• أرشدني أرشدك الله إلى الصراط المستقيم إلى تفسير قوله تعالى: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ [النساء: 23]، وقوله: ﴿وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ [النساء: 22]، ورجائي نشره في مناركم ولكم الثواب.
     

    معنى قوله عز وجل: ﴿إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ لكن ما سلف أي سبق لكم من ذلك في زمن الجاهلية لا مؤاخذة عليه، وكانوا في الجاهلية يجمعون بين الأختين في الزواج، ويتزوجون بنساء آبائهم إذا ماتوا عنهن، فنهى الله عن ذلك، وبيّن أن ما سبق في الجاهلية لا يؤاخذ عليه. وهذا الاستثناء يسميه النحاة الاستثناء المنقطع. ويقول بعض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    222

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    314

  • حضر إلى اللجنة السيد/ عبد العزيز، وأفاد كتابة وشفاهًا بما يأتي: إنه متزوج من فاطمة، ولفاطمة ابن أخت لها يسمى عيسى، ولعيسى ابنة تسمى سعاد، فهل يجوز له أن يتزوج سعاد مع فاطمة؟ وقد قال المستفتي: إن زوجتي فاطمة هي التي طلبت مني هذا.

    عيسى هذا يعتبر ابن أخت فاطمة، وابنته سعاد تعتبر بنت ابن أختها، ولا يجوز الجمع بينهما، لأنه لا يجمع بين اثنتين لو فرضت كل منهما ذكرًا والأخرى أنثى لا يحل الجمع بينهما، وهذه الصورة من هذا النوع، ومثل هذا الزواج فيه قطيعة رحم.

    وأفادت اللجنة أن هذا التحريم لحق الشرع ولا عبرة برضاها أو عدم رضاها.

    والله سبحانه وتعالى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1892

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    194

  • تزوجت من امرأة اسمها (بهية)، وبعد أن رزقني الله بمولودة منها طلَّقتها وتزوجت من امرأة ثانية (نور) زوجتي حاليًا، وبعد فترة اكتشفت أن زوجتي الحالية عاقر لا تنجب، وأردت أن أرجع امرأتي الأولى إلى عصمتي مرة ثانية، إلا أن ولي أمرها أبلغني بأن أخاها الكبير قد رضع مع زوجتي الحالية، ولا يحق لي الجمع بينها وبين زوجتي الحالية، لقوله: ...

    (نور) الزوجة الثانية أخت من الرضاع (لبهية) الزوجة الأولى، ولا يجوز الجمع بينهما، لأنه لا يجوز الجمع بين الأختين سواء كانتا من النسب أو من الرضاع.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1902

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    198

  • والدي تزوج من والدتي في سنة 1955م تقريبًا، أنجبت والدتي منه خلال مدة الزوجية سبعة أولاد، حتى تم الطلاق بينهما بعد أن بقيتْ في عصمته 18 سنة تقريبًا.

    وخلال هذه الفترة، أي فترة ما قبل الطلاق، تزوج من أختها، وبقيت في عصمته حتى وفاته عام 1983م علمًا بأنها أنجبت ولدًا وبنتًا غير معروف مكانهما، وثلاث بنات وولدًا واحدًا، وطلب ...

    أولًا: إن زواجه بأختها باطل، لأنه جمع بين الأختين، وقد نهى الله سبحانه وتعالى عن الجمع بين الأختين، فقال في آية التحريم: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ [النساء: 23].

    ثانيًا: إن نسب الأولاد من الثانية يلحق بالزوج، وقد نص على ذلك في كتاب المغني (6/582 ط. الرياض) حيث قال: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1918

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    228

  • هل يجوز النكاح بين حفيد من زوجة وبنت من زوجة أخرى؟ ولتوضيح السؤال: شخص اسمه «أحمد» له زوجتان إحداهما اسمها «بيبي» والأخرى اسمها «زينب» ولزينب بنت اسمها «غرثني» ولهذه البنت ابن اسمه «محمد شاه» ولأحمد من زوجته الأخرى «بيبي» بنت اسمها «زازي» فهل يجوز لمحمد أن يتزوج من أخت والدته لأبيها؟

    لا يجوز زواج محمد شاه من زازي بنت أحمد لأنها أخت أمه من الأب.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3006

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    256

  • تزوجت زوجتي فتحية بتاريخ 15/1/1986م.

