عدد النتائج: 22

  • سأل سائل عن الحلف بغير الله تعالى فقال قوم: يجوز الحلف برسوله صلى الله عليه وسلم، فأنكرتُ ذلك لعدم مشروعيته، فنسب آخرُ للمنار تقرير جواز الحلف بغير الله تعالى من نبي وولي، فأسأل من فضيلتكم بيان الحق بهذه المسألة على صفحات المنار بدون إحالة على أعداد سابقة خدمة للدين المبين واقبلوا في الختام سلام واحترام.
     

    صح في الأحاديث المتفق عليها أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الحلف بغير الله، ونقل الحافظ ابن عبد البر الإجماع على عدم جوازه.

    قال بعضهم: أراد بعدم الجواز ما يشمل التحريم والكراهة؛ فإن بعض العلماء قال: إن النهي للتحريم وبعضهم قال: إنه للكراهة.

    وبعضهم فصَّل فقالوا: إذا تضمن الحلف تعظيم المحلوف به كما يعظم الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    477

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    247

  • هل ينعقد اليمين بغير الله تعالى، أو اسم من أسمائه أو صفة من صفات ذاته؟ حتى أصبح الطلاق، وأيمان المسلمين، ورسول الله، والنبي، وديني وذمتي وغير ذلك؛ أيمانًا مغلظةً يحنث الحالف بها إن لم يبر بالمحلوف عليه، وهل كان ذلك معروفًا عند أهل القرون الثلاثة الأولى، وما معنى حديث: «مَن حَلِفَ بِغَيْرْ الله فَقد عَظَّمه، ...

    لا يجوز في الإسلام الحلف بغير الله وأسمائه وصفاته، وقد نقل الحافظ ابن عبد البر الإجماع على ذلك، وقال بعض العلماء: إن عدم الجواز فيه يشمل التحريم والكراهة، وقد فصلنا القول في هذه المسألة من قبل، فراجعه في تفسير آية الإيمان من أواخر سورة المائدة (ص33-48 ج7 تفسير) وفي المنار.

    وأما الحديث الذي ذكره السائل فقد رواه أحمد، وأبو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    585

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    273

  • إثر كتابتي لبعض أبيات ابن الفارض من فائيته المشهورة (قلبي يحدثني بأنك مُتلِفي...) إلى أن يقول: وحياتكم وحياتكم قسمًا وفي ... عمري بغير حياتكم لم أحلف لو أن روحي في يدي ووهبتها... لمبشـري بقدومكم لم أنصف وأنني اتوجه إليكم بالسؤال: أليس الحلف بغير الله من الشرك (الشرك الأصغر).

    لا يجوز الحلف بغير الله تعالى لقوله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ كَانَ حَالِفًا فَلْيَحْلِفْ بِاللَّهِ أَوْ لِيَصْمُتْ» رواه البخاري، وهذا القسم بحياة الممدوح الوارد في القصيدة غير جائز شرعًا، وقد ذهب بعض الفقهاء إلى حرمته، وذهب بعضهم إلى كراهته.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6664

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    226

  • سئل في أميرة تغيرت على إحدى السيدات المتصلات بها، فحلفت يمينًا بالصيغة الآتية: وحياة النبي والبخاري لا تري وجهي بعد الآن.

    فهل هذه اليمين تمنع الأميرة من أن ترى السيدة المحلوف عليها كما كانت من قبل؟ وإذا كانت اليمين تمنع فما كفارتها إن رضيت الأميرة عن المحلوف عليها وتريد التكفير عن يمينها؟ أفيدوا الجواب ولكم الثواب.

    في رد المحتار عن الهداية ما نصه: «ومن حلف بغير الله تعالى لم يكن حالفا، كالنبي، والكعبة؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: «من كان منكم حالفا فليحلف بالله أو ليذر». اهـ.

    ومن ذلك يعلم أن ما صدر من هذه الأميرة في حادثة السؤال لا يمنعها من أن ترى المحلوف عليها كما كانت من قبل؛ لأن ذلك ليس يمينًا شرعًا.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11824

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    216

  • إثر كتابتي لبعض أبيات ابن الفارض من فائيته المشهورة (قلبي يحدثني بأنك مُتلِفي...) إلى أن يقول:

    وحياتكم وحياتكم قسمًا وفي ... عمري بغير حياتكم لم أحلِفِ

    لو أن روحي في يدي ووهبتها ... لمبشـري بقدومكم لم أنصفِ

    وأنني اتوجه إليكم بالسؤال: أليس الحلف بغير الله من الشرك (الشرك الأصغر)؟

    لا يجوز الحلف بغير الله تعالى لقوله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ كَانَ حَالِفًا فَلْيَحْلِفْ بِاللَّهِ أَوْ لِيَصْمُتْ» رواه البخاري[1]، وهذا القسم بحياة الممدوح الوارد في القصيدة غير جائز شرعًا، وقد ذهب بعض الفقهاء إلى حرمته، وذهب بعضهم إلى كراهته.

