عدد النتائج: 83

  • [1]ذكرتم في الجزء السابع[2] أن «كل من بلغته دعوة النبي صلى الله عليه وسلم على وجه صحيح فلم يؤمن به عنادًا للحق فهو خالد في النار»، وهذا يستلزم أن تكون الدعوة في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ كان يدعو المشركين للإسلام، ويفرض عليهم الجزية أو الحرب في حالة إبائهم، كما هو وارد في القرآن ومذكور في التاريخ، ...

    إن دعوة خاتم النبيين عامة فحكمها واحد في زمنه وفي كل زمن بعده إلى يوم القيامة، فمن بلغته على وجهٍ صحيح يحرك إلى النظر فلم ينظر فيها، أو نظر وظهر له الحق فأعرض عنه عنادًا واستكبارًا؛ فقد قامت عليه حجة الله البالغة ولا عذر له في يوم الجزاء إذا لم يُرَقِّ روحه ويزكِّ نفسه بها ليستحق رضوان الله تعالى، ومن لم تبلغه بشرطها أو بلغته ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    83

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    161

  • ما قول سادتنا العلماء الأعلام فيمن سب مسلمًا بما لفظه: مَنْ أنت وَمَنْ تكون يا كافر يا ملعون يا عدو الله ورسوله يا يهودي يا نصراني يا خنزير يا كلب، ثم عقَّب بعد السب بقوله: ما قدرك إلا الضرب بالنعال. وتكرر منه القول عمدًا بحضور الجم الغفير حال كونه صحيح العقل والبدن، فما الحكم على قائل هذا القول الشنيع؟ فهل يُرد عليه قوله ويصير ...

    الظاهر أن هذا السابَّ لم يقصد بما نبز به إلا الإهانة وهو لا يكفر بذلك، بل عليه التعزير وهذا من المحرمات، يجب عليه التوبة منه واستحلال من سبه، أما الحديث الذي ذكر في السؤال فقد أخرجه مسلم في صحيحه عن ابن عمر بلفظ: «أَيُّمَا امْرِئٍ قَالَ لِأَخِيهِ: يَا كَافِرُ، فَقَدْ بَاءَ بِهَا أَحَدُهُمَا، إِنْ كَانَ كَمَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    209

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    123

  • جئت طالبًا من فضلكم نشر سؤالي هذا على صفحات المنار الأغر، وسرد جوابه بما يتراءى لكم لأن الأمر أشكل في بغداد، والأقوال تضاربت، فجئت طالبًا فتواكم ولكم الأجر. إن أحد الكتاب نشر مقالة في جريدة بغداد في عددها الأول، ونقل فيها: أن حضرة السيد البكري نقيب أشراف مصر قال: سألت الشيخ جمال الدين الأفغاني عن دين البشر في المستقبل فأجابني ...

    لا وجه للقول بكفر هذا الناقل، ولا ذلك القائل، ولا بتعزير من يرى ذلك الرأي، سواء كان خطأ أم صوابًا، والظاهر أن أولئك العلماء لم يفهموا معنى سؤال البكري ولا جواب الأفغاني، لأنهم لم يفكروا في مثل هذا البحث، ولا في سببه لا لبلادة في أذهانهم، ولا لجهلهم باللغة التي عبر بها القائل والناقل نعم، إن المشتغلين منا بالفقهيات، الجامدين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    269

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    168

  • أستاذي الفاضل، الشيخ محمد رشيد رضا: السلام عليكم ورحمة الله، أما بعد: فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو، وقد علمنا وعلم الناس أنكم -حفظكم الله- خليفة الأستاذ الإمام في القيام بأمر الدِّين الخالص، ودحض الباطل عنه، فإن العِلم الدليل، وليس العِلم بالكُمِّ الطويل، وقد طوحتني المقادير إلى بلدة ألعن بلاد الله تربة، يسكنها قوم ...

    قد اعتاد الناس الجرأة على التكفير بغير علم حتى إن بعض المؤلفين في الفقه توسعوا في المكفِّرات، فزادوا الناس جُرأة على تكفير من يخالف مذاهبهم وتقاليدهم، وإن لم تكن من الدين في شيء.

