• حرمان البنات من الإرث.

    عرض بعض فقهاء المسلمين في مصر إلى مسألتين: الأولى احتيال الآباء على حرمان بناتهم من أموالهم بطريق النزول عنها إلى أولادهم الذكور ببيع ما يملكونه لهم، حتى إذا ماتوا لا تجد البنات ما ترثه من أموال آبائهن.

    فقال بعض الفقهاء بجواز هذا، ونشرت قوله في الوطنية، وقال آخر بالتحريم، ونشرت قوله كذلك ...

    الاحتيال لحرمان البنات من الميراث ببيع المورث بعض عقاره أو كله للذكور من الوارثين بيعًا صحيحًا في الظاهر، أو هبته لهم في غير مرض الموت أو بغير ذلك من الوسائل -هو كالاحتيال لمنع الزكاة أو أكل الربا المحرم قطعًا- حرام لا شك فيه.

    وقد حررنا هذه المسألة في الكلام على الحيلة لأكل الربا، وأشد الفقهاء جمودًا على ظواهر الأحكام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1057

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    697

  • توفي رجل وترك زوجته وأربع بنات وابنًا، وكانت تركته 40 ألف دينار موجودة في أحد البنوك وله سهم في إحدى الشركات مازالت تعطيهم الأرباح سنويًا، وقد طلب الابن من والدته أن يحول المال من البنك إلى بيت التمويل الكويتي فقام الورثة بإعطائه توكيلًا عامًا لذلك الغرض، ومرت الأيام وبدأت البنات بالمطالبة بحقهن إلا أن الابن يرفض تسليمهن ...

    إذا كان الأمر كما ورد في السؤال، وأن ما صدر من الزوجة والبنات إنما كان مجرد توكيل للابن في التصرف في المال المشترك، فإن للزوجة والبنات إلغاء التوكيل في أي وقت شئن، وحق كل واحدة منهن ثابت في نصيبها الخاص بها من التركة وفيما ينوبها من الأرباح، ولها المطالبة بذلك حاضرًا ومستقبلًا، ولا يحل للابن أن يأخذ أكثر من حقه في التركة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1865

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    455

  • هل يجوز حرمان الابن من الميراث إذا كان عاصيًا؟

    لا يحرم الابن من الميراث إلا إذا كان منكرًا لله أو قاتلًا لمورثه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1872

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    348

  • رجل مسلم لديه زوجة وبنات عددهم ثلاثة ولديه إخوة أشقاء عددهم اثنان منهم ‏أعمام للبنات والزوجة المسلمة لا تعلم عن الفرائض شيئًا وتلح في تسجيل ‏العقار باسم البنات وأخبرها الزوج بأن ذلك لا يجوز شرعًا لأن الله سبحانه ‏وتعالى فرض قواعد للميراث ويجب على المسلمين التقيد بها ولا تتعدى حدود ‏الدين، فالرجاء التكرم بالإجابة كتابة ...

    ‏ لا ينبغي لزوج له زوجة وثلاث بنات وأخوان شقيقان أن يسجل العقار الذي ‏يملكه باسم البنات لأن في ذلك حرمانًا لبعض الورثة إن مات عنهم.

    وعلى الزوجة عدم الإلحاح على الزوج في ذلك، ما دام الله قد وضع نظامًا ‏للميراث يعطي كل ذي حق حقه بمنتهى العدل والحكمة.

    وقد قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم في قضية مشابهة، لما جاءته امرأة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3353

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    449

  • عندي ثُمن في بيت ورثته من زوجي، وعندي ولد واحد وأربع بنات وأريد أن أجعل إرثي وهو الثمن للبنات فقط دون الولد، أي إنها تريد أن تحرم ولدها من الإرث في ميراثها، فهل يجوز ذلك.

    لكون ولدها غير بارّ بها.

