• قلت: إذا وفقني الله وحصلت على عمل لأذبحن بعيرًا ورأسين من الغنم مختلفة الألوان وعلى رأس كل شهر ذبيحة، وقد وفقني الله بعمل ولم أستطع أن أوفي بالنذر بسبب الدين الذي عليّ، فما يلزمني شرعًا؟

    على السائل أولًا سداد الدين الذي عليه، ثم بعد ذلك يوفي نذره متى قدر إذا كان عجزه لعارض يرجى زواله، أما إذا عجز عجزًا لا يرجى زواله فعليه أن يكفر كفارة يمين، علمًا بأنه يأثم بتأخير وفاء النذر حال استطاعته.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1717

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    224

  • رجل يقول: إني نذرت إن قضى الله كذا وكذا، وحقق ذلك فنذر عليّ أن أكسو الكعبة.

    وراتبه لا يزيد عن 200 دينار كويتي وهو لا يعرف قيمة مصاريف كسوة الكعبة، فإن كان لا يستطيع بسبب عدم القدرة ماليًا فماذا يفعل؟

    المستفتي قد نذر ما لا يقدر على الوفاء به كما تعرف حالته المادية من سؤاله، ولذا عليه كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين من أوسط ما يطعم أهله أو كسوتهم، فإن كان غير مستطيع فعليه صيام ثلاثة أيام، واللجنة تنصح المستفتي عدم تكرار مثل هذا النذر.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1716

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    257

  • نذرت أن أصوم لله سنة كاملة متتابعة، إن شفى الله ولدي، والحمد لله شفي الولد، ولكني الآن لا أستطيع الصيام فماذا أفعل؟

    على السائلة أن تشرع في صيام سنتها، فإذا شق عليها مشقة زائدة أفطرت الأيام التي تزول بها المشقة، ثم تستأنف الصيام وهكذا حتى تتم السنة وهي: 355 يومًا فإذا انتهت السنة قضت الأيام التي أفطرتها، فلو بدأت في أول محرم، فإذا جاء أول محرم التالي قضت كل ما أفطرته في تلك السنة، فإن فات التتابع وجب عليها كفارة يمين واحدة، لأنها اشترطت في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1715

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    221

  • نذر إن يسر الله له عملًا أن يصوم يوم الخميس من كل أسبوع، وقد يسر الله له العمل وبدأ يصوم منذ ستة أشهر تقريبًا، ويقول: إن ظروف الجو الآن في الصيف ومشقة العمل تجعل الصيام صعبًا عليه، فهل يجوز أن يؤجل الصيام إلى وقت آخر؟

    الصيام إذا كان يضره ضررًا بالغًا جاز له أن يفطر ويقضي هذه الأيام في وقت آخر، وإن لم يكن الضرر بالغًا فلا يجوز له الإخلال بنذره، فإن أخل وأفطر ارتكب إثمًا، عليه أن يتوب منه، وعليه القضاء أيضًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1718

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    214

  • أسرة مكونة من أب وأم وأربع بنات وثلاثة أولاد، انتقل إلى رحمة الله رب الأسرة، وقد نذر في حياته لإحدى بناته وقد كانت حاملًا بأنه سوف يعطيها مائة دينار إن هي أنجبت بنتًا وليس ولدًا، وذلك لأن لديها أربعة أولاد ولم تنجب بنتًا بالسابق، فما حكم الشرع إن هي أنجبت بنتًا إن شاء الله تعالى؟ وكذلك قام الأب رحمه الله في حياته أيضًا رغبة ...

    1) إذا ولدت البنت المنذور لها بنتًا بعد وفاة والدها الناذر فقد لغا النذر بوفاته، لأنه لم يعد محلًا للالتزام، فلا يجب على الورثة الوفاء به إلا أن يتبرعوا به.

    2) ما أهداه الأب لابنه وسلمه إليه من مقدم ثمن السيارة يعد هبة صحيحة نافذة يملكها الابن، ولا حق لباقي الورثة في الرجوع عليه بها بعد وفاة الأب، وأما باقي أقساط ثمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5718

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    173

  • كنت قد نذرت لله نذرًا أن أصوم شهرًا كاملًا إذا تحررت الكويت من العدوان العراقي، وبعد أن مَنّ الله علينا بنعمة التحرير حاولت أن أصوم هذا الشهر الذي نذرته لكني نتيجة لوجود المرض واعتلال الصحة لم أستطع أن أوفي بنذري، فماذا يجب علي أن أفعل؟ علمًا بأني قد تصدقت بمبلغ 30 دينارًا فهل هذا العمل يكفي أم لا؟ أرجو إفتائي وجزاكم الله ...

