عدد النتائج: 603

  • رجل زوجته أدخلت رجلًا إلى بيته أثناء غيابه وغياب أبنائه في المدارس، وأن رجلًا آخر كذلك دخل عليها واعتدى عليها ضربًا وقذفها بالفاحشة، وأنها استدعت رجلًا آخر لإخراج الشخص الأول من المنزل، ولم تستدع زوجها وهو قريب منها بمسافة خمسين مترًا فقط.

    وأن رسالة جاءته تخبره بأن زوجته على علاقة بشخص غريب، وهو الرجل الذي دخل واعتدى ...

    إنه إذا كان الحال ما ذكرت من عدم استقامة حال المرأة وثبوت فسقها بما ذكرت من الاتهامات، بإقرارها بذلك أو قيام بينة عليها بما نسبت إليها من الريبة، فإن حق الحضانة في ابنتيها يسقط، لأن من شروط الحضانة الأمانة فقد قال الحافظ ابن عبد البر في الكافي (1/521) بعد سياقة مستحقي الحضانة: «وهذا إذا كان كل واحد من هؤلاء مأمونًا على الولد، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9076

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    669

  • زينب تزوجت بمحمد، وأرضعت وهي زوجة له بنتًا اسمها عائشة، ثم مات محمد، وتزوجت برجل آخر وأنجبت منه بنتين: فاطمة، وعوشة.

    ثم إن عائشة أرضعت ولدًا، فهل لهذا الولد أن يتزوج فاطمة؟

    إن عائشة التي رضعت من زينب هي أخت لفاطمة وعوشة من الرضاع، فكل واحدة منهن تكون خالة لأبناء الأخرى من الرضاع بالنسبة لأولاد عائشة، ومن النسب بالنسبة لفاطمة وعوشة.

    وبناءً عليه، فلا يجوز لولد عائشة من الرضاع أن ينكح فاطمة أخت أمه من الرضاع كذلك؛ لأنها خالته، والخالات من المحرمات بالنص، قال تعالى: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9073

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    723

  • هل الجدة إذا أرضعت أولاد بنتها أو أحدهم هل الحرمة تشمل العائلة بأكملها في الزواج؟

    تشمل الحرمة من الأسرة من اجتمع معه في وقت مَّا على الثدي، فإن الجدة المرضعة صارت أمًّا لجميع من أرضعتهم، وفي الحديث الصحيح: «يَحْرُمُ مِنْ الرَّضَاعِ مَا يَحْرُمُ مِنْ النَّسَبِ»، كما أخرجه البخاري.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9075

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    705

  • ثلاثة أخوة: عيد، وسالم، ومريم.

    لعيد ولد، ولمريم ابن وبنت، فهل لولد عيد واسمه مروان، أن يتزوج من بنت عمته مريم واسمها رقية؟ علمًا بأن أخاه واسمه جمعة رضع من أم عمه سالم.
     

    إنه إذا لم يرضع مروان من أم رقية، ولا رضعت رقية من أم مروان، ولا رضعا من امرأة أخرى فإنه لا مانع من أن يتزوج مروان من رقية؛ إذ لا محرمية بينهما في هذه الصورة، لأن رضاعة الأخ لا تؤثر على غير الرضيع، فتختص به دون غيره، ولا تسري لإخوانه، قال في فتح المعين 3/285: «ولا يحرم عليك برضاع من أرضعت أخاك أو ولد ولدك، ولا أم مرضعة ولدك وبنتها، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9072

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    900

  • توجد أختان اسمهما: رابعة ومراد بي بي، ولرابعة ولدان هما رفيق وعثمان ولخالتهما مراد بي بي، بنت اسمها زهراء، ورابعة أرضعت بنت أختها زهراء، فهل يجوز لأولاد رابعة وهما رفيق وعثمان أن يتزوجا بنات زهراء التي هي أختهما من الرضاعة؟

    يتبين من السؤال أن زهراء أصبحت أختًا من الرضاع لرفيق وعثمان، لأنها رضعت من أمهما رابعة.

