عدد النتائج: 1424

  • أفيدونا عن الحج المبرور هل يكفر جميع الذنوب الكبائر والصغائر حتى التبعات أم يكفّر البعض ويبقى البعض؟ وعن أصح الأقاويل والنصوص فيه؛ لأن بيننا خلافًا في ذلك؟

    الأصل في القول بالتكفير حديث أحمد والشيخين وأصحاب السنن ما عدا أبا داود عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا وَالْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةُ»، وحديث أحمد والشيخين وغيرهم عنه: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    938

  • ما الحكمة في الوقوف بعرفة؟ - ما الحكمة بجمع الجمرات من محل مخصوص؟ وما هي حقيقة الرجم؟ وأي شيء يرجمون؟ - هل بئر زمزم صناعية أم طبيعية وما علة تسميتها بهذا الاسم؟

    الوقوف بعرفة في معنى الاجتماع لصلاة الجمعة إلا أن جماعته أكبر، وفائدة الاجتماع فيه أعم وأكمل، فإن المسلمين يجتمعون له من كل شعب وقبيل، ويقصدون إليه من كل رجأ من أرجاء الأرض فيتعارفون في موقف يساوي بين الملوك والأمراء، والصعاليك والفقراء؛ إذ يجتمعون بزي واحد على عمل واحد، ويتلقون من إمام المسلمين أو نائبه تعليمًا واحدًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    771

  • لدى تشرفي بالحج إلى بيت الله الحرام، في سنة عشرين من المائة الرابعة بعد الألف، من هجرة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم، كان أكبر همي وقت السعي بين الصفا والمروة التحفظ من القذرات الملوثة لكل ساع هناك مما ألقاه أهل الدكاكين والأسواق المكتنفة بهذا المشعر الشريف، ومما يعرض من دواب القوافل والمستطرقين فضلًا عن الغبار الذي يثور في ...

    حسبنا أن ننشر هذا التنبيه الذي ورد في صورة السؤال؛ لعل بعض أهل الغيرة يسعى في تنظيف ذلك المكان وتطهيره، وتسهيل القيام بشعيرة السعي في ذلك الموضع الذي شرّف الله قدره بذكره من كتابه المجيد. وإننا لا نعرف سبب إهمال العناية به، ولم نره فنبدي رأينا فيما ينبغي عمله تفصيلًا، فنسأل الله أن يمن علينا بذلك[1].

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    62

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    478

  • هل زيارة الحَرَم المدني سُنّة؟ وهل كل أحد مُكَلّف بزيارته بعد الحَرَم المَكي[1] ؟

    زيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم مندوبٌ إليه لا مفروضٌ على المسلمين كالحج، كما يتوهم العوامُّ. وحَسْبُك في الترغيب فيه قولُه صلى الله عليه وسلم: «صَلاَةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ صَلاَةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلاَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ»، رواه أحمد والبخاري ومسلم، وغيرهم من حديث أبي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    256

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    384

  • ما الحكمة في رمي الحجارة (الجمار) في القليب (؟) في (مزدلفة)؟[1]

    إذا وعيت ما تقدم كان نورًا بين يديك تبصر به حكم سائر مناسك الحج أعني أنها مما تَعبَّدَنا الله تعالى بها لتغذية إيماننا بالطاعة والامتثال، سواء عرفنا سبب كل عمل منها وحكمته أم لا، وأنها إحياء لدين إبراهيم أبي الأنبياء وإمام الموحدين المخلصين، وتذكير بنشأة الإسلام ومعاهده الأولى، وإن لاستحضار ذلك لتأثيرًا عظيمًا في تغذية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    480

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    533

  • ما الحكمة في الهرولة بين المروتين؟

    الطواف بالكعبة المعظمة والسعي بين الصفا والمروة من مناسك الحج وشعائر الإسلام، من عهد إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام، وروي أن هاجر رضي الله تعالى عنها كانت تسعى بينهما والِهَةً حَيْرَى عند حاجتها إلى الماء زمن ولادتها إسماعيل، حتى هداها الله تعالى إلى بئر زمزم.

    والعمدة في هذه العبادة ما ذكرناه في الكلام على رمي الجمار ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    481

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    746

  • لماذا أقاموا دون عرفة بِنَائَيْنِ عن اليمين والشمال تعرف بالعلمين؟ وكل من لم يكن خلف هذين البِنَائَيْنِ ليس مقبول الحج مع أنه تكلف العناء ووصل إلى ما دونهما؟ ولماذا يكون من خلفها مقبول الحج، وهو في لهوه ولعبه، وممارسة ما اعتاده في بلاده من الأعمال، ومن كان دونها غير مقبول، ولو كان على غير ذلك؟ وهل هذان البناءان حدّ فاصل بين ...

