عدد النتائج: 32

  • من المعلوم أن أقل مدة الحمل ستة أشهر وأقصاها خمس سنين عند مالك، وأربعة عند الشافعي، وسنتان عند أبي حنيفة؛ القائلين بجواز رقاد الجنين في بطن أمه ثم يفيق في خلال هذه المدة المحدودة، ويلحق بأبيه بعد إتمام الموجبات الشرعية. وروى مالك في الموطأ أن امرأة هلك عنها زوجها، فاعتدت أربعة أشهر وعشرا، ثم تزوجت حين حلّت، فمكثت عند زوجها ...

    إذا قلنا: إن مسألة مدة الحمل دينية، يجب العمل فيها بما جاء في الدين من غير زيادة ولا نقصان، فالواجب حينئذ أن نعمل بقوله تعالى في سورة الأحقاف عن الإنسان: ﴿وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا﴾ [الأحقاف: 15]. فإذا كانت مدة الحمل والفصال ثلاثين شهرًا وهي سنتان ونصف، فكيف نجعل مدة الحمل وحده عدة سنين من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    306

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2017

  • سيدة حملت لأول مرة، ويريد زوجها إجراء عملية قيصرية لها، علمًا بأنها تلد طبيعيًّا.

    الولادة الطبيعية هي الأصل، ومصلحة الجنين والأم أن تكون الولادة طبيعية، ولا يجوز العدول عنها إلى العملية القيصرية إلا لضرورةٍ يقدرها الأطباء أصحاب الاختصاص.

    بتاريخ: 23/ 12/ 1413هـ، الموفق: 13/ 6/ 1993م.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1104

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3319

  • ما رأي مجلس الإفتاء في تعريف الصحة الإنجابية الآتي:

    الصحة الإنجابية: هي حالة رفاه كاملة، بدنية، وعقلية، واجتماعية، في جميع الأمور المُتعلقة بالجهاز التناسلي ووظائفه وعملياته، وليس مجرد السلامة من المرض أو الإعاقة، ولذلك تعني الصحة الإنجابية: قدرة الناس على التَّمتع بحياة ...

    بعد الدراسة أبدى المجلس الملاحظات التالية على التعريف المذكور:

    1- عبارة (قدرة الناس على التمتع بحياة جنسية مُرضية ومأمونة، وقدرتهم على الإنجاب، وحريتهم في تقرير الإنجاب، وموعده، وتواتره) تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية، والصحيح أن يُقال: (قدرة الزوجين على التمتع بحياة جنسية مرضية ومأمونة، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1137

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1940

  • اطلع مجلس الإفتاء على كتاب سماحة قاضي القضاة المتضمن طلب عرض (مسودة مشروع قانون التقنيات الطبية المساعدة على الإنجاب) على مجلس الإفتاء لبيان الرأي الشرعي.
     

    رأى المجلس ما يلي:

    أولًا: المادة (5) التي نصَّت على: (يحظر اللجوء إلى التقنيات الطبية إلا من قبل زوجين على قيد الحياة، وفي حالة زواج قائم بواسطة أمشاج متأتية منهما).

    رأى المجلس إجراء تصحيح على كلمة (بواسطة)، بحيث تُصبح (بوساطة).

    ثانيًا: المادة (6) ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1185

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1881

  • توفي جنين في بطن أمه ولديه من العمر تسعة أشهر وبعد عشرة أيام علمنا بوفاته بواسطة (السونار)، وعندما طلبنا من الدكتور إسقاط الجنين بالطريقة العادية رفض ذلك بحجة أن الجنين كبير يستدعى عملية قيصرية وهو ميت فلذلك يرى أن يبقى الجنين في بطن الأم لمدة شهر ليتحلل وينزل طبيعيًا بينما توجد طريقة الدواء لعملية (الطلق الصناعي) لتتم ...

    لما كان الجنين قد بلغ الشهر التاسع فقد اكتمل خلقه الآدمي، فوجب أن تحفظ كرامته ولا يجوز تعريضه للتشويه أو النقص، فإذا أمكن إسقاطه كاملًا دون أن يلحق ذلك ضررًا بالأم يقدره الطبيب وجب إخراجه كاملًا، فإذا خرج غسل وكفن وسمي وصلي عليه خروجًا من الخلاف ودفن في مقابر المسلمين، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4532

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2682

  • سيدة حامل في مطلع الشهر السابع تأكد لها من خلال عمل السونار عند أربعة من الأطباء الاستشاريين (لدى عيادات حكومية وأهلية) أن هناك تشوهًا في رأس الجنين، حيث إن فيه نسبة كبيرة من الماء في الرأس تقارب (70%) من حجم الرأس، وأن الماء في تزايد مستمر بحيث يزداد حجم رأس الجنين بمعدل كبير مما يجعل الولادة الطبيعية غير ممكنة في المستقبل لأن ...

