• بعد الانتهاء من مناسك الحج خلع الحاج ملابس الإحرام ثم حلق وذلك بسبب جهله بالحكم.

    رجاء التكرم من فضيلتكم بالإفادة عن هذا، وجزاكم الله خيرًا.

    ذهب جمهور الفقهاء إلى أن من أتم أعمال الحج ولبس ثيابه قبل أن يحلق فلا شيء عليه.

    وعليه: فإن حج المستفتي صحيح، ولا شيء عليه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6297

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    122

  • حججت هذا العام وكان معي بعض أهلي منهم أخت لي: وبعد عرفات وقبل طواف الإفاضة فوجئت بأن أختي التي حجت معي فقدت وعيها واتزانها حتى غدت غير طبيعية تصيح تجري وتتراءى لها خيالات وإيحاءات مزعجة إلى أن خفنا عليها من الانتحار أو الجنون، فقد كان وضعها متأزمًا جدًا اضطررنا إلى أن ندخلها المستشفى الذي أعطاها المهدئات الشديدة لتمكن ...

    ما دام المستفتي -المرافق لأخته المريضة- قد وقف بعرفة وطاف طواف الإفاضة فقد صح حجه، إلا أنه لم يتمم رمي الجمرات، ورميها واجب باتفاق الفقهاء، وعليه لتركه الرمي دم، ولم يطف للوداع، وهو واجب عند جمهور الفقهاء وعليه لتركه دم.

    أما الأخت المريضة فما دامت قد وقفت في عرفة قبل مرضها فقد صح حجها أيضًا، إلا أنه بقي عليها أداء الركن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6656

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    137

  • هل للمرأة أن تقصِّر شعر رأسها في الحج؟

    نعم لا بد للمرأة إذا تحللت من حجها أو عمرتها أن تقصِّر شعر رأسها، لأن تحللها متوقف على ذلك، لقوله تعالى: ﴿مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ﴾ [الفتح: 27]، فتأخذ قدر الأنملة من شعر رأسها من موضع واحد أو من مواضع متفرقة، وليس لها أن تحلق رأسها لأن ذلك مُثْلةٌ بها، وفي الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8740

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    126

  • يسأل عن شخص قال لزوجته عن جهالة منه: إن الحريم يجوز لهن عدم قص شعرهن بعد أداء العمرة، فأطاعته الزوجة ولم تقص شعرها وعادت دون حلق أو تقصير.

    وطلب بيان الحكم الشرعي في ذلك.

    الحلق للرجل والتقصير بالنسبة للمرأة من واجبات الحج والعمرة، وعلى ذلك إذا تركه الحاج أو المعتمر فحجته أو عمرته صحيحة ولكن عليه دم؛ لأن الدم يجبر ترك هذا الواجب، وفي واقعة السؤال: عمرة السيدة المسؤول عنها صحيحة شرعًا ويجبر عدم تقصيرها لشعرها للتحلل من الإحرام بذبح شاة في الحرم المكي.

    وبما ذكر يعلم الجواب عن السؤال.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10202

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    103

  • اطلعنا على الطلب المتضمن أن السائل تمكن من تأدية فريضة الحج، وبعد وصوله إلى منى كلف أحد زملائه برمي الجمار نيابة عنه؛ لوجود غضروف برجله اليمنى يعوقه عن حرية الحركة، وبعد أن قام زميله برمي جمرة العقبة الكبرى قام بالتقصير مع زملائه والتحلل من ملابس الإحرام ثم نحروا الهدي بعد ذلك وهبوا جميعا إلى مكة وطافوا طواف الإفاضة ...

    قال الله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97].

    وقال عز من قائل: ﴿وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ﴾ [البقرة: 196].

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من جاء حاجا يريد وجه الله فقد غفر له ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12032

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    173

  • هل يجوز للمعتمر والحاج بعد انتهاء المناسك أن يحلقا لأنفسهما أو لغيرهما من المعتمرين والحجيج؟

    لا يوجد ما يمنع من قيام المعتمر بعد انتهاء سعيه والحاج بعد دفعه من مزدلفة إلى منى أن يقوم كل منهما بالحلق أو التقصير لأنفسهما أو لغيرهما ممن هو مثلهما متأهل للحلق أو التقصير، بل إنه مأمور بأن يحلق أو يقصر بعمومات النصوص، من مثل قوله تعالى: ﴿ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ﴾ [الحج: 29]. وقوله سبحانه: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15057

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    157

  • سافرت مع زوجي إلى العمرة، وبعد الانتهاء من أداء المناسك لم أتمكن من قص شعري، ثم ذهبت إلى السكن ونسيت ذلك، وفي اليوم نفسه ذهبت وأديت عمرة ثانية، وتحللت منها ورجعت إلى الكويت.

