• نشرت إحدى الجرائد اليومية فتيا بجواز الأكل والشرب بعد أن يؤذن لصلاة الفجر استنادًا على حديث رواه أحمد والطبري وصححه الألباني: «إِذَا سَمِعَ أَحَدُكُمْ النِّدَاءَ وَالْإِنَاءُ عَلَى يَدِهِ، فَلَا ينزلَهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ».

    فما مدى صحة هذه الفتيا وهل هي موافقة لمذاهب الأئمة الأربعة؟ ومتى ...

    لم يأخذ أحد من العلماء بظاهر هذا الحديث فيما نعلم، وهو محمول عند الجمهور على أن المراد بالأذان في هذا الحديث إن صح هو الأذان الأول، أو يحمل على حالة من لم يتأكد من طلوع الفجر، أما إذا تأكد من طلوع الفجر فليس له أن يأكل أو يشرب لقوله تعالى: ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1594

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197

  • ما الحكم لو سمعت الأذان للفجر وأنا أتسحر، وما ذا أفعل عند سماع الأذان؟

    يجب على المسلم الذي يريد الصيام أن يلقي ما في فمه عند قول المؤذن: الله أكبر. ولا يستمر في الأكل والشرب. ولا يبتلع ما في فمه. فإن ابتلع شيئًا بعد سماع التكبير أفطر وعليه القضاء.

    والله تعالى أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8678

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    153

  • أثناء تناول السحور أذن الفجر، فكان بعض الطعام في فمي، فدخل بعض منه جوفي، والبعض الآخر تفلته، فما الحكم الشرعي جزاكم الله خيرًا؟

    إذا تحقق أن الأذان كان بعد طلوع الفجر الصادق، فإنَّ تعمُّد الأكل عنده أو بعده يفطر الصائم، فيأثم بذلك، ويجب عليه القضاء والكفارة عند السادة المالكية والأحناف فإذا لم يتعمد، ولكن سبق إلى جوفه مع محاولة الإخراج من غير تقصير، كأن بادر إلى مجّه فسبق إلى جوفه شيء من طعام أو شراب، فإنه لا حرج عليه في ذلك إن شاء الله تعالى عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8679

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    165

  • ما حكم من أكل أو شرب بعد قول المؤذن الله أكبر مناديًا لصلاة الفجر (الأذان الثاني) في شهر رمضان المبارك وقد سمع النداء؟ وهل هناك دليل يجيز للإنسان الصائم أن يكمل ما بيده من شراب أو طعام عند سماع المؤذن في النداء الثاني لصلاة الفجر في رمضان المبارك؟ نرجو الإشارة إلى الحكم والدليل إن وجد.
     

    أول الصيام في رمضان وغيره طلوع الفجر الصادق وآخره غروب الشمس؛ لقوله تعالى: ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ﴾ [البقرة: 187]، فإذا طلع الفجر وجب الامتناع عن الطعام والشراب والجماع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16391

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    152

  • نشرت إحدى الجرائد اليومية فتيا بجواز الأكل والشرب بعد أن يؤذن لصلاة الفجر، استنادًا على حديث رواه أحمد والطبري[1]، وصححه الألباني: «إِذَا سَمِعَ أَحَدُكُمُ النِّدَاءَ وَالْإِنَاءُ عَلَى يَدِهِ، فَلَا يَضَعْهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ مِنْهُ».

    فما مدى صحة هذه ...

    لم يأخذ أحد من العلماء بظاهر هذا الحديث فيما نعلم، وهو محمول عند الجمهور على أن المراد بالأذان في هذا الحديث إن صح هو الأذان الأوَّل، أو يحمل على حالة من لم يتأكد من طلوع الفجر، أما إذا تأكد من طلوع الفجر؛ فليس له أن يأكل أو يشرب؛ لقوله تعالى: ﴿وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16392

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    146

  • في إحدى ليالي شهر رمضان المبارك أعاده الله على الجميع بالخير إننا لم نستيقظ بدري للسحور إلا قبل الأذان بعدة دقائق، فلما جهزنا السحور وإذا بالمؤذن يؤذن لصلاة الفجر، وأكلت وشربت والمؤذن يؤذن حتى قارب الآذان على النهاية، وأنا آكل حيث سؤالي هو: هل علي إثم حينما أكلت أثناء الأذان، أم علي قضاء ذلك اليوم؟ وسمعت من بعض المحدثين أنه ...

