• ما قولكم دام فضلكم في قرية لم يبلغ أهلها أربعين رجلًا بل كانوا اثني عشر مثلًا، وهم يصلون الجمعة تقليدًا على قول من يجوِّز إقامة الجمعة بأقل من أربعين هل يصلون الظهر بعدها أم لا؟ فإن قلتم: نعم. فهل هو سنة أو حسنة أو جائز؟ فما قولكم في فتوى عالم من علماء الحجاز هو أن صلاة الظهر بعد الجمعة حسنة احتياطُا. فهل هذه الفتوى صحيحة أم لا؟ ...

    ثبت أن الصحابة لما انفضوا إلى التجارة وتركوا النبي صلى الله عليه وسلم قائمًا يخطب يوم الجمعة، كان الذين بقوا في المسجد اثني عشر رجلًا فصلى بهم الجمعة، وهذه الحادثة هي التي نزلت فيها الآية التي في آخر سورة الجمعة، والحديث رواه أحمد ومسلم والترمذي وصححه، فهو حجة على صحة صلاة الجمعة باثني عشر وعلى بطلان اشتراط ما زاد على ذلك دون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    448

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    273

  • قد رأينا في كتاب فتاوى أئمة المسلمين للشيخ محمود صحيفة51: سئل الشيخ أحمد الرفاعي عن الذي لم يرضَ بسنة النبي في الصلاة أو الدفن، فهل تصح الصلاة خلفه، ويصح أن يجعل من عدد الجمعة؟، فأجاب بأن الصلاة خلفه باطلة وإذا جعل من عدد الجمعة بطلت صلاة الجمعة على جميع المسلمين.

    وسئل الشيخ سليم البشري عن رجل يقول بعدم جواز ترك البدع ...

    اختلف العلماء في العدد الذي تنعقد به الجمعة على خمسة عشر قولًا، نقلها الشوكاني عن الحافظ ابن حجر، أضعفها القول بأنها تصح من الواحد، فلا يشترط فيها عدد -وقد نقل الإجماع على خلافه- ثم القول بأنها لا تنعقد بأقل من ثمانين، وهو أكثر ما قيل فيها.

    وأوسطها القول بأنها تصح من اثني عشر غير الإمام، وهو العدد الذي بقي مع النبي صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    544

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    249

  • هل الشرع الذي شرعه لنا رسول الله يرى لنا رخصة في كوننا نصلي الجمعة في الغيط أو في البيت أو في المسجد؟هل ذلك يجزئ أم لا، وما هي التي تجزئ؟[1]

    اشترط بعض الفقهاء أن تقام الجمعة في مصر جامع؛ أي: مدينة، ولم يجيزوا إقامتها في القرى بمعناها العرفي أي الضياع أي البُليدات القليلة السكان.

    وروي ذلك عن علي كرم الله وجهه مرفوعًا، وقد ضعَّف أحمد رفعه وصحَّح ابن حزم وقفه، وعليه زيد بن علي والباقر والمؤيد بالله من أئمة العِتْرة وأبو حنيفة وأصحابه.

    والجمهور يجيزون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    545

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    226

  • هل صلاة الجمعة تصح داخل المعمل المشهور بفابريقة السكر عند السادة الشافعية، مع العلم يا سيدي بأن الفابريقة المذكورة في وسط أبنية، فمن الجانب الأيمن عزبة بناؤها ملصوق ببناء سور الفابريقة، ومن الجانب الأيسر عزبتان بين الأولى والسور مسيرة دقيقتين وربع، وبين الثانية والسور مسيرة خمس أو ست دقائق، وبين الجانب الغربي عزبة بينها ...

    شروط مذهب الشافعي في مكان الجمعة أن تكون أبنية فيها جمع تصح به الجمعة وهو أربعون رجلًا مقيمًا بشروطهم المشهورة في المذهب، أو يبلغهم صوت مؤذن عال في هدو من طرف بلد آخر يليهم، فإذا كانت المباني المتصلة بمعمل السكر تحوي من أهل الجمعة الذين تنعقد بهم أربعين رجلًا وجبت عليهم وصحت منهم.

