• إذا حدث أن تصادف مع قرب موسم الحج تفشي مرض معدٍ مثل -سارس- وغيره، وكان من ‏الممكن انتقال العدوى إلى أي حاج أو معتمر، فهل هذا مسوغ لمن لم يقم بفرضه بالعدول عن الحج ‏في ذلك العام؟

    إذا كانت العدوى متوقعة أو يغلب على الظن وقوعها ولم يمكن التغلب عليها ببعض اللقاحات ‏الناجعة، فيمكن تأجيل حج الفرض إلى عام قادم، لأن ذلك يعتبر عذرًا شرعيًا مبررًا للتأجيل، عند ‏من يرى وجوب فورية الأداء عند الاستطاعة، ومدار ثبوت ذلك على قول الأطباء المختصين، ‏والسلطات الصحية في الدول الإسلامية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7323

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    351

  • أنا الآن أقوم بتدريس فقه الحج والعمرة لمجموعة من المسلمين في منطقتي الذين سيحجون هذه السنة، هناك مجموعة من الأسئلة سألني إياها طلابي وأنا ‏أحتاج إلى مساعدتكم وبيان أحكامها:

    ‏1- حكم لباس المحرم المصاب بسلس البول للحفاضة (‏diaper‏) وذلك منعًا من تساقط قطرات البول فيتلوث لباس الإحرام.

    ‏2- حكم لبس المرأة المحرمة ...

    ‏1- لا مانع من أن يلبس المعذور بسلس البول الحفاضة في أثناء الإحرام، وعليه في هذه الحالة الفداء وهو صيام ثلاثة أيام، أو صدقة بإطعام ستة مساكين، أو ‏نسك وهو ذبح شاة في الحرم فيها شروط الأضحية، وهو على التخيير في ذلك عند كثير من الفقهاء، طال الزمن أو قصر، وقال البعض: إذا طال نهارًا كاملًا ‏أو ليلة كاملة فعليه النسك، وإن كان أقل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7326

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    446

  • قامت نقابة العاملين بمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية والشركات التابعة لها بتنظيم وتسيير رحلة الحج لأعضائها من الموظفين أو منتسبيها، على أن يقوم ‏الحاج بدفع مبلغ وقدره (150) د. ك مقدمًا، وباقي المبلغ يخصم من راتبه على ثلاثة أقساط، علمًا بأن جميع تكلفة الرحلة على الفرد (500) د. ك لصالح ‏الحملة. لذا يرجى الإفادة عن مدى شرعيتها.

    ما قامت به هذه المؤسسة والشركات التابعة لها من تنظيم رحلة الحج لأعضائها من الموظفين بالأقساط عمل جائز شرعًا إذا كانت جملة المبالغ محددة سلفًا، ‏وخالية من الفوائد الربوية، والحج بهذه الطريقة جائز شرعًا ويسقط الفرض به، ولا شيء فيه.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7331

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    331

  • نود أن نحيطكم علمًا بأن إدارة الجمعية بصدد تسيير رحلة عمرة للمساهمين بالجمعية، ونظرًا لتكلفة هذه الرحلة (ماديًا)، تقوم الجمعية بمخاطبة البنوك ‏المحلية عن مدى رغبتهم في دعم هذه الرحلة، ويكون هناك استجابة من بعض البنوك بدعم الرحلة بمبلغ معين من المال. لذا نرجو التكرم بتزويدنا بفتوى شرعية عن قيام الجمعية بإدخال هذا المبلغ ...

    لا مانع من تلقي هذه التبرعات وإنفاقها في دعم رحلة العمرة، تيسيرًا على الراغبين فيها، دون أن يصحب التبرعات أي إعلان عن هذه البنوك إذا كانت ‏تتعامل بالربا، والأولى الاستغناء عن البنوك الربوية في هذا الموضوع دفعًا للشبهات.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7334

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    412

  • رجل يعمل في شركة سيارات بصفة مندوب تخليص معاملات السيارات في المرور، ويقوم بجانب هذا العمل بفحص سيارات أخرى للغير مقابل أجر، ولديه ‏واسطة يستطيع من خلالها تسيير وتسهيل المعاملات وتأمين السيارات والفحص الفني، ولو كانت السيارات غير مستوفية للشروط المرورية، والآن يريد ‏الحج بهذا المال الذي يدخله، فهل هذا من المال الحلال، ...