    ما دامت الناذرة قد عجزت عن الوفاء بنذرها صيامًا لمرضها، وأنها أنفقت للفقراء والمساكين ثلاثين دينارًا بدلًا من الصيام، فقد وفت بنذرها، وبرئت ذمتها بذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6662

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    171

  • نذرت على نفسي نذرًا لتقويمها، وهو أن أصلي 50 ركعة في اليوم، وأن أدعو الله 100 مرة في اليوم، وأن أقرأ سورة البقرة كاملة، وأن أصلي على النبي ‏‏10.000 مرة، وأن أسبح الله 30.000 مرة في اليوم، وأن أستغفر الله 100 مرة في اليوم، وكل ذلك يوميًا لمدة أربعين يومًا، وقد حددت ذلك بفترة زمنية ‏محددة من يوم كذا إلى يوم كذا، ودعوت ربي -حتى ألزم نفسي ...

    اختلف الفقهاء فيما يجب على الناذر إذا عجز عن وفاء ما نذره على أقوال، واللجنة ترى أن على المستفتية أن تكفر عن نذرها بعد ما عجزت عن الوفاء به، ‏والكفارة هي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، فإن لم تستطع فصيام ثلاثة أيام، ولا يلزمها شيء فوق ذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7339

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • امرأة نذرت أن تصوم لله تعالى كل عام ستًا من شوال مدى حياتها، وفي شوال ما ولدت وبقيت نفساء حتى انقضى شوال، فما تمكنت من وفاء نذرها في ذلك العام، فماذا تفعل؛ هل تكفّر عن نذرها كفارة يمين ويلغى نذرها مدى الحياة بسبب هذا القطع، أم هل تقضي ستًا من شوال بعد نقائها ويبقى نذرها ساريًا مدى الحياة كما نذرت، أم لا شيء عليها للعذر القهري ...

    اختلف الفقهاء في هذه المسألة المستفتى عنها، فيرى بعض الفقهاء أن على هذه المرأة أن تقضي ما فاتها من نذرها بعد طهرها بعد شوال، ما دامت لم تستطع أداء النذر فيه بسبب ولادتها، على رأي بعض الفقهاء، وتبقى على نذرها مدى الحياة ما دامت قادرة على الوفاء، كالصلاة إذا فات وقتها فإنها تقضى بعده، فكذلك النذر ؛ ويرى المالكية أنه لا قضاء ولا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8016

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • نذرت امرأة إن رزقها الله ولدًا لتصومن شهر ولادته من كل سنة، فصامت بضع سنين ثم عجزت عن ذلك، فماذا تفعل بعد العجز؟

    من نذر لله شيئًا على وجه التَّبرُّرِ والقربة، لزمه الوفاء به لقول الله تعالى:﴿وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ﴾ [الحج: 29]، وقوله في وصف الأبرار -وهم المطيعون المكثرون من فعل الخير: ﴿يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا[٧]﴾ [الإنسان: 7]، ولحديث البخاري عن عائشة رضي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8753

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    216

  • قلت: أقسم بالله العظيم لئن قضى الله لي مصلحتي لأصومن شهرين متتابعين فقضى الله مصلحتي، ثم لم أستطع الصوم لأني أصبتُ بمرض الأنيميا فما الحكم؟

    إن لفظ: «أقسم بالله العظيم...» إلخ هو: يمين، فقد أوجب على نفسه فيه فعل تلك القربة عند حصول المعلق عليه، فلما حصلت تلك المصلحة وجب عليه الوفاء بما أقسم به.

    فإن لم يفِ بذلك لعذره بالمرض كما ذكر وجب عليه كفارة يمين، وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة، وهو مخير في ذلك ويعطى كل مسكين مد طعام، أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8755

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    179

  • نذرت أن أصوم شهر رجب من كل عام ثم كبرت الآن في السن وعجزت عن صيامه بأكمله فماذا أفعل؟

    بما أنها قد أدت ما استطاعت في حال صحتها، فإنها تكون قد وفت بنذرها ولا شيء عليها بعد العجز، ففي الشرح الصغير بحاشية بلغة السالك 1/349: ما نصه (وإن نذر شيئًا ولم يقدر عليه سقط ما عجز عنه وأتى بمقدوره). اهـ.

