عدد النتائج: 68

  • ما هو حكم شريعتنا الغرَّاء في شخص كان مسيحيًّا فأسلم ثم توفي والده فهل يرثه أم لا؟

    إنه لا توارث مع اختلاف الدين. ومن المسلمين من يمتعض لمثل حادثة السؤال، ولكنهم إذا تنبّهوا إلى أن هذه المسألة من المعاملات التي تحكم فيها الشريعة العادلة بالمساواة، ولاحظوا أنه لا يرضيهم أن يرث الولد إذا تنصّر أو تهود مثلًا من أبيه المسلم، يظهر لهم أيجب عليهم أن يرضوا بالعكس ويفتخروا بشريعة المساواة والعدل[1].

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    52

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    4145

  • ما حكم ميراث مَن قتل مُورثَه؟

    قرر المجلس أنَّ القاتل كان قتلُه لزوجه قتلًا غير مبنيٍّ على سببٍ مشروعٍ للقتل الذي لا يمنع من الميراث.

    وقرر أن هذه الحالة لا يرث فيها هذا القاتل، وهذا هو مذهب الحنفية الذي يوجب قانون الأحوال الشخصية العمل به، وكذلك مذهب سائر الأئمة؛ بأن القاتل بغير حقٍّ لا يرث من المقتول شيئًا، سواء قتله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1074

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    4424

  • ما حكم ميراث مَن قَتل مُورثَه وهو في حالة جنون؟

    فقد اطلع المجلس على قرار محكمة الجنايات الكبرى بالقضية، والمتضمن عدم مسؤولية المتهم المذكور (س) عن الجرم الذي قام به بحق والده؛ بسبب مرضه العقلي والنفسي الثابت بأقوال الأطباء وتقاريرهم.

    واستنادًا للقول الراجح من مذهب الإمام أبي حنيفة، الذي أوجبت المادة (183) من قانون الأحوال الشخصية العمل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1087

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    4111

  • هل يجوز أن يرث المسلم من أقاربه غير المسلمين؟

    يرى المجلس عدم حرمان المسلمين ميراثهم من أقاربهم غير المسلمين ومما يوصون لهم به. وأنه ليس في ذلك ما يعارض الحديث الصحيح: «لَا يَرِثُ الْمُسْلِمُ الْكَافِرَ، وَلَا الْكَافِرُ الْمُسْلِمَ»[1] الذي يتجه حمله على الكافر الحربي، مع التنبيه إلى أنه في أول الإسلام لم يحرم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1279

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3947

  • ما قسمة الدية الشرعية، المقدرة قيمتها بستة آلاف دينار كويتي على ورثة المجني عليها(هالة)، وهم والدتها وشقيقاها، وزوج المجني عليها المتهم بقتلها خطأ.

    الدية تقسم قسمة الميراث، وحيث إن الزوج تسبب في قتل زوجته فهو ممنوع من الميراث شرعًا، وحيث إنه ظاهر من الاستفتاء أن الورثة محصورون في الأم والأخوين الشقيقين فيكون للأم السدس والباقي للأخوين بالتسوية، فإن كان هناك ورثة غير هؤلاء فتقسم على الوجه الشرعي.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1869

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2060

  • ما قسمة الدية الشرعية، المقدرة قيمتها بستة آلاف دينار كويتي على ورثة المجني عليها (هالة)، وهم والدتها وشقيقاها، وزوج المجني عليها المتهم بقتلها خطأ؟

    الدية تقسم قسمة الميراث، وحيث إن الزوج تسبب في قتل زوجته فهو ممنوع من الميراث شرعًا، وحيث إنه ظاهر من الاستفتاء أن الورثة محصورون في الأم والأخوين الشقيقين فيكون للأم السدس والباقي للأخوين بالتسوية، فإن كان هناك ورثة غير هؤلاء فتقسم على الوجه الشرعي، والله سبحانه وتعالى أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2017

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2322

  • شاب عمره بالأربعينات أبوه كويتي الجنسية وأمه أمريكية الجنسية مطلقة غير مسلمة وهو لم يُسلم ولا يحمل الجنسية الكويتية، فهل يحق له الوراثة من والده الكويتي أم لا؟

    اتفق الفقهاء على أن المسلم لا يرث من الكافر وأن الكافر لا يرث من المسلم، سواء كان زوجًا أو ابنًا أو غير ذلك لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: «لَا يَرِثُ الْمُؤْمِنُ الْكَافِرَ، وَلَا يَرِثُ الْكَافِرُ الْمُؤْمِنَ» رواه البخاري.

