• كنت أتحدث مع بعض أصدقائي في أحوال المسلمين من حيث ميلهم إلى الشر أكثر من الخير، وتفننهم في المعاصي وعدم ميلهم إلى ما فيه خيرهم الدنيوي والأخروي.

    فقال: يا أخي هذه إرادة الله بنا.

    فقلت له: إن هذا شر والله لا يريد الشر وكيف يريده لنا دون غيرنا؟ فقال: إننا نستحق ذلك في علمه أزلًا فهذه إرادته.

    فقلت: إن هذا باطل ...

    أما العبارة فليست من القرآن حتمًا، وعجبنا كيف خفي ذلك عليكم والمصحف في أيديكم. على أن نظمها مخالف لنظم القرآن، وأزيدك أن لفظ القضاء لم يرد في القرآن لا معرفًا ولا مضافًا ولا مجردًا، وأما المسألة المتنازع فيها؛ فكل منكما أخطأ في بعض قوله فيها، وأصاب في بعض، وكلامك أقرب إلى الحقيقة، وكلامه أميل إلى التصورات النظرية.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    84

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    414

  • هل المولى عز وجل ينتقم من الابن بسبب الأب؟ وما هو الدليل القرآني أو الحديث على صحة أي القولين؟

    يقول الله تعالى في سورة فاطر: ﴿وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى﴾ [فاطر: 18]. أي لا تحمل نفس وازرة (مذنبة) وزر نفس أخرى، وإنما تحمل كل نفس وزر نفسها، وإن تَدْعُ نفس مثقلة بالذنوب والأوزار نفسًا أخرى، إلى حمل شيء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    122

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    283

  • طالما يخطر في بالي ويتردد في فكري قول القائل: ما حيلة العبد والأقدار جارية ... عليه في كل حال أيها الرائي ألقاه في اليم مكتوفًا وقال له ... إياك إياك أن تبتل بالماء ولا أجد منه مُخَلِّصًا أو أقف على مسلك. فلجأت لساحتكم مسترشدًا جعلكم الله ركنا ركينًا للمسلمين.
     

    هذا القائل يخاطب الرائي وهو لا يرى فإنه اكتفى بما في خياله عما تحت نظره إذ يرى العبد يحتال، وهو يسأل ما حيلته والأقدار هي التي جعلته يحتال ويعمل كما هو مشاهد. ومنه أن بعض الناس ألقوا أنفسهم في اليمّ، ومنهم مَن لم يلقها. ولو كانت الأقدار حكمت على كل إنسان بأن يلقى في اليم مكتوفًا، لكانوا كلهم سواء وما هم بسواء.

    وظاهر إنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    140

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    279

  • ربما يقع البحث عن الواجب الوجود تعالى وتقدس وأوصافه الشريفة وخصوصًا كمال عدله ورحمته تعالى، فيوجد من الشاكين المشككين من يقول: لو كان الله موصوفًا بكمال العدل، لما جعل بعض الناس مؤمنين وبعضهم كافرين، وجعل مأوى الطائفة الأولى الجنة والآخرة جهنم، فإذا أجيب له عن ذلك بما أجبتم في واحد من أعداد المنار، وهو أن الله تعالى لم يخلق ...

    ترى في كتب الصوفية كلمة جليلة يروونها حديثًا عن النبي-صلى الله تعالى عليه وسلم-، ويقول المحدثون إنها لم ترو حديثًا وإنما هي ليحيى بن معاذ الرازي رحمه الله تعالى، وهي: «من عرف نفسه فقد عرف ربه». ولا يعرف علو قدر هذه الكلمة إلا من عرف نفسه بعرفان معنى الإنسان وما خص به من المزايا والمقومات لا يصدر عنه مثل ذلك الاعتراض الذي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    145

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    304

  • جناب مدير المنار الأغر[1]: بعد التحية، ذكرتم في صحيفة 723 كلمة بخصوص مسألة القضاء والقدر [2]. ولما كان المنار هو المجلة الوحيدة في العالم الإسلامي التي يهمها البحث في فلسفة الدين وشؤون الاجتماع والعمران. وكانت مسألة القضاء والقدر هي الأمر الذي اعترف به الصديق والعدو أنه السبب الوحيد في تأخر المسلمين. رأيت أن ...