    إذا كان من أركان الحج الوقوف بعرفة وجب أن يكون لعرفة حدود معينة، وإلا بطل معنى فرضية الوقوف فيها، وهكذا كل عبادة اعتبر في فرضيتها مكان أو زمان كالطواف والسعي بين الصفا والمروة وصيام رمضان وكون الصيام من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، لا تحصل العبادة لمن خرج عن الحد المكاني أو الزماني، وأما مسألة القبول فهي شيء آخر: ما كل من أتى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    483

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    368

  • ما المقصد في ذبح الذبائح على كثرتها ودفن لحومها في (منى)، وفي ذلك ما فيه من النتائج الوخيمة التي تصدر من تعفن اللحوم إذ تنتشر الأوبئة منها، ولماذا يمنع الناس من أكلها؟ وهل ذلك لازم، ومن المناسك التي لا يتم الحج إلا بها على هذه الصورة؟ ولا يخفاكم مبلغ النقود الطائلة التي يدفعها الحجاج سنويًّا ثمنًا لهذه اللحوم؛ إذ هي لا تقل عن ...

    حكمة ذبائح الهدي والأضاحي معروفة لا يجهلها عامة المسلمين، وهي طاعة الله تعالى وتقواه، وإظهار نعمته بتوسعة المسلمين على أنفسهم وعلى الفقراء والمساكين في أيام العيد التي هي أيام ضيافة الله للمؤمنين، وهي من مناسك الحج؛ لأنها إحياء لسنة إبراهيم وتذكر لنعمة الله عليه وعلى الناس بفداء ولده إسماعيل من الذبح الذي ابتلاه الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    482

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    535

  • نرى أن جميع ملوك الإسلام وأمراءه وأغنياءه لا يحجون ولا نرى الحجاج سواهم إلا من فقراء الهند والصين وروسيا وجاوة وبلاد العرب كمصر وتونس وسوريا والعراق وغيرها.

    وهذا كثير من سلاطين آل عثمان (الخلفاء) وأمراء البيت السلطاني وأعاظم الرجال من الوزراء والحكام والأغنياء المشار إليهم بالبنان كلهم لا يحجون ولا يدور في خلد أحدهم ...

    سبق لنا في مجلدات المنار السابقة الانتقاد على سلاطين آل عثمان وملوك إيران وغيرهم من أمراء المسلمين ترك فريضة الحج، ولكن لم يخطر في بالنا أن أحدًا من المسلمين يقتدي بهؤلاء الملوك والسلاطين في ترك هذه الفريضة، وكذلك الأغنياء المترفون لا يصح أن يكونوا قدوة في ذلك ولا أن يكونوا شبهة من الشبهات على الحج.

    ومن سوء الظن القبيح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    485

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    417

  • نرى كثيرًا من علماء الأمة الإسلامية ومرشديها المصلحين منهم من عاش ومات وهو لم يحج مع أنه ربما رحل في سنته مرتين أو ثلاثًا إلى أوربا أو إلى غيرها من البلاد ولم يذهب إلى مكة مع أنه كان الألزم والأوجب أن يقصد مكة والحج كل موسم للنصح والإرشاد.

    فهذا ساكن الجنان الأستاذ الإمام والمرحوم السيد عبد الرحمن الكواكبي وغيرهم عاشوا ...

    الحج فرض على من استطاع إليه سبيلًا، وهو على التراخي لا الفور إذا وُجِدَ العذرُ، والخلاف في المسألة مشهور، ولم يحج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا في آخر سنة من عمره، ولكنه اعتمر قبل ذلك.

    ومن ترك الحج وهو يستطيع السبيل إليه حتى مات، مات عاصيًا لله تعالى.

    ولا يقتدى به ولا يعد تركه إياه عذرًا لغيره، والسائل يقول: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    484

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    482

  • فسَّروا الاستطاعة بالزاد والراحلة -وهذا إجمال- فمثلًا رجل يملك قطعة أرضٍ زراعيةٍ أو بيتًا، ويُخرج له من ذلك ما يكفيه هو ومَن يعوله كفاية القصد، أو الضرورة، وإذا باع أرضه أو بيته حصل على ثمنٍ يكفيه مدةً وتوفر له بعد ذلك ما يحج به، فهل يقال: إن هذا الرجل غير مستطيعٍ نظرًا لغلة ملكه أو مستطيع نظرًا لثمن ملكه؟، أفيدونا مأجورين.