    - وقد أُسِرتُ بتاريخ 23/10/1990م.

    - وآخر مرة رأيتها في مخفر (الجهراء الشمالي) بعد احتجازي بعشرين يومًا تقريبًا أي بتاريخ 10/11/1990م.

    - ولما رحلت إلى بغداد انقطعت أخبارها عني.

    - وقد رجعت من الأسر 24/3/1991م ففوجئت بأنها غير موجودة وأخبرني أهلها بأنها حاولت المجيء إلى بغداد لزيارتي بتاريخ ...

    يجوز له الزواج من أخت زوجته المطلقة وذلك بعد انقضاء عدتها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3797

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    160

  • توفيت زوجتي منذ عام 1996م ولها أخت كان قد تزوجها أخي ثم طلقها منذ سبع سنوات ولها منه بنت، فهل يجوز لي أن أتزوج مطلقة أخي التي هي أخت زوجتي المتوفاة؟ علما بأنه ليس بيني وبينها رضاع محرم، ولا سبب آخر من أسباب التحريم.

    أفتونا مأجورين.

    لا مانع شرعًا من زواج المستفتي من مطلقة أخيه بعد مضي عدتها ولو كانت أختًا لزوجته المتوفاة، ما دام ليس بينهما رضاع محرم، ولا سبب آخر من أسباب التحريم، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6087

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    189

  • أنا متزوج منذ إحدى وعشرين سنة، ولم أرزق من زوجتي بأبناء، والآن عرضت عليّ زوجتي أن أتزوج من بنت ابن أخيها، فما حكم هذا الزواج؟ أفتونا مأجورين.

    دخل المستفتي إلى اللجنة مؤكدًا استفتاءه.

    لا يجوز للمستفتي أن يجمع بين زوجته وبنت ابن أخيها لوجود المحرمية بينهما، فإذا طلق زوجته ومضت عدتها أو ماتت جاز له الزواج من ابنة ابن أخيها بعد ذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6735

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    167

  • لي أخت طلقها زوجها طلاقًا رجعيًا وله منها أولاد، وعقد علي بالمحكمة ودخل بي قبل انقضاء عدة أختي وأنجبتُ منه بنتًا، فما حكم الزواج، والبنت؟ وكيف ‏أستمر معه في الحياة الزوجية إن أردتُ؟ وهو يعمل مدير بنك ربوي وينفق علينا من راتبه، فهل يصيبنا حرام من هذا الإنفاق أم أن الإثم عليه فقط؟ ومن ‏ناحية أخرى، فأختي المطلقة ما زالت تسكن ...

    زواج الأخت من زوج أختها المطلقة منه طلاقًا رجعيًا قبل انقضاء عدتها عقد غير صحيح، وعلى الزوجين التفرق فورًا، ثم إذا أرادا العودة إلى الزوجية من ‏جديد فعليهما أن يعقدا عقدًا شرعيًا جديدًا مستوفيًا لشروطه، والبنت التي ولدتها هذه الزوجة قبل التفرق تعد بنتًا شرعية لهما ونسبها ثابت منهما لجهلهما بفساد ‏العقد قبل ذلك، ولا مانع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7454

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    218

  • ما هي الحكمة في تحريم الإسلام أن يجمع المسلم بين أختين أو البنت وعمتها أو خالتها؟

    على المسلم أن يقف عند حدود الشرع فيحل حلاله ويحرم حرامه سواء أدرك الحكمة أم لم يدركها، لأن مظنة الحكمة غالبًا ما تكون ظنية وقد تتعدد، وقد تستفاد ويلهمها شخص دون آخر، ولعله إذا أراد أن يبحث عن الحكم في بعض المواطن قد لا يجدها فيؤديه ذلك إلى الطعن في التشريع أو الارتياب فيه وهذه المسألة من هذا الباب.