    لا يجوز لها حرمان أي واحد من الورثة من ميراثه الذي فرضه الله له ويجوز لها أن توصي في وجوه الخير بما تشاء في حدود الثلث.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3551

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    266

  • 1- توفيت زوجة وانحصر ميراثها الشرعي في زوجها/ ناصر، وابنها منه ويدعى «عبد العزيز» وابنتها منه وتدعى «حصة» وكانت الزوجة المتوفاة قد أعطت لزوجها حال حياتها توكيلًا رسميًا وطبقًا للقانون انقضت هذه الوكالة بوفاة الزوجة.

    2- احتفظ الزوج تحت يده بتركة زوجته وسلم ابنه «عبد ...

    بعد سماع إفادة السيدة حصة والسيدة مريم المحامية وكيلة عبد العزيز وحصة أبناء ناصر وإفادة المستشار إبراهيم؛ رأت اللجنة تقسيم التركة على النحو التالي: تقسم تركة الزوجة المتوفاة بين زوجها (ناصر) وله الربع.

    والباقي لأبنائها (حصة) و(عبد العزيز) للذكر مثل حظ الأنثيين ما لم تكن هناك وصية أودين ثم تقسم تركة الزوج (ناصر) بين أبنائه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3841

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    331

  • من إدارة التسجيل العقاري والتوثيق بوزارة العدل: نظرًا لحضور كثير من المراجعين إلى الإدارة لإجراء عقود بيع أو هبة أو أي تصرف من التصرفات الناقلة يقصدون بها حرمان بعض الورثة من الميراث. نرجو من سيادتكم التكرم بالإفادة من الناحية الشرعية بالنسبة للآتي:

    1- ما حكم هذا العقد من الناحية الشرعية؟

    2- ما الحكم بالنسبة لمحرر ...

    إن الله سبحانه وتعالى أعطى في المواريث كل ذي حق حقه، وجعلها فريضة منه سبحانه، لا يجوز تجاوزها أو مخالفتها، فكل من يتعدى ما شرعه الله آثم، وعلى ذلك يأثم معه من ينشئ عقدًا صوريًا يقصد به حرمان بعض ورثته من الميراث، وإذا لم يكن هناك مسوغ لهذا الحرمان، ويشترك في الإثم من يعين على إتمام هذا العقد بالتحرير أو التوثيق أو الشهادة مع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4098

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    557

  • أسرة مكونة من أب وأم وثلاثة أولاد وأربع بنات إحدى تلك البنات -والتي تربت أحسن تربية وتعمل مدرسة تربية إسلامية- تزوجت من شخص تبين فيما بعد أنه عاطل عن العمل وسيء الخلق وتارك للعبادة وكان دائمًا يضربها ضربًا مبرحًا بأدوات حادة أشبه بالتعذيب فهربت منه إلى بيت والدها ورفعت عليه عدة قضايا، وبعد فترة هربت إلى زوجها بدون إذن ...

    قضية الحرمان من الميراث يعتبر قطيعة للرحم، ويورث الحقد عند المحروم على أبيه وبقية الورثة، واستمرار الحياة الزوجية لا يؤدي إلى حرمان البنت من الميراث ولو كانت متضررة في حياتها الزوجية ما دامت راضية بذلك، ولا تعتبر مقاطعتها لأهلها عقوقًا من جانبها خاصة إذا كانت مكرهة على ذلك، والعقوق لا يؤدي إلى الحرمان من الميراث، وقد تعرض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5518

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    385

  • امرأة عمرها الآن حوالي 80 سنة... لديها منزل بالقادسية ونصف عمارة مع شقيقتها بمنطقة الفروانية، ولديها أخ شقيق حالته المالية ممتازة وأخت شقيقة مشتركة معها في العمارة سالفة الذكر.

    ولديها بنت واحدة فقط متزوجة، ولديها بيت مع زوجها في منطقة الرابية وعمارتان ومبالغ نقدية (أي أن حالة بنتها المادية ممتازة)، قامت الأم بتسجيل ...

