• إذا نذر المريض وقال: إن شفى الله مرضي فعليَّ زيارة قبر فلان أو قبر والدي مثلًا؛ لاعتقاده أن لصاحب القبر كرامة ومزيَّة ولا يعتقد أنه مؤثر في ذلك ومن المعلوم أن زيارة القبور من القربات.

    فهل يجوز ذلك ويصح نذره، أم لا؟ وإذا قلتم بعدم الجواز فهل الناذر يكون مشركًا بسبب ذلك الاعتقاد أو آثمًا فقط، أم لا؟ أفتونا ولكم من الله ...

    لا ريب في أن زيارة القبور مستحبة بالنية التي أرشد إليها الحديث الوارد في الإذن بها بعد النهي، وهي تذكّر الآخرة، وإنما هي مستحبة بهذه النية وإلا فإن الأصل في الإذن بالشيء بعد النهي عنه الإباحة، وما كان من نية صالحة أخرى في الزيارة تزيد هذا الاستحباب تأكيدًا كزيارة قبر أحد الوالدين أو كليهما، فإنها تعد من بقايا برهما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    834

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    292

  • نذرت امرأت أنه إذا تخرج ولدها فسوف تشتري له فرسًا، والآن قد تخرج ولا يحتاج إلى الفرس، وإن كان إذا اشترت له الفرس يمكن له أن يبيعه بقريب من ثلاثمائة دينارٍ فهل يكفيها أن تعطيه ثلاثمائة دينارٍ؟

    إذا قالت عند التزامها بالفرس: لله عليّ أن أعطيك، أو قصدت أن العطية نذر لوجه الله فذلك نذر يجب الوفاء به، فتعطيه فرسًا صالحة، أما إن قالت له: إن نجحت أو تخرجت أعطيتك فرسًا فهو وعد ينبغي الوفاء به وليس نذرًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2252

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    218

  • أنا صاحب حرفة فنية أعمل بالحكومة موظفًا، يأتيني في بعض الأحيان عمل خارج الدوام، ومنذ 6 سنوات تقريبًا عندما جاءني أول عمل قلت في نفسي (لو أخذت هذا العمل سوف أخرج ما نسبته 75% منه لله) وكانت نيتي الاستمرار في إخراج هذه النسبة كلما جاءني العمل من هذا النوع وكان هذا مبنيًا على أن هذا عمل يزيد عن راتبي الأساسي الذي أتقاضاه من ...

    عليه أن يفي بهذا النذر ما دام حيًا بأن يخرج النسبة التي ألزم بها نفسه من كل مال يصل إليه بهذه الصورة وينفقه في وجوه الصدقات والخيرات، على أن لا يعطي منه شيئًا لغني أو لأحد من أصوله أو فروعه أو زوجته وكل من كانت نفقته مطلوبة منه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2250

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    237

  • نذرت امرأة أثناء الغزو أن تصوم ثلاثة أشهر إن تحررت الكويت، ثم تحررت الكويت ولم تصم.

    ثم نذرت صيام شهرين إن خرج أخوها من الأسر وخرج أخوها ولم تصم، ثم أدركها الموت قبل الوفاء بالنذر، فما هو الحكم؟ هل يصوم عنها وليها وهو أخوها؟ أم تدفع كفارة؟ وما قدرها إن أمكن إخراج الكفارة؟

    يجب إطعام مسكين عن كل يوم لم تصمه، ومقدار الإطعام مقدار صدقة الفطر ويجزئ من ذلك دفع دينار لمسكين عن كل يوم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3467

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • رجل قال: يا رب، اشف لي ولدي، وأنا مستعد أن أصوم كل يوم خميس واثنين من الأشهر الحرم وأصلي ركعتين عقب كل فرض.

    وشفى الله ولده، وهو يواظب على ذلك، ولكنه بدأ يشعر بثقل ما ألزم به نفسه، فهل له من فسحة في أن لا يصوم، علمًا بأنه ليس من ذوي الأعذار التي تبيح الفطر، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    ما دام المستفتي قادرًا على الوفاء بنذره فالواجب عليه الوفاء به في وقته كما نذره، فإذا فاته الوفاء به أو ببعضه في وقته وجب عليه قضاؤه بعده، فإن عجز عن الوفاء بالنذر لمرض أو غيره لزمه بدله إن كان له بدل، ففي ترك صوم يوم فدية طعام مسكين، فإذا لم يكن له بدل لزمه كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم فإن لم يستطع فصيام ثلاثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6663

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    254

  • رجل مدخن أراد الامتناع عن التدخين فنذر وقال: (كلما شربت سيجارة تصدقت بدينار) فامتنع مدة ‏ثم عاد إلى التدخين فهل يدفع بعد كل سيجارة يشربها دينارًا؟ وإذا أراد العدول عن هذا النذر إلى ‏الكفارة فهل تلزمه كفارة واحدة أم تتكرر الكفارة؟ أفتونا وجزاكم الله خيرًا.

