عدد النتائج: 60

  • اتفقت مع مقاول لبناء (حوض)، وبناؤه يكلف 1000 دينار وبعد أن أنهى المقاول بناء الحوض سافر ولم يرجع إلى الآن، حيث مضى على سفره سنتان، فكيف نتصرف بهذا المبلغ؟

    يستحسن البحث عن مكان مستحق المبلغ بالطرق المتيسرة، فإن لم يعثر عليه يجب عليه أن يبين في أوراقه ما يصلح إثباتًا رسميًا وبوثيقة بالشهود بأن في ذمته لفلان المبلغ المذكور نظير ذلك العمل، وإن أحب أن يستثمر المبلغ بطرق مأمونة مشروعة ويجعل ريعه لصالح مستحقه فذلك مستحب، على أنه إذا نقص المبلغ بالاستثمار فيكون النقص على المدين لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2935

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    540

  • من رابطة الشباب المسلم بأمريكا:

    (1) هنا في أمريكا بعض المحلات التجارية الكبرى التي يملكها اليهود وبعضهم يجاهر بإرسال نسبة من أرباحه إلى إسرائيل، والبعض الآخر يقطع من رواتب موظفيه مساعدات إجبارية لإسرائيل، فهل يجوز شراء الحاجيات منها بنية عدم السداد وذلك بإعطائهم شيكًا من غير رصيد أو بأي طريقة أخرى أو أخذ شيء خفية؟

    (2) ...

    لا يجوز استخدام بطاقات هاتفية مفقودة أو أرقام سريّة خاصة بغير المسلمين لتحويل فاتورة التليفون ونحو ذلك على حسابهم بدون إذنهم لأن المسلمين دخلوا تلك البلاد بتأشيرات وتصاريح رسمية وهذا يقتضي أن لا يخونوا أحدًا من أهل تلك البلاد ولا يأخذوا مالًا إلا برضا صاحبه لأن الإذن لهم بالدخول نوع من الأمان، والأمان يقتضي الوفاء وعدم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2986

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    577

  • أحد أقاربي حضرت إليه أمانة من زوجته مع أحد أقاربه، وكنت الوسيط في ‏توصيل الأمانة وشريط كاسيت مسجل من زوجته وأولاده، ولما حضر هذا ‏الشخص عرفته أن قريبه حضر ولم يجده فترك له الشريط طرفي أمانة فغلط ‏عليه عندي، وأنا في ساعة الغضب نتيجة الخطأ الذي حدث منه قلت له: عليّ ‏الطلاق لم أسلم لك الشريط قبل أسبوع من تاريخه أو تسليمي مبلغ ...

    ‏ أن عليه أن يعيد الشريط الذي أعطاه له أولًا ولا علاقة له بالمرسل إليه ‏وحيث لم يقصد بلفظه إيقاع الطلاق على زوجته فلا يقع عليه الطلاق.

    والله ‏أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3222

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    705

  • لي جدة توفيت منذ أيام ولها خمس بنات وأربعة أبناء، توفي أحدهم منذ عام تقريبًا وله ولدان وبنتان، وقد كانت تضع عند والدتي (وهي ابنة زوجها المتوفى منذ سنين عديدة من امرأة أخرى) مبلغًا من المال استأمنتها عليه ولم توص من هذا المال بشيء أو أن يصرف أي منه في أي وجه طيلة حياتها.

    سؤالي هو: ما حكم الشرع فيمن يحتفظ بمالها أو ذهبها بعد ...

    من يحتفظ بمال المتوفاة أو ذهبها ويريد أن يخص نفسه بشيء منها فهو آثم بل يجب عليه أن يضمه للتركة لتوزيعه حسب الفرائض الشرعية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4384

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    638

  • أنا شاب موظف عملت في أحد اللجان الخيرية في شهر رمضان الماضي أجمع التبرعات ثم أقوم بإدخال مبالغ التبرعات في حساب هذه اللجنة عن طريق البنك.