    وقد بيَّنَّا من قبل أن الأصل في ارتداد المسلم عن دينه هو جَحْده أو تكذيبه شيئًا في حقية شيء يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم جاء به من أمر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    520

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    175

  • يكاد أهل السنة يتفقون على أن أهل الفترة ناجون، وإن غيروا وبدلوا وعبدوا الأصنام، فكيف يتفق هذا مع ما ورد في صحيح مسلم من عدم الإذن للنبي صلى الله عليه وسلم في الاستغفار لأمه، وما ورد في الصحيحين وغيرهما من قوله صلى الله عليه وسلم لأعرابي: «إِنَّ أَبِي وَأَبَاكَ فِي النَّارِ»، وهل ما يروونه في تعذيب حاتم ...

    في نجاة أهل الفترة خلاف مشهور، وقد استثنى المثبتون لها من ورد النص بأنهم من أهل النار في الأحاديث التي ذكرها السائل وغيرها، وإلا كانت هذه الأحاديث حجة عليهم، وقد شرحنا مسألة أبوي النبي صلى الله عليه وسلم وأبي إبراهيم عليه الصلاة والسلام في تفسير ﴿وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    559

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    166

  • كيف يكون القول الصادر عن الطبيب محمد توفيق صدقي كفرًا مع قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: «إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ، فَمَا حَدَّثْتُكُمْ عَنِ اللَّهِ فَهُوَ حَقٌّ، وَمَا قُلْتُ فِيهِ مِنْ قِبَلِ نَفْسِي... إلخ»، وما درجة هذا الحديث ومن خرجه؟

    - جاء في تعليق النسخة طبعة صبيح، طعن مر على ما كتبه الدكتور ...

    إن الذي كفّر الدكتور محمد توفيق صدقي رحمه الله تعالى؛ لاعتقاده أن حديث الذباب مخالف للواقع لا يصح رفعه إلى الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم جاهلٌ كما عُلم من الجواب الذي قبل هذا، وقد يصدق عليه حديث: «مَنْ قَالَ لِأَخِيهِ يَا كَافِرُ، فَقَدْ بَاءَ بِهَا أَحَدُهُمَا» رواه البخاري من حديث أبي هريرة وابن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    740

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    123

  • هل يجوز لعن وشتم وسب العلماء الغُيَّر على الدين وأهله، المتمسكين بالكتاب والسنة وأقوال الأئمة، الذين لا يحكمون إلا بما أنزل الله، والذين يهمهم شأن المسلمين وأمرهم.

    وقد عرف فضلهم كل ذي فضل؟ هل يجوز شتم أمثال هؤلاء العلماء الأفاضل على مسمع من الناس أم لا؟ وهل الواجب على المستمعين الإنكار على السابّ ونهيه وزجره أم لا؟ ...

    إن لعن العلماء المتمسكين بالكتاب والسنة وسبهم، بهذا الوصف لا يمكن أن يقع من مسلم يؤمن بالله وكتابه ورسوله، فهو يدل على الارتداد عن الإسلام.

    وقد صرح بعض الفقهاء بأن إهانة علماء الدين بما دون ما ذُكر كفر.

    وأما شتم أشخاص معينين من هؤلاء العلماء العاملين بالكتاب والسنة ولعنهم بعداوة أو صفة أخرى، غير علمهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    874

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    107

  • 1- هل يعد والدا الرسول صلى الله عليه وسلم من أهل الفترة؟ ومن هم أهل الفترة؟ وما حكمهم؟ وهل هناك ما يسمى فترة؟

    2- ما قول فضيلتكم في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم في كتاب الإيمان أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن والده فقال له: «إِنَّ أَبِي وَأَبَاكَ فِي النَّار» وكذلك الحديث الذي في مسلم أيضًا في ...

    الفترة هي المدة بين رسول وآخر، وأصلها قوله تعالى: ﴿يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ﴾ [المائدة: 19].