    هذا النذر هو نذر لجاج، لأنه علق نذره على شيء لا يود حصوله، وهو شرب السجائر، وقد ذهب ‏بعض الفقهاء إلى أن عليه أن يفي بنذره ما دام قادرًا عليه فيمتنع عن التدخين، فإن دخن دفع دينارًا ‏عن كل سيجارة دخنها، وذهب البعض إلى وجوب الكفارة عليه إن لم يفِ بما نذر، وهي كفارة ‏يمين، وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، فإن لم يستطع فصيام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7337

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186

  • رجل مدخن أراد الامتناع عن التدخين، فنذر وقال: كلما شربت سيجارة تصدقت بدينار، فامتنع مدة ثم عاد إلى التدخين، فهل يدفع بعد كل سيجارة يشربها ‏دينارًا؟ وإذا أراد العدول عن هذا النذر إلى الكفارة، فهل تلزمه كفارة واحدة أم تتكرر الكفارة؟ أفتونا وجزاكم الله خيرًا.

    هذا النذر هو نذر لجاج، لأنه علق نذره على شيء لا يود حصوله، وهو شرب السجائر، وقد ذهب بعض الفقهاء إلى أن عليه أن يفي بنذره ما دام قادرًا عليه ‏فيمتنع عن التدخين، فإن دخن دفع دينارًا عن كل سيجارة دخنها، وذهب البعض إلى وجوب الكفارة عليه إن لم يف بما نذر، وهي كفارة يمين، وهي إطعام ‏عشرة مساكين أو كسوتهم، فإن لم يستطع فصيام ثلاثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7340

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • يقول سائل: نذرت لله نذرًا وهو عجل بقر -فرخ- أي أنه بصفة أنني ‏أعمل به ليلة لله، ثم إنني أريد زواج أحد أولادي في هذه ‏الليلة.

    فهل يجوز ذبحه في هذه الليلة، أم لا؟ علما بأنني أثناء ‏نذري كان ولدي الذي أرغب زواجه مريضا، وقد نذرت ‏ذلك إن عافاه الله.

    اطلعنا على السؤال، والجواب أن المفهوم ‏من السؤال أن السائل نذر لله تعالى ذبح ‏عجل بقر يعمل به ليلة لله تعالى إن شفى ‏الله ولده من مرضه وهو ظاهر في أن ‏المنذور ذبح العجل؛ لعمل ليلة لله تعالى ‏به، أي إقامة حفل يطعم فيه الفقراء ‏بلحمه بعد شفاء ولده من مرضه؛ لأن ‏الليلة لا تكون لله تعالى إلا إذا كان فيها ‏تصدق على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11839

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    216

  • سائل نذر لله بعد أن شفاه من مرضه سنة 1950 بأن يقوم بإحياء ليلة سيدي مانع وهو شيخ من أولياء الله الصالحين وله مقام مدفون فيه ببلدة السائل صفط العنب مركز كوم حمادة بحيرة، وقرر السائل أن الطريقة التي أراد أن ينفذ بها هذا النذر تتلخص في الآتي: أن يقوم بشراء كمية من اللحم أو شراء ذبيحة وذلك لأجل إطعام الحاضرين إحياء لليلة المذكورة، ...

    المقرر شرعًا في مذهب الحنفية أن النذر الذي يجب الوفاء به يشترط أن يكون عبادة مقصودة ومن جنسها فرض كصوم وصلاة وصدقة واعتكاف وإعتاق رقبة فإن هذه كلها عبادات مقصودة ومن جنسها فرض كما حققه العلامة ابن عابدين في حاشيته رد المحتار على الدر المختار، وفي الحادثة موضوع السؤال يقرر السائل بأنه نذر لله أن يقوم بإحياء ليلة سيدي مانع، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11840

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    261

  • السائل نذر نذرًا نصه كالآتي: إن شاء الله ما تلده المواشي التي أربيها في بيتي من ذكور لأهل الله، وإن السائل يوفي بهذا النذر منذ أكثر من عشرين عاما، وطريقة تنفيذ هذا النذر يكون بالآتي: في حالة ولادة الجاموسة يتم ذبح المولود بعد شهرين من ولادته أو أكثر ويوزعه على الفقراء الموجودين بالقرية الصغيرة التي يعيش فيها، كما يرسل منه ...