    وعليه فإنهم أخوال لأبناء زهراء وبناتها فلا يجوز لهم التزوج من بنات أختهم لقوله تعالى: ﴿حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ﴾ [النساء: 23] إلى قوله تعالى: ﴿وَبَنَاتُ الْأُخْتِ﴾ [النساء: 23].

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9078

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    804

  • ما الحكمة في تحريم زواج الإخوة في الرضاع؟

    الحكمة في التحريم هي أن الطفل ينشأ من لبن المرضعة فيكون كأحد أبنائها لذلك نص الله تعالى على تحريم الأم أو الأخت من الرضاع، فقال سبحانه: ﴿وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ﴾ [النساء: 23]، وبينت السُّنّة ما عدا ذلك، فقال صلى الله عليه وسلم: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9077

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1814

  • تزوج خالدٌ آمنة، وأنجب منها ثلاثة أولاد، وأرضعت زوجته آمنة أخًا لها اسمه عبد الرحمن، ثم توفيت آمنة، فتزوج خالدٌ عائشةَ أخت آمنة، وأنجب منها ولدًا اسمه خالد.

    فهل يجوز لأبناء خالد بن خالد، أن يتزوجوا من بنات عبد الرحمن بن آمنة التي هي زوجة خالد الأول؟

    خلاصة المسألة هذه أن عبد الرحمن ابن لخالد من الرضاع، وأنه أخ من الرضاع لخالد بن خالد من عائشة، فأبناؤه وأبناء عبد الرحمن بنو خؤولة من الرضاع، وعليه فإنه يجوز لكل منهما أن يتزوج من أبناء الآخر لأنهم أجانب ولا حرمة بينهم في هذه الصورة.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9080

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    640

  • طفلة أرضعتها جدتها يعني أم أبيها فالرضيعة المذكورة تريد الزواج بابن عمها، فهل يصح النكاح أم لا؟ وصورة المسألة هكذا.

    عائشة بنت أحمد أرضعتها جدتها حليمة أم أبيها، ولأبيها أحمد أخ، وله ابن اسمه سعد، فهل يجوز لسعد أن يتزوج بعائشة أَم لا؟

    نقول بما أن عائشة بنت أحمد رضعت من جدتها حليمة فقد صارت أختًا لعمها الذي هو والد سعد وبناءً على ذلك، لا يجوز لابن عمها من النسب الزواج بها لأنها أصبحت عمته من الرضاع.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9079

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    694

  • زوجتي أرضعت بنت السيد/... / وزوجته أرضعت اثنين من أبنائي حمد وهيره فهل يجوز لابنه السيد محمد أن يتزوج ابنتي؟ مع جزيل شكري.

    لا يجوز لأحد من أبناء /... / أن يتزوج ابنتك التي رضعت من أمهم؛ لأنها أخت لهم من الرضاعة فإن كان لك بنت أخرى لم ترضع من زوجة محمد بن سعيد وكان لمحمد ابن سعيد أبناء آخرون لم يرضعوا من زوجتك جاز لهم أن يتزوجوا البنت التي لم ترضع من أمهم أو إحدى زوجات أبيهم إذ لا محرمية بينهم.

    كما أن البنت التي أرضعتها زوجتك لا يحل لأحد من أبنائك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9083

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    639

  • لقد عقدت قراني على ابنة خالتي منذ ثلاثة أشهر وعلمت فيما بعد أنها رضعت من زوجة جدي رضعة واحدة فقط.

    وعند ذهابي لإتمام مراسيم الزواج والدخلة طلب مني والدها فتوى موثقة تفيد تحليل زواجي من ابنته.

