عدد النتائج: 15

  • يفهم من عبارة المنار[1] في الجزء التاسع[2]، أن الأنداد على قسمين: قسم يطلب منه أن يشفع عند الله تعالى وصرحتم بأن الشفيع يكون ندًّا؛ لأنه يستنزل العمل بالاستقلال، وقسم يطلب منه من يشفع عن رأيه ويحوله عن إرادته.

    فالذي يفهم من هذا التصريح أن الذي يجب اعتقاده عدم الشفاعة عند الله تعالى ...

    قد سبق لنا في المنار بيان حقيقة الشفاعة، وأن من الآيات الكريمة ما ينفي الشفاعة قطعًا كقوله تعالى: ﴿وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ﴾ [البقرة: 254]، وقوله: ﴿مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ﴾ [غافر: 18]، ومنها ما هو ظاهر في جواز الشفاعة بإذن الله لمن ارتضاه وهي ليست نصوصًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    85

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1885

  • هل تصح الصلاة خلف متخذي الشفعاء والوسائط من مسلمي هذا الزمان أم لا تصح؟[1]

    الظاهر أن السائلين يعنون بمتخذي الشفعاء والوسطاء عند الله من يصدق عليهم قوله تعالى في مشركي العرب: ﴿وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ﴾ [يونس: 18]، وإنهم مرتابون في الاقتداء بهم في الصلاة مع هذا الشرك الصريح؛ لأنهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    555

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3346

  • كثر عندنا في هذه الأيام لفظ المتوهبين -لا الوهابيين- وزاد، وليس عندنا من ينكر على الإمام محمد بن عبد الوهاب مذهبه؛ ولكن لسوء الحظ أوقع القدر لهذا المذهب بين ناس يجهلون حقيقته حق الجهل، وإليكم ما صار اليوم في محفل كان يضم جمعًا من الناس.

    قام رجل من القوم بعد جلوس طويل أضناه قائلا: يا رسول الله أنت لها.

    فاعترضه أحد ...

    هذه الملاحاة والمجادلة والمماراة قبيحة، يمقتها الله تعالى والمؤمنون العارفون بدينهم.

    وقد أخطأ فيها الفريقان: أخطأ هذا الرجل الذي تسمونه المتوهب، في صفة إنكاره العنيف، وفي قوله إنه لا يجوز لأحد أن يسند الشفاعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا مقترنة بكلمة «بإذن الله تعالى».

    وإننا نجد علماء السنة من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    817

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1417

  • هل يشفع الأولياء لأهلهم؟

    الصالحين لهم شفاعة يوم القيامة ولكن لا يشفعون إلا لمن ارتضى الله، ولا يشفعون إلا بإذن الله لهم بالشفاعة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1501

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3919

  • قال رجل من أهل العلم: الصحابة بذلوا الأرواح تحت قدميه صلى الله عليه وسلم، فرد عليه آخر بقوله: الصحابة قدموا أرواحهم لله رخيصة، ولإعلاء كلمة التوحيد، لا لمقام النبي صلى الله عليه وسلم، وإلا كانوا عابدين للرسول صلى الله عليه وسلم، وحاشاهم ذلك. كما اعترض الشخص نفسه على عبارة أوردها الأول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلًا: هو ...

    هذه الكلمات إذا حملت على معانيها الحقيقية التي تضمنتها تعد صحيحة ولا حرمة فيها ولا مخالفة شرعية، ويجب على كل مسلم أن يحمل ما يسمعه من كلام في هذا الموضوع على معانيه الصحيحة، ما دام ذلك ممكنًا ويستبعد الاحتمالات المرجوحة الخاطئة؛ حملًا لحال المسلم على الصلاح ما أمكن. كما لا يجوز لأحد أن يتجرأ على تكفير مسلم ما دام كلامه محتملًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7617

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1481

  • لقد قرأت كثيرًا بأن نبي الله محمدًا صلى الله عليه وسلم سوف يشفع للناس أجمعين وأنه سوف يخرج من النار كل من قال: «لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ»، مع أن القرآن فيه على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم: ﴿يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ ...

    لا تعارض بين ما قرأت من إثبات الشفاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وبين ما وجدته في كتاب الله تعالى من نفي الشفاعة؛ لأن الآيات الدالة على نفي الشفاعة هي في حقّ الكافرين الذين استحقّوا النار فهم خالدون فيها أبدًا، فلا تنفعهم شفاعة الشافعين، ولا تقبل الشفاعة فيهم، بل لا يأذن الله تعالى لأحد أن يشفع فيهم؛ لأنهم قد استحقوا الخلود ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8395

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1919

  • متى تكون الوساطة أو الشفاعة حلالا؟ ومتى تكون حراما؟

    1- من صفات الأمم العاقلة الرشيدة أنها تضع الأمور في نصابها وتعرف ما هو حق فتنفذه، وما هو باطل فتلفظه، وتبني حياتها على الأحكام الموضوعية المنزهة عن اتباع الأهواء والأحقاد في أقوالها وأفعالها وسلوكها، أما الأمم الجاهلة الشقية فهي التي تختلط فيها المفاهيم فلا تستطيع التمييز بين الخير والشر والنفع والضر تارة بسبب غفلتها وذهولها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11893

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2142

  • هل يشفع الأولياء لأهلهم؟

    إن الصالحين لهم شفاعة يوم القيامة، ولكن لا يشفعون إلا لمن ارتضى الله، ولا يشفعون إلا بإذن الله لهم بالشفاعة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15535

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2166

  • ما حكم القراءة في كتاب [دلائل الخيرات] للإِمام محمد بن سليمان الجزولي والمشتمل على أحزاب وأوراد يومية تتضمن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وطلب الشفاعة منه، مثل: يا حبيبنا يا محمد، إنا نتوسل بك إلى ربك فاشفع لنا عند المولى العظيم، وأيضًا اللهم إنا نستشفع به إليك إذ هو أوجه الشفعاء إليك ونقسم به عليك إذ هو أعظم من أقسم بحقه ...

