عدد النتائج: 601

  • نذرت أن أصوم لله سنة كاملة متتابعة، إن شفى الله ولدي، والحمد لله شفي الولد، ولكني الآن لا أستطيع الصيام فماذا أفعل؟

    على السائلة أن تشرع في صيام سنتها، فإذا شق عليها مشقة زائدة أفطرت الأيام التي تزول بها المشقة، ثم تستأنف الصيام وهكذا حتى تتم السنة وهي: 355 يومًا فإذا انتهت السنة قضت الأيام التي أفطرتها، فلو بدأت في أول محرم، فإذا جاء أول محرم التالي قضت كل ما أفطرته في تلك السنة، فإن فات التتابع وجب عليها كفارة يمين واحدة، لأنها اشترطت في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16605

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1218

  • قبل حوالي سنة تقريبًا حلفت على زوجتي يمينًا قلت فيه: (عليّ الحرام ما تكلمي جارتك، وإن كلمتيها لن تبقي بالبيت)، وهذا هو اليمين الوحيد الذي حلفته طوال مدة زواجي البالغ ثمان سنوات.

    وسألته اللجنة: هل كلمتْ زوجتُك الجارة؟ فأجاب بالنفي.

    ثم سألته: هل ترغب في أن تكلمها فقال: نعم.

    أنه إذا كلمت زوجة السائل جارتها فعليه كفارة يمين، وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم ولا يقع بهذا اليمين طلاق، ونصح بتقوى الله وعدم الحلف بغير الله تعالى.

    هذا، وبالله التوفيق، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16607

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    951

  • حلفت أن أمنع زوجتي من الذهاب إلى أي مكان بدون علمي باستثناء عملها، وقد علمت أنها خالفت وذهبت، وكان الحلف كالآتي: (والله العظيم ثلاثًا تحرمين عليَّ كأمي وأختي وأنت طالقة إذا رحت أي مكان غير عملك بدون إذن)، وأنا واعٍ وبكامل قواي العقلية، وكان قصدي من هذا الحلف هو المنع، أرجو إفتائي مأجورين.

    إن كان يقصد من هذا اليمين المنع فقط فعليه كفارة يمين، وهي: إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، وإن كان يقصد به وقوع الطلاق إن هي ذهبت لأيِّ مكان بدون إذنه فإنه يقع.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16608

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1007

  • تشاجر رجلان فضرب أحدهما الآخر بعصا فسقط على الأرض، فقام المضروب ولحق بالضارب فقتله بالبندقية، ثم تصالح القاتل مع أهل القتيل على الدية، وسجن القاتل ثلاث سنوات تقريبًا، وبعدها بسبع سنوات توفي، وله ابن يسأل، إن كان عليه أن يكفر عن والده بشيء أم لا؟

    لا كفارة لهذا القتل لأنه قتل عمد، ولا بأس أن يتصدق الولد عن والده إن أحب، ويسأل له المغفرة، والله سبحانه وتعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16611

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    805

  • رجل تسبب بموت عدة أشخاص خطأ فما يلزمه من الصيام عنهم؟

    على المتسبب بموت عدة أشخاص خطأ كفارة واحدة وهي: صيام شهرين متتابعين.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16610

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1372

  • كنت مسافرًا بالسيارة قبل الغزو إلى العراق، وأثناء السير انحرف سائق دراجة من اليسار إلى اليمين فجأة فاصطدم بسيارتي وكنت أسوقها بسرعة معتادة، وتسبب عن هذا الاصطدام وفاة سائق الدراجة، ودفعت الدية في حينها، فهل تجب عليّ كفارة أم لا؟ مع ملاحظة أني كنت أسوق سيارتي على سرعة ثمانين أو سبعين كيلومترًا.

    أرجو إفتائي في ذلك.

    ...

    ترى الهيئة أن على المستفتي بعدما دفع الديةَ الكفارةُ وهي عتق رقبة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين دون انقطاع، فإن أفطر يومًا أو أكثر بغير عذر فعليه استئناف الصيام من أوله، وإن أفطر لعذر كالمرض ويوم العيد ودخول رمضان فإنه لا ينقطع تتابعه وعليه إتمامه فور زوال العذر.

    ثم إن عجز عن الصوم لمرض فإن كان يرجى برؤه منه أخر الصوم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16612

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1113

  • يرجى التكرم بإفتائي بما يجب عليّ فعله من عمل نتيجة لدهسي لولدي، حيث تتلخص الحادثة منذ شهرين خرجت من منزلي الكائن في الصليبية وصعدت لسيارتي السوبربان متجهًا للجمعية التعاونية وكان ابني الكبير جالسًا بجواري داخل السيارة، وبعدما تحركت السيارة شعرت بأنني قد صدمت شيئًا ما، وبعدما نزلت من السيارة وإذا هي الفاجعة الكبرى حيث ...

