عدد النتائج: 33

  • سيدة تمتلك مصاغًا ومجوهرات تقدر قيمتها بعشرة آلاف دينار تستعمل بعضها في التزين في بعض أيام السنة، كما تمتلك عمارة مكونة من ست شقق تؤجر خمسًا منها بإيجار شهري يبلغ ستمائة دينار في الشهر بواقع (120) دينارًا للشقة الواحدة وتستعمل الشقة السادسة صالونًا لتصفيف الشعر للسيدات (كوافير) وتحصل منه على دخل يقدر بخمسة آلاف دينار في ...

    إن القسم المستعمل من المصوغات الذهبية، وكذلك الذهب المتداخل مع المجوهرات إذا كان في حدود ما يستعمله أمثال السائلة يُعفى من الزكاة، كما تُعفى المجوهرات (الأحجار الكريمة)، وأما ما زاد عن المستعمل من الذهب والفضة ففيه زكاة بمقدار ربع العشر 5و2% من الوزن، وأما الشقة المستعملة بالإيجار فقد سبق إجابة السائل عن سؤال مشابه، وكذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1610

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    609

  • هل على ذهب المرأة زكاة؟

    إذا كان لزينة مثلها فلا زكاة عليه مهما بلغ وزنه.

    أما إذا كان للادخار أو جاوز زينة مثلها وبلغ الزائد 20 مثقالًا (84 غرام) فعليه الزكاة ربع العشر في كل عام.

    والله ولي التوفيق.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1680

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    624

  • يرجى تكرمكم بإفادتنا عن النسبة المقررة للزكاة حسب نصوص الشرع للبنود المبينة أدناه:

    1- استثمارات في أسهم وسندات.

    2- ودائع بنكية.

    3- أرباح ناتجة عن النشاط التجاري.

    4- مساهمات في رؤوس أموال شركات.

    5- أراضٍ داخل وخارج الكويت.

    6- أبقار وابل.

    7- بوليصة تأمين على الحياة.

    8- عقارات ...

    أوصت اللجنة بأن ترسل إلى المستفتي نسخة من منشورات بيت الزكاة المتعلقة بإخراج الزكاة من أنواع الأموال، ونسخة من لائحة الجمع ونسخة من دليل إرشادات حساب الزكاة على الشركات.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3426

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    626

  • تعلمون أن قسم الدراسات الشرعية في إدارة التوعية والإرشاد يُعنى ببحث الأوضاع الشرعية للفئات الخاصة (المسنين - المعاقين- اللقطاء-الأحداث) وإعداد البحوث والتقارير والدراسات الشرعية المتعلقة بهم وتقديم الإجابة لما يطرأ لهم من مسائل واستفسارات من خلال سؤال أصحاب الفضيلة العلماء والباحثين الشرعيين، أو الاستفادة من البحوث ...

    1) تجب الزكاة على كل مسلم ومسلمة إذا بلغ المال نصابًا وحال عليه الحول واستوفى شروط وجوب الزكاة الأخرى، يستوي في ذلك كاملو الأهلية وناقصوها.

    2) الحلي الحلال للمرأة المعتادة لأمثالها من الذهب والفضة لا زكاة فيها، ويستوي في ذلك إذا كانت الحلي تحت أيديهن أو كانت تحت يد القيم عليهن ما دامت متخذة للزينة، أما الحلي من غير الذهب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5690

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    597

  • توفي والدي وكان قد اشترى لوالدتي -حفظها الله- ذهبًا، وقد مضت عليه مدة من الزمن تقريبًا أربع أو خمس سنوات، فما هو حكم زكاة هذا الذهب في هذه الحالة؟ أفتونا مأجورين.

    زكاة حلي الزوجة لا تجب على الزوج باتفاق الفقهاء، وذهب جمهور الفقهاء إلى أن حلي المرأة لا زكاة فيه عليها ما دام في حدود ما يتحلى به أمثالها، فإن زاد عن ذلك وجبت زكاته عليها إذا بلغ الزائد نصابًا زائدًا عن حاجتها الأصلية، وحال عليه الحول.