    وعليه فلا يرث الابن المسيحي المُستفتي عنه من أبيه المسلم، لما تقدم من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6794

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2164

  • تزوجتُ (ناصر الدين) بعقد شرعي صحيح مسجل في المحكمة في 10/10/1993م وأنجبتُ منه ولدًا واحدًا، وبعد عشر سنوات من زواجنا طلقني من أجل الحصول على جنسية لولدنا، وزوجي أردني، وبعد طلاقي منه بعام ونصف أرجعني إليه بعقد جديد لكن غير مسجل بالمحكمة ولم يكن الولي موجودًا لكن هناك شهود على الزواج، وتسلمت ورقة العقد وصار يطالبني بها وأعطيته ...

    على هذه الزوجة أن ترفع أمرها للقاضي لتثبيت زواجها الثاني، فإذا أثبت القاضي هذا الزواج بموجب شهادة الشهود وجب على الزوجة أن تعتد بعد وفاة زوجها عدة وفاة، ويحق لها الإرث من تركته؛ وذلك لأن الفقهاء مختلفون في صحة نكاح المرأة بدون موافقة وليها أو موافقة القاضي، فالحنفية لا يشترطون موافقة الولي على خلاف الجمهور، ولا يقطع هذا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7848

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1506

  • تزوج أخي من امرأة مسيحية وكانت متزوجة قبل زواجها من أخي، ولكن بعد طلاقها من زوجها الأول كانت هناك علاقة غير شرعية بينها وبين أخي مما أدى إلى حدوث الحمل، وتزوجها أخي وهي حامل في الشهر الثالث، وأنجب منها ولدًا، ثم استمرت الزوجية بينهما وأسفرت عن بنت وولد، فسؤالي هو: هل عقد الزواج يعد صحيحًا؟ هل الزوجة والأبناء لهم الحق في ...

    ما دام الولد المذكور قد ولد لأكثر من ستة أشهر من تاريخ عقد الزواج فقد تم العقد بتاريخ 1/3/1987 وكانت الولادة بتاريخ 16/9/1987م فإنه ولد لأبيه يرثه، وكذلك الولد والبنت اللذان ولدا بعد ذلك، أما الزوجة فإنها ترث إذا كانت مسلمة عند وفاة زوجها، أما العقد فيعد صحيحًا إذا استوفى شروطه الشرعية.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8138

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3000

  • امرأة غير مسلمة قدمت من بلاد الكفر إلى بلاد الإسلام ولها زوج كافر في بلادها ولها منه أولاد وبعد قدومها إلى البلاد الإسلامية أسلمت وتزوجت بمسلم وأنجبت منه أولادًا ثم توفيت عن مال فهل النكاح صحيح أم لا؟ ومن يرث مالها؟

    على المرأة إذا أسلمت أن تشعر زوجها بإسلامها وفسخ نكاحها وتبتدئ في العدة من يوم الإسلام فإن أسلم زوجها أثناء عدتها فهو أحق بها فتبقى على عصمته بالنكاح الأول، فإن انقضت عدتها ولم يسلم حلت لغيره فيتزوجها من شاء من المسلمين.

    أما إذا تزوجت قبل انقضاء عدتها جهلًا منها بذلك، فإن الزواج لا يصح، لأنه كان في العدة، ويجب التفرقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9450

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2422

  • توفي والدي وعنده بعض الرقاب (عبيد) وكانت لنا أَمَة قد منحت مسكنًا منحة وقد توفيت هذه الأَمَة الآن وليس لها حين وفاتها سوى زوج.

    ونحن الذرية أي ذرية السيد: ولد وبنتان.