    هذه الحادثة تدخل في باب القتل الخطأ، والقتل الخطأ يوجب على القاتل الكفارة وعلى عاقلته الدية ويشاركهم القاتل فيها كأحدهم، ولا يرث من الدية، والكفارة هنا هي إعتاق رقبة مؤمنة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين لقوله تعالى: ﴿وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطًَا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16609

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1283

  • إذا قلنا: القاتل خطأ لم يأثم، فلم وجبت عليه الكفارة؟

    تجب الكفارة على القاتل خطأ بدلالة نص القرآن الكريم في قوله تعالى: ﴿وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطًَا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا﴾ [النساء: 92].

    ولأن الكفارة لغة مأخوذة من الكَفْر وهو التغطية والستر، واصطلاحًا: هي ما أوجب الشرع فعله بسبب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16614

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2352

  • تتكفل لجنة زكاة باستقبال الكفارات وتستقبلها مالًا، فعن المسكين الواحد تقدر له قيمة الطعام دينار واحد، وتضع هذه الأموال كلها في حساب واحد في البنك مختلطة فالسؤال هو: هل هذه الطريقة في جمع المال سليمة؟

    يجوز أن تختلط الكفارات في حساب واحد، على أن لا يشرك معها غيرها، وأن يراعى في صرفها استيعاب المستحقّين للكفارة، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16615

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1565

  • تتكفل لجنة زكاة باستقبال الكفارات وتستقبلها مالًا، فعن المسكين الواحد تقدر له قيمة الطعام دينار واحد.

    والسؤال: هل بمجرد تقديم المكفر المال واستلامه منه يحق للمكفر أن يفعل ما كان محظورًا عليه قبل التكفير؟

    يحق للمكفر أن يفعل ما كان محظورًا عليه قبل التكفير، وذلك بمجرد دفع الكفارة للجنة، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16616

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1572

  • إن لي أخًا يبلغ من العمر 19 سنة، وهو طالب بالجامعة، حدث معه حادث مروري قبل أربعة أشهر، وتوفي إثر هذا الحادث أربعة أشخاص قصَّر، ونعلم أنه يفترض أن يصوم شهرين عن كل شخص، ولكن قدّر الله أن يحدث له حادث مروري، وتوفي أخي إثر هذا الحادث قبل شهر واحد فقط.

    فما الحكم الشرعي في هذا الموضوع؟ وما علينا فعله -نحن أهله- في هذه الحالة؟ ...

    ليس على ورثة المتوفى -المستفتي عنه- شيء وليسألوا الله تعالى له الرحمة والمغفرة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16613

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1060

  • تتكفل لجنة زكاة باستقبال الكفارات وتستقبلها مالًا، فعن المسكين الواحد تقدر له قيمة الطعام دينار واحد.

    والسؤال هو: ترى اللجنة أنه من المصلحة للفقير شراء طعام الكفارة غير مطبوخ فهل يصح ذلك؟

    من الجائز أن تدفع اللجنة الكفارة للفقير طعامًا -غير مطبوخ- على أن تراعى قيمة الكفارة وهو دينار لكل مسكين، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16618

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1121

  • ما هو تقديركم للحاجة الفعلية للفرد في اليوم؟ وهل يجوز قياس قيمة الكفارة وهي الإطعام على ذلك؟

    إن الأصل في تقدير الحاجة الفعلية للفرد في اليوم مراعاة الظروف الاجتماعية والفردية لكل شخص بحسبه، ويمكن لمتولي الصرف أن يتحرى لمعرفة ما يسد تلك الحاجة وينبغي في مثل هذه الأمور الاستعانة بأهل الخبرة الموثوق بهم شرعًا.

    أما قيمة الكفارة وهي الإطعام أو الكسوة فلا يقاس عليها ولا تعتبر ضابطًا للحاجة الفعلية للفرد يوميًا لأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16620

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1532

  • تتكفل لجنة زكاة باستقبال الكفارات وتستقبلها مالًا، فعن المسكين الواحد تقدر له قيمة الطعام دينار واحد.

    والسؤال هو - هل يجوز إخراج مال الكفارة إلى خارج البلد مع صعوبة التحرز بطريقة تقسيمها، فالخمسمائة دينار مثلًا نقدرها نحن لخمسمائة شخص، وفي أفريقيا من الممكن أن تطعم ألفًا أو أكثر، فهل يجوز مثل هذا؟

    الأصل أن تخرج الكفارة في البلد الذي فيه المال، ويجوز نقلها إلى بلد آخر في الحالات التالية - أن يكون أهل البلد من المستحقين مكتفين.