    قصتي باختصار أنني وفي أحد أيام شهر رمضان المبارك قد جمعت مبلغًا من المال ووضعته في درج سيارتي وأقفلت الدرج بالمفتاح وأقفلت السيارة جيدًا وكنت حريصًا على ذلك وقدر الله ذهبت إلى صلاة ...

    بالنسبة للسؤال المقدم من المستفتي فقد رأت اللجنة أن المستفتي أمين قصّر، فيغرّم المبلغ الذي سرق منه لتقصيره، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4712

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    646

  • لي ابن عم كان يعمل (مندوب جمع تبرعات) في جمعية خيرية، وقبل شهر تقريبًا اتهم من قبل الجمعية بخيانة الأمانة بمبلغ (1500) ألف وخمسمائة د. ك. واستردت الجمعية المبلغ، لكنها رفعت عليه قضية خيانة أمانة، وهو الآن موقوف في السجن على ذمة القضية، ولما ناشدناهم التنازل عن القضية لاسيما وقد تم إرجاع المبلغ قالوا لنا: يمكن أن نتنازل عن القضية ...

    ما دام المتهم قد أعاد المبلغ المتهم بأخذه بغير حق إلى الجمعية، ولم تصل القضية بعد إلى المحكمة، فإن حق طلب معاقبة المتهم هو حق شخصي للجمعية، فإن رأت الجمعية أن المتهم قد تاب توبة نصوحًا وعزم على عدم العود إلى مثل فعلته الأولى، وسعها إعفاؤه من المطالبة بإنزال العقوبة به، وإن رأت أنه لم يتب بعد، كان لها رفعه إلى القضاء لينال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5588

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    989

  • نود أن نتبين رأيكم الشرعي حول بعض المساهمين الذين استحقوا أرباحًا عن أسهمهم اعتبارًا من عام 1972 والأعوام التالية، وتخلف أصحابها عن الاستلام لسبب أو لآخر.

    كما نود أن تشمل فتواكم مصير هذه الأرباح نحو تسليمها للمستحقين أو لذويهم من الورثة.

    ولا يفوتنا أن ننوه إلى أنه من الناحية القانونية إذا لم يتم المطالبة بهذه ...

    هذه الأرباح تعد أمانة وتبقى تحت يد القائمين على الشركة مع الأسهم، وهي ملك لأصحابها ومستحقيها، فإذا استطاع القائمون على الشركة إعلام مستحقيها بها لقبضها منهم، أو إعلام ورثتهم بها بعد موتهم، فالمطلوب منهم إعلامهم بها، ولهم بعد ذلك أن يحضروا لقبضها أو تركها في الشركة مع الأسهم، وإذا عجزوا عن ذلك فعليهم المحافظة عليها حتى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6685

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    665

  • ثمنت بلدية الكويت أرضًا لوالدي بقيمة خمسة آلاف دينار، ورفض والدي استلام المبلغ لأنه قد باعها لشخص قبل أربعين عامًا تقريبًا ولا يستطيع تذكر اسم المشتري.

    والآن بعد وفاة والدي رحمه الله، أصبحت الأرض من نصيب الورثة بناء على الوثيقة التي هي باسم والدي.

    السؤال:

    1- ما هو الحكم الشرعي لحل هذه المشكلة؟

    2- في ...

    إذا ثبت أن والدهم قد أقر أنه باع هذه الأرض المسئول عنها فلا حقَّ للورثة في مبلغ التثمين، فإذا أخذ أحد الورثة شيئًا من مبلغ التثمين فهو يتحمل نتيجة تصرفه.

    ولا تُلزم الابنة السائلة بدفع أي شيء.

    وللورثة الاحتفاظ بهذا المبلغ لصاحبه على وجه الأمانة إلى أن يظهر صاحبه ويَثْبت حقه فيه مهما طالت المدة، ولهم دفع هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6814

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    602

  • أنا مواطن من إحدى الجنسيات العربية، أعمل منذ سنين، وقد وسع الله عليَّ من فضله، ولله الحمد والشكر، وقد اشتريت في بلدي أرضًا معدة للبناء، وشقة تمليك، ولظروف خاصة بي، وللمودة والرحمة بيني وبين زوجتي، أرسلت زوجتي إلى بلدي وقامت بتسجيل ملكية الأرض والشقة باسمها، وذلك على سبيل الأمانة، وشاءت إرادة الله عز وجل أن يصيبها مرض ...

