• 1- ما هي الآيات الشريفة التي تؤيد إقامة الصلاة في مواعيدها المقررة؟

    2- هل الجمع بين صلاتين جائز وفي أي ظروف؟

    3- ما رأيكم في موظف بمصلحة تقضي عليه وظيفته أن لا يقيم صلاته أثناء تأديته أعماله، فهل عليه من حرج إذا جمع بين صلاتين مثلاً ليؤديهما أثناء خلوه من العمل؟

    4- إذا كانت الغاية من الصلاة هي الإخلاص للخالق بالقلب ...

    أما الجواب عن الأول فحسبك في التوقيت المطلق منه قوله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا﴾ [النساء: 103]. ؛ أي: فرضًا مكتوبًا مقيدًا بأوقات محددة، وفي التفصيل قوله تعالى: ﴿أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    339

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    734

  • سمعت منذ سنوات عديدة أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع في صلاته بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء جمع تأخير بلا عذر.

    ولأمر خاص بي أريد التثبت من ذلك، ولثقتي بفضيلتكم بعثت بهذا إليكم، فأرجو إفتائي على ما تقدم والله تعالى يتولى مثوبتكم بفضله.
     

    أمّا جمع النبي صلى الله عليه وسلم بين الصلاتين في المدينة المنورة، فقد ثبت من حديث ابن عباس رضي الله عنه في سنن الشافعي وصحيح مسلم وغيرهما من كتب السنن، وقد تأول ذلك فقهاء المذاهب المعروفة بتكلُّف، وظاهر قول ابن عباس فيه: لئلا يحرج أمته -يدل على أنه رخصة، وبهذا أخذ بعض فقهاء الحديث وهو ما أعتقده، ولا يخفى أن الرخصة تؤتى عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    835

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    633

  • ما حكم الجمع بين الصلاتين بعذر المطر؟

    الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء جمع تقديم بعذر المطر رخصة في شريعتنا، ثبتت في السنة النبوية من حديث ابن عباسٍ رضي الله عنهما قال: "صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَمِيعًا، وَالْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ جَمِيعًا، فِي غَيْرِ خَوْفٍ، وَلَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1202

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    725

  • ما حكم الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء لتأخر وقت العشاء أو لانعدام علامته الشرعية في بعض البلاد؟

    انتهى المجلس إلى جواز الجمع بين هاتين الصلاتين في أوروبا في فترة الصيف حين يتأخر وقت العشاء إلى منتصف الليل أو تنعدم علامته كليًا، دفعًا للحرج المرفوع عن الأمة بنص القرآن، ولما ثبت من حديث ابن عباس في صحيح مسلم «أن النبي صلى الله عليه وسلم جَمَعَ بَيْنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ، وَبَيْنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1269

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    966

  • نحن موظفون في شركة، هل يجوز لنا الجمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء، لأن الشركة لا تترك لنا مجالًا للصلاة وتفرض علينا مواصلة العمل، وكذلك لا نعطى وقتًا في رمضان للصلاة والإفطار.

    أفتونا مأجورين.

    إذا كان واقع الحال كما هو في السؤال من أن الشركة لا تترك لهم مجالًا للصلاة وتفرض عليهم مواصلة العمل فيجوز لهم الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء، ولكن إذا أمكنهم أن يصلوا في الوقت فلا يجوز لهم تأخير الصلاة حتى يخرج وقتها، ويستوي الحال في رمضان أو في غير رمضان.

    والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1526

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    613

  • شخص كبير في السن وقد ناهز المائة عام ويجد صعوبة في استعمال الوضوء لكل صلاة ورخاوة في البول فهل يجوز له أن يجمع بين الصلوات كصلاة الظهر مع العصر أو صلاة المغرب مع العشاء إما تقديمًا أو تأخيرًا؟ وجزاكم الله خيرًا.

