• إذا أصيب رجل بالجنون وكان متزوجًا، فبأي عدة تعتد زوجته؟

    إذا جن الرجل تبقى امرأته على عصمته، ولكن يثبت لكل من الزوجين حق الفسخ إذا جن الآخر. والعدة تتعلق بمعنى في المرأة لا في الزواج، إلا أنها في الوفاة يجب عليها أن تحد على زوجها، فجعل أجل العدة والحداد واحدًا إكبارًا لحقوق الزوج والوفاء له. فإذا فسخ نكاح المجنون اعتدت امرأته عدة المطلقة.[1]

      أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    382

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186

  • يا صاحب الفضيلة بينما نقرأ ما يتعلق بالمرء وزوجه من بقاء النكاح وفسخه في الكتب التي للأئمة الثلاثة الشافعي ومالك وأبي حنيفة رضي الله عنهم، إذ رأينا فيها أنه ليس لأحد الزوجين أن يفسخ النكاح لعيب بالآخر إلا بالجنون والجذام والبرص، ويسميها الأئمة ومن تبعهم العيوب المشتركة، فتوقفنا في حصر العيوب المشتركة التي يفسخ بها النكاح في ...

    ليس في هذه المسألة نص صريح في الكتاب ولا في السنة الصحيحة، وحديث زيد بن كعب بن عجرة الآتي فيه مقال، وليس فيه تصريح بالفسخ لأجل البرص.

    ولكن فيها آثارًا عن بعض الصحابة والتابعين مستندة إلى أصول الشريعة الثابتة من منع الغش ونفي الضرر والضرار، وحينئذ لا وجه لحصر العيوب فيما ورد في تلك الآثار؛ إذ لا دليل على الحصر وإن ورد عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    542

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    331

  • ما حكم زواج ذوي الاحتياجات الخاصَّة؟

    بعد الاطلاع على ما جاء في المادة (120) من قانون الأحوال الشخصية، التي تعطي الزوجة حقَّ طلب التفريق بينها وبين زوجها إذا جُنَّ بعد عقد الزواج.

    والاطلاع على ما جاء في المواد (113) إلى (119) من القانون المذكور، والتي تُعطي الحقَّ في طلب فسخ الزواج للعلل والأمراض.

    فقد رأى المجلس أنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1088

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    259

  • شاب خطب فتاة من أبيها وعقد عليها عقد النكاح وفرض لها مهرًا، ثم تبين له أن الفتاة مريضة بمرض (ضعف في صمام القلب)، وبحاجة إلى إبرة كل شهر، وهي تراجع الطبيب كل فترة شهرين تقريبًا أو أكثر، ويطمئنها الطبيب أن حالتها مستقرة، والإبرة للمحافظة على الاستقرار الصحي وخشية المضاعفات.

    الزوج الشاب يريد أن يفسخ العقد على أن هذا العيب ...

    لا يعد هذا المرض عيبًا تُرد به الزوجة، وعليه فإن للمستفتي أن يبقى مع زوجته، كما له أن يطلقها، فإذا طلقها غرم لها نصف المهر (المقدم والمؤخر) ما دام لم يحصل بينهما دخول ولا خلوة صحيحة، إلا أن يتوافقا على المخالعة، فإن توافقا على المخالعة جاز ذلك بحسب الشروط التي يتفقان عليها في المخالعة، ولا عدة عليها في ذلك لعدم الدخول ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6448

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • يرجى من سيادتكم إفتائي عما إذا كان عدم طهارة العضو الذكري للرجل يفسخ عقد الزواج أم لا؟

    إذا كان مقصود المستفتي بالطهارة الختان، فالختان للمسلم الذكر سنة عند أكثر الفقهاء، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «الْفِطْرَةُ خَمْسٌ أَوْ خَمْسٌ مِنَ الْفِطْرَةِ الْخِتَانُ وَالِاسْتِحْدَادُ وَنَتْفُ الْإِبْطِ وَتَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ وَقَصُّ الشَّارِبِ» رواه البخاري، وذهب بعض الفقهاء إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7458

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    143

  • يقول السائل: أن رجلا تزوج بامرأة وعند دخوله بها اكتشف أنها رتقاء بها سد لحمي في الفرج من بدايته وليس لها رحم، ولم تحض من بدء ولادتها حتى اليوم.