    إذا ثبت أن الزوجة -رحمها الله- قد أقرت أمام أبويها، وهي بكامل عقلها وحريتها بأن الأرض والشقة المشار إليهما في نص الاستفتاء هما لزوجها، وليسا لها، وأنهما أمانة في يدها، والوالدان يقران بذلك ويعلمان به، فإنهما يكونان لزوجها وليسا تركة عنها، ولا حق لوالديها فيهما، وكل إيراد يتحصل منهما يكون من حق الزوج خاصة.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7778

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    575

  • أنا مقيم بدولة الكويت منذ ما يقارب عشر سنوات، أرسلت فلوسًا مع أخي المقيم معي بالكويت لشراء أرض، والحمد لله اشترى ثلاث قطع على فترات مختلفة وتم تسجيل الأرض جميعها باسم الوالد.

    وعندما سألته: لماذا لم تسجل الأرض باسمي؟ قال: لأننا عائلة، أخوك الكبير هو الذي أعطاني الفلوس معتقدًا أننا اشتريناها معًا للعائلة. ثم ذهبت وسألت ...

    إذا كان المستفتي قد اتفق مع مالك الأرض على شرائها، ودفع ثمنها كاملًا من ماله ولم يهبه لوالده أو لأي من أفراد الأسرة، فإن الأرض تكون له وحده، ولا يجوز لأحد أن يشاركه فيها بغير رضاه، ولكن اللجنة توصي المستفتي بأن يحسن التعامل مع والده وسائر أفراد أسرته على قدر إمكانه، برًا بهم ووصلًا لرحمهم.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8065

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    803

  • عملت في محل لدى أحد المقيمين بالدولة، وكان بيننا الاتفاق على أن أتقاضى راتبًا شهريًا، ومرتب إجازة شهر عن كل سنة عمل، وتذاكر سفر لي ولأولادي، ثم تبين لي بعد العمل بمدة أشهر أنه مدين بمبالغ كبيرة جدًا، وتأخرت مرتباتي عنده، وبعد أشهر أعطاني شيكًا ببعض مستحقاتي، وقبل صرف الشيك طلب مني أن أقرضه المبلغ وقد كان.

    ثم إن صاحب ...

    ليس لك أن تأخذ شيئًا من الشيكات التي وضعت في يدك أمانة، ولا من غيرها من أمواله التي تديرها، لأنه ليس مدينًا لك بعين، فظفرت بعين مالك، وإنما أنت أجير عنده تستحق عليه أجرة العمل، وما تم الاتفاق عليه من حقوق تابعة للعمل، والرجل مفلس ومدين لغيرك كذلك بأجور وأعيان ونحوها، فأنت معهم كأحدهم، وعليكم أن ترفعوا أمركم للقضاء، فإن ثبت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9207

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    645

  • أعمل طبيبًا عامًا في عيادة تابعة لجامعة توفّر لأعضاء هيئة التدريس وموظفِّيها وأفراد عائلاتهم (عدا الذين تزيد أعمارهم عن 20 سنة) توفر لهم تأمينًا صحيًا بشروط تم الاتفاق عليها بين إدارة الجامعة وشركة التأمين، حيث يستطيع المريض زيارة أي جهة طبية ضمن شبكة التأمين الصحي دون الرجوع إلى عيادة الجامعة، ولكنّها فسحت المجال للمرضى ...

    هذا الفعل محرم لما فيه من الغش والخيانة، إذ الواجب أن لا يصرف الدواء إلا لمن يستحقه، وصرفه لغيره خيانة من الطبيب الذي تحمل أمانة الداء والدواء، ويجب عليه أن يكون مراعيًا لما حمل من أمانة، بارًا بقسمه الذي أقسمه يوم أن تحمل مسؤولية الطب.