    وهو الذي يتناسب مع روح الشريعة التي جاء فيها قول الله تعالى: ﴿فَاتَّقُوا الله مَا اسْتَطَعْتُمْ﴾ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8759

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    230

  • سائل كان له ابن ضمن المقاتلين في حرب أكتوبر، ولما انقطعت أخباره نذرت والدته إن عاد إلينا ولو مصابا أن تصوم كل عام شهري رجب وشعبان ما دامت على قيد الحياة، ومنذ عامين أصيبت بحساسية في الصدر، ثم أصيبت منذ شهرين بتضخم بالكبد لوجود خراج به واستمر علاجها لفترة طويلة إلى أن شفيت، ولكن هذا المرض ترتب عليه هزال وضعف شديدان مع حساسية ...

    النذر قربة أوجبها العبد على نفسه بالتزامه، فمن نذر نذرًا غير معلق بشرط كأن يقول: لله علي صوم شهر ونحو ذلك مما هو طاعة مقصودة فعليه الوفاء بما نذره لقوله تعالى ﴿وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ﴾ [الحج: 29].

    وقوله -صلى الله عليه وسلم- : «من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11846

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    202

  • إن زوجة السائل نذرت إن حقق الله تعالى أمرا معينا أن تصوم يومي الإثنين والخميس من شهري رجب وشعبان والستة الأيام البيض من كل عام، وكان ذلك عام 1965، وقد أوفت بنذرها لمدة عام وذكر بأنها بعد فترة أصيبت بمرض السكر ولم تصم الأيام المذكورة حتى الآن وأنها غير قادرة على إخراج الفدية عن الصيام.

    نفيد بأن النذر قربة أوجبها العبد على نفسه بالتزامه فمن نذر نذرا غير معلق بشرط فعليه الوفاء بما نذر؛ لقوله تعالى: ﴿وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ﴾ [الحج: 29]، وقوله: ﴿إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا[٥] عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12041

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    169

  • يسأل قارئ عن أنه كان قد وقع في مشكلة ونذر لله تعالى إن هو نجاه منها أن يصوم شهر رجب طول عمره، وظل يصوم هذا الشهر لمدة تسع سنين متصلة، والآن قد تقدم به السن ويخشى ألا يستطيع الوفاء بنذره فيما بعد، فماذا يفعل؟

    الأصل أن نذر الطاعة منعقد وأنه يجب الوفاء به على الوجه الذي أتى به صاحبه، وهو كل قربة يوجبها المكلف على نفسه لا تكون واجبة ابتداء؛ لقوله تعالى: ﴿وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ﴾ [الحج: 29]، وقوله سبحانه: ﴿يُوفُونَ بِالنَّذْرِ﴾ [الإنسان: 7]، ولقول النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15167

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    167

  • رجل نذر إن يسر الله له عملًا أن يصوم يوم الخميس من كل أسبوع، وقد يسر الله له العمل وبدأ يصوم منذ ستة أشهر تقريبًا، ويقول: إن ظروف الجو الآن في الصيف ومشقة العمل تجعل الصيام صعبًا عليه، فهل يجوز أن يؤجل الصيام إلى وقت آخر؟

    إن الصيام إذا كان يضرّه ضررًا بالغًا جاز له أن يفطر ويقضي هذه الأيام في وقت آخر، وإن لم يكن الضرر بالغًا فلا يجوز له الإخلال بنذره، فإن أخل وأفطر ارتكب إثمًا، عليه أن يتوب منه، وعليه القضاء أيضًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16591

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197

  • امرأة نذرت أن تصوم لله تعالى كل عام ستًا من شوال مدى حياتها.

    وفي شوال ما ولدت وبقيت نفساء حتى انقضى شوال، فما تمكنت من وفاء نذرها في ذلك العام، فماذا تفعل؛ هل تكفّر عن نذرها كفارة يمين ويلغى نذرها مدى الحياة بسبب هذا القطع، أم هل تقضي ستًا من شوال بعد نقائها ويبقى نذرها ساريًا مدى الحياة كما نذرت، أم لا شيء عليها للعذر ...