    إن ما يقوم به المستفتي من أعمال تخليص المعاملات، وفحص السيارات في المرور، وكذا القيام بفحص سيارات أخرى للغير مقابل أجر عمل جائز شرعًا، ‏وما يأخذه منه حلال، أما ما يأخذه من أجر في مقابل ترخيص السيارات غير المستوفية للشروط بواسطة معارفه فإنه لا يحل له، لأنه عمل غير مشروع، ‏ومخالف للنظم والقوانين.

    وعليه: فإنه إذا حج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7363

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    541

  • امرأة عمرها ستون سنة ولم تحج بعد، وهي مشغولة بولدها البالغ من العمر 35 سنة، وهو معاق جسديًا وعقليًا ويحتاج إلى رعاية دائمة من قبل أمه في تغذيته والقيام بغسله وتنظيفه وإدخاله الخلاء وبكل شئونه، على أنه لا يتقبل من غير أمه، حتى إنهم لا يستطيعون أخذه إلى الخلاء، فأمه تقوم بتحسين رأسه كل فترة وهو عاجز أيضًا عن الكلام.

    السؤال ...

    إذا لم تستطع هذه المستفتية تأمين رعاية ابنها هذا في مدة غيبتها عند أحد، ولا تستطيع اصطحابه معها في حجتها لما قدمت من الأسباب، فلها تأخير حجها حتى يشفيه الله تعالى أو يتوفاه الله تعالى، أو يتيسر لها من يرعاه في غيبتها، فإذا أدركتها الوفاة دون أن تستطيع الحج للأسباب السابقة أو غيرها، فعليها أن توصي بالحج عنها بعد وفاتها من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7686

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    539

  • أنا صاحب حملة حج، رخصت الوزارة لي باصطحاب (40) عاملًا لخدمة الحجاج، مع أنني لا أحتاج إلى كل هؤلاء العمال، لأنني سوف أستخدم بعض العمالة من السعودية بسبب ضعف أجرهم.

    السؤال:

    1- هل يجوز لي أن أبيع حقي في استخدام هؤلاء العمال إلى حملة أخرى هي في حاجة إليهم مقابل مبلغ مادي عن كل عامل أو أخرج حجاجًا باسم عامل؟ مع العلم أنني ...

    لا يجوز بيع الحق في استخدام عمال الحملة إلى حملة أخرى، لأنه يتعارض مع ما أمر به ولي الأمر.

    وأما إخراج حجاج باسم عمال بالعدد المصرح له به، فإن هذا يعد تحايلًا على تعليمات ولي الأمر، وهو ممنوع شرعًا.

    وأما رفع سعر الحملة على غير الكويتي على الرغم من أن الخدمات والمصروفات المقدمة واحدة فإنه لا يجوز، أما إذا اختلفت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8007

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    528

  • يرجى التكرم بإفادتنا الشرعية حول ذهاب بعض المساهمين في رحلة العمرة التي تنظمها الجمعيات التعاونية أكثر من مرة، مخالفين بذلك شروط العمرة، التي تشترط أن يكون لم يسبق له الذهاب لرحلات العمرة السابقة، وكذلك مخالفة شرط مضي مدة سنة بعضوية الجمعية، وكذلك التحايل بأساليب مختلفة من المساهمين للالتحاق برحلات العمرة، مما يؤدي إلى ...