    وطلب السائل الإفادة عن الآتي:

    1- ما حكم هذا الزواج؟ وهل هو صحيح، أم لا؟

    2- وهل تستحق نفقة، أم لا؟

    3- وإذا كان العقد صحيحًا رغم ذلك وطلقت، هل تستحق نفقة عدة، أم لا؟ وما ...

    المنصوص عليه شرعًا أن عقد الزواج متى صدر مستوفيا أركانه وشروطه الشرعية انعقد صحيحًا شرعًا ولا تتوقف صحته على صلاحية المرأة للوطء، وأن العقد متى كان صحيحًا شرعًا وجبت للزوجة النفقة من تاريخ العقد؛ لأن النفقة نظير الاحتباس، وأن المطلقة بعد الخلوة ولو كانت فاسدة تجب عليها العدة استحسانًا، ومتى وجبت العدة وجبت نفقة العدة على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10935

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • تقول السائلة أن لها أبن تزوج بامرأة وبعد دخوله بها فوجئ بأنها مصابة بمرض الصرع وتكررت نوبات الصرع بكثرة، واتضح للزوج المذكور أن أهل زوجته أخفوا عنه هذه الحقيقة التي كانوا يعرفونها قبل زواجه بها حتى تم عقد القران والدخول، وبعد حملها منه أجهضت وقرر الأطباء أن سبب الإجهاض إصابتها بهذا المرض، وأنها ستتعرض لذلك دائما، وأنها لو ...

    إن الزواج في الإسلام مودة ورحمة ومعاشرة بالمعروف فإذا ظهرت عيوب مرضية مستقرة غير قابلة للعلاج والشفاء بأحد الزوجين، فهل يجوز لأحدهما طلب فسخ الزواج قضاء، أم لا يجوز؟ اختلف فقهاء الشريعة في هذا إلى ثلاثة آراء: الأول: إنه لا خيار لأحد الزوجين إذا ما وجد بصاحبه عيبا فلا يجوز له طلب فسخ عقد الزواج سواء كان هذا العيب قبل العقد أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11008

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    198

  • سئل في رجل تزوج بنتا بكرا بالغة حرة بنكاح صحيح شرعي، وأزال بكارتها بأصبعه، وعاشرها مدة عشرة أشهر ولم يطأها فيها ولم تنتشر آلته، ولم يقم بها مانع من جهتها، ولم ترض بذلك، وحاله يقتضي أنه عنين، ولم ترفعه إلى الحاكم الشرعي في المدة المذكورة؛ رجاء أن يزول ما به، فما الحكم الشرعي في ذلك؟ وهل إذا رفعت الأمر إلى الحاكم الشرعي واقتضى ...

    حيث كان الأمر كما ذكر في هذا السؤال، ولم يقم بالمرأة المذكورة مانع من جهتها ككونها رتقاء فالحكم الشرعي في ذلك أنها لها أن ترفع أمرها إلى الحاكم الشرعي ولا يمنع منه معاشرتها تلك المدة ما لم تقل رضيت بالمقام معه.