    - أن يكون نقلها إلى قريب محتاج.

    - أن يكون نقلها إلى فقراء أشد حاجة ممن في بلد المزكي.

    - مع مراعاة عدم إعطائها لغير المسلم.

    - ويجوز أن توزع الكفارات على أكبر من العدد المخصص لها إذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16619

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1426

  • هل يجوز إخراج كفارة إطعام ستين مسكينًا إذا وجبت عليّ إلى فقير واحد أعلم أنه مستحق شرعًا للصدقة؟ أم لا بد من مراعاة عدد الستين؟

    في إخراج الكفارة بإطعام ستين مسكينًا يجب التفريق على ستين مسكينًا عند المالكية، والشافعية وكذا الحنابلة إذا وجد العدد، ولا يجوز دفعها لمسكين واحد، أخذًا بنص القرآن الكريم: ﴿فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا﴾ [المجادلة: 4].

    وأجاز الحنفية مطلقًا وجد العدد أو لم يوجد، وأجاز ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16617

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1427

  • شخص عليه صيام (60) يومًا كفارة نتيجة لقتل خطأ حصل منه في حادث سيارة، وفي خلال صيامه لهذه الأيام أصابه مرض في الكلي، وأمره الطبيب بأن يفطر مدة معينة ثم يكمل الصيام، والحمد لله بعد الشفاء أكمل الصيام، إلا أنه في أحد الأيام قد أفطر ناسيًا وأكل حتى الشبع وكانت الساعة 11 ظهرًا، ثم تذكر أنه يجب أن يكون صائمًا، إلا أنه استحقر إكمال ...

    إن الإفطار لمرض لا يقطع التتابع، وكذلك أكله ناسيًا لا يفطر به فلا يقطع التتابع، أما ما وقع منه من الأكل عامدًا بعد أكله ناسيًا فإنه يفطر به ويقطع التتابع، وكون أكله جاهلًا بالحكم الشرعي ليس عذرًا، ولا يجزئ إخراج الطعام فدية عن اليوم الذي نسيه، وعليه أن يصوم شهرين متتابعين، وليس هناك عمل آخر يمكن أن يقوم به يسقط هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16621

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1227

  • كنت في زيارة أقربائي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي طريق العودة إلى الكويت كنت أسوق سيارة أحد الأقرباء، وكان يركب إلى جانبي ويحمل معه ابنة بنته، وكانت بنته وأطفالها يجلسون في المقعد الخلفي، وأثناء الطريق حصل (بنشر) للإطار الخلفي أدى إلى انقلاب السيارة، ونتج عن ذلك وفاة الطفلة وعمرها (8) شهور.

    والسؤال هو: ماذا يجب ...

    المستفتي هنا متسبب في قتل الطفلة وليس مباشرًا لقتلها، والأصل في المتسبب في القتل عدم الضمان إذا لم يتعدَّ أو يقصِّر، فإن تعدَّى أو قصَّر فعليه الدية، وليس عليه الكفارة في كل الأحوال لعدم المباشرة للقتل، وعليه فإن لجنة الفتوى ترى أنه لا شيء على المستفتي من دية أو كفارة أو غير ذلك، ما دام لم يحصل منه اعتداء أو تقصير، كما أفاد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17166

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1009

  • حدث خلاف بيني وبين صديقي، فقلت: (عليّ الحرام من عائلتي -وأقصد بها زوجتي- إني تسلّفت مقابل هذا المبلغ الذي لي عليكَ)، وأنا لم أتسلّف، وقلتها مرة واحدة.

    ما صدر من المستفتي يمين وليس بطلاق، وقد حنث فيه؛ فعليه كفارة يمين: إطعام عشرة مساكين، وعليه أن يستغفر الله من ذلك ولا يعود إليه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17710

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    913

  • لقد حصل أن قلت لزوجتي عندما رفضت طلبي -وهو لبس قميص-: (تحرمين عليّ لمدة شهر إذا لم تنفّذي طلبي)، وهي لم تنفّذ طلبي، فماذا أفعل؟

    سألته اللجنة ما يلي:

     ماذا كنت تقصد بقولك: (تحرمين عليّ لمدة شهر إذا لم تنفّذي طلبي)؟

    - قال: كنت أقصد بذلك تهديدها.