    بيَّنا في تفسير قوله تعالى: ﴿مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97] في أول الجزء الرابع من التفسير أن أمر الاستطاعة مَنُوط بالأفراد، يختلف باختلاف أحوالهم البدنية، والمالية، وأن كل امرئٍ أعلم بنفسه ممن هو أعلم منه بالأحكام والنصوص، حتى إن المسائل الخاصة التي اشتبه فيها السائل تختلف باختلاف أحوال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    575

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    507

  • هل يجوز لأي مسلمٍ منْع مسلمٍ من أداء فريضةٍ من فرائض الإسلام في أي مكانٍ كان، وفي أي ظرفٍ كان؟

    قد علمنا من السائل أنه يريد بسؤاله منع ملك الحجاز حسين بن علي للترك، وأهل نجد من أداء فريضة الحج لما بينه وبين الفريقين من العداوة السياسية.

    والجواب عن هذا من المسائل المعلومة من الدين بالضرورة، وهو أنه لا يجوز لأحدٍ منع أحد من إقامة دينه، وأداء فرائضه، ومَن استحل ذلك فحكمه معلوم بالضرورة، لا خلاف فيه بين المسلمين في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    589

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    435

  • ما قولكم في رجل لم يكن مستطيعًا للحج فحج بدلًا عن غيره قبل أن يحج عن نفسه؛ لأنه ما كان مكلفًا به عند الحنفية، ثم رجع بعد الحج إلى وطنه، وما أقام في مكة لأداء مناسك الحج في السنة الآتية عن نفسه، فهل يكون مأمورًا ألبتة ومكلفًا به عن نفسه أم لا؟

    في هذه المسألة أقوال أقواها قول الجمهور: من حج عن غيره ولم يكن حج عن نفسه وقعت حجته عن نفسه دون غيره، سواء كان قبلها مستطيعًا أم لا، ودليلهم حديث ابن عباس فيمن سمعه رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لبيك عن شبرمة. قال «مَنْ شِبْرِمَةَ؟» قال: أخ لي -أو: قريب لي- قال: «حَجَجَتْ عَنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    775

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    496

  • (14/ 2009) ما الحكم الشرعي في السعي الثاني للمتمتع بالحج بعد طواف الإفاضة؟

    الأصل في حج التمتع أن يُحرم الحاجُّ بالعمرة أولًا، فيأتي بجميع أركانها وواجباتها: من طواف، وسعي، وحلق أو تقصير، ثم يتحلل، ويُحرم بعد ذلك بالحج، ويأتي بجميع أركانه وواجباته: من طواف، وسعي، وغيرهما، فكلٌّ من العمرة والحج عبادةٌ مُستقلةٌ، لا تُغني واحدةٌ عن الأخرى، قال الله تعالى: {وَأَتِمُّوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1201

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    289

  • تباحث مجلس الإفتاء والبحوث والدراسات الإسلامية في مسألة توقيت رمي الجمرات في الحج.
     

    لا حرج على مَن رمى جمرة العقبة يوم النحر بعد منتصف الليل؛ فقد أجاز ذلك فقهاء الشافعية والحنابلة، بدليل ما ثبت عن أسماء رضي الله عنها: "أنَّها نَزَلَتْ لَيْلَةَ جَمْعٍ عِنْدَ المُزْدَلِفةِ، فَقامَتْ تُصَلِّي، فَصَلَّتْ سَاعَةً ثُمَّ قَالَتْ: يا بُنَيَّ، هَلْ غَابَ القَمَرُ؟ قُلْتُ -أي: عبد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1255

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    489

  • إلى أي مدى تجب مراعاة سن الحيوان في الأضحية؟

    إن اعتبار السن المحدد للأضحية في الضأن والبقر هو للتحقيق من الانتفاع بها ليكون ما يُضَحَّى به مجزئًا، والسن هو علامة أو أمارة على ذلك، والأصل مراعاة اشتراط السن في الظروف العادية، ما لم يتحقق النمو المطلوب قبل السن، خصوصًا الضأن الذي ينمو بسرعة في أوروبا، وكذلك عجول التسمين التي تنمو في عدة شهور، سواء أتم ذلك بنمو طبيعي أم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1400

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    298

  • نحن في بلد غربي، ومما لاحظته أنه من المتعارف عليه في هذه البلاد أثناء ذبح الحيوانات في عيد الأضحى حتى من قبل المسلمين، أن الذابح بعد أن يذبح الأضحية بقليل، يدخل السكين ويقطع النخاع الشوكي لكي لا تعذبه الأضحية بحركتها بعد ذبحها، ومما لا شك فيه أن الحيوان تشل حركته تمامًا بعد قطع النخاع الشوكي الرقمي منه، وهذه العملية تمنع ...

