• هل في القرآن الشريف ما يؤيد قول القائلين باستدارة الأرض ودورانها حول الشمس[1]؟

    نعم إنهم يؤيدون هذه الدعوى بمثل قوله تعالى: ﴿يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ﴾ [الزمر: 5]، فإن هذا يكاد يكون نصًّا صريحًا في كروية الأرض. إذ به يتصور التفاف النور والظلام عليها، وما أحسن هذا التعبير وألطفه. ومثله قوله تعالى: ﴿يُغْشِي اللَّيْلَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    57

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1013

  • أيها الأستاذ قد أوردتم في بعض أعداد المنار قوله تعالى: ﴿يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا﴾ [الأعراف: 54] دليلًا على دوران الأرض، ولكن لم يظهر لي وجه الاستدلال في ذلك، وراجعت التفاسير ولم أجد ما يشفي العلة، فأرجو من فضلكم إيضاح ذلك أيضًا في أحد الأجزاء. وقد أورد الأستاذ العلامة المرحوم شهاب ...

    قوله تعالى: ﴿يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا﴾ [الأعراف: 54]، ليس نصًّا قطعيًّا في حركة الأرض ولكنه يدل على أن الليل الذي هو ظل الأرض يسير مسرعًا وراء النهار الذي هو نور الشمس الواقع على الأرض حتى كأنه يطلبه بإرادة واختيار، ولا يخفى أن النظر إلى تعاقب الليل والنهار يُجِيز لنا أن نقول: إن كل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    142

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    688

  • جاء في القرآن: الحديث عن مسخ بعض الأمم من بني إسرائيل، فهل هو محمول على حقيقته من انقلاب الأعيان، كما هو مذهب الجمهور (وهو مخالف لسنة الله في الكون) أو هو محمول على التشنيع بحالهم، كما هو مذهب مجاهد؟ وإذا كان كذلك، فبماذا نجيب عن قوله صلى الله عليه وسلم: «مسخت امرأة مِنْ بَنِى إِسْرَائِيلَ». هذه الآية وما ...

    لفظ المسخ لم يرد في القرآن إلا في آية واحدة، هي قوله تعالى: ﴿وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ فَمَا اسْتَطَاعُوا مُضِيًّا وَلَا يَرْجِعُونَ[٦٧]﴾ [يس: 67]. وهي بيان لقدرة الله تعالى على الانتقام منهم لو شاء، ولكنه لرحمته لم يفعل كل ما يقدر عليه من التنكيل بالكافرين والظالمين. والمروي عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    227

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    583

  • سيدي الفاضل أعرض على حضرتكم ما يأتي بيانه لمحض الاستفسار والاستنباء، وإن كان في صورة الانتقاد وهو: أني قرأت في الجزء الثالث من المجلد العاشر[2] من مجلة المنار الغراء في قسم التفسير عند قوله تعالى: ﴿وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ﴾ الآية، حديثًا طويلًا مرويًّا عن ابن عباس رضي الله ...

    إننا قد ذكرنا ذلك الأثر في الإيثار لأجل العِبْرَة به، وقد أشرنا إلى ضعف الرواية بقولنا «ويُروى» ولم نثبته في تفسير الآية، بل وعدنا بذكره في تفسير سورة الإنسان إن أنسأ الله لنا في العمر، وعند ذلك نذكر مكان الرواية والمسألة. وما قاله الحكيم الترمذي بعضه وجيه مقبول، وبعضه منتقد مردود، والإيثار مرتبة وراء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    262

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    362

  • لو ادعى مُدَّع أن العدل بين الزوجتين غير واجب لوجوه:

    الأول- إخبار الله تعالى بأن العدل غير مستطاع، وأكد ذلك بالنفي بلن، وهي وإن لم تفد التأبيد، فلا تنكر إفادتها التأكيد.

    الثاني- تقيد المنهي عنه بجعلها كالمعلقة أي: فلا بأس بما دون هذه الحالة.

    الثالث- جعله تعالى الأزواج قوامين، ولا يليق بالقوام أن يكون مذللاً ...

