• يقرع الأسماع كثيرًا لفظ (شيخ الإسلام) فهل هذا اللفظ مما اصطلح عليه المسلمون وله مدخل في شأنهم ويعتبر من الوظائف الدينية التي يوجبها الشرع أم هذا لفظ وضعي لا مساس له بالشرع؟ ومن أول من اخترعه؟ نرجو الجواب ولكم الأجر والثواب.
     

    إن هذا اللقب من الألقاب الحادثة لمنصب حادث، ووظيفة شيخ الإسلام في الدولة العثمانية الفتوى الرسمية؛ فهو المفتي الأكبر في المملكة وأحد أعضاء مجلس الوزراء، وقد وضع الملوك هذا المنصب بعد ما صارت أمور المسلمين في أيدي الجاهلين بالشرع من السلاطين وأعوانهم الوزراء فمن دونهم، وكانوا محتاجين إلى من يفيدهم حكم الشرع في بعض ما يعرض لهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    369

  • كتب كاتب إلى الأستاذ الإمام يسأله أن يكتب في المنار كيفية الاعتقاد بالوحي، وتعريف الوحي التعريف الذي يسهل على الفهم تناوله وعلى العقل قبوله، ويقول إنه اجتهد في فهم الوحي فلم يفهم المراد منه.
     

    فالأستاذ الإمام يحيله على رسالة التوحيد، فإذا قرأها وتدبّر ما كتب فيها، ولم يقتنع فليحضر بنفسه إلى محل الإفتاء في الأزهر وليسأل عما اشتبه عليه يُجَبْ عنه، وإذا لم يتيسر له الحضور فليكتب ما يشتبه عليه[1].

    [1] المنار ج6 (1903) ص863.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    308

  • ما هو حكم الله فيمن يطالع الكتب السماوية الأخرى مثل التوراة بقصد الإحاطة خبرًا بما جاء في غير شريعتنا؟ وهل كان النهي عن قراءتها عامًّا؟ إذا سلمنا ذلك تكون الشعوب غير الإسلامية ممتازة على المسلمين بعدم منع أنفسهم إجالة النظر في القرآن الشريف، فيستفيدون مما جاء فيه من الآيات البينات، ويحتجّون به علينا به عند اللزوم، ونحن لا ...

    الأمور بمقاصدها، فمن يطالع كتب الملل بقصد الاستعانة على تأييد الحق وردّ شبهات المعترضين ونحوه وهو مستعد لذلك، فهو عابد لله تعالى بهذه المطالعة، وإذا احتيج إلى ذلك؛ كان فرضًا لازمًا. وما زال علماء الإسلام في القديم والحديث يطلعون على كتب الملل ومقالاتهم، ويردّون بما يستخرجونه منها من الدلائل الإلزامية، وناهيك بمثل ابن حزم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    58

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    231

  • كنت بمجلس يحتوي أناسًا من أهل العلم، وكنا نقرأ في كتب دينية منها: (كتاب إصابة السهام، فؤاد من حاد عن سنة خير الأنام) تأليف حضرة الأستاذ الفاضل الشيخ محمود محمد أحمد خطاب السبكي أحد علماء الأزهر الشريف حالًا. وهذا الكتاب يحتوي على أحكام دينية، ومبطل لبعض العادات الموجودة بالمساجد مثل قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة بصوت عالٍ، ...

    إن الشيخ محمود خطاب قد أهدى إلينا كتابه المذكور في السؤال، وقرظناه في الجزء الأول من مجلد المنار السادس[2]، ونقلنا عنه ما ذكره في بدع الجمعة، وكان الشيخ محمد بخيت ألف رسالة في ذلك قرظناها في الجزء الرابع والعشرين من المجلد الخامس[3]، وفي الأول والرابع من المجلد السادس أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    108

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    259

  • اطلعت بجريدة مصر في العدد 3804 الصادر يوم الأربعاء 7 يونيه سنة 1905 ضمن الحوادث المحلية على الفقرة الآتي نصها بالحرف الواحد. «تفيد أنباء ألمانيا الأخيرة أن رئيس غرفة التجارة في مدينة هدلبرج أعطى مكتبة المدرسة الجامعة هناك مجموعة من أوراق البردي مكتوبة باللغة العربية، وتحتوي هذه المجموعة على ألف ورقة خطيرة جدًا يرجع بعضها إلى ...