    نعم تحتسب له عمرة، ولكنه آثم هو وكل من عاونه على ذلك، لمخالفتهم ما اتفق عليه من شروط استحقاق القيام بهذه العمرة، لقوله تعالى: ﴿وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا[٣٤]﴾ [الإسراء: 34]، ولقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «الْمُسْلِمُونَ عَلَى شُرُوطِهِمْ، إِلا شَرْطًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8011

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    499

  • سيدة أجرت عملية جراحية لمنع الحمل، فهل هذا يمنعها من أن تحج؟

    منع الحمل إن كان برضا الزوجين، أو لمنع ضرر يلحق بالزوجة فهو مباح ولا إثم فيه، وإن لم يكن برضا الزوجين ولا حاجة تدعو إليه فلا يجوز، والإقدام عليه إثم يستوجب التوبة.

    وعلى كلا الحالين فمنع الحمل لا يمنع من الحج، ولا يمنع من أي ركن من أركان الإسلام، لأن منع الحمل ليس من موانع الحج كإنكار المعلوم من الدِّين بالضرورة، أو الردة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8713

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    414

  • تلقى المجلس استفتاء بخصوص السفر لأداء مناسك الحج أو العمرة في هذا العام في ضوء ما حدث أخيرًا من انتشار أنفلونزا الخنازير (‏H1N1‎‏)‏ في الكثير من بلدان العالم، ورفع درجة التحذير من الوباء إلى الدرجة السادسة.
     

    قد قام المجلس بالاتصال بالمسؤولين في منظمة الصحة العالمية فأفادوا أن هذه الدرجات المشار إليها هي درجات للانتشار الجغرافي، ولا علاقة لها على الإطلاق بدرجة الخطورة، وقد أعلنت الدرجة السادسة لأن عدة حالات من المرض قد ظهرت في جميع قارات العالم، وقد أوضحت المديرة العامة للمنظمة -وهي المفوضة الوحيدة من قِبل دول ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9736

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    360

  • ما مكانة الحج في الإسلام؟

    قال الله تعالى: ﴿إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ[٩٦] فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10183

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    596

  • مَن الأولى والأحق بتقديم المساعدة، هل تقدم لمن يريد الحج، أو تصرف للمحتاجين من المسلمين إلى الغذاء والكساء والعلاج بسبب ما يتعرضون له من المجاعة والموت والتشريد ولإقامة مستشفيات ودفاع عن العقيدة؟

    إن من سماحة الإسلام ويسره أن فريضة الحج لم يفرضها الله تعالى إلا على المسلم البالغ العاقل القادر على أدائها، والدليل على ذلك قوله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ[٩٧]﴾ [آل عمران: 97].

    وفي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10069

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    592

  • سأل رئيس جمعية الدعاية للحج قال: تراضى لفيف من أعضاء جمعية الدعاية للحج على أن يدفع كل منهم ثلاثين قرشا شهريا لنية الحج، وفي نهاية كل عام يجري اقتراع ليحج من بينهم عدد يتناسب والمبلغ المجموع، ويعتبر ما يتسلمه العضو من مال الحج وديعة يسددها على أقساط شهرية عند العودة.

    مع العلم بأن مبلغ الثلاثين قرشا الذي يدفع شهريا يعتبر ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أن الذي يظهر من السنة ومن عمل الصحابة ومما جرى عليه الإمام أحمد في مسائل القرعة جواز هذا العمل شرعا؛ لأن حاصله إيداع كل عضو من أعضاء الجمعية المبلغ المذكور شهريا مع إذنها بأن تقرضه لمن يحج به فهو تعاون على البر، على أن تكون القرعة وسيلة لاختيار من يحج تطييبا لنفوس أعضاء الجمعية، وقد ورد العمل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10147

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    622

  • هل أداء الحج أفضل أو التبرع للمجاهدين بنفقة ‏الحج؟

    الحج فرض عين على كل من استطاع إليه ‏سبيلا؛ لقوله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97] وهو فرض على الفور في أول ‏وقت يتمكن فيه الإنسان من أدائه كما ذهب إليه ‏الإمام أبو يوسف من الحنفية وهو أصح الروايات عن ‏أبي حنيفة ومالك وأحمد، والجهاد إذا لم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10148

