عدد النتائج: 73

  • سافرت من أهلي في نجد بعد شهر رمضان عام 1373هـ بنية الحج، وكنت أجهل أمور الحج، وعندما وصلت إلى مهد الذهب قرب المدينة المنورة ركبت في سيارة حتى وصلت إلى جدة عن طريق عسفان بدون إحرام وبدون المرور على مكة، وبعد وصولي إلى جدة أحرمت منها وأخذت عمرة، ثم رجعت إلى جدة حتى أتى وقت الحج، ثم أحرمت من جدة للحج أيضًا، وعند وصولي إلى مكة المكرمة ...

    يجب عليك فدية لتجاوزك الميقات بدون إحرام والفدية شاة تجزئ أضحية تذبح بمكة وتوزع على فقراء الحرم ، فإن لم تجد فإنك تصوم عشرة أيام، ولا شيء عليك لترك المبيت ليلة عرفة بمنى. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35762

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    962

  • خرجت من بيتي يوم الاثنين الموافق 27111411هـ، متوجها إلى جدة لمقابلة الوالد والوالدة القادمين من مصر للحج هذا العام 1411هـ وفي نفس الوقت لأحج عن والد زوجتي المتوفى، حيث إنني حججت حجة الإسلام وفي نيتي أن يكون الحج متمتعًا لطول المدة التي سأمكثها في مكة ، وركبت الباص المتوجه إلى جدة ، وفي نيتي أن أحرم من الميقات والمسمى: يلملم ...

    يجب عليك فدية لتجاوزك الميقات بدون إحرام، والفدية شاة تجزئ أضحية تذبح بمكة وتوزع على فقراء الحرم ، فإن لم تجد فصم عشرة أيام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35763

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    900

  • نويت العمرة من محل إقامتي بالباحة، واستقللت الحافلة متجهًا إلى مكة ، وكنا حوالي 20 فردًا متجهين لمكة، بنية العمرة والباقي وعددهم حوالي 20 فردًا أيضًا متجهين إلى جدة على نفس الحافلة، وحين أتى مسجد الميقات طلبنا من سائق الحافلة أن يتجه بنا للميقات للإحرام، فما كان منه إلا أن استمر في طريقه بدون الوقوف بالميقات، وأيده بعض الركاب ...

    كان الواجب عليكم أن تحرموا لما مررتم بالميقات وأنتم سائرون في السيارة، ولا يلزم النزول وتعديكم الميقات بدون إحرام خطأ، ولكن لما رجعتم إلى هذا الميقات، وأحرمتم منه فقد حصل المطلوب ولا شيء عليكم. وأما من وكل في ذبح الهدي ولم يذبحه الوكيل فقد أخطأ في   ذلك، وعليه المبادرة بذبح الهدي في مكة وتوزيعه هناك قضاء لما فات، وإن لم يتمكن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35765

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    913

  • أنا مقيم في أبها، نويت أنا وزوجتي بالعمرة متمتعًا للحج، وأحرمنا بنية العمرة في الطائرة عند الميقات، ووصلنا جدة وقابلنا والدي القادم من القاهرة وهو محرم مثلنا بنية العمرة متمتعًا للحج. وقد تركنا أولادي الثلاثة لدى أقاربنا في جدة يوم الاثنين 4 ذو الحجة، وذهبنا إلى مكة المكرمة، وأدينا العمرة، ثم تحللنا من العمرة وذهبنا إلى ...

    الواجب على كل واحد منكم دم عن ترك الإحرام من ميقات المدينة حين الرجوع منها؛ لأنكم راجعون بنية الحج، والدم هو رأس من الغنم يجزئ في الأضحية يذبح في مكة ويوزع على الفقراء فيها والمشروع لمن يسافر إلى المدينة أن يقصد بسفره زيارة المسجد النبوي والصلاة فيه، ويكون السلام على النبي صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه - رضي الله عنهما - تبعًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35764

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1149

  • إنني من سكان المدينة المنورة ، وعندما أريد العمرة فإنني أنوي العمرة من بيتي ثم ألبس ملابس الإحرام، وبعد ذلك أذهب إلى الميقات «آبار علي» وأصلي ركعتين ثم أذهب إلى مكة، وقد قال لي بعض الناس: إنك إذا لبست لباس الإحرام من بيتك يكفي ولا داعي لأن تذهب إلى الميقات؛ لأنك من سكان المدينة، فما هو المشروع في ذلك؟

    الإحرام يكون من الميقات الذي حدده رسول الله صلى الله عليه وسلم، وميقات أهل المدينة ذو الحليفة «آبار علي» والإحرام معناه: نية الدخول في النسك، وأما الاغتسال ولبس ملابس الإحرام بدون نية فذلك ليس إحرامًا، وإنما هو تهيؤ للإحرام؛ فيجوز أن تغتسل في المدينة وتلبس ملابس الإحرام، فإذا وصلت الميقات نويت الإحرام ولبيت منه، وصلاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35766

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1181

  • في نفس اليوم مررت بالميقات ولم أتلفظ بنية العمرة إلا بعد تجاوز الميقات، علمًا أن النية مبيتة ولكن مررت من الميقات وكنت ساهيًا، أرجو الإفادة.