    نرجو من سماحة العلماء الأفاضل الإفتاء كيف سيكون توزيع الإرث بالنسبة لهذا السكن؟

    إذا ثبت أن هذه الأمة لم تحرر، فإن ما في يدها من منحة وغيرها هي ملك لسيدها، إذ الرقيق لا يملك شيئًا بل هو وما في يده ملك لسيده.

    وحيث قد مات أبوكم، وأنتم ورثته، فإن هذا البيت يعتبر من جملة التركة التي خلفها أبوكم، يقسم بينكم بحسب القسمة الشرعية.

    وإن كانت قد تحررت من الرق فنصف البيت للزوج، والنصف الآخر عصبةً لأبناء سيدها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9471

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2121

  • مسيحي رُزِق من زوجته المسيحية ابنًا وبنتًا ثم أسلم بإشهاد شرعي في 9 مارس سنة 1942، ثم طلق زوجته المسيحية وتزوج من مسلمة، ثم مات في 15/ 5/ 1952، وكانت زوجته المسلمة حاملًا ووضعت حملها ابنًا بعد الوفاة بنحو سبعة أشهر، أما ولداه الآخران من المسيحية فكانت سن الابن وقت وفاته إحدى عشرة سنة، وكانت سن البنت اثنتي عشرة سنة، وقد كانا في يد أمهما ...

    إن المنصوص عليه في مذهب الحنفية أن الولد يتبع خير الوالدين دينا، وأن ارتداد الصبي العاقل صحيح عند أبي حنيفة ومحمد خلافا لأبي يوسف. قال صاحب تنوير الأبصار وشارحه الدر المختار بالنسبة للتبعية في الدين: «والولد يتبع خير الأبوين دينا إن اتحدت الدار ولو حكما بأن كان الصغير في دارنا والأب ثمة». وعلق عليه صاحب رد المحتار بقوله: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9751

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3925

  • يقول السائل أنه كان مسيحيًا وأسلم بمقتضى إشهاد شرعي حرر بمحكمة مصر الشرعية في 5/ 6/ 1939، ثم توفي في 26/ 7/ 1939 وهو مسلم وترك زوجة مسيحية، وأولادًا أربعة أحدهم ذكر والباقي إناث. أما الذكر فيسمى نويل كان عمره وقت إسلام أبيه 18 سنة و5 أشهر و5 أيام وهو عاقل لم يطرأ عليه جنون أو غيره من وقت إسلام والده للآن، ولم يعتنق الدين الإسلامي، والبنات ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد بأن الولد الذي بلغ وهو عاقل لا يتبع أباه في الإسلام، بل تنقطع تبعيته لأبيه بمجرد بلوغه البلوغ الشرعي وهو عاقل، بمعنى أنه إذا أسلم والده وهو بالغ البلوغ الشرعي وعاقل لا يتبع أباه في الإسلام، وعلى هذا يكون الابن المذكور غير تابع لوالده في الإسلام؛ لأنه بالغ شرعًا وعاقل على ما جاء بالسؤال. أما البنات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9765

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3179

  • سئل بإفادة واردة من وزارة المالية رقم 2 يناير سنة 1918 نمرة 244/8/13 صورتها: توفي المدعو ع.هـ. عن بيت المال تاركا ما يورث عنه شرعًا أطيان وعقارات موضوع يد الحكومة عليه، فاستأجره م.أ. المزارع من الحكومة المستحقة الوحيدة لتركة المتوفى لمدة سنة واحدة ابتداؤها أول مارس سنة 1915، ودفع الإيجار، بعد ذلك رفعت دعوى شرعية على وزارة المالية ...