    حيث ثبت أنها رضعت من زوجة جدك، فإنها غدت عمتك من الرضاعة أو خالتك إن كان جدك من جهة الأم، ويحرم من الرضاعة ما يحرم من النسب كما صح به الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه الشيخان من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

    وقليل الرضاع وكثيره سواء عند السادة المالكية، والأحناف، وهو الذي نفتي به نظرًا لأن المسألة لم تقع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9084

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    876

  • لديَّ خالتان كبرى، وصغرى، وهما شقيقتان لوالدتي، وعند طفولتي وبالتحديد كنت أبلغ من العمر شهرين، رضعت من لبن جدتي مع خالتي الصغرى وأنا الآن أريد الزواج من ابنة خالتي الكبرى، وأتساءل: هل يجوز لي الزواج منها: حيث أخبرني البعض بأن هذا الزواج باطل وأنا يساورني الشك.

    شاكرًا لكم حسن تعاونكم والله ولي التوفيق.

    لا يحل لك أن تتزوج واحدة من بنات خالاتك المذكورات سواء كنَّ من بنات الصغرى أو الكبرى، لأنهن أصبحن بنات أخواتك من الرضاع، إذ رضعت من جدتك، فصار جميع أبناء جدتك إخوانك، وبناتها أخواتك، وأبناؤهما أبناء إخوة أو أخوات، وهما من المحارم سواء كانتا من الرضاع أو النسب.

    وعليه فإن ما تريده من زواج ابنة خالتك الكبرى غير جائز، لما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9081

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    945

  • رجل اكتشف مؤخرًا بأن زوجته رضعت من زوجة أخيه لأنها خالتها أخت أمها فما حكم الشرع في ذلك؟

    إذا كانت هذه المرأة قد رضعت من زوجة الأخ، وكان زوجها هو صاحب اللبن، وكان الرضاع محرمًا شرعًا مستكملًا لشروطه وثبت ذلك شرعًا، فإن هذه المرأة تكون محرمة على هذا الزوج، لأنها حينئذ بنت أخيه من الرضاع وهي محرمة كما تحرم بنت الأخ من النسب لقوله صلى الله عليه وسلم: «وَيَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعِ مَا يَحْرُمُ مِنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9082

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    664

  • هل يجوز لرجل أن يتزوج من امرأة قد أرضعتها أخته؟

    لا يجوز لهذا الرجل أن يتزوج المرأة التي قد أرضعتها أخته لأنها ابنة أخته، وابنة الأخت من المحرمات على التأبيد لقوله سبحانه وتعالى: ﴿وَبَنَاتُ الْأُخْتِ﴾ [النساء: 23]، وقوله صلى الله عليه وسلم: «حَرِّمُوا مِنَ الرَّضَاعَةِ مَا يَحْرُمُ مِنَ النَّسَبِ»، كما أخرجه الشيخان من حديث عائشة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9085

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    924

  • أرضعت الجدة ابن ابنها لمدة شهر كامل، وكان عمره دون السنتين ولما كبر الولد تزوج ابنة عمته بدون علم بموضوع الرضاع، وعاش معها عدة سنوات، وأنجب منها ثلاثة أولاد.

    والآن تذكرت الجدة والأم بأن هذا الشاب رضع من جدته وأصبح خالًا للبنت التي تزوجها.

    فما الحكم؟ وما العمل؟

    لا يثبت الرضاع بعد العقد إلا بشهادة رجلين عدلين، أو عدل وامرأتين أو أربع نسوة عند الشافعية، أو إقرار الرضيعين أو أحدهما بالرضاع المحرم.

    فإذا قامت هذه البينة فإنه يجب التفريق بين المذكورين فورًا لتبين عدم صحة نكاحهما، لأنها حينئذ ابنة أخته، وهو خالها بالرضاع.

