عدد النتائج: 375

  • يقرع الأسماع كثيرًا لفظ (شيخ الإسلام) فهل هذا اللفظ مما اصطلح عليه المسلمون وله مدخل في شأنهم ويعتبر من الوظائف الدينية التي يوجبها الشرع أم هذا لفظ وضعي لا مساس له بالشرع؟ ومن أول من اخترعه؟ نرجو الجواب ولكم الأجر والثواب.
     

    إن هذا اللقب من الألقاب الحادثة لمنصب حادث، ووظيفة شيخ الإسلام في الدولة العثمانية الفتوى الرسمية؛ فهو المفتي الأكبر في المملكة وأحد أعضاء مجلس الوزراء، وقد وضع الملوك هذا المنصب بعد ما صارت أمور المسلمين في أيدي الجاهلين بالشرع من السلاطين وأعوانهم الوزراء فمن دونهم، وكانوا محتاجين إلى من يفيدهم حكم الشرع في بعض ما يعرض لهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    310

  • كتب كاتب إلى الأستاذ الإمام يسأله أن يكتب في المنار كيفية الاعتقاد بالوحي، وتعريف الوحي التعريف الذي يسهل على الفهم تناوله وعلى العقل قبوله، ويقول إنه اجتهد في فهم الوحي فلم يفهم المراد منه.
     

    فالأستاذ الإمام يحيله على رسالة التوحيد، فإذا قرأها وتدبّر ما كتب فيها، ولم يقتنع فليحضر بنفسه إلى محل الإفتاء في الأزهر وليسأل عما اشتبه عليه يُجَبْ عنه، وإذا لم يتيسر له الحضور فليكتب ما يشتبه عليه[1].

    [1] المنار ج6 (1903) ص863.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    259

  • ما هو حكم الله فيمن يطالع الكتب السماوية الأخرى مثل التوراة بقصد الإحاطة خبرًا بما جاء في غير شريعتنا؟ وهل كان النهي عن قراءتها عامًّا؟ إذا سلمنا ذلك تكون الشعوب غير الإسلامية ممتازة على المسلمين بعدم منع أنفسهم إجالة النظر في القرآن الشريف، فيستفيدون مما جاء فيه من الآيات البينات، ويحتجّون به علينا به عند اللزوم، ونحن لا ...

    الأمور بمقاصدها، فمن يطالع كتب الملل بقصد الاستعانة على تأييد الحق وردّ شبهات المعترضين ونحوه وهو مستعد لذلك، فهو عابد لله تعالى بهذه المطالعة، وإذا احتيج إلى ذلك؛ كان فرضًا لازمًا. وما زال علماء الإسلام في القديم والحديث يطلعون على كتب الملل ومقالاتهم، ويردّون بما يستخرجونه منها من الدلائل الإلزامية، وناهيك بمثل ابن حزم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    58

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197

  • كنت بمجلس يحتوي أناسًا من أهل العلم، وكنا نقرأ في كتب دينية منها: (كتاب إصابة السهام، فؤاد من حاد عن سنة خير الأنام) تأليف حضرة الأستاذ الفاضل الشيخ محمود محمد أحمد خطاب السبكي أحد علماء الأزهر الشريف حالًا. وهذا الكتاب يحتوي على أحكام دينية، ومبطل لبعض العادات الموجودة بالمساجد مثل قراءة سورة الكهف في يوم الجمعة بصوت عالٍ، ...

    إن الشيخ محمود خطاب قد أهدى إلينا كتابه المذكور في السؤال، وقرظناه في الجزء الأول من مجلد المنار السادس[2]، ونقلنا عنه ما ذكره في بدع الجمعة، وكان الشيخ محمد بخيت ألف رسالة في ذلك قرظناها في الجزء الرابع والعشرين من المجلد الخامس[3]، وفي الأول والرابع من المجلد السادس أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    108