    كما أن أولئك عليهم أن يتقوا الله تعالى فلا يأخذوا ما لا يستحقون، فإن فعلوا كانوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9544

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    853

  • منذ سنوات قليلة كنت أعمل مسؤولًا عن العمليات النقدية في مؤسسة مالية بالإضافة لعملي الإداري، حصل أن أحد الموظفين أعطاني مبلغًا من المال وقال إنه يخص أحد الزبائن، أخذت المبلغ واحتفظت به ولم يراجعني أحد، وكنت متأكدًا من أن الزبون الذي قصده الموظف لا يخصه ولا بد من أن خطأ ما حصل، وانتظرت أيامًا ولم يراجعني أحد، وفي تلك الفترة ...

    عليك أن تعيد المبلغ للذي أعطاك إياه، ولا يحل لك أخذه، لأنه وضع عندك أمانة لتوصلها لمستحقيها، فلمَّا لم تجد المستحق كان عليك أن تعيده لمن بذله.

    وحيث قد تصرَّفت به، فإنك تضمنه بأقصى قيمته من يوم أن أخذته إلى يوم سداده، وعليك أن تبعث به الآن إلى الذي دفعه لك، فإن لم تجده فإلى ورثته، فإن لم تجده أبقيته عندك بنية الأداء عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9702

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    617

  • يقول السائل أنه منذ خمسين شهرا قام ببيع أرض مصنع واستلم بموجب عقد البيع دفعة مقدمة، وكان من بين الشروط أن يتم التنازل عن الأرض بمجرد تسلم باقي الثمن، وفي سبيل ذلك لزم تحرير توكيل إلى محام وهو في نفس الوقت وكيل المشتري، إنه وبناء على هذا التوكيل قام المحامي بخيانة الأمانة وتنازل عن الأرض باسم أصحابها، وبسبب هذا التنازل تمكن ...

    إن الشريعة الإسلامية حددت حدودًا ومعالم؛ لكي يسير الناس في الطريق الصحيح ومن هذه العلاقات العلاقة بين الناس في الأمانة، ولقد شدد الحق سبحانه وتعالى في الأمانة بين الناس وجعلها أصل التكليف الشرعي فقال تعالى: ﴿إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13750

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    707

  • تقول السائلة: قمت بحجز شقة في إحدى المدن الجديدة ولأن ظروف الحجز لا تنطبق علي فقد اتفقت مع ابنة أختي أن يكون العقد باسمها صوريا، وكان الاتفاق بيننا شفويا، وقمت خلال خمس سنوات بتسديد المطلوب من المقدم والأقساط حوالي 13 ألفا من الجنيهات بخلاف 1000 جنيه أعطيتها لابنة أختي تعبيرا عن شكري لها، وعندما جاء وقت التسلم فوجئت بابنة أختي ...

    يقول الله تعالى في كتابه الكريم: ﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا﴾ [النساء: 58]. فالأمر يعم جميع الأمانات الواجبة على الإنسان من حقوق لله وأخرى للعباد بعضهم على بعض وفي الحديث الشريف: «أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك» أخرجه الشيخان.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14370

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    548

  • يقول السائل: منذ ست سنوات كنت قد أعطيت زوج أختي مبلغ ألف جنيه لشراء سلسلة من الذهب، وحتى الآن لم يشتر السلسلة، والآن يريد أن يعطيني الألف جنيه فقط، علما بأنه قد أخذ المبلغ وتكسب به في تجارته، فهل هذا جائز شرعًا؟

    إذا كان الحال كما ذكر بالسؤال وأن السائلة قد أعطت زوج أختها المبلغ المذكور لشراء سلسلة من الذهب منذ ست سنوات ولم يشتر حتى الآن، فيجب عليه أن يرد للسائلة عدد الجرامات الذهبية التي كانت تشترى بالألف جنيه منذ ست سنوات أو قيمة هذه الجرامات على حسب السعر الحالي للجرام.

    ومما ذكر يعلم الجواب.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14583

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    548

  • أنا مقيم بدولة الكويت منذ ما يقارب عشر سنوات، أرسلت فلوسًا مع أخي المقيم معي بالكويت لشراء أرض، والحمد لله اشترى ثلاث قطع على فترات مختلفة، وتم تسجيل الأرض جميعها باسم الوالد.