    ما دام الحمل المسئول عنه قد جاوز الأسبوع الثامن والعشرين، وكان بقاؤه إلى نهاية مدة الحمل يضر بالحامل ضررًا بالغًا، وأن ولادتها في هذا الوقت لن تضر بحياة الجنين، وقد ثبت هذا كله بتقرير عدد من الأطباء المختصين بأمور الحمل والولادة -كما جاء في نص الاستفتاء- فلا مانع شرعًا من توليد الحامل الآن إذا كان في الأطباء السابقين اثنان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6566

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1350

  • ما هي أقل مدة للحمل؟ وما حكم سيدة وضعت بعد 6 شهور وأسبوع جملتهم 189 يومًا أي 27 أسبوعًا، نرجو الحكم والفتوى من القرآن الكريم؟

    إن أقل مدة الحمل ستة أشهر هلالية، ودليل ذلك قوله تعالى: ﴿وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا﴾ [الأحقاف: 15]، وقوله تعالى: ﴿وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ﴾ [البقرة: 233]، فإذا طرحت مدة الرضاع من الثلاثين شهرًا بقيت ستة أشهر، وهذه المسألة لها سابقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8247

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1176

  • طبيبة نسائية أشرفت على مريضتها خلال مدة الحمل، وفي شهرها الأخير تبين للطبيبة أن الجنين كبير الحجم بشكل غير طبيعي، وعند الوضع قررت باجتهاد منفرد أن يكون الوضع طبيعيًا دون حاجة للجوء للعمل الجراحي (القيصري)، وأثناء قيامها بإنزال الجنين تعثر الأمر لكبر حجمه، وأثناء شده من موضع الكتف مات المولود، والطبيبة مضطربة تريد أن تعرف ...

    إذا كان الطبيب حاذقًا في مهنته، ولم يتجاوز ما ينبغي أن يقوم به، وقصد بفعله الإصلاح، وكان مأذونًا فيما يقوم به من التطبيب من الدولة، ومن المريض أيضًا في علاجه، فلا ضمان عليه فيما يترتب على هذا الفعل من ضرر.

    أما إذا كان جاهلًا بقواعد الطب، أو غير حاذق في مهنته، أو كان غير مأذون في مباشرة ما قام به على ما ذكرنا، أو تجاوز ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7177

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1146

  • تشوهات الجنين داخل الرحم باختصار نوعان: النوع الأول: تشوهات خفيفة يمكن التعايش معها مثل تشوهات الأطراف والشفة وثقوب في القلب.

    والنوع الثاني: تشوهات خلقية تؤثر بشكل سلبي على نمو ووزن الجنين داخل الرحم، وربما بعد الولادة مثل أورام الكليتين، تشوهات شديدة في القلب أو الكبد وغيرها ونسبة أن يعيش الطفل بعد ولادته ضئيلة، ولكن ...

    إذا غلب على ظن الطبيب المختص أن الجنين لا يمكن نزوله بالولادة الطبيعية إلا ميتًا، وغلب على ظنه أن ولادته بطريق الجراحة القيصرية تنقذ حياته، سواء كان سيولد في تقديره مشوهًا لا يعيش بعد الولادة طويلًا، أو كان سليمًا معافى، وأذنت الأم الحامل بإجراء الجراحة هذه، ولم يكن فيها خطر على حياتها، فإن على الطبيب -إذا لم يتيسر طبيبة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7233

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1228

  • إن رجلًا غاب عن زوجته لمدة أربع سنوات ولا يزال غائبًا حتى تاريخه، وهي تعاني من أحوال نفسية بسبب غياب زوجها وقد تبين أن المرأة حامل فما هي مدة الحمل الشرعي؟ وما الحكم في ذلك علمًا بأن الزوج لا يزال غائبًا؟ أفيدونا وجزاكم الله خيرًا.