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    490

  • 1- سيدة سبق لها أن أدت فريضة الحج مرة، لكنها تريد أن تحج مرة أخرى مع أن ظروف معيشتها تقتضي مراعاة العذارى من بناتها وهن في سن الزواج، وهي تقتر عليهن في الرزق، وتريد أن تضيع في الحج ما ادخرته من ثمن جهازهن. فما حكم الشرع فيها؟

    2- سيدة سبق لها أن أدت فريضة الحج وهي أم أولاد كثر صغار في سن التربية والتعليم قد يبلغون الثمانية أو ...

    إن الحج ليس فريضة عليهما بعد الحجة الأولى، بل يكون تطوعا ونافلة في التقرب إلى الله، وقواعد الشريعة وحكمة الله تعالى في توجيه عباده إلى الخير على أساس تقديم الأهم والأنفع تقضي بأن تقدم هاتان السيدتان وأمثالهما مصالح وحاجات بناتهما وأولادهما في الزواج والنفقة والتعليم على التطوع بالحج في المرة التالية، وإن الله تعالى ينظر إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10151

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    560

  • رجل يبلغ من العمر 65 عامًا ويرغب في تأدية فريضة الحج هذا العام هو وزوجته، وأنه يقوم بتربية حفيداتهما الثلاث بنات ابنهما المتوفى سنة 1952، وسنهن على التوالي 18، 16، 14 سنة، وليس لديهما سوى المبلغ الذي يفي بنفقات حجهما، ويخشى أنهما لو أديا فريضة الحج هذا العام لعجز عن تدبير المبلغ الذي يلزم لتجهيز إحدى حفيداته لو تقدم أحد لخطبتها ...

    الحج فريضة عين على كل مسلم ومسلمة مرة في العمر متى تحققت شروطه ومنها نفقة ذهابه وإيابه؛ لقوله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97] ولقوله صلى الله عليه وسلم: «بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ» ومن جملتها الحج، ويأثم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10162

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    534

  • طلبت رياسة الجمهورية العربية المتحدة مكتب الرئيس للشؤون الداخلية بكتابها الخاص برسالة السيد المهندس م. م. أ. والمقيد برقم 260 سنة 1971 المتضمن أنه يبدي فيها رغبته في التبرع بمبلغ 150 جنيها لإعداد وتجهيز محارب للدفاع عن الوطن العربي، وأن هذا المبلغ هو قيمة نفقاته لأداء فريضة الحج التي لم يتمكن من أدائها؛ لعدم فوزه عن طريق القرعة.

    الجهاد فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الكل وإن ترك الجهاد الكل أثموا، فإن هجم العدو كان الجهاد فرض عين على الجميع، وقد حث الله سبحانه وتعالى على الجهاد فقال في كتابه الكريم: ﴿انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ﴾ [التوبة: 41].

    كما حث عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10164

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    718

  • يرغب السائل في أداء فريضة الحج هذا العام، ويستخدم جهازا صناعيا في ساقه اليسرى؛ إذ إن ساقه هذه بها ما يشبه الشلل، ويجد مشقة كبيرة في السير بدونه، بمعنى أنه لا يستطيع السير حافي القدمين، كما تتطلب مناسك الحج.

    ويطلب السائل بيان الحكم الشرعي في استخدامه هذا الجهاز أثناء قيامه بمناسك الحج، فهل يجوز له شرعًا استخدام هذا ...

    الظاهر من السؤال أن السائل يجد حرجا ومشقة كبرى إذا سار على قدمه اليسرى بدون الجهاز الصناعي الذي يستخدمه في السير لضعف ساقه اليسرى وإصابتها بما يشبه الشلل، وبما أن المقرر في فقه الحنفية أن من لبس المخيط أو المحيط لعذر فهو مخير إن شاء ذبح شاة، وإن شاء ت صدق على ستة مساكين ثلاثة أصوع من طعام لكل مسكين نصف صاع، وإن شاء صام ثلاثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10169

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    567

  • ما هي شروط وجوب الحج؟

    يشترط لوجوب الحج الإسلام والبلوغ والعقل والحرية والاستطاعة، ويستدل الفقهاء على اشتراط البلوغ والحرية بقول الرسول صلوات الله عليه: «أيما صبي حج ثم بلغ فعليه حجة الإسلام، وأيما عبد حج ثم عتق فعليه حجة الإسلام».