    والله أعلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16579

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    253

  • حصل نقاش بيني وبين أحد الإِخوان حول عدم جواز الحلف بغير الله فكان ما دار بيننا كالتالي: أقول أنا اعتمادًا على ما درسته في صغري: هو أن الحلف بغير الله شرك أصغر، كما فصل في كتاب الشيخ محمد بن عبد الوهاب حيث يقول: الشرك الأصغر هو الحلف بغير الله، وقول الرجل: ما لي إلاَّ الله وأنت، وأنا داخل على الله وعليك إلخ... ويقول هو: يجوز الحلف ...

    أما الحلف بغير الله وقول القائل: ما شاء الله وشئت، وما لي إلاَّ الله وأنت، ونحو ذلك، فإن قام بقلبه تعظيم لمن حلف به من المخلوقات مثل تعظيم الله فهو شرك أكبر؛ فإن كان جاهلاً عُلّم فإن أصر فهو والعالم ابتداءً سواء، كل منهما يكون مشركًا شركًا أكبر، وكذا في قوله: ما شاء الله وشئت، ولولا الله وأنت،   فإن اعتقد أن هذا الشخص شريك مع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20900

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    279

  • رجل أراد أن يشتري من تاجر سلعة فأعطاه ثلاثة أنواع منها فقال له الرجل: تخبرني عن الأفضل من هذه السلع، وقال التاجر: بالأمانة هذا هو الأفضل، وكلا الرجلين لم يقصد يمينًا وإنما قصدهما ائتمان أحدهما الآخر في الإِخبار بالحقيقة ويسأل هل هذا يعتبر كفرًا وإلحادًا؟

    إذا لم يكن أحدهما قصد بقوله: بالأمانة الحلف بغير الله، وإنما أراد بذلك ائتمان أخيه في أن يخبره بالحقيقة فلا شيء في ذلك مطلقًا، لكن ينبغي ألا يعبر بهذا اللفظ الذي ظاهره الحلف   بالأمانة، أما إذا كان القصد بذلك الحلف بالأمانة فهو حلف بغير الله، والحلف بغير الله شرك أصغر، ومن أكبر الكبائر؛ لما روى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20901

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    234

  • ما حكم الحلف بغير الله هل هو شرك أو لا؟

    الحلف بغير الله من ملك أو نبي أو ولي أو مخلوق ما من المخلوقات محرم؛ لما ثبت عن ابن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم « أنه أدرك عمر بن الخطاب في ركب وعمر يحلف   بأبيه فناداهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا إن الله عز وجل ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم، فمن كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت » ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20902

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    237

  • هل يجوز الحلف بغير الله؟

    لا يجوز الحلف بغير الله؛ لقوله عليه الصلاة والسلام « ألا إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم، فمن كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت » [1] متفق عليه، وفي رواية لأبي داود والنسائي ، عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعًا: « لا تحلفوا بآبائكم وأمهاتكم، ولا تحلفوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20904

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    225

  • إن معهد البريد الثانوي بالرياض قد لاحظ العبارة التالية: (وعد الكشافة): (أعد بشرفي أن أبذل جهدي لأن أقوم بواجبي نحو الله والوطن والملك، وأن أساعد الناس في كل حين وأن أعمل بقانون الكشافة) وذلك في كتيب الكشافة الذي يصدر عن الأمانة العامة للجنة الكشفية العربية، وقد أرفقنا لسماحتكم صورة من الغلاف والمقدمة وصفحة (23) المدون بها العبارة ...

    أولاً: يحرم القسم بغير الله من أب وزعيم وشرف وجاه ووجيه ونحو ذلك؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: « من كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت » [1] متفق عليه وقال: « من كان حالفًا فلا يحلف إلاَّ بالله » [2] ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20905

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    212

  • حينما تكون هناك مخالفة بين اثنين يقوم رجال كبار السن بالصلح ثم بعد ذلك إذا أنكر أحدهم يحلف بشيخ من الصالحين ويأخذون معهم مصحفًا ويذهبون عند القبر ويقوم مع الرجل بعض أقربائه مصدقًا على مقاله ثم بعد ذلك يظنون أنه إذا كذب هذا الرجل سيكون مصيره الهلاك رجاء الحكم الشرعي فيه، وعندهم عادة أخرى إذا تخاصم أهل القبيلة يقوم رجل بالمصالحة ...