    تسجيل المرأة البيت باسم ابنتها بيعًا أو هبةً تصرف صحيح نافذ، ما دامت عاقلة بالغة، لكمال أهليتها إلا أن في قصدها حرمان أشقائها بذلك التصرف كراهة ما دام ليس لتصرفها مبرر شرعي يدعو إليه، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6158

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    250

  • إن جدي من جهة الأم ليس له أولاد ذكور وليس له من الإناث إلا واحدة وهي والدتي، وعلى ذلك فإن والدتي وحيدة والديها ليس لها أخ ولا أخت.

    فقال الناس لوالدتي: عندما يتوفى والدك سيدخل عليك أولاد عمك يأخذون منك كل شيء تركه والدك، فقالت والدتي لوالدها هذا الكلام فما كان منه إلا أنه كتب لها كل تركته من أرض ومنازل وبساتين وكل شيء يملكه ...

    إن كان الذي جرى من هذا الأب لابنته على سبيل الوصية لها بجميع ما يملك فإنه لا يصح، لأنها ترث منه النصف ولا وصية لوارث، كما جاء في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم، وأجمع عليه العلماء إلا أن يجيز ذلك بقية الورثة، كما في الإجماع لابن المنذر 89 فقرة 335.

    وأما إن كان على سبيل البيع والشراء أو النذر أو الهبة ولم يكن ذلك في مرض الموت، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9355

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    283

  • توفي جدي سنة 1980م وله ثلاثة أولاد ذكور وثلاث بنات وزوجة.

    في عام 1965م قسَّم ما كان يملكه من أراضٍ زراعية بين أولاده الذكور الثلاثة فقط، حيث كانت بناته الثلاث وزوجته يعرفن ذلك، وعام 1967م هاجروا كلهم ما عدا والدي الذي أخذ يزرع حصته منذ أن قسمها جدي بينهم إلى الآن.

    وقد أشهد جدي على هذه القسمة ثلاثة من أهل البلدة.

    فكيف ...

    كان من الواجب على هذا الجد أن يعدل بين أولاده وبناته، فيقسم ماله بينهم جميعًا، لا أن يخص الأبناء دون البنات، لأن ذلك من الظلم الواجب اجتنابه، إذ للبنات حق عليه مثل الأولاد، ثم إنه لا يدري أيهم أحق أو أنفع له في حياته أو بعد وفاته كما قال الله تعالى: ﴿آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9491

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    250

  • تقول السائلة أن والدها وبعض أشقائها حرروا وصية مكتوبة بخط يدهم وثابتة التاريخ بالمحكمة المختلطة بتاريخ 20 نوفمبر سنة 1921 وفيها توصي والدتها وأشقاؤها بعدم استحقاق بعض أشقائهم في جميع الأموال التي يتركونها بعد وفاتهم سواء العقارات أو المنقولات، وأنهم يوصون بأن هذه التركة تكون بين الأشقاء الذين حرروا الوصية ووالدتهم، وأنهم ...

    المقرر شرعًا أن الوصية لا تكون إلا لموصى له معين وألا تكون بمعصية، وفي حادثة السؤال لا يوجد موصى له معين، وإنما الوصية هي بحرمان بعض الورثة الشرعيين فتكون هذه الوصية باطلة شرعًا؛ لأنه لم يتحقق فيها وجود موصى له معين وفضلا عن ذلك فهي وصية بمعصية؛ لأنها بحرمان بعض المستحقين من حقهم الذي شرعه الله سبحانه وتعالى لهم، ويترتب على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12135

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    280

  • سألت الحرمة السيدة بنت محمد من ميت الليت بقلولة التابعة لمركز السنطا غربية عن أن والدها محمد توفي وترك تركة، وانحصر ميراثه في أولاده لصلبه إبراهيم وفاطمة ومباركة والسيدة من غير شريك، ثم إنها رفعت دعوى بمحكمة السنطا الأهلية على باقي الورثة؛ لاستيلائهم [على] ما يخصها شرعًا من التركة، وفي أثناء المرافعة أبرز إبراهيم المذكور ...