    التنظير بين هذه المسألة وبين ما نقله المنار من تفسير الأستاذ الإمام لآية التيمم وإيضاحه له بالدلائل غير وجيه، فإن ذلك التفسير ليس مخالفًا لنص آيات أخرى، وإنما هو موافق لما ورد في رخصة الفطر في رمضان، ولا مخالفًا لنص حديث قطعي، ولم يضطر فيه إلى تأويل أحاديث تدل على خلاف ما اختاره في فهم الآية كما قيل، بل خرّجها على الأصول ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    374

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    461

  • لو ادعى مدع أن العدل بين الزوجتين غير واجب لوجوه: الأول- إخبار الله تعالى بأن العدل غير مستطاع، وأكد ذلك بالنفي بلن، وهي وإن لم تفد التأبيد، فلا تنكر إفادتها التأكيد.

    الثاني- تقيد المنهي عنه بجعلها كالمعلقة أي: فلا بأس بما دون هذه الحالة.

    الثالث- جعله تعالى الأزواج قوامين، ولا يليق بالقوام أن يكون مذللاً مقادًا ...

    المفسرون طبقات؛ منهم الصحابة والتابعون ومن بعدهم، ولم نر أحدًا منهم التزم فهم أحد معين منهم، فمجاهد يروي التفسير عن ابن عباس، وينفرد هو بأقوال يخالف فيها ابن عباس، وابن جرير يروي عن الصحابة والتابعين بأسانيده، وينفرد هو بأقوال لم يقل بها أحد ممن صحت عنده الرواية عنهم، ويجزم أهل السنة بأنه لا عصمة لأحد من أولئك المفسرين في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    375

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    400

  • لماذا حمل الأستاذ الإمام أخذ الكتب في القيامة بالأيمان وبالشمائل مِنْ وراء الظهور على أخذها بنشاط وسرور أو بضد ذلك مع إمكان الحمل على الظاهر الذي تمتنع مخالفته بلا دليل؟ واستبعاد تصوير وراء الظهر بما صوره به لا يوجب رفض الظاهر، فلِمَ لا يقال يأخذ الكافر كتابه بشماله من وراء ظهره حقيقةً، ولا يزداد على ذلك؟ ويجعل النشاط والسرور ...

    حمل الأستاذ الإمام الآية في سورة الانشقاق على الكناية؛ لأنه الأبلغ الذي يظهر به معنى الوعد والوعيد الذي وردت الآية في سياقه.

    والكناية لا تنافي الحقيقة، فيجوز أن يكون المراد هو ما فسر به الآية مع كون الأخذ بالأيمان وبالشمائل ممدودة إلى ما وراء الظهر يقع بالفعل؛ ولكن إرادة الحقيقة وحدها خبر مجرد ليس فيه ما في الكناية من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    495

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    376

  • سيدي العزيز: كتبت في أحد أعداد المنار -كما سمعت- أن هناك فرقًا بين قولنا (صدق له) (وصدق به)، وقلت إن الأخير يفيد معنى التحقيق والإمضاء، والأول يفيد معنى الإتمام (أي تحقق مضمون الشيء)، وما استعمله القرآن بالنسبة إلى التوراة والإنجيل هو التعبير الأول، وهذا التفسير هو الجدير بالاعتبار، ويحل الإشكال الذي بين المسلمين والنصارى في ...

    إن ما أشرتم إليه من التفرقة بين (صدق به) و(صدق له) وقع في رسالة الدكتور محمد توفيق صدقي لا في كلام المنار، وما ينشر في المنار لغيرنا لا يصح أن نطالب بالدليل عليه، بل نسأل عن رأينا فيه، والذي يؤخذ من استعمال القرآن لكلمة التصديق، وما اشتق منها، ومن استعمال العرب هو أن (صدّق) فعل يتعدى بنفسه كما قال تعالى: ﴿بَلْ جَاءَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    517

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    313

  • أرجو من فضيلتكم الجواب على صفحات «المنار» الأغر عما يأتي: من المقرَّر عند علماء الجغرافية أن الأرض لها دورتان يومية وسنوية، وأن الليل والنهار والفصول ينشآن عن هاتين الدورتين للأرض ويقتضي هذا أن الشمس ثابتة، والله تعالى يقول: ﴿وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا﴾ [يس: 38].
     

