• رجل مريض بورم مثانة خبيث، ولكنه لم يرتم وبكامل قواه العقلية والجسدية، ولم يترك عمله التجاري ولا يومًا، وهو يتنقل من بلد إلى آخر بسبب أعماله التجارية، فباع نصف منزله السكني إلى زوجته الذي ينفرد إلى قسمين، فباعها قسمًا منه بيعًا قطعيًا وأمام شهود وكاتب عدل، ويرافق هذا تقرير طبي، يثبت بأنه خالٍ من الأمراض العقلية، وتم البيع ...

    إن كان هذا المرض تزايد في أيامه الأخيرة حتى اتصل بالموت فيكون تصرفه قد صدر في مرض الموت، فإن كان البيع بأقل من ثمن المثل فيعتبر النقص وصية لا تنفذ إلا بإجازة بقية الورثة بعد الوفاة، وإن كان المرض لم يزدد وكان كما جاء في السؤال لم يقعده عن مباشرة أعماله ومصالحه المعتادة فيكون تصرفه نافذًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1748

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    228

  • ما حكم وصية المريض بمرض ميؤوس منه يتوقع وفاته؟

    وصية المريض مرضًا ميؤوسًا منه صحيحة ما دام عقله سليمًا، وتكون نافذة في حدود الثلث، فإن زادت عن الثلث فيتوقف نفاذ ما زاد على الثلث على إذن الورثة بعد وفاته.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1997

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • والدي في حياته قد خصص جزءًا من أمواله لأختي (كجهاز لزواجها بعد عام، وذلك قبل وفاته ويوجد شهود على ذلك) ثم توفي قبل زواج أختي فهل يعتبر هذا المال من التركة؟ أم هو خاص بأختي كهبة ولا يدخل ضمن التركة؟

    بالنسبة للهبة لبنت المتوفى التي وهب لها ما تتجهز به في زواجها فإنه ما دام الورثة موافقين فتجهز من التركة قبل القسمة بما يناسب مثلها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3070

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    218

  • أخبركم بأنني أنا خولة وأخواتي فتوح وتماضر، لنا شقق في لبنان، وذلك هبة وعطية وملك من الوالد الحاج عبد العزيز المتوفى سنة 1996م، وذلك من 37 سنة أو أكثر، ومعنا مفاتيح هذه الشقق والكل يعرف ذلك من الأخوات والأهل والإخوان ويشهدون بذلك، ولكن إلى الآن لم تسجل بأسمائنا، فهل لنا حق تملكها شرعًا؟ أفيدونا بارك الله فيكم.

    إذا ثبت أن المتوفى قد أهدى قبل وفاته في حال صحته بعض أولاده العمارات المذكورة في الاستفتاء، وسلمها لهم فعلًا وتصرفوا بها سكنًا وعمارة وغير ذلك فقد ملكوها بذلك، وأصبحت لهم وحدهم، كل منهم في حدود ما أهداه والده منها، ولا تدخل في تركة المتوفى بعد موته، ولا يمنع من ذلك أنه لم يسجلها بأسمائهم في السجلات العقارية الرسمية، لأن شرط ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6477

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • يرجى التفضل ببيان الحكم الشرعي عند الأئمة الأربعة رحمة الله عليهم في المسألة، مع بيان الرأي الراجح أو المعتمد والمعمول به في دولة الكويت.

    رجل طلق زوجته وهو في مرض الموت، وتوفي بعد انتهاء العدة بعشرة أيام، هل تستحق الميراث أم لا؟ للعلم: كان التطليق من خلال وكالة المحامي تم إنشاء خارج الدوائر الحكومية وبخروج مندوب ...

    ذهب الحنفية والشافعية إلى أن الرجل إذا طلق زوجته ثم مات عنها بعد انقضاء عدتها لم ترث منه، سواء كان طلاقه لها في مرض موته أو لا على سواء، وذهب المالكية والحنابلة في الراجح إلى أن لها الإرث منه إذا مات ولو بعد انقضاء عدتها إذا طلقها في مرض الموت وكان متهمًا بقصد حرمانها بذلك من الإرث ما لم تتزوج، وفي قول للمالكية ترثه وإن تزوجت، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6788

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    272

  • توفي الوالد -رحمة الله عليه- وكانت له ديون على أولاده قرابة خمسة وعشرين ألف دينار لم يسددها أولاده له من قبل وفاته، والتي تعتبر ضمن الميراث والله أعلم. ولكن قبل أيام أبلغتنا الوالدة بأن الوالد قد سامح الأولاد بالدين المستحق شفهيًا، ولا يوجد أي دليل مكتوب على مسامحته لهم بالدين قبل الوفاة، حيث إن الوالد كان مريضًا بمرض السرطان، ...