    وقد نص الشارع الحكيم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8811

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    214

  • سئل في مسيحية متزوجة بمسيحي أسلمت في 3 سبتمبر سنة 1955، وأسلم معها مسيحي آخر في 12 سبتمبر سنة 1955، وظهر بعد العقد أن هذا الزوج متزوج بمسيحية هي أخت زوجته التي أسلمت وزوجها المسيحي، وهل لا بد من التفريق بينهما بحكم قاض؟

    نفيد أن المنصوص عليه شرعًا أن المسيحية المتزوجة بمسيحي إذا أسلمت عرض الإسلام على زوجها، فإن أسلم بقي الزواج بينهما، وإن امتنع عن الإسلام فرق القاضي بينهما بطلقة بائنة، وإذا فلا بد للتفريق بين المسيحية التي أسلمت وزوجها المسيحي من عرض الإسلام عليه وأن يكون التفريق بواسطة القاضي عند الامتناع عن الإسلام بعد العرض عليه، فما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10900

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    169

  • يقول السائل: أن رجلا طلق زوجته الأولى طلاقا أول نظير الإبراء من مؤخر الصداق ونفقة العدة بتاريخ 3 أغسطس سنة 1958 بعد دخوله بها، ثم تزوج من شقيقتها بتاريخ 11 أغسطس سنة 1958 ولا تزال الأولى في العدة، ودخل بزوجته الثانية، وسأل عن حكم هذا الزواج والعشرة المترتبة عليه.

    إن المنصوص عليه شرعًا أنه يحرم على المسلم أن يجمع بالنكاح بين امرأتين محرمين لو فرضت إحداهما ذكرا لم تحل للأخرى، لا حقيقة بأن يجعلهما في عصمته معا في وقت واحد، ولا حكما بأن يتزوج الثانية ولا تزال الأولى في عدته؛ لأنها ما دامت في عدته فهي زوجته حكما، وحينئذ يكون عقده على الأخت الثانية ولا تزال الأولى في عدتها من هذا الطلاق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10922

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    219

  • يقول السائل: أن شخصا تزوج بسيدة وحال قيام الزوجية بهذه السيدة تزوج بأختها بعقد، وأنجب من كل من هاتين الأختين وقت قيام الزوجية لهما بنتا، وقد توفيت بنته من زوجته الشرعية الأولى.

    وطلب السائل بيان ما إذا كانت بنته التي جاءت لنكاح باطل ترث من أختها لأبيها التي جاءت من نكاح شرعي، أم لا.

    لا خلاف بين العلماء في حرمة الجمع بين الأختين؛ لقوله تعالى: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ [النساء: 23]، وإذا جمع الرجل بين أختين في عقدين، فإن العقد الثاني يكون فاسدا وتعبير بعض المؤلفين أن هذا العقد باطل يريد به الفساد؛ لاتفاق الجميع على أنه يترتب على هذا العقد أحكام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10933

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    229

  • تضمن الطلب المقيد برقم 1539 سنة 1960 أن رجلا طلق زوجته وكانت من ذوات الحيض، ثم انقطع عنها قبل الطلاق بأكثر من سنة، وكان سنها وقت الطلاق 54 سنة وشهرين، وقد تزوج هذا الرجل أخت مطلقته بعد ستين يوما من تاريخ طلاق شقيقتها.

    وطلب الإفادة عن كيفية احتساب عدة مطلقته، وهل يقع الزواج الثاني صحيحًا، أم لا؟ وما هو الواجب شرعًا نحوه؟

    إن المنصوص عليه شرعًا أن عدة المرأة التي تحيض سواء كانت ترى العادة دائما ولم تنقطع عنها أو رأتها مرات، ثم انقطعت عنها ولو لمدة طويلة هي ثلاث حيضات كوامل، والظاهر من السؤال أن المطلقة المذكورة من ذوات الحيض، فتكون عدتها هي ثلاث حيض كوامل وانقطاع الحيض عنها قبل بلوغها سن الخامسة والخمسين وهي سن اليأس على المفتى به لا يجعل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10932

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    171

  • يقول السائل أنه طلق زوجته طلاقا مكملًا للثلاث، وقد بانت منه بينونة كبرى، وأنه يرغب الزواج بأختها الآن.