    - هل نفّذتْ ما طلبْتَه منها؟

    - قال: لا، لم تنفّذ ما طلبْتُه ...

    ما صدر من المستفتي هو يمين وليس بطلاق، وقد حنثته زوجته؛ فعليه كفارة يمين.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17711

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    814

  • حلف أحد أفراد المسلمين المتزوج من مسلمة اليمين الكاذبة بقوله: (أحلف بالله العظيم) أمام القاضي؛ وذلك بغرض ضياع حقوق الدائن الماليّة أمام المحكمة المدنيّة، وثبت بالمستندات القاطعة بأن اليمين كاذبة، وأدان القانون الجزائي هذا الشخص الذي حلف اليمين بالحبس والغرامة.

    فما هو موقف هذا الشخص من الناحية الشرعية؟ وهل تظل زوجته ...

    هذه اليمين الكاذبة تعتبر يمين غَمُوس ولا كفارة لها، وعلى الحالف أن يتوب ويستغفر الله على ما وقع به من إثم.

    ولا علاقة بهذه اليمين وطلاق زوجته أو الولاية على الأبناء؛ فزوجته باقية على عصمته، ولا تطلق لكذبه في اليمين، وكذلك ولايته على الأبناء باقية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17755

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1176

  • اختلفت مع أخي زوجتي في عمان فتطاول عليّ وأساء الأدب، فذهبت إلى أخيها الآخر وحلفت على زوجتي عنده وفي غيابها قائلًا: (بتكوني طالقًا بالثلاثة إذا رُحْتِ إلى بيت أخيك، كل ما تحلّين عليّ تحرمين) قاصدًا ردعها عن زيارة أخيها، ثم عدنا إلى الكويت وكانت قد علمت بالأمر، وكنت أعتقد تقيّدها بالحلف، ثم حدثت مشكلة فاحتدّت وقالت لي: إنها ذهبت ...

    لا يقع بما صدر من المستفتي في المرة الأولى -بحسب قوله الأول- طلاق، لأنه طلاق مُعلَّق على شرط لم يقصد به الطلاق، وبما أن المحلوف عليه حصل فالواجب على الزوج كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين، وما دام قد كرَّر ذلك ثانيةً مثله فإن عليه كفارة يمين أخرى، وفي المرة الثانية يُعدُّ قوله ظهارًا لا طلاقًا، فإذا أراد الزوج الرجوع إليها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17771

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1265

  • قال لزوجته: (أنت عليّ مثل أمي)، ناويًا بذلك الطلاق، وذلك منذ عِدّة أشهر ولم يقربها إلى الآن، ويطلب الحكم.

    إنه ظهار، وأَمَرَتْه بالكفارة، وقرّر أنه لا يستطيع الصيام، فأَمَرَتْه بإطعام ستّين مسكينًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17772

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1409

  • حدث خلاف بيني وبين زوجتي بسبب نزولنا إلى السوق لشراء بعض الحاجات الخاصة بها، وتأخّرتُ عليها في تلبية طلبها هذا لظروف خاصة بي، فعاتبتني بذلك، فاعتذرت لها بظروفي، ولكن لم يفد ذلك.

    فقلت لها: (تحرمين عليّ مثل أختي)، وقصدت عدم الاقتراب منها.

    حصل ذلك من حوالي عشرين يومًا، مع أنني جامعتها مرة أو أكثر.

    أفتونا ...

    ما حصل من المستفتي ظهار، ويجب عليه أن يكفّر عن ظهاره بصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستّين مسكينًا، وذلك قبل المعاشرة ولا يجوز له معاشرتها قبل التكفير، فإن عاشرها قبل التكفير فقد أثم، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17784

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1152

  • ما هو تقديركم للحاجة الفعلية للفرد في اليوم؟ وهل يجوز قياس قيمة الكفارة، وهي الإطعام، على ذلك؟

    الأصل في تقدير الحاجة الفعلية للفرد في اليوم مراعاة الظروف الاجتماعية والفردية لكل شخص بحسبه، ويمكن لمتولي الصرف أن يتحرى لمعرفة ما يسدُّ تلك الحاجة، وينبغي في مثل هذه الأمور الاستعانة بأهل الخبرة الموثوق بهم شرعًا.

    أما قيمة الكفارة، وهي الإطعام أو الكسوة، فلا يُقاس عليها، ولا تُعتبر ضابطًا للحاجة الفعلية للفرد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17875

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1746

  • كنت أقود سيارتي متجهة إلى الدوام صباحًا على طريق الدائري السادس (طريق فرعي مكوَّن من حارتين)، وكانت سرعتي ما يقارب (130)، حيث إن أقصى سرعة في هذا الطريق ما يقارب (80) كم، ولفت انتباهي رجل متردد يريد عبور الشارع الفرعي، وخففت السرعة عن بُعد وكانت بيني وبينه مسافة قصيرة، وهو واقف على الرصيف من جهة اليسار، وكان ينزل الرصيف ويصعد ...