    اطلعنا على خطاب الوزارة رقم 2 يناير سنة 1918 نمرة 244/8/13 الذي يتضمن أن المدعو ع.هـ. توفي عن بيت المال تاركا ما يورث عنه شرعًا أطيان وعقار موضوع يد الحكومة عليه، فاستأجره م.أ. المزارع من الحكومة المستحقة الوحيدة لتركة المتوفى لمدة سنة واحدة ابتداؤها أول مارس سنة 1915، ودفع الإيجار، ثم إن المستأجر المذكور رفع دعوى شرعية على وزارة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11425

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2033

  • سئل في رجل مسلم كان يملك جاريتين بملك اليمين، وقد استفرشهما في حال حياته بدون عقد نكاحه لهما، وخلف منهما أولادا ذكورًا وإناثًا، بعضهم قاصر وبعضهم بالغ، وقد توفي إلى رحمة الله تعالى عن غير وصي، وترك ما يورث عنه شرعًا، فهل لا ترث الجاريتان المذكورتان فيه شرعًا؛ لانتفاء سبب الإرث، وتكون تركته لأولاده المذكورين حيث ادعاهم ...

    حيث كان الحال ما ذكر بالسؤال فلا يرث في المتوفى المذكور الجاريتان المذكورتان، إن كان يملكهما ولم يعقد عليهما وعتقا بموته، بل تكون جميع تركته لأولاده المذكورين الذين أقر بهم وادعاهم حال حياته بالفريضة الشرعية بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين، وهذا حيث لا وارث له سواهم، وللقاضي إقامة الجاريتين المذكورتين وصيين على أولادهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12173

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1828

  • سئل بإفادة من نظارة الحقانية مؤرخة في 17 محرم سنة 1318، 16 مايو سنة 1900 نمرة 14 مضمونها أنه: بعد الاطلاع على مكاتبة المالية نمرة 131، والأوراق المرفقة بها، وقدر الجميع عدد 29 طيه، المختصة بتركتي الست أم السعد التي كانت مسيحية وأشهرت إسلامها، وأعقبت بنتين نصارى من زوجها القبطي إحداهما قاصر، وسيدة بنت محمد المسلمًاني التي توفيت عن ...

    اطلعت على رقيم سعادتكم، وعلى الأوراق المختصة بتركة أم السعد التي أسلمت بعد وفاة زوجها القبطي بنحو خمس سنوات، ثم تزوجت بزوج مسلم، وبعد شهر من الزواج طلقها فرجعت إلى حيث كان يقيم بنتاها من زوجها القبطي، وماتت بعد ستة شهور، وعلى ما كتبه مفتي الشرقية من أن التركة لبيت المال، وكذلك اطلعت على ما يتعلق بتركة سيدة بنت محمد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12176

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2372

  • سئل في رجل من رعايا الدولة العلية قد توفي في ثغر الإسكندرية عن ثلاث إناث أخوات أشقاء، وعن أخت لأب، وعن ابني عم شقيق، جميعهم عثمانيون وقاطنون بالممالك العثمانية، وعن ابن عم ثالث شقيق مولود وقاطن ببلدة ليجورنا من أعمال إيطاليا، وتابع لدولة إيطاليا، من غير شريك.

    فمن الذي يرث من تركة المتوفى المذكور، ومن الذي لا يرث، وما ...

    لأخواته الشقيقات الثلاث المذكورًات الثلثان فرضًا سوية بينهن أثلاثا، ولابني عمه المذكورين القاطنين في الممالك العثمانية الثلث الباقي تعصيبًا مناصفة بينهما، ولا شيء للأخت للأب المذكورة؛ لسقوطها بالشقيقات المذكورًات، كما أنه لا شيء لابن العم الثالث المذكور المولود والقاطن ببلدة ليجورنا من أعمال إيطاليا المذكورة؛ لاختلاف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12174

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2434

  • سئل في رجل ضرب زوجته بجمع يده على ظهرها وجنبها حتى أثر الضرب على أحشائها، ومرضت نحو شهر مرضا لم يمنعها عن الخروج من منزلها لقضاء مصالحها إلى أن ماتت حال وجودها أمام حاكم كانت تشكو زوجها إليه.

    فهل هذا الفعل يعد قتلا عمدا، أو شبه عمد مانعا لميراث الفاعل وهو الزوج؟ أفيدوا الجواب.

    متى تحقق أن موتها بسبب هذا الضرب، ولم يكن بحق، كان ذلك مانعا من إرثه؛ لأنه حينئذ يكون قاتلا، والقاتل مباشرة بغير حق لا يرث المقتول، ومجرد خروجها لا يكفي في انتفاء نسبة الموت للضرب، واعتباره أثرا له؛ بل لا بد من البرء من مرض الضرب.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- الضرب المفضي إلى الموت مثل القتل المباشر في الميراث.