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    208

  • ما قولكم دام نفعكم في تقبيل العامة كبيرهم وصغيرهم غنيهم وفقيرهم لأيدي العلماء، وتذللهم لهم حتى جعلوا ذلك من أهم الواجبات الدينية، أفيدونا هل ذلك من آداب ديننا الإسلامي الحنيف أم لا؟

    إذا اعتقد العوام أن تقبيل أيدي العلماء من الواجبات الدينية كان تقبيلها معصية يجب نهيهم عنها، ويحرم على العلماء تمكينهم منها لأنهم زادوا في الدين ما ليس منه، وشرعوا لأنفسهم ما لم يأذن به الله. ولقد كان النبي -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- يتحامى المواظبة على بعض العبادات المندوبة كصلاة التراويح لئلا تعتقد العامة أنها واجبة. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    146

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    192

  • اطلعت بجريدة مصر في العدد 3804 الصادر يوم الأربعاء 7 يونيه سنة 1905 ضمن الحوادث المحلية على الفقرة الآتي نصها بالحرف الواحد. «تفيد أنباء ألمانيا الأخيرة أن رئيس غرفة التجارة في مدينة هدلبرج أعطى مكتبة المدرسة الجامعة هناك مجموعة من أوراق البردي مكتوبة باللغة العربية، وتحتوي هذه المجموعة على ألف ورقة خطيرة جدًا يرجع بعضها إلى ...

    قد كتب إلينا غير واحد فيما نشرته جريدة مصر، وكان منشأ الاهتمام بذلك توهم أن كل ما كتب وقدم عهده يصير مسلمًا به مقطوعًا بصحته. والصواب أن ما كتبه الناس في الزمان الماضي، هو كالذي يكتبونه الآن، والذي سوف يكتبونه في الزمن الآتي. منه الحق والباطل، والخطأ والصواب، والصدق والكذب، ومنه ما يكتب عن علم وما يكتب عن ظن وعن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    163

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    175

  • نرى أمراء وأغنياء هذه البلاد الوطنيين منهم، يتهافتون تهافت الفراش على إدخال أولادهم مدارس الحكومة؛ لتعليمهم لغة أوربا. ولم يفكروا يومًا أن تعليم اللغة العربية من الأمور المطلوبة شرعًا؛ لأنها لغة القرآن. وأنَّ من المصلحين من يرى أن لا رجوع للإسلام إلى مركزه الأول إلا بعد تعميم هذه اللغة الشريفة بين أتباعه. وإذا جئت تقول لهم: إن ...

    إنني أعتقد منذ سنين كثيرة بعد طول البحث في حال المسلمين أنهم لا حياة لهم إلا بالاهتداء بالقرآن الحكيم، سواء منهم من يؤثر الاستقلال في فهم الإسلام، ومن يؤثر تقليد بعض الأئمة والعلماء. ذلك بأن هداية القرآن التي أنزل لأجلها، ليست محصورة في الأحكام العملية التي أباح جمهور المسلمين من الخَلَف التقليد فيها، بل هذه الأحكام أقلها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    307

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    276

  • ما يقول حضرة الإمام السيد محمد رشيد رضا نفع الله به آمين. في رجلين قال أحدهما: لا اتحاد بدون علم، وقال الآخر: بل لا علم بدون اتحاد، فمن يراه حضرة السيد المصيب؟ وليتفضل بالجواب مبسوطًا على صفحات المنار، لا برحتم نافعين للأمة، كاشفين عنها كل غمة، آمين.
     

    مجال الكتابة في العلم والاتحاد وعلاقة كل منهما بالآخر مجال واسع، يمكن أن يكتب فيه مصنف كبير، ولا يحسن أن يكون ذلك في جواب سؤال مجمل كهذا السؤال، وبيان ترجيح رأي على آخر وكلاهما غير مبين، فما هو الاتحاد المنفي جنسه بدون علم؟ وما هو هذا العلم المنكر؟ وما هو ذلك العلم المنفي جنسه بدون ذلك الاتحاد المنكر؟ هل المراد اتحاد طائفة من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    305

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    150

  • تعجب بعض الأفاضل مما ذكر في كتاب أسنى المطالب ونصه: «اعلم أن كتاب الإحياء لسيدنا الغزالي –مع جلالة قدره وعلو مرتبته ورسوخ قدمه في العلم- لا يعتمد عليه في الحديث لذكره في كتابه المذكور جملة من الأحاديث الموضوعة» اهـ. (ص268)[2] فهل يتصور أن حجة الإسلام شحن كتابه الجليل بالموضوعات؟ خصوصًا وقد زينت مجلة المنار بترجمة ...