    إذا كان ما ذكره السائل من المقرَّر عند علماء الجغرافية، فإن من المقرر عندهم، وعند علماء الفلك أن الشمس تدور على محورها كغيرها من الأجرام السماوية، وأنها تدور هي والكواكب السيارة التي حولها حول نجم آخر مجهول يعدونه المركز لها. وبلغنا عن أحد المعاصرين من هؤلاء العلماء أنه حقق حديثًا أن مجاميع الشموس كلها -أو العالم كله يجري في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    635

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    388

  • إني طالعت بعض ما كتبه الشيخ سيدي طنطاوي جوهري المحترم، على سورة البقرة ووسمه بالتفسير، وبما أن نفسي لم تطمئن لبعض ما قرأته فيه، لتطبيقه الآيات على الاختراعات العصرية، والسنن الطبيعية، مما يظهر لمثلي القاصر أن آي الذكر الحكيم، وحديث رسوله الكريم، بعيدة كل البعد عن هذا المسلك الذي سلكه الشيخ المذكور.

    وبناءً على ظني ...

    إنني كنت رأيت الجزء الأول من هذا التفسير، في دار صديق لي منذ بضع سنين، وقلبت بعض أوراقه في بضع دقائق فرأيته أحق بأن يوصف بما وصف به بعض الفضلاء، تفسير الفخر الرازي بقوله: فيه كل شيء إلا التفسير.

    وقد ظلم الرازي بهذا القول، فإن في تفسيره خلاصة حسنة من أشهر التفاسير التي كانت منتشرة في عصره، مع بعض المباحث والآراء الخاصة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    816

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    381

  • ذكر القرآن في سورة يس قصة أصحاب القرية، وما كان إرسال الرسل إليها، ثم التعزيز بثالث، ويفهم من ذلك أن هؤلاء الرسل من الله طبعًا مع أن المفسرين يقولون إنهم بعض الحواريين، وذكر بعضهم أسماءهم بالفعل ومنهم بولس الذي تبين مما قرأته من الكتب أنه مخترع الديانة المسيحية، وواضع أسسها الجديدة.
     

    إن أكثر المفسرين نقلوا ما أشرتم من تفسير أصحاب القرية وأنها أنطاكية، وأن الرسل الثلاثة الذين جاءوها هم رسل المسيح.

    ومنبع هذه الروايات كعب الأحبار ووهب بن منبه اللذان بَثَّا في المسلمين أكثر الإسرائيليات الخرافية، وابن عباس رضي الله عنه قد روى عن كعب.

    وقد فَنَّدَ الحافظ ابن كثير هذه الروايات من ثلاثة وجوه: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    977

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    356

  • من صاحب جريدة الوطنية بمصر نُشر في العدد 427 منها وتاريخه 28 ذي الحجة سنة 1352هـ، و12 أبريل سنة 1934م.

    ووجه إلى علماء الإسلام كافة، وقد أرسله صاحبه مع كتاب بخطه يخصني به بالسؤال.

    وقد ذكر في مقدمته أن أستاذًا من الشيوخ المعلمين في المدارس الأميرية، وخطباء بعض الجمعيات الإسلامية، قال له: (وقد سأله عما بلغه من إنكاره ...

    سورة يوسف عليه السلام، منقبة عظيمة له، وآيات بينة في إثبات عصمته، وأفضل مثل عملي يقتدى به في العفة والصيانة، يجب أن يهذب به النساء والرجال، فكل منهما يعلم بشعوره الطبيعي قوة سلطان الشهوة الجنسية على نفسه، ويسمع ويقرأ من أخبار الناس ولا سيما أهل هذا العصر في مثل هذا المصر ما في طغيانها على غيره، من الفضائح والخيانات والجنايات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1005

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    358

  • ما هو خير كتاب يجمع آيات الأحكام وأحاديث الأحكام؟

    لا يعلم خير الكتب في هذا ولا غيره إلا من أحاط بها علمًا وفهمًا، وحسب السائل أن يعرف الموجود المطبوع منها، وأشهر تفاسير أحكام القرآن المطبوعة: تفسير أبي بكر أحمد بن علي الجصاص من كبار الحنفية، والقاضي أبي بكر بن العربي من كبار المالكية، وأشهر كتب أحاديث الأحكام: منتقى الأخبار وشرحه نيل الأوطار للقاضي الشوكاني من علماء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1039

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    451

  • يعتزم الصندوق الوقفي للقرآن الكريم وعلومه إقامة مؤتمر (القرآن الكريم عطاء متجدد... فأين حفّاظنا) وسيحوي المؤتمر بإذن الله معرضًا للقرآن الكريم، يتم فيه تجسيد الآيات القرآنية بصورة فنية، وانطلاقًا من حرص الجميع على احترام الآيات القرآنية وحفظها بعيدًا عن الامتهان وسوء التوجيه والاستعمال، نتقدم إليكم بالسؤال التالي، وهو: ما ...