    لا عبرة بما صدر من محمد حال حياته من إخراجه لبناته المذكورًات من تركته بعد وفاته؛ لأن تركته بعد وفاته حق غيره، فلا يملك التصرف فيها بذلك الإخراج، فلا يعول عليه شرعًا.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- لا عبرة بإخراج المورث أحد ورثته من التركة.

    2- تركة المورث بعد وفاته تكون حقا لغيره، فلا يملك التصرف فيها، ويرث من أخرج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12175

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    241

  • سئل في رجل له بنت تسمى زينب، وله ورثة آخرون، قال في حال صحته إنه أخرج بنته زينب المذكورة من تركته بعد وفاته، وأحضر شهودا، وكتب كتابة بذلك لديهم، وإن السبب في إخراج بنته المذكورة أنها خارجة من طاعته في كل أمر من الأمور التي تجب فيها الطاعة على الولد لوالده شرعًا، وأنها لم تسمع قوله، ولم تنقد له، وأنها ناشزة منه كل النشوز، وأن سبب ...

    قصر المورث في حياته ميراثه بعد وفاته على بعض ورثته وإخراج البعض منه لا يصح شرعًا؛ لأنه حيف وتغيير لما فرض الله تعالى، فلا يملكه.

    وقد نص العلماء على أن الإرث جبري، فعلى ذلك يكون لزينب بنت المتوفى المذكور والحال ما ذكر في السؤال الميراث في تركة والدها المذكور بالطريق الشرعي، حيث لا مانع.

    والله تعالى أعلم.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12184

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    258

  • سأل الخواجة واصف برسومة بمصر في رجل مسيحي يدعى واصف برسومة، تزوج بامرأة مسيحية تدعى رومة بنت سعد خليل، اتفقا في أثناء محضر الخطوبة قبل التكليل عليها شرطا كتابيا محررا من نسختين نصه: إذا مات أحدهما قبل الآخر لا يرث الحي الباقي منهما، فبشرطها يكون ميراثها لأخواتها بعد وفاتها إذا لم تعقب ذرية بدون مدخل زوجها المذكور في ...

    الإرث جبري لا يسقط بالإسقاط مطلقا كما هي النصوص الشرعية، وعلى ذلك فالشروط المذكورة بين الزوجين في حادثة هذا السؤال لا يعول عليها.

    والله تعالى أعلم.

    المبادئ 1- إذا تزوج الرجل والمرأة بشرط عدم ميراث أحدهما من الآخر عند موته فلا عبرة بهذا الشرط ويرث كل منهما الآخر عند موته.

    2- الإرث جبري لا يسقط بالإسقاط مطلقا.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12188

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    235

  • سئل في رجل طلق زوجته وهو في مرض موته طلاقا مكملا للثلاث، وظلت تعاشره بعد ذلك إلى أن توفي بعد توقيع الطلاق المذكور خمسة أشهر.

    فهل ترث في زوجها المذكور أم لا؟ مع العلم بأنها [من] ذوات الحيض، وأنها لم تحض في حياته بعد الطلاق إلى الوفاة إلا حيضة واحدة، ومع العلم بأن الطلاق صدر في غيبتها وظلت تعاشره إلى أن مات.

    إن مرض الموت الذي يعتبر به المطلق فارا من إرث زوجته شرعًا هو المرض الذي يعجزه عن القيام بمصالحه القريبة خارج البيت كإتيان المسجد، وذهاب التاجر إلى دكانه ونحو ذلك، ولم يتطاول به سنة فأكثر من غير زيادة ولا خوف هلاك، ثم يتصل به الموت.