    قد كتب إلينا غير واحد فيما نشرته جريدة مصر، وكان منشأ الاهتمام بذلك توهم أن كل ما كتب وقدم عهده يصير مسلمًا به مقطوعًا بصحته. والصواب أن ما كتبه الناس في الزمان الماضي، هو كالذي يكتبونه الآن، والذي سوف يكتبونه في الزمن الآتي. منه الحق والباطل، والخطأ والصواب، والصدق والكذب، ومنه ما يكتب عن علم وما يكتب عن ظن وعن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    163

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    205

  • تعجب بعض الأفاضل مما ذكر في كتاب أسنى المطالب ونصه: «اعلم أن كتاب الإحياء لسيدنا الغزالي –مع جلالة قدره وعلو مرتبته ورسوخ قدمه في العلم- لا يعتمد عليه في الحديث لذكره في كتابه المذكور جملة من الأحاديث الموضوعة» اهـ. (ص268)[2] فهل يتصور أن حجة الإسلام شحن كتابه الجليل بالموضوعات؟ خصوصًا وقد زينت مجلة المنار بترجمة ...

    إن ما قاله صاحب كتاب أسنى المطالب حق، وسنذكر ذلك في ترجمته التي ننشرها في المنار، فإن لها بقية صالحة، وإن أبا حامد الغزالي رحمه الله تعالى لم يعن في أول أمره برواية الحديث وحفظه، كذلك كان الكثيرون من الفقهاء والمتكلمين والصوفية، ولا سيما في عصره وبعد عصره، وإنما عني بالحديث في آخر عمره. وقد جمع التاج السبكي في ترجمته هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    309

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    199

  • بيّنوا لنا حال الشيخ ابن حجر الهيتمي ومنزلته في العلوم ومنزلة كتبه فإني رأيتها كثيرة التعقيد وعباراتها سيئة التركيب، وكثير منها يسهل على طالب العلم المتوسط الحال أن يجمع ما حوته من المعاني في أقصر منها وأسلس وأوضح، ويظهر لي أنه شديد التعصب للصوفية يتعسف في تأويل طامّات بعضهم، ثم هو يذم ويسب شيخ الإسلام ابن تيمية وينبزه بتكفير ...

    وأما ابن حجر الهيتمي فحاله في العلم قد بيّناها في الفتوى السادسة[2] من هذا الجزء، فهو مقلد لفقهاء الشافعية في مرتبة الذين يرجحون بعض أقوالهم على بعض، وكتبه من أحسن كتب متأخريهم ولكنها لا تبلغ كتب النووي في انسجامها وسلامة عبارتها، ولا كتب الماوردي في أسلوبها وبلاغتها، ولا كتب الغزالي في بسطها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    317

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    200

  • لدينا كتاب مخطوط عنوانه هيئة الإسلام وحكمة أهل الإيمان لمؤلفه إبراهيم القرماني الآمدي؛ افتتحه بمقدمة قال فيها بعد البسملة والحمدلة ما ملخصه: «لما طالعت كتاب الهيئة على اعتقاد أهل السنة والجماعة للمولى العلّامة أبي الفضل جلال الدين السيوطي، وجدت مباني مباحثها مطابقًا لمضمون الأحاديث والآثار موافقًا، لمفهوم كلام التابعين ...

    أكثر ما ورد في هذا الباب من الأحاديث يدخل في باب الموضوعات المكذوبة قطعًا، أو الواهيات التي تقرب منها، وسنبين ذلك في مقال خاص بعد إلقاء عصا التسيار والاستقرار في مقام العمل إن شاء الله تعالى.

    [1] المنار ج13 (1910) ص117-119.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    324

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    204

  • نطلب من فضيلتكم كما عودتمونا نشر الحقائق وإبانة الحق والصدع به بالحكمة والموعظة الحسنة أن تشرحوا لنا معنى كلام حكيم الشرق الأستاذ الإمام: «هذا النوع من العلم علم تقرير العقائد وبيان ما جاء في النبوات عند الأمم قبل الإسلام، ففي كل أمة كان القائمون بأمر الدين -إلى قوله-: وتآخى العقل والدين لأول مرة في كتاب مقدس على لسان نبي ...