    الأولى لمن هذه حالته أن يجمع الجمع الصوري بأن يؤخر الظهر إلى أن يقرب وقت العصر بحيث يتوضأ ويصلي الظهر قبل دخول وقت العصر ثم يصلي العصر بعد دخول وقتها، وكذلك يفعل بالنسبة لصلاة المغرب والعشاء.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1528

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    542

  • ما قولكم فيمن فيه حدث دائم، كمن ابتلي بفتح مخرج تحت سرته لخروج بوله وغائطه لانسداد السبيلين فيه، هل يحل له مثلًا أن يجمع بين صلاتي الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء في وضوء واحد، استنادًا إلى فتوى أفتاه بها عالم من العلماء؟

    إن مثل هذا المعذور ما دام لم يستطع التحكم فيما يخرج منه له أن يتوضأ لوقت كل صلاة وأن يصلي في الوقت ما شاء من الفرائض والنوافل، ولكن الجمع بين الصلاتين والتزام ذلك ليس بمشروع، لقوله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا[١٠٣]﴾ [النساء: 103].

    ولكن لا بأس أن يجمع في بعض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1549

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    652

  • ما هو حكم إضاعة الصلاة عند الاشتغال ببعض عمليات التطبيب التي لا تقبل التأجيل؟ داخل غرفة العمليات - مصلحة المستعجلات، هل يجوز جمع التقديم قبل دخول غرفة العمليات؟

    الأصل عدم جواز الجمع بين الصلاتين تقديمًا أو تأخيرًا إلا لرخصة أو عذر لقوله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا[١٠٣]﴾ [النساء: 103].

    والجمع تقديمًا أو تأخيرًا من غير رخصة أو عذر يقتضي إخراج إحدى الصلاتين عن وقتها، ومن الأعذار التي يجوز من أجلها الجمع بين الصلاتين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2569

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    646

  • في بعض البلاد تغيب الشمس الساعة التاسعة مثلًا، ويغيب الشفق الأحمر الساعة الثانية عشرة أو أكثر ويدخل الفجر الساعة الثانية، فهل يجوز لهؤلاء أن يجمعوا المغرب والعشاء في وقت المغرب أخذًا بقول ابن عباس «جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء بالمدينة من غير خوف ولا ...

    لا مانع شرعًا من الجمع في هذه الحالة نظرًا لوجود الحرج وذلك لحديث: «جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الظهر والعصر وجمع بين المغرب والعشاء بالمدينة من غير خوف ولا سفر».

    قيل لابن عباس ما أراد إلى ذلك؟ قال: أراد أن لا يحرج أمته.

    رواه مسلم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2573

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    612

  • لوحظ في الفترة الأخيرة في بعض المساجد خلاف حول مشروعية الجمع بين الصلوات، وبخاصة في أيام المطر والغيم، فإبقاء على هيبة الصلاة في النفوس وبخاصة في المساجد، وحسمًا لمادة الخلاف، وبسبب تساهل بعضهم في الجمع بين الصلوات؛ نذكر الإخوة الأفاضل الأئمة والخطباء بأقوال بعض العلماء والمحققين في هذا الشأن، مع العلم بأن الحنفية لا يرون ...

    قد رأت اللجنة أن تعدل صياغة هذا التعميم لتكون كالتالي: ذهب جمهور الفقهاء إلى جواز الجمع بين المغرب والعشاء بسبب المطر لما في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِالمَدِينَة الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَمِيعًا، وَالْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ جَمِيعًا» زاد مسلم: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3952

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    622

  • من السيد مدير إدارة المساجد والمتعلق بحكم الجمع بين المغرب والعشاء، وصلاة التراويح بسبب المطر في شهر رمضان.

    إذا حدث مطر في وقت صلاة المغرب فإنه يجوز -عند جمهور الفقهاء- الجمع بين المغرب والعشاء جمع تقديم بشروط الجمع.

    وأما التراويح: فإنه نظرًا لاختلاف الفقهاء في التنفل بعد جمع الصلاتين، وفي صلاة التراويح بعد الجمع فإن اللجنة ترى: أن الأفضل أن تصلى التراويح بعد دخول وقت العشاء وبما يسع صلاتها، وذلك خروجًا من خلاف الفقهاء.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3953

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    642

  • رجل يريد السفر إلى أوربا مرافقًا لمريض، وقد طلب منه في إدارة المستشفى الذي سيكون فيه أن يرافق المريض مرافقة دائمة لمدة أسبوعين، وعلم هذا الرجل أنهم يمنعون من يريد الصلاة أن يؤديها في المستشفى، وهو يسأل عن شرعية جمع الصلوات في حقه هل يجمع الصلوات معًا، أم الظهر والعصر، ثم المغرب والعشاء معًا، أم كيف يعمل؟ أفتونا ...

