحنبلية إلى صحة إمامته للسالمين مع الكراهة.

    وعليه فإن اللجنة ترى عدم صحة إمامة الألثغ المستفتى عنه للسالم القادر على النطق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6244

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    667

  • 1- ما حكم الصلاة خلف الإمام أعجمي اللغة، حيث:

    أ) يستبدل بعض الحروف بما يغاير المعنى.

    ب) يفوت الكثير من أحكام التجويد، وخاصة مخارج الحروف والقصر والمد، مع قلقلة جميع آيات الفاتحة؟

    2- ما الحكم لمن يصلي خلفه، مع نية الانفراد أم مع نية الإعادة؟

    3- هل تعاد الصلاة السرية والجهرية معًا؟ وجزاكم الله خيرًا.
     

    صلاة من لا يحسن إخراج الحروف من مخارجها الصحيحة لعجمة أو غيرها بما يغيّر المعنى مع عدم القدرة على إخراجها من مخارجها، صحيحة لنفسه، ولا يجوز له إمامة من يحسنون إخراج الحروف من مخارجها، فإذا أَمَّهم صحت صلاته، وبطلت صلاتهم، لفساد اقتدائهم به، وإذا سمع المقتدي من إمامه لحنًا مبطلًا للصلاة فإن عليه -عند الحنفية- أن يقطع الصلاة، ثم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6594

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1597

  • برجاء إصدار فتوى في حكم صلاة الإمام وهو جالس على كرسي حيث لا يستطيع القيام، فهل تجوز إمامته وما حال المأمومين؟

    إذا كان الإمام عاجزًا عن القيام لمرض أو شيخوخة أو غير ذلك من الأعذار المانعة له من القيام فلا مانع من أن يصلي قاعدًا على الأرض عند أكثر الفقهاء، وينحني أثناء الركوع قدر إمكانه، ويسجد على الأرض أثناء السجود، ويصلي المصلون الأصحاء القادرون على القيام خلفه قيامًا، أما المومئ العاجز عن السجود أصلًا، فلا يجوز أن يكون إمامًا عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6926

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    682

  • ما هي الشروط التي يجب أن تتوفر فيمن يتولَّى وظيفة إمام وخطيب، من حيث العلم والفقه والحفظ لكتاب الله تعالى، وما يترتب على ذلك في حالة عدم الالتزام؟

    يشترط في الإمام شروط كثيرة، لا يحلّ له أن يتقدم للإمامة حتى تتوفر فيه، وهي: الإسلام، والذكورة -إذا كان إمامًا لرجال- والعقل، والتمييز، والطهارة من الحدث الأصغر والأكبر، ومن النجاسة في الثوب والبدن والمكان، والقراءة، وهو أن يحسن قراءة الفاتحة، وعلمٌ بما تصحّ به الصلاة من الأحكام. وتكره إمامة فاسق بعدل، وبدويٍ بحضري، وصاحب سلس ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8509

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1205

  • هل يجوز للمرأة أن تؤم النساء في دارها أو نحوها؟

    الذي ذهب إليه السادة المالكية في هذه المسألة، أن المرأة لا يصح أن تكون إمامًا بحال من الأحوال فقد قال ابن شاس في عقد الجواهر 1/193: «وأما المرأة فلا تصح إمامتها للرجال ولا للنساء، قال: وروى ابن أيمن جواز إمامتها للنساء» اهـ.

    وقال ابن عبد البر في الكافي 1/178: «ولا يكون واحدًا من هؤلاء -يعني المرأة والخنثى والكافر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8512

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2610

  • ما حكم إمامة مشلول يتمكن من القيام والركوع والسجود ولكن بصعوبة حيث له رجل صناعية يمدها إلى الأمام كلما أراد الجلوس، وإلى الخلف كلما أراد السجود، وذلك مع الدليل والتعليل.

    إمامة من ذكر صحيحة ما دام يتمكن من الإتيان بالأركان ويحسن قراءة الفاتحة.

    غير أن الذي ينبغي في الذي يؤم الناس أن يكون أحسن الموجودين علمًا وخلقًا لعموم قوله صلى الله عليه وسلم «يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ تَعَالَى، فَإِنْ كَانُوا فِي الْقِرَاءَةِ سَوَاءً، فَأَعْلَمُهُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8513

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    814

  • ما حكم الصلاة خلف إمام لا يجيد قراءة القرآن الكريم، ويحفظ آيات قليلة يكررها في كل صلاة؟

    من شرط صحة الصلاة صحة قراءة الفاتحة، فمن صلى وهو يلحن في الفاتحة لحنًا يغير المعنى لم تصح صلاته، ويجب عليه تعلم الفاتحة صحيحة وإلا كان آثمًا.