    الصيغة التي قررها السائل وهي قوله: «إن شاء الله ما تلده المواشي التي أربيها في بيتي من ذكور لأهل الله» ليست من صيغ النذر التي وردت في كتب الفقه، وعلى فرض أنها صيغة من صيغ النذر، فقد علقها بالمشيئة بقوله: «إن شاء الله» التي افتتحتها بها، والتعليق بالمشيئة لا يلزم الوفاء بالمنذور شرعا، وما دام السائل قد اعتاد أن يقوم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11842

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد النبي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أما بعد.

    فقد اطلعنا على الطلب المقدم من السيد المهندس/ ع. ع. ح. وكيل تفتيش عام ضبط النيل الراغب به الإفادة عن حكم الإسلام فيمن ينذر على نفسه عبادة معينة مثل صلاة نفل يوميا أو قراءة ورد من ذكر يوميا أو قراءة جزء ...

    قبل الإجابة على ذلك نقول: إن النذر شرعًا هو التزام المكلف بشيء لم يكن عليه وقد يكون منجزا وهذا هو موضوع السؤالين، وقد يكون معلقا نحو: إن شفى الله مريضي فلله علي نذر كذا ونحوه، وقد يكون بالمال لمن ينذر إخراج شيء من ماله مطلقا أو معلقا، وهذا المعلق مختلف فيه فهل هو واجب عند تحقق الشرط أم أنه غير منعقد؟ لأنه في صورة المعارضة، وقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11844

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    222

  • رجل مدخن أراد الامتناع عن التدخين فنذر وقال: (كلما شربت سيجارة تصدقت بدينار) فامتنع مدة ‏ثم عاد إلى التدخين فهل يدفع بعد كل سيجارة يشربها دينارًا؟ وإذا أراد العدول عن هذا النذر إلى ‏الكفارة فهل تلزمه كفارة واحدة أم تتكرر الكفارة؟ أفتونا وجزاكم الله خيرًا.

    هذا النذر هو نذر لجاج، لأنه علق نذره على شيء لا يود حصوله، وهو شرب السجائر، وقد ذهب ‏بعض الفقهاء إلى أن عليه أن يفي بنذره ما دام قادرًا عليه فيمتنع عن التدخين، فإن دخن دفع دينارًا ‏عن كل سيجارة دخنها، وذهب البعض إلى وجوب الكفارة عليه إن لم يفِ بما نذر، وهي كفارة ‏يمين، وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، فإن لم يستطع فصيام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16589

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    210

  • قلت: إذا وفقني الله وحصلت على عمل لأذبحن بعيرًا ورأسين من الغنم مختلفة الألوان وعلى رأس كل شهر ذبيحة، وقد وفقني الله بعمل ولم أستطع أن أوفي بالنذر بسبب الدين الذي عليّ، فما يلزمني شرعًا؟

    إن على السائل أولًا سداد الدين الذي عليه، ثم بعد ذلك يوفي نذره متى قدر إذا كان عجزه لعارض يرجى زواله، أما إذا عجز عجزًا لا يرجى زواله فعليه أن يكفر كفارة يمين، علمًا بأنه يأثم بتأخير وفاء النذر حال استطاعته.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16590

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    213

  • رجل قال: يا رب، اشف لي ولدي، وأنا مستعد أن أصوم كل يوم خميس واثنين من الأشهر الحرم وأصلي ركعتين عقب كل فرض.