    يجوز له أن يصلي خارج المسجد جمعًا بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء وذلك للضرورة في الوقت الذي يتمكن فيه من أداء الصلاة تقديمًا أو تأخيرًا.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3954

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    543

  • نود التكرم بالإفتاء عما إذا كان يمكن الجمع بين الظهر والعصر في المصليات المقامة في طوابق مجمع الوزارات، وهل يجري على هذه المصليات ما يجري على المساجد الأخرى؟ وذلك منعًا للخلاف.
     

    ذهب جمهور الفقهاء إلى جواز الجمع بين المغرب والعشاء بسبب المطر لما في الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِالمَدِينَة الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَمِيعًا، وَالْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ جَمِيعًا» زاد مسلم: «مِنْ غَيْرِ خَوْفٍ وَلَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3955

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    503

  • أيهما أولى، الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء أثناء المطر في رمضان بالمسجد، ثم صلاة التراويح في وقت العشاء، أم صلاة المغرب في وقتها والعشاء مع التراويح في وقتها؟ - أيهما أفضل لإمام المسجد، القيام بدوره في مسجده -مع أهمية هذا الدور- أم الذهاب إلى الحرم المكي لأداء العمرة والاعتكاف في رمضان؟

    إذا حدث مطر في وقت صلاة المغرب فإنه يجوز -عند جمهور الفقهاء- الجمع بين المغرب والعشاء جمع تقديم بشروط الجمع، وهو الأولى أخذًا بالرخصة.

    وأما التراويح: فإنه نظرًا لاختلاف الفقهاء في التنفل بعد جمع الصلاتين، وفي صلاة التراويح بعد الجمع، فإن اللجنة ترى أن الأفضل أن تُصلى التراويح بعد دخول وقت العشاء وبما يسع صلاتها، وذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6261

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    562

  • يوجد لدينا مساحة صغيرة اتخذناها مصلى في مقر العمل لصلاة الظهر يوميًا ما عدا الخميس والجمعة، وأحيانًا لصلاة العصر في فصل الشتاء، والسؤال: في حالة نزول المطر هل يمكننا الجمع بين صلاتي الظهر والعصر في هذا المصلى؟ علمًا أن المسجد يبعد كيلو مترًا واحدًا. الرجاء أفيدونا، جزاكم الله خيرًا.
     

    يرى جمهور الفقهاء عدم صحة الجمع بين صلاتي الظهر والعصر بسبب المطر، ويرى الشافعية (في الأظهر) تخصيص رخصة الجمع بين صلاتي الظهر والعصر للمطر بمن يصلي جماعة بمسجد أو بغيره بعيد عن باب داره عرفًا، بحيث يتأذى بالمطر في طريقه تأذيًا لا يحتمل في العادة، نظرًا إلى المشقة وعدمها، أما من يصلي ببيته منفردًا أو جماعة أو يمشي إلى المصلى في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6603

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    485

  • صاحب تنكر مجاري، يعمل من الظهر إلى العشاء في تعبئة مياه المجاري وتفريغها في الصحراء فيتعرض بسبب هبوب الرياح عند تفريغ التنكر إلى ‏إصابته بالنجاسة رشًا لملابسه وبعض أجزاء من جسمه، فكيف يفعل بصلاته هل يصلي بثيابه -ثياب العمل- للحرج الكبير من تبديلها وتطهير جسمه لكل ‏صلاة، أم يطلب منه الطهارة لكل صلاة ثوبًا وبدنًا، علمًا أنه ...