    2- القتل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12179

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1906

  • سئل في رجل مسيحي توفي على كفره عن ورثته المسيحيين، وترك لهم أطيانا وعقارات وغيرها، ثم بعد وفاته بنحو الخمس عشرة سنة حصل النزاع بين ورثته، وأخيرا اقتسموا تلك الأطيان والعقارات بينهم بالفريضة، ووضع كل من الورثة يده على نصيبه، ثم في هذا العام أسلمت إحدى الورثة وتركت باقي إخوتها على الكفر، فاغتصب باقي إخوتها حصتها الآيلة لها ...

    المعتبر في الإرث حالها عند وفاة والدها المورث، وحيث كانت مسيحية وقت الوفاة فتكون وارثة كباقي الورثة، ولا يمنع من هذا إسلامها بعد ذلك بمدة طويلة أو قصيرة، وعلى ذلك فلا يسلب نصيبها في التركة بإسلامها؛ بل هو حقها لا يمنعها من ذلك الإسلام.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- يشترط في الإرث اتحاد الدين والمعتبر في ذلك حال الوارث عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12178

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1741

  • سئل في رجل قتل زوجته قتلًا موجبًا للحرمان من الإرث، وثبت ذلك لدى الحاكم، وتركت هذه الزوجة من الورثة ثلاث بنات، وأما، وأخا وأختا شقيقين، وزوجها المذكور، وتركت ما يورث عنها شرعًا، فمن يرث ومن لا يرث؟ أفيدوا الجواب

    متى كان القتل المحدث عنه ثابتا، وكان موجبا للحرمان من الإرث، فلا يرث هذا الزوج القاتل شيئًا من تركة الزوجة المذكورة؛ بل تكون تركتها لأمها، وبناتها الثلاث، وأخيها وأختها الشقيقين: للأم السدس فرضًا أربعة قراريط، وللبنات الثلثان فرضًا ستة عشر قيراطا سوية بينهن، وللشقيقين الباقي تعصيبًا وهو أربعه قررايط للذكر مثل حظ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12182

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2717

  • سئل في رجل تزوج بامرأة بنكاح صحيح شرعي، ودخل بها، وعاشرها معاشرة الأزواج، وبعد خمسين يومًا ضربها عمدا على أعلى حاجبها الأيمن بآلة راضة مثقلة فأفضت إلى موتها بعد نحو عشر دقائق، وحكم عليه بالسجن مدة سبع سنوات بليمان طرة، وبغرامة قدرها خمسمائة جنيه مصري، وقد كان والدها جهزها بمعجل صداقها البالغ قدره خمسين جنيها إفرنكيا، وزاد ...

    إذا كان الأمر كما ذكر في هذا السؤال فلا ميراث للزوج القاتل على وجه ما ذكر في كل ما يعد تركة عن زوجته المذكورة، سواء كان الجهاز المملوك لها أو مؤخر صداقها الباقي لها بذمته إلى وفاتها أو غير ذلك؛ إذ القتل على الوجه المبين في السؤال من موانع الميراث.

    والله تعالى أعلم.

    المبادئ 1- قتل الوارث لمورثه عمدًا مانع له من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12185

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1890

  • سئل في رجل مسيحي كان مقيمًا بمصر وتوفي بها، وترك تركة بمصر أيضًا عن أولاد ابن عمه الشقيق عشرة ذكور وكلهم مسيحيون كالمتوفى المذكور، إلا أن ثلاثة منهم موجودون بالقطر المصري وتابعون للدولة العلية كالمتوفى، وسبعة منهم مقيمون بإسلامبول: أربعة منهم تابعون للدولة العلية أيضًا، والثلاثة الباقون تابعون لدولة الروسيا.

    فهل ...

    إذا كانت وفاة الرجل المذكور عن الأشخاص المذكورين لا غير ولم يكن هناك مانع تكون تركته جميعها لأولاد ابن عمه الشقيق الذكور المذكورين بالسوية بينهم متى كانوا ذميين متحدي الدار مع المورث حقيقة وحكما؛ إذ المدار على ذلك.