     لكل مقام مقال، فلتحرير النزاع ولرد الشبه مقال غير مقال التذكير بأمر مقرر، واعتقاد محرر، وقد كان ما ذكر في ص723 ج10 م11 من المنار من القسم الأخير. ونحن اتباعًا لهداية القرآن نكرر المسائل المهمة لا سيما في التفسير، فنذكرها تارة بالإيجاز وتارة بالإطناب، وما أشرتم إليه هو قول الأستاذ الإمام، والغرض منه التذكير بأن الإنسان ليس ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    279

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    305

  • كيف يؤمر بالمعروف وينهى عنه المنكر، مع قولكم إن كل كائن بالتقدير، ولا تقولون كما تقول المعتزلة بالخلق، ولا كما تقول المجبرة، فهل هذا إلا تناقض؟ [1]

    بيّنا في المنار غير مرة مسألة القدر بما تدل عليه جملة آيات القرآن الواردة فيها، وأنها ليست كما يقوله الفلاسفة والمتفلسفون من المتكلين، بل هي عبارة عن إثبات النظام والحكمة في خلق الله تعالى، يجعل كل شيء بمقدار معين لا يعدوه، فالمسببات تكون دائمًا بقدر أسبابها، ولا يكون شيء من الأشياء أُنفًا كما تزعم القدرية المبني مذهبهم على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    376

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • إني أرجو إفادتي عن أمرين، فإنكم خير من يرجى للإفادة.

    الأول- إنكم قد تكلمتم على القدر وعلى حقيقة معناه في مناركم المنير مرارًا، وقد عاودتم الكلام عليه في هذا المنار الأخير عند تفسير قوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ﴾ [النساء: 71]. ومما قلت في هذا الشأن قولك: «ثم إنك إذا ...

    القدر وحديث: «إن أحدكم يجمع خلقه»: ليس في الكتابة الإلهية لما يكون عليه الإنسان في مستقبل أمره شيء من معنى الجبر والإكراه الذي تبادر إلى فهمكم، وإنما هي عبارة عن ضبط الأمر الذي يجري بقدر ونظام، ومثاله من أعمال البشر ﴿وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى﴾ [النحل: 60].

    سير القطارات الحديدية بنظامها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    386

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    215

  • ألقى أستاذ ملحد بعض الشُّبَه على عقيدة القضاء والقدر أمام الطلبة أن الإنسان أثناء ملابسة الشرور إما أن يكون في سلطة القضاء والقدر أو لا؟ فإن قيل بالإيجاب امتنعت عنه المسئولية، وصار غير مستحق للجزاء لا شرعًا ولا قانونًا، وإن قيل بالسلب بطل القضاء والقدر.

    وأما القول بأنه مجبور باطنًا مختار ظاهرًا فهو من السفسطائيات ...

    ما قاله ذلك الأستاذ الملحد في القضاء والقدر مبني على جهله بمعنى القضاء والقدر، وظنه أنه عبارة عن الجبر وسلب الاختيار، وهو ظن باطل آثم، وقد بيَّنَّا حقيقة المسألة في المنار مرارًا فلا نعيدها عند هذيان كل هاذ، والسائل الفاضل يعرف مواضع تحرير هذه المسألة من المنار. [1]

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    487

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    196

  • ما الفرق بين القضاء والقدر؟

    من أركان الإيمان: الإيمان بالقدر، لما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم بَارِزًا يومًا للناس فأتاه رجل فقال: «مَا الْإِيمَانُ؟» قال: «الْإِيمَانُ أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَبِلِقَائِهِ وَرُسُلِهِ وَتُؤْمِنَ بِالْبَعْثِ وَتُؤْمِنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6894

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193

  • رزق الإنسان مقدّر من الله سبحانه قبل خروجه للحياة، فهل هذا الرزق مقسم لترزق البنت والدها عندما تكون في منزل والدها ولترزق زوجها عندما تذهب لزوجها؟، أم كيف؟ نرجو الإفادة جزاكم الله خيرًا.

    نعم، رزق الإنسان مكتوب له وهو في بطن أمه، كما دلّ على ذلك الحديث المتفق عليه عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا، ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يَكُونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذَلِكَ، ثُمَّ يُرْسَلُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8393

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    239

  • ما الفرق بين القضاء والقدر؟

    من أركان الإيمان: الإيمان بالقدر، لما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم بَارِزًا يومًا للناس فأتاه رجل فقال: «مَا الْإِيمَانُ؟» قال: «الْإِيمَانُ أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَبِلِقَائِهِ وَرُسُلِهِ وَتُؤْمِنَ بِالْبَعْثِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15503

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • يرجى معرفة إجابتكم الكريمة بخصوص جواز هذا الشعر كنص مقرّر في كتاب ثانوي (مقررات) أو عدم جوازه.