    فإن لم تقم البينة على النحو المذكور آنفًا، بل كما ورد في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9088

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    630

  • رجل تزوج من امرأة يكبرها بعشرة أعوام وله منها أولاد، هذه الزوجة رضعت أكثر من خمس رضعات مشبعات من أخت الزوج عندما كانت طفلة قبل بلوغها سنتين من العمر، فهل هذا الزواج صحيح؟ أم تعتبر الزوجة أخته بالرضاعة؟ وما هو الحل إذا كان كذلك؟

    إذا كان الحال كما ذكرت في السؤال وقامت على ذلك البينة العادلة وهي شهادة رجلين، أو رجل وامرأتين، أو أربع نسوة، وكان الرضاع دون الحولين فإنها لا تحل له لأنها ابنة أخته، فهو خالها من الرضاع، «وَيَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعِ مَا يَحْرُمُ مِنَ النَّسَبِ» كما صح به الحديث عنه صلى الله عليه وسلم وأجمعت عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9087

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    819

  • لقد رضعت ابنة أختي مع ابني الأصغر مرة واحدة في حول فطام ابني، وأختي لم ترضع أحدًا من أبنائي أبدًا، وإن ابني الأكبر يريد أن يتزوج من ابنة أختي هذه، مع أن ابني الأكبر لم ترضع معه بل رَضَعَت مع أخيه الأصغر.

    فهل يجوز لابني الأكبر الذي لم ترضع هذه الفتاة معه أن يتزوج منها؟

    الرضاع لا علاقة له بالأكبر ولا بالأصغر، وإنما علاقته بالرضيع والمرضع وصاحب اللبن وهو الزوج، فإذا كنتِ أيتها السائلة قد أرضعت هذه الفتاة، فإنها تصبح بنتًا لك من الرضاع، تحرم على جميع أبنائك، وأبناء زوجك إذا كان له أبناء من امرأة أخرى، لأن هذه الفتاة أخت لهم من الرضاع.

    أما غير هذه الفتاة من أخواتها الأخريات، متقدمات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9086

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    660

  • لي بنت عم وأرغب في الزواج منها، إلا أن والدة الفتاة تقول إنها أرضعتني رضعة واحدة فقط مع ابنتها الكبرى غير البنت التي أرغب الزواج منها وقد أرضعتني عندما كان عمري 6 شهور تقريبًا.

    لذا أرجو من فضيلتكم الإفتاء في هذا الموضوع علمًا بأن مذهبي شافعي.

    وجزاكم الله خيرًا.

    الرضعة الواحدة لا تُحَرِّم عند الإمام الشافعي وأحمد بن حنبل رحمهما الله تعالى لما جاء عن السيدة عائشة رضي الله تعالى عنها، قالت: «كَانَ فِيمَا أُنْزِلَ مِنَ الْقُرْآنِ: عَشْرُ رَضَعَاتٍ مَعْلُومَاتٍ يُحَرِّمْنَ، ثُمَّ نُسِخْنَ بِخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ» أخرجه مسلم وغيره.

    غير أن الذي ذهب إليه السادة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9091

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1309

  • رجل تزوج ثم سافر وبعد فترة أُخبر أنَّ امرأة من قريتهم اعترفت وأقرت بأنها أرضعتهما مرات عديدة، علمًا بأنها من أهل القرية وربما حضرت الزواج أو علمت به.

    فهل، والحال ما ذكر، يعتد باعترافها أم لا؟ وماذا يترتب على المسألة من أحكام؟ ثم ما حكم الأم الأصلية للزوجة إن ثبت الرضاع من حيث الحرمة وغيرها؟ أفيدونا جزاكم الله ...

    لا يثبت الرضاع بمجرد دعوى المرضعة، حتى تقوم البينة الشرعية على ذلك وهي: إما إقرار الزوج أو الزوجة بأن بينهما رضاعًا مُحَرِّمًا، أو الشهادة العادلة، وهي رجلان، أو رجل وامرأتان، أو أربع نسوة.

    فإذا لم تقم هذه البينة فإن الرضاع لا يثبت بمجرد دعواها شرعًا، وإن كان الورع يقتضي الابتعاد.