    والله تعالى أعلم[1].

    المبادئ 1- يشترط في الميراث اتحاد الدين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12189

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2175

  • سئل في رجل أغرى على قتل أخيه، وحكم من محكمة الجنايات على مباشر القتل بالإعدام، وعلى المغري بالأشغال الشاقة مدة حياته.

    فهل بعد ذلك يرث المغري في أخيه المقتول بعد أن ثبت عليه الإغراء بالكيفية المتقدمة، أم كيف؟ هذا مع العلم بأن المغرى توفي بلا عقب عن شقيقين منهما المغري، وثلاث شقيقات.

    أفيدوا الجواب ولفضيلتكم ...

    اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد أن ميراث المتوفى المذكور -متى كان الحال ما ذكر- ينحصر في شقيقيه وشقيقاته تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين، وما جاء في السؤال من أن أحد الشقيقين حكم عليه بالأشغال الشاقة من المحاكم الأهلية لا يمنع من كونه وارثًا شرعًا[1].

    المبادئ 1- القتل بالسبب غير مانع من الميراث ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12192

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2069

  • يقول السائل توفي شخص مسيحي سوري أرثوذكسي، وكان متوطنا بمصر طول حياته حتى توفي وهو رعية الحكومة المحلية عن شقيقته التي كانت بدمشق الشام، وهي مسيحية أرثوذكسية، وحضرت إلى مصر بعد وفاته، وعن ابن عم له كان بدمشق الشام، ثم من منذ سبع سنين سافر إلى أمريكا، وتجنس بالجنسية الأمريكية، ولم يزل مقيما فيها، ولم يحضر إلى مصر لغاية الآن، وعن ...

    إنه متى كان المتوفى المذكور مسيحيًا، وكان كل من شقيقته وابن ابن عمه مسيحيًا، واتحدت دار الجميع، كان للأخت الشقيقة من تركته النصف فرضًا، ولابن ابن عمه المذكور النصف الباقي تعصيبًا، إن كان ابن ابن عم شقيق أو لأب، وإن كان ابن ابن عم لأم للمتوفى فلا يرث؛ بل تكون التركة جميعها للأخت الشقيقة فرضًا وردا، ومتى كان ابن العم مقيما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12195

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2996

  • سئل في رجل قتل أمه عمدًا، وثبت عليه القتل فقتل فيها، وله ولدان ذكر وأنثى، ولأمه المقتولة أخوان شقيقان، وليس لها أقارب سوى من ذكر.

    فهل الميراث الذي تركته المقتولة لولدي القاتل، أو لأخويها الشقيقين؟ أفيدوا الجواب ولكم الثواب.

    إذا كان الأمر كما ذكر في السؤال من أن ابنها هو القاتل لها كان ممنوعا من الميراث، وكان الوارث لها ولدي ابنها المذكور تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين، ولا شيء لأخويها الشقيقين.

    وهذا إذا لم يكن للمتوفاة وارث آخر سوى ولدي ابنها المذكورين.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- قتل الرجل لأمه عمدا لا يمنع أولاده من ميراثها.

    2- ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12202

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2153

  • يقول السائل أن امرأة نصرانية الدين فرنسية التبعة، تزوجت بأحد الأمراء المسلمين، ورزقت منه بولدين.

    بقيت السيدة المذكورة مصرية، وفي سنة 1916 عملت وصية لنجليها: إبراهيم، وسعيد، وعينتهم -في الوصية المذكورة- ورثاءها، غير أنها أوصت بريع جميع ما تملك إلى شخص أجنبي غير مسلم يقيم في الخارج، وتابع لدولة كانت في حالة حرب مع مصر.

    أولًا أن اختلاف الدين مانع شرعًا من الإرث، فلا يرث المسلم من المسيحي، كما لا يرث المسيحي من المسلم؛ وعلى هذا فلا يكون ولدا هذه المرأة وارثين لها بحال من الأحوال، ولو جعلتهما وارثين؛ لأنهما مسلمًان وهي مسيحية.