    هذا القتل يعتبر قتلًا خطأ، والخطأ تجب فيه الدية والكفارة، بنص كتاب الله تعالى: ﴿وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَإِنْ كَانَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18495

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    749

  • ما حكم القتل الخطأ إذا كنت أنا على صواب، والمقتول هو الذي تسبب في الخطأ؟ حيث إنني كنت أقود سيارتي والإشارة باتجاهي خضراء، وعندي شهود اثنان على ذلك، وأنا متأكد جدًا من ذلك بأن الإشارة خضراء، والمقتول -الله يرحمه إن شاء الله- هو الذي تخطى إشارته الحمراء.. أي هو الذي ارتكب الخطأ.

    فهل علي الدية وصيام شهرين متتابعين معًا؟ أم ...

    إن المعول عليه في بيان المخطئ هو نتيجة التحقيق الرسمي الذي تجريه جهة الاختصاص في إدارة المرور، فإذا ثبت أنه هو المخطئ وجب عليه أمران: الدية وصيام شهرين متتابعين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18497

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1071

  • لقد لزمتني كفارة عتق، أو صيام شهرين، أو إطعام ستين مسكينًا، وبحثت فقيل لي: توجد رقاب بأسعار مختلفة عند بعض المشايخ، لكن ليست تحت أيديهم إنما في بلد آخر، فهل يجوز أن أدفع ثمن الرقبة المؤمنة للشيخ على أن يعتقها عني وهي في بلدها، وتبرأ ذمتي أمام الله، سواء كان الثمن عاليًا أو متوسطًا أو منخفضًا؟ علمًا أنني دفعت إطعام ستين ...

    إذا كانت الكفارة المستفتى عنها كفارة قتل خطأ -كما أفاد المستفتي- فالواجب فيها إعتاق رقبة أولًا، فإذا تعذر ذلك فصيام شهرين، ولا إطعام فيها عند جمهور الفقهاء، ويرى الشافعية ورواية عن الإمام أحمد جواز الإطعام إن لم يقدر على الصيام، خلافًا للظهار، ولا يجزئ فيها الصيام مع إمكان الإعتاق، وذلك لقوله تعالى: ﴿وَمَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18500

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    882

  • امرأة أرضعت بنتها من ثديها في الليل، ثم نعست وانقلبت على البنت، واختنقت البنت وماتت. ما حكم هذا القتل؟

    إن هذا يعتبر من القتل الخطأ، وعلى الأم الكفارة، وهي صيام شهرين متتابعين من غير فصلٍ إلا في العادة الشهرية، والدية واجبة على العاقلة (أقارب الأم)، وتعتبر هي كواحد منهم، ولكن لا ترث من تلك الدية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18501

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1660

  • أنا سائق تاكسي، فمنذ 4 سنوات تقريبًا ركب معي 7 ركاب من العبدلي إلى الكويت، وبينما نحن في الطريق انفجرت إحدى العجلات الخلفية، وانقلبت السيارة، فمات أحد الركاب وهي امرأة، ورفعت القضية إلى المحكمة، وصدر الحكم عليّ بالبراءة.

    ولكن سؤالي هو: هل عليّ دية أو كفارة؟ وبناء على كلامه بأنه لا تقصير منه مطلقًا...

    لا كفارة عليه؛ لعدم قصد الفعل ولا النتيجة.

    والله أعلم.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18498

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    997

  • وقع لي حادث مروري تسببت في مقتل شخص بالخطأ مع العلم أن ديانة هذا القتيل هي المسيحية، وقد أفتى لي شخص أنه يجب عليّ دفع الدية مع صيام شهرين، وقد تم بالفعل دفع الدية، ثم قمت بصيام ما يقارب 25 يومًا، ثم أتى شخص آخر فقال لي: ما دام أن ديانة القتيل المسيحية؛ فلا يجب عليك الصيام، وبالفعل قطعت صيامي، ولكن مع مرور الزمن أتى شخص آخر، وذكرني ...

    إن في قتل النفس المعصومة بالإسلام أو العهد خطأ كفارة، ولو كانت غير مسلمة، وهي الآن (هنا) قاصرة على صوم شهرين متتابعين، وإذا كان الصوم يشق على السائل؛ فإن الكفارة تسقط عنه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18499

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    756