    المبادئ 1- يشترط لوجوب الحج: الإسلام والبلوغ والعقل والحرية والاستطاعة على خلاف في تحديد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10171

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    449

  • هل يجزئ الحج الذي يتم بطريق جهة العمل حيث تتحمل جميع النفقات أو بعضها؟

    ما دامت جهة العمل متبرعة بنفقات الحج كلها أو بعضها أجزأت وتمت حجة الإسلام؛ لأنه بتبرع هذه الجهة بالنفقات صار المتبرع له مالكا لها، فكأنه حج بماله وفقا لما قرر الفقهاء في ملكية الصدقة والزكاة.

    المبادئ 1- يجزئ الحج بطريق جهة العمل التي تتبرع بنفقاته كلها أو بعضها.

    بتاريخ: 10/3/1979


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10174

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    528

  • هل يجوز الخروج للحج بطريق القرعة التي تتم بمعرفة الجهات المسؤولة أو جهات العمل؟

    القرعة من الطرق المشروعة في الإسلام لاختيار أمر من اثنين لم يتبين أيهما الأولى، وقد فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم مرارا لاختيار من تسافر معه من نسائه في الغزو وغيره، فإذا اقتضت الظروف الاقتصادية للدولة تحديد عدد الحجاج المسافرين كل عام وكثر عدد الراغبين وزاد عن العدد المقرر، فإن للجهات المسؤولة إجراء القرعة لاختيار ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10175

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    514

  • ما هي أركان الحج؟ ومن أين يحرم الحاج؟

    أركان الحج لدى فقهاء المالكية والشافعية والحنابلة أربعة الإحرام، وطواف الزيارة أو الإفاضة، والسعي بين الصفا والمروة، والوقوف بعرفة، لو نقص واحد منها بطل الحج باتفاق هذه المذاهب، أما في مذهب الإمام أبي حنيفة فإن للحج ركنين فقط هي الوقوف بعرفة، وأربعة أشواط من طواف الزيارة، أما الثلاثة الباقية فواجب، وأما الإحرام فهو من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10180

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    563

  • ما الفرق بين الحج والعمرة؟

    العمرة فرض في العمر مرة فورا في مذهب الإمام أحمد بن حنبل وفرض كذلك على التراخي في مذهب الإمام الشافعي، وسنة مؤكدة لدى فقهاء المذهبين الحنفي والمالكي، وتفترق العمرة عن الحج في أن الأخير من أركانه الوقوف بعرفة، وللحج وقت معين هو أول شهر شوال حتى فجر العاشر من ذي الحجة، أما العمرة فليس لها وقت معين ولا تفوت، وليس فيها وقوف بعرفات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10178

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    528

  • إن السائل بلغ من العمر خمسة وخمسين عامًا وقام بأداء فريضة الحج عام 78 ميلادية وحج مرة أخرى عام 1979 ميلادية ومنذ هذا التاريخ يقوم كل عام بأداء العمرة مع زوجته ويجد في هذه الرحلة راحة نفسية.

    ويقول: إنه قام بتربية جميع أولاده وتخرجوا من جميع الكليات وينوي هذا العام أن يؤدي العمرة كسابق عهده، ولكن بمناقشة مع عالم جليل إمام ...

    قال تعالى: ﴿وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا﴾ [البقرة: 125].