    ثم اطلعت اللجنة على الشعر وعنوانه: (لا كما شاءوا)، ونصُّه:

    لا كما شاءوا، ولكن ... مثلما شئت سأحيا

    مثلما شئت قويًا ... مثلما شئت أبيًا

    ثابت الخطو على الدرب ... وإن طال ...

    في القصيدة مبالغة في الاعتداد بمشيئة الإنسان، وتجاوز بعض الشيء على مشيئة الله تعالى، وبخاصة في البيت الأخير، حيث قال: (والذي شئت يصير) فإن فيه مبالغة شديدة، مخالفة لقوله تعالى: ﴿وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ﴾ [الإنسان: 30] وعليه؛ فينبغي حذف البيت الأخير من القصيدة على الأقل، والله أعلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18485

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    165

  • هل تجوز الجملة: (الموت واحد والأسباب كثيرة)؟

    نعم، يجوز التعبير بذلك ولا حرج فيه إن شاء الله. وبالله التوفيق. وصلَّى الله على نبيّنا محمد، وآله وصحبه وسلَّم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18826

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    259

  • أحيانًا أتخوف من المرض فما الواجب عليَّ عمله؟

    ثق بالله وتوكل عليه واسأله العفو والعافية في الدنيا والآخرة وتزود من الأعمال الصالحة لآخرتك واجتنب أسباب الأمراض واتصل بالأطباء في المستشفيات العامة أو العيادات الخاصة وسلهم عما بدا لك في ذلك، والله المستعان. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20967

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    227

  • إذا تعالج أحد المرضى عند هذه المرأة أو أحد الذين يدعون الطب العربي فإنهم يرون أن هذا المريض سواء شفي أو لم يشف لا مخرج له من عندهم إلاَّ بإذنهم، فقد يقولون: اذهب إلى كذا أو إلى كذا يحددون له الاتجاه الذي يذهب للعلاج منه، وقد يمنعونه من الذهاب إلى أحد غيرهم ولو ذهب من غير استشارتهم فإنهم يرون أنهم قادرون على التأثير عليه بأي ...

    لا ثأثير لأحد بنفع أو ضر إلاَّ بشيء قد كتبه الله، ففي حديث ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم: « واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلاَّ بشيء قد كتبه الله تعالى لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك بشيء إلاّ قد كتبه الله تعالى عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21121

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    230

  • أرجو من فضيلتكم المحترمة أن تبينوا لنا هذه الكلمات التي قرأناها في كتاب [فتح المجيد] الصفحة 15 من أول الكتاب (قال الشارح: فبين الإِرادة الشرعية والدينية والإِرادة الكونية القدرية عموم وخصوص مطلقًا... ) الخ... فما معنى ذلك -وجزاكم الله عنا وعن الإِسلام والمسلمين خيرًا؟

    إن الإِرادة الكونية القدرية أعم مطلقًا فتشمل الإِرادة الدينية والإِرادة القدرية. وأما الإِرادة الدينية الشرعية فهي أخص مطلقًا، فكل مطيع قد اجتمعت فيه إرادتان: الشرعية والقدرية، أما الكافر والعاصي فقد انتفت منه الإِرادة الشرعية في أعماله المخالفة للشرع. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21624

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    194

  • قال بأن القضاء والقدر لا دليل لهما في القرآن الكريم؟

    عقيدة أهل السنة والجماعة أن الله تعالى قد أحاط بكل شيء علمًا، وأنه كتب في اللوح المحفوظ كل ما سيكون وأن كل ما   علمه وكتبه فهو كائن لا محالة، قال الله تعالى:
    ﴿ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴾ [ الأنفال : 75 ] ، وقال:
    ﴿ أَلا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَاءِ رَبِّهِمْ أَلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21686

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193

  • ما معنى القدر مع تفصيل شامل؟

    معناه أن الله سبحانه وتعالى علم الأشياء كلها قبل وجودها وكتبها عنده وشاء ما وجد منها وخلق ما أراد خلقه، وهذه هي مراتب القدر الأربع التي يجب الإِيمان بها، ولا يكون العبد مؤمنًا بالقدر على الكمال حتى يكون مؤمنًا بها، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أجاب جبريل لما سأله عن الإِيمان قال: « أن تؤمن بالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21771

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    275

  • ما هو معنى الآيات
    ﴿ لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴾ [ التكوير : 28 - 29 ]
    ﴿ فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (55) وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ ﴾ [ المدثر : 55 - 56 ...