    لا تجوز كتابة الآية القرآنية مصاحبة لرسم يوهم خلاف المعنى المقصود منها، أو يحملها على وجه لا تحتمله قواعد تفسير القرآن الكريم أو اللغة العربية، لما فيه من التلبيس على القارئ، كأن يرسم قلب مغلق بفقل مصاحبًا لقوله تعالى: ﴿أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا﴾ [محمد: 24]. ونحوه.

    أما إذا كان الرسم لا يؤدي إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4938

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    493

  • آيتان من آخر سورة القلم، كتبتا في لوحة مذهبة وهما قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم: ﴿وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ[٥١] وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ[٥٢]﴾ [القلم: 51 - 52].

    وقد لوحظ فيها نقص ...

    لا يجوز تعليق ولا بيع ولا شراء ولا تداول اللوحة القرآنية المعروضة على اللجنة والمتضمنة قوله تعالى: ﴿وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ[٥١] وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ[٥٢]﴾ [القلم: 51 - 52].

    وذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4941

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    481

  • ظهرت عندنا بالكويت جماعة يدعون أن التفاسير الآتية:

    1- تفسير الجلالين.

    2- تفسير البيضاوي.

    3- تفسير الكشاف... من تفاسير الفئة الضالة (الخوارج) ينبغي للمسلمين الحذر منها.

    فما رأي علماء الدين في هذا الموضوع؟ نرجو من سيادتكم الإفادة التامة حتى يعرف الصحيح من الغلط، والله يجزيكم عنا وعن المسلمين خيرًا.

    تفسير الجلالين، وتفسير البيضاوي، وتفسير الكشاف للزمخشري، هي من التفاسير الجيدة التي يجوز الرجوع إليها في فهم نصوص القرآن الكريم، وهي من الكتب المعتمدة لدى عامة المسلمين، وما قد يوجد بها من بعض المآخذ لا يغض من قيمتها، ولا يمنع من جواز الرجوع إليها والاستفادة منها.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5326

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    485

  • 1- هل ما في هذه الورقة هو إحدى معجزات القرآن؟ وما الحكم؟

    2- هل يجوز نشر هذه الورقة وتوزيعها؟

    3- هل أرقام الآيات والسور والأجزاء فيه معجزة؟

    4- متى تم كتابة هذه الأرقام للسور والأجزاء والآيات؟ ثم اطلعت اللجنة على الورقة المشار إليها، ونصها: إحدى معجزات القرآن الكريم نقدمها للمسلمين واليهود والنصارى انهيار مركز ...

    1-2) هذه التأويلات التي وردت في هذا المنشور مجرد تخمينات لا يدعمها دليل شرعي، وإن حمل الآية على هذا المعنى مخالف لقواعد التفسير التي ذكرها العلماء، ولذلك فلا يجوز التعويل عليها ولا الاهتمام بها ولا نشرها.

    3-4) إن ترتيب الآيات الكريمة في القرآن توقيفي من الوحي، أما وضع أرقام لها وللأجزاء والأحزاب فلم يكن على عهد رسول الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6895

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    525

  • ورد إلينا من إدارة الصحافة والمطبوعات، إدارة شئون الصحافة المحلية، تقرير حول ما نشر بإحدى الجرائد من مقابلة مع بعضهم تضمنت عدة طرق ‏مبتدعة في شرح آيات القرآن الكريم، منها على سبيل المثال: (كل إنسان له سر في القرآن الكريم، فنأخذ مثلًا اسم الشخص المريض عن طريق حروف ‏القرآن، وبعد ذلك نقوم بتركيبها فيخرج الجواب بآية معينة، مثل ...

    هذه الاستنتاجات التي وردت في هذا المنشور مجرد تخمينات لا يدعمها دليل شرعي، وإن تفسير الآيات على هذا المعنى مخالف لقواعد التفسير التي ذكرها ‏العلماء، ولذلك فلا يجوز التعويل عليها ولا الاهتمام بها ولا نشرها. وتوصي الهيئة بتنزيه القرآن الكريم عن مثل هذه الافتراضات والتخمينات التي لا أصل لها في الشرع.