    السؤال: ما حكم نسياني لقص شعري في العمرة الأولى؟ وما الذي يتوجب علي فعله بعد أن رجعت إلى الكويت.

    أفتوني وجزاكم الله خيرًا.

    أكثر الفقهاء يرون صحة العمرتين اللتين قامت بهما المستفتية، وعليها دم، وهو ذبح شاة في الحرم، وتوزيع لحمها على الفقراء والمساكين؛ لتأخير الحلق أو التقصير بعد السعي للعمرة الأولى، وبعض الفقهاء يرى صحة عمرتيها، ولا دم عليها، والأول هو الراجح لدى اللجنة احتياطًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16493

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    123

  • حججت هذا العام وكان معي بعض أهلي منهم أخت لي، وبعد عرفات وقبل طواف الإفاضة فوجئت بأن أختي التي حجت معي فقدت وعيها واتزانها حتى غدت غير طبيعية تصيح تجري وتتراءى لها خيالات وإيحاءات مزعجة إلى أن خفنا عليها من الانتحار أو الجنون، فقد كان وضعها متأزمًا جدًا اضطررنا إلى أن ندخلها المستشفى الذي أعطاها المهدئات الشديدة لتمكن ...

    ما دام المستفتي -المرافق لأخته المريضة- قد وقف بعرفة وطاف طواف الإفاضة فقد صح حجُّه، إلا أنه لم يتمم رمي الجمرات، ورميها واجب باتفاق الفقهاء، وعليه لتركه الرمي دم، ولم يطف للوداع، وهو واجب عند جمهور الفقهاء وعليه لتركه دم.

    أما الأخت المريضة فما دامت قد وقفت في عرفة قبل مرضها فقد صح حجها أيضًا، إلا أنه بقي عليها أداء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16516

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    148

  • بعد الانتهاء من مناسك الحج خلع الحاج ملابس الإحرام ثم حلق وذلك بسبب جهله بالحكم.

    الرجاء التكرم من فضيلتكم بالإفادة عن هذا، وجزاكم الله خيرًا.

    ذهب جمهور الفقهاء إلى أن من أتم أعمال الحج ولبس ثيابه قبل أن يحلق فلا شيء عليه.

    وعليه: فإن حج المستفتي صحيح، ولا شيء عليه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16517

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    126

  • أرجو أن تذكروا لي الأشياء المباحة للحاج المتمتع أثناء إحلاله من الإحرام بعد أداء العمرة .

    من أحرم متمتعًا بالعمرة إلى الحج ثم أدى مناسك عمرته من الطواف والسعي والحلق أو التقصير فقد حل من عمرته وأبيح له ما كان ممنوعًا منه بالإحرام من الحلق، وتقليم الأظافر، ولبس المخيط، وتغطية الرأس، والتطيب، وصيد البر، وعقد النكاح، والجماع ودواعيه. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24317

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    118

  • هل يجب الحلق أو التقصير في التحلل الأكبر بعد أن حلق أو قص شعره في التحلل الأصغر، أي: بعد انتهاء رمي الجمرات؟

    لا يجب ولا يستحب الحلق أو التقصير بعد التحلل الأكبر بعد أن حلق أو قص شعره في التحلل الأصغر، أي: بعد إنهاء رمي الجمرات؛ لأن ذلك نسك في الحج فهو عبادة، والعبادات مبنية على التوقيف، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه حلق أو قصر بعد التحلل الأكبر، بل فعل ذلك عند التحلل الأصغر فقط، وثبت عنه أنه قال: « خذوا عني ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24329

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    116

  • هل يجوز خلع ملابس الإحرام بعد أداء العمرة مع العلم بأنني متمتع؟

    يشرع لمن حج متمتعًا أن يحل الإحرام بعد أداء العمرة، كالطواف والسعي والحلق أو التقصير، ويلبس ملابسه العادية، كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بذلك، الذين لم يسوقوا الهدي في حجة الوداع، ثم يحرم بالحج في اليوم الثامن. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24700

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    99

  • رأينا في الحج بعض الناس عند التقصير في حج أو عمرة يقصرون من أسفل الرأس فقط على شكل دائرة، يمرون على أسفله من جميع الجهات، أما الباقي فلا يأخذون منه شيئًا، ولما قلنا لهم: إن التقصير لا بد أن يكون بتعميم الرأس، قالوا لنا: هذا هو المطلوب، فأي العمل هو الواجب؟