    لما كان هذا الإقرار قد صدر في مرض الموت وليس عليه شهود غير الأم، والأبناء الأربعة غير المدينين يعارضون في ذلك، فلا يعمل بهذا الإقرار الذي تدعيه الأم، وأنه صدر في مرض الموت، والأمر في النهاية يرجع للقضاء للفصل في ذلك.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7850

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    151

  • أخت وهبت أختها مبلغ (94) ألف دينار كويتي، وبعد 5 أسابيع ماتت الأخت الواهبة وكانت الأخت الأخرى قد استلمت الهبة، فما حكم هذا المبلغ؟ علمًا بأن الأخت الواهبة كانت مريضة ولكن بكامل قواها العقلية والجسمية حيث ذهبت إلى البنك وصدقت على تحويلات البنك. أفتونا مأجورين.
     

    إذا كانت الواهبة مريضة مرض الموت أثناء الهبة وكانت الأخت الموهوبة وارثة لها فللهبة هذه حكم الوصية، فإن أجازها باقي الورثة العاقلين البالغين بعد وفاتها نفذت، وإلا بطلت. وإن كانت غير وارثة نفذت الهبة لها ما دامت أقل من ثلث التركة، فإن زادت عن الثلث نفذت في الثلث، وتوقفت فيما زاد عن الثلث على موافقة باقي الورثة العاقلين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8173

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    176

  • ما حكم من يبيع أملاكه أو يهبها وهو يحتضر؟

    إذا كان المحتضر قد فقد وعيه، أو كانت روحه قد بلغت الحنجرة، وكذا من قطع حلقومه ومريئه ونحوه، فإنه لا يعتبر كلامه حينئذ؛ لأنه صار في حيّز الأموات.

    أما إذا كان ما زال على وعيه وعقله، ولكنه مريض مرض الموت فإن له أن يتصرف في ماله في حدود الثلث سواء كان بيعا أو هبة أو وصية أو نحوها، ولا يتعدى الثلث إلا إذا أجاز الورثة، لأنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9142

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    161

  • مات والدي وكان متزوجًا من امرأة وخلف منها ولدين وطلقها ثم تزوج من امرأة ثانية وخلف منها أربعة ذكور وأربع بنات واحد من الذكور استشهد وأصبح بذلك لي تسعة إخوة.

    المشكلة: أولًا: أن والدي سجل للوالدة قطعة أرض مقابل مبلغ قدره خمسون ألف ريال، والتسجيل حسب ما ذكر لي إخواني الكبار أنهم جاءوا بالقاضي إلى البيت والوالد مريض حتى يسجل ...

    إذا كان التصرف الذي جرى من أبيكم في مرضه من تسجيل الأراضي باسم زوجته وبعض أبنائه في مرض الموت، باسم هبة، أو بيع صوري لا حقيقة له، فإنه لا يصح، لأنه ينزل منزلة الوصية وهي لا تصح لوارث إلا بإجازة بقية الورثة وفي حدود الثلث.

    وعليه فتكون جميع التصرفات باطلة وتبقى التركة كما هي يقتسمها الورثة بينهم حسب أنصبتهم الشرعية.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9359

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    165

  • إن زوجي قد طلق زوجته وكان على خلاف دام بينهما ست سنوات.

    وقد قامت المحكمة بإصدار أمر طاعة بتاريخ 12/3/1996م ولكن لم ينفذ، وفي تاريخ 25/8/1997م ذهب إلى المحكمة لكي يطلق هذه الزوجة وقال له القاضي: احضر بعد أسبوع وفي تاريخ 6/9/1997م ذهب وقال له: احضر بعد أسبوع آخر، قال الزوج: إنني لا أستطيع الحضور مرة أخرى، فقال له القاضي: اعمل وكالة لأخيك ...