    إن ما قاله صاحب كتاب أسنى المطالب حق، وسنذكر ذلك في ترجمته التي ننشرها في المنار، فإن لها بقية صالحة، وإن أبا حامد الغزالي رحمه الله تعالى لم يعن في أول أمره برواية الحديث وحفظه، كذلك كان الكثيرون من الفقهاء والمتكلمين والصوفية، ولا سيما في عصره وبعد عصره، وإنما عني بالحديث في آخر عمره. وقد جمع التاج السبكي في ترجمته هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    309

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    154

  • بيّنوا لنا حال الشيخ ابن حجر الهيتمي ومنزلته في العلوم ومنزلة كتبه فإني رأيتها كثيرة التعقيد وعباراتها سيئة التركيب، وكثير منها يسهل على طالب العلم المتوسط الحال أن يجمع ما حوته من المعاني في أقصر منها وأسلس وأوضح، ويظهر لي أنه شديد التعصب للصوفية يتعسف في تأويل طامّات بعضهم، ثم هو يذم ويسب شيخ الإسلام ابن تيمية وينبزه بتكفير ...

    وأما ابن حجر الهيتمي فحاله في العلم قد بيّناها في الفتوى السادسة[2] من هذا الجزء، فهو مقلد لفقهاء الشافعية في مرتبة الذين يرجحون بعض أقوالهم على بعض، وكتبه من أحسن كتب متأخريهم ولكنها لا تبلغ كتب النووي في انسجامها وسلامة عبارتها، ولا كتب الماوردي في أسلوبها وبلاغتها، ولا كتب الغزالي في بسطها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    317

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    156

  • لدينا كتاب مخطوط عنوانه هيئة الإسلام وحكمة أهل الإيمان لمؤلفه إبراهيم القرماني الآمدي؛ افتتحه بمقدمة قال فيها بعد البسملة والحمدلة ما ملخصه: «لما طالعت كتاب الهيئة على اعتقاد أهل السنة والجماعة للمولى العلّامة أبي الفضل جلال الدين السيوطي، وجدت مباني مباحثها مطابقًا لمضمون الأحاديث والآثار موافقًا، لمفهوم كلام التابعين ...

    أكثر ما ورد في هذا الباب من الأحاديث يدخل في باب الموضوعات المكذوبة قطعًا، أو الواهيات التي تقرب منها، وسنبين ذلك في مقال خاص بعد إلقاء عصا التسيار والاستقرار في مقام العمل إن شاء الله تعالى.

    [1] المنار ج13 (1910) ص117-119.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    324

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    172

  • نطلب من فضيلتكم كما عودتمونا نشر الحقائق وإبانة الحق والصدع به بالحكمة والموعظة الحسنة أن تشرحوا لنا معنى كلام حكيم الشرق الأستاذ الإمام: «هذا النوع من العلم علم تقرير العقائد وبيان ما جاء في النبوات عند الأمم قبل الإسلام، ففي كل أمة كان القائمون بأمر الدين -إلى قوله-: وتآخى العقل والدين لأول مرة في كتاب مقدس على لسان نبي ...

