• سؤالي عن الأتراك والأعاجم: ما هم؟!، هل هم إسلام كما يزعمون؟!، وهل هم صادقون سرًّا وجهرًا؟!، أم هم كما يزعم البعض في هذه الأيام أن الأتراك خصوصًا غير إسلام لا سمح الله بذلك؟!، وهذا خلاف ما نعهد بهم، وكيف نسمع في هذه الأيام عنهم مثل هذا من رجال كنا نَعُدُّهم قوامًا للأمة، ومنهم الفاضل... قال في كتاب مخصوص لي بهذا الأمر: إن القوم هم ...

    اعلم أيها المسلم المخلص الغيور أن إسلام شعوب الأعاجم من الترك، والفرس، والأفغان، والتتار والهند، والصين، والملاو وغيرهم كإسلام الشعب العربي، وأن العرب في هذا العصر لا يستطيعون أن يفضلوا أنفسهم على الترك، ولا على غيرهم من العجم في علم من علوم الإسلام، ولا عمل يعتز به المسلمون، بل يعتقد أكثر المسلمين من العرب والعجم أن الأمر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    595

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1850

  • شخص مسيحي الديانة.. ويريد أن يدخل في الدين الإسلامي وذلك للزواج بفتاة مُسلمة حبًا وعشقًا فيها وليس حُبًا واقتناعًا في الدين الإسلامي.

    فما رأي فضيلتكم في هذا الموضوع؟

    هذا الشاب غير مسلم يقينًا إذا كان قد أعلن عدم اقتناعه بالإسلام أو بأي ركن من أركانه كالصلاة والصيام، ويكون زواجه من مسلمة باطلًا، أما إذا علم ذلك منه من غير أن يجاهر به، فإن إسلامه صحيح، ويؤمر بالعبادات والواجبات الإسلامية والامتناع عن المحرمات شرعًا، مثل غيره من المسلمين الآخرين، ويكون عقده على المسلمة عند ذلك صحيحًا، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4573

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1338

  • كثر في الآونة الأخيرة أن يعرض أمام القضاء دعاوى طلاق من السيدات المسيحيات ضد أزواجهن من الديانة المسيحية، وحتى يتحلل هؤلاء من أحكام دينهم، يقوم الأزواج بالدخول بالإسلام بغرض الطلاق السريع حسب أحكام الشريعة الإسلامية. ولما كان هذا الإسلام لا يقوم على قصد حقيقي من اعتناق دين الإسلام، وكان بقصد التحلل من الأحكام غير الميسرة ...

    1- إذا تقدم أحد البالغين العاقلين من غير المسلمين إلينا يود إعلان إسلامه أو إشهاره، وجب علينا فورًا تلقينه الشهادتين، وتعليمه أحكام الإسلام، دون سؤاله عن سبب إسلامه، أو أهدافه من ذلك، فإذا أعلن إسلامه بالنطق بالشهادتين مختارًا عد مسلمًا، وأمضي عليه كافة أحكام الإسلام؛ لما روي عن أسامة بن زيد قال: «قَالَ: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7619

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1487

  • ما قولكم -دام فضلكم- في رجل مصري مسيحي تزوج في 28 نوفمبر سنة 1938 من فتاة مصرية مسيحية، وقع بينهما شقاق في يوم 4 فبراير سنة 1939 فتركت منزل الزوجية إلى منزل والدها في ذلك اليوم، ورفعت هي عليه دعوى النفقة في يوم 7 فبراير أمام المجلس الملي للأقباط الأرثوذكس، ورفع هو عليها دعوى الطلاق في يوم 8 منه أمام نفس المجلس، وفي يوم 18 فبراير أشهر ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه سبق أن أجبنا عن سؤال آخر بتاريخ 20/ 11/ 1935 بما نصه: «ونفيد أنه لا يتحقق إسلام مثل هذا الرجل فيما بينه وبين الله تعالى إلا إذا وجد منه تصديق بالقلب وإذعان وقبول لما علم بالضرورة أنه من دين محمد صلى الله عليه وسلم بحيث يعلمه العامة من غير افتقار إلى نظر واستدلال من وحدانية الله تعالى، والنبوة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9764

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1933

  • كثر في الآونة الأخيرة أن يعرض أمام القضاء دعاوى طلاق من السيدات المسيحيات ضد أزواجهن من الديانة المسيحية، وحتى يتحلل هؤلاء من أحكام دينهم، يقوم الأزواج بالدخول بالإسلام بغرض الطلاق السريع حسب أحكام الشريعة الإسلامية.

    ولما كان هذا الإسلام لا يقوم على قصد حقيقي من اعتناق دين الإسلام، وإنما كان بقصد التحلل من الأحكام ...

    1- إذا تقدم أحد البالغين العاقلين من غير المسلمين إلينا يود إعلان إسلامه أو إشهاره، وجب علينا فورًا تلقينه الشهادتين، وتعليمه أحكام الإسلام، دون سؤاله عن سبب إسلامه، أو أهدافه من ذلك، فإذا أعلن إسلامه بالنطق بالشهادتين مختارًا عدّ مسلمًا، وأمضي عليه كافة أحكام الإسلام، لما روي عن أسامة بن زيد قال: «بَعَثَنَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15468

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1842

  • ما حكم الشرع في إشهار إسلام شاب مسيحي فقط لكي يتزوج من مسلمة دون اقتناعه بالإسلام أو مع وجود نية مستقبلًا بعدم القيام بالشعائر الإسلامية من صلاة وصوم وزكاة وحج.
     

    هذا الشاب غير مسلم يقينًا إذا كان قد أعلن عدم اقتناعه بالإسلام أو بأي ركن من أركانه كالصلاة والصيام، ويكون زواجه من مسلمة باطلًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15467

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1787

  • من مات وله خمس نسوة أو زائد أهو مسلم لنصلي عليه بعد موته وقد علمنا قول الله جل شأنه:
    ﴿ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ [ البقرة : 85 ] ؟

    لا يثبت الإِيمان لمن قال: لا إله إلاَّ الله، إلاَّ إذا قالها خالصًا من قلبه، ولا تعتبر عند الله إلاَّ إذا كانت كذلك، أما في الدنيا فيعامل من قالها معاملة المسلمين مطلقًا ولو كان غير مخلص فيها؛ لأنا إنما نأخذ بالظاهر والله هو الذي يتولى السرائر، ومن قالها وأتى بما ينقضها كفر، كمن يستحل ما علم من الدين بالضرورة بعد البلاغ، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20668

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2308

  • ما حكم من يقول: إنه مسلم بالقول فقط وهو مع أهل البدع والشرك بفعله، وهل يكون مسلمًا حقيقة، وهل يجوز أكل ذبحه؟

    من نطق بالشهادتين مصدقًا بما دلتا عليه وعمل بمقتضاهما فهو مسلم مؤمن، ومن أتى بما يناقضهما من الأقوال أو الأعمال الشركية فهو كافر وإن نطق بهما وصلى وصام، مثل أن يستغيث بالأموات أو يذبح لهم توقيرًا وتعظيمًا، ولا يجوز الأكل من ذبيحته. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20807

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1579