    وطلب بيان هل يحل شرعًا الزواج بأختها فورا أم لا بد من انقضاء عدة أختها المطلقة ثلاثا.

    المقرر شرعًا أنه يحرم على المسلم أن يجمع بين الأختين؛ لقوله تعالى: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ [النساء: 23]، وكذلك يحرم الجمع بين كل امرأتين محرمين، أي تحرم إحداهما على الأخرى لو فرضت إحداهما ذكرا لا يحل له التزوج بالأخرى للمعنى الذي من أجله حرم الله الجمع بين الأختين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10950

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    250

  • يقول السائل أنه تزوج بنت أخت زوجته لأمها، ولكنه لم يدخل بها ولم يختل، وزوجته الأولى لا زالت على عصمته.

    وطلب بيان الحكم الشرعي في شأن هذا الزواج.

    لا يجوز أن يجمع الرجل بين المرأة وبنت أختها لقوله صلى الله عليه وسلم: «لَا تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ عَلَى عَمَّتِهَا، وَلَا عَلَى خَالَتِهَا وَلَا عَلَى ابْنَةِ أَخِيهَا، وَلَا عَلَى ابْنَةِ أُخْتِهَا».

    وقد قرر الفقهاء أنه لا يجوز الجمع بين كل امرأتين لو فرضت إحداهما ذكرا لا يحل للأخرى؛ أخذا من قوله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10961

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • يقول السائل أن رجلًا تزوج امرأة ولا زالت على عصمته، ثم تزوج بنت بنت أخت زوجته الشقيقة ودخل بها ولا زال يعاشرها معاشرة الأزواج.

    وطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك، وهل يحل شرعًا أن يجمع الرجل بين المرأة وبنت بنت أختها الشقيقة؟

    قال الله تعالى في بيان المحرمات من النسب ﴿حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ﴾ [النساء: 23].

    ومعنى هذه الآية الكريمة أن المحرمات بالقرابة سبعة أنواع: الأمهات وإن علون، والبنات وإن سفلن، والأخوات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10963

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • يقول السائل أنه قد طلق زوجته الطلقة الثالثة عند المأذون لسبقها بطلقتين غير مقيدتين، ثم عاشر مطلقته بعد ذلك معاشرة الأزواج، ويريد السائل أن يتزوج من أختها الصغرى، فهل يحل له ذلك؟ ومتى؟

    يقول الله تعالى في آية المحرمات: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ [النساء: 23]، ولما كان السائل يقرر أنه قد طلق زوجته ثلاث طلقات آخرها لدى المأذون بتاريخ [6]/ [5]/ [1991] فإنه لا يحل له أن يتزوج من أختها الصغرى إلا بعد أن تنقضي عدتها منه شرعًا، وإلا كان جامعا بين الأختين، والجمع بين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11039

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    195

  • يقول السائل أنه يريد الزواج مرة ثانية، فاختارت له زوجته الأولى بنتا تبين أن زوجته خالة أمها.

    فهل يصح له الزواج منها، أم لا؟

    المقرر شرعًا أنه لا يجوز للرجل الجمع في عصمته بين امرأتين لو فرضت إحداهما رجلًا لحرمت الأخرى عليه، وفي موضوع السؤال يقول السائل بأن زوجته التي في عصمته خالة أم من يريد الزواج منها أي أنها بنت بنت أخت زوجته، وعلى ذلك فما دامت زوجته هذه في عصمته أو في عدته ولو من طلاق بائن لا يحل له الجمع بينها وبين هذه البنت؛ لأنه لو فرضت إحداهما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11038

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    190

  • توفيت امرأة رجل من مدة سبعين يوما، والآن يرغب في زواج أختها من أبيها، فهل يصح ذلك؟

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد بأنه يصح زواج الرجل المذكور بأخت امرأته المتوفاة إذا لم يكن هناك مانع شرعي من زواجها منه.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ 1- يصح زواج الرجل من أخت امرأته المتوفاة إذا لم يكن مانع شرعي آخر يمنع من ذلك.