    أنتقد قبل الجواب ما جاء في السؤال من الطعن في شخص الشيخ صالح بما لا حاجة إليه في إيضاح السؤال ولا سيما ما حذفته من ذلك الطعن، وإن كنت جريت في السنين الأخيرة على نشر الأسئلة بنصها ثم أقول: إن مراد الأستاذ من القائمين بأمر الدين رؤساء الأديان كما فهمتم وصرح بذلك رحمه الله تعالى في الجامع الأزهر عندما كان يقرأ الرسالة درسًا يحضره ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    334

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    147

  • أحقيقي ما قاله ابن خالدون من إن حملة العلم في الإسلام أكثرهم من العجم؟

    أخطأ ابن خلدون في هذه المسألة، فقد كان للعلم في الإسلام دول أو مناطق متعددة؛ واحدة في الشام والحجاز، وثانية في العراق وبلاد فارس، وثالثة في مصر وما وليها من إفريقية، ورابعة في الأندلس وما جاورها.

    وكان في كل منطقة من هذه المناطق العلمية ألوف من العلماء، برعوا في العلوم والفنون الدينية واللغوية والأدبية والعقلية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    351

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • ماذا يصنع رجل أضناه حب العلم وما بلغ عمره الخامسة والعشرين، وما ترك بابًا إلا طرقه ولا سبيلاً إلا سلكه إليه، ولم يجد من يساعده، وكلما ظن في أحد عونًا تقاصرت همة المطلوب، ورجع الطالب بخُفَّيْ حُنَيْن؟ أفيدوني أثابكم الله.
     

    لا ندري أي علم يعشق هذا المتيم المضنى فنرشده إلى ما ينبغي له، فإن من العلوم ما يمكن تحصيله في كل مكان، ومنها ما لا يمكن تحصيله إلا في معاهده الخاصة كالعلوم والفنون التي يتوقف تحصيلها على الأعمال والتجارب بالآلات. وقلما يصدق أحد في عشق العلم وتقوى عزيمته في طلبه، ولا يهتدي السبيل إليه، ومن الناس من يسمي التمني والتشهي عشقًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    372

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    172

  • ما هي البلاد التي يعظم فيها دين الإسلام، ويقام فيها بالعمل وأهلها أشد الناس شكيمة على أعدائه؟

    جميع البلاد التي يغلب فيها الإسلام تعظم فيها شعائره، وما يعد فيها من شعائره، وإن لم يكن منها كالموالد والاحتفالات المبتدعة والقبور المشرفة، ويعمل جمهور أهل الحضارة منها بأكثر ما يعرفون أنه لا بد منه من أعماله، ويتركون أكثر الكبائر من محرماته، وقد ترك كثير منهم بعض أركانه وأقامها آخرون كالزكاة، فإن الذين يؤدونها في جزير العرب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    371

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    169

  • هل من الممكن إنشاء مؤتمر إسلامي يعود على الإسلام بفائدة في القريب العاجل؟ وأين ينبغي أن يكون؟

    يظهر لنا أن المسلمين لما يستعدوا كما يجب لعقد مؤتمر عام؛ لأجل البحث في مصالحهم وما يرقي شؤونهم، وقد ذكرهم بذلك العقلاء مرارًا، فلم يلقوا إليهم سمعًا، ولا أداروا نحوهم طرفًا، ولا أمالوا عطفًا، والذي يسبق إلى ذهن كل من يبحث في هذه المسألة، أن المؤتمر يجب أن يكون في مكة المكرمة أو المدينة المنورة، وهذا ما سبق إلى التنبيه عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    406

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    194

  • ألا تستحسنون أن تقوم جماعة الدعوة والإرشاد أول مرة لفتح ناد بمكة تسميه نادي التعارف؟

    إننا نستحسن اقتراح الفاضل أشد الاستحسان، ولكن إنشاء الجماعة ناديًا لها في مكة المكرمة أو في غيرها من البلاد يتوقف على إنشاء شعبة لها هناك تكون ضليعة بذلك، فالاقتراح يعد الآن مبتسرًا، والبسر قد يصير رطبًا فتمرًا، والرجاء في الله عز وجل أن نجد في خيار المسلمين من المساعدة على عملنا هذا ما يمهد لنا السبيل إلى ما فيه الخير لنا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    407

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    192

  • اطلعت على كتاب لأحد علماء فاس ينتقد فيه ما جاء في مقدمة شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد (صحيفة 4 من طبعة الحلبي الجديدة) من نقله مذهب البغاة والخوارج، ومقالة أبي القاسم البلخي في عبد الله بن الزبير (في الصفحة نفسها) يقول الفاسي: سبحانك هذا بهتان عظيم، فقبح الله قائله فكيف يليق نقل هذه العبارة ونشرها بين أهل الإسلام والزمان كما ...