    وعليه فلا تجب زكاة الحلي المذكور في الاستفتاء على الزوج المتوفى، ولكن تجب على الزوجة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6281

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    614

  • هل عليّ زكاة على الحلي التي ألبسها وعندي أخرى لا ألبسها هل أدفع عنها الزكاة؟ وهل تقدر ‏بسعر الجرام حاليًا بالإضافة للمصنعية؟

    إذا كان الحلي من الذهب والفضة لزينة المرأة فلا زكاة عليها فيه، مهما بلغ وزنه -ما دام في ‏حدود أمثالها- عند جمهور الفقهاء. أما إذا كان للادخار، أو جاوز زينة مثلها، وبلغ الزائد عشرين مثقالًا (85) غرامًا من الذهب ‏الخالص وزنًا أو (600) غرام من الفضة الخالصة وزنًا، دون احتساب قيمة المصنعية. أما الحلي الأخرى من الماس واللؤلؤ وغير ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7307

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    571

  • زوجتي تملك ذهبًا يعادل ستة آلاف جنيه مصري لا تلبسه إلا في فترة وجودي في مصر مدة شهر كل عام، وعند سفري للعمل في الخليج تخلعه، فهل على الذهب هذا زكاة؟

    حلي المرأة المباح لا زكاة فيه عند الجمهور لأنه مهيأٌ ومرصدٌ للاستعمال المباح فلم تجب فيه الزكاة كالعوامل من الأنعام وثياب القنية، ولأن الإسلام أوجب الزكاة في المال النامي المُغلَّ، وهو ما من شأنه أن ينمو ولو عطله صاحبه، والحلي المباح لا نماء فيه، سواء كانت تلبسه دائمًا أو لا تلبسه إلا أحيانًا، إلا أنه معد لحاجتها فلا زكاة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8605

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    646

  • هل هناك زكاة على الحلي الذي يكون للزينة؟

    لا زكاة في الحلي المباح المعد لزينة المرأة عند الجمهور، خلافًا للحنفية لما جاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لَيْسَ فِي الْحُلِيِّ زَكَاةٌ» أخرجه الدارقطني من حديث جابر رضي الله عنه.

    وذلك لأنه معد للاستعمال المباح، فهو كالأنعام العوامل، وثياب القنية، وليس مالًا ناميًا كمال التجارة.

    فإن كان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8606

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    605

  • أنا سيدة ولديّ ذهب بحوالي خمسة آلاف درهم، اشتريته للزينة، ولي صديقة تملك ذهبًا بحوالي ستمائة ألف درهم، وهي أيضًا اشترته للزينة، أي أن الغرض منه ليس الكنز، فهل ندفع زكاة عن هذا الذهب؟ وما القيمة -إذا كان فيه زكاة- في الحالتين؟

    الذي ذهب إليه جمهور أهل العلم، مالك والشافعي وأحمد، أن حليّ النساء المعتاد والمعد للاستعمال، لا زكاة فيه لما ورد أنه ليس في حلي النساء زكاة، وهو ما ذهب إليه جماعة من الصحابة وذلك لأنه مرصد للاستعمال المباح فلم تجب فيه الزكاة كالعوامل من الأنعام وثياب القِنية، وهذه لا تجب فيها الزكاة إجماعًا.

    ولأن الإسلام إنما أوجب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8608

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    537

  • هل يزكي الذهب الذي تلبسه المرأة في الحفلات؟

    الذهب الذي تتحلى به المرأة سواء كان في بيت زوجها أو في الحفلات لا تجب فيه الزكاة عند الجمهور، إلا إذا بلغ حد الكثرة وهو الذي يعده العرف كثيرًا خارجًا عن حلي أمثالها فتجب فيه الزكاة عند السادة الشافعية.

    خلافًا للمالكية فإنهم لم يفرقوا بين القليل والكثير في عدم وجوب الزكاة فيه، وذلك لما ورد أنه ليس في حليِّ النساء زكاة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8607

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    603

  • ما حكم الحلي التي تستعملها المرأة للزينة بالنسبة للزكاة وعدمها؟

    اختلف الفقهاء في حكم حلي المرأة المعد للزينة.

    فذهب الإمام أبو حنيفة إلى وجوب الزكاة في حلي المرأة إذا بلغ نصابًا.

    وهو عشرون مثقالًا وتساوي: خمسة وثمانين جراما من الذهب تقريبًا، أو خمس أواق من الفضة وتساوي: مائتي درهم وتعادل 595 جراما من الفضة تقريبًا لأن الدرهم وزنه 2.975غم فتضرب في 200 فيكون الناتج 595 جراما.

    وذهب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8609

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    584

  • لدى بنتي وبناتها وزوجتي مصاغ من الذهب لاستعماله في المناسبات فهل يلزمنا إخراج زكاة عليه كل سنة ولا أدري بالضبط كم تساوي قيمته.