    أقصى مدة الحمل الشرعي في المشهور عند السادة المالكية خمس سنين كما في الشرح الصغير 2/681، وذلك خلافًا للسادة الشافعية والحنابلة القائلين بأن أقصى مدة الحمل أربع سنين، كما في المنهاج بشرحه المغني 3/390 وشرح منتهى الإرادات 2/340 وبناءً على ما تقرر عند السادة المالكية، فإن كان قد فارقها لأربع سنين من وقت إمكان الحمل، فإن الحمل يلحقه؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9059

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1495

  • رجل متزوج وله ولد وبنت وسافر إلى دولة عربية، ثم حضر إلى بلدته وأقام مع زوجته مدة ستة أشهر ابتداء من 15 رمضان ثم تركها وسافر وهي حامل، ثم وضعت بعد سفره بشهرين وثلاثة عشر يومًا فكانت مدة الحمل ثمانية أشهر وثلاثة عشر يومًا فقط.

    ويسأل هل يجوز أن تضع المرأة على هذه المدة، علما بأن الزوج رفض نسب المولود إليه.

    فما حكم ذلك ...

    المنصوص عليه شرعًا أن أقل مدة الحمل ستة أشهر؛ لقوله تعالى: ﴿وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا﴾ [الأحقاف: 15]، ولقوله تعالى: ﴿وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ﴾ [لقمان: 14]، فبقي للحمل ستة أشهر، فإذا تزوج الرجل بامرأة فجاءت له بولد لأقل من ستة أشهر منذ يوم تزوجها لم يثبت نسبه منه؛ لأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11455

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1332

  • سأل الشيخ عباس طه في أن المرحوم محمد أفندي رشدي توفي إلى رحمة الله تعالى بتاريخ يوم السبت خمسة عشر سبتمبر سنة 1917 ميلادية -أي منذ سنتين وزيادة- عن ورثته الشرعيين وهم: زوجته زينب بنت إبراهيم رشدي، وابنته منها زينب، وأخوه لأبيه عبد النبي أفندي صابر، وأخته لأبيه أيضًا الست عزيزة فقط بدون شريك ولا وارث له سواهم، وقد شرع بعض الورثة في ...

    إن أكثر مدة الحمل باتفاق الحنفية سنتان ولا تزيد عن ذلك لحظة واحدة، ومن ذلك يعلم أن زوجة المتوفى إذا ادعت الحمل بعد وفاته ومضت سنتان ولم تضع حملا كانت دعواها باطلة ولا تصدق شرعًا[1].

    المبادئ 1- أكثر مدة الحمل سنتان فقط.

    بتاريخ: 11/12/1919

     

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12196

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1686

  • ما الحكم الشرعي في علاج الجنين بداخل بطن أمه من احتباس في مجرى البول عن طريق الجراحة، وذلك حفاظا على حياته دون حدوث أي ضرر للأم.
     

    يجب شرعًا علاج الجنين داخل بطن أمه ولو بالجراحة إذا أقر بذلك أهل الخبرة والاختصاص من الأطباء وذلك حفاظا على حياة الجنين وبشرط أن لا يترتب على ذلك خطر محقق بحياة الأم.

    ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال إذا كان الحال كما ورد به.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    المبادئ:-
    1- يجب شرعًا علاج الجنين داخل بطن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14212

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1761

  • يقول السائل: مع تطور العلم الحديث والطب أصبح من الممكن تحديد نوع الجنين قبل الحمل وذلك عن طريق:

    1- تهيئة الوسط الذي توجد فيه البويضة، إما أن يكون حمضيا أو يكون قلويا؛ وذلك لاجتذاب الحيوان المنوي إما X أو Y وبالتالي يمكن تحديد نوع المولود إما ذكرا أو أنثى.

    2- عن طريق تنظيم أوقات الجماع واختيار أوقات مناسبة حسب تقدير ...

    خلق الله تعالى الإنسان خلقا متوازنا، فجعله زوجين ذكرا وأنثى، وميز كلا منهما بخصائص تتناسب مع الوظائف التي أقامه فيها وبين أن هذه هي طبيعة الخلق التي تقتضي استمراره، فقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14686

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1673

  • ما حكم تحديد نوع الجنين عن طريق التقنية الحديثة -التلقيح المجهري أو أطفال الأنابيب- عن طريق أخذ حيوانات منوية من الزوج وتلقيح بيوضة زوجته بها؟

    خلق الله تعالى الإنسان خلقا متوازنا؛ فجعله زوجين: ذكرا وأنثى، وميز كلا منهما بخصائص تتناسب مع الوظائف التي أقامه فيها، وبين أن هذه هي طبيعة الخلق التي تقتضي استمراره، فقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15116

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1975

  • ما الحكم الشرعي في فصل التوأمين الملتصقين؟

    من تكون له سلطة الإذن بإجراء عملية الفصل: هل هي أسرة التوأمين، أو الأطباء، أو القضاء، أو التوأمان إذا بلغا؟

    وما العمل إذا كانت هناك فرص كبيرة لنجاح عملية الفصل ورفضت أسرة التوأمين؟

    هل يجوز إجهاض الأم الحامل إذا اكتشف وجود توائم ملتصقة أثناء الحمل؟

    هل التوأمان ...