    تختلف آراء الناس باختلاف معارفهم ومشاربهم، وحال الذين يعيشون معهم، حتى إن الرجلين ليحكمان في مسألة واحدة بحكمين مختلفين، أو يريان فيها رأيين متضادين، وكل منها صحيح القصد، متوخٍّ للمصلحة والنفع، وربما يرد كل منهما على الآخر ويقع التعادي بينهما أو بين أنصارهما فيصدق على كل من الفريقين أنه يجاهد في غير عدو.

    ومن هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    427

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    172

  • إني ممن يجل الأستاذ الإمام جدًّا، ويود من كل قلبه أن لا يذكر اسمه إلا مقرونًا بما يليق به من التجلة.

    بَيْدَ أنّ كثيرًا ما أسمع مبغضيه يتشبثون بأنه كان يحكم بالقوانين الوضعية المخالفة للشريعة الغَرَّاء فأضيق ذرعًا، حيث إني مع تيقني براءة الأستاذ من أن يقدم على شيء قبل أن يعرف حكم الله فيه لا أجد لدي جوابًا أقطع به ألسنة ...

    كان الأستاذ الإمام يحكم باجتهاده في جميع القضايا كما هو حكم الشرع في القاضي؛ إذِ الأصلُ فيه عند جميع الفقهاء أن يكون عالمًا أي مجتهدًا، وَأَجَازَ الحنفية تقليد الجاهل (أي: المقلد) القضاء للضرورة أو بقيد وجود مُفْتٍ مجتهد يُفْتِيه كما علل الحكم بعضهم بذلك (وليس لديّ شيء من كتبهم أرجع إليه الآن وأنا مسافر) وقد أشار إلى هذا صديقه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    436

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    176

  • تطلقون على المرحوم الشيخ محمد عبده لقب الأستاذ الإمام، ونرى بعض المعترضين عليكم يقولون: إن هذا اللقب لا يجوز إطلاقه إلا على المجتهدين أصحاب المذاهب المتبعة.
     

    إن هذا اللقب قد أطلقه الناس على كثير من العلماء في القرون الأخيرة حتى في هذا القرن وما قبله كما ترونه على الكتب المطبوعة في مصر من تأليف علماء الأزهر وغيرهم الذين لم يدَّعوا ولم يدَّعِ لهم أحد الاجتهاد ولا كانوا مظنة لدعواه، واشتهر إطلاقه على بعض العلماء في القرون الوسطى ممن لا يعدونهم من المجتهدين بل يذكرونهم في طبقات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    451

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    160

  • يزعم بعض الناس أن الشيخ محمد عبده فتح بابًا للقول بجواز الربا إذا كان غير أضعاف مضاعفة.
     

    نحن ما رأينا هذا الباب فدلونا عليه في كلامه، وبينوا لنا الباطل منه لننشره للناس لإزالة الالتباس، ونحن نعلم أن بعض أعداء الإصلاح يطعن في الرجل كذبًا وبهتانًا اتباعًا للهوى، فلا تغتروا بأقوال أمثال هؤلاء الطاعنين اللاعنين. [1]

    [1] المنار ج16 (1913) ص29.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    452

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • ما قولكم فيما قاله من قال من العلماء -أظنه صاحب تاج العروس- من أن الإمام أبا حنيفة أعظم اعتناء في الحديث واشتراط شروطه من الشيخين: الإمام البخاري والإمام مسلم، مع قلة اشتهار أبي حنيفة برواية الحديث فضلًا عن الاعتناء به وبوضع شروطه، هل قوله صواب أم لا؟