    والواجب في الأحكام الاجتهادية أن يعمل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    681

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    239

  • أرجو من فضلكم أن تتفضلوا بالجواب عن الأسئلة التي تتعلق بصلاة الجمعة فلم تزل أفهام الناس تختلف فيها باختلاف أقوال الفقهاء فيها ألا وهي:

    1- قال بعض العلماء: يُشْتَرط أن يكون إمام الجمعة ممن سمع الخطبة، وإن زاد على الأربعين، فهل هذا القول صحيح أم لا؟

    2- قال في الجمل على شرح المنهج: (فرع) لو خطب شخص وأراد أن يقدم شخصًا غيره ...

    الحق أن تشديد فقهاء الشافعية في أحكام صلاة الجمعة لا يُطاق، وهم يستنبطون من كل استنباط أحكامًا، وإن كان الأصل الأول لا يقوم عليه دليل كاشتراط الأربعين الموصوفين بالصفات المعلومة في انعقاد الجمعة، وإذا كان هذا غير صحيح؛ لأن الأدلة قامت على خلافه سقط كل ما بُنِيَ عليه مما سألتم عنه هنا وغيره، والمتبادر من أحكام الإمامة عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    749

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    233

  • ما قولكم في صلاة الجمعة في البيت جماعة هل هي صحيحة أم باطلة؟ وهل يشترط في الجمعة المسجد؟ نرجو الإبانة عن ذلك بالدليل من السنة؟

    صلاة الجمعة عبادة اجتماعية من شعائر الإسلام العلنية التي يقيمها بالمسلمين إمامهم الأعظم أو نائبه إن وجد، ويخطب فيهم بما تقتضيه الحال من مصالحهم وإرشادهم ويجب على جميع المكلفين في البلد الاجتماع لها في مسجد واحد إن أمكن.

    ولكن لا يشترط أن يكون المسجد موقوفًا، بل مسجدهم حيث يصلون.

    وأما صلاة الأفراد لها في بيوتهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    928

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    247

  • نرجو التوضيح بالنسبة لجواز صلاة الجمعة في القرى والجزر التي يسكنها أناس بصورة متقطعة وبالنسبة للعدد المطلوب لصحة إقامة صلاة الجمعة إقامة دائمة.

    لا تصح صلاة الجمعة في القرى والجزر التي لا يسكنها إلا أناس بصورة متقطعة ولو زاد عددهم عن الحد المطلوب لصحتها لكونهم خارج المصر.

    أما العدد المطلوب لصحة إقامة صلاة الجمعة في المصر إقامة دائمة فعند الحنفية ثلاثة أشخاص، وعند المالكية 12 شخصًا، وعند الشافعية والحنابلة 40 شخصًا، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1559

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    268

  • هل يجوز صلاة الجمعة في منطقة صناعية يحيط بها السكان وهم أكثر من الألف مسلم، وهذه المناطق الصناعية بها نفط الدولة وكيف تجوز صلاة الجمعة لهم؟

    صلاة الجمعة بالشكل الذي وصف فهو جائز، لأنه لا وجه لمنع الصلاة إلا إذا كان هناك مانع لم يتضمنه السؤال.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1560

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    219

  • نقيم صلاة الجمعة في قرية لا تبعد عن القرية المقام فيها الجمعة من قبل مسافة لا تستغرق قطعها بالأقدام غير عشرين دقيقة فقط، والمجتمعون لصلاة الجمعة عندنا منهم المقيم في القرية ومنهم القادم عليها من البادية، مع العلم بأننا قد حصلنا على إذن بإقامتها من السلطات الحاكمة، أفيدونا أفادكم الله.

    وقد أفاد السائل أن المستوطنين في ...

    الملابسات المذكورة في السؤال لا تمنع وجوب صلاة الجمعة ولا تمنع صحتها، ولا يشرع أداء صلاة الظهر بعدها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1563

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197

  • نحن جماعة خرجنا إلى البر للنزهة لمدة شهر بمكان يبعد عن مدينة الكويت بما يقرب 80 كيلو مترًا.