    ليس لهذه الزوجة الحق أن تقول إنها ليست مطلقة، لأن طلاقها نافذ بالوكالة الصحيحة من الزوج بتاريخ 6/9/1997م، وطلقها بناءً على ذلك في 28/9/1997م عند القاضي، وقضى به كما تدل عليه الوثائق المرفقة.

    فالطلاق نافذ رجعيًا بغير خلاف.

    وحيث إن الطلاق رجعي، فإن كان موت زوجها في أثناء عدتها فإنها ترث منه إجماعًا.

    لأن المطلقة طلاقًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9467

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    163

  • إن رجلًا أصيب عافاكم الله بمرض السرطان وقد أكد له الأطباء بأن مرضه لا شفاء منه، وأن ما يملكونه له هو التلطيف وتخفيف الألم بقدر الإمكان، وقد تأكد له ذلك من أطباء عدة، ثم توفاه الله وقد أصدر الأطباء شهادة تفيد بأنه توفي بسبب مرض السرطان الذي كان يعلم به رحمه الله.

    هل يعتبر مرض السرطان المتصل بالموت والمتسبب به مرض موت؟ هذا ...

    مرض السرطان من الأمراض الخبيثة المستعصية على العلاج والشفاء عادة -عافانا الله تعالى منه-وله مراحل مختلفة، فقد يكون في جزء من أجزاء الجسم، إما جزء خطير كالرئة والقلب، أو غير ذلك كالثدي مثلًا، وقد يكون منتشرًا أو غير منتشر، وعلى كل حال فالجزم بأنه مرض موت يعتمد على تقرير الأطباء.

    فإن قرر ذلك الأطباء اعتُمد تقريرهم، وبناء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9490

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    180

  • سئل في رجل حصل له مرض ألزمه الفراش، ومنعه عن قضاء حوائجه الخارجية أربعة شهور وزيادة تقريبا، ثم مات وهو في الفراش.

    وقبل وفاته بشهرين باع لأولاده الذكور جميعا البالغ منهم والقاصر معظم أطيانه، وجميع عقاراته بثمن بخس، وحرم الإناث جميعا البالغ منهن والقاصر.

    فهل والحالة هذه يوقف البيع، ويكون باطلا إلا إذا أجازه باقي ...

    بيع المريض لوارثه موقوف على إجازة الباقي، أو على صحة المريض، فإن صح من مرضه نفذ، وإن مات منه ولم تجز الورثة بطل.

    هكذا قال علماؤنا، ومنه يعلم أن البيع الصادر من هذا الرجل يكون نافذا إن أجازه باقي الورثة، وإلا فلا.

    والله أعلم.

    المبادئ:-
    1- البيع في مرض الموت لبعض الورثة موقوف على إجازة الباقين.

    بتاريخ: 25/12/1902 ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10246

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    229

  • سئل في امرأة باعت لشقيقها ما تملكه من العقار يوم وفاتها، وكانت مريضة بآفة قلبية قبل وفاتها بشهرين، وأشهد المشتري على عقد البيع أمه وحماه وابنه.

    فهل يعد البيع صحيحًا والشهود جائزة شرعًا، أم لا؟ أفيدوا الجواب، ولكم الثواب.

    علمنا ما توضح بهذا السؤال، والإفادة عن ذلك أن المرأة المذكورة متى كان البيع لشقيقها المذكور صادرا منها في مرض موتها، فإما أن يكون شقيقها وارثا لها أو غير وارث، فإن كان غير وارث وكان البيع المذكور من غير محاباة كان ذلك البيع نافذا شرعًا، وإن كان مع المحاباة بأن باعت له ما ذكر بأقل من قيمته يكون وصية في قدر المحاباة، فينفذ من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10250

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    200

  • سألت خ. إ. ن. قالت: توفي والدي وأنا قاصرة، فأقيم المرحوم إ. ح. أ.وصيا علي، وبعد بلوغي سن الرشد تزوج بي ووكلته رسميا في إدارة أعمالي، وكان يتصرف وينفق ما يتجمد من ريع أطياني على نفسه خاصة، وفي اليوم الخامس من شهر جمادى الثانية سنة 1337 الموافق 6 شهر مارس سنة 1919 باع لي جميع ما يمتلكه من أطيان وعقار وهو مريض مرض الموت، وجعل ثمن ذلك ما في ...