    بتاريخ: 18/2/1933


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11083

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193

  • ما قولكم -دام فضلكم- في رجل تزوج ببنت أخت زوجته الشقيقة وزوجته على عصمته، فما حكم ذلك الزواج؟ أفيدوا الجواب ولكم الأجر والثواب.

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد بأن زواج الرجل ببنت أخت زوجته التي هي على عصمته باطل شرعًا.

    وهذا حيث كان الحال كما ذكر بالسؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- لا يجوز للرجل أن يجمع بين زوجته وبنت أخت لها شقيقة.

    بتاريخ: 13/9/1933


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11084

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • سئل في رجل يدعى سالم خلف بنتين: فاطمة وحفيظة من امرأتين شقيقتين.

    ثم رزقت فاطمة ببنت تدعى أم العز، ورزقت أم العز ببنت تدعى فاطمة.

    فهل يصح لرجل أن يجمع بين حفيظة وفاطمة بنت أم العز أم لا يصح الجمع بينهما؟

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه إذا كان الحال كما ذكر به فإنه لا يحل الجمع بين حفيظة وفاطمة المذكورتين؛ لأنه جمع بين امرأتين أيتهما فرضت ذكرا لم تحل للأخرى أبدا.

    وبهذا علم الجواب عن السؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- لا يحل الجمع بين امرأتين لو فرضت أيتهما ذكرا لم تحل للأخرى.

    بتاريخ: 26/1/1943


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11097

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    214

  • سئل في رجل توفيت زوجته ولها أخت شقيقة يريد زواجها، فهل يعتد وينتظر مدة أربعة أشهر وعشرة أيام من تاريخ وفاة زوجته؟ أم يعقد على أختها قبل ذلك؟

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه يحل لهذا الرجل أن يتزوج أخت زوجته المتوفاة بلا انتظار مدة. فقد جاء في الحامدية «رجل ماتت زوجته المدخول بها ولها أخت، فهل له تزوج أختها بعد موتها بيوم؟ الجواب: نعم، كما جاء في الخلاصة عن الأصل للإمام محمد... إلخ».

    وبهذا علم الجواب عن السؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- يحل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11101

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    192

  • تقول سائلة: تزوجت من مطلق أختي الكبرى التي قد أنجبت منه ثلاثة أولاد وكانت تعيش في ليبيا، وقد قامت الخلافات بين أختي وزوجها السابق وانتهى الأمر بالطلاق وانقضت عدتها منه وقد رمت أولادها إلى مطلقها وكنت معاصرة لجميع الأحداث ولقد أحسست ظلما شديدا قد وقع عليه من قبل أختي وأمي وأبي فتعاطفت معه وأبلغته بموافقتي على زواجي منه؛ حماية ...

    إذا كان الحال كما ورد بالسؤال من أن السائلة قد تزوجت زواجا شرعيا على يد المأذون من زوج أختها الكبرى بعد طلاقها منه وانقضاء عدتها شرعًا وقد ترتب على زواجها من هذا الإنسان أن والديها قد أخذا منها موقفا عدائيا والتشهير بها في كل مكان وقد أصرت الوالدة على طلاقها من هذا الزوج بحجة أنها قد قطعت الأمل في رجوع أختها لزوجها السابق، فإن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13778

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    230

  • أنا رجل متزوج، وزوجتي لها أخت، وطلبت مني الزواج على أختها، وزوجتي موافقة.

    فما رأي الدين في ذلك؟

    الجمع بين الأختين في عصمة رجل واحد محرم تحريما قاطعا في شريعة الإسلام، وقد نص عليه القرآن الكريم نصا صريحا قاطعا في قوله تعالى: ﴿حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14118

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • يقول السائل: إذا اغتصب رجل أخت زوجته.