    فإذا كان مرض المطلق قد بلغ الحد الذي ذكر وطلق زوجته طلقة مكملة للثلاث بغير إذنها ولا رضاها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12215

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    356

  • سيقول السائل أن له ابنًا عمره ثلاثون عامًا من زوجة مطلقة من خمسة عشر عامًا، ومنذ ذلك التاريخ وابنه لم يزره ولم يبادر بالسؤال عنه إلا في العيدين، وقد حاول والده السائل معه بأن يقسم الوقت بينه وبين والدته دون جدوى مما دفعه إلى التفكير في حرمان ابنه من الميراث.

    ويسأل عن الحكم الشرعي.

    إن أحكام الشريعة الإسلامية تقضي بترك تفضيل بعض الورثة على البعض الآخر، وأن يترك كل شخص ملكه يورث عنه بعد وفاته طبقا لقسمة الشارع الحكيم الذي قسم التركات بعد وفاة المالك قسمة عادلة وحذر من تفضيل بعضهم على بعض إبقاء على صلة القربى ومنعا من إثارة العداوة والبغضاء بين أفراد الأسرة الواحدة؛ ولأن إيثار بعض الورثة فيه إيذاء البعض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12246

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    244

  • هل يجوز لشخص أن ينفق أمواله في التبرعات ووقف ممتلكاته على أعمال البر والخيرات بقصد حرمان الوريث الوحيد له وهو ابن أخيه؟

    يجوز للإنسان أن يتصرف في ماله حال حياته وصحته بشتى أنواع التصرفات المشروعة كما يشاء، ما دام غير محجور عليه، وينبغي عليه أن يراعي ورثته لقوله -صلى الله عليه وآله وسلم-: «إنك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس».

    وعليه أن يصحح النية في ذلك، ولكن تصرفه على كل حال يكون صحيحا.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15250

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    232

  • رجل مسلم لديه زوجة وبنات عددهم ثلاثة ولديه إخوة أشقاء عددهم اثنان منهم ‏أعمام للبنات والزوجة المسلمة لا تعلم عن الفرائض شيئًا وتلح في تسجيل ‏العقار باسم البنات وأخبرها الزوج بأن ذلك لا يجوز شرعًا لأن الله سبحانه ‏وتعالى فرض قواعد للميراث ويجب على المسلمين التقيد بها ولا تتعدى حدود ‏الدين، فالرجاء التكرم بالإجابة كتابة ...

    ‏ لا ينبغي لزوج له زوجة وثلاث بنات وأخوان شقيقان أن يسجل العقار الذي ‏يملكه باسم البنات لأن في ذلك حرمانًا لبعض الورثة إن مات عنهم.

    وعلى الزوجة عدم الإلحاح على الزوج في ذلك، ما دام الله قد وضع نظامًا ‏للميراث يعطي كل ذي حق حقه بمنتهى العدل والحكمة.

    وقد قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم في قضية مشابهة، لما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17975

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    316

  • نظرًا لحضور كثير من المراجعين إلى الإدارة لإجراء عقود بيع أو هبة أو أي تصرف من التصرفات الناقلة يقصدون بها حرمان بعض الورثة من الميراث.

    نرجو من سيادتكم التكرم بالإفادة من الناحية الشرعية بالنسبة للآتي:

    1- ما حكم هذا العقد من الناحية الشرعية؟

    2- ما الحكم بالنسبة لمحرر العقد؟ هل يأثم بذلك أم لا، إذا كان يعلم ...

    إن الله سبحانه وتعالى أعطى في المواريث كل ذي حق حقه، وجعلها فريضة منه سبحانه، لا يجوز تجاوزها أو مخالفتها، فكل من يتعدى ما شرعه الله آثم، وعلى ذلك يأثم معه من ينشئ عقدًا صوريًا يقصد به حرمان بعض ورثته من الميراث، وإذا لم يكن هناك مسوغ لهذا الحرمان، ويشترك في الإثم من يعين على إتمام هذا العقد بالتحرير أو التوثيق أو الشهادة مع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17977

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    314

  • أسرة مكونة من أب وأم وثلاثة أولاد وأربع بنات إحدى تلك البنات -والتي تربت أحسن تربية وتعمل مدرسة تربية إسلامية- تزوجت من شخص تبين فيما بعد أنه عاطل عن العمل وسيء الخلق وتارك للعبادة وكان دائمًا يضربها ضربًا مبرحًا بأدوات حادة أشبه بالتعذيب فهربت منه إلى بيت والدها ورفعت عليه عدة قضايا، وبعد فترة هربت إلى زوجها بدون إذن ...