    اختلف الفقهاء في هذه المسألة المستفتى عنها، فيرى بعض الفقهاء أن على هذه المرأة أن تقضي ما فاتها من نذرها بعد طهرها بعد شوال، ما دامت لم تستطع أداء النذر فيه بسبب ولادتها، على رأي بعض الفقهاء، وتبقى على نذرها مدى الحياة ما دامت قادرة على الوفاء، كالصلاة إذا فات وقتها فإنها تقضى بعده، فكذلك النذر؛ ويرى المالكية أنه لا قضاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16592

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    209

  • نذرت على نفسي نذرًا لتقويمها، وهو أن أصلي 50 ركعة في اليوم، وأن أدعو الله 100 مرة في اليوم، وأن أقرأ سورة البقرة كاملة، وأن أصلي على النبي ‏‏10.000 مرة، وأن أسبح الله 30.000 مرة في اليوم، وأن أستغفر الله 100 مرة في اليوم، وكل ذلك يوميًا لمدة أربعين يومًا، وقد حددت ذلك بفترة زمنية ‏محددة من يوم كذا إلى يوم كذا، ودعوت ربي -حتى ألزم نفسي ...

    اختلف الفقهاء فيما يجب على الناذر إذا عجز عن وفاء ما نذره على أقوال، واللجنة ترى أن على المستفتية أن تكفر عن نذرها بعد ما عجزت عن الوفاء به، ‏والكفارة هي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، فإن لم تستطع فصيام ثلاثة أيام، ولا يلزمها شيء فوق ذلك.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16604

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    167

  • رجل تزوج عددًا من الزوجات، ولم يرزق منهن بأي مولود، وقد أشفق على الأولاد ونذر لله إن رزق بأولاد ليذبحن عن كل طفل فاطرًا، وقد رزق بخمسة عشر مولودًا، تسعة أولاد وستة بنات، وذبح خمس فطر، ولكن عجز لتكملة الباقي، وقد توفي هذا الرجل ولكن قبل وفاته يقول: إنه يقصد بالنذر الأولاد فقط وليس البنات، وقد بقي له قليل من المال ويرغب أولاده ...

    أولاً: إذا كان الواقع كما ذكر من نذر والدك وذبحه بعض ما نذر، وأنه لم تتيسر له الفطر فليذبح أولاده عنه ما بقي عليه من الفطر من ثمن البيت، فإن لم يف ثمنه فليذبح من رغب الوفاء عنه من أولاده ما بقي عليه من الفطر إن استطاعوا؛ لقوله تعالى: ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ [ التغابن : 16 ] .

    ثانيًا: إذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27620

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • حلف رجل على أخيه أن لا يدخل بيته، ثم مات الحالف ودخل المحلوف عليه بيت أخيه، فهل يلزم أهل الميت الحالف شيء، وهل يلزم المحلوف عليه كفارة يمين أم لا؟

    لا مانع من دخولك بيت أخيك المتوفى الذي كان قد حلف أن لا تدخله؛ لأن يمينه قد انحلت بوفاته، فلا كفارة على ورثته، والله أعلم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30685

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    178

  • والدي نذر على بعير له كان مريضًا، فقال: إن شفا الله هذا الجمل سوف أبيعه، واستصح الجمل وسمن، وكان عليه السنام الكبير، فلم يبعه، ثم بعد ذلك مات الجمل، فما الحكم نحو هذا النذور؟ جزاكم الله خيرًا.

    نذر والدك ببيع الجمل إن عوفي واجب، وعليه كفارة يمين؛ لأنه لم يف بنذره، وهي إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو تحرير رقبة مؤمنة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30747

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    178

  • إني قد رزقت بابنة يبلغ عمرها الآن ما يقارب الرابعة عشرة من العمر، وسبق وأن نذرت نذرًا أن أزوجها الابن الأول لأخي بعد زواجه إذا كان ولدًا، وبالفعل تزوج أخي وأنجب ولدًا، والآن يقارب عمره الثانية عشرة من العمر، ولكن الفرق بينهما أن الولد عند المشاهدة العينية يعتبر صغيرًا، أي: ما يقارب في نظر العين الثامنة، زيادة على ذلك أن ...