    وعندما سألته: لماذا لم تسجل الأرض باسمي؟ قال: لأننا عائلة، أخوك الكبير هو الذي أعطاني الفلوس، معتقدًا أننا اشتريناها معًا للعائلة.

    ثم ...

    إذا كان المستفتي قد اتفق مع مالك الأرض على شرائها، ودفع ثمنها كاملًا من ماله ولم يهبه لوالده أو لأي من أفراد الأسرة، فإن الأرض تكون له وحده، ولا يجوز لأحد أن يشاركه فيها بغير رضاه، ولكن اللجنة توصي المستفتي بأن يحسن التعامل مع والده وسائر أفراد أسرته على قدر إمكانه، برًّا بهم ووصلًا لرحمهم، والله أعلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16648

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    767

  • أنا رجل متزوج من سنة 1978، ورزقني الله ثلاثة أولاد، ولمنح زوجتي قدر من الثقة والأمان قمت بشراء عدة عقارات من مالي الخاص باسمها ولم يكن ذلك على سبيل الهبة أو الهدية أو التبرع أو خلافه وإنما فقط بعلم كلينا ضمانًا لمستقبل الأولاد.

    وقد حدث بيننا خلاف كبير وعلى إثر هذا الخلاف طلبت منها أن ترد لي ملكية تلك العقارات وهي لا تنكر ...

    إذا توافق الزوجان أوثبت بالبينة أن العقارات لازالت ملكًا للزوج ولم يهبها لزوجته وأن التسجيل باسمها كان صوريًّا فإن على الزوجة أن ترد العقارات إلى الزوج إذا طلب منها ذلك، فإذا امتنعت كانت ظالمة وجاز له مقاضاتها وواجب الإنسان دائما وعندما يريد الحج خاصة أن يتحلل من ظلاماته وديونه ويتوب إلى الله تعالى من معاصيه قبل أن يبدأ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16709

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    588

  • أنا مواطن من إحدى الجنسيات العربية، أعمل منذ سنين، وقد وسع الله عليَّ من فضله، ولله الحمد والشكر، وقد اشتريت في بلدي أرضًا معدة للبناء، وشقة تمليك، ولظروف خاصة بي، وللمودة والرحمة بيني وبين زوجتي، أرسلت زوجتي إلى بلدي وقامت بتسجيل ملكية الأرض والشقة باسمها، وذلك على سبيل الأمانة، وشاءت إرادة الله عز وجل أن يصيبها مرض ...

    إذا ثبت أن الزوجة -رحمها الله- قد أقرَّت أمام أبويها، وهي بكامل عقلها وحريتها بأن الأرض والشقة المشار إليهما في نص الاستفتاء هما لزوجها، وليسا لها، وأنهما أمانة في يدها، والوالدان يقران بذلك ويعلمان به، فإنهما يكونان لزوجها وليسا تركة عنها، ولا حق لوالديها فيهما، وكل إيراد يتحصل منهما يكون من حق الزوج خاصة.

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17211

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    837

  • ما حكم استعمال السيارات المهملة في الشوارع والاستفادة من قطعها؟

    الأصل أن كل ما كان مملوكًا لشخص فهو باق على ملكه ولا يجوز لغيره شرعًا أن يتصرف فيه إلا بإذنه، فإن تركه المالك وهو لا يريد الرجوع إليه وقامت الأدلة الظاهرة على تخليه عنه نهائيًا جاز لغيره أخذه، لأن تركه على هذه الصورة إباحة له.