    الواجب تعميم الرأس كله بالحلق أو التقصير في حــج أو عمرة، ولا يلزمه أن يأخذ من كل شعرة بعينها، وما فعله من ذكرت لا يكفي في أصح أقوال العلماء، وليس من سنة محمد عليه الصلاة والسلام. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25725

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    90

  • لقد اعتمرت مع والدي، وعند السعي بدأنا بالصفا ، ولكننا كنا نعد ذهابنا من الصفا إلى المروة نصف شوط، بحيث كنا نعد ذهابنا من الصفا إلى المروة ثم رجوعنا إلى الصفا مرة أخرى شوطًا واحدًا بدلاً من كونه شوطين بحيث كان مجموع سعينا ما يقارب خمسة عشر شوطًا، فهل علينا في ذلك شيء؟ علمًا بأننا كنا نجهل الصواب، علمًا بأني اعتمرت بعد تلك العمرة ...

    أولاً: زيادتك في أشواط السعي في العمرة عن جهل نرجو ألا حرج عليك؛ لأنك معذور، ويجزئك منها السبعة الأولى لعمرتك.

    ثانيا: يجب تعميم شعر الرأس بالتقصير في الحج أو العمرة، وما وقع منك من التقصير من مقدم الرأس فقط عن جهل لا يجزئك، ونرجو أن يعفو الله جل وعلا عنا وعنك، وبعد اطلاعك على هذه الفتوى تتجرد من المخيط وتلبس الإزار مع كشف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25727

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    141

  • إذا أردت أن أدعو والدتي للزيارة وأداء الحج بإذن الله، على أن تحضر من مصر وتقيم معي في الطائف قبل موعد الحج بمدة بسيطة، فهل يمكن أن تحضر بلبسها العادي، وعند أداء الحج تقوم بلبس الإحرام من منزلنا في الطائف ، إلا أن النية ستكون الإحرام للحج، أم يلزم لبس الإحرام من مصر وتبقى محرمة حتى أداء الحج؟ ما هو موعد فك لبس الإحرام؛ هل ...

    التحلل من الإحرام بالحج للرجل والمرأة يكون بعد رمي جمرة العقبة وحلق الرجل رأسه أو تقصير شعره، وليس للمرأة إلا التقصير، فيحل لكل منهما بذلك كل شيء كان محرمًا عليهما بالإحرام إلا الجماع، أما التحلل الأكبر فيكون بالفراغ من طواف الإفاضة والسعي إذا كان عليه سعي، فيحل لهما كل شيء كان محرمًا عليهما بالإحرام حتى الجماع. وأما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25729

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    110

  • عندما ينوي الشخص العمرة ويقوم بها، وبعد الانتهاء من الطواف والسعي ويقوم بالتقصير لفك الإحرام، هل يقصر من جهة واحدة من الرأس أم من عدة جهات؟

    الواجب أن يعم الرأس بالتقصير، أو الحلق. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25830

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    121

  • من حلق في عمرة هذا الأسبوع ثم أخذ عمرة في الأسبوع القادم؛ ماذا عليه أن يفعل؟ حيث إن شعره قصير جدًّا، وربما لم ينبت بعد .

    من أخذ عمرة أو حجًّا فإنه يجب عليه أن يحلق رأسه أو يقصر شعره، وإذا لم يكن في الرأس شيء من الشعر سقط الواجب في ذلك، وحجه أو عمرته صحيحة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25831

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    114

  • أصبت بمرض في آخر شهر ذي القعدة عام 1410 هـ في بطني، ثم يصل إلى دماغي ثم أحسن ببرد في قلبي ورشح الرجلين، وكان داعي الخوف عندي في حاجتين:

    الأولى: بأن هذا المرض فيه الوفاة قبل أداء فريضة الحج.

    الثانية: أخاف إن عزمت على السفر وسافرت وأنا مريض أن أموت مذنبًا بسبب سفري مريضًا، ثم توكلت على الله وسافرت ووصلت الميقات يوم ستة ذي ...

    أولاً: بالنسبة لإحرامك بالعمرة متمتعًا إلى الحج وإنهاء أعمال العمرة وعدم الإحرام بالحج لعدم تمكنك من الدخول فيه، فلا شيء عليك في ذلك.