    لا ينبغي إبداء الرأي في عبارة من فضل أبا حنيفة في الحديث على الشيخين رحمهم الله أجمعين، إلا بعد الاطلاع عليها، وما نقله السائل عنه أراه غير صواب، ولا أحب الخوض في هذه المسألة لأنني لا أرى له فائدة، بل ربما كان ضارًّا؛ لأن الناس يتبعون الهوى في الكلام على الأئمة المتبوعين، ولا يقبلون إلا ما وافق أهواءهم، وليس لأبي حنيفة كتب في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    466

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    146

  • قرأنا في أعداد سابقة من مجلتكم المنار أدلة وجوب تعلم اللغة العربية على كل مسلم، وأشرتم في بعض الأجزاء إلى أن الإمام الشافعي رحمه الله تعالى قال بذلك.

    ثم قرأنا في الجزء السابع من المجلد 17 قول عبيد الله صاحب (قوم جديد) باستغناء المسلمين عن تعلم العربية.

    فنرجو أن تنشروا قول الإمام الشافعي بذلك إلجامًا لذلك الدجال ...

    جاء في رسالة الإمام الشافعي التي هي أول رسالة كتبت في أصول الفقه برواية الربيع بن سليمان المرادي ما نصه: قال الشافعي رضي الله عنه: والقرآن يدل على أن ليس في كتاب الله شيء إلا بلسان العرب، ووجد قائل هذا القول من قبل ذلك منه تقليدًا له وتركًا للمسألة له عن حجته ومسألة غيره ممن خالفه، وبالتقليد أغفل من أغفل منهم والله يغفر لنا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    509

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • نقلتم في أحد المجلدين (الرابع أو الخامس) عن إمام اللغة الشيخ الشنقيطي رحمه الله أن عزّى -من التعزية بالميت- لا تستعمل إلا متعدية بـ (عن)، خلافًا للمشهور من تعديتها بالباء، ولكن العرب قد استعملوها متعدية بالباء، قال شاعرهم في رثاء محمد بن يحيى (بلسان الندى والجود):

    فقالا أقمنا كي نعزي بفقده ... مسافة يوم ثم نتلوه في غد

    البيت الذي ذكر السائل في رثاء محمد بن يحيى البرمكي ليس من كلام العرب، بل لا أصدق أنه من كلام أهل ذلك العصر إلا إذا وجدته مرويًّا في كتب المتقدمين، على أن الباء فيه لا يتعين أن تكون للتعدية، بل الظاهر أنها للسببية، أي: أقمنا لكي نعزى بسبب فقده، على أن معاجم اللغة ذكرت الفعل لازمًا لا متعديًا بـ(عن) ولا بالباء، وللباء وجه قياسي كما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    558

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186

  • المرجو بيان إعراب هذا البيت، فقد وصلنا إليه في الأشموني في المدرسة الرحمانية، وعجزنا عنه؛ لأن إعرابه ينافي معناه وبالعكس، فسألنا حضرة الوالد خليصكم عنه؛ فادعى أن فيه تحريفًا، ولم نقتنع، فصدَّعنا حضرتكم؛ لتزيلوا الإشكال، ولم تزالوا كذلك:

    وكائن في الأباطح من صديق ... يراني لو أُصبت هو المصابا

    وقد راجعنا ...

    إذا كنتم لم تطَّلعوا على ما قاله ابن هشام في روايتَيْ البيت، ووجوه إعراب الرواية المشكلة من المغني، فالعجب منكم كيف راجعتم فيما عندكم من الكتب شرح شواهد المغني، ولم تراجعوا المغني نفسه أوَّلًا، وإذا كنتم قد اطلعتم على ما في المغني ورأيتم فيه أن في البيت روايتين وما ذكره في إعراب الرواية المشكلة؛ فالعجب منكم كيف لم تكتفوا بما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    573

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    160

  • هل مؤلَّفات الشيخ أحمد بن تيمية الحراني الحنبلي، والشيخ محمد بن أبي بكر الحنبلي المعروف بابن قَيِّم الجوزية صحيحة معتمدة يجوز العمل بها، أم لا؟ أفتونا مأجورين.
     