    إذا كان الواقع ما ذكرت من اشتمال أوراد وأحزاب هذا الكتاب على التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم والاستشفاع به إلى الله تعالى في قضاء حاجته فلا تجوز لك القراءة فيه؛ لقوله تعالى: ﴿ قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا ﴾ [ الزمر : 44 ]  وقوله تعالى: ﴿ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21038

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1363

  • كيف يشفع النبي صلى الله عليه وسلم لأمته عند ربه يوم القيامة، وكيف يشفع الصحابة والصالحون والملائكة للمذنبين وحديث: شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي ، هل صحيح السند وما معناه إن صح الحديث؟

    شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم وشفاعة الصالحين يوم القيامة ثابتة في القرآن، وقد وردت فيها أحاديث صحيحة تفسر ما جاء في القرآن، ومنها: الحديث الذي أشرت إليه في سؤالك وهي أنواع. قال الشيخ عبد الرحمن بن حسن رحمه الله في كتاب [فتح المجيد]: (وذكر أيضًا رحمه الله - يعني ابن القيم - أن الشفاعة ستة أنواع:

    الأول: الشفاعة الكبرى التي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21750

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1728

  • هل الطفل الصغير إذا توفي وله سنة يشفع لوالديه ووالدي والديه؟

    يشفعه الله في والديه، أما شفاعته لوالدي والديه فإلى الله علم ذلك. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21751

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3608

  • ما حكم الإِسلام في رجل ينكر حديث الشفاعة الذي رواه البخاري في صحيحه، ويقول أيضًا: إن في [صحيح البخاري ] أحاديث مدسوسة؟

    إن [صحيح البخاري ] تلقاه علماء الأمة بالقبول، فأحاديثه يعتمد عليها في إثبات الأحكام وتقوم بها الحجة على المخالف، ومن قال: إن فيه أحاديث مدسوسة فهو جاهل مخطئ مخالف لإِجماع الأمة، وكذا من أنكر حديث الشفاعة العظمى أو أحاديث الشفاعة الأخرى التي رواها البخاري في صحيحه وغيره من أئمة الحديث - فهو مخالف لأهل السنة والجماعة وسلف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21753

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1138

  • يوجد عند بعض القبائل عادة يسمونها: (الجاهية، والزورة) وحاصلها أن يرغب شخص مثلاً في الزواج من امرأة، فيذهب إلى من له جاه ومكانة عند ولي أمرها، فيقول له: اذهب معي إلى فلان ولي أمر فلانة، وقد يختار أمير القبيلة ليذهب معه، وفعلاً يلبي طلبه الأمير، أو غير الأمير، ويذهبون إلى ولي أمر المرأة المرادة، ويقوم الرجل المَزوْر بإكرام ...

    الشـفاعة مشـروعة مـن المسلم لأخيـه لقضـاء حاجتـه ومساعدته للوصول إلى ما يطلبـه، إذا لم يكـن فيهـا إثـم أو إضرار بالغير، فقد روى البخاري ومسلم عن أبي موسى رضي الله عنـه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه طالب حاجة أقبل على جلسائه فقـال:  « اشفعوا تؤجروا، ويقضي الله على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31835

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1423

  • أريد أن أسأل عن حديث سمعته هل هو صحيح أم حسن أم موضوع أم غير ذلك، وهو: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي» [1]. وجزاكم الله عنا خير الجزاء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    الحديث المذكور في شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم لأهل الكبائر من الأمة ثابت صحيح. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    1) سنن الترمذي صفة القيامة والرقائق والورع (2436) ، سنن ابن ماجه الزهد (4310) .


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32932

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1784

  • حضرت درسًا في المسجد النبوي لأحد المشايخ فسئل عن والد الرسول - صلى الله عليه وسلم - هل يشفع له نبينا محمدًا - صلى الله عليه وسلم - فقال : الله أعلم ، وذكر أن والد النبي - صلى الله عليه وسلم - من أهل الفترة ، فهل هذا صحيح ؟ حيث إننا نعرف أن هناك حديثًا قال فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - لرجل : إن أبي وأباك في النار .

    والد النبي - صلى الله عليه وسلم - مات في الجاهلية وهو على دين المشركين والنبي - صلى الله عليه وسلم - وغيره من المؤمنين لا يشفعون للكفار ، قال تعالى :
    ﴿ فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ ﴾ [ المدثر : 48 ] ، وقال تعالى :
    ﴿ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلاَ شَفِيعٍ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36543

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1242