• هل في قوله تعالى: ﴿وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا﴾ [النساء: 86].

    نص صريح على حل أنواع التحية من: نهارك سعيد، وليلتك سعيدة، وغير ذلك، أو هناك حديث صحيح بيَّن المراد من الآية، ويمنع غير (السلام عليكم)، وعليه فما هو؟، وهل يرد السلام على مَنِ ابتدأ به من غير ...

    بينا في تفسير الآية أن لفظ التحية فيها على إطلاقه يصدق بكل ما يحيي الناس به بعضهم بعضًا.

    وإن ما ورد في التحية بلفظ السلام، وكونه تحية الإسلام ليس في شيء منه ما يدل على تقييد الإطلاق في الآية، ولا سيما الرد، وإنما غايته أنه يستحب تفضيله على غيره من التحيات، ولا سيما تحيات غيرنا؛ إذ الإسلام يرفعنا عن دركة الأمم التابعة إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    588

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    154

  • في الجزائر الأندونساوية قامت ضجة بين حزبين عظيمين من الأحزاب الأندونساوية وهما الحزب الوطني والحزب الإسلامي، انتقد هذا الأخير على الأول وقوفهم لدى اجتماعاتهم احترامًا للعَلَم الذي وضعوه شعارهم القومي، ولوقوفهم أيضًا عند سماعهم للحن النشيد الموضوع لوطنيتهم مع نوع من الانحناء، كما هي العادة المتبعة في الشرق والغرب، وكذا ...

    الدين كله أتباع، وأمور الدنيا فوضها الشارع إلى علم أهلها بها.

    بناءً عليه نقول: لو كان لتعظيم العلم الذي اتخذ شعارًا قوميًّا بالقيام عند نصبه مثلًا صبغة دينية كأعلام أهل الطريق بأن نصب في المسجد -أو كان نصبه مقترنًا بالأذكار وتلاوة القرآن بحيث يعد كالمشروع دينًا- أو قال متخذوه: إنه مطلوب شرعًا، لقلنا: إن عملكم هذا بدعة في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    895

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    134

  • ما الحكم بوقوف الجمهور في قاعة المحكمة للقاضي عند دخوله إلى منصة القضاء؟

    يستحب القيام لأهل الفضل كالوالدين والإمام ونوابه كالقضاة والعلماء وفضلاء الناس وأشراف القوم لأن احترام هؤلاء مطلوب شرعًا وأدبًا.

    فقد روي عن أبي سعيد الخدري نَزَلَ أَهْلُ قُرَيْظَةَ عَلَى حُكْمِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ، فَأَرْسَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِلَى سَعْدٍ فَأَتَى عَلَى حِمَارٍ، فَلَمَّا دَنَا مِنَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6207

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    121

  • من الممارسات التربوية والتقاليد المدرسية السائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومعظم البلاد العربية والإسلامية الأخرى وقوف التلاميذ احترامًا للمعلم حين دخوله الفصل وإلقائه التحية عليهم إيذانًا ببدء الحصة الدراسية، وقد أراد طالب أن يخرج على هذا العرف السائد بأن أنكر على زملائه هذا التصرف بحجة أنه حرام.

    نرجو ...

    القيام للمعلم عند قدومه، أو للوالد أو للصالح لصلاحه، أو لولي الأمر احترامًا وأدبًا معه أمر جائز شرعًا، بل قد يكون مستحبًا إذا قصد الطالب أو المسلم عمومًا تعظيم العالم لعلمه أو الولد إكرام الوالد لأبوته، أو الصالح لصلاحه، أو ولي الأمر لما يقيم الله تعالى به العدل ويصلح به المجتمع... وقد دلَّت على ذلك دلائل متكاثرة وأفرد لها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9668

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    113

  • ما الحكم بوقوف الجمهور في قاعة المحكمة للقاضي عند دخوله إلى منصّة القضاء؟

    يستحب القيام لأهل الفضل؛ كالوالدين، والإمام ونوابه؛ كالقضاة والعلماء، وفضلاء الناس، وأشراف القوم؛ لأن احترام هؤلاء مطلوب شرعًا وأدبًا.