    أنتقد قبل الجواب ما جاء في السؤال من الطعن في شخص الشيخ صالح بما لا حاجة إليه في إيضاح السؤال ولا سيما ما حذفته من ذلك الطعن، وإن كنت جريت في السنين الأخيرة على نشر الأسئلة بنصها ثم أقول: إن مراد الأستاذ من القائمين بأمر الدين رؤساء الأديان كما فهمتم وصرح بذلك رحمه الله تعالى في الجامع الأزهر عندما كان يقرأ الرسالة درسًا يحضره ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    334

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    184

  • أحقيقي ما قاله ابن خالدون من إن حملة العلم في الإسلام أكثرهم من العجم؟

    أخطأ ابن خلدون في هذه المسألة، فقد كان للعلم في الإسلام دول أو مناطق متعددة؛ واحدة في الشام والحجاز، وثانية في العراق وبلاد فارس، وثالثة في مصر وما وليها من إفريقية، ورابعة في الأندلس وما جاورها.

    وكان في كل منطقة من هذه المناطق العلمية ألوف من العلماء، برعوا في العلوم والفنون الدينية واللغوية والأدبية والعقلية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    351

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    209

  • اطلعت على كتاب لأحد علماء فاس ينتقد فيه ما جاء في مقدمة شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد (صحيفة 4 من طبعة الحلبي الجديدة) من نقله مذهب البغاة والخوارج، ومقالة أبي القاسم البلخي في عبد الله بن الزبير (في الصفحة نفسها) يقول الفاسي: سبحانك هذا بهتان عظيم، فقبح الله قائله فكيف يليق نقل هذه العبارة ونشرها بين أهل الإسلام والزمان كما ...

    تختلف آراء الناس باختلاف معارفهم ومشاربهم، وحال الذين يعيشون معهم، حتى إن الرجلين ليحكمان في مسألة واحدة بحكمين مختلفين، أو يريان فيها رأيين متضادين، وكل منها صحيح القصد، متوخٍّ للمصلحة والنفع، وربما يرد كل منهما على الآخر ويقع التعادي بينهما أو بين أنصارهما فيصدق على كل من الفريقين أنه يجاهد في غير عدو.

    ومن هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    427

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    218

  • إني ممن يجل الأستاذ الإمام جدًّا، ويود من كل قلبه أن لا يذكر اسمه إلا مقرونًا بما يليق به من التجلة.

    بَيْدَ أنّ كثيرًا ما أسمع مبغضيه يتشبثون بأنه كان يحكم بالقوانين الوضعية المخالفة للشريعة الغَرَّاء فأضيق ذرعًا، حيث إني مع تيقني براءة الأستاذ من أن يقدم على شيء قبل أن يعرف حكم الله فيه لا أجد لدي جوابًا أقطع به ألسنة ...

    كان الأستاذ الإمام يحكم باجتهاده في جميع القضايا كما هو حكم الشرع في القاضي؛ إذِ الأصلُ فيه عند جميع الفقهاء أن يكون عالمًا أي مجتهدًا، وَأَجَازَ الحنفية تقليد الجاهل (أي: المقلد) القضاء للضرورة أو بقيد وجود مُفْتٍ مجتهد يُفْتِيه كما علل الحكم بعضهم بذلك (وليس لديّ شيء من كتبهم أرجع إليه الآن وأنا مسافر) وقد أشار إلى هذا صديقه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    436

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    211

  • تطلقون على المرحوم الشيخ محمد عبده لقب الأستاذ الإمام، ونرى بعض المعترضين عليكم يقولون: إن هذا اللقب لا يجوز إطلاقه إلا على المجتهدين أصحاب المذاهب المتبعة.
     

    إن هذا اللقب قد أطلقه الناس على كثير من العلماء في القرون الأخيرة حتى في هذا القرن وما قبله كما ترونه على الكتب المطبوعة في مصر من تأليف علماء الأزهر وغيرهم الذين لم يدَّعوا ولم يدَّعِ لهم أحد الاجتهاد ولا كانوا مظنة لدعواه، واشتهر إطلاقه على بعض العلماء في القرون الوسطى ممن لا يعدونهم من المجتهدين بل يذكرونهم في طبقات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    451

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    200

  • يزعم بعض الناس أن الشيخ محمد عبده فتح بابًا للقول بجواز الربا إذا كان غير أضعاف مضاعفة.
     