    وشفى الله ولده، وهو يواظب على ذلك، ولكنه بدأ يشعر بثقل ما ألزم به نفسه، فهل له من فسحة في أن لا يصوم، علمًا بأنه ليس من ذوي الأعذار التي تبيح الفطر، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    ما دام المستفتي قادرًا على الوفاء بنذره فالواجب عليه الوفاء به في وقته كما نذره، فإذا فاته الوفاء به أو ببعضه في وقته وجب عليه قضاؤه بعده، فإن عجز عن الوفاء بالنذر لمرض أو غيره لزمه بدله إن كان له بدل، ففي ترك صوم يوم فدية طعام مسكين، فإذا لم يكن له بدل لزمه كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم فإن لم يستطع فصيام ثلاثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16593

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    196

  • نذرت امرأت أنه إذا تخرّج ولدها فسوف تشتري له فرسًا، والآن قد تخرج ولا يحتاج إلى الفرس، وإن كان إذا اشترت له الفرس يمكن له أن يبيعه بقريب من ثلاثمائة دينارٍ فهل يكفيها أن تعطيه ثلاثمائة دينارٍ؟

    إذا قالت عند التزامها بالفرس: لله عليّ أن أعطيك، أو قصدت أن العطية نذر لوجه الله فذلك نذر يجب الوفاء به، فتعطيه فرسًا صالحة، أما إن قالت له: إن نجحت أو تخرجت أعطيتك فرسًا؛ فهو وعد ينبغي الوفاء به وليس نذرًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16595

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    201

  • نذرت امرأة أثناء الغزو أن تصوم ثلاثة أشهر إن تحررت الكويت، ثم تحررت الكويت ولم تصم.

    ثم نذرت صيام شهرين إن خرج أخوها من الأسر وخرج أخوها ولم تصم، ثم أدركها الموت قبل الوفاء بالنذر، فما هو الحكم؟ هل يصوم عنها وليها وهو أخوها؟ أم تدفع كفارة؟ وما قدرها إن أمكن إخراج الكفارة؟

    يجب إطعام مسكين عن كل يوم لم تصمه، ومقدار الإطعام مقدار صدقة الفطر.

    ويجزئ من ذلك دفع دينار لمسكين عن كل يوم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16600

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    221

  • أسرة مكونة من أب وأم وأربع بنات وثلاثة أولاد، انتقل إلى رحمة الله رب الأسرة، وقد نذر في حياته لإحدى بناته وقد كانت حاملًا بأنه سوف يعطيها مائة دينار إن هي أنجبت بنتًا وليس ولدًا، وذلك لأن لديها أربعة أولاد ولم تنجب بنتًا بالسابق، فما حكم الشرع إن هي أنجبت بنتًا إن شاء الله تعالى؟ وكذلك قام الأب رحمه الله في حياته أيضًا رغبة ...

    1- إذا ولدت البنت المنذور لها بنتًا بعد وفاة والدها الناذر فقد لغا النذر بوفاته، لأنه لم يعد محلًا للالتزام، فلا يجب على الورثة الوفاء به إلا أن يتبرعوا به.

    2- ما أهداه الأب لابنه وسلّمه إليه من مقدم ثمن السيارة يعد هبة صحيحة نافذة يملكها الابن، ولا حق لباقي الورثة في الرجوع عليه بها بعد وفاة الأب، وأما باقي أقساط ثمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16601

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    205

  • يقول عضو المجلس الإسلامي في تايلاند: نظرًا إلى ما اتخذه كثير من المسلمين عندنا، حيث يستعين بحكم النذر في إعطاء أمواله، أو جزئها لأحد أبنائه أو لزوجته، قصدًا منه حرمان بعض الورثة الآخرين من تركته، وذلك باستعمال نحو العبارات الآتية: (نذرت لله تعالى علي نقل جميع الأموال التي تحت ملكيتي أو بعضها إلى ملكية أحد أبنائي أو لزوجتي قبل ...

    ما دام الناذر قد قصد من نذره الإضرار بالورثة -كما جاء في الاستفتاء- فلا يجوز هذا النذر، لما فيه من المعصية، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ نَذَرَ أَنْ يُطِيعَ اللَّهَ فَلْيُطِعْهُ، وَمَنْ نَذَرَ أَنْ يَعْصِيَهُ، فَلَا يَعْصِهِ» رواه البخاري[1].

    ولحديث: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16603

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    185

  • قبل مجيئي إلى السعودية كنت مهيئًا نفسي من أجل السفر إلى أوروبا وذلك للعمل، وعندما دخلت الأردن وقفت في جامع وكان في بداية بنائه ونذرت فقلت: ذاك نذرًا لله تعالى بأن إذا وفقني الله سبحانه وتعالى بعدم الذهاب إلى أوربا على أن أذهب إلى السعودية موفقًا بعونه تعالى أن أبذل إلى الجامع المذكور مبلغ مائة وخمسين دينارًا أردنيًّا، ...