    وينبغي مراعاة ما يصدره وليّ الأمر من أنظمة في مثل هذه الأمور.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17212

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    551

  • اتفقت مع مقاول لبناء (حوض)، وبناؤه يكلف 1000 دينار، وبعد أن أنهى المقاول بناء الحوض سافر ولم يرجع إلى الآن، حيث مضى على سفره سنتان، فكيف نتصرف بهذا المبلغ؟

    يستحسن البحث عن مكان مستحق المبلغ بالطرق المتيسرة، فإن لم يعثر عليه يجب عليه أن يبين في أوراقه ما يصلح إثباتًا رسميًا وبوثيقة بالشهود بأن في ذمته لفلان المبلغ المذكور نظير ذلك العمل، وإن أحب أن يستثمر المبلغ بطرق مأمونة مشروعة ويجعل ريعه لصالح مستحقه فذلك مستحب، على أنه إذا نقص المبلغ بالاستثمار فيكون النقص على المدين لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17301

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    648

  • لي جدة توفيت منذ أيام ولها خمس بنات وأربعة أبناء، توفي أحدهم منذ عام تقريبًا وله ولدان وبنتان، وقد كانت تضع عند والدتي (وهي ابنة زوجها المتوفى منذ سنين عديدة من امرأة أخرى) مبلغًا من المال استأمنتها عليه ولم توص من هذا المال بشيء أو أن يصرف أي منه في أي وجه طيلة حياتها.

    سؤالي هو: ما حكم الشرع فيمن يحتفظ بمالها أو ذهبها بعد ...

    من يحتفظ بمال المتوفاة أو ذهبها ويريد أن يخص نفسه بشيء منها فهو آثم بل يجب عليه أن يضمه للتركة لتوزيعه حسب الفرائض الشرعية.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17987

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    707

  • في تاريخ 1994 م أرسلت مع أحد الأشخاص أمانة يحملها معه في سفره إلى أقاربي خارج الكويت، وكانت هذه الأمانة مبلغًا من المال، إلا أن هذا الشخص خان الأمانة، بل استطاع أن يسرق مني مبالغ أخرى إضافية، والآن انتقل هذا الشخص إلى بلد آخر، ولما واجهته وطالبته مطالبة وديَّة قال: إن فلوسك، موجودة ولكنها ليست باليد، وبعد فترة اتصل هذا الشخص بي ...

    إذا كان حق المستفتي ثابتًا في ذمة قريبه المماطل، ومعترفًا به أو عليه بيِّنة، وكان المال الذي أرسل به المماطل للمستفتي ليشتري به سيارة له هو للماطل وليس لغيره؛ فإنّ للمستفتي أن يستوفي منه حقه الثابت في ذمته، وإن كان المال الذي أرسل به إليه ليس له؛ فلا يجوز له أن يستوفي منه حقه إلا بإذنه.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18533

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    530

  • إن فيه بياعة أخذت منها مجموعة من الأقمشة وبقي لها عندي مبلغ 25 ريالاً ولم تعد إلينا وحيث إن أرضها بعيدة وانتظرتها سنتين ولم ترجع، وقد قمت وتصدقت بهذا المبلغ على مستحق على نيتها هل هذا يجزئ أم ماذا أفعل أرجو الإفادة؟

    إذا كان الواقع كما ذكرت فلا بأس، لكن إذا جاءتك فأخبريها بما فعلت، فإن رضيت فالحمد لله، وإلا فادفعي لها خمسة وعشرين ريالاً، ويكون ثواب الصدقة لك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    22924

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    546

  • ما هي الأمانة في الإسلام، وما هي حقيقة الأمانة في الإسلام؟ الحمد لله رب العالمين أريد منك أن تجيب لي هذه الأسئلة جزاك الله خيرًا.

    الأمانة حقيقتها ما أؤتمن عليه الإنسان المكلف من الأوامر والنواهي الشرعية من صلاة وصيام وزكاة وفرائض وحدود وغير ذلك من التكاليف، ومن ذلك الودائع التي للناس، فإن الواجب على المرء أداء الأمانة في ذلك حتى يحصل له الثواب من الله جل وعلا، كما إن الإخلال في أداء الأمانة يعرض المكلف نفسه للعقاب، قال تعالى: ﴿ إِنَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24198

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    629

  • قبل 17 عامًا تقريبًا، كنت أنا واثنين من جماعتي في منطقة بعيدة عن قريتنا التي تسكن بها عائلتنا جميعًا، وقلت لهما: إنني سوف أروح إلى أهاليكم، فأودعوني مبلغًا من المال، الأول أعطاني خمسين ريالاً، والثاني أعطاني مائة ريال، وقال لي كل منهما: أعط أهلي، ولكن الحاجة والشيطان ذلك الوقت غلب علي، ولم أوصلها إلى عوائلهم، ومنذ ذلك ...