    الآية من سورة المائدة، وإن أبوي النبي صلى الله عليه وسلم كانا من أهل الفترة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    987

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    102

  • في بعض الحالات يتم إجبار الخادمات على الدخول في الإسلام من قبل كفلائهن رغمًا عن إرادتهن بالتهديد، فيشهرن إسلامهن في اللجنة مكرهات، مما قد يسبب ارتدادهن عن الإسلام، واللجنة تسأل: 1- ما هو الحكم الشرعي في إكراه الكفلاء خادماتهن في الدخول في الإسلام؟ 2- كيف تتصرف اللجنة في مثل هذه الحالات؟

    لا يجوز إكراه الخادمة غير المسلمة على الدخول في الإسلام بغير رضاها لقوله تعالى: ﴿لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ [البقرة: 256] ولو أكره أحد خادمته على الدخول في الإسلام بغير رضاها لم يعتد بإسلامها وعلى ذلك لا تعد مرتدة لو عادت إلى دينها السابق.

    وعلى لجنتكم أن تبين الأمر قبل أن تعرض الإسلام على مثل هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4541

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    116

  • أحكام الميراث ثابتة ولا يجوز تغييرها إلى أن تقوم الساعة، فما حكم من يقول إنها ليس بثابتة إنما شرعت لظروف خاصة وجدت في الجزيرة العربية حينذاك؟

    أحكام الميراث أكثرها ثابت بنص القرآن الكريم، وبعضها بالسنة الصحيحة، وقليل منها مما اجتهد الفقهاء فيه، فالأحكام ثابتة بنص القرآن الكريم منها أحكام أبدية باقية ما بقيت السموات والأرض وغير قابلة للنسخ بعد انتقال النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى، وإنكار ذلك ضلال وفسق إذا كان إنكارًا بتأويل، فإذا كانت بغير تأويل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5514

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    170

  • ما هو حكم الذي دائمًا يلعن الناس حيث يقول (الله يلعن فلان) أو الله يلعنك هل هو آثم؟ وما هو الدليل على ذلك؟

    اللعن هو الطرد من رحمة الله تعالى، ولما كان الطرد من رحمة الله موكولًا إلى الله تعالى، لأنه هو الذي يعلم السر وأخفى، وهو المطلع على القلوب، والعارف حقيقة ما تخفيه من الإيمان والكفر، ومن الخير والشر، لذلك فقد نهى الإسلام عن لعن الغير، ولم يجعله من صفات المؤمن، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لَيْسَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6211

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • هل يجوز شرعًا إكراه الشخص -حتى ولو معنويًا- لتوقيع إقرار مديونية؟ وما مدى صحة هذا الإقرار شرعًا؟

    إكراه الإنسان على الإقرار بما لا يريده حرام شرعًا، فإذا أقرّ الإنسان على نفسه بشيء بإكراه لم يعتد بإقراره ويعد باطلًا، لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ» رواه ابن ماجه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6420

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    87

  • قال رجل من أهل العلم: الصحابة بذلوا الأرواح تحت قدميه صلى الله عليه وسلم، فرد عليه آخر بقوله: الصحابة قدموا أرواحهم لله رخيصة، ولإعلاء كلمة التوحيد، لا لمقام النبي صلى الله عليه وسلم، وإلا كانوا عابدين للرسول صلى الله عليه وسلم، وحاشاهم ذلك. كما اعترض الشخص نفسه على عبارة أوردها الأول عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلًا: هو ...

    هذه الكلمات إذا حملت على معانيها الحقيقية التي تضمنتها تعد صحيحة ولا حرمة فيها ولا مخالفة شرعية، ويجب على كل مسلم أن يحمل ما يسمعه من كلام في هذا الموضوع على معانيه الصحيحة، ما دام ذلك ممكنًا ويستبعد الاحتمالات المرجوحة الخاطئة؛ حملًا لحال المسلم على الصلاح ما أمكن. كما لا يجوز لأحد أن يتجرأ على تكفير مسلم ما دام كلامه محتملًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7617

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    221

  • امرأتان شقيقتان إحداهما زوجها عقيم، استطاعت بأسلوب خفي أن تأخذ من ماء زوج أختها بدون علم زوجها وزوج أختها وجعلت هذا الماء في رحمها عن طريق الأطباء فحملت وأنجبت.

    فما حكم هذا المولود من حيث النسب والميراث؟، وجزاكم الله خيرًا.

    هذا المولود ينسب لصاحب الفراش بناءً على السؤال المطروح فهو ابنه شرعًا يرث كل منهما الآخر، لقضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك كما في حديث السيدة عائشة رضي الله عنها عند الشيخين، حيث قال في قصة عبد بن زمعة: «الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ، وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ» ولا يحق له أن ينفيه إلا بلعان.