    هل تجب علينا صلاة الجمعة؟ وهل يجوز أن نقيمها علمًا بأن عددنا يقارب 40 شخصًا.

    على هذه الجماعة أن لا تقيم صلاة الجمعة لأنها لا تجب عليهم، وإن رأوا أن يصلوها فليقصدوا بعض الجوامع القريبة من مكانهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1565

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    205

  • هل تنعقد صلاة الجمعة في المنطقة التي لا يسكن فيها المواطن مثل منطقة صبحان الصناعية التي لا يسكنها إلا العمال الوافدون؟

    الجمعة تجب على العمال الوافدين إلى منطقة (صبحان الصناعية) وتنعقد بهم، إذا كانوا مقيمين إقامة تقطع حكم السفر، أخذًا برأي الفقهاء القائلين بانعقاد الجمعة بالمقيمين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3672

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193

  • هل يصح إقامة الجمعة في مكان يبعد عن المدينة حوالي 150 كم مقابل الحدود العراقية، حيث هذا المكان عبارة عن معسكر مؤقت للجيش ويتناوب العسكريون في هذا المكان على شكل زامات، وهو مبني من الخشب ويوجد فيه مصلى، وهو عبارة عن خيمة ذات عمودين ويبقى فيه بعض العسكريين لمدة يومين أو ثلاثة أيام على التوالي ولم يؤسس للإقامة فيه على التأبيد، ...

    اشترط الفقهاء لصحة ووجوب إقامة صلاة الجمعة أن تقام في مكان استيطان دائم يسكنه من تنعقد بهم الجمعة، كالمدن والقرى وما يدخل في خطة الأبنية.

    فلا يجوز إقامة صلاة الجمعة في الأماكن البعيدة عن البنيان ولهذا لا تصح إقامة صلاة الجمعة في هذه الأماكن البعيدة عن البنيان لعدم توفر شروط الصحة كالصورة الواردة في السؤال، وإذا لم تصح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3958

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    176

  • يوجد على حدود الدولة أماكن مثل (الوفرة) فيها مزارع وعمال شركة وسكان.

    - كما يوجد أيضًا أماكن مثل (الخيران - وبنيدر) فيها شاليهات ومتنزهات للاستجمام وقضاء النزهة أيام الأربعاء والخميس والجمعة، فما حكم صلاة الجمعة في هذه الأماكن؟ وهل هي واجبة على من يوجد فيها يوم الجمعة؟ شاكرين لكم حسن تعاونكم.

    اتفق الفقهاء على أن من شرط صحة صلاة الجمعة أن تقام في مكان يستوطنه من تنعقد بهم الجمعة ولا يرحلون عنه وعلى ذلك فلا تصح صلاة الجمعة في البر والأماكن البعيدة المنقطعة عن العمران وتصح في المدن والقرى وما اتصل بهما من أفنية وما دخل في خطتهما ولما كانت المناطق الواردة في السؤال من المناطق المأهولة بالمقيمين فيها طول العام أو من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4200

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    220

  • نحن مجموعة من العسكريين موجودون في منطقة (الصكيهية)التي تقع على الحدود الكويتية غربًا وتبعد عن الجهراء 70 كم (والرتقة) وتقع شمالًا وتبعد عن الجهراء 90 كم.

    ونحن نقيم فيها صلاة الجمعة حيث يوجد عدد غير قليل ويؤدى الصلاة ما يزيد عن الأربعين رجلًا، ومنهم بعض الرعاة وبعض موظفي الشركات المجاورة، وهو مكان ثابت على شكل شاليهات، ...