    إذا كان الواقع كما ذكرت، فلا تبرأ ذمتك إلا بإيصال كل من المبلغين إلى من هو له، أو رد كل منهما إلى من أعطاك   إياه، فعليك أن تتخلص من ذلك، ولا يحملنك الخجل على عدم الوفاء وأداء الأمانة إلى أهلها، فإن الحياء من الله وإبراء الذمة والخروج من التبعة والإثم أحق وآكد من الخجل من مقابلة أصحاب الحقوق لديك، فخلص نفسك في الدنيا قبل ألا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24199

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    577

  • ذات ليلة اقتحم منزلي رجل لا أدري ماذا يريد، فلاحقته ورميته بفأس بيدي، فسقط وسقط من جيبه مبلغ وقدره ما يقارب 2000 ريال، وهرب ذلك الرجل وأنا أعرفه. فهل هذا المبلغ يصح لي أخذه جزاء لما فعل ولاعتدائه على منزلي؟ أفتونا جزاكم الله خيرًا.

    يجب عليك تسليم المبلغ إلى صاحبه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26729

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    566

  • رجل تعامل مع أحد النصارى وبقي للنصراني بعد المعاملة بعض الدنانير عند الرجل، واختفى هذا النصراني وبقيت الدنانير عند الرجل، والمشكلة أنه لا يعرف أين يسكن هذا النصراني ولا أين هو؟ فأفيدونا حفظكم الله ما يفعل الرجل بهذه الدنانير؟

    الواجب في مثل هذه الحال البحث عن صاحب الحق حتى يؤدي إليه حقه، وبما أنك لا تعرف مكان عمله ولا إقامته فإنك تتصدق بهذه الدنانير بالنية عن صاحبها، فإن جاء إليك يومًا يطلب حقه فأخبره بما عملت، فإن أقره وإلا فادفع إليه حقه،   ويكون ثواب ما تصدقت به لك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26751

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    578

  • كنت أعمل محصلاً في وظيفة، واضطررت إلى أخذ مبلغ مما تحت يدي بقصد السلف وأرده من راتبي، لكن اطلع صاحب المال على ذلك، وطلب رده، فرددته إليه دون نزاع، والآن ضميري يؤنبني على ما فعلت، فما أصنع حتى يستريح قلبي؟

    أخذك المبلغ من مال غيرك دون إذنه يعتبر خيانة له، ولو حسن قصدك وعزمت على تسديده من راتبك أو غيره، ويعتبر تعطيلاً لجزء من مال غيرك، عن استغلال صاحبه له فيما يعود عليه بالربح، كما أن فيه عارًا عليك وجرحًا لكرامتك، وحيث رددت المبلغ لصاحبه حينما علم وطلبه وندمت على ما حصل منك فعليك أن تضم إلى ذلك: العزم على ألا تعود إلى مثل ذلك، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26818

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    529

  • كان لي ولد أخت، وقد أصيب بمرض الجنون، فقد أودع عندي أمانة له، وهي كمية من الحب منذ زمن طويل فقد أجبرتني الظروف على استهلاكه، وكنت مؤمل بأنه سوف يقضي معنا فترة على قيد الحياة، وعندما يكون محتاجًا وكنت أنا شخصيًّا عندي الاستطاعة فسوف أقوم بترجيعه، فلم يوجد عنده في ذلك الوقت من يقوم بتصريف أموره، ولم يوجد عنده سوى أخت وهي متزوجة، ...

    ما ذكرت أنك قد قمت به من حجة وصدقة عن ابن أختك صاحب الأمانة بنية أن ذلك مقابل الأمانة التي لديك له، لا يبرئ ذمتك منها، وعليك أن تؤديها إلى وارثه، ولك ثواب الحجة والصدقة عن ابن أختك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    26863

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    543