    ويشترط في الإمام أن يكون قارئًا، والقارئ في مقام الصلاة من يحسن قراءة الفاتحة، فإن كان غير محسن لقراءتها فهو أميٌّ؛ ولا تصح إمامة الأمي لقارئ، فإذا كان يجيد قراءة الفاتحة فيغتفر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8522

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    626

  • دخلت المسجد والإمام يصلي بالناس فرأيت جماعة لا يصلون ينتظرون فراغ الإمام ليصلوا بعد ذلك، فسألتهم لماذا لا تقتدون بالإمام؟ فقالوا: لأنه مبتدع (بيريلوي) يقول: بأن النبي صلى الله عليه وسلم نور، والنبي بشر مثلنا وليس بنور.

    فهل لهم حق في هذا؟ وهل تجوز الصلاة خلف (البيريلوي) أم لا تجوز؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.
     

    الصلاة تصح خلف كل بر وفاجر كما جاء الأثر بذلك، والبدعة إذا لم تكن مكفرة لا تمنع صحة الاقتداء، وإن كان الأولى بالإمامة غيره ممن يعرف بالعدالة والفقه، هذا إذا كان الإمام قارئًا، بمعنى أنه يحسن قراء ة الفاتحة.

    أما إذا كان أمّيًّا وهو من لا يحسن قراءتها فإنه لا تصح إمامته بالقرّاء سواء كان عدلًا أو فاسقًا، سنيًا أو مبتدعًا، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8523

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    790

  • هل تصح الصلاة خلف الإمام الذي يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله وأن عليًا ولي الله؟ وهل تصح الصلاة معه وهو مأموم؟

    الزيادة في الأذان على غير المشروع الثابت في صحيح الحديث مما أخرجه أصحاب الصحاح والسنن والمسانيد وتناقلته الأمة خلفًا بعد سلف إلى يومنا هذا، وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، تعتبر بدعة في الدين لا تقبل شرعًا، وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم قوله: «مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8524

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    700

  • ماذا يجب على الإمام مراعاته في الصلاة حتى تكون الصلاة صحيحة في اعتقاد المأمومين من مختلف المذاهب؟

    إن القاعدة الفقهية تقول: ما كان شرطًا في صحة الصلاة فالعبرة فيه بمذهب الإمام، وما كان شرطًا في صحة الاقتداء فالعبرة فيه بمذهب المأموم.

    وخلاصة القول: أنه ينبغي اتباع الامام أيًا كان مذهبه لأنه لم يحدث خلاف في الاقتداء بين أصحاب المذاهب -وإن حدث خلاف بينهم في الفروع إلا أنهم متفقون في الأصول، ولا ينبغي لمأموم أن يسأل عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8525

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    655

  • رجل شافعي صلى خلف إمام مختلف مذهبه عن مذهبه، ورأى من الإمام شيئًا أو سمع شيئًا وهو من مبطلات الصلاة في رأي المأموم، مثلًا رأى الإمام يحرك أعضاءه متواصلة، أو لم يضع بطون أصابع الرجل عند السجود، أو كانت غترته مغطية جبهته.

    أو تنحنح بوجه يظهر حرفين، أو لم يبسمل عند قراءة الفاتحة ولم يسكت وقتًا بعد تكبيرة الإحرام يُظن أنه ...

    إن الإجابة تحتاج إلى توضيح كل مسألة مما ذكر في السؤال ثم نذكر القاعدة العامة في الائتمام بالإمام.

    أ) فأما سؤالك عن تحريك الأعضاء بالحركات الخفيفة المتوالية كتحريك أصابعه في سُبْحَةٍ أو عقد أو حك أو تحريك لسانه أو أجفانه أو شفتيه مرارًا وِلاء: فلا تبطل بذلك صلاته في الأصح -ولو فتح كتابًا وفهم ما فيه أو قرأ في مصحف ولو قلب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8526

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    706

  • ما رأي الدين في الصلاة خلف إمام منافق يعامل الناس بالغش والخداع، فهل تصح الصلاة خلفه؟