    اتفق الفقهاء على أن من شرط صحة صلاة الجمعة أن تقام في أبنية يستوطنها عدد تنعقد بهم الجمعة، ويقيمون فيها إقامة دائمة لا يرحلون عنها صيفًا ولا شتاء، وعلى ذلك فلا تصح صلاة الجمعة في المعسكرات المشار إليها في نص السؤال لأنه ليس فيها استيطان في أبنية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4202

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    218

  • يقوم بعض المتطوعين جزاهم الله خيرًا بعمل مصليات للعيد تطبيقًا للسنة المطهرة وإعدادها إعدادا طيبًا، وقد صلينا العيد فيها عدة مرات إلا أن هناك بعض طلبة العلم أفادونا بأنه لا تجوز صلاة العيد والجمعة إلا خلف إمام معين من قبل ولي الأمر نيابة عنه، لأنها من الأمور التي تحتاج إلى إذن من ولي الأمر كالقضاء ونحوه، والحال في هذه المصليات ...

    جمهور الفقهاء على أنه لا يشترط لإقامة الجمعة أو العيدين إذن الإمام (ولي الأمر)، ويرى الحنفية أن إذن الإمام (ولي الأمر) شرط لصحة إقامة الجمعة والعيدين لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أرْبَع إلى الولَاة....» وعدّ من جملتها «الجُمْعَة»، رواه ابن أبي شيبة في مصنفه، ولأنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4602

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    199

  • نحن نعمل في معسكر حدودي لا نطيل البقاء في مكان واحد أكثر من سنة، والآن فنحن في معسكر المغادير سابقًا، وفيه ناس مقيمون دائمًا وقد طلبنا من إمام المسجد أن يقيم صلاة الجمعة فقال: إنّ عندي حججًا أو براهين أن لا أقيم صلاة الجمعة، علمًا أن هذا المعسكر يبعد عن مدينة الجهراء (3) أو مرصوصتين (4) كيلومتر تقريبًا، علمًا أن مسجد المغاوير ...

    ذهب الفقهاء إلى وجوب وصحة صلاة الجمعة في حق المقيمين إقامة دائمة في المدن والقرى وما حولها مما هو متصل بها بشروط خاصة.

    أما المقيمون إقامة غير دائمة في غير هذه الأماكن كالبوادي وما شابهها فإن الجمعة لا تجب عليهم ولا تصح منهم.

    وعليه فإن الصلاة لا تجب ولا تصح إقامتها في حق العاملين في المعسكر المسئول عنه لأن وجودهم فيه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4967

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • تقوم إدارة مساجد المحافظة بالمتابعة والإشراف على مساجد في بعض المناطق الحدودية وهذه المساجد تقام فيها صلاة الجمعة. علمًا بأن غالبية سكان هذه المناطق من العمال (المسترزقين) وليسوا من الأهالي، ولا يحضر الأهالي إلا في العطل والجمع حيث يحضرون إلى المساجد ويؤدون صلاة الجمعة. فما حكم إقامة صلاة الجمعة في هذه المساجد؟ أفيدونا جزاكم ...

    اتفق الفقهاء على أن شرط صحة صلاة الجمعة أن تقام في مكان يستوطنه من تنعقد بهم الجمعة ولا يرحلون عنه، وعلى ذلك فلا تصح صلاة الجمعة في البَرِّ والأماكن البعيدة المنقطعة عن العمران وتصح في المدن والقرى، وما اتصل بهما من أفنية وما دخل في خطتهما، ولما كانت المناطق الواردة في السؤال من المناطق المأهولة بالمقيمين فيها طوال العام، أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5686

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • كثيرًا ما يوجه إلى بعض الإخوة الأئمة والخطباء عن صحة انعقاد صلاة الجمعة في بعض المناطق الخارجية مثل مساجد الخيران والشاليهات الموزعة على الشواطئ ومساجد مزارع العبدلي والوفرة وغيرها، علمًا أن معظم هذه المناطق لا يتوفر فيها مقيمون دائمون مستوطنون، وإنما يتردد عليها مالكوها وبعض الرواد في عطلات نهاية الأسبوع وفي العطلات ...