    إذا كان الواقع كما ذكرت فلك أن تجعل ذلك المبلغ في مسجد آخر في الضفة الغربية ، وفي ذلك وفاء بنذرك، تقبل الله منك، ونوصيك بعدم النذر مرة أخرى.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22792

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    204

  • والدي أراد أن يزوجني شغارًا، فنذرت إن سلمت من   هذا الزواج أن أصوم تسعة أشهر، فسلمت والحمد لله، فهل يلزمني النذر؟ علمًا بأن عمري آنذاك كان أربع عشرة سنة، ولم أحض، يعني لم يأتني الحيض، وباقي علامات البلوغ لا أدري هل وجدت أم لا؟ علمًا بأني الآن صمت شهرًا منها وتوقفت لأنظر الحكم هل يلزم أم لا؟ هذا والله يحفظكم والسلام عليكم.

    لا يلزمك الوفاء بالنذر المذكور للشك في بلوغك حد التكليف، والأصل عدم التكليف. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30739

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    195

  • اجتمعنا أنا وزملائي ونحن نبلغ من العمر خمسة عشر عامًا إلى ستة عشر عامًا، ونحن ثلاثة أنفار، وكل واحد منا نذر أنه إذا تزوجنا نحن ثلاثتنا أن نجمع زوجاتنا في محل رحلة مع تناول الطعام، وبعد مدة توفي واحد منا وهو لم يتزوج، ونحن الآن كل واحد مع زوجة. أفتونا عن ذلك جزاكم الله خيرًا وعافية.

    على الاثنين اللذين تزوجا أن يوفيا بنذرهما إذا لم يكن فيه محظور، مع مراعاة تحجب وجه كل منهما عن الرجال الأجانب منهما.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30746

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    261

  • إنها نذرت على نفسها صيام عشرة أيام في شهر رجب من كل سنة، مع ذبح شاة لم تحدد نوعها، صامت إحدى عشرة سنة وذبحت شاة واحدة، وتصدقت عن عشرين سنة، وتسأل ماذا يجب عليها، وهل يجزئ التصدق عن الأيام التي لم تصمها، أم إنه يلزمها الصيام والذبح، وهل يجوز لها ولأسرتها الأكل من الذبيحة أم لا؟ أرجو إفادتي جزاكم الله خيرًا.

    نذر الذبح في شهر رجب، ونذر إفراده أو إفراد شيء من أيامه بالصوم - أمر مكروه؛ لأن ذلك من أمور الجاهلية، وعليه يجب على السائلة أن تكفر كفارة يمين عن الذبيحة، وعن صيام   الأيام، وهي: عتق رقبة مؤمنة، أو إطعام عشرة مساكين لكل مسكين نصف صاع من قوت البلد، ومقداره كيلو ونصف تقريبًا، أو كسوتهم، فإن لم تستطع شيئًا مما ذكر صامت ثلاثة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30757

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • هل يجوز توزيع طعام على الناس من الأشياء المنذورة للأولياء والصالحين، وهل يجوز الاحتفال بذلك، وهل يجوز رفع العلم لذلك؟

    أولاً: نذر الطاعة عبادة أثنى الله على من وفى به، ووعده سبحانه بحسن جزائه، قال تعالى: ﴿ يُوفُونَ بِالنَّذْرِ ﴾ [ الإنسان : 7 ] وقال: ﴿ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ ﴾ [ البقرة : 270 ] ، وعن عائشة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30764

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    220

  • نذرت بأن أقيم حفلة طرب حين يرزقني اللّه عز وجل بمولود، وأنا حاليًا لا أريد تنفيذ هذا النذر، حيث إنه من أنواع اللهو، فما الحكم بذلك؟ علمًا بأنني لم أرزق حتى الآن بمولود.

    يحرم عليك أن تقيم ذلك الحفل، وعليك عن ذلك كفارة يمين، ويسن لك أن تذبح شاتين عن المولود إذا كان ذكرًا، وشاه واحدة إذا كان أنثى، وذلك في اليوم السابع من تاريخ الولادة، والسنة: أن تتصدق وتأكل وتهدي، ولك أن توزعه لحمًا نيئًا على هؤلاء، على أن يكون ما يذبح من الشياه مما يجزئ أضحية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30767

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    194

  • ما هو النذر، وما الحكم في أني نذرت شيئًا ولكن لم أوف به، وذلك لعدم الاستطاعة المالية. في حمل زوجتي الثاني نذرت أن تؤدي زيارة إلى مسجد السيد البدوي، ونظرًا لضيق اليد لم أستطع تأدية ذلك النذر.