    إذا تم الذبح مع مراعاة الشروط المطلوبة شرعًا، فلا حرج من أن يقوم الذابح بوخز الحيوان وقطع النخاع الشوكي لتخفيف أو إيقاف حركة المذبوح.

    أما خروج الدم من الذبيحة فلا علاقة له بالنخاع الشوكي، وإنما يخرج بتأثير ضربات القلب الذي يستمر في نبضه بعد الذبح بتأثير الجملة العصبية الخاصة بالقلب، وهذه الصفة المميزة هي التي سمحت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1446

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    285

  • جامع زوجته في حج تطوع بعد أن وقف بعرفة وقبل التحلل من الإحرام، ثم بعد ذلك أكمل بقية الشعائر، ويطلب الحكم.

    حجه وقع صحيحًا وعليه أن يذبح بدنة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1688

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    250

  • أريد إرسال زوجتي مع ابني البالغ من العمر 15 سنة كمحرم لها ولابنتي البالغة من العمر عشرين سنة، وهناك من يعترض على ذهابهم للحج، فأرجو إفتائي بذلك.

    الشاب البالغ من العمر خمس عشرة سنة، إذا سافر مع أمه أو أخته إلى الحج يتحقق به المحرم المطلوب شرعًا لسفر المرأة، وبناء عليه فلا مانع شرعًا من سفرهما معه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1686

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    148

  • الرسول صلى الله عليه وسلم حذر من الوباء احتياطا من انتشاره، بما معناه: «إذا سمعتم بالطاعون في أرض فلا تدخلوها، وإذا كنتم في أرض هو فيها فلا تخرجوا منها» فكيف بالحجاج وسيأتون من بلاد فيها وباء الكوليرا؟ وهل يباح للدولة السعودية أن تمنع دخول الحجاج من البلاد الموبوءة؟ وهل يترك من وجب عليهم الحج الحج؟

    إذا ثبت علميًا خطورة هذا التجمع، بقرار أهل الخبرة والعدالة من المسلمين المختصين، وأنه لا سبيل إلى منع انتشار هذا الوباء إلا بمنع التجمع، فلا مانع من أن تتخذ الإجراءات التي تراها الجهات المختصة، ومنها منع من يريد الحج من البلاد الموبوءة، أما من وجب عليه الحج إن منع من الحج بسبب الإجراءات الحكومية، فلا حرج عليه في التأخير.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1687

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    214

  • في عام 1978 أكرمني الله بأداء فريضة الحج، والحمد لله أديت مناسك الحج كاملة، إلا أنه عند رمي الجمرات حدث الآتي: في اليوم الأول وهو يوم النحر رميت الجمرات بالطريقة الصحيحة.

    في اليوم الثاني كان الزحام شديدًا جدًا، تمكنت من رمي الجمرات عند العقبة الأولى، وعند العقبة الوسطى وجدت الزحام أشد من العقبة الأولى بكثير، وقد دخلت في ...

    الحج صحيح، وإذا تأكد أن الحصيات لم تصب الجمرة فعليه دم يذبح في الحرم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1693

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    407

  • هل يجوز الإحرام من مدينة جدة للمعتمر القادم من الكويت بالطائرة، وما يلزمه إن أحرم منها؟

    إذا خرج من الكويت قاصدًا جدة، ثم بدا له أن يعتمر فلا شيء عليه، أما إذا خرج من الكويت قاصدًا الاعتمار فقد جاوز الميقات بلا إحرام، فإن لم يرجع إلى الميقات فيكون عليه فدية شاة تذبح في الحرم، وليس له أن يأكل منها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1691

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    504

  • هل يجوز لمجموعة من النساء يصل عددهن إلى حوالي خمس عشرة امرأة أن يحججن إلى بيت الله الحرام بدون محرم، كأن يكون صاحب الحملة هو المحرم لهن جميعًا؟

    إن السفر للعمرة من الكويت إلى الأرض الحجازية سفر طويل، ولا يحل سفر المرأة في هذه الحال إلا مع زوج أو محرم، وإذا كان بعض المذاهب قد رخص في خروج النسوة مع نسوة صالحات فإن هذه الرخصةَ قاصرة على أداء الحج المفروض.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1690

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    471

  • عرض على اللجنة الكتاب المقدم من لجنة شؤون الحج بوزارة الأوقاف والتي تطلب فيه الحكم الشرعي في المواد التالية من قانون تنظيم حملات الحج، وهي: أولًا- المادة الرابعة: يلتزم المرخص له بسداد التأمين المالي الذي تقرره لجنة شؤون الحج إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قبل الحصول على الترخيص، ولا يرد هذا التأمين إلا بموافقة ...