    من المعروف أن الحمل ينشأ إذا لقحت البييضة الأنثوية بنطفة الرجل، فيعلق الجنين الذي ينغرس في بطانة الرحم ليأخذ في النمو، وعندما يكتمل نموه يخرج للحياة في صورة عادية، وقد يحدث أن يفرز مبيض المرأة أكثر من بييضة، وتلقح كل واحدة بحيوان منوي أو تنقسم البييضة بعد الإخصاب إلى خليتين، أو في طور متقدم تنقسم الكتلة الخلوية إلى جزئين، ثم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15231

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1784

  • السيد الأستاذ الدكتور/مقرر لجنة البحوث الفقهية بمجمع البحوث الإسلامية -حفظه الله تعالى- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..، فمرفق لكم طيه الرد الذي أعدته دار الإفتاء المصرية على الأسئلة الطبية الموجهة إليها حول التوائم الملتصقة على النحو التالي

    - ما الحكم الشرعي في فصل التوأمين الملتصقين؟

    - من تكون له سلطة ...

    من المعروف أن الحمل ينشأ إذا لقحت البييضة الأنثوية بنطفة الرجل، فيعلق الجنين الذي ينغرس في بطانة الرحم ليأخذ في النمو، وعندما يكتمل نموه يخرج للحياة في صورة عادية، وقد يحدث أن يفرز مبيض المرأة أكثر من بييضة، وتلقح كل واحدة بحيوان منوي أو تنقسم البييضة بعد الإخصاب إلى خليتين، أو في طور متقدم تنقسم الكتلة الخلوية إلى جزئين، ثم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15371

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2301

  • ما حكم خروج الدم من المرأة التي استؤصل رحمها؟

    توطئة:

    يُعد الفقه الإسلامي من أكثر العلوم الشرعية شمولية واتساعًا؛ ذلك لأنه مرتبط بمختلف جوانب الحياة البشرية التي تعتريها الكثير من الأحداث والمستجدات؛ مما يتطلب بيانًا لأحكامها من حيث الجواز أو المنع، والناظر في تسارع وقوع الأحداث وظهور المستجدات يدرك أن النصوص الشرعية لا يمكن أن تستوعب كل حادثة أو واقعة بدليل خاص، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15406

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    10050

  • طبيبة نسائية أشرفت على مريضتها خلال مدة الحمل، وفي شهرها الأخير تبين للطبيبة أن الجنين كبير الحجم بشكل غير طبيعي، وعند الوضع قررت باجتهاد منفرد أن يكون الوضع طبيعيًا دون حاجة للجوء للعمل الجراحي (القيصري)، وأثناء قيامها بإنزال الجنين تعثر الأمر لكبر حجمه، وأثناء شدِّه من موضع الكتف مات المولود، والطبيبة مضطربة تريد أن ...

    إذا كان الطبيب حاذقًا في مهنته، ولم يتجاوز ما ينبغي أن يقوم به، وقصد بفعله الإصلاح، وكان مأذونًا فيما يقوم به من التطبيب من الدولة، ومن المريض أيضًا في علاجه، فلا ضمان عليه فيما يترتب على هذا الفعل من ضرر.

    أما إذا كان جاهلًا بقواعد الطب، أو غير حاذق في مهنته، أو كان غير مأذون في مباشرة ما قام به على ما ذكرنا، أو تجاوز ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18502

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1599

  • كثير من السيدات تطرق باب الأطباء لطلب الحمل التوأمي، مع أنها لا تعاني من العقم، ونظرًا لأن الحمل التوأمي بحد ذاته لا يخلو من المخاطر مثل - زيادة نسبة التشوهات في الأجنة.

    - زيادة نسبة إصابة السيدات بتسمم الحمل.

    - ارتفاع ضغط الدم.

    - زيادة نسبة العمليات القيصرية في التوائم.

    عذر السيدات أنهن يردن إنجاب طفلين مرة ...