    فقد روي عن أبي سعيد الخدري أن بني قريظة نزلوا على حُكْم سعد بن معاذ سيد الأوس، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى سعد فأتاه على حمار، فلما دنا من المسجد قال للأنصار: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18676

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    125

  • ما حكم القيام للداخل وتقبيله؟

    أولاً: بالنسبة للوقوف للداخل فقد أجاب عنه شيخ الإِسلام ابن تيمية إجابة مفصلة مبنية على الأدلة الشرعية رأينا ذكرها لوفائها بالمقصود، قال رحمه الله تعالى: (لم تكن عادة السلف على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين أن يعتادوا القيام كلما يرونه عليه السلام، كما يفعله كثير من الناس، بل قال أنس بن مالك : (لم يكن شخص أحب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20815

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    122

  • انخرطنا في نادي من نوادي الكاراتيه بأمريكا ، وقال المدرب: إنه يجب أن تنحني عندما ينحني لك هو، فرفضنا وشرحنا له ذلك في ديننا فوافق ولكن قال: على أن نحني فقط الرأس؛ لأنه هو يبدؤك بالانحناء فلا بد أن ترد تحيته فما رأي فضيلتكم في ذلك؟

    لا يجوز الانحناء تحيةً للمسلم ولا للكافر لا بالجزء الأعلى من البدن ولا بالرأس؛ لأن الانحناء تحية عبادة، والعبادة لا تكون إلاَّ لله وحده. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20817

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    116

  • هل من الإِسلام إذا سلم أحد على أخيه أن ينحني له تعظيمًا، أو يخلع نعليه وينحني له تعظيمًا؛ لأن هذا كله من عادة آبائنا، ولذلك أرجو منكم بيانًا شافيًا من فضلكم؟

    لا يجوز الانحناء عند السلام ولا خلع النعلين له. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20816

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    121

  • يروى أن الرسول صلى الله عليه وسلم خرج ذات يوم على جماعة من أصحابه يتوكأ على عصا، فقاموا له، فقال لهم: لا تقوموا كما تقوم الأعاجم يعظم بعضهم بعضًا .
    (أ) ما حكم الإِسلام في وقوف الطلبة لمدرسيهم أثناء دخولهم الفصول، هل هو جائز أم لا؟
    (ب) هل وقوف الناس بعضهم لبعض في المجالس حين التحية والمصافحة منهي عنه؟

    خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وخير القرون القرن الذي فيه الرسول صلى الله عليه وسلم والقرون المفضلة بعده، كما ثبت ذلك عنه صلى الله عليه وسلم، وكان هديه صلى الله عليه وسلم مع أصحابه في هذا المقام أنه إذا جاء إليهم لا يقومون له؛ لما يعلمون من كراهيته لذلك، فلا ينبغي لهذا المدرس أن يأمر طلبته بأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20818

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    107

  • هل يجوز الوقوف تعظيمًا لأي سلام وطني أو علم وطني؟

    لا يجوز للمسلم القيام إعظامًا لأي علم وطني أو سلام وطني، بل هو من البدع المنكرة التي لم تكن في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا في عهد خلفائه الراشدين رضي الله عنهم، وهي منافية لكمال التوحيد الواجب وإخلاص التعظيم لله وحده، وذريعة إلى الشرك، وفيها مشابهة للكفار وتقليد لهم في عاداتهم القبيحة ومجاراة لهم في غلوهم في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20819

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    108

  • نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بدء الكفار بالسلام، فهل هذا النهي يقتصر على قول: (السلام عليكم ورحمة الله) لهم، أم هو نهي يشمل كل مبادأة بالتحية، وهل يجوز لي أن أبدأ جاري النصراني بغير قول: السلام عليكم ورحمة الله، كأن أقول له: صباح الخير، كيف حالك (Good Morning) صباح الخير بالإِنجليزية، وجزاكم الله عنا وعن المسلمين ...

    لا يجوز بداءة الكافر بالسلام؛ لما ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام، فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه » [1] رواه   مسلم، وفي حديث أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21732

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    110

  • بما أن (السلام عليكم) تحية المؤمن للمؤمن، فهل يجوز إلقاؤها للعامة دون استثناء؟

    من حق المسلم على المسلم إذا لقيه أن يسلم عليه، فقد ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « حق المسلم على المسلم ست، قيل: ما هن يا رسول الله؟ قال: إذا لقيته فسلم عليه، وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشمته، وإذا مرض فعده، وإذا مات فاتبعه » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31211