    تُصْرف هذه الأموال المصادرة على تحسين أوضاع الحجاج بما يحتاجون إليه أولًا، وإن بقي شيء من هذه الأموال تصرف على وجوه الخير القريبة منها.

    والله أعلم.

    وبعد عرض هذه المواد رأت اللجنة الموافقة على جميعها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1689

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    412

  • عرض السؤال الوارد من جهة وزارة الخارجية، بإحالة صورة مذكرة الأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي ومنه ما يلي: تتشرف الأمانة أن تشير إلى القرار المتخذ في مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي، والمتضمن ما يلي:

    - تقرير دعوة الدول الأعضاء لاتخاذ الوسائل الخاصة بها لتحقيق وتأكيد شروط الاستطاعة الشرعية في الحج، ومن ذلك:

    1- ...

    لا مانع شرعًا من أن تتخذ السلطات الوسائل المشروعة التي تراها مناسبة للتحقق والتأكد من توفر شروط الاستطاعة البدنية والمالية لدى الحجاج، ومرافقة المشرفين الدينيين والصحيين لحجاج بيت الله الحرام، وذلك على ضوء الظروف والأحوال الواقعة، ليتمكنوا من أداء المناسك دون التعرض للخطر.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1697

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    392

  • لي أب في الصومال وعمره 87 سنة، وقد حججت في المرة الأولى لنفسي، وحججت المرة الثانية لأبي، لظروفه الصحية وكبر سنه، وقد علمنا عن بعض الشيوخ في الصومال أنه لا يجوز أن أحج بدلًا عن والدي ما دام على قيد الحياة.

    إن كانت حالته الصحية تمنعه من السفر فيجوز أن يحج عنه ابنه ما دام قد حج عن نفسه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1695

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    378

  • هل يجوز توكيل المرأة بالحج عن الرجل؟

    يجوز توكيل المرأة بالحج عن الرجل إذا كانت قد أدت حجة الفرض عن نفسها.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1698

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    385

  • إذا كنت تنوي الحج إلى بيت الله الحرام فماذا عليك أولًا الحج أو العمرة؟ فالعمرة تعطي للإنسان فكرة جيدة للحج، وكما يعرف الكل أن في الحج زحمة شديدة حيث يوجد عدد كبير من سكان العالم.

    أداء العمرة لا يسقط فريضة الحج، وتجوز العمرة قبل الحج أو بعده هذا إذا كانت فريضة الحج واجبة عليه، أما الازدحام في موسم الحج وما فيه من مشقة فإن هذا لا يسقط فريضة الحج.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1694

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    332

  • هل يجوز ذبح الأضحية في أفريقيا أو أفغانستان وتوزيعها على المحتاجين من المسلمين هناك رغم إقامة الشخص الذي نضحي عنه في البلاد العربية؟

    يجوز ذبح الأضاحي في المناطق التي تكثر فيها المجاعات لتوزيعها على المحتاجين من المسلمين هناك ولو كان المضحي مقيمًا في بلد آخر وذلك بعد الحصول على توكيل منه، لأن قيام المضحي نفسه بذبح أضحيته أو شهودها إنما هو على سبيل الاستحباب، وفي الحالة المسؤول عنها ما يرجح ترك الاستحباب لأداء واجب التكافل بين المسلمين، خاصة إذا كان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1711

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    401

  • هل يصح أن تذهب ابنتي التي لم تحج فرضها إلى الحج مع أمها وأختها الكبيرة ومع زوج هذه الأخت علمًا بأن لابنتي محارم لا يستطيعون الذهاب معها في هذا العام وقد يستطيعون فيما بعد.

    فما هو الرأي الشرعي في ذلك، هل تذهب أم لا؟ وفقكم الله.

    إذا كان بعد حين تستطيع أن تذهب مع محرم تؤخر ذهابها، وأما إذا كانت تخشى ألا يتيسر لها محرم فيجوز وليس واجبًا عليها الذهاب.

    والله أعلم.

    وصلَّى الله على سيدنا محمد وعلى وآله وصحبه وسلَّم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2028

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    554