    إذا كان عدد العمال والحراس المسلمين الذكور البالغين المقيمين إقامة دائمة في الموقع المستفتي عنه يصل إلى العدد الذي تنعقد به الجمعة وهو ما لا يقل عن (12) اثني عشر فردًا، فالجمعة واجبة على المقيمين، وتصح في حق من حضر من غيرهم معهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6257

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    225

  • نحن مجموعة من العسكريين، نقيم خارج حدود السكن، في معسكرات تدريبية غير دائمة (خيامًا)، ومدة إقامتنا مؤقتة، ويطالب بعض هؤلاء العسكريين بإقامة خطبة وصلاة الجمعة.

    والسؤال: هل يجب علينا -والحال كما ذكرت لكم- أن نصلي الجمعة، حيث من الصعب علينا أن ننتقل إلى المساجد لأداء صلاة الجمعة؟

    ذهب الفقهاء إلى وجوب وصحة صلاة الجمعة في حق المقيمين إقامة دائمة في المدن والقرى وما حولها مما هو متصل بها بشروط خاصة.

    أما المقيمون إقامة غير دائمة في غير هذه الأماكن كالبوادي والمخيمات والمعسكرات المؤقتة وما شابهها فإن الجمعة لا تجب عليهم ولا تصح منهم.

    وعليه: فإن الجمعة لا تجب ولا تصح من العسكريين -المسئول عنهم- في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6259

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    169

  • نود من الإخوة الشيوخ بيان حكم الشرع في إقامة صلاة الجمعة في السجن في غير المسجد المخصص للصلاة، حيث إن إدارة السجن تمنع السجناء الخروج من العنابر، مما يضطر السجناء إلى إقامتها في داخل العنبر وفي الممرات، فهل تصح الصلاة أم تسقط صلاة الجمعة عنا؟ علمًا بأن الإخوة في السجن يتحرجون من تركها، كما وجدوا فوائد لا تحصى من خلال إقامة ...

    لا مانع من إقامة صلاة الجمعة في داخل عنابر السجن، ممن تنعقد بهم الجمعة، إذا أذن ولي الأمر لهم بإقامتها، وفي حدود الضوابط التي يضعها المسئولون لحفظ الأمن داخل السجن، وإذا لم تتوفر هذه الضوابط، فلا تجب عليهم صلاة الجمعة، ويصلون الظهر.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6258

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • نود الإفادة بأن اللجنة الوطنية سوف تقيم مخيمًا ربيعيًا لأهالي الأسرى ضمن الأنشطة الاجتماعية والترويحية والترفيهية التي تهدف إلى التخفيف عن كاهلهم في ظل غياب أبنائهم، ويقع مكان المنتزه ضمن مشروع تحريج الصليبية على الدائري السادس.

    وانطلاقًا من التعاون الوثيق بين اللجنة الوطنية ووزارتكم الموقرة، فإننا نأمل التفضل ...

    ذهب الفقهاء إلى أن من شرط وجوب وصحة صلاة الجمعة، أن تقام في مكان يستوطنه من تنعقد بهم الجمعة، ولا يرحلون عنه.

    وعلى ذلك: فلا تجب الجمعة على هذه الجماعة المسئول عنها إذا وُجِدَتْ في هذا المكان المستفتي عنه، ولا تصح الجمعة منهم فيه.

    والمشاركون في هذا المخيم مخَّيرون بين الذهاب لصلاة الجمعة في أقرب مسجد، وبين صلاة الظهر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6255

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    198

  • هل تجوز صلاة الجمعة داخل عنبر السجن وذلك لوجود تصليحات في المسجد أو عدم حضور الخطيب مع وجود خطيب لدينا وهو سجين وعندنا كتب من الخطب، الرجاء الإجابة وذلك لمنع الفتن داخل العنابر فالخطيب في احدى المرت صلى بنا صلاة الجمعة في الفناء الخالي أو (الحوش) لأن المسجد به تصليح، وإذا لم يحضر الخطيب يقوم أحدنا ومعه خطبة جاهزة بكل شروطها ...

    إذا اتفق المسجونون على إقامة جمعة في عنبرهم ولم يكن لهم مسجد أو مصلى، فلا مانع من ذلك على رأي الشافعية حيث لا يرون اشتراط المسجد ولا إذن الإمام لإقامة الجمعة خلافًا للمالكية في ذلك.