    وقال صلى الله عليه وسلم: «الْحَجُّ مَرَّةً فَمَنْ زَادَ فَتَطَوَّعَ». وقال -صلوات الله وسلامه عليه-: «الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10193

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    758

  • إن السائل بيت النية على الزواج في صيف 1988 وقضاء الحج في صيف 1989، وذكر بأنه لم يتم الزواج في الموعد المحدد له؛ لعدم استعداد والد العروس ماديا فتم التأجيل، ويسأل عن: هل الأولى الزواج، أم أداء فريضة الحج في عام 1989 وتأجيل الآخر إلى عام 1990؟

    لا شك أن الحج فرض لازم على كل مستطيع كما قال الله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97].

    ووجوبه على الفور عند جمهور الفقهاء ويحرم تأخيره عن أول فرصة له.

    والزواج مشروع ومرغوب فيه بالآيات والأحاديث الكثيرة غير أن الفقهاء قالوا: إنه قد يكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10197

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    597

  • إن السائلة قد أدت فريضة الحج عام 1970 -أي منذ 22 سنة- وتريد أن تختم حياتها بحجة تغسل ما استجد من ذنوب حيث إن الحاج يرجع كما ولدته أمه، ولكن ابنها قد أشار عليها بأن توزع تكاليف الحج على الفقراء والمساكين وسوف يعطيها الله من الحسنات ما يغسل ذنوبها.

    وتطلب السائلة بيان الحكم الشرعي، هل التبرع بتكاليف الحج يكون فيه غسل لذنوبها ...

    من المقرر شرعًا أن الحج ركن من أركان الإسلام فرضه الله سبحانه وتعالى على المستطيع استطاعة مالية وصحية فقال تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97].

    وقال صلى الله عليه وسلم: «بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ» وعد منها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10203

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    439

  • اطلعنا على البرقية الواردة والمطلوب بها الإفادة عن رأي الشريعة الإسلامية فيمن يقاتل الحاج إلى بيت الله الحرام والمعتمر الزائر ويقطع السبيل عليهم ويتهكم بالبيت وزواره.

    الحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام ثبتت فرضيته بالكتاب والسنة والإجماع: أما الكتاب فقوله تعالى ﴿إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ[٩٦] فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11730

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    523

  • السائل يسأل عمن يذهب لأداء فريضة الحج بموجب تأشيرة حج مزورة وهو على علم بذلك، وكذا الموقف ممن يؤدي الفريضة بتأشيرة مزورة دون أن يكون على علم بذلك.

    ويطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك.

    الحج أحد أركان الإسلام الخمسة وفرض من الفرائض التي علمت من الدين بالضرورة، فلو أنكر وجوده منكر كفر وارتد عن الإسلام؛ لقول الله تعالى في كتابه العزيز: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97].

    وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: سئل رسول الله -صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13715

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    526

  • ما الرأي الشرعي في توصيف شعائر ومناسك الحج والعمرة، وما إذا كان يجوز اعتبارها من قبيل السياحة الدينية فقط لا تنظمها إلا شركات السياحية مرتفعة التكلفة دون غيرها، كما يصرح بذلك بعض المسؤولين بقطاع السياحة بمصر، أم أنه يجوز أداء هذه المناسك عن طريق الجمعيات الأهلية أو النقابات أو الهيئات ومختلف التجمعات الإدارية والأهلية ...

    إن الحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام وهو واجب على كل مسلم قادر على أداء مناسكه بدنيا وماليا آمنا على نفسه ومن يعول؛ لقوله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97].

    وقوله -صلى الله عليه وسلم-: «بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13717

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    456

  • السائل يطلب الإفادة عن مدى مشروعية دعم جمعية الخدمات الاجتماعية للعاملين بالمسرح والموسيقى والفنون الشعبية بوزارة الثقافة للحج والعمرة.

    الحج والعمرة من الأمور التي حث عليها الإسلام ودعا إليهما؛ لما لهما من عظيم الأجر والثواب يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة»، والنفقة فيهما كالنفقة في سبيل الله، وهما مظهر من مظاهر العبودية والخضوع لله تعالى، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13719

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    452