    فهل يجوز له الزواج بها بعد أن يطلق زوجته؟ وهل يجب تربصه حتى انقضاء عدة المطلقة قبل زواجه بأختها؟

    من شروط الزواج ألا تكون المرأة محرمة على الرجل الذي يريد الزواج بها على التأبيد أو على التأقيت، ومن المحرمات من النساء على التأقيت المرأة التي لا يجوز الجمع بينها وبين الزوجة في نكاح واحد، كأختها؛ لقول الله تعالى في الكلام على المحرمات من النساء: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ﴾ [النساء: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15119

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    172

  • والدي تزوج من والدتي في سنة 1955 م تقريبًا، أنجبت والدتي منه خلال مدة الزوجية سبعة أولاد، حتى تم الطلاق بينهما بعد أن بقيتْ في عصمته 18 سنة تقريبًا.

    وخلال هذه الفترة، أي فترة ما قبل الطلاق، تزوج من أختها، وبقيت في عصمته حتى وفاته عام 1983م علمًا بأنها أنجبت ولدًا وبنتًا غير معروف مكانهما، وثلاث بنات وولدًا واحدًا.

    وطلب ...

    أولًا: إن زواجه بأختها باطل، لأنه جمع بين الأختين، وقد نهى الله سبحانه وتعالى عن الجمع بين الأختين، فقال في آية النساء: ﴿وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ﴾ [النساء: 23].

    ثانيًا: إن نسب الأولاد من الثانية يلحق بالزوج، وقد نص على ذلك في كتاب المغني (6/582 ط. الرياض) حيث قال: (إن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17579

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • تزوجت من امرأة اسمها (بهية)، وبعد أن رزقني الله بمولودة منها طلَّقتها، وتزوجت من امرأة ثانية (نور) زوجتي حاليًا، وبعد فترة اكتشفت أن زوجتي الحالية عاقر لا تنجب، وأردت أن أرجع امرأتي الأولى إلى عصمتي مرة ثانية، إلا أن وليّ أمرها أبلغني بأن أخاها الكبير قد رضع مع زوجتي الحالية، ولا يحقُّ لي الجمع بينها وبين زوجتي الحالية، ...

    إن (نور) الزوجة الثانية أخت من الرضاع (لبهية) الزوجة الأولى، ولا يجوز الجمع بينهما، لأنه لا يجوز الجمع بين الأختين؛ سواء كانتا من النسب أو من الرضاع.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17580

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    173

  • أنا متزوج منذ إحدى وعشرين سنة، ولم أُرْزَق من زوجتي بأبناء، والآن عرضت عليّ زوجتي أن أتزوج من بنت ابن أخيها، فما حكم هذا الزواج؟ أفتونا مأجورين.

    دخل المستفتي إلى اللجنة مؤكدًا استفتاءه.

    لا يجوز للمستفتي أن يجمع بين زوجته وبنت ابن أخيها لوجود المَحْرَمِيَّة بينهما، فإذا طلّق زوجته ومضت عِدّتها أو ماتت جاز له الزواج من ابنة ابن أخيها بعد ذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17581

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    233

  • لي أخت طلّقها زوجها طلاقًا رجعيًا وله منها أولاد، وعقد عليَّ بالمحكمة ودخل بي قبل انقضاء عِدّة أختي وأنجبتُ منه بنتًا، فما حكم الزواج، والبنت؟ وكيف أستمر معه في الحياة الزوجية إن أردتُ، وهو يعمل مدير بنك ربوي وينفق علينا من راتبه، فهل يصيبنا حرام من هذا الإنفاق أم أن الإثم عليه فقط؟ ومن ناحية أخرى، فأختي المطلّقة ما زالت ...

    زواج الأخت من زوج أختها المطلَّقة منه طلاقًا رجعيًا قبل انقضاء عِدّتها عقد غير صحيح، وعلى الزوجين التفرق فورًا، ثم إذا أرادا العودة إلى الزوجية من جديد فعليهما أن يعقدا عقدًا شرعيًا جديدًا مستوفيًا لشروطه، والبنت التي ولدتها هذه الزوجة قبل التفرّق تُعدُّ بنتًا شرعية لهما ونسبها ثابت منهما؛ لجهلهما بفساد العقد قبل ذلك، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17589

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    195