    وحيث قامت البينة على الرضاع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9089

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    801

  • 1- آمنة لديها من الأولاد: محمد ومريم وشيخة وعائشة وحسن.

    2- حسن رضع من أخته شيخة.

    3- شيخة لديها من الأبناء سعيد، وسالم.

    4- سعيد ابن شيخة رضع من جدته آمنة.

    5- محمد لديه من البنات مريم وحليمة.

    السؤال: ما حكم زواج سالم ابن شيخة بحليمة بنت محمد؟ وتفضلوا بقبول خالص الشكر.

    يجوز لسالم ابن شيخة أن يتزوج من حليمة بنت محمد.

    لأنها بنت خاله، وكون أخيه سعيد رضع من جدته آمنة، فأصبح أخًا لمحمد الذي هو عمه في الحقيقة وعَمًا لحليمة من الرضاع، هذا لا يؤثر على صحة زواج أخيه منها، لأن الحرمة لا تنتشر بين الإخوة، وإنما تخص الرضيع وفروعه فقط.

    فتبين أنه لا محرمية بين سالم وحليمة، بل بين سعيد وسائر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9090

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    598

  • رجل له ابنان محمد ويوسف، وبنت اسمها مريم، وهذا الرجل تزوج من امرأة أخرى، وهذه الزوجة أرضعت حفيد زوجها وهو عمر بن يوسف.

    هل يجوز لعمر أن يتزوج من ابنة عمه محمد؟ مريم أرضعت أختها من أم وهي فاطمة.

    هل يجوز لعمر أن يتزوج من إحدى بنات عمته فاطمة؟

    لا يجوز لعمر (الحفيد) أن يتزوج بواحدة من بنات أعمامه وعماته أو بناتهما لأنه أصبح أخًا لهم ولهن برضاعه من امرأة جده.

    فبناتهم، وبناتهن، هن بنات إخوانه وأخواته.

    وبنات الإخوان والأخوات محرمات بنص الكتاب والسنة حيث قال سبحانه في سياق تعداد المحرمات: ﴿وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ﴾ [النساء: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9093

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    705

  • عندما توفيت أمي وكان عمري عامًا واحدًا أخذتني عمتي، وقد كانت حاملًا في شهرها الثالث.

    وأصل الإشكال أني أردت أن أتزوج حفيدتها ابنة أكبر أولادها وقد أخبرتني عمتي أنها أثناء فترة تواجدي عندها أعطتني ثديها لغاية إسكاتي مرتين أو ثلاث (أقصاها ثلاث مرات) أما عن وجود الحليب في ثديها وهي حامل فإنها لا تتذكر ذلك لطول المدة علمًا ...

    1- التحريم بالرضاعة يتحقق بوصول لبن امرأة لجوف رضيع في مدة الحولين؛ وهو عند الأحناف والمالكية يحرّم ولو مصة واحدة أو بوصول اللبن إلى الجوف عن طريق الأنف.

    2- أما عند الشافعية والحنابلة فالتحريم يكون بخمس رضعات مشبعات.

    3- وحليب المرأة في فترة الحمل وما قبل الولادة يعتمد في التحريم إن وجد.

    4- الرضاع يثبت إذا أقرت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9092

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    759

  • أريد أن أتزوج فتاة من أهلي... المشكلة في الموضوع الرضاعة، يقول والدي بأني لم أرضع من أم تلك الفتاة وقد ماتت أي (أم الفتاة)، ووالدي رجل متدين وعاقل، وعندما سألته هل أنت متأكد؟ جاوبني بأنه متأكد تمام التأكيد.

    أما والدتي فهي تقول: لا أدري تارة وتارة عكس ذلك، وهي امرأة تبلغ من السن حوالي السبعين عامًا كما تقول خالتي، وهي تعيش ...