    نذرك هذا يعتبر من نذر المباح، وتخير بين تنفيذه وبين عدم تنفيذه، وتكفر كفارة يمين في حالة عدم الوفاء بالنذر، وهي عتق رقبة مؤمنة، أو إطعام عشرة مساكين لكل مسكين كيلو ونصف من الطعام، أو كسوتهم، لكل مسكين ثوب، فإن لم تجد شيئًا من هذه الثلاث فصم ثلاثة أيام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30749

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    135

  • إن لي والدة قد نذرت على نفسها نذرًا ولم تلتزم به، وليس ذلك عجزًا منها، وإنما لأسباب، والقصة في ذلك: أن لي شقيقًا أكبر مني سنًّا، وقد أغراه الشيطان ووقع في مضاربة مع أحد زملاءه في العمل، وتسبب في قتله بطعنه بسكين، ولم يتنازل أهل المقتول، وطلبوا القصاص على أخي، وقد تدخل أهل الخير في الصلح مع أهل المقتول ليتنازلوا، ولم يتنازلوا ...

    يجب على والدتك كفارة يمين؛ لأن هذا النذر في حكم اليمين، وكفارة اليمين: إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو تحرير رقبة مؤمنة، فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام، كما نص على ذلك ربنا سبحانه في سورة المائدة في قوله سبحانه: ﴿ لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30750

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    157

  • إنني حرمة سعودية أبلغ من العمر 65 عامًا، وسبق أن نذرت لله عندما كنت متزوجة، وكنت أرجو أن يرزقني الله بأولاد، وكان كل ما جاءني ولد مات بعد عمر قصير، واستمرت هذه الحالة إلى عدد ثلاثة أولاد، وعند ذلك نذرت لله بأنه إذا رزقني ولدًا وعاش ولدي أن أصوم حولاً كاملاً، ولا أقطع منه يومًا، والآن لي ولدان متزوجان، والحمد لله. أفيدوني في ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فإنه يستحب لك أن تكفري كفارة يمين، وهي: إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو تحرير رقبة مؤمنة، فإن لم تجدي شيئًا من ذلك فصومي ثلاثة أيام؛ لأنه يكره صوم الحول كاملاً بنذر أو بغير نذر . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30759

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • أرفع إليكم حيرتي وخوفي من نذر نذرته ولم أستطع الوفاء به، أنا يا فضيلة الشيخ فتاة تزوجت من شاب قبل ثمان سنوات، ولم يشأ الله لي بالإنجاب، فلما طالت علي المدة يئست رغم أنه لا يأس من رحمة الله، ونذرت لله نذرًا إن رزقت مولودًا فلن أخرج من منزلي لمدة سنة، وأنا لا أعرف كيف قلت هذا، وشاء الله ورزقت ولدًا قبل شهرين وأسميناه: أحمد، ...

    إذا كان الأمر كما ذكر فكفري عن النذر كفارة يمين، ويحل لك الخروج، والكفارة هي: عتق رقبة مؤمنة، أو إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، فإن لم تجدي فصومي ثلاثة أيام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30760

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    158

  • إن والدته كبيرة في السن، وتبلغ من العمر ثمانين عامًا، وقد نذرت أن تصوم سنة كاملة وتذبح جملاً إذا رجع ابنها الصغير من خارج المملكة سالمًا، وقد ذبحت جملاً، ولكنها لا تستطيع الصيام الآن بسبب كبر سنها. فما هو رأي الشرع في ذلك؟

    على المرأة المذكورة أن تكفر كفارة يمين عن نذرها الذي عجزت عن الوفاء به، والكفارة هي: إطعام عشرة   مساكين لكل مسكين كيلو ونصف من الطعام، أو كسوة عشرة مساكين لكل مسكين ثوب، أو عتق رقبة مؤمنة، فإن لم تجد فإنها تصوم ثلاثة أيام. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30762

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    163

  • إنها نذرت إن نجحت العملية التي ستجرى لها أن تصوم من كل شهر خمسة أيام، ونجحت العملية، وأخذت في الصوم إلى شهر ربيع ثاني 98 هـ، وأنها عاجزة عن الصوم، وقد لا تطيق طول حياتها، وبلدها بمنطقة جازان، وهي بلد حار، فهل يجزئها عن الصوم شيء آخر، وإذا كان لا يجزى عنه شيء فما الحكم؟