    وإذا اقتضى الحال تأجيله سنة لا تحسب المدة الماضية من السنة؛ فإن التأجيل إنما هو في وقت الخصومة؛ ففي التنوير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11063

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    263

  • إن امرأة تزوجت وعقب زواجها وجدت زوجها وإن كان عضوه عاديا ينتصب ويمني إلا أنه بدون خصيتين. فهل لها أن تطلب الطلاق لهذا السبب لأجل النسل؟

    إن هذا السبب بمجرده ليس مبررا لطلب المرأة المذكورة التطليق من زوجها هذا؛ لأن ما جاء في السؤال من بيان حاله كاف في إسقاط حقها المترتب لها بالعقد شرعًا، والإمناء دليل وجود الخصيتين، وإذا لم تكونا ظاهرتين فلعلهما مستورتان داخل الجسم، والحوادث الطبية التي شوهدت أخيرا بتحول الأنثى إلى ذكر، والذكر إلى أنثى تؤيد هذا الاحتمال. وبهذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11214

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    165

  • اطلعنا على الطلب المقدم من السيد/ ع. م. م. المتضمن أن السيد/ ع. أ. ع تزوج السيدة ك. م. ع ودخل بها في 19/ 5/ 1965 وأزال بكارتها بأصبعه كعادة أهل الريف، وأنه لم يتصل بها جنسيا من تاريخ الدخول حتى 29/ 3/ 1967 حيث تبين أنه عنين، وقد طالبته زوجته بطلاقها لهذا السبب فامتنع، مما اضطرها إلى رفع أمرها إلى القضاء الذي أحاله إلى الكشف الطبي لبيان مدى ...

    المنصوص عليه في الفقه الحنفي أن من وجدته امرأته عنينا وهو من لا يصل إلى النساء لمرض أو كبر أجل سنة؛ لاشتمالها على الفصول الأربعة، والمراد بالسنة السنة الهجرية التي عدد أيامها 354 يوما على المذهب، وقيل السنة الشمسية التي عدد أيامها 365 يوما وبه يفتى، ويؤجل معه وقت الخصومة -أي من وقت رفع الدعوى-، فإن استطاع الزوج في مدة التأجيل أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11276

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    154

  • أرجو التفضل بالإفتاء في حالة الزوجة الرتقاء التي لم يكن الزوج يعلم بحالتها عند زواجه بها، وهل يترتب على هذه الحالة بعد كشفها بطلان عقد الزواج بما يستتبع ذلك من عدم ترتب الآثار التي تترتب على العقد الصحيح فلا تستحق نفقة أو مؤخر صداق أو غيره؟

    إن الزواج في الإسلام مودة ورحمة ومعاشرة بالمعروف، فإذا ظهرت عيوب مرضية مستقرة غير قابلة للعلاج والشفاء بأحد الزوجين فهل يجوز لأحدهما طلب فسخ الزواج قضاء أم لا يجوز؟ اختلف فقهاء الشريعة في هذا إلى ثلاثة آراء:

    الأول: أنه لا خيار لأحد الزوجين إذا ما وجد بصاحبه عيبا، فلا يجوز له طلب فسخ عقد الزواج سواء كان هذا العيب قبل العقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11653

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    156

  • هل يحق للزوج استرداد المهر في حالة التدليس عليه من زوجته بإخفائها مرضها السابق على زواجها منه؟ علما بأن هذا المرض هو مرض الربو المزمن والأنفلونزا والزكام المستمر طوال العام.
     

    قال الله تعالى: ﴿فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً﴾ [النساء: 24]. من هذه الآية يتبين لنا أنه يجب على الزوج جميع المهر بسبب الدخول؛ لأن الزوج قد استوفى حقه في التمتع بها فتأكد حقها في جميع المهر، وأن سبب وجوب المهر للزوجة هو العقد الصحيح والدخول الحقيقي.

    وبناء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14114

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    182

  • بسم الله الرحمن الرحيم.

    السادة الأفاضل القائمين على هذا الموقع، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بارك الله فيكم على المعلومات القيمة والنصح والشرح الوافي المقدم في موقعكم، أما بعد: فلدي سؤال والرجاء كل الرجاء أن أجد ردا وافيا يرضي الله بما يتفق مع أحكام ديننا الحنيف وسنة نبيه الكريم.