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    121

  • هل يجوز إذا أقبل على زملائه أن يقول لهم: (السلام على من اتبع الهدى )؟

    لا يخفى أنه يجب على المسلم مراعاة حقوق إخوانه   المسلمين، ورعاية مشاعرهم، وأنه يلزمه أن يحب لأخيه المسلم ما يحب لنفسه، كما جاء ذلك عن الرسول صلى الله عليه وسلم، كما لا يخفى أن من حكم السلام إشعار المسلم أخاه المسلم عليه بطيبة نفسه نحوه، ومحبته إياه، كأخ من إخوانه المسلمين، وذلك بدعائه له بالسلامة المطلقة، وبرحمة الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31213

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    106

  • فضلاء المشائخ: هل ورد حديث صحيح فيما يخص إلقاء السلام والمصافحة على جماعة من الإخوة يسقط الذنوب كأوراق الشجر ؟ فإن ورد ذلك فأود إطلاعي على الحديث.

    ثبت في ( صحيح البخاري ): أنه قيل لأنس بن مالك رضي الله عنه: هل كانت المصافحة في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم. وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يفترقا » [1] خرجه الإمام ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31212

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    171

  • حكم قول: (صباح الخير) و (مساء الخير ).

    لا نعلم بذلك بأسًا، ويكون ذلك بعد البدء بالسلام، وبعد الرد الشرعي إذا كان القائل بذلك مسلمًا عليه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31215

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    96

  • ما حكم قول هذه العبارة: (السلام على من اتبع الهدى) للمسلمين ؟

    الخير لمن يُسلِّم على غيره من المسلمين أن يقول: (السلام عليكم) أو (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) ولا يقول: (سلام على من اتبع الهدى) إلا إذا كان المُسلَّم عليه غير مسلم، أو كان في المجلس خليط من المسلمين والكفار؛ لأن قولها للمسلم قد يؤثر على نفسه ويثير فيها الظنون السيئة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31214

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    109

  • كثر في هذا العصر عدم الاهتمام بتحية أهل الجنة، وهي: السلام، فتخير الكثير من الناس عندما تسلم عليه يرد عليك بكلمة: أهلاً وسهلاً.

    البدء بالسلام سنة، لما فيه من تكريم المسلمين بعضهم بعضا، وتذكيرهم بخالقهم (السلام) وتأليف القلوب، وإشاعة المحبة، والدعاء لهم بالسلامة، وقد ثبت في (صحيح مسلم )، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « والذي نفسي بيده، لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أفلا أدلكم على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31218

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    93

  • هل يمكن للرجل أن يقول لأخيه: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته )؟

    روى أبو داود والترمذي وحسنه عن عمران قال: « جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (السلام عليكم) فرد عليه ثم جلس، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: عشر، ثم جاء آخر فقال: (السلام عليكم ورحمة الله) فرد عليه فجلس، فقال: عشرون، ثم جاء آخر فقال: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) فرد عليه فجلس، فقال: ثلاثون، وروى أبو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31217

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    117

  • إن من سلم وقال: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) هل يزيد السلام على ذلك أم لا ؟

    لا يزيد في البدء بالسلام على جملة: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) لعدم ثبوت ما يدل على ذلك فيما نعلم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31216

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    155

  • عندنا في مصر عادة في الصباح أن نحيي نقول: ( صباح الخير يا فلان) ما حكم هذه التحية في الإسلام ؟

    تحية الإسلام: (السلام عليكم) فإن زاد: (ورحمة الله وبركاته) فهو أفضل، وإن دعا بعد ذلك من لقيه: (صباح الخير) مثلاً فلا حرج عليه، أما أن يقتصر بالتحية عند اللقاء على: (صباح الخير) دون أن يقول: (السلام عليكم) فقد أساء.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31220

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    100

  • ما رأيكم في قول الرجل إذا أراد السلام على قوم قال: (سلام الله عليكم ورحمته وبركاته ) (سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته)؟ حيث فيه من منع ذلك وفيه من أجازه.

    الأمر في ذلك واسع؛ لأن المضاف إليه بدل (ال) في قوله (السلام)، لكن كونه يتلفظ بالألفاظ الواردة وهي: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) أولى وأفضل. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31219

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    109

  • بعض الناس إذا حيا بعضهم بعضًا قالوا: (صباح الخير) أو (مساء الخير) والرد على هذه التحية هو: (صباح النور) أو (مساء النور) . معظم الناس يدخل الرجل على أهل المجلس فيقول: (سلام يا رجال) فقط، ويتركون السنة، وهي: (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته) وقد نبهتهم على هذا الخطأ، ولكنهم لم يقتنعوا، وهم مصرون على هذه التحية في بيشة والحجاز من جنوب ...