    لا مانع من إعطاء الطبيب الزوجة أدوية تساعد على الحمل من زوجها حملًا توأميًا إذا طلبت ذلك، سواء كانت تعاني من مشاكل العقم أو لا تعاني منهـا، بشرط أن لا يكون في ذلك ضرر كبير عليها أو على جنينها، أما الضرر القليل فمغتفر، وتقدير ذلك يرجع للأطباء المسلمين المختصين العدول.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18715

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1425

  • ما هي أقل مدة للحمل؟ وما حكم سيدة وضعت بعد (6) شهور وأسبوع جملتهم (189) يومًا أي (27) أسبوعًا، نرجو الحكم والفتوى من القرآن الكريم؟ ولسيادتكم جزيل الشكر.
     

    إن أقل مدة الحمل ستة أشهر هلالية، ودليل ذلك قوله تعالى: ﴿وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا﴾ [الأحقاف: 15]، وقوله تعالى: ﴿وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ﴾ [البقرة: 233]، فإذا طرحت مدة الرضاع من الثلاثين شهرًا بقيت ستة أشهر، وهذه المسألة لها سابقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18750

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1542

  • وردت إلى المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية الرسالة المرفقة من مركز الوراثة بوزارة الصحة يطلبون التعرف على رأي الشريعة الإسلامية في موضوع (تحديد جنس الجنين في رحم الأم)، وما قد يكتنف ذلك من استغلال لإجراء عملية الإجهاض.

    راجيًا إفادتنا بالرأي الشرعي حول هذا الموضوع. شاكرين لسيادتكم تعاونكم الصادق معنا.

    وفيما ...

    أ) في حال قيام المصلحة المبيحة للكشف يجوز من حيث المبدأ إخبار الوالدين أو أحدهما بجنس الجنين إذا تمت معرفته بطرق صحيحة مأمونة ما لم يغلب على الظن أن الأبوين سوف يعمدان إلى إسقاط هذا الجنين لغير مبرر شرعي مبيح لذلك.

    ب) إذا غلب على ظن الطبيب أن في إجراء عملية الكشف على جنس الجنين إلحاق ضرر به أو بأمِّه؛ كإجهاضه أو إصابته ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18758

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1117

  • سيدة حامل في مطلع الشهر السابع، تأكد لها من خلال عمل السونار عند أربعة من الأطباء الاستشاريين (لدى عيادات حكومية وأهلية) أن هناك تشوهًا في رأس الجنين؛ حيث إن فيه نسبة كبيرة من الماء في الرأس تقارب (70%) من حجم الرأس، وأن الماء في تزايد مستمر بحيث يزداد حجم رأس الجنين بمعدل كبير مما يجعل الولادة الطبيعية غير ممكنة في المستقبل؛ ...

    ما دام الحمل المسئول عنه قد جاوز الأسبوع الثامن والعشرين، وكان بقاؤه إلى نهاية مدة الحمل يضر بالحامل ضررًا بالغًا، وأن ولادتها في هذا الوقت لن تضر بحياة الجنين، وقد ثبت هذا كله بتقرير عدد من الأطباء المختصين بأمور الحمل والولادة -كما جاء في نص الاستفتاء- فلا مانع شرعًا من توليد الحامل الآن إذا كان في الأطباء السابقين اثنان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18760

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1499

  • توفي جنين في بطن أمه ولديه من العمر تسعة أشهر، وبعد عشرة أيام علمنا بوفاته بواسطة (السونار)، وعندما طلبنا من الدكتور إسقاط الجنين بالطريقة العادية رفض ذلك بحجة أن الجنين كبير يستدعى عملية قيصرية وهو ميت؛ فلذلك يرى أن يبقى الجنين في بطن الأم لمدة شهر ليتحلل وينزل طبيعيًا، بينما توجد طريقة الدواء لعملية (الطلق الصناعي) لتتم ...

    لما كان الجنين قد بلغ الشهر التاسع فقد اكتمل خلقه الآدمي، فوجب أن تحفظ كرامته، ولا يجوز تعريضه للتشويه أو النقص، فإذا أمكن إسقاطه كاملًا دون أن يُلحِقَ ذلك ضررًا بالأم يقدره الطبيب وجب إخراجه كاملًا، فإذا خرج غسل وكفن وسمي وصلي عليه خروجًا من الخلاف، ودفن في مقابر المسلمين؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18777

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    11229

  • تشوهات الجنين داخل الرحم باختصار نوعان:

    النوع الأول: تشوهات خفيفة يمكن التعايش معها؛ مثل تشوهات الأطراف والشفة وثقوب في القلب.