    إن قضية الحرمان من الميراث يعتبر قطيعة للرحم، ويورث الحقد عند المحروم على أبيه وبقية الورثة، واستمرار الحياة الزوجية لا يؤدي إلى حرمان البنت من الميراث ولو كانت متضررة في حياتها الزوجية ما دامت راضية بذلك، ولا تعتبر مقاطعتها لأهلها عقوقًا من جانبها خاصة إذا كانت مكرهة على ذلك، والعقوق لا يؤدي إلى الحرمان من الميراث، وقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17976

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    265

  • يوجد لدينا سكن تركه لنا الوالد رحمة الله عليه ونحن الورثة الشرعيون ونتكون من الوالدة وسبعة أولاد وثلاث بنات وأنا أحب أن آخذ نصيبي لأنه يوجد عليّ ديون وأصحاب الديون مقدمون على المحكمة -أنني عرضت على باقي الورثة شراء نصيبي فتعذروا بأنه لا يوجد لديهم المال الكافي- كذلك عرضت عليهم حتى لو يدفعوا نصف المبلغ وذلك ليتسنى لي سداد ...

    يجوز للمستفتي أن يبيع نصيبه من الميراث في البيت بعد أن يعرض البيع على إخوته وأمه لأنهم أولى بالشفعة، فإن أبوا الشراء جاز له أن يبيعه لمن يشاء.

    والله أعلم.

    ونصحته اللجنة أن يشهد على رفضهم شهودًا لإثبات حقه.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17984

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    234

  • أب مات عن تركة بالملايين، وله ابن من زوجة مطلقة، وله ابن ثان من زوجة أخرى على ذمته.

    وقد ترك جُلَّ تركته ودائع باسم ابنه من الزوجة التي على ذمته.

    فما حكم الشرع، هل هو آثم أم مذنب؟

    إن كان الأب قد أودع الودائع المشار إليها في الاستفتاء باسم ابنه على وجه الهبة له، وكان في وقت الإيداع عاقلًا رشيدًا، فقد أصبحت هذه الودائع ملكًا للابن الذي أودعت باسمه، ولا يستحق ورثة الأب منها شيئًا لخروجها عن ملكه قبل وفاته، فلا تكون تركة عنه، وإن كان قد أودعها باسمه على وجه الأمانة فقط، فهي تركة عنه، وتقسم بين الورثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18005

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    246

  • إني أخاف الله وأعلم أن الموت حقيقة لا بد منها، ولكن والدتي تملك بيتًا صغيرًا قمت أنا ببنائه من جديد، ولي أخ لم يشترك معي بشيء إطلاقًا، ولكنه يُغضب والدتي ووالدي كثيرًا جدًّا، ويعاملهم معاملة سيئة للغاية طوال حياته حتى الآن، وهو الآن يعيش خارج البيت، فغضبت والدتي وقررت أن تكتب هذا البيت لي، راجعتها كثيرًا ولكنها مصممة على ...

    إذا كان الواقع كما ذكر فلا يجوز لوالدتك أن تعطيك البيت دون أخيك؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: « اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم » [1] ، ولما ورد في معناه من الأحاديث. وإن فعلتْ ما ذكر فهي آثمة وأنت آثم؛ لكون قبولك ذلك منها مشاركة لها في الإثم والعدوان، وقد نهى الله سبحانه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27567

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    436

  • أحد أبنائه أساء إليه وإلى عائلته، إساءة وصلت إلى حد الاعتداء بالضرب بالسكين، ويستفتي في حرمان هذا الابن المسيء من الميراث؟

