عدد النتائج: 6

  • [1]ذكرتم في الجزء السابع[2] أن «كل من بلغته دعوة النبي صلى الله عليه وسلم على وجه صحيح فلم يؤمن به عنادًا للحق فهو خالد في النار»، وهذا يستلزم أن تكون الدعوة في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ كان يدعو المشركين للإسلام، ويفرض عليهم الجزية أو الحرب في حالة إبائهم، كما هو وارد في القرآن ومذكور في التاريخ، ...

    إن دعوة خاتم النبيين عامة فحكمها واحد في زمنه وفي كل زمن بعده إلى يوم القيامة، فمن بلغته على وجهٍ صحيح يحرك إلى النظر فلم ينظر فيها، أو نظر وظهر له الحق فأعرض عنه عنادًا واستكبارًا؛ فقد قامت عليه حجة الله البالغة ولا عذر له في يوم الجزاء إذا لم يُرَقِّ روحه ويزكِّ نفسه بها ليستحق رضوان الله تعالى، ومن لم تبلغه بشرطها أو بلغته ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    83

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    229

  • يقول الله عز وجل: ﴿ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولا ﴾ [ الإسراء : 15 ] هل قامت حجة الله عز وجل على أهل هذا الزمان أم لم تقم ويجب على العلماء إقامتها؟

    من بلغته الدعوة في هذا الزمان فقد قامت عليه الحجة، ومن لم تبلغه الدعوة فإن الحجة لم تقم عليه كسائر الأزمان، وواجب العلماء البلاغ والبيان حسب الطاقة.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21302

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    173

  • هل يمكن للرجل أن يقول لصاحبه: أنت كافر قبل أن يعلمه بعمله؟

    إذا كان صاحبه كافرًا فالمشروع: أن يعلمه أن عمله كفر، وينصحه بتركه بالأسلوب الحسن، فإذا لم يترك عمله الذي أوجب كفره أجريت عليه أحكام الكفار وهو متوعد بما توعد الله به من مات على كفره من الكفار بالخلود في النار، والواجب: التثبت في هذه الأمور، وعدم التعجل بالتكفير حتى يتضح الدليل. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21358

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • أسلمت حديثًا إحدى الشابات البوذيات المثقفات بعد دراسة عميقة للإِسلام استمرت سبع سنوات، وهي الآن نشطة   في الدعوة للإِسلام، ولقد أسلم على يديها بعض الأفراد من رجال ونساء، وفي إحدى جولاتها مع بعض الذين اهتدوا للتعريف بالإِسلام والدعوة إليه في إحدى المناطق النائية وجه إليها أحد البوذيين هذا السؤال: كيف تحكمون بدخول النار ...

    المسلمون لا يحكمون على غيرهم بأنهم في النار إلاَّ بشرط وهو: أن يكونوا قد بلغهم القرآن أو بيان معناه من دعاة الإِسلام بلغة المدعوين؛ لقول الله عز وجل: ﴿ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ ﴾ [ الأنعام : 19 ] وقوله سبحانه: ﴿ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21364

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • أسلمت حديثًا إحدى الشابات البوذيات المثقفات بعد دراسة عميقة للإِسلام استمرت سبع سنوات وهي الآن نشطة في الدعوة للإِسلام ولقد أسلم على يديها بعض الأفراد من رجال ونساء، وفي إحدى جولاتها مع بعض الذين اهتدوا للتعريف بالإِسلام والدعوة إليه في إحدى المناطق النائية وجه إليها أحد البوذيين هذا السؤال: كيف تحكمون بدخول النار لغير ...

    المسلمون لا يحكمون على غيرهم بأنهم في النار إلاَّ بشرط وهو أن يكونوا قد بلغهم القرآن أو بيان معناه من دعاة الإِسلام بلغة المدعوين لقول الله عز وجل:
    ﴿ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ ﴾ [ الأنعام : 19 ] ، وقوله سبحانه:
    ﴿ وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21760

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • ذكرتم في إجابة سابقة أن من وصلته رسالة محمد   صلى الله عليه وسلم من اليهود والنصارى، وعلموا بها إلا أنهم لم يتبعوه: بأنهم كفار، ويعاملون معاملة الكفار في أحكام الدنيا والآخرة، كما يعلم سماحتكم أن في بلدنا هذا كثيرًا من المسيحيين وأصحاب الديانات الأخرى، فهل وجودهم في هذا البلد المسلم كافي لوصول الرسالة إليهم؟

    وجودهم بين المسلمين يوجب أن يعتبروا في حكم من بلغتهم رسالة محمد صلى الله عليه وسلم، وتجري عليهم أحكام ذلك؛ لأن الله سبحانه قال: ﴿ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ ﴾ [ الأنعام : 19 ] ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: « والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26150

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    175