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الْجِهَادُ وَاجِبٌ عَلَيْكُمْ مَعَ كُلِّ أَمِيرٍ بَرًّا كَانَ أَوْ فَاجِرًا، وَالصَّلاةُ وَاجِبَةٌ عَلَيْكُمْ خَلْفَ كُلِّ مُسْلِمٍ بَرًّا كَانَ أَوْ فَاجِرًا، وَإِنْ عَمِلَ الْكَبَائِرَ» رواه أبو داود، وفي هذا دليل على أن العدالة ليست شرطًا في صحة إمامة الفاسق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9836

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    734

  • سئل في رجل يصلي بالناس إمامًا بمسجد ببلدة، وليس تابعًا للأوقاف، مع كونه ألثغ يبدل الراء ياء، وأهل البلدة يكرهون الصلاة وراءه، وهناك من يحسن القراءة، فهل تصح صلاة من لم يكن ألثغ وراءه أم تفسد أم تكره تحريمًا أو تنزيهًا؟ وإذا خطب هذا الألثغ يوم الجمعة ونوى الصلاة، ثم أخرجه آخر وأدخل غيره وصلى بالناس ذلك الغير، فهل صحت الصلاة أم ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه قال في شرح الدر من باب الإمامة ما نصه: «ولا يصح اقتداء رجل بامرأة وصبي»... إلى أن قال: «ولا غير الألثغ به، أي: بالألثغ على الأصح كما في البحر عن المجتبى». اهـ. وقال في رد المحتار على الدر المختار ما نصه: «قوله: «ولا غير الألثغ به» هو بالثاء المثلثة بعد اللام من اللثغ بالتحريك، قال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9852

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1386

  • شخص يحفظ كلام الله تعالى، ويجيد قراءته، وسنه ست عشرة سنة تقريبًا، وهو إمام مسجد في قرية صغيرة بدل المرحوم والده المتوفى، والذين يصلون وراءه مقتدين به يعبدون الله على مذهب الإمام مالك -رضي الله تعالى [عنه]-، وحصل خلاف بينهم فمنهم من يرى أن الصلاة صحيحة وراءه في الفروض، والجمع، والعيدين، ومنهم من يرى أن الصلاة لا تصح وراءه؛ لصغر ...

    اطلعنا على السؤال، والجواب أن المنصوص عليه في مذهب الحنفية أن بلوغ الإمام شرط لصحة إمامته للرجال البالغين في الصلاة المفروضة، وكذلك في النافلة على المختار؛ لما روي عن ابن عباس: «لا يؤم الغلام حتى يحتلم»، وذهب المالكية إلى أن بلوغه شرط لصحتها في الصلاة المفروضة، ولهم في النافلة قولان، وذهب الحنابلة إلى أنه شرط في صحتها في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9853

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    714

  • شخص يؤدي صلاة الجمعة ويؤم المصلين، ولكنه به عاهة وهي أنه أشل إحدى رجليه ولا يمكنه المشي بدون أن يتوكأ على عصاه، وأنه نظرا لهذا الشلل فإنه لا يطمئن في ركوعه وسجوده مثل الإمام الصحيح، وفي جلوسه للصلاة لا يجلس مطمئنًا بل يجلس منحنيًا بالنسبة لشلل فخذه، وأنه أثناء وقوفه في الصلاة يقف على أطراف أصابع رجله الصحيحة، وأنه يوجد في ...

    المنصوص عليه في فقه الحنفية أن الأحدب يؤم القائم كما يؤم القاعد كذا في الذخيرة وهكذا في الخانية وفي النظم إن ظهر قيامه من ركوعه جاز بالاتفاق وإلا فكذلك عندهما، وبه أخذ العلماء خلافا لمحمد رحمه الله، كذا في الكفاية ولو كان لقدم الإمام عوج وقام على بعضها يجوز، وغيره أولى، كذا في التبيين -يراجع الجزء الأول من الفتاوى الهندية صـ 85- ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9858

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    778

  • يقول السائل أن عندهم رجلًا بالقرية يعمل بالسحر وخاصة أنه يحجز العريس عن عروسته في ليلة عرسه؛ لكي يتقاضى مبلغًا كبيرًا من المال مقابل فك هذا العمل، وقد ثبت أنه يقوم بهذا العمل مرارًا وتكرارًا، وهذا الرجل يؤم المصلين في الصلاة بالمسجد. ويسأل: هل يصح لهذا الرجل أن يؤم المصلين في الصلاة بالرغم من أنهم كارهون له بسبب هذا العمل، أم ...