    لا يحق لك حرمان ولدك من الميراث الشرعي؛ لأن الله جل وعلا هو الذي فرض له الميراث، وليس من حقك أن تسقط ما فرضه الله.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27794

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    247

  • ربي رزقني ولله الحمد بأربع بنات قصر (10، 8، 5، 3 سنوات) وزوجة، ولي شقيقة متزوجة ولها أولاد، وأمتلك عمارة من أربع شقق، فكتبت عقد بيع بيني وبين زوجتي بقيمة ثلث العمارة، وكتبت عقد بيع آخر بيني وبين زوجتى قابلة   للشراء للبنات بقيمة الثلث الثاني. الثلث الأول للزوجة، والثلث الثاني للبنات، وتركت الثلث الثالث. وطبعًا أُصارحكم القول ...

    لا يجوز للإنسان أن يتخذ إجراء عقد توليج لماله لحرمان بعض الورثة . والله سبحانه وتعالى مطلع على كل عبد ونيته وقصده، ونحذرك أن تسلك طريقًا تعذب بسببه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27798

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    318

  • بعض الناس يمنع ابنته من الإرث خوفًا على ثروته أن يأخذ من يتزوج ابنته نصيبها من هذه الثروة هل هذا جائز؟

    بين الله تعالى الورثة ونصيب كل منهم في سورة النساء، ومن هؤلاء: البنات، وأوصى بإيتاء كل ذي حق حقه، وختم آيات الميراث الأولى منها بقوله: ﴿ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13) وَمَنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27807

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    233

  • عندنا في قبيلة بنى مالك التابعة لمحافظة الطائف عادات متوارثة من الآباء والأجداد وهي: عدم إعطاء المرأة نصيبها من الميراث حال تقسيمه، حيث يقسم الميراث المكون من أراضٍ سكنية وبيوت ومزارع ومواشٍ ونقود على الذكور فقط، ويحضر القسمة أحيانًا بعض أعيان القبيلة، ولا تستطيع أي امرأة أن تطلب شيئًا مما فرضه الله لها من الميراث، بل إن ذلك ...

    قال الله تعالى: ﴿ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا ﴾ [ النساء : 7 ] ، وقال الله تعالى: ﴿ يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27809

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    372

  • توفي والدي وترك لنا قطعة أرض أنا وإخوتي (مجموعة من الذكور والإناث)، وقبل أن يموت كتب الأرض على صورة عقد بيع ابتدائي، وعندما مات كنت صغيرًا، فلما كبرت علمت أن هذا الميراث - الأرض - لم توزع - تورث - شرعًا، إذ إنه ينقص كل بنت فدان حتى تستكمل الميراث الشرعي، كما جاء في الكتاب والسنة، فقلت لإخوتي الذكور: هيا بنا نعيد توزيع الميراث على ...

    أولاً: إذا كان الواقع كما ذكرت فقد أساء والدكم فيما يظهر بتمييز الذكور على الإناث من أولاده، وحرمان بناته من بعض حقوقهن، وأساء إخوتك بامتناعهم من إعطاء الأخوات ما نقص من حقوقهن من ميراث الوالد؛ إبراءً للذمة، وتخلصًا من الظلم، وقد أحسنت باستعدادك أن تعطي لأخواتك ما دخل عليكم من نصيبهن من الميراث.

    ثانيًا: إذا سامحك أخواتك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27810

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    251

  • هل يجوز للإنسان أن يبرئ أحد ابنيه من الميراث ويجعله للآخر؟

    لا يجوز للإنسان أن يبرئ أحد ابنيه من الميراث ويجعله للآخر؛ لأن الإرث يستحقه الإبن من أبيه بوفاته بسبب النسب، وهو حكم من الله جل وعلا، ولا يملك الأب أن يسقط هذا الحق، فلا يتصرف فيه إلا في حدود ما شرعه الله، ولم يشرع للأب أن يسقط ميراث ابنه منه ويجعله للآخر. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27838

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    255