    يجب على من قصد مكة مريدًا الحج أو العمرة وهو خارج المواقيت المكانية أن يحرم من الميقات المعتبر له إذا مر به أو حاذاه إن لم يكن في طريقه أو كان في الطائرة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم لما وقت المواقيت: « هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج أو العمرة ومن كان دون ذلك فمهله من حيث أنشأ » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35807

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1579

  • إذا أخذ عمرة يوم الجمعة من أي شهر وأراد الذهاب إلى منطقة أخرى وبعد يومين أو ثلاثة رجع إلى مكة وأراد أخذ عمرة ثانية، فهل يجوز أخذ عمرة بدون لبس ملابس الإحرام؟

    من أراد أن يعتمر فلا بد أن يحرم من الميقات الذي يمر به قادمًا إلى مكة ، ولا يجوز له أن يتعداه بدون إحرام؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم حدد هذه المواقيت للإحرام منها في حق من يريد الحج أو العمرة سواء كان ذلك لأول مرة أو لعمرة ثانية أو أكثر، أما من كان داخل المواقيت فإنه يحرم من المكان الذي أنشأ نية العمرة منه، إلا أن يكون في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36018

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    835

  • إذا تجاوز المريد للعمرة أو الحج الميقات وأراد الإحرام بعد تجاوزه هل يجوز له أن يحرم من ميقات آخر غير الميقات الذي مر به أم لا؟

    من مر على ميقات من المواقيت وهو يريد الحج أو العمرة لزمه أن يحرم منه ولا يتجاوزه بدون إحرام؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم في المواقيت: « هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج أو العمرة » [1] . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36836

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    964

  • بعض القادمين من تبوك للعمرة على طريق المدينة يمر بميقات ذي الحليفة، ولا يحرم منه بل يذهب إلى ميقات أهل نجد (السيل) والسبب في ذلك طول الطريق بين ميقات المدينة ومكة والمشقة على المحرم، فهل يصح ذلك؟

    من مر بميقات من المواقيت وهو يريد الحج أو العمرة فلا يجوز له تجاوزه بدون إحرام، فإن تجاوزه بدون إحرام وأحرم من غيره وجبت عليه الفدية، وهي: ذبح شاة في مكة تجزئ في الأضحية يوزعها على مساكين الحرم، فإن لم يستطع فإنه يصوم عشرة أيام، ولا يعفيه من ذلك أنه سيذهب إلى ميقات آخر.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36840

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    953

  • أنا مواطن سوداني أعمل في اليمن، ولما أردت الحج لبيت الله الحرام نويت أولاً زيارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم قبل الشروع في مناسك الحج، ولما مررت بميقات أهل اليمن ( يلملم ) لم أحرم؛ لأن نيتي المدينة، وبعد أن أتممت زيارتي للمدينة خرجت إلى ميقات أهلها ( ذي الحليفة ) - آبار علي - قبل يوم التروية وأهللت بالحج. فهل علي شيء في تجاوزي ...

    ليس عليك شيء في تجاوزك ميقات أهل اليمن بدون إحرام؛ لأنك حين مررت به لم تكن مريدًا للنسك وإنما كنت تريد السفر للمدينة المنورة، وحين خرجت من المدينة المنورة مريدًا للنسك أحرمت من ميقات أهل المدينة (ذي الحليفة ) وقد قال صلى الله عليه وسلم في حديث المواقيت: « هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36841

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1192

  • نحن موظفي مجلس الوزراء ننتدب لمدينة جدة لفترة لا تقل عن ثلاثة أشهر، وبعد وصولنا بأيام تتجه نيتنا لأداء العمرة، وقد اختلف الإخوة حول الإحرام، فهل نحرم من جدة حيث أصبحنا مقيمين فيها، أو نرجع إلى الميقات في الطائف، أم أن هناك إجابة أخرى؟

    إذا كان الواقع كما ذكر، وأنكم حين قدومكم من الرياض لجدة لأجل العمل ليس في نيتكم العمرة، ووجدت نية العمرة في جدة فإنكم تحرمون من جدة، وهي ميقاتكم في هذه الحالة؛ لأن جدة دون الميقات، ومن كان دون الميقات وهو خارج حدود الحرم فإنه يحرم للعمرة من مكانه الذي هو فيه لما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لما وقت المواقيت لأهلها أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36842

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1351

  • المرأة إذا كانت عليها العادة الشهرية وخشيت إن دخلت في نسك العمرة أن تحبس أهلها فلم تنو العمرة لعدم علمها بمغادرة أهلها إذا طهرت قبل مغادرة أهلها مكة وطهرت وأرادت العمرة فمن أين تحرم؛ هل من المواقيت أم من أدنى الحل؟

    من أراد الإحرام بالعمرة وهو في مكة لزمه أن يخرج إلى الحل ويحرم منه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر عائشة رضي الله عنها لما أرادت العمرة وهي في مكة أن تخرج مع أخيها إلى التنعيم وتحرم منه، ومن نوى العمرة وهو خارج الحرم فإنه يحرم من مكانه الذي نوى منه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36843

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1210

  • من عادتي قضاء العشر الأواخر في رمضان بمكة المشرفة، والإتيان بعمرة حين سفري إليها من الطائف، إلا أنني في عام مضى سافرت إليها دون عمرة، وكان في نيتي الاعتمار آخر الشهر من التنعيم أو الجعرانة، وفعلاً أتيت بعمرة من هناك. وسؤالي الآن: هل علي شيء في عمرتي تلك التي نويت وأنا بالطائف أداءها آخر الشهر وليس عند نزولي من الطائف، وإذا كان ...

    إذا كنت قد نويت العمرة من الطائف لكنك أحرمت من التنعيم فإنه يجب عليك فدية وهي ذبح شاة في مكة تجزئ في الأضحية توزعها على فقراء الحرم؛ لأنك تركت واجبًا من واجبات العمرة، وهو الإحرام من ميقات الطائف وهو السيل أو وادي محرم، ومن كان من عائلته فعل فعله فعليه مثل ما عليه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36853

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    965