    لأن في إقامتهم الجمعة وهم في السجن فوائد كثيرة حيث يسمعون فيها ذكر الله والوعد والوعيد فيكون حاملًا لهم على استقامة الدين وحسن السلوك، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8556

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    251

  • سئل في قرية تعددت مساجدها وأكبرها لا يسع أهلها، فهل تصح إقامة الجمعة بها على المذهب؟ أفيدوا.
     

    من شرائط صحة الجمعة المصر، وقد اختلف أئمتنا في حده، والذي مشى عليه في التنوير أنه ما لا يسع أكبر مساجده أهله المكلفين بها وعليه فتوى أكثر الفقهاء كما في المجتبى، واعتمده برهان الشريعة كما في النهر، وهذا كما في حواشي الدر المختار يصدق على كثير من القرى، وهذا القول يقضي بكون هذه القرية حضرًا، فلو وجدت باقي شرائط الجمعة، تصح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9868

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • فتوى شرعية في جواز صلاة الجمعة في ‏المسجد المقام بأرض المعرض: ‏ اطلعنا على الاستفتاء المتضمن أن بداخل ‏أرض المعرض الزراعي بمدينة القاهرة ‏مسجدًا تقام فيه صلاة الجمعة، إلا أنه ‏يشترط للدخول في المعرض دفع رسم ‏مقرر بحيث لا يسمح بدخوله لمن لم ‏يدفعه. فهل ذلك مخل بصحة صلاة ‏الجمعة في هذا المسجد؟

    إن من شروط صحة الجمعة عند ‏الحنفية ‏أن يقيمها السلطان أو من يأمره ‏بإقامتها؛ ‏لأنها لا تقام إلا بجمع عظيم، ‏وقد تقع ‏المنازعة بله المقاتلة بين الناس ‏من أجل ‏التقدم لإقامتها؛ لأنه يعد شرفًا ‏ورفعة، ‏فيتسارع إليه كل من مالت همته ‏إلى ‏الرياسة، فيقع التجاذب والتنازع، وقد ‏‏يؤدي إلى التقاتل، وفيه ما فيه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9875

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    230

  • في بندر بني مزار سبعة مساجد وتعدادها ثلاثون ألف نسمة بما فيه أصحاب الأديان الأخرى العشر تقريبًا، وقد من الله علينا بحسن توفيقه وعونه وبنيت مسجدًا ثامنًا، وقد تم من كل شيء، ومن منذ شهرين قدمنا طلبًا لوزارة الأوقاف؛ لاستصدار إذن ملكي بصلاة الجمعة وإقامة الشعائر، وقد أرسلت الوزارة الأوراق للجهات المختصة هنا للاستيفاء وقد تمت ...

    اطلعنا على السؤال، والجواب أن صحة أداء الصلوات في المساجد الجديدة لا تتوقف على إذن الإمام إلا في صلاة الجمعة والعيدين عند الحنفية، وهذا هو الحكم الجاري عليه العمل بالمملكة المصرية، وأما عند غيرهم من الأئمة فيجوز أداء الجمعة والعيدين كسائر الصلوات في هذه المساجد بدون توقف على الإذن المذكور، واشترط المالكية في المسجد أن يكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9876

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    214

  • هل صلاة الجمعة بالاستماع إلى الخطبة المذاعة بالراديو وبالصلاة خلف إمام مسجد القرية صحيحة؟

    نفيد بأن الظاهر من السؤال أن المراد إلغاء خطبتي الجمعة من مسجد القرية اكتفاء بالخطبتين المذاعتين من القاهرة، وذلك بوضع راديو في المسجد عقب الأذان يستمع له الحاضرون، وبعد انتهائهم من سماعها يؤمّهم الإمام ولا يخطبهم والنتيجة إلغاء الخطب في المساجد اكتفاء بخطبة واحدة يلقيها أحد الأئمة في المسجد الذي تذيع منه الإذاعة اللاسلكية. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9879

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    172

  • سائل من قرية صغيرة وبها مسجد كبير، وأن أهل قريتهم يؤدون صلاتهم بالمسجد المذكور على مذهب الإمام مالك، ولكن لا يجتمع به العدد الكافي لصحة الجمعة وهو اثنا عشر رجلًا القدر الذي يعتبر من شروط صحة الجمعة على مذهب المالكية، وقد اختلف الناس في أداء هذا الفرض فمنهم من يرى صلاته الظهر؛ لعدم تحقق الشرط، ومنهم من يرى صلاته جمعة. وطلب ...