    وما ذُكر من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9536

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    116

  • هل يؤاخذ المسلم بما لا يعلم؟

    إن كان المرء ممن يعذر بجهله بأن كان قد نشأ في بلدة بعيدة عن العلماء، أو كان حديث عهد بإسلام فإنه لا يؤاخذ بما عمله بناءً على جهله ذلك، إذا كان ذلك في حقوق الله تعالى من صلاة وصيام ونحوها، ولكن يجب عليه قضاء ما فاته منها، ولا إثم عليه في ذلك التقصير الذي كان بسبب جهله الذي يعذر به شرعًا كما تقدم.

    وإذا كان في حقوق العباد فإنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9606

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    132

  • ما قولكم دام فضلكم في رجلين تنازعا في مسألة غريبة بالنسبة إلى عوام المسلمين فادعى أحدهما أن أهل الفترة ناجون؛ لعدم وجود الرسول، وادعى الثاني بأنهم غير ناجين لمجيء الرسل عامة بالتوحيد من لدن آدم إلى عيسى عليهم السلام، وتمادى بينهما النزاع إلى أن تكلما في أبوي المصطفى صلى الله عليه وسلم فقال الأول: «هما ناجيان، حيث إنهما من ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أنه قال في شرح مسلم الثبوت بصحيفة 98 جزء ثان ما نصه: «وأما الواقع فالمتوارث من لدن آدم أبي البشر إلى نبينا ومولانا أفضل الرسل وأشرف الخلق محمد رسول الله -صلى الله عليه وأصحابه وسلم- أنه لم يبعث نبي قط أشرك بالله طرفة عين، وعليه نص الإمام أبو حنيفة في الفقه الأكبر، وفي بعض المعتبرات أن الأنبياء عليهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9739

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    232

  • اعتنقت الإسلام منذ حوالي عام، وأشهرت إسلامي بإعلام شرعي بمحكمة مصر الابتدائية الشرعية بتاريخ 19/ 4 سنة 1951، وتحت تهديد من عائلتي بالقتل أملي علي إقرار كتابي ضد إرادتي وعقيدتي لرجوعي للمسيحية، وبما أني ما زلت مؤمنًا بقلبي بالإسلام، ومؤديًا لجميع الفروض، ومتزوجًا من سيدة مسلمة من عائلة كريمة، فقد حررت خطابًا رسميًا لرئيس المجلس ...

    إن من أكره على الكفر فأجرى كلمته على لسانه أو كتبها مكرها وقلبه مطمئن بالإيمان لا يكفر بذلك عند الله، ولا تجري عليه أحكام الكفر، فلا تبين امرأته ويرثه المسلمون ويرثهم ويدفن في مقابرهم، وعلى هذا أجمع الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل -رضي الله عنهم- واستدلوا بما روي أن عمار بن ياسر -رضي الله عنه- أخذه المشركون فضربوه حتى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9768

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    99

  • ما عقوبة المسلم الذي يكفر أخاه المسلم؟

    قذف المسلم بغير ما فيه محرم شرعًا وهو نوعان قذف يحد عليه القاذف وقذف يعاقب عليه بالتعزير، فأما ما يحد فيه القاذف فهو رمي المحصن بالزنا أو نفي نسب، وأما ما فيه التعزير فهو الرمي بغير الزنا ونفي النسب، ويلحق بهذا النوع السب والشتم.

    وقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين أن يقذف بعضهم بعضا بالكفر لعظم خطر هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14252

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    91

  • يقول السائل: بعض أدعياء العلم يقومون بنشر البلبلة في مسائل تختص بالنبي -صلى الله عليه وآله وسلم-، فنرجو بيان حكم الشرع فيها: منها أنهم يدعون أن أبوي النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- في النار.