    إذا كان رشاش النجاسة قليلًا مجموعه أقل من مقدار مقعّر الكف سواء أكان في ثوبه أم في بدنه، أو كان كرؤوس الإبر يكاد لا يُرى فيعفى عنه، وتجوز ‏الصلاة معه، وإذا كان أكثر من ذلك فلا بد من غسله قبل الصلاة أو تغيير ثوبه عند الصلاة، ويستحسن بأن يكون لهذا الرجل ثوب طاهر يصحبه معه فيخلع ‏ثوبه النجس ويلبس ثوبه الطاهر عند الصلاة ويصلي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7260

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    550

  • ما الأعذار المبيحة للجمع بين الصلوات؟ ‏

    الأصل في الصلوات الخمس أن تؤدى كل منها في وقتها، من غير تقديم ولا تأخير ولا جمع، لقوله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا﴾ [النساء: 103]. أما جمع الصلوات الظهر مع العصر، والمغرب مع العشاء، جمع تقديم أو جمع تأخير، فقد اتفق الفقهاء على الجمع للحاج في يوم عرفة، حيث يجمع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7274

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    451

  • إمام مسجدنا -حفظه الله- رفض أن يجمع حيث كانت السماء ممطرة قبل الدخول للمسجد وبعد ‏الأذان إلا أنه عند إقامة الصلاة يقول: إنه فتح الشباك وكان المطر قد توقف لكن السماء ما زالت ‏ملبدة بالغيوم ويقول: إن العذر للجمع انتفى وحددها أنه إذا كان وقت الإقامة وقف نزول المطر فلا ‏يجوز الجمع عند كل المذاهب، وأنها مسئولية وأمانة يحاسب ...

    ذهب جمهور الفقهاء إلى جواز الجمع بين المغرب والعشاء بسبب المطر لما في الصحيحين عن ‏ابن عباس رضي الله عنهما قال: «صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَمِيعًا وَالْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ جَمِيعًا»، زاد مسلم: «مِنْ غَيْرِ خَوْفٍ وَلَا سَفَرٍ» وحمل هذا على الجمع بعذر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7277

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    456

  • ما حكم الجمع في حال المطر للإمام الذي يسكن في المسجد نفسه؟ وماذا يعمل في الأحوال التي يجوز الجمع فيها لتوفر الشروط الشرعية للجمع؟ وما هو ‏الأفضل والمطلوب شرعًا بالنسبة للأذان في وقت الصلاة الثانية التي جُمعت مع الأولى جمع تقديم مع إمام المسجد، هل يؤذن لها أو لا؟ وهل يكون الأذان ‏عامًّا بصوت مرتفع أو يكون داخل المسجد بصوت ...

    الجمع بين الظهر والعصر في المسجد للمطر قال به الشافعية، ولم يجزه جمهور الفقهاء، أما الجمع بين المغرب والعشاء للمطر فقد أجازه الجمهور دون ‏الحنفية، وذلك بأذان وإقامتين، وقد اختلف الفقهاء في شروط الجمع للمطر، فرأى البعض أن الجمع لا يجوز ممن يسكن في المسجد أو قريبًا منه بحيث يستطيع ‏الوصول للمسجد من غير مشقة، ورأى البعض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7278

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    568

  • ما حكم الجمع بين الصلوات في المصليات غير المساجد؟ أفتونا مأجورين.
     

    يرى جمهور الفقهاء عدم صحة الجمع بين صلاتي الظهر والعصر بسبب المطر، ويرى الشافعية ‏جوازه (في الأظهر) مع تخصيص رخصة الجمع بين صلاتي الظهر والعصر للمطر بمن يصلي ‏جماعة بمسجد أو بغيره بعيد عن باب داره عرفًا، بحيث يتأذى بالمطر في طريقه تأذيًا لا يحتمل في ‏العادة، نظرًا إلى المشقة، أما من يصلي في بيته منفردًا أو جماعة أو يمشي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7276

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    462

  • ما حكم الجمع بين الصلوات بسبب الغبار الشديد؟

    إذا كان الغبار شديدًا وأدى إلى انعدام الرؤية أو صاحبته رياح شديدة أو ظلمة وكان يترتب على خروجه للصلاة التالية في هذه الحالة ‏مشقة فإنه يجوز الجمع بين الصلاتين في المسجد.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7275

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    450

  • يحين وقت صلاة العشاء في بلدنا بعد ساعة من حظر التجول الذي تفرضه القوات العسكرية، وقد قام بعض أئمة المساجد بجمع صلاة العشاء مع المغرب جمع تقديم، يرجى بيان الرأي الشرعي بذلك، وجزاكم الله خيرًا.
     