    تحية الإسلام: (السلام عليكم) فإن زاد: (ورحمة الله) فهو خير، فإن زاد: (وبركاته) فهو أعظم أجرًا. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31222

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    127

  • ما حكم من يقول عند سلامه: (سلام الله عليكم )؟

    المشروع في إلقاء التحية بين المسلمين أن يقول المسلم: (السلام عليكم) فإن زاد: (ورحمة الله وبركاته) فهو أفضل وأتم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31221

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    106

  • ما حكم رد السلام بألفاظ في العربية على الأعاجم؟ مثلاً: (جود مورننج) أو (جود أفتر نون) باللغة الإنجليزية ، وما حكم من ألقى هذا السلام علي، هل أردّه بنفس اللغة أم أن المسلم يجب عليه أن لا يلقي ولا يرد بغير تحية الإسلام التي أكرمنا الله بها؟

    إذا كانوا مسلمين يرد عليهم السلام بلغتهم، ويبدؤهم بالسلام بلغتهم إذا كانوا لا يعرفون العربية، أما إذا كانوا يعرفون العربية فالخير لك ولهم بدء السلام بالعربية ورده بالعربية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31224

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    122

  • فضيلة الشيخ: أنتم تعلمون أن التحية لها دور كبير في حياتنا وحياة آبائنا، إلا أنها تختلف في نيجيريا عما يأمر به الإسلام، ما هي التحية التي أمرنا الله بها، وهي سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فيها؟

    أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بإفشاء السلام بين المسلمين ؛ لما في ذلك من المصالح العظيمة، وذلك بقول: (السلام عليكم)، وإن زاد (ورحمة الله وبركاته) فهو أكمل، ويرد عليه بمثل ذلك، قال تعالى: ﴿ وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا ﴾ [ النساء : 86 ] ويكون السلام بالمصافحة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31223

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    129

  • يسر الله وسائل النقل، ومنها السيارات، وقد يحدث كثيرًا مقابلة الناس والمرور بهم وأنا في السيارة، وأقوم بالبدء بالسلام، ولكن بعضهم لا يصدق أني سلمت عليه إلا برفع اليد مع الكلام، فهل علي إثم في رفع يدي لما أعلم من النهي في ذلك؟

    لا حرج عليك في الإشارة باليد عند السلام في مثل الحالة التي ذكرت، فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه سلم على نسوة وأشار بيده إليهن ، والقصد من ذلك والله أعلم إفهامهن أنه يسلم عليهن، ولكن لا يجوز جعل الإشارة بدل السلام.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31226

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    102

  • من تكلم معك قبل سلامه عليك فهل يجب عليك أن ترد عليه أو لا ؟

    يجب أن أرد عليه ثم أرشده إلى أن السنة أن يبدأ المسلم أخاه بالسلام، ثم يتكلم معه. مما بدا له. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31225

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    89

  • هل يجوز المصافحة باليدين أو ما حكم المصافحة باليدين ، جائز أو بدعة؟

    مصافحة الرجل المسلم لأخيه المسلم باليد مشروعة، لما ورد في ذلك من الأدلة، ومصافحة الرجل باليد للمرأة التي ليس هو لها محرم لا تجوز، أما المصافحة باليدين جميعًا فلا نعلم فيه شيئًا، ولكنه لا ينبغي، فالأولى أن يكون بواحدة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31228

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    102

  • هل من الجائز على الملتقين في الطريق أو في أي مكان أن يتصافحا كما ذكر في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه في (درة الناصحين)؟

    أخرج البخاري في (صحيحه)، حدثنا عمرو بن عاصم ، حدثنا همام ، عن قتادة قال: قلت لأنس : أكانت المصافحة في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: نعم. وأخرج أبو داود في (سننه)، مسندًا عن البراء بن عازب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إذا التقى المسلمان فتصافحا وحمدا الله واستغفراه غفر لهما » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31227

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    124

  • ما حكم جعل السلام باليد شعارًا ؟

    السلام لا بد أن يكون باللفظ، ولا يكون بالإشارة؛ لأن هذا سلام اليهود ، وقد نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم، إلا إذا كان المسلَّم عليه بعيدًا أو أصم لا يسمع، فإنه يشير بيده مع التلفظ بالسلام. وبالله التوفيق؛ وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31229

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    146