    فلقد تزوجت في عام 2000 وتحديدا ...

    ما أصاب زوجتك هو ابتلاء من الله تعالى، وكما يصيب الزوجة يمكن أن يصيب الزوج أيضا، وعلى كل من الطرفين أن يصبر على الآخر ويعذره فيما أصابه، أما ما تسأل عنه من حدوث خديعة أو غش وتدليس، فليس بلازم؛ لأن هذه الأعراض لم تحدث إلا مؤخرا، وبدليل أنها طوال فترة الحمل لم يظهر عليها أي عرض من أعراض هذا المرض، وكونها سقطت مرة واحدة في طوال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14128

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    149

  • هل يجوز للزوجة أن تطلب الطلاق للضرر من عقم زوجها لتأخذ جميع حقوقها؟

    نص الفقهاء على أن هناك عيوبا يثبت بها الخيار للزوجة في فسخ النكاح إذا وجد بزوجها واحد منها أو أكثر، وهي: البرص والجذام والجنون والجب والعنة، وما قاسه المجتهدون على ذلك مثل مرض الإيدز الذي يمكن انتقاله بالمعاشرة، وعليه فإن عقم الزوج لا يثبت به خيار الفسخ، ولا يعد ضررا يثبت للمرأة كامل حقوقها المالية إذا هي طلقت لأجله، لكن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14629

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    141

  • رجل هندوكي يبلغ من العمر (40) سنة، متزوّج حسب الشريعة الهندوكية من ابنة أخته الحقيقية، ومنجب منها ثلاثة من الأبناء جميعهم أقل من عشر سنوات عمرًا، أسلم هذا الرجل، وأبدت زوجته رغبتها في الإسلام، فما حكم الإسلام في مسألة استمرار زواجهما؟ راجيًا الأخذ بعين الاعتبار الجانب الفقهي والإنساني في هذه الحالة؟

    انفسخ الزواج بإسلام الزوج لحُرمة هذه المرأة عليه حُرْمة مؤبدة، ويجب عليهما المتاركة فورًا، ونَسَبُ الأولاد ثابت منهما، فإن أسلمت المرأة حُقَّ لها حضانة الأولاد، وإلا فوالدهم أحقُّ بهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17570

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    201

  • شاب خطب فتاة من أبيها وعقد عليها عقد النكاح وفرض لها مهرًا، ثم تبين له أن الفتاة مريضة بمرض (ضعف في صمّام القلب)، وبحاجة إلى إبرة كل شهر، وهي تراجع الطبيب كل فترة شهرين تقريبًا أو أكثر، ويطمئنها الطبيب أن حالتها مستقرة، والإبرة للمحافظة على الاستقرار الصحّي وخشية المضاعفات.

    الزوج الشاب يريد أن يفسخ العقد على أن هذا ...

    لا يُعدُّ هذا المرض عيبًا تُرد به الزوجة، وعليه فإن للمستفتي أن يبقى مع زوجته، كما له أن يطلّقها، فإذا طلّقها غرم لها نصف المهر (المقدَّم والمؤخَّر) ما دام لم يحصل بينهما دخول ولا خلوة صحيحة، إلا أن يتوافقا على المخالعة، فإن توافقا على المخالعة جاز ذلك بحسب الشروط التي يتفقان عليها في المخالعة، ولا عدة عليها في ذلك لعدم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17626

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    151

  • هل عدم طهارة العضو الذكري للرجل يفسخ عقد الزواج أم لا؟

    إذا كان مقصود المستفتي بالطهارة الختان، فالختان للمسلم الذكر سُنَّة عند أكثر الفقهاء، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «الْفِطْرَةُ خَمْسٌ أَوْ خَمْسٌ مِنَ الْفِطْرَةِ: الْخِتَانُ، وَالِاسْتِحْدَادُ، وَنَتْفُ الْإِبْطِ، وَتَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ، وَقَصُّ الشَّارِبِ» [رواه البخاري] أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17628