    أولاً: يجب على المسلم أن يؤمن بالقدر خيره وشره، وسبق أن صدر منا فتوى في معنى القدر برقم 4088 هذا نصها: ما معنى القدر مع تفصيل شامل؟ (معناه أن الله سبحانه وتعالى علم الأشياء كلها قبل وجودها وكتبها عنده وشاء ما وجد منها وخلق ما أراد خلقه، وهذه هي مراتب القدر الأربع التي يجب الإِيمان بها، ولا يكون العبد مؤمنًا بالقدر على الكمال حتى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21772

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • فهمني بإيجاز عن التسيير والتخيير؟

    الإِنسان مخير ومسير، أما كونه مخيرًا فلأن الله سبحانه أعطاه عقلاً وسمعًا وبصرًا وإرادة فهو يعرف بذلك الخير من الشر، والنافع من الضار ويختار ما يناسبه، وبذلك تعلقت به التكاليف من   الأمر والنهي، واستحق الثواب على طاعة الله ورسوله، والعقاب على معصية الله ورسوله، وأما كونه مسيرًا فلأنه لا يخرج بأفعاله وأقواله عن قدر الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21773

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • دار  نقاشًا بين جماعتين في أن الإِنسان مسير أو مخير وطلبوا الإِفادة على الصواب في ذلك على ضوء الكتاب والسنة؟

    أولاً: ثبت أن الله تعالى وسع كل شيء رحمة وعلمًا، وكتب في اللوح المحفوظ ما هو كائن إلى يوم القيامة، وعمت مشيئته وقدرته كل شيء، بيده الأمر كله لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع ولا راد لما قضى وهو على كل شيء قدير.

    وقد دل على ذلك وما في معناه نصوص الكتاب والسنة، وهي كثيرة معروفة عند أهل العلم، ومن طلبها من القرآن ودواوين السنة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21774

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    191

  • هل يوفق الله تعالى العبد للإِيمان ابتداء أم العبد يختار الإِيمان والله يوفقه ويمده؟ وهل يخول الخالق العبد ابتداء قبل اختياره للكفر أم العبد يختار الكفر ثم يخذله الله، هل علم الله بسابق علمه الأزلي بأن من عباده من سيختار الهدى بملء إرادتهم وطوعهم واختيارهم فكتبهم من أهل السعادة قبل أن يخلقهم، وأن من عباده من سيختار الضلال ...

    بعث الله سبحانه الرسل وأنزل عليهم الكتب مبشرين   ومنذرين إلى جميع الأمم لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل، ووفق من شاء من عباده إلى الإِيمان فضلاً منه ورحمة، وخذل من شاء منهم فلم يوفقه للإِيمان حكمة منه وعدلاً، كما قال تعالى:
    ﴿ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلامِ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21775

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    184

  • أنا شاب أعاني من حالة نفسية صعبة للغاية وكنت دائمًا حتى الآن أتمنى الموت ليرتاح الإِنسان، فهل يجوز ذلك، وماذا أعمل؛ لأن ديني وإسلامي ضعيف وأهلي يلوموني وكل الناس يلوموني؟

    لا يجوز لك أن تتمنى الموت؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: « لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به فإن كان لا محالة فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرًا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرًا لي » [1] .

    وننصحك بالتوبة والاستغفار، وكثرة الطاعات، والمحافظة على الفرائض، والقرب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21776

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • ما حكم الدين في شأن جمعين من المسلمين الأول يملك المال بلا حساب والجمع الآخر لا يعرف حتى على سبيل المثال شكل المال في أمس الحاجة إليه؟

    قال الله تعالى:
    ﴿ أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [ الزخرف : 32 ] لكن إن كسب الغني ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21778

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • امرأة قلقة لكونها لم تحمل، وتلجأ أحيانًا إلى البكاء والتفكير الكثير والزهد من هذه الحياة، فما هو الحكم وما هي النصيحة لها؟