    والنوع الثاني: تشوهات خلقية تؤثر بشكل سلبي على نمو ووزن الجنين داخل الرحم، وربما بعد الولادة؛ مثل أورام الكليتين، تشوهات شديدة في القلب أو الكبد وغيرها، ونسبة أن يعيش الطفل بعد ولادته ...

    إذا غلب على ظن الطبيب المختص أن الجنين لا يمكن نزوله بالولادة الطبيعية إلا ميتًا، وغلب على ظنه أن ولادته بطريق الجراحة القيصرية تنقذ حياته، سواء كان سيولد في تقديره مشوهًا لا يعيش بعد الولادة طويلًا، أو كان سليمًا معافى، وأذنت الأم الحامل بإجراء الجراحة هذه، ولم يكن فيها خطر على حياتها؛ فإن على الطبيب -إذا لم يتيسر طبيبة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18778

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1218

  • حدث في يوم من الأيام في رمضان هذا - أن سقط الجنين إثر إجهاض حصل لها وذلك نهارًا، وأتمت صيام هذا اليوم الذي حدث فيه سقوط الجنين، فما حكم صيامها هذا اليوم؟ وبعد الإفطار ذهبت للمستشفى وتم إجراء عملية تنظيف لأرحامها ولم تصم ذلك اليوم، فما حكم ذلك؟ والآن بعد خروجها من المستشفى هل تنتظر لحين طهرها أو تصوم؟ وإذا كانت تنتظر فما ...

    إذا كان الجنين الذي وضعته فيه خلق إنسان كاليد والرجل ونحوهما فإنها تجلس مدة النفاس حتى تطهر أو تكمل أربعين يومًا ثم تغتسل وتصلي وتقضي اليوم الذي وضعت فيه وما بعده من أيام الصيام الواجبة عليها، ولا إطعام عليها إن قضت الصيام قبل دخول رمضان الآخر، فإن طهرت قبل تمام الأربعين   اغتسلت وصلت وصامت لزوال المانع من ذلك. فإن لم يكن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22189

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1834

  • بعض النسوة تعسر عليهن الولادة فيضطر إلى توليدهن بطريقة العملية الجراحية، ولربما يحصل من جراء ذلك خروج الولد عن طريق غير الفرج، فما حكم أمثال هؤلاء النسوة في الشرع من ناحية دم النفاس، وما حكم غسلهن شرعًا؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد : حكمها حكم النفساء إن رأت دمًا جلست حتى تطهر، وإن لم تر دمًا فإنها تصوم وتصلي كسائر الطاهرات. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22593

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1943

  • لدينا امرأة سقط الجنين الذي في بطنها بدون سبب (أمر الله) هل يستمر الرجل معها بالجماع مباشرة أو يتوقف لمدة 40 يومًا؟

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: إذا كان الجنين قد تخلق، بأن ظهرت فيه أعضاؤه من يد أو رجل أو رأس - حرم عليه جماعها ما دام الدم نازلاً إلى أربعين يومًا، ويجوز أن يجامعها في فترات انقطاعه أثناء الأربعين بعد أن تغتسل، أما إذا كان لم تظهر أعضاؤه في خلقه فيجوز له أن يجامعها ولو حين نزوله؛ لأنه لا يعتبر دم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22597

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1462

  • هل هناك آثار وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم في ثواب المرأة التي توفيت وهي حبلى؟

    نعم روى الإمام مالك في الموطأ وأحمد في المسند وأبو داود وابن ماجه والنسائي في سننهم وابن حبان في صحيحه والحاكم في المستدرك عن جابر بن عتيك قال: قال صلى الله عليه وسلم: « الشهادة سبع سوى القتل في سبيل الله: المقتول في سبيل الله شهيد، والمطعون شهيد، والغريق شهيد، وصاحب ذات الجنب شهيد، والمبطون شهيد، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23651

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1799

  • ما حكم ثقب رأس الجنين في حالة وجود استسقاء شديد بالرأس، لاستخراج المياه منه حتى يصغر حجمه ويولد الطفل طبيعيًّا بدون اللجوء إلى عملية جراحية؟ علمًا بأن ذلك قد يؤدي إلى وفاة الجنين في أغلب الحالات.

    لا يجوز التعرض للجنين في بطن أمه بما فيه خطر على حياته ؛ لأنه نفس محترمة لا يجوز الاعتداء عليها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29896

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1249