    ثانيًا: إذا استمر معك المرض ولم تستطع تأدية الحج بنفسك ولم يرج الشفاء من ذلك المرض جاز لك أن تنيب من يحج عنك حجة الإسلام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35707

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    195

  • لقد أديت فريضة الحج عام 1411هـ، أنا وزوجتي حيث   خرجنا من خميس مشيط قاصدين بيت الله الحرام ، وأحرمنا من الميقات « يلملم » ثم ذهبنا إلى جدة حيث توجد خالتي لوضع ابني الرضيع عندها، حيث لم يبلغ ستة أشهر آنذاك، وبعد ذلك أدينا فريضة الحج، وبعد التحلل الثاني طواف الإفاضة خرجنا وذهبنا إلى جدة لإرضاع الطفل والاطمئنان عليه، ثم ...

    إذا كان الحال كما ذكرت في السؤال فإنه لا فدية عليك؛ لأنك لم تفعل محظورًا ولم تترك واجبًا. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35770

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    99

  • ذهبت إلى أداء فريضة الحج العام الماضي وكنت مفردًا، وحدث أن خلعت ملابس الإحرام وقصرت جزًّا من شعري، وكان ذلك قبل الوقوف في عرفات. أفيدوني أفادكم الله ماذا أفعل؟

    إن كان تقصيرك لرأسك وخلعك ملابسك الإحرام بعد أن طفت وسعيت فإن ذلك يعتبر تحللاً من العمرة، وعليه فإنك تكون متمتعًا يلزمك الهدي؛ لقوله تعالى: ﴿ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ﴾ [ البقرة : 196 ] الآية، وتذبحه الآن في مكة قضاءً، وإن لم تقدر فإنك تصوم عشرة أيام، وإن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35776

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    114

  • قدمت إلى المملكة بالطائرة ونويت العمرة في الميقات ونحن بالجو وعندما وصلت إلى مطار جدة وجدت زوجي في انتظاري، وأخذني إلى الفندق بمدينة جدة لنستريح فيه، وبما أنه مرهق من السفر؛ لأنه وصل إلى جدة بعد سفرة طويلة طوال الليل، قال لي بأنه غير قادر للذهاب إلى مكة، وإن شاء الله بعد أسبوعين أو ثلاثة سنذهب إلى مكة لأداء العمرة، فطاوعته، ...

    إذا كان لم يحصل جماع في الفترة التي بقيتم فيها في جدة فإن العمرة صحيحة وأنتم باقون على إحرامكم الأول، وإحرامكم الثاني لا قيمة له، وإن كان حصل منكم جماع في الفترة المذكورة فتعتبر العمرة التي أديتيها فاسدة، وعليك العودة لقضائها بأن تحرمي من الميقات   الذي أحرمت منه في العمرة الأولى، وعليك ذبح شاة في مكة تجزئ في الأضحية توزع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35785

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    119

  • في السنة القادمة أنوي الحج مثل هذه السنة الأفضل لي الحج، كما ذكر أم ترك الحج بالسيارة كما ذكر؟.

    من تلبس بحج أو عمرة فلا يجوز له أن يشغل نفسه بما يخل بحجه أو عمرته من ترك ركن أو شرط أو واجب، وله أن يشتغل بما لا يحصل به خلل.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35829

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    97

  • إذا اعتمر الساكن في جدة ولم يحلق رأسه إلا في جدة فما حكم هذا العمل؟

    لا بأس بحلق الرأس للنسك من حج أو عمرة في أي مكان خارج الحرم أو داخله لكن في العمرة لا يحل من إحرامه حتى يحلق رأسه أو يقصره وفي الحج إذا كان قد رمى الجمرة وطاف وسعى فإنه لا يجامع زوجته حتى يحلق رأسه أو يقصره. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35860

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    124

  • لقد أديت مناسك العمرة هذا العام، ولكن حصل شك حول تقصير الرأس حيث سمعت من بعض الناس أنه لا يجوز التقصير من جهة واحدة فقط ولا من عدة جهات مثل الجهة اليمنى في الرأس، والجهة اليسرى فقط مما دعاني إلى الخروج من المسجد، وفي أثناء ذلك حصل مني شك في نزع ملابس الإحرام قبل التقصير ووضع المخيط علي؛ ثم حصل التقصير لجميع الرأس فما هو ...

    إذا كان الحال ما ذكرت فقد تم التحلل بالتقصير على الوجه المشروع؛ إذ الواجب في التقصير تعميم الرأس، ولبسك الملابس من قبيل الجهل فلا يضر ما دام أنك أكملت التقصير.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35859

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    110

  • رجل اعتمر من الطائف وبعد إنهاء عمرته رجع إلى الطائف ولم يحلق إلا بعد أن وصل الطائف ، وكان هذا فعله مدة خمس سنوات، وسأل أحد طلبة العلم وقال له: عليك دم عن كل عمرة؛ لأن الطائف ليس محل الحل وإنما محل الحل مكة .