    لا ينبغي لهذه المرأة أن تقلق وتبكي لكونها لم تحمل؛ لأن إيجاد الاستعداد الكوني في الرجل والمرأة لإِنجاب الأولاد ذكورًا فقط أو إناثًا فقط أو جمعًا بين الذكور والإِناث وكون الرجل والمرأة لا ينجبان كل ذلك بتقدير الله جل وعلا، قال تعالى:
    ﴿ لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21780

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • أفطر في نهار رمضان لما رأى الله عز وجل قد أعطى غيره الذي لم يجد في عمله ولم يعطه هو حيث إنه كان مجدًّا في عمله ثم تدارك نفسه بعد ذلك وندم، فماذا يفعل وما حكم اليوم الذي أفطره؟

    إذا كان الواقع كما ذكر فعمل ذلك الشخص ضلال مبين؛ لأنه سخط على قضاء الله واتهام له سبحانه بالظلم، والله سبحانه عليم حكيم لا يظلم مثقال ذرة، لكنه قد يعطي الفاجر استدراجًا ويدخر عطاءه للمطيع ليضاعفه له يوم القيامة فضلاً منه وإحسانًا، وعلى ذلك الشخص أن يتوب إلى الله، ويستغفره، ويندم على ما فرط منه، ويعزم على عدم العودة إليه، وعليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21779

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    179

  • إن كان قد طلب الله من المسلم إيمانًا بالقدر خيره وشره فلا تجوز عليه مراجعة الطبيب للعلاج إذا كان مريضًا؛ لأن المرض طارئ بالقدر؟

    تعاطي الأسباب من علاج المرض وطلب الرزق وغير ذلك لا ينافي القدر؛ لأن الله سبحانه قَدَّر الأقدار وأمر بالأسباب،   وكل ميسر لما خلق له، كما جاء بذلك الأحاديث الصحيحة، ولهذا يجوز التداوي بالأدوية المباحة وهو من قدر الله، كما قال عمر رضي الله عنه حينما منع من دخول البلاد الموبوءة في عام الطاعون: (نفر من قدر الله إلى قدر الله). ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21782

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    208

  • أعيش منذ الصبى بذبحة صدرية ونزيف داخلي

    (أ) هل لي أجر عند الله في ذلك، لأني حرمت من شبابي وصحتي.

    (ب) معظم الأيام أصلي بتيمم لأني لا أستطيع الاستحمام هل يجوز لي ذلك ؟

    (ج) هل أستطيع تعليم التلاميذ القرآن وأنا غير طاهر؟

    أولاً: إن صبرت على ما أصابك فلك الأجر عند الله، وإن جزعت ولم تصبر حرمت الأجر.

    ثانيًا: إذا كان الواقع كما ذكرت من أنك لا تستطيع الاستحمام شرع لك التيمم عن الجنابة.

    ثالثًا: إذا كنت لا تستطيع استعمال الماء في الطهارة من الحدث كفاك التيمم للطهارة من الحدث لتلاوة القرآن وتعليمه.

    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21783

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    234

  • كلمة صدفة هل يجوز لي أن أقول: عندما ذهبت إلى السوق قابلت فلانًا صدفة؟ وهل هذه الكلمة (صدفة) حرام أم شرك بالله عز وجل، أم ماذا أقول بدلاً من هذه الكلمة، أفتوني جزاكم الله خيرًا؟

    ليس قول الإِنسان قابلت فلانًا صدفة محرمًا ولا شركًا؛ لأن المراد منها قابلته دون سابق وعد أو اتفاق على اللقاء مثلاً، وليس في هذا المعنى حرج.

    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21785

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • ما حكم المرض الذي يصيب ابن آدم؛ هل هو عقاب من الله، أم امتحان لعبده؟ وهل ورد في هذا الموضوع أحاديث؟

    الله سبحانه حكيم عليم بما يصلح شأن عباده، عليم بهم، لا يخفى عليه شيء، فيبتلي عباده المؤمنين بما يصيبهم من مختلف أنواع المصائـب في أنفسهم، وأولادهم، وأحبابهـم، وأموالهم؛ ليعلم الله سبحانه -علمًا ظاهرًا - المؤمن الصابر المحتسب من غيره، فيكون ذلك سببًا لنيله الثواب العظيم من الله جل شأنه، وليعلم غير الصابر من الجزعين الذين لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23641

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    164