    السحر معناه الصرف، ومنه قوله تعالى: ﴿فَأَنَّى تُسْحَرُونَ﴾ [المؤمنون: 89] أي فكيف تصرفون عن الحق إلى الباطل، وقد ذكر السحر في القرآن، واتفق علماء المسلمين على أن هناك شيئًا يسمى سحرًا، وقد حذر الإسلام من تعاطي السحر للأذى، وجاءت تعاليمه بذمه وتحريمه فقد جاء في الحديث الشريف: «اجْتَنِبُوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9866

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    830

  • السائل قد عين إمامًا وخطيبًا بوزارة الأوقاف؛ ونظرًا لظروفه الصحية حيث إنه مصاب ببتر فوق الركبتين بالساقين، ويصلي بالناس إمامًا وهو جالس، وقام أحد المفتشين بالمديرية بالتشكيك في صلاته إمامًا بالناس. وطلب السائل الإفتاء، فهل صلاته صحيحة أم بها شيء من عدم الصحة؟

    من فرائض الوضوء وأركانه التي لا يصح بدونها غسل الرجلين إلى الكعبين، والكعبان هما العظمان البارزان في أسفل الساق فوق القدم قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9867

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    765

  • سؤال عن حكم صلاة الحنفي ‏الجمعة إمامًا لعامة المالكية في بلدة يزيد ‏سكانها عن سبعة آلاف نسمة، مع العلم بأن ‏أكبر مسجد فيها لا يسع أهلها المكلفين بها، ‏فهل تنعقد الجمعة أو لا تنعقد، أو لا بد من ‏إمام مالكي مثلهم؟ أفتوني ولكم الأجر.
     

    اطلعنا على هذا السؤال ونفيد أن من شروط ‏صحة الجمعة المصر وهو ما لا يسع أكبر ‏مساجده أهله المكلفين بها، وعليه فتوى (أكثر) ‏الفقهاء، أو فناؤه وهو ما حوله لأجل ‏مصالحه كدفن الموتى وركض الخيل، ‏ومنها إذن السلطان أو مأموره بإقامتها، فإذا ‏كانت البلدة المذكورة مصرًا بالمعنى ‏المذكور وصدر الإذن بإقامة الجمعة في ‏المسجد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9872

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    714

  • يقول السائل: إن بعض المساجد يؤذن فيها أذان واحد يوم الجمعة عقب صعود الخطيب المنبر، وبعضها الآخر يؤذن فيها أذنان قبل صعود الخطيب وعقب صعوده، فأيهما أصح وأولى بالاتباع؟ ويسأل كذلك عمن هو أحق بالإمامة يوم الجمعة هل هو الخطيب أم غيره؟

    إن الثابت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أذانًا واحدًا يؤذن بلال رضي الله عنه على باب مسجده صلى الله عليه وسلم وبعد جلوسه على المنبر وبين يديه؛ لقول السائب بن يزيد: «إن الأذان كان أوله حين يجلس الإمام على المنبر يوم الجمعة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر، فلما كان خلافة عثمان وكثر الناس أمر عثمان يوم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9894

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    675

  • الشافعية يصلون خلف الحنفية بدون تسمية، ويصلون خلفهم العيدين، ومن المعلوم: أن هناك خلافا بين الشافعية والحنفية في فريضة التسمية وفي تكبيرات العيدين، فهل يجوز صلاة كل خلف الآخر؟ أفتونا في ذلك.

    صلاة الشافعي خلف الحنفي فلا ريب عندي في صحتها ما دامت صلاة الحنفي صحيحة على مذهبه؛ فإن دين الإسلام واحد، وعلى الشافعي المأموم أن يعرف أن إمامه مسلم صحيح الصلاة بدون تعصب منه لإمامه، ومن طلب غير ذلك فقد عد الإسلام أديانا لا دينا واحدا، وهو مما لا يسوغ لعاقل أن يرمي إليه بين مسلمين قليلي العدد في أرض كل أهلها من غير المسلمين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11896

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1145

  • إمام مسجد دار نقاش بينه وبين بعض المصلين فاتهم نفسه بأنه فاسق أمام شهود.

    ويسأل: هل تصح الصلاة خلفه بعد ذلك؟

    الجماعة شرط في صحة صلاة الجمعة، أما في غيرها من الفروض فهي مشروعة على خلاف في حكمها بين الفقهاء، وقد شرعها الله في القرآن قال سبحانه: ﴿وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ﴾ [النساء: 102]، وفي الحديث الشريف الذي رواه البخاري ومسلم وغيرهما قوله صلى الله عليه وسلم: «صلاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11974

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    662