    لا يجوز الحلف بغير الله؛ لعموم الأدلة الصحيحة الدالة على ذلك، والحلف بشيخ من الصالحين حلف بغير الله، فينبغي نصح من يفعل ذلك وبيان أن ذلك محرم، وقد يكون شركًا أكبر إذا حلف بهذا الصالح تعظيمًا له، كما ينبغي لله جل وعلا، والذهاب إلى أي قبر من القبور للحلف عنده بدعة ومنكر لا يجوز، ومن وسائل الشرك. وأما ما يجعله الرجل من الذبيحة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20908

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    198

  • عندنا في السودان كثير من الناس يحلفون بالمشايخ وبالأضرحة، وقد يحصل هذا داخل المحاكم الشرعية حيث إنه إذا طلب القاضي من الظالم أن يحلف على المصحف حلف كاذبًا دون أن يتردد. أما إذا قال له القاضي: احلف بالضريح امتنع من الحلف واعترف بظلمه ظنًّا منه أنه إذا حلف بالضريح أصيب بضرر؛ لأن الضريح في نظره يضر وينفع، فما الحكم في ذلك وهل ...

    يحرم الحلف بالضريح أو الشيخ، ولا يجوز للقاضي أن يطلب الحلف بهما؛ لما ثبت من قول النبي صلى الله عليه وسلم: « من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك » [1] ، واليمين المشروعة إنما تكون بلفظ الجلالة أو اسم من أسمائه أو صفة من صفاته. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20909

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    204

  • هل يجوز الحلف بالقرآن، وهل يجوز الحلف بغير الله؟

    يجوز الحلف بالقرآن؛ لأنه كلام الله، وكلامه صفة من   صفاته تعالى، أما الحلف بغير الله فلا يجوز؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من حلف بغير الله فقد أشرك » [1] . وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

    1) سنن أبو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20957

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    211

  • ما قولكم في قول الإِمام ابن تيمية (شيخ الإِسلام) في كتاب [اقتضاء الصراط المستقيم]: لم يتنازع العلماء إلاَّ في الحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم خاصة، فإن فيه قولين في مذهب أحمد .. وقد نقل عن أحمد في التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم في [منسك المروذي] ما يناسب قوله بانعقاد اليمين به لكن الصحيح: أنه لا ينعقد اليمين به فكذلك هذا. ...

    ما ذكره شيخ الإِسلام ابن تيمية رحمه الله عن أئمة الفقهاء في الموضوع في كتابيه المذكورين لا يختلف معناه وإن تنوعت العبارة. وبيانه: أن أئمة الفقهاء؛ كمالك ، وأبي حنيفة ، والشافعي رحمهم الله قالوا: إن الحلف بغير الله مطلقًا منهي عنه سواء كان المحلوف به نبيًّا أم غيره ولا ينعقد ذلك يمينًا، وهو القول الصحيح   عن أحمد رحمه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21040

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    252

  • بعض المسلمين ممن نعرفه يقول بعض الكلام - علم التوحيد فيه أنه من الشرك - كقول (براس أمي، أو الحمد لله وسيدى داود) يقوله مزاحًا، فهل يؤخذ هذا الكلام بظاهره؟

    لا يجوز الحلف بغير الله كقول: (برأس أمي) [1] ، ولا   يجوز التسوية بين الله وغيره يقول: (الحمد لله وسيدى داود)؛ لأن هذا من أنواع الشرك، بل يقول: الحمد لله وحده، أو يقول: الحمد لله ثم لسيدي داود، قال تعالى: ﴿ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلا صَالِحًا وَلاَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21261

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    204

  • حصل نقاش بيني وبين أحد الإخوان حول عدم جواز الحلف بغير الله ، فكان ما دار بيننا كالتالي:

    أقول أنا اعتمادًا على ما درسته في صغري هو: أن الحلف بغير الله شرك أصغر، كما فصل في كتاب الشيخ محمد بن عبد الوهاب حيث يقول: (الشرك الأصغر هو: الحلف بغير الله، وقول الرجل: مالي إلا الله وأنت، وأنا داخل على الله وعليك.. إلخ)، ويقول هو: يجوز ...