    اطلعنا على هذا السؤال، وعلى عقد البيع الصادر بتاريخ 5 جمادى الثانية سنة 1337 هجرية الموافق 6 مارس سنة 1919 إفرنكية عن إ. ح. لزوجته الست خ. إ. ن. ومسجل بمحكمة مصر المختلطة، ونفيد أنه قال في متن التنوير وشرحه الدر المختار بصحيفة 644 جزء خامس طبعة أميرية سنة 1286: «ولا لوارثه وقاتله مباشرة إلا بإجازة ورثته وهم كبار أو يكون القاتل صبيا أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10253

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • إن أخا السائل الشقيق كان مريضا بشلل نصفي ألزمه الفراش لمدة ستة أشهر، كان في الشهر الأخير لا يتحرك، ثم توفي عن زوجته، وبنتيه، وأخيه الشقيق فقط، وأنه قبل وفاته بيوم واحد تصرف في جميع أملاكه بطريق [البيع] إلى زوجته وأولاده وهما بنتاه فقط.

    وطلب بيان حكم هذا البيع الصادر منه أثناء مرضه وقبل وفاته بيوم، وعن مقدار نصيب كل في ...

    المنصوص عليه شرعًا كما جاء في رد المحتار وتنقيح الحامدية أن المرض إذا كان من الأمراض المزمنة التي تطول يعتبر المصاب بها كالصحيح وإن كان صاحب فراش، وإن كان من الأمراض التي لا تطول فإن جعلته صاحب فراش لا يقدر على أن يذهب في حوائج نفسه خارج الدار فهو المريض، وإن لم يمنعه من مباشرة أعماله خارج الدار وإن كان صاحب فراش فهو كالصحيح؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10264

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • سئل في رجل وقف وقفا على بعض ورثته في مرض موته دون البعض ولم يجزه البعض الآخر الذي لم يدخله فيه، فهل ينفذ من الثلث لعدم التسليم به فيكون الثلث وقفا على الموقوف عليهم دون الباقين، والثلثان ملكًا يقسم على جميع الورثة حسب الفريضة الشرعية، ويصرف ريع الثلث بعد وفاة الموقوف عليهم لمن يوجهه إليه الواقف، أو بالنظر لكون الورثة الذين لم ...

    المصرح به في كتب المذهب أن المريض مرض الموت إذا وقف وقفا على بعض ورثته ولم يجزه البعض الآخر إن خرج من ثلث ماله يكون جميعه وقفا بالنسبة لعينه، وتقسم غلته بين جميع الورثة على حسب الفريضة الشرعية ما دام الورثة الموقوف عليهم أحياء، فإذا مات بعضهم ينتقل نصيبه إلى ورثته ما بقي أحد من الورثة الموقوف عليهم حيا، فإذا انقرضوا يصرف ريع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10429

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    194

  • سئل بإفادة من نائب مديرية الجيزة مؤرخة في 8 ربيع آخر سنة 1314 نمرة 117، مضمونها: أنه مرسل طيه ملخص المرافعة المختصة بدعوى الشيخ أ. س. الوكيل عن ع. ع. من منيل الروضة، على: ع. ص. من الناحية، بزوجية ووراثة موكلته المذكورة للمرحوم الحاج أ. ص. والد المدعى عليه للاطلاع والإفادة عن الحكم الشرعي في ذلك، مع الإفادة أيضًا عما إذا كان مدعي الطلاق ...

    بالاطلاع على هذه الإفادة، والملخص المرفق بها ظهر أن شهادة الشاهدين على الوجه المسطور بذلك الملخص غير مقبولة شرعًا، وحينئذ فمتى كانت دعوى الطلاق صحيحة وأثبتها المدعى بالبينة الشرعية يحكم له بذلك، وإن عجز عن إثباتها فبعد تحليف الزوجة بالوجه الشرعي يمنع من دعواه المذكورة ما دام عاجزا عن البرهان الشرعي، وإذا كانت دعوى مدعي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11794

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    255

  • اطلعنا على الطلب المقدم من المواطنة/إكرام عبد الهادي قالت فيه: إن والدها باع لها ثلث ما يملك من عقار بموجب عقد بيع مؤرخ 5 يناير سنة 1979، وقبض الثمن فورا أمام الشهود وهو بكامل قواه العقلية، ثم عاد وباع ذات العقار جميعه بما في ذلك الثلث المباع منه لها بالعقد المشار إليه، وهذا البيع الأخير بعقد مؤرخ في 22/4/1979 إلى باقي ورثته بما فيهم ...