    نعم يصح أن توصي لهما بما يصح أن توصي به لغير الوارث، وليس لهما حق في تخفيض الريع الموصى به لمن تصح الوصية له به ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12204

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1593

  • سئل في رجل اتهم بقتل عمه، وشهد عليه جده لأبيه، وحكم عليه بالإعدام، وقد ترك ورثة هم: أخ شقيق، وأخ لوالدته، ووالدته، وجده لأبيه الشاهد عليه، فما نصيب كل في التركة؟

    لوالدة المتوفى المذكور من تركته السدس فرضًا؛ لوجود عدد من الإخوة، والباقي لجده لأبيه تعصيبًا، وليست شهادة الجد عليه بمانعة من إرثه له[1]، ولا شيء لأخويه المذكورين.

    وهذا إذا لم يكن للمتوفى وارث آخر سوى والدته وجده لأبيه.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- شهادة الجد لأب على ابن ابنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12207

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2052

  • سئل في سيدة تدعى الست عيشة كانت زوجا للمرحوم قناوي الذي توفي قتيلا بسبب السم الذي دسته له زوجته الثانية التي تدعى عديلة، والتحقيقات الإدارية قد أثبتت عليها قتل زوجنا المذكور بسوء النية بالسم الذي دسته له في البطيخ والماء، وتحقيقا لذلك حكم عليها بمحكمة الجنايات في قنا بحبسها سبع سنوات مع الشغل في القضية نمرة 169 سنة 1919 قنا، وها ...

    اطلعنا على هذا السؤال وعلى حكم محكمة جنايات قنا في قضية النيابة العمومية الصادر في 25 ديسمبر سنة 1919 بالأشغال الشاقة مدة سبع سنوات على عديلة ...؛ لما ثبت لدى المحكمة من أنها قتلت زوجها قناوي ... بأن وضعت الزرنيخ في البطيخ والماء فأكل البطيخ وشرب الماء، ونفيد بأن هذا الفعل من الزوجة لا يوجب حرمانها من الميراث؛ لأنه على ما قاله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12206

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2203

  • سئل في رجل قتله ابنه، ومات القتيل عن ابنه القاتل، وعن بنت، وأختين شقيقتين، وأخ من أبيه، وعن ابن ابنه القاتل.

    ثم توفيت بنت القتيل عن ابنيها، فكيف تقسم تركة كل منهما؟ ومن يرث، ومن لا يرث؟ مع العلم بأن الابن قد قتل أباه بالمباشرة ظلما وهو -أي الابن- عاقل وقت القتل.

    إذا كان الحال كما ذكر به كان الابن القاتل لأبيه محروما من ميراثه، والمحروم لا يحجب غيره مطلقا لا حجب حرمان ولا حجب نقصان على ما عليه الجمهور، فيعتبر المحروم بالنسبة للحجب كالميت، وحينئذ يكون لبنت القتيل من تركته النصف فرضًا، والباقي لابن ابنه تعصيبًا، ولا شيء لأختيه الشقيقتين، ولا لأخيه من أبيه؛ لحجبهم بابن الابن.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12209

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    6277

  • سئل في ولد وضعته أمه وله خصيتان وقبل -ذكر- طبيعيتان، غير أن قبله لا يحتاج إلى ختان، وليس له شيء من علامات الأنوثة -الفرج- ولا غيره.

    وفي سن 7 سنوات أجريت له عملية جراحية كان من أثرها تحويل مجرى البول إلى الدبر فأصبح البول والغائط يخرجان من الدبر.

    فهل يرث ميراث ذكر أم أنثى؟

    إن الأمر إذا كان كما جاء بالسؤال فهذا الولد يرث ميراث ولد ذكر؛ لظهور علامة الذكورة فيه، وعدم وجود علامة من علامات الأنوثة فيه.

    ولا ينافي ذلك تحويل مجرى البول إلى الدبر بالعملية الجراحية التي أجريت له كما هو ظاهر.

    والله أعلم.

    المبادئ 1- الولد يرث ميراث الذكر بظهور علامة الذكورة فيه، وعدم وجود علامة من علامات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12213

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1638