    نحن ما رأينا هذا الباب فدلونا عليه في كلامه، وبينوا لنا الباطل منه لننشره للناس لإزالة الالتباس، ونحن نعلم أن بعض أعداء الإصلاح يطعن في الرجل كذبًا وبهتانًا اتباعًا للهوى، فلا تغتروا بأقوال أمثال هؤلاء الطاعنين اللاعنين. [1]

    [1] المنار ج16 (1913) ص29.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    452

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    219

  • ما قولكم فيما قاله من قال من العلماء -أظنه صاحب تاج العروس- من أن الإمام أبا حنيفة أعظم اعتناء في الحديث واشتراط شروطه من الشيخين: الإمام البخاري والإمام مسلم، مع قلة اشتهار أبي حنيفة برواية الحديث فضلًا عن الاعتناء به وبوضع شروطه، هل قوله صواب أم لا؟

    لا ينبغي إبداء الرأي في عبارة من فضل أبا حنيفة في الحديث على الشيخين رحمهم الله أجمعين، إلا بعد الاطلاع عليها، وما نقله السائل عنه أراه غير صواب، ولا أحب الخوض في هذه المسألة لأنني لا أرى له فائدة، بل ربما كان ضارًّا؛ لأن الناس يتبعون الهوى في الكلام على الأئمة المتبوعين، ولا يقبلون إلا ما وافق أهواءهم، وليس لأبي حنيفة كتب في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    466

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    173

  • هل مؤلَّفات الشيخ أحمد بن تيمية الحراني الحنبلي، والشيخ محمد بن أبي بكر الحنبلي المعروف بابن قَيِّم الجوزية صحيحة معتمدة يجوز العمل بها، أم لا؟ أفتونا مأجورين.
     

    إننا لم نطلع على جميع مؤلفات ابن تيمية، وابن القيم، ونشهد على ما اطلعنا عليه منها أنها من أفضل ما كتب علماء الإسلام هدايةً، وتحقيقًا وانطباقًا على الكتاب والسنة، بل لا نظير لها فيما نعرفه من كتب المسلمين في مجموع مزاياها.

    فإنها أُلفت بعد فشوّ البدع في الأمة، وتعدد العلوم، وكثرة التأليف في المعقول والمنقول، وكان أكثر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    593

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    184

  • ما قولكم رضي الله تعالى عنكم في مؤلفات وفتاوى الشيخ تقي الدين أبي العباس أحمد بن تيمية الحنبلي، والشيخ شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أبي بكر الشهير بابن قيم الجوزية الحنبلي، والشيخ محمد بن علي الشوكاني اليماني، والعلامة السيد أبو الطيب صديق بن حسن بن علي بن لطف الله الحسيني القنوجي البخاري: هل هي من الكتب المعتمدة المتلقاة ...

    قد سئلنا من عهد قريب عن كتب الشيخين الأولين وأجبنا عنه، ونقول الآن: إن كتب هؤلاء العلماء الأعلام من أفضل ما اطلعنا عليه من كتب علماء الإسلام، من حيث إنهم جمعوا بين العلم بالكتاب والسنة رواية ودراية وبين الاطلاع على كتب مذاهب علماء الأمصار الذين يقلدهم الناس وغيرهم، ولم يلتزموا التعصب لإمام معين ولا لأهل مذهب، بل محَّصوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    612

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    220

  • ما قول فضيلتكم في شيخ الإسلام ابن تيمية: هل هو ممن يؤخذ كلامه ويطلع على كتبه، أو كما يقوله ويدعيه عليه اللئام؟ وما الموجود من مؤلفاته؟ اهـ.
     

    الشيخ تقي الدين أحمد بن تيمية من أفراد أعلام هذه الملة، وأعظم أنصار السنة، وقد شهد له المنصفون من علماء عصره ومن بعدهم بالاجتهاد المطلق، ولقبوه شيخ الإسلام، وكتبه من أفضل كتب علماء الإسلام، وقد انتشرت ولله الحمد في هذا الزمان، فطهّرت عقول خلق كثير من البدع والخرافات والشرك الجلي والخفي، وقد سبق لنا التنويه به وبكتبه في باب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    685

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    205

  • هل يقال إن شيخ الإسلام ابن تيمية أعلم من الأئمة الأربعة، أحمد ومالك والشافعي وأبي حنيفة؟

    إن لأئمة الفقه الأربعة المتبعين فضلًا على الشيخ أحمد تقي الدين ابن تيمية، لأنه لم يصر فقيهًا إلا باطلاعه على فقههم، كما أن لأئمة الحديث كأحمد والشيخين وأصحاب السنن الأربع وغيرهم فضلًا عليه بأنه لم يكن محدثًا إلا بكتبهم.

    ولقد كان مثل مالك والشافعي وأحمد أصح منه فهمًا للكتاب والسنة فيما أعتقد؛ لأن اللغة العربية كانت لهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    708

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    179

  • ما قولكم فيمن اعتقد وصرح بأن من يعتمد على كتب ابن تيمية الإمام المشهور لا يؤخذ قوله ولا يجوز العمل بأقواله ولا أن يولى القضاء ولا الشهادة، بحجة أنه خرق الإجماع في ستين مسألة في مذهب أهل السنة والجماعة[1].