    نذركِ نذر طاعة، وقد جاءت الشريعة بوجوب الوفاء بنذر الطاعة، قال تعالى: ﴿ يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا ﴾ [ الإنسان : 7 ] ، وقال عليه الصلاة والسلام فيما ثبت عنه: « من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30791

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    244

  • لي زوجة ركبت الطائرة من خميس مشيط إلى جدة، ونظرًا لكون ركوبها الطائرة لأول مرة نذرت لله إن هبطت الطائرة مطار جدة سالمة أن تصوم من كل شهر ثلاثة أيام، إلا أنها تصاب بمرض توشك أن تموت منه، فهل لها رخصة في ترك الصوم والقيام بما هو أخف منه محافظة على حياتها؟

    إذا كان الواقع كما ذكر من نذرها الصيام، وأنها تصاب بمرض لا تقوى معه على الوفاء بنذرها وقرر طبيب مختص ثقة أن هذا المرض لا يرجى برؤها منه كفرت عن نذرها كفارة يمين، وذلك بعتق رقبة مؤمنة، أو كسوة عشرة مساكن، أو إطعامهم بإعطاء كل مسكين من العشرة نصف صاع من بر أو تمر أو أرز أو نحو ذلك من جنس ما تطعمه هي عادة، وإن قرر رجاء برئها منه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30793

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    152

  • نذرت أنني لن أذهب إلى أي زفاف (زواج) لا لصديق ولا لبعيد، ولكنني ذهبت فيما بعد إلى زفاف أخي وزفافين لأقربائي ولا أدري علي ذنب أم لا؟

    يلزمك مقابل عدم الوفاء بنذرك هذا كفارة يمين؛ لأن نذرك هذا لا يلزم الوفاء بمثله، والكفارة هي: إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعم به أهلك أي: تؤكلهم وجبة عادية كاملة، أو تعطي كل واحد منهم نصف صاع من بر أو شعير أو أرز أو نحو ذلك مما يطعم عادة، أو تكسو كل واحد منهم قميصًا، أو تحرير رقبة مؤمنة، فإن لم تجد فصيام ثلاثة أيام.   وبالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30795

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    160

  • إنني امرأة ضعيفة البنية، وصاحبة أولاد، ولدي ولد معتوه، أي مريض، وقد أعجبت بالصيام، ونذرت أن أصوم لله يومي الخميس والاثنين طوال الدهر ما دمت أعيش، ونظرًا لعدم قدرتي على ذلك بسبب أولادي وخاصة المريض منهم، وأصبحت أنا محتارة، فقلت: أتقدم إلى المفتي عسى أن يكون هناك شيء يغني عن الصوم صدقة أو غيرها أو أنه يلزمني، أرجو من فضيلتكم ...

    إذا كان الواقع من حالك كما ذكرت من ضعفك عن الوفاء بما نذرت من الصوم، أجزأك أن تكفري كفارة يمين عن ذلك، وذلك بإطعام عشرة مساكين من طعامكم المعتاد، أو كسوة عشرة مساكين تعطين كل واحد منهم ثوبًا يستر عورته، أو عتق رقبة مؤمنة، فإن لم تستطيعي ذلك فصومي ثلاثة أيام، والأفضل أن تكون متتابعات. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30798

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • رجل تزوج عددًا من الزوجات، ولم يرزق منهن بأي مولود، وقد أشفق على الأولاد، ونذر لله إن رُزق بأولاد ليذبحن عن كل طفل فاطرًا .. وقد رزق بخمسة عشر مولودًا؛ تسعة أولاد وست بنات، وذبح خمس فِطَّر، ولكن عجز لتكملة الباقي، وقد توفي هذا الرجل ولكن قبل وفاته يقول إنه يقصد بالنذر الأولاد فقط وليس البنات، وقد بقي له قليل من المال، ويرغب ...

    أولاً: إذا كان الواقع كما ذكر من نذر والدك وذبحه بعض ما نذر، وأنه لم تتيسر له الفطَّر، فليذبح أولاده عنه ما بقي عليه من الفطر من ثمن البيت، فإن لم يف ثمنه فليذبح من رغب الوفاء عنه من أولاده ما بقي عليه من الفطر إن استطاعوا؛ لقوله تعالى: ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ [ التغابن : 16 ]. 

    ثانيًا: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30805

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    196