    أجاز بعض الفقهاء الجمع للخوف (الحنابلة وبعض الشافعية وبعض المالكية)، ومنعه أكثر الفقهاء (الحنفية وبعض الشافعية وبعض المالكية). وعليه: فلا مانع من جمع المغرب والعشاء للسبب المذكور، أخذًا بمذهب من أجاز الجمع للخوف من الفقهاء، ولو امتنع البعض عن الجمع في المساجد وصلوها في أوقاتها في بيوتهم جماعة مع أهلهم أو فرادى لا ينكر عليهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7957

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    481

  • سائل يقول: إن أحد معارفه يجمع الظهر والعصر معًا، كما يجمع المغرب والعشاء معًا جمع تقديم أو تأخير، ولما نهاه عن ذلك أحضر له كتابًا اسمه: «إزالة الخطر عن جمع بين الصلاتين في الحضر» فوجد فيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع في السفر والحضر وبعذر أو غير عذر أو مطر. وطلب الإفادة.
     

    إن الله سبحانه وتعالى أمرنا بأداء الصلاة في أوقاتها قال تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا[١٠٣]﴾[النساء: 103] ولا يجوز للمكلف أن يؤخر فرضًا عن وقته أو يقدمه عنه بدون سبب، وقد اختلف الفقهاء في جواز جمع المصلي بين الظهر والعصر تقديمًا بأن يصلي العصر مع الظهر قبل حلول وقت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9898

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    496

  • السائل يعمل في طنطا ويقيم في القاهرة ويسافر يوميا من القاهرة إلى طنطا ثم يعود من طنطا إلى القاهرة، وأنه في فصل الشتاء يصل إلى منزله في القاهرة بعد العصر، وأنه لذلك حريص على أن يؤدي صلاة الظهر في مكتبه بطنطا.

    وطلب السائل لذلك بيان الحكم الشرعي في الأمرين التاليين: 1- هل يجوز له التوضؤ مع المسح على الجورب إذا كان طاهرا ...

    1- عن السؤال الأول: المقرر فقها أن المسح لا يجوز شرعا إلا على الخف المصنوع من الجلد أو ما أخذ حكمه وهو أن يكون ثخينا يمنع وصول الماء إلى ما تحته، وأن يثبت على القدمين بنفسه من غير رباط، وألا يكون شفافا يرى ما تحته من القدمين أو من ساتر آخر فوقهما، إذا تحققت في الجورب هذه الشروط وشروط أخرى مبسوطة في كتب الفقه وأهمها أن يمكن المشي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11942

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    478

  • من إمام قرية كفر كنا قضاء الناصرة: نحن نجمع بين الصلاتين في اليوم المطير بين الظهر والعصر جمع تقديم، وفي الليلة المطيرة أو الباردة نجمع بين المغرب والعشاء بدون نزول المطر ولكن الجو يكون باردا هذا ما درج عليه الإمام السابق الشيخ محمد مصطفى عنتيباوي الذي سكن في بلدنا سبع عشرة سنة، ونحن سرنا على عمله هذا وكان يأخذ بحديث ابن ...

    اتفق الفقهاء بوجه عام على أن الحجاج يجمعون بعرفات بين الظهر والعصر في وقت الظهر وبين المغرب والعشاء بمزدلفة في وقت العشاء وهذا ثابت بالإجماع ولا يجوز جمع صلاة الصبح إلى غيرها ولا صلاة المغرب إلى العصر بالإجماع كذلك، أما في غير هذا فقد اختلفت كلمة الفقهاء بما موجزه: في فقه مذهب الإمام أبي حنيفة لا يجوز الجمع بين صلاتين في وقت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11977

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    494

  • يقول سائل أنه يعمل في شركة البرامج الإسلامية الدولية، وجاءته رسالة عبر شبكة الإنترنت من النمسا والتي تضمنت أنه يعمل منذ أول إبريل حرس سلاح في الجيش النمساوي، وتحتم عليه طبيعة عمله عدم أداء الصلوات في ميعادها، إذ إنه لا يستطيع إلا تأدية صلاة العشاء وصلاة الفجر في ميعادهما، وسوف يستمر على هذا النظام حتى شهر أكتوبر.