    إننا لم نطلع على جميع مؤلفات ابن تيمية، وابن القيم، ونشهد على ما اطلعنا عليه منها أنها من أفضل ما كتب علماء الإسلام هدايةً، وتحقيقًا وانطباقًا على الكتاب والسنة، بل لا نظير لها فيما نعرفه من كتب المسلمين في مجموع مزاياها.

    فإنها أُلفت بعد فشوّ البدع في الأمة، وتعدد العلوم، وكثرة التأليف في المعقول والمنقول، وكان أكثر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    593

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    143

  • ما قولكم رضي الله تعالى عنكم في مؤلفات وفتاوى الشيخ تقي الدين أبي العباس أحمد بن تيمية الحنبلي، والشيخ شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أبي بكر الشهير بابن قيم الجوزية الحنبلي، والشيخ محمد بن علي الشوكاني اليماني، والعلامة السيد أبو الطيب صديق بن حسن بن علي بن لطف الله الحسيني القنوجي البخاري: هل هي من الكتب المعتمدة المتلقاة ...

    قد سئلنا من عهد قريب عن كتب الشيخين الأولين وأجبنا عنه، ونقول الآن: إن كتب هؤلاء العلماء الأعلام من أفضل ما اطلعنا عليه من كتب علماء الإسلام، من حيث إنهم جمعوا بين العلم بالكتاب والسنة رواية ودراية وبين الاطلاع على كتب مذاهب علماء الأمصار الذين يقلدهم الناس وغيرهم، ولم يلتزموا التعصب لإمام معين ولا لأهل مذهب، بل محَّصوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    612

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • قال بعض السبكية لا سلام على الجالسين في درس علم فإن العلم أولى وأفرض، فعارضناهم بأن الأمر عام والتخصيص لا دليل عليه، وقد سلَّموا على الرسول صلى الله عليه وسلم وهو في الصلاة فرد بالإشارة[1].

    عدم السلام على الجالسين في دروس العلم لا نص فيه عن الشارع، ولكنه منقول عن بعض الفقهاء، وله نظائر: كقارئ القرآن بالتدبر والملبي في الحج قالوا: لا يسلم عليهم؛ لئلا يشغلهما عما هما فيه.

    وقالوا: إنه إذا سلم عليهما وجب عليهما الرد.

    فأمر الرد أعظم من البدء، فقد قالوا: إن الإجماع قد انعقد على أن ابتداء السلام سنة وأن رده ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    651

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    158

  • ما قول فضيلتكم في شيخ الإسلام ابن تيمية: هل هو ممن يؤخذ كلامه ويطلع على كتبه، أو كما يقوله ويدعيه عليه اللئام؟ وما الموجود من مؤلفاته؟ اهـ.
     

    الشيخ تقي الدين أحمد بن تيمية من أفراد أعلام هذه الملة، وأعظم أنصار السنة، وقد شهد له المنصفون من علماء عصره ومن بعدهم بالاجتهاد المطلق، ولقبوه شيخ الإسلام، وكتبه من أفضل كتب علماء الإسلام، وقد انتشرت ولله الحمد في هذا الزمان، فطهّرت عقول خلق كثير من البدع والخرافات والشرك الجلي والخفي، وقد سبق لنا التنويه به وبكتبه في باب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    685

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    168

  • هل يقال إن شيخ الإسلام ابن تيمية أعلم من الأئمة الأربعة، أحمد ومالك والشافعي وأبي حنيفة؟

    إن لأئمة الفقه الأربعة المتبعين فضلًا على الشيخ أحمد تقي الدين ابن تيمية، لأنه لم يصر فقيهًا إلا باطلاعه على فقههم، كما أن لأئمة الحديث كأحمد والشيخين وأصحاب السنن الأربع وغيرهم فضلًا عليه بأنه لم يكن محدثًا إلا بكتبهم.

    ولقد كان مثل مالك والشافعي وأحمد أصح منه فهمًا للكتاب والسنة فيما أعتقد؛ لأن اللغة العربية كانت لهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    708

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    144