    الحكم في أبوي النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أنهما ناجيان وليسا من أهل النار، وقد صرح بذلك جمع من العلماء، وصنف العلماء المصنفات في بيان ذلك، منها: رسالتا الإمام السيوطي مسالك الحنفا في نجاة والدي المصطفى والتعظيم والمنة بأن والدي المصطفى في الجنة، وقد سلكوا في إثبات هذا الحكم والاستدلال عليه عدة طرق أهمها: أنهما من أهل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14944

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    121

  • سعادة/ سفير مصر بالمملكة المغربية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعد فإشارة إلى الفاكس الوارد إلينا بتاريخ 13/ 6/ 2005 والمتضمن طلب الإجابة عن حكم الشرع الحنيف في تكفير أهل القبلة: سنة وشيعة وزيدية وإباضية.

    دين الإسلام في ذاته كدعوة ربانية أوسع من أفهام العلماء من لدن الصحابة وإلى يومنا هذا، قال تعالى: ﴿ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ[٢]﴾ [البقرة: 2]. وقال تعالى: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15318

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    102

  • هل يعد الجهل عذرا شرعيا لمن صدر منه ما ينافي الإسلام بحيث لا يحكم بكفره؟ وما هو ضابط الجهل الذي يعد عذرا؟

    مسائل الإيمان والكفر من المسائل التي ينبغي التدقيق في الكلام عليها، لما يترتب عليها من أحكام دنيوية وأخروية، فمعنى ثبوت الردة هدر الدم والمال وحرمة قربانه زوجته المسلمة، والشهادة عليه بالخلود في النار إن مات على حاله؛ ولأجل عظم هذا الأمر وخطره حذر العلماء من المجازفة بالتكفير والتسرع فيه، فإن من شيم العلماء الأناة في كل شيء، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15319

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    163

  • في بعض الحالات يتم إجبار الخادمات على الدخول في الإسلام من قبل كفلائهن رغمًا عن إرادتهن بالتهديد، فيشهرن إسلامهن في اللجنة مكرهات، مما قد يسبب ارتدادهن عن الإسلام، واللجنة تسأل:

    1- ما هو الحكم الشرعي في إكراه الكفلاء خادماتهن في الدخول في الإسلام؟

    2- كيف تتصرف اللجنة في مثل هذه الحالات؟

    لا يجوز إكراه الخادمة غير المسلمة على الدخول في الإسلام بغير رضاها لقوله تعالى: ﴿لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ [البقرة: 256] ولو أكره أحد خادمته على الدخول في الإسلام بغير رضاها لم يعتد بإسلامها وعلى ذلك لا تعد مرتدة لو عادت إلى دينها السابق.

    وعلى لجنتكم أن تبين الأمر قبل أن تعرض الإسلام على مثل هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15472

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    96

  • 1- هل يجوز شرعًا أن يقر الشخص بدين يمليه عليه الدائن، ولا يقبل منه أي تحفظات بخصوص قيمة هذا الدين؟

    2- هل يجوز شرعًا إكراه الشخص -حتى ولو معنويًا- لتوقيع إقرار مديونية؟ وما مدى صحة هذا الإقرار شرعًا؟

    1- إذا أملى الدائن على المدين إقرارًا له بدين عليه، فإن كان المقر بذلك طائعًا مختارًا، وكان بالغًا رشيدًا، كان ملزمًا بإقراره، وإن كان مكرهًا على ذلك عد إقراره لاغيًا، ويستوي في الإكراه أن يكون بوسيلة مادية أو معنوية، ما دام ذلك مؤثرًا في الإرادة.

    2- إكراه الإنسان على الإقرار بما لا يريده حرام شرعًا، فإذا أقرّ الإنسان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17487

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    106

  • أحكام الميراث ثابتة ولا يجوز تغييرها إلى أن تقوم الساعة، فما حكم من يقول إنها ليس بثابتة إنما شرعت لظروف خاصة وجدت في الجزيرة العربية حينذاك؟

    أحكام الميراث أكثرها ثابت بنص القرآن الكريم، وبعضها بالسنة الصحيحة، وقليل منها مما اجتهد الفقهاء فيه، فالأحكام ثابتة بنص القرآن الكريم منها أحكام أبدية باقية ما بقيت السموات والأرض وغير قابلة للنسخ بعد انتقال النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى، وإنكار ذلك ضلال وفسق إذا كان إنكارًا بتأويل، فإذا كانت بغير تأويل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17942

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    160

  • ما هو حكم الذي دائمًا يلعن الناس؛ حيث يقول (الله يلعن فلان)، أو الله يلعنك هل هو آثم؟ وما هو الدليل على ذلك؟