    وهل هناك مبلغ معين للصيغة التي تلزمها الزكاة؟

    الذي ذهب إليه جمهور أهل العلم من المالكية والشافعية والحنابلة أنه لا تجب الزكاة على الحلي المباح المعد للزينة، لما ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لَيْسَ فِي حُلِيِّ النساء زَكَاةٌ» كما أخرجه البيهقي في المعرفة، وهو وإن كان ضعيفًا غير أن عمل الصحابة ومن بعدهم كان على مقتضاه... واشترط الشافعية أن يكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8610

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    589

  • تقول سائلة تملك مصوغات من الذهب، هل تجب زكاتها في مالها، أو في مال زوجها؟ وما هي شروط أدائها؟

    إن المنصوص عليه في مذهب الحنفية أن الزكاة تجب في الذهب مضروبًا كان كالعقود أو غير مضروب كالتبر، كما تجب في آنيته وحليه سواء نوى بها التجارة أو التجميل أو النفقة أو لم ينو شيئًا، وسواء كانت للنساء أو لا، قدر الحاجة أو فوقها؛ لأنه من الأثمان خلقة فتجب الزكاة فيه كيفما كان، وما غلب ذهبه حكمه حكم الذهب الخالص والمعتبر فيه الوزن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10025

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    556

  • أولًا: بيان الحكم الشرعي في زكاة الحلي المستعمل للزينة.

    ثانيًا: إخراج الزكاة في صورة نقدية وعينية.
     

    أولًا: ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه لا زكاة في حلي المرأة بالغا ما بلغ ما دام يستعمل للزينة، فقد روى البيهقي أن جابر بن عبد الله سئل عن الحلي: أفيه زكاة؟ قال جابر: لا، فقيل: وإن كان يبلغ ألف دينار؟ فقال جابر: أكثر.

    ثانيًا: يرى بعض الفقهاء أن إخراج مقدار الزكاة الواجبة يكون من جنس عين مال الزكاة، فإن كان نصاب الزكاة مالا أخرجت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14030

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    495

  • سئل في كيفية إخراج الزكاة عن الشركات التجارية والصناعية والشركات المساهمة وودائع البنوك وشهادات الاستثمار والحلي والمجوهرات والمال السائل بالمنزل.

    من المقرر شرعًا أن زكاة المال ركن من أركان الإسلام الخمسة وفرض عين على كل مسلم توافرت فيه شروط وجوب الزكاة وأهمها أن يبلغ المال المملوك النصاب الشرعي وأن تكون ذمة مالكه خالية من الدين وأن يمضي عليه سنة قمرية.

    والنصاب الشرعي هو ما تعادل قيمته بالنقود الحالية 85 جراما من الذهب عيار 21.

    وبناء على ذلك: فإذا بلغ صافي المال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14461

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    610

  • يقول السائل: ما قيمة زكاة المال في: الذهب يشترى بقصد الزينة، ثم يباع في وقت الحاجة.

    المفتى به هو ما عليه جمهور الفقهاء من أنه لا زكاة على الذهب الذي يشترى بقصد الزينة -الحلي-، وكذلك لا زكاة على ذهب الزينة عند بيعه وقت الحاجة.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- المفتى به وهو ما عليه جمهور الفقهاء من أنه لا زكاة على الذهب الذي يشترى بقصد الزينة.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14475

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    510

  • هل عليّ زكاة على الحلي التي ألبسها وعندي أخرى لا ألبسها هل أدفع عنها الزكاة؟ وهل تقدر ‏بسعر الجرام حاليًا بالإضافة للمصنعية؟

    إذا كان الحلي من الذهب والفضة لزينة المرأة فلا زكاة عليها فيه، مهما بلغ وزنه -ما دام في ‏حدود أمثالها- عند جمهور الفقهاء.

    أما إذا كان للادخار، أو جاوز زينة مثلها، وبلغ الزائد عشرين مثقالًا (85) غرامًا من الذهب ‏الخالص وزنًا أو (600) غرام من الفضة الخالصة وزنًا، دون احتساب قيمة المصنعية.