    إن من اعتقد ما ذُكر جاهل بالشرع مقلد لأمثاله من العوام المقلدين، فإن كان يعني بالاعتماد على كتب ابن تيمية تقليده في كل ما يراه فيها فحكم مقلده فيها حكم مقلد غيره من علماء المسلمين، ومنهم أئمة الفقه المشهورون، دع من دونهم من مقلديهم.

    وقد بينا ذلك مرارًا بالتفصيل تارة وبالإجمال أخرى، وآخر ما نشرناه في ذلك وفي بيان مكان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    727

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    203

  • أرفع لسيادتكم ما يأتي راجيًا التكرم بالإجابة عليه.

    1- هل يجوز للعامي الذي لا يعرف نحوًا ولا صرفًا مطلقًا أن يقرأ كتب تفسير القرآن الكريم والأحاديث القدسية والنبوية وشرحها وتفسيرها والتوحيد والفقه وغير ذلك، وهو يلحن فيها أم لا؟

    2- هل يجوز للعامي أن يفتي غيره في المسائل الدينية الإسلامية التي يعرفها أم لا؟

    3- ...

    أما الجواب عن السؤال الأول فهو أنه يجوز لمن يجهل النحو والصرف قراءة الكتب الدينية ومطالعتها ولا يضره اللحن فيها، وإنما يشترط عدم اللحن في تلاوة القرآن، ولكن ليس له أن يلقن الناس شيئًا من الأحاديث إلا إذا ضبطها على أحد العلماء.

    وأما الجواب عن الثاني فهو أنه لا يجوز للعامي أن يفتي غيره بما يفهمه من المسائل الدينية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    751

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    204

  • أي الكتب الدينية الإسلامية أكثر فائدة في التفقه في المسائل الشرعية الدينية كالعقائد والعبادات وغيرها، مع ملاحظة الشكل التام وسهولة اللفظ والمعنى لتلاميذ المدارس الابتدائية وغيرها؟

    لا أدري فإن الحكم بهذا التفضيل يتوقف على الاطلاع على ما ذكر وقلما رأيت منها شيئًا وأحسن ما أعرفه منها خلاصة السيرة المحمدية إلخ، وكتاب الدين الإسلامي لطلاب المدارس الثانوية، وقد طبع الجزء الأول منه، وكتاب التعريف بالنبي والقرآن الشريف المقتبس أكثره منه.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    787

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • المرجو بيان أسماء الكتب التي خصصت في بيان حكمة التشريع الإسلامي مما يناسب عصرنا الحاضر لا سيما في معترك الضلالات والزيوغ، وتفضلوا بالجواب

    لم أطلع على كتاب يعجبني في ذلك مما يوافق حاجة هذا العصر، ولكن في المنار وتفسيره الشيء الكثير من ذلك، ولعلنا نوفق لجمعه، أو تأليف كتاب مستقل طالما فكرنا فيه.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    797

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    178

  • من هم المحققون من علماء الإسلام، فهل يطلق هذا اللقب على علماء معينين، أو لكل فن من فنون علوم الدين ووسائلها محققون؟ فإن كان يطلق على معينين فأسردوا لنا أسماء بعضهم، وإن كان لكل فن محققون فأسردوا لنا أيضًا أسماء بعض من محققي التفسير.

    ولكم من الله الأجر الجزيل، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
     

    في علماء كل علم وفن محققون، كالأئمة الواضعين لها والمجتهدين فيها، ونقلة مقلدون لهم، والمؤلفون يطلقون لقب المحقق على من يعجبهم بحثه واستدلاله، وقد اشتهر بلقب المحقق أفراد من العلماء عند أكثر المؤلفين، كالسعد التفتازاني في العلوم النظرية، وابن القيم في العلوم الشرعية من الكتاب والسنة، والكمال بن الهمام في فقه الحنفية، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    826

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    227

  • أرجو من فضيلتكم أن تبيّنوا لنا جميع أسماء مؤلفاتكم؛ لأننا نريد اقتناءها.

    ولكم من الله تعالى عظيم الأجر والثواب.
     

    1- تفسير القرآن الحكيم، وقد تم منه تسعة أجزاء.

    2- تفسير الفاتحة، وقد طبع معه مقالات في التفسير وغيره للأستاذ الإمام.

    3- خلاصة السيرة المحمدية وكليات الإسلام.