    إذا كان الواقع كما ذكر ولم تعلم طلوع الفجر فالصوم صحيح؛ لأن الأصل بقاء الليل، لكن يشرع لك مستقبلاً أن يكون سحورك قبل الأذان احتياطًا لدينك، وحرصًا على سلامة صومك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24307

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    134

  • إذا أردت أن أصوم ولم أتمكن من القيام قبل أذان الفجر الثاني فهل يجوز لي أن آكل بعد الأذان مع العلم بأن الصيام صيام تطوع؟

    إذا كان الواقع كما ذكرت فلا تأكل أو تشرب بعد الأذان الثاني أذان الفجر ما دمت تريد الصوم، ولو كان صومك تطوعًا، فإذا أكلت بعد هذا الأذان فسد صومك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24313

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    132

  • في أول يوم من رمضان لهذا العام لم أقم من نومي إلا بأذان الفجر عندما أذن المؤذن (الله أكبر) أول الأذان، فقمت مسرعًا إلى البزبوز وشربت ماء حتى سمعت: (أشهد أن محمدًا رسول الله) في نفس الأذان، وحيث كنت ماخذ احتياطي للسحور ولكن لم يكتب لي سوى ما ذكرت، والسؤال هو:

    1 - هل صيامي صحيح أم لا؟

    2 -إذا كان صيامي غير صحيح فهل علي كفارة ...

    إذا كان الواقع كما ذكرت، ولم تعلم طلوع الفجر   فالصوم صحيح؛ لأن الأصل بقاء الليل، لكن يشرع لك مستقبلاً أن يكون سحورك قبل الأذان احتياطًا لدينك، وحرصًا على سلامة صومك. وأما القضاء للصوم الواجب فيكون قبل صيام الست من شوال. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24364

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    139

  • أود أن توضحوا لي سماحتكم معنى الإمساك، وهل هو سنة أم ملزم به جميع المسلمين، وهل صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم حدد وقته بخمسين آية قبل صلاة الفجر، ومن ثم محددها العلماء حاليًا بنصف ساعة، وما حكم من شرب أو أكل أثناء الأذان للفجر؟ أود شرحًا عن بدء الصوم هل هو عند سماع الأذان أم قبل الأذان بنصف ساعة أم بعد انتهاء الأذان.

    المقصود بالإمساك هو: التوقف عن الأكل والشرب، وموانع الصوم بعد ابتداء وقت الصوم، وقد بين الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ابتداء وقت الصيام وحدده سبحانه وتعالى بطلوع الفجر، فقال تعالى: ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35339

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    151

  • سائل يسأل ويقول: غلبه النوم في رمضان أثناء الليل، فصحا وقد طلع الفجر وكان عطشانًا فشرب الماء ، فما الحكم؟

    إذا كنت متيقنًا طلوع الفجر، ثم شربت متعمدًا فيجب عليك قضاء يوم بدل ذلك اليوم مع التوبة إلى الله تعالى. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35496

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    241

  • أحضرت والدتي طعام السحور فغلبني النوم فنمت ثم قمت وبدأت آكل، وقد سمعت أثناء الأكل صوتًا بعيدًا جدًّا لا أعلم هل هو أذان أو إقامة أو حديث، واستمريت بالأكل وشربت ماء بعد ذلك، فعند ذلك أقام المسجد الذي بجوارنا فأوقفت الأكل والشرب وأخرجت ما في فمي. فما هو الحكم؟

    عليك قضاء هذا اليوم الذي أكلت فيه وشربت وصلاة الفجر تقام ؛ لأنك أكلت وشربت في النهار، وكان الواجب عليك أن تسأل وتتثبت، لكنك لم تفعل، والله تعالى يقول: ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35501

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    173