    الحلق أو التقصير في الحج أو العمرة يجزئ في كل مكان ، ولا صحة لما ذكره السائل عن المفتي المذكور من أنه لا بد أن يكون الحلق أو التقصير في الحرم . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35861

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    146

  • شخص أتى إلى جدة ، ثم في اليوم التالي ذهب لأداء أول عمرة في حياته، وذهب مع شخص قريب له وأتم العمرة، وبعد الانتهاء من السعي قلت له: نحلق أو نقصر؟ قال: سوف نحلق في البيت. وبعد أن رجعنا إلى البيت نسينا أن نحلق وخلعنا ملابس الإحرام. فماذا علينا أثابكم الله؟

    من نسي الحلق أو التقصير فطاف وسعى، ثم لبس ثيابه قبل أن يحلق أو يقصر فإن الواجب عليه أن يبادر بنزع ثيابه إذا ذكر   ويلبس ملابس الإحرام، ثم يحلق أو يقصر ثم يلبس ثيابه ولا شيء عليه في ذلك، ولا إثم عليه؛ لأنه معذور بالنسيان. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35864

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    142

  • حج والدي ثلاث حجج ولم يحلق رأسه أو يقصره كاملاً بل أخذ من أحد جوانب رأسه جزءًا بسيطًا بالمقص ، فهل حجه صحيح أو يلزمه شيء، جزاكم الله خيرًا والله يرعاكم.

    الواجب على من أراد أن يتحلل من عمرته أو حجه بالتقصير أن يستوعب مجموع شعر رأسه، قال تعالى: ﴿ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ ﴾ [ الفتح : 27 ] وللأمر بالتأسي، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في حجة الوداع: « خذوا عني مناسككم » [1] ، وقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35865

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    110

  • امرأة اعتمرت فطافت وسعت ولم تقصر نسيانًا، ثم رجعت إلى البيت واغتسلت وتطيبت وبعد أسبوعين تقريبًا تذكرت أنها لم تقصر فقصرت فما الحكم؟

    ما فعلته هذه المرأة صحيح، وتعتبر معذورة بالنسيان في كل ما حصل منها قبل التقصير من محظورات الإحرام إلا إذا كان حصل عليها جماعًا قبل التقصير فإنها تذبح شاة في مكة وتوزعها على فقراء الحرم.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35866

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    130

  • لقد أخذت أنا وزوجتي عمرة، ثم بعد ذلك ذهبت وحلقت رأسي، ثم ذهبنا إلى مدينة جدة في نفس الليلة، لم تتذكر زوجتي أنها لم تقصر رأسها إلا بعد العصر من اليوم الثاني وقصرت، وأغلب الظن أنه تم الجماع قبل أن تقصر شعرها، هل عليها شيء؟ أفتوني جزاكم الله خيرًا.

    حيث إن هذه المرأة قصرت من شعرها بعد أن ذكرت أنها لم تقصر من شعرها لعمرتها فإنها فعلت ما وجب عليها، لكن يبقى عليها أن تذبح شاة تجزئ في أضحية تذبح في مكة وتوزع على فقرائها؛ لأنه غلب على ظنها أنه حصل جماع قبل أن تتحلل من عمرتها بالتقصير وعمرتها صحيحة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35867

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    106

  • أديت مناسك العمرة في شهر رمضان المبارك، ولكنني أثناء الطواف طفت بين حجر إسماعيل والكعبة ثلاثة أشواط ، علمًا بأنني أجهل أن الحجر من الكعبة ، وأنه لا يجوز الطواف بينه وبين الكعبة ، وقد أكملت السعي، ثم تحللت من العمرة، أرجو من فضيلتكم التكرم بإفادتي عما يجب علي؟

    يجب عليك إعادة ملابس الإحرام والرجوع إلى مكة وأداء العمرة من جديد طوافًا وسعيًا وتقصيرًا، وإن كان حصل منك جماع في هذه الفترة فإنها تفسد عمرتك، ويجب عليك أن تعمل ما ذكرنا، ثم ترجع إلى الميقات الذي أحرمت منه أولاً بعد إتمام عمرتك الفاسدة، فتحرم منه بعمرة ثانية قضاء للعمرة الفاسدة، ثم تؤديها وتذبح شاة تجزي في الأضحية فدية عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35894

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    148