    إذا كان الحال على ما وصفت، فإنه لا مانع أن تتزوج هذه الفتاة، إذ لا دليل على وجود محرمية الرضاع بينكما، والأصل عدمه، ويقين الحل لا يذهبه شك الحرمة لقاعدة: (اليقين لا يزول بالشك) ويثبت الرضاع بشهادة أربع نسوة، أو رجل وامرأتين، إذا كان الرضيع في الحولين، فإن شهدت امرأة واحدة، كانت شهادتها شبهة تحمل على الورع لاسيما في ابتداء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9096

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    683

  • ما حكم الرضاع الصناعي مع القدرة على الرضاع الطبيعي؟

    الرضاعة حق من حقوق الطفل، تجبر عليها الأم إذا لم توجد مرضعة أخرى، أو لم يلتقم ثدي غيرها، أو لم يوجد حليب صناعي يقوم مقام حليب الأم.

    فإن وجد شيء من ذلك لم تكن واجبة على الأم، وإنما تكون مستحبة لها لتطعمه حنانها وأمومتها.

    وإن اتفقت مع أبيه على أن يستأجر له مرضعة أخرى جاز ذلك كما قال الله تعالى: ﴿وَإِنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9094

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    611

  • أنا رجل تزوجت امرأة وبعد شهر من الزواج ادّعت جدة المرأة بأنها قامت بإرضاعي رضعة واحدة مع أحد أبنائها الذكور عندما مرّت بي وأنا كنت أبكي ولا تدري بأن هذه الرضعة قد أشبعتني أم لا.

    علمًا بأنها لم تخبر أحدًا عن هذا الموضوع حتى أبي وأمي لا علم لهم، كما أن هذه المرأة (الجدة) كانت موجودة عند الخطبة وعند إيصال المهر، وفي جميع ...

    الذي يراه جمهور أهل العلم من المالكية والحنفية والشافعية والحنابلة في هذه المسألة، أنه لا حرج في هذا الزواج، ولا عبرة بقول المرضعة هذه لأمور وهي:

    1- أن الرضاع لا يثبت بقول امرأة ولو فشا بين الناس كما نص على ذلك الدردير مع الشرح الصغير 2/727 بل لا يثبت عند السادة الأحناف بقول النساء كما في الهداية 1/246 وعند الشافعية والحنابلة لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9095

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    686

  • إذا افترق الزوجان واستحقت الأم الحضانة فهل يعني ذلك أنها أحق بالولاية على المحضونين من حيث السفر والتزويج وأخذ وثائق السفر والميلاد وما أشبه ذلك وفصلهم عن أبيهم، أم تقتصر حضانتها على التربية فقط؟ وإلى أي مدى تستمر الحضانة للأم؟ وجزاكم الله خيرًا.

    استحقاق الأم الحضانة لا يعني ولايتها على الأطفال المحضونين بحال، لأن الحضانة معناها القيام بشئون الطفل وحفظه في بيته ومؤنة طعامه ولباسه ومضجعه وتنظيف جسمه ونحو ذلك مما لا يقدر على القيام به الرجال عادة.

    بل هو من خصوصيات النساء، ولا يعني قيام الأم بهذه المهام أن تقوم بحق الولاية على الطفل من حيث التزويج أو السفر أو فصله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9098

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    649

  • بعد مخالعة الزوجة التي خرجت من المنزل الكائن بإمارة عجمان وأخذها طفليها: البنت في الثالثة والنصف من عمرها، والولد له عامان وأربعة أشهر، وسافرت بهما لإمارة (أبو ظبي) لتسكن بهما بعيدًا عن والدهما.

    ألتمس من جنابكم الموقر بشأن حضانتها لولديها بعد سفرها سفر قصر هل تستحق الحضانة؟ وهذا الأمر راجع لكم فيما ترونه ...

    إن من شروط استحقاق الأم للحضانة أن لا تسافر عن دار الإقامة التي يقيم فيها الولي سفر نقلة ستة برد فأكثر كما نص عليه سيدي أحمد الدردير في الشرح الصغير 3/762 وتقدر بنحو (133) مائة وثلاثة وثلاثين كيلو تقريبًا.