    في كتب الفقه أن عقد البيع يتم شرعًا بالإيجاب والقبول متى توافرت شروط الانعقاد من حيث أهلية المتعاقدين ومشروعية البيع ذاتا وصفة، وكما يكون الإيجاب والقبول بكل لفظين دالين على معنى التمليك يكون كذلك بالكتابة الدالة على الإيجاب والقبول والمفيدين للتملك والتمليك، ونص الفقهاء على أن لبيع المريض أحكاما خاصة، وقالوا: «إن مرض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12138

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    165

  • يقول السائل أن زوجته السيدة/زينب عبد الرحمن توفيت بتاريخ 22/8/1988 بعد صراع مع مرض سرطان الكبد وسرطان القولون لمدة طويلة زادت عن عام كامل، وكانت تتعاطى في الشهور الأخيرة من حياتها علاجا كيماويا، وعولجت بالمخدرات اعتبارا من 9/9/1988، وفي مرض موتها وفي سكراته الأخيرة، وفي يوم 15/8/1988 أي قبل الوفاة بأسبوع ادعى أخ لها بأنها باعت نصيبها ...

    نص الفقهاء على أن لبيع المريض مرض الموت أحكاما خاصة، وقد اختلفوا في تعريف مرض الموت، والذي نختاره أن المرض الذي تزداد علته على المريض باستمرار إلى الوفاة، وكان الغالب فيه الهلاك فإن لم يعلم أنه مهلك كان المعول عليه في اعتباره مرض موت عجز المريض به عن الخروج لمصلحة نفسه.

    وهو ما اختاره ابن عابدين في حاشية رد المحتار ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12172

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • سئل في رجل طلق زوجته وهو في مرض موته طلاقا مكملا للثلاث، وظلت تعاشره بعد ذلك إلى أن توفي بعد توقيع الطلاق المذكور خمسة أشهر.

    فهل ترث في زوجها المذكور أم لا؟ مع العلم بأنها [من] ذوات الحيض، وأنها لم تحض في حياته بعد الطلاق إلى الوفاة إلا حيضة واحدة، ومع العلم بأن الطلاق صدر في غيبتها وظلت تعاشره إلى أن مات.

    إن مرض الموت الذي يعتبر به المطلق فارا من إرث زوجته شرعًا هو المرض الذي يعجزه عن القيام بمصالحه القريبة خارج البيت كإتيان المسجد، وذهاب التاجر إلى دكانه ونحو ذلك، ولم يتطاول به سنة فأكثر من غير زيادة ولا خوف هلاك، ثم يتصل به الموت.

    فإذا كان مرض المطلق قد بلغ الحد الذي ذكر وطلق زوجته طلقة مكملة للثلاث بغير إذنها ولا رضاها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12215

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    290

  • تضمن سؤال سيد إبراهيم المقيم بقسم عابدين أن والده إبراهيم كان مريضا بروماتزم مفصلي قبل وفاته بست سنوات، وازدادت علته عليه قبل وفاته بحوالي ستة أشهر، ثم توفي فجأة بذبحة صدرية أصيب بها قبل وفاته بستة أيام تقريبا، وانحبس فيه البول حوالي أربعة أيام، وكانت وفاته بتاريخ 20 نوفمبر سنة 1958 عن زوجته -والدة الطالب-، وأخويه، وعن زوجة أخرى ...

    إن فقهاء الحنفية اختلفوا في تعريف مرض الموت والذي نختاره أنه المرض الذي تزداد علته على المريض باستمرار إلى الوفاة، وكان الغالب فيه الهلاك، فإن لم يعلم أنه مهلك كان المعول عليه في اعتباره مرض موت عجز المريض به عن الخروج لمصلحة بنفسه وهو ما اختاره ابن عابدين في حاشيته رد المحتار للتوفيق بين آراء الفقهاء حيث قال: «وقد يوفق بين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12229

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    192

  • يقول السائل: توفي رجل، وترك: زوجة، وابن ابن عم، وأولاد أختين.

    أرجو بيان نصيب كل وارث في تركته.