    إذا كان الأمر كما ذكر فلا يجوز الوفاء بالنذر، لأنه نذر معصية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30774

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    224

  • نظرًا إلى ما اتخذه كثير من المسلمين عندنا، حيث يستعيذون بحكم النذر في إعطاء أمواله أو جزئها لأحد أبنائه أو لزوجته قصدًا منه تحريم بعض الورثة الآخرين من تركته، وذلك باستعمال نحو العبارات الآتية: كقول فلان: نذرت لله تعالى على نقل جميع الأموال التي تحت ملكيتي أو بعضها إلى ملكية أحد أبنائي أو لزوجتي قبل موتي بمرض الموت بثلاثة ...

    لا يجوز لإنسان أن ينذر بانتقال جميع أمواله لأحد أبنائه أو لأحد زوجاته بقصد حرمان الباقين من الإرث، كما أنه لا يجوز الوفاء بهذا النذر؛ لحديث عائشة رضي الله عنها: « من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه » [1] رواه الجماعة إلا مسلمًا . وعلى من فعل ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30775

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    219

  • نذرت لله نذرًا لإن تحررت الكويت بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز لأصلي شكرًا لله في الكويت، والحمد لله قد تحررت الكويت وأنا كسيحة لا أستطيع المشي أو ركوب الطيارة ولا أتحمل مشقة السفر، فماذا أفعل لأفي بنذري؟

    يجب عليك أن تصلي الصلاة المنذورة في المكان الذي أنت فيه، ولا يلزمك السفر إلى الكويت من أجل الصلاة فيه؛ لأنه لا خاصية للمكان، إلا إذا كان من المساجد الثلاثة: المسجد الحرام أو المسجد النبوي أو المسجد الأقصى . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30778

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    247

  • حيث إني نذرت عدة نذور وأنا في الرياض، ولم أتمكن من الوفاء بها لضيق الوقت، وإني الآن لدي الفرصة التي تمكنني من الوفاء، وحيث إنه يوجد ضعفاء مستحقون الصدقة أرجو إفادتي هل يجوز الوفاء بها في باكستان أو في العودة؟

    إذا كنت نذرت عمل بر لله وجب عليك الوفاء به، لثناء الله على من أوفى بنذره في قوله سبحانه: ﴿ يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا ﴾ [ الإنسان : 7 ] ، وقوله: ﴿ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ ﴾ [ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30780

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    292

  • نذر إنسان نذرًا إذا نجح في الامتحان أن يذبح كبشًا، وزملاؤه متفرقون، بعضهم في الدمام وبعضهم في الحجاز وبعضهم في الكويت، ولا يستطيع أن يجمعهم، فماذا يفعل؟

    إذا كان الأمر كما ذكرت فعليك أن تفي بنذرك، فتذبح الكبش وتطعمه الفقراء، ومن أمكن حضوره من الزملاء؛ لمدح الله من وفَّى بنذره في قوله تعالى: ﴿ يُوفُونَ بِالنَّذْرِ ﴾ [ الإنسان : 7 ] ، ولأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالوفاء بالنذر، ولقوله تعالى: ﴿ لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30779

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • إنه مع جماعة يمزح معهم، وإن عنده ولدًا عمره سنة، فقال لهم: إن عاش هذا الولد إني أشبع أهل الحارة، وأن الولد كبر وصار رجلاً ولم يصنع شيئًا. ويسأل عما يترتب عليه. علمًا أن أهل الحارة كانوا قليلين، ولا يوجد من سكانها الآن أحد.

    إن كان ما صدر من السائل على سبيل النذر تعين عليه أن يفي بنذره بإشباع مجموعة من الجيران، مع مراعاة أن لا ينقص عددهم عن عدد سكان الحارة وقت النذر؛ لأن إطعام الطعام من القرب إلى الله تعالى، وقد قال صلى الله عليه وسلم: « من نذر أن يطيع الله فليطعه » [1] ومدح الله تعالى الموفين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    30781

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    221