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    147

  • إذا شرب الشارب الخمر وسقى بها بعض رفاقه يوم عقد قرانه بالزواج، هل يؤثر ذلك في عقد الزواج، وكان ذلك في يوم العقد وأيام بعده، وكان المأذون عالمًا بوجود ذلك في الشارب؟

    إن كان العقد حصل من المتعاقدين في حال سكرهما،   فإنه غير صحيح، وإن حصل في غير حال السكر فإنه صحيح، ولكن هذا العمل كفران بنعمة الله، ومقابلة نعمته بمعصيته. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28791

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    126

  • إذا زنا رجل بامرأة ثم تزوجها، وبعد أربعة أشهر تاب هو إلى الله عز وجل فهل يكون العقد صحيحًا؟

    لا يجوز التزوج من الزانية ولا يصح العقد عليها حتى   تتوب وتنتهي عدتها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28855

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    157

  • مسلمة تعرضت لحادثة في الصغر فقد منها غشاء البكارة، وقد تم عقد زواجها ولم يتم البناء بعد، وحالة أخرى تعرضت لنفس الحادث، والآن يتقدم لها أخوة ملتزمون للخطبة والزواج، وهما في حيرة من أمرهما أيهما أفضل: المتزوجة تخبر زوجها قبل البناء أو تكتم هذا الخبر، والتي لم تتزوج بعد هل تستر هذا الأمر خشية أن ينتشر عنها ويظن بها سوء، وهذا ...

    لا مانع شرعا من الكتمان، ثم إذا سألها بعد الدخول أخبرته بالحقيقة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28908

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    145

  • ما حكم الإسلام في رجل علم قبل الزواج أنه لا أمل له في الإنجاب، وذلك بالكشف الطبي والتحليل، فماذا يفعل قبل أن يتزوج؟

    أولا: ينبغي لذلك الشخص أن يتزوج ما دام قادرا على المهر والنفقات، وقضاء وطره من الزوجة؛ عملا بالسنة وإعفافا لفرجه، والتعاون على شؤون الحياة، وتحقيقا للروابط بينه وبين من يصاهرهم، إلى غير ذلك من حكم مشروعية النكاح.

    ثانيًا: قد يكون ما بني على الكشف الطبي والتحليل من الحكم بعدم الإنجاب خطأ، وعلى تقدير أنه صواب فقد تكون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28913

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • أنا رجل عقيم، ليس لي أولاد، لكن زوجتي لا تعلم ذلك؛ لأني طلبت من الطبيب بأن لا يخبرها خوفا أن تذهب وتتركني، هل ارتكبت ذنبا في ذلك؛ لأني كنت أعلم أني عقيم قبلي زواجي منها، ولم أصارحها؟

    عليك أن تتوب إلى الله، وتستغفره مما حصل منك من كتمانك ما تعتقده في نفسك من العقم؛ لأن ذلك غش لها واستمِحْها وطيب خاطرها عسى أن ترضى بالحياة الزوجية معك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28915

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    163

  • هنا في سيلان يعتنق بعض الكفار الدين الإسلامي، ولا سيما البوذيون، وهم متزوجون حسب دينهم، ربما نجد أحدهم متزوجا بابنة أخته ولهما أولاد، وفي مثل هذه الحالة ما نستطيع أن نفرق بينهما فماذا يجب علينا في أمثالهم؟

    إذا أسلم الزوجان معا، وكانا على نكاح لا يجوز في دين الإسلام- فرق بينهما فورا، كمن أسلم هو وزوجته وهي ابنة أخته،   ففي مثل هذه الحالة يجبران على الفراق؛ لأن المسلم لا يجوز له أن يتزوج ابنة أخته؛ لقول الله سبحانه وتعالى: ﴿ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ ﴾ [ النساء : 23 ] إلى قوله: ﴿ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28920

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    143