    اللعن هو الطرد من رحمة الله تعالى، ولما كان الطرد من رحمة الله موكولًا إلى الله تعالى، لأنه هو الذي يعلم السر وأخفى، وهو المطلع على القلوب، والعارف حقيقة ما تخفيه من الإيمان والكفر، ومن الخير والشر، لذلك فقد نهى الإسلام عن لعن الغير، ولم يجعله من صفات المؤمن؛ حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: «لَيْسَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18696

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    91

  • هنا شخص عبد غير الله أو دعا غير الله أو ذبح لشيخ كما يحدث في مصر ، فهل يعذر بجهله أم لا يعذر بجهل؟ وإذا كان لا عذر بجهل فما الرد على قصة ذات أنواط؟ أفتونا مأجورين.

    لا يعذر المكلف بعبادته غير الله أو تقربه بالذبائح لغير الله أو نذره لغير الله ونحو ذلك من العبادات التي هي من اختصاص الله إلاَّ إذا كان في بلاد غير إسلامية ولم تبلغه الدعوة؛ فيعذر لعدم البلاغ لا لمجرد الجهل، لما رواه مسلم عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: « والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20684

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • من أحل ذبيحة المشرك وهو يحتج بقول الله تعالى: ﴿ فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ ﴾ [ الأنعام : 118 ] ، ويقول: إن هذه الآية لا تحتاج إلى تفسير وهو دام على هذه الآية ولم يسمع قول أحد بعد هل يكون كافرًا؟

    من أحل ذبيحة مشرك الشرك الأكبر لذكره اسم الله عليها فهو مخطئ، لكنه ليس بكافر لوجود الشبهة ولا حجة له في الآية؛ لأن عمومها مخصص بالإِجماع على تحريم ذبيحة المشرك، وعلى من قوي على البيان وعلم ذلك منه إرشاده. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20736

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    110

  • حجت أخت لي مع أبي ومعهم بعض الجماعة من بلدتنا، وفي يوم عرفة أتتهم امرأة جنسيتها إيرانية ومعها خيط من حرير وقالت لها وللنسوة اللواتي معها: من حج منكن أول حجة هذه فليعقد لي عقدة بهذا الخيط، فقالت أكبرهن وهي قد حجت قبل ذلك: اعقدنه. فعقدنه، والسؤال هل تصح حجة من عقد هذا الخيط والمرأة الإِيرانية تقول: إن عندها رجلاً مريضًا ويشفى ...

    هذا العمل لا يجوز، والتي فعلته إذا كانت جاهلة فهي معذورة بجهلها وإذا كانت عالمة أنه لا يجوز فإنها تكون آثمة وعليها التوبة والاستغفار ولا تعود إلى مثله، وأما حجها فصحيح إن شاء الله. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21096

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    143

  • هل الذي يزني ويشرب الخمر أيمكن لنا أن نقول له: أنت كافر أم لا؟

    لا يقال لمن زنى أو شرب الخمر: أنت كافر عند أهل السنة والجماعة، بل يقال فيه: إنه مؤمن بقدر ما فيه من إيمان، فاسق بقدر ما فيه من معصية، وما ورد من قول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن... » [1] الحديث، فمحمول على نفي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21244

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    116

  • فقد كثر الاختلاف بين الجماعات الإِسلامية في جمهورية مصر العربية في مسألة من مسائل الإِيمان، وهي: حكم الجاهل المخالف للعقيدة الإِسلامية وحكم تارك بعض الشريعة، حتى وصل الأمر إلى العداء بين الإِخوة بعضهم البعض، وزادت المناظرات والأبحاث لكلا الفريقين الذي يعذر بالجهل والذي لا يعذر بالجهل - فمنهم من يقول: العذر في الفروع ولا ...

    لا يعذر المكلف بعبادته غير الله أو تقربه بالذبائح لغير الله أو نذره لغير الله ونحو ذلك من العبادات التي هي من اختصاص الله إلاَّ إذا كان في بلاد غير إسلامية ولم تبلغه الدعوة، فيعذر لعدم البلاغ لا لمجرد الجهل؛ لما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: « والذي نفس محمد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21258

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    162