    والله أعلم.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7258

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    491

  • هل يجوز تفسير القرآن بالرأي أو لا؟ وهل يجوز أن يفسر القرآن تفسيرا يتطور بتطور الزمن؟

    القرآن كلام رب العالمين نزل به الروح الأمين على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم؛ لهداية الناس وبيان الأحكام التي تعبد الله الناس بها وكلفهم باتباعها والقرآن وحي متلو سمعه الرسول من الوحي وحفظه بألفاظه وعباراته ووعاه، وأبلغه كما سمعه إلى أصحابه، ودعاهم إلى حفظه وتفهم معانيه والعمل به، فحفظوه وفهموا معانيه وعملوا بأحكامه، ونقل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10220

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    457

  • زميل للسائل حدثه أن هناك آية في القرآن تقول يا عبدي أطعني تكن عبدا ربانيا تقول للشيء كن فيكون.

    ويسأل في أي سورة هي؟

    لا يوجد في القرآن الكريم آية بهذه العبارة.

    بتاريخ: 17/11/1980


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11967

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    469

  • في سورة المزمل يقول الله تعالى في صدر السورة: ﴿يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ[١] قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا[٢] نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا[٣] أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا[٤]﴾ ، وفي الآية [20] من السورة يقول الله تعالى: ﴿إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ ...

    1- الفرق بين معنى القيام في صدر السورة ومعناه في نهايتها: أن قيام الليل في أول السورة على سبيل الفرض سواء كان ذلك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- خاصة أو كان له ولأمته.

    أما قيام الليل في نهاية السورة فهو على سبيل التطوع تخفيفا من الله عز وجل عن أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-.

    2- قيل: إن أو في بداية السورة للتخيير فهو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13886

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    452

  • آيتان من آخر سورة القلم، كتبتا في لوحة مذهبة وهما قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم: ﴿وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ[٥١] وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ[٥٢]﴾ [القلم: 51 - 52].

    وقد لوحظ فيها نقص ...

    لا يجوز تعليق ولا بيع ولا شراء ولا تداول اللوحة القرآنية المعروضة على اللجنة والمتضمنة قوله تعالى: ﴿وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ[٥١] وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ[٥٢]﴾ [القلم: 51 - 52].

    وذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15616

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    437

  • ورد إلينا من إدارة الصحافة والمطبوعات، إدارة شئون الصحافة المحلية، تقرير حول ما نشر بإحدى الجرائد من مقابلة مع بعضهم؛ تضمنت عدة طرق ‏مبتدعة في شرح آيات القرآن الكريم، منها على سبيل المثال: (كل إنسان له سر في القرآن الكريم، فنأخذ مثلًا اسم الشخص المريض عن طريق حروف ‏القرآن، وبعد ذلك نقوم بتركيبها فيخرج الجواب بآية معينة، ...

    هذه الاستنتاجات التي وردت في هذا المنشور مجرد تخمينات لا يدعمها دليل شرعي، وإن تفسير الآيات على هذا المعنى مخالف لقواعد التفسير التي ذكرها ‏العلماء، ولذلك فلا يجوز التعويل عليها ولا الاهتمام بها ولا نشرها.

    وتوصي الهيئة بتنزيه القرآن الكريم عن مثل هذه الافتراضات والتخمينات التي لا أصل لها في الشرع.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15649

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    462

  • عرض على اللجنة الاستفتاء المقدَّم عن رئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر (القرآن عطاء متجدد... فأين حفّاظنا) في الأمانة العامة للأوقاف السيد/ د.بدر، ونصُه:

    يعتزم الصندوق الوقفي للقرآن الكريم وعلومه إقامة مؤتمر (القرآن الكريم عطاء متجدد... فأين حفّاظنا)، وسيحوي المؤتمر بإذن الله معرضًا للقرآن الكريم، يتم فيه تجسيد الآيات القرآنية ...

    لا تجوز كتابة الآية القرآنية مصاحبة لرسم يوهم خلاف المعنى المقصود منها، أو يحملها على وجه لا تحتمله قواعد تفسير القرآن الكريم أو اللغة العربية، لما فيه من التلبيس على القارئ، كأن يرسم قلب مغلق بفقل مصاحبًا لقوله تعالى: ﴿أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا﴾ [محمد: 24]، ونحوه.

    أما إذا كان الرسم لا يؤدي إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15648

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    508

  • عرض على الهيئة منشور يتداوله الناس: السؤال:

    1- هل ما في هذه الورقة هو إحدى معجزات القرآن؟ وما الحكم؟

    2- هل يجوز نشر هذه الورقة وتوزيعها؟

    3- هل أرقام الآيات والسور والأجزاء فيه معجزة؟

    4- متى تم كتابة هذه الأرقام للسور والأجزاء والآيات؟

    - ثم اطلعت اللجنة على الورقة المشار إليها، ونصها: إحدى معجزات القرآن ...