    أما الحلف بغير الله وقول القائل: ما شاء الله وشئت، ومالي إلا الله وأنت.. ونحو ذلك، فإن قام بقلبه تعظيم لمن حلف به من المخلوقين وما حلف به؛ فإن كان جاهلاً عُلِّم، فإن أصر فهو والعالم ابتداءً سواء، كل منهما يكون مشركًا شركًا أكبر، وكذا   في قوله: ما شاء الله وشئت، ولولا الله وأنت، فإن اعتقد أن هذا الشخص شريك مع الله، لا يقع شيء إلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26639

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    207

  • في يوم من الأيام حلفت زوجتي أمامي وقالت لي: (وحياة أولادي) فتنرفزت عليها وقلت لها: (عليّ الطلاق إذا حلفت بحياة أولادي ثاني مرة ما أنت قاعدة فيها) يعني في البيت، وبعد ذلك ندمت على اليمين؛ لأنني لا أريد أن أطلقها، والحمد   لله إلى الآن لم تحلف أمامي، ولكن أريد أن أحل هذا اليمين وأرجع فيه؛ لأن ممكن زوجتي تحلف في يوم من الأيام وهي ...

    حلف زوجتك بحياة أولادها يمين غير منعقدة؛ لأنها من الحلف بغير الله تعالى، وهذا لا يجوز، بل هو شرك أصغر، وقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: « من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك » [1] رواه أبو داود والترمذي وثبت عنه أيضًا أنه قال: « إن الله ينهاكم أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29472

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    215

  • هل يجوز أن يقول الإنسان حلفت بالله ورسوله؟

    لا يجوز؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: « من كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت » [1] وقوله: « من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك » [2] .   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30605

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    198

  • هل الحلف بغير الله عز وجل الأصل فيه أنه شرك أكبر إلا إذا دل شيء على كونه شركا أصغر؟ وما معنى قوله عليه الصلاة والسلام: من حلف باللات والعزى فليقل: لا إله إلا الله ؟ وما هي درجة الحديث؟ وهل أمر الحالف بغير الله بلا إله إلا الله؛ لأنه ارتد بحلفه بغير الله، أو أنه أمر بلا إله إلا الله على وجه التكفير لقوله أم ماذا؟

    الأصل أن الحلف بغير الله شرك أصغر، إلا إذا اعتقد الحالف إنزال من يحلف به منزلة الله في التعظيم والإجلال، فإنه يكون بهذا شركًا أكبر. وأمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بقول ( لا إله إلا الله ) لمن سبق لسانه بالحلف باللات والعزى وهما وثنان من أوثان العرب تُعبد من دون الله؛ لأن الحلف باللات والعزى يضاد كلمة التوحيد إن قصد بها تعظيم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32347

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    179

  • قال الأستاذ: إن الإنسان إذا حلف بغير الله ولم يقصد تعظيمه ، فيجوز له ذلك؛ مستدلاً على ذلك بأن الله يحلف بمخلوقاته كالشمس والقمر والضحى والليل... إلخ.

    الله جل شأنه له أن يقسم بما يشاء من مخلوقاته، أما   العباد فلا يجوز لهم الحلف إلا بالله عز وجل أو صفة من صفاته؛ لما ثبت في ( الصحيحين ) عن النبي - صلى الله عليه وسلم - (أنه قال: « من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت » [1] ، وفي ( مسند الإمام أحمد ) بإسناد صحيح عن عمر بن الخطاب رضي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32346

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    221

  • قول بعض المسلمين ( والنبي ) ، ( وحياتك )، ( وأعز الناس ) أو الحلف مع الله- والعياذ بالله - هل الجهل بخطورة مثل هذا الأمر، أم التقاليد والعادات سبب انتشار هذه الظاهرة؟ وهل هناك أسباب أخرى؟ وما هو دور الإعلام في التوعية حول هذه الظاهرة؟ وما هو دور الدعاة المسلمين في التوعية حول هذه الظاهرة؟

    لا يجوز الحلف إلا بالله تعالى أو بصفة من صفاته؛ لأن الحلف بغير الله شرك؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: « من حلف بغير الله فقد أشرك » [1] ، ولقوله - صلى الله عليه وسلم -: « من كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت » [2] ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32350

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    196

  • ما حكم الدين في المسلم الذي يقرأ في الإنجيل، وكذلك الذي يحلف به ؟

    لا تجوز قراءة المسلم في الإنجيل؛ لأنه محرف، وغير المحرف منه قد أغنى عنه القرآن الكريم، إلا من احتاج لقراءته من أجل الرد على أهل الكتاب ، وذلك خاص بالعلماء. ولا يجوز الحلف بالإنجيل أيضًا على وضعه الحاضر، لأن بعضه محرف   ومبدل، وليس المحرف والمبدل من كلام الله عز وجل. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32573

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188