    وعند الشافعية والحنابلة بقدر مسافة القصر وهي أربعة برد، كما في مغني المحتاج للخطيب الشربيني 3/459 وتقدر بنحو 89 كيلو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9099

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    726

  • امرأة توفيت وتركت عند والدتها طفلة لا تتجاوز تسعة شهور، ثم جاء أبو الطفلة وأخذها من جدتها بالقوة بعد أن أقامت الطفلة مع جدتها نحو أكثر من سنتين ونصف، علمًا بأن الجدة تقيم في الشارقة وأنها خالية من الأزواج.

    والأب يقيم في دبي وتزوج بامرأة أجنبية وتطلب الجدة الفتوى ببيان من أحق بحضانة هذه الطفلة؟

    نقول: إن شرط الحضانة لمن يستحقها أن لا يسافر عن المحضون سفر نقلة، فإذا سافر الولي أو غيره سفر نقلة مقدرة بأربعة برد، وهي نحو 89 كيلو تقريبًا، يعني مسافة قصر وزيادة، فله أخذ المحضون من حاضنته إلا إذا سافرت الحاضنة معه فتكون أحق بالمحضون، وبناء على ذلك نقول: إن الجدة أم الأم التي تقيم في الشارقة هي أولى بحضانة هذه الطفلة من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9097

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    681

  • زوجي طلقني وتركني مع خمسة من الأولاد وخمس بنات وتزوج بأخرى وأنجب منها طفلًا، وفي الوقت الذي ينفق على أبنائي يرفض أن يعطيني أية نقود على سبيل المصروف الشخصي لي، في حين أنه يوفر لزوجته الأخرى كل شيء ويخصص لها مصروفًا، وعند مراجعته أشار إلى أن الإنفاق على أولادي العشرة يستنزف الجزء الأكبر من المبلغ المخصص للأسرتين، وأن زوجته ...

    المرأة المطلقة بعد انتهاء عدَّتها ليس لها على الزوج حق من نفقة أو غيرها وإنما لها أجرة الحضانة إذا حضنت له عند الشافعية والحنابلة كما في مغني المحتاج: 2/245 وكشاف القناع: 5/496.

    وعند الحنفية إذا كانت غير زوجة كما في حاشية ابن عابدين: 2/636 وهي مسألة السائلة.

    وهذا خلافًا للسادة المالكية حيث لا يرون للحاضنة أجرة كما في الشرح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9101

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    725

  • إذا تزوجت المطلقة بعد العدة هل تحتفظ بحضانة ولدها أو تؤول هذه الحضانة إلى والدتها؟

    إذا تزوجت المرأة الحاضنة فإن كان بغير ولي المحضون أو بغير محرم له فقد اتفق العلماء على انقطاع حضانتها بتزوجها لحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: «أَنْتِ أَحَقُّ بِهِ مَا لَمْ تَنْكِحِي»، كما أخرجه أحمد وأبو داود والحاكم وصححه.

    فإن تزوجت بوليه كعمه، أو تزوجت بمحرم للمحضون كخاله، استمرت حضانتها، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9102

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    714

  • في حال عدم زواج المطلقة هل يمكن أن تنتقل إلى بلد حيث يسكن والداها بدل من أن تكون وحيدة؟ وما هي المسافة المسموح لها مع طفلها على أن تحتفظ بحضانة طفلها؟

    إذا لم تتزوج المطلقة ولكن انتقلت إلى بلد آخر فإن كان البلد الذي انتقلت إليه يبعد ستة برد، وهي نحو 133 كم تقريبًا على رأي المالكية، أو مسافة القصر على رأي غيرهم، فإن الحضانة تسقط عنها بذلك.

    وكذا تسقط إذا سافر الأب سفر نُقْلة إلى مثل هذه المسافة لأنه أحق بولده حينئذ حفاظًا على نسبه، ونفقته.

    والله تعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9103

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    694