    4- الوحدة الإسلامية، وفيه مقالات المصلح والمقلد.

    5- يسر الإسلام والتشريع العام.

    6- شبهات النصارى وحجج الإسلام.

    7- نظرة في عقيدة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    825

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • أرجو أن تبينوا لنا أسماء الكتب الدينية الإسلامية الصحيحة المعتمدة السهلة اللفظ والمعنى، التي يجوز العمل بها في العقائد والعبادات والمعاملات وغيرها، تفضلوا بالجواب ولكم الأجر والثواب.
     

    من أوضح هذه الكتب: رسالة التوحيد للأستاذ الإمام، وخلاصة السيرة المحمدية لنا، ومجموعة الرسائل والمسائل لشيخ الإسلام ابن تيمية، ومجموعة الحديث النجدية، وهي لعدةٍ من كبار العلماء كالإمام أحمد والنووي والحافظ المقدسي وابن القيم، وسبل السلام للعلامة محمد بن إسماعيل الأمير، وهو شرح بلوغ المرام للحافظ ابن حجر، والدراري المضيئة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    881

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • رأيتكم قد أَبَّنْتُمْ الشيخ محمود خطاب السبكي، حتى ذكرتم من فضله أنه كان من أنصار السنة، وأنه شرح سنن أبي داود.

    فلا أدري أقلتم هذا بعد أن اطلعتم على كتابه إتحاف الكائنات الذي ألفه في آخر عمره، فقد أفعمه بتكفير من يعتقد أن إلهه مستو على عرشه استواء يليق بجلاله، وأنه في سمائه دون أرضه، وأنه موصوف بصفاته التي أثبتها لنفسه ...

    اشتهر الشيخ محمود خطاب السبكي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولا سيما البدع الفاشية، والحث على السنن الصحيحة قولًا وخطابةً، وتدريسًا وكتابة مع العمل في زمن يقل فيه من يقوم بهذه الفريضة من العلماء، واشتهر أنه قد تاب على يديه وانتفع به خلق كثيرون حتى صار إمامًا يتبعه ألوف من الناس ينسبون إليه فيسمون السبكية، وأعرف أفرادًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    989

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • أخبرونا عن مكانة السيوطي ودرجة علمه ومؤلفاته فهل يوثق بها أم لا؟ وأي كتاب فيها يصح الاعتماد عليه للأخذ منه وعليه.
     

    كان الجلال السيوطي رحمه الله تعالى واسع الاطلاع على كتب السنة والآثار وعلماء القرون التي قبله والتي ألفت في عصره، كثير العناية بالنقل والجمع من قديمها وحديثها، وسمينها وغثها، بدون تحقيق كما هو الغالب فيمن تتوجه قواه إلى شيء واحد هو مستعد له بمقتضى المزاج والوراثة وتركيب الدماغ، وكان شغوفًا بتقوية ما ضعَّفه العلماء من قبل حتى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    997

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • هل كتاب لوائح الأنوار البهية وسواطع الأسرار الأثرية لشرح الدرة المضية في عقيدة الفرقة المرضية تأليف الشيخ محمد بن أحمد السفاريني الأثري الحنبلي صحيح معتمد يجوز الاعتقاد والعمل بجميع ما أتى فيه أم لا؟

    كتاب لوائح الأنوار الإلهية للسفاريني من أجمع الكتب للعقائد الإسلامية وما روي من الأحاديث والآثار وأقوال السلف فيها، ولا يخلو من أقوال ضعيفة وآراء مختلف فيها، والعقائد يجب إثباتها بالأدلة القطعية، ودونها ما ورد في أخبار آحاد ظنية صحيحة السند، تسلم إذا لم يعارضها قطعي، وأما الروايات الضعيفة فلا يجوز إسنادها إلى النبي صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1047

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    184

  • هل كتاب المُحلى تأليف الإمام أبي محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم صحيح معتمد يجوز الاعتقاد والعمل بجميع ما أتى فيه أم لا؟

    كتاب المُحلى في الفقه للإمام ابن حزم من أجلّ كتب فقه الحديث على مذهب الظاهرية الذين لا يقولون بالقياس، ولمؤلفه أفهام وآراء اجتهادية خالف فيها غيره من الفقهاء يخطئ فيها ويصيب كغيره من العلماء.

    فمن اقتنع فيها برأيه وفهمه كان كمن اقتنع برأي غيره من أئمة الفقه؛ فإنه إمام مجتهد كغيره، فالعبرة بالدليل والعلماء نقلة ومرشدون. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1048

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    214