    مع العلم أن أولاد الأختين أحضروا فتوى بأن لهم شيئًا في الميراث استنادا إلى آية النساء رقم [8]؛ حيث يقول الله تعالى: ﴿وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُو الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ ...

    بوفاة الرجل المسؤول عنه عن المذكورين فقط يكون لزوجته الربع فرضًا؛ لعدم الفرع الوارث، والباقي لابن ابن عمه تعصيبًا إذا كان العم شقيقا أو لأب، ولا شيء لأولاد الأختين سواء كانتا شقيقتين أو لأب أو لأم؛ لأنهم في الحالات الثلاثة من ذوي الأرحام المؤخرين في الإرث عن أصحاب الفروض والعصبات.

    فالمسألة من أربعة أسهم: للزوجة سهم، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14757

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    164

  • رجل مريض بوَرَمِ مثانة خبيث، ولكنه لم يقعده وبكامل قواه العقلية والجسدية، ولم يترك عمله التجاري ولا يومًا، وهو يتنقل من بلد إلى آخر بسبب أعماله التجارية، فباع نصف منزله السكني إلى زوجته الذي ينفرز إلى قسمين، فباعها قسمًا منه بيعًا قطعيًا وأمام شهود وكاتب عدل، ويرافق هذا تقرير طبي يثبت بأنه خالٍ من الأمراض العقلية، وتم البيع ...

    إن كان هذا المرض تزايد في أيامه الأخيرة حتى اتّصل بالموت فيكون تصرفه قد صدر في مرض الموت، فإن كان البيع بأقل من ثمن المثل فيعتبر النقص وصية لا تنفذ إلا بإجازة بقية الورثة بعد الوفاة، وإن كان المرض لم يزدد، وكان كما جاء في السؤال لم يقعده عن مباشرة أعماله ومصالحه المعتادة؛ فيكون تصرفه نافذًا.

    والله أعلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16664

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    168

  • أخت وَهَبَت أختها مبلغ (94) ألف دينار كويتي، وبعد 5 أسابيع ماتت الأخت الواهبة وكانت الأخت الأخرى قد استلمت الهبة، فما حكم هذا المبلغ؟ علمًا بأن الأخت الواهبة كانت مريضة ولكن بكامل قواها العقلية والجسمية حيث ذهبت إلى البنك وصدقت على تحويلات البنك.

    أفتونا مأجورين.

    إذا كانت الواهبة مريضة مرض الموت أثناء الهبة وكانت الأخت الموهوبة وارثة لها فللهبة هذه حكم الوصية، فإن أجازها باقي الورثة العاقلين البالغين بعد وفاتها نفذت، وإلا بطلت.

    وإن كانت غير وارثة نفذت الهبة لها ما دامت أقل من ثلث التركة، فإن زادت عن الثلث نفذت في الثلث، وتوقفت فيما زاد عن الثلث على موافقة باقي الورثة العاقلين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17941

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    271

  • ما حكم وصية المريض بمرض ميئوس منه يتوقع وفاته؟

    وصية المريض مرضًا ميئوسًا منه صحيحةٌ ما دام عقله سليمًا، وتكون نافذة في حدود الثلث، فإن زادت عن الثلث فيتوقف نفاذ ما زاد على الثلث على إذن الورثة بعد وفاته.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18065

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193

  • نحن مجموعة من الإخوة والأخوات، منا الكبار ومنا القُصَّار، توفي والدي قبل فترة وجيزة على إثر إصابته بمرض خبيث، وقد كنت أقوم على خدمته في آخر عمره، حتى حظيت على محبته وثقته، فاستودعني مبلغًا وقدره مليون ريال سعودي   قبل موته، وأودعه أحد البنوك باسمي، وذلك لكي أنفق هذا المال على إخواني القصار، وقد أخذ علي العهود والمواثيق ...

    إذا كان الواقع ما ذكر، فإنه يجب عليك تسليم المبلغ المذكور لوكيل الميت إن كان له وكيل شرعي أو للمحكمة الشرعية من أجل أن يتم توزيعه على الورثة، كل بحسب استحقاقه الشرعي، ولا يختص به الصغار؛ لأنه لا يجوز للمسلم أن يخصص بعض ورثته بشيء من التركة، بل يجب أن تقسم التركة على   الورثة على قسمة الله سبحانه، وعليك أن تُكفِّري كفارة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27790

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193