    أما الحلي الأخرى من الماس ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16108

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    563

  • هل الذهب المستخدم لأغراض الحلي للمرأة تخرج عنه زكاة؟ وكيف؟

    زكاة حلي الزوجة لا تجب على الزوج باتفاق الفقهاء، وذهب جمهور الفقهاء إلى أن حلي المرأة لا زكاة عليها فيه ما دام في حدود ما يتحلى به أمثالها، فإذا زاد عن ذلك وجبت الزكاة على الزائد إذا بلغ الزائد نصابًا، وحال عليه الحول.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16109

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    539

  • سيدة تمتلك مصاغًا ومجوهرات تقدر قيمتها بعشرة آلاف دينار تستعمل بعضها في التزين في بعض أيام السنة، كما تمتلك عمارة مكونة من ست شقق تؤجر خمسًا منها بإيجار شهري يبلغ ستمائة دينار في الشهر بواقع (120) دينارًا للشقة الواحدة، وتستعمل الشقة السادسة صالونًا لتصفيف الشعر للسيدات (كوافير) وتحصل منه على دخل يقدر بخمسة آلاف دينار في السنة، ...

    إن القسم المستعمل من المصوغات الذهبية، وكذلك الذهب المتداخل مع المجوهرات إذا كان في حدود ما يستعمله أمثال السائلة يُعفى من الزكاة، كما تُعفى المجوهرات (الأحجار الكريمة)، وأما ما زاد عن المستعمل من الذهب والفضة ففيه زكاة بمقدار ربع العشر 2.5% من الوزن، وأما الشقة المستعملة بالإيجار فقد سبق إجابة السائل عن سؤال مشابه، وكذلك دخل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16139

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    505

  • هل يجوز إخراج زكاة الذهب أو الفضة عملة ورقية كسائر عروض التجارة، بمعنى أن يخرج ربع العشر بعد تحويل الذهب أو الفضة إلى عملة ورقية عندما يحول الحول، أم لا؟

    لا حرج في إخراج زكاة الذهب والفضة عملة ورقية   بما تساوي وقت تمام الحول؛ لاشتراكها جميعًا في الثمنية. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23860

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    558

  • إنني أرغب من فضيلتكم إفادتي وإخواني عن موضوع زكاة الذهب أو الحلي الذهبية والفضية المعدة للاستعمال، وليس للبيع والشراء، حيث إن البعض يقول: إن المعد منها للبس ليس فيه زكاة، والبعض الآخر يقول: فيها زكاة سواء للاستعمال أو للتجارة، وأن الأحاديث الواردة في زكاة المعدة للاستعمال أقوى من الأحاديث الواردة بأنه لا زكاة فيها، آمل من ...

    أجمع أهل العلم على وجوب الزكاة في حلي الذهب والفضة إذا كان حليًا محرم الاستعمال، أو كان معدًّا للتجارة أو نحوها. أما إذا كان حليًا مباحًا معدًّا للاستعمال أو الإعارة كخاتم الفضة وحلية النساء وما أبيح من حلية السلاح، فقد اختلف أهل   العلم في وجوب زكاته؛ فذهب بعضهم إلى وجوب زكاته لدخوله في عموم قوله تعالى: ﴿ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23862

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    545

  • كيف أخرج زكاة الحلية؟ حيث إني قبل سنة أخذت الذهب بثلاثة آلاف، لكنه اليوم القيمة مضاعفة، فهل أخرج الزكاة على ثمن الشراء أو على سعر الذهب في الوقت الحاضر؟

    عليك إخراج زكاة ما لديك من حلي الذهب حسب سعره يوم حال عليه الحول ووجبت فيه الزكاة، لا على ثمنه يوم الشراء. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23863

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    503

  • إذا تزوجت المرأة وقبل أن تذهب عند زوجها تفضل عليها والدها بشيء من الذهب، وله قدر تجب فيه الزكاة - هل يزكى أم لا؟ وهل تجب الزكاة على الزوج أم على الزوجة؟

    تجب الزكاة فيما ذكر من الذهب مطلقًا، سواء كان هذا الذهب حليًا أم غير حلي، لبسته الزوجة أم لم تلبسه، وتكون   الزكاة على الزوجة لأنها المالكة له. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23864

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    473

  • الذهب الذي تملكه المرأة ما هو العدد الذي تجب فيه الزكاة؟ لأن هذا الذهب هو ملك للمرأة، هل يتزكى في كل سنة أم مرة في السنة.. إلخ، أو لا يجب عليه زكاة، وما هو حكم الشرع فيه؟