    (1-2) هذه التأويلات التي وردت في هذا المنشور مجرد تخمينات لا يدعمها دليل شرعي، وإن حمل الآية على هذا المعنى مخالف لقواعد التفسير التي ذكرها العلماء، ولذلك فلا يجوز التعويل عليها ولا الاهتمام بها ولا نشرها.

    (3-4) إن ترتيب الآيات الكريمة في القرآن توقيفي من الوحي، أما وضع أرقام لها وللأجزاء والأحزاب فلم يكن على عهد رسول الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15654

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    505

  • ظهرت عندنا بالكويت جماعة يدعون أن التفاسير الآتية: 1- تفسير الجلالين.

    2- تفسير البيضاوي.

    3- تفسير الكشاف... من تفاسير الفئة الضالة (الخوارج) ينبغي للمسلمين الحذر منها.

    فما رأي علماء الدين في هذا الموضوع؟ نرجو من سيادتكم الإفادة التامة حتى يعرف الصحيح من الغلط، والله يجزيكم عنا وعن المسلمين خيرًا.

    تفسير الجلالين، وتفسير البيضاوي، وتفسير الكشاف للزمخشري، هي من التفاسير الجيدة التي يجوز الرجوع إليها في فهم نصوص القرآن الكريم، وهي من الكتب المعتمدة لدى عامة المسلمين، وما قد يوجد بها من بعض المآخذ لا يغض من قيمتها، ولا يمنع من جواز الرجوع إليها والاستفادة منها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15656

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    524

  • ما هي السبع المثاني ولم سميت بذلك؟

    قيل: السبع المثاني: هي السبع الطوال: البقرة، وآل عمران، والنساء، والمائدة، والأنعام، والأعراف، ويونس، أو الأنفال والتوبة، عند من جعلهما في حكم سورة واحدة، وقيل: السبع المثاني: سورة الفاتحة، وهي سبع آيات في أصح قولي العلماء من دون البسملة، وقد اختار هذا القول ابن جرير وابن كثير ؛ لما رواه البخاري من قول النبي صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21089

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    546

  • هل يصح أو يجوز للفرد أن يتكلم بما فتح الله عليه من تدبر الآيات كما يسميه بعض العلماء بـ [لطائف التفسير] ،   بالرغم من أن هذا ليس مستندًا لأثر موقوف على صحابي أو حديث مرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم؟

    يجوز لعالم بما يحيل المعاني ممن لديه معرفة باللغة العربية وبقواعد الشريعة العامة أن يفسر القرآن، مستعينًا في ذلك بتفسير بعضه لبعض، وبتفسير السنة الصحيحة له وسلف الأمة المعتبرين. أما تفسيره بمجرد الرأي والهوى فحرام؛ لما روى ابن جرير وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « من قال في القرآن برأيه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21880

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    423

  • في بعض الآيات القرآنية يقول الله عن نفسه: (نحن)، وفي بعضها يقول: (هو)، أي أنه يذكر نفسه بالجمع أحيانًا وبالمفرد أحيانًا، فما معنى هذا؟

    من أساليب اللغة العربية أن الشخص يعبر عن نفسه بضمير نحن للتعظيم، ويذكر نفسه بضمير المتكلم الدال على المفرد كقوله: (أنا)، وبضمير الغيبة نحو (هو)، وهذه الأساليب الثلاثة جاءت في القرآن، والله يخاطب العرب بلسانهم، وأما زعم النصارى أن مثل قوله سبحانه:
    ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَـزَّلْنَا الذِّكْرَ ﴾ [ الحجر : 9 ] ، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21882

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    274

  • ما هو الكتاب الأجود في التفسير من الكتب الموجودة حاليًّا وسابقًا؟

    أجود كتب التفسير يختلف باختلاف طاقة القارئ ووسعه، وعلى كل حال أجودها في نفسها كتاب [تفسير ابن جرير الطبري]، وكتاب [تفسير ابن كثير] ونحوهما من كتب التفسير بالأثر، فإنها أسهل تعبيرًا، وأعدل في فهم المراد، وألمس لمعاني القرآن، وأقرب إلى إصابة الحق وبيان مقاصد الشريعة، مع ذكر ما يشهد لذلك من الأحاديث والآثار   الثابتة، ورد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21883

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    392