    ...

    إن الصلاة عبادة تتضمن أقوالا وأفعالا مخصوصة، ولها منزلة في الإسلام لا تعادلها منزلة أخرى، قال تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا﴾[النساء: 103]، وقد أجاز الإسلام الجمع بين الصلاتين إلا أن الفقهاء اختلفوا في بعض أنواع الجمع، ومن سؤال السائل هو العذر في الجمع، فقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13625

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    506

  • أنا مصري وأعمل بدولة بلغاريا، وصلاة العشاء هنا الساعة الحادية عشرة، وعملي هنا يبدأ من الساعة السابعة والنصف صباحا وينتهي الساعة السابعة مساء، وأضطر إلى تجهيز أكلي في المنزل، وأنهي يومي الساعة التاسعة، وأنتظر حتى أصلي المغرب وهو سيصل في الأيام القادمة إلى الساعة التاسعة والربع، وأضطر للانتظار إلى الساعة الحادية عشرة حتى ...

    روى ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: «جمع بين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء بالمدينة في غير خوف ولا مطر. فقيل لابن عباس: ماذا أراد بذلك؟ قال: أراد ألا يحرج أمته» رواه مسلم.

    وبناء على مضمون هذا الحديث، ونظرا لأن انتظارك لوقت العشاء يقلل من ساعات نومك، الأمر الذي يترتب عليه عدم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13976

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    488

  • أقيم في إحدى الدول الأوربية وأقوم بالجمع بين صلاتي المغرب والعشاء تقديما نظرا لتقارب الوقت بين صلاتي العشاء والفجر حيث إن الوقت بينهما لا يتعدى أربع ساعات.

    فهل ما أقوم به جائز؟

    الجمع بين الصلاتين جائز عند التقارب الشديد بين الوقتين الذي يربك عبادات وتعاملات المكلف، وهذه قاعدة عامة يمكنك الأخذ بها، وننصحك بالرجوع إلى المراكز الإسلامية المعتمدة في الدولة التي تعيش بها أو مجلس الإفتاء المعتمد في أوربا لمراجعتها فيما يخص الحالة الخاصة للمدينة التي تعيش فيها والفترة الزمنية من السنة التي يحدث فيها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15218

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    453

  • سألني صاحب تنكر مجاري، يعمل من الظهر إلى العشاء في تعبئة مياه المجاري وتفريغها في الصحراء فيتعرض بسبب هبوب الرياح عند تفريغ التنكر إلى إصابته بالنجاسة رشًا لملابسه وبعض أجزاء من جسمه، فكيف يفعل بصلاته هل يصلي بثيابه -ثياب العمل- للحرج الكبير من تبديلها وتطهير جسمه لكل صلاة، أم يطلب منه الطهارة لكل صلاة ثوبًا وبدنًا، علمًا ...

    إذا كان رشاش النجاسة قليلًا مجموعه أقل من مقدار مقعر الكف سواء أكان في ثوبه أم في بدنه، أو كان كرؤوس الإبر يكاد لا يُرى فيعفى عنه، وتجوز الصلاة معه، وإذا كان أكثر من ذلك فلا بد من غسله قبل الصلاة أو تغيير ثوبه عند الصلاة، ويستحسن بأن يكون لهذا الرجل ثوب طاهر يصحبه معه فيخلع ثوبه النجس ويلبس ثوبه الطاهر عند الصلاة ويصلي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15678

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    507

  • ما الأعذار المبيحة للجمع بين الصلوات؟ ‏

    الأصل في الصلوات الخمس أن تؤدى كل منها في وقتها، من غير تقديم ولا تأخير ولا جمع، لقوله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا﴾ [النساء: 103].

    أما جمع الصلوات الظهر مع العصر، والمغرب مع العشاء، جمع تقديم أو جمع تأخير، فقد اتفق الفقهاء على الجمع للحاج في يوم عرفة، حيث ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15876

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    526