    اتفق الأئمة الأربعة على أن الجماعة من شرائط صحة الجمعة، ولكنهم اختلفوا في العدد الذي تنعقد به، فالراجح عند الشافعية والحنابلة أن الجمعة تنعقد بأربعين رجلًا، وعند المالكية باثني عشر رجلًا، وقال أبو حنيفة: «تنعقد بأربعة رجال عدا الإمام». وقال صاحباه: «تنعقد بثلاثة رجال عدا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9888

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    180

  • ورد تقرير من فضيلة مفتش مساجد البحر الأحمر أثار فيه ما حدث أثناء موسم زيارة ضريح سيدي أبي الحسن الشاذلي من أنه قد حل يوم الجمعة أثناء الزيارة ولم تمكن إقامة صلاة الجمعة في هذا المكان؛ لأنه لا توجد إقامة مستقرة مطلقًا في المنطقة تصح معها صلاة الجمعة على أي من المذاهب الأربعة المعروفة، وأن الموجودين هناك قد صلوها ظهرًا. وطلبت ...

    جاء في الهداية وشرحها جزء 1 في المذهب الحنفي ما يأتي: «لا تصح الجمعة إلا في مصر جامع أو في مصلى المصر -أي فنائه- ولا تجوز في القرى». وجاء في حاشية فتح القدير للكمال بن الهمام: «ولوجوبها شرائط في المصلي وهي: الحرية والذكورة والإقامة والصحة وسلامة الرجلين والعينين، وشرائط في غيره وهي شرائط صحة المصر والجماعة والخطبة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9889

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193

  • عالم جليل سافر إلى بلد وحل بها يوم جمعة، فهل يحق له أداء خطبة الجمعة وإمامة المصلين؟ وهل يشترط لخطبة الجمعة وإمامة المصلين الإقامة في نفس البلد؟ ويطلب السائل بيان الحكم الشرعي.

    إذا حل ببلد عالم جليل وقدمه الناس لأداء خطبة الجمعة والصلاة بهم جاز ذلك وصحت صلاتهم جميعا على ما ذهب إليه الشافعية والحنابلة، بينما ذهب المالكية إلى شرط أن يكون إمام الجمعة مقيما؛ وبناء على ما سبق وفي واقعة السؤال فإن صلاة العالم الجليل إذا قدمه الناس وصلى بهم صحيحة شرعا إن شاء الله.

    والله سبحانه وتعالى وأعلم.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13957

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    244

  • السائل يقيم في قرية قليلة العدد والمنازل ويجاورها قريتان كبيرتان في كل منهما مسجد كبير تقام فيه صلاة الجمعة والجماعة، وقد قام أهل هذه القرية الصغيرة ببناء مسجد في قريتهم وأفتى بعض الناس بعدم جواز إقامة صلاة الجمعة في هذا المسجد بحجة أنه لا يوجد في مصر جامع.

    ويطلب السائل بيان ما إذا كانت تجوز صلاة الجمعة في هذا المسجد أم ...

    اختلف الفقهاء فيما إذا كانت صلاة الجمعة في موضعين أو أكثر في بلد واحد صحيحة أم لا. فعند فقهاء الأحناف: يصح أن تؤدى صلاة الجمعة في مساجد متعددة في المصر -والمصر عندهم ما كان له قاض ينفذ الأحكام- أو كان أكبر مساجده لا يسع أهله. وعند فقهاء الشافعية: تصح صلاة الجمعة في مساجد متعددة إذا كان التعدد لحاجة كضيق المسجد وغيره.

    وعند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13999

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    185