    إذا بلغ الذهب الذي تلبسه المرأة نصابًا لنفسه أو لضمه إلى ما عندها مما تجب فيه الزكاة من ذهب أو فضة أو عروض تجارة وكمل النصاب بالضم وجبت فيه الزكاة كلما حال عليه الحول، مع العلم أن النصاب من الذهب يساوي عشرين مثقالاً، ومقداره بالجنيه السعودي أحد عشر جنيهًا وثلاثة أسباع جنيه. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23865

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    498

  • امرأة عندها حلي ذهب وزوجها لم يزكه فهل هي تزكيه وهي لم يوجد لديها نقود، وهل تبيع منه وتزكي أم لا؟

    تجب الزكاة في الذهب حلي أو غير حلي على مالكته المذكورة لتخرجها منه أو من مال لها آخر، وإن أخرج زوجها أو غيره عنها بإذنها جاز ذلك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23866

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    563

  • لدي أسرة يوجد معهم بعض الحلية القديمة، وتسمى بالقلايد والبريم، وهي مكونة من خرز اسمه ظفار، وهو غالي الثمن جدًّا في القديم، أما الوقت الحاضر فليس له قيمة أبدًا، ولا يستعمل في اللبس، ولا يوجد له سوق لكي يباع، وسؤالي: كيف طريقة إخراج زكاة هذا الحلي ما دام لا يساوي شيئًا؟

    إذا كان ما فيه من ذهب أو فضة يبلغ النصاب وزنًا ولو بضم أحدهما إلى الآخر أو بضمه إلى ما لدى مالكه من عروض تجارة نصابًا فأكثر وجبت فيه الزكاة، وإلا فلا زكاة فيه.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23867

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    531

  • هل تخرج زكاة الذهب من الورق الحالي الذي هو الآن عملة الناس وتجزئ أم يلزم إخراج زكاة الذهب منه، سواء كان جنيهًا أو سبائك أو صوغ نساء، مع أن إخراج الورق فيه مصلحة للفقراء وأيسر للمخرج. أرجو الإفادة حيث إن لدي إشكالاً في ذلك، والله يحفظكم ويتولاكم في الدنيا والآخرة، ويجزيكم عنا وعن المسلمين خيرًا.

    الأصل في الزكاة أن تخرج من المال الزكوي ، فتخرج زكاة الأثمان منها، وزكاة الأنعام منها، وزكاة العروض منها، ولكن يجوز إذا كان هناك مصلحة للفقير في إخراج الزكاة نقودًا كما في إخراج زكاة الذهب بقيمتها بما تساوي وقت تمام الحول؛ لأنه أنفع للفقير، وقد سبق من المجلس فتوى في ذلك هذا نصها: قرار رقم (98) في 6 / 11 / 1402هـ الحمد لله وحده، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34872

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    520

  • هل الألماس الذي يلبس باستمرار يزكى عنه ؟

    الألماس لا زكاة فيه؛ لأنه ليس من النقدين – الذهب والفضة – فلا تجب الزكاة فيه إلا إذا عرض للتجارة، فإن عرض للبيع والشراء صار من عروض التجارة، فتجب فيه الزكاة إذا تم له حول من حين عرضه للتجارة، فيقوم عند تمام كل حول، فإذا بلغت قيمته نصابًا فأكثر وجب إخراج ربع عشر قيمته وقت التقويم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    34998

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    511

  • هل تجب الزكاة في الذهب والفضة الذي يوجد على السيوف والخناجر والمنطقة وما شابه ذلك أم لا؟ مع ملاحظة أنه يوجد بعض السيوف والخناجر غالبها من الذهب أو الفضة. هذا والله يوفقكم.

    الزكاة تجب في السيوف المتخذة من الذهب والفضة وفيما يوضع عليها منهما إذا بلغت الفضة أو الذهب نصابًا بنفسها أو بضمها إلى غيرها من النقود وعروض التجارة وحال عليها الحول. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35061

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    491

  • ما هي زكاة المعادن كالذهب والفضة، هل زكاتها بتمام الحول، أو بعد تصفيتها كالمحروثات؟ أفيدونا مشكورين.

    الذهب والفضة إذا كانا للقنية فإنها تجب الزكاة فيه إذا بلغ كل منهما نصابًا وحال على كل منهما الحول، ونصاب الذهب عشرون مثقالاً، ونصاب الفضة مائة وأربعون مثقالا، وإن كانا للتجارة فإنها تجب الزكاة في قيمة كل منهما إذا بلغت نصابًا وحال عليها الحول. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35081

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    506