عدد النتائج: 1969

  • توفى (محمد) عن ابنه (جاسم)، وبناته (شاهة وليلى وسارة).

    ثم توفي (جاسم) عن أخته الشقيقة (سارة) وأختين لأب (شاهة وليلى)، وأخت لأم (موضي) وابن عم (محمد).

    ثم توفيت (سارة) عن أختين لأب (شيخة ولولوة) وأخت لأم (موضي) وابن عم (محمد).

    ثم توفيت (ليلى) عن ابن (فرج) وبنتين (موضي وشيخة).

    ثم توفيت (شاهة) عن بنت (منيرة)، وابن (عبد اللطيف)، ...

    تقسم تركة (محمد) بعد وفاته إلى خمسة أسهم، سهمان منها لابنه (جاسم) وسهم واحد لكل واحدة من بناته الثلاث (شاهة وليلى وسارة) تعصيبًا.

    أما تركة (جاسم) فتقسم بعد وفاته إلى (12) سهمًا، لأخته الشقيقة (سارة) منها النصف فرضًا وهو (6) أسهم، ولكل واحدة من أختيه لأبيه (شاهة وليلى) سهم واحد هما السدس فرضًا، ولأخته لأمه (موضي) سهمان هما السدس ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5529

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1272

  • الموضوع الأول: توفي جدي وترك بيتًا وترك ولدين وبنتين، وقام أحد الورثة ببيع البيت بمبلغ 15 ألف جنيه، فما نصيب كل منهم حسب الشريعة الإسلامية؟

    الموضوع الثاني: والدي له نصيب في هذا البيت نفسه بصفته أحد الابنين لجدي المتوفى كما ذكرت سابقًا، والدي هذا توفي وترك ثلاثة أبناء وبنتين جميعهم أحياء وترك زوجة، فما نصيب كل منهم حسب ...

    الموضوع الأول: للزوجة الثمن فرضًا، والباقي يوزع على الأولاد للذكر مثل حظ الأنثيين، وذلك من بعد وصية أو دين.

    الموضوع الثاني: نصيب والد السائل يوزع على أولاده وزوجته كالآتي: للزوجة الموجودة عند الوفاة ثمن التركة فرضًا، والأولاد الأحياء للذكر مثل حظ الأنثيين، وأولاد البنت التي ماتت في حياته لهم نصيب أمهم كأنها حية بمقتضى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5530

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1001

  • توفيت فاطمة إحدى زوجتي محمد، وتركت زوجها وابنا لها من غيره، ثم توفي زوجها محمد عن زوجة، وإخوة أشقاء ثلاثة وهم: (شمس الدين، وشكر الله، وعلي)، فالرجاء تحديد القسمة الشرعية لكلٍ من الورثة؟ التركة عبارة عن بيت من الإسكان وأثاث وسيارة.

    وحضر المستفتي مصحوبًا بحصر وراثة صادر عن إدارة التوثيقات الشرعية في الكويت، بالإضافة إلى ...

    البيت المشار إليه في السؤال -كما هو ثابت في الوثيقة- مشاع بين ثلاثة بالتساوي هم: محمد، وكل من زوجتيه فاطمة، وسكينة، لكل منهم ثلثه، ولما كانت فاطمة قد توفيت أولًا عن زوجها وابنها من زوج سابق، فإن تركتها -بما فيها حصتها في البيت وهي الثلث، مضافًا إليه جميع أموالها الأخرى إن وجدت- تقسم إلى أربعة أرباع، يعطى للزوج الربع والباقي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5532

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    841

  • 1) توفي (نائل) عن: زوجة، وولد (ذكر)، وأبويه، فالرجاء تحديد القسمة الشرعية لكل من الورثة؟

    2) بصفتي الوكيل على توزيع التركة، المتوفى رحمه الله عليه ديون فهل أدفع الديون أم يجب علي أن أستأذن من جميع الورثة؟

    3) ولد المتوفى قاصر، فأين أذهب بالمال الذي سيرثه هذا الطفل، هل سيتولاه الجد، مع العلم أنه مقيم في دولة مصر وليس له ...

    1) الجد لأب ولي على نفوس أحفاده القاصرين وأموالهم، ولا يقدم عليه في ذلك أحد ما دام والد القاصرين متوفى ولا وصي له، هذا ما دام الجد أمينًا وقادرًا على حسن التصرف، فإذا كان غير ذلك رفع إلى القاضي ليعزله ويولي غيره مكانه، ولا يُعزل الجد عن الولاية بسبب بعده عن مكان القاصرين إلا إذا عجز عن حفظ مالهم بنفسه أو بوكيل عنه.

    2) ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5865

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    978

  • توفيت زوجتي المرحومة خديجة وتركت أموالًا وعقارات، ولها ميراث من أبيها لم تستلمه، وأمها ماتت قبلها، فهل يحق لأحد أن يرثها غيري (أنا زوجها خالد) وأطفالي منها هما: (عبد الله وفاطمة).

    ملاحظة: لديها إخوة وأخوات أشقاء، ولها إخوة وأخوات من أبيها فقط، وجميعهم مذكورون في ورقة حصر الورثة، (مرفق صورة عنها) وصورة عن ورقة القسام ...

    1) بحسب وثيقة حصر الإرث الرسمية الصادرة عن إدارة التوثيقات الشرعية بتاريخ (18/4/1998م) تقسم تركة المتوفاة/ خديجة إلى أربعة أسهم، لزوجها (خالد) منها الربع فرضًا وهو سهم واحد، والأسهم الثلاثة الباقية تكون لولديها تعصيبًا، سهمان منها للابن (عبد الله) وسهم للبنت (فاطمة)، ولا حق فيها للإخوة والأخوات الأشقاء أو لأب لحجبهم بالابن، وذلك من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5869

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    858

  • أرجو بيان حصر البنات الأربع:

    1- أسامة.

    2- هيفاء.

    3- نادية.

    4- انتصار.

    من تركة جدتهن المرحومة فاطمة (والدة والدهن) والتي انحصرت في عقارين قيمتهما (225000د.ك) مائتان وخمسة وعشرون ألف دينار كويتي، وريعهما البالغ (66041.732 د.ك) ستة وستون ألف وواحد وأربعون دينار و732 فلس فقط لا غير، وذلك عن طريق الوصية الواجبة ...

    بحسب التوزيع الشرعي المعتمد من قبلنا للمسألة الإرثية المذكورة فقد قمنا بتوزيع العقارات، وثمن العقارات المشار إليها في كتابكم المصحَّح بتاريخ (31/5/1998م) في جدول يتبين من خلاله حصة كل وارث بالدنانير الكويتية.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5870

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    878

  • 1) أوصى والدي (علي) زوجته (نجاح) بأن تتولى إخراج الثلث من أمواله للخيرات، فهل يجوز لنا نحن الورثة أن نأخذ من هذا الثلث عند الحاجة؟

    2) توفي (علي) عن زوجتين، واثنان ذكور، وأربعة إناث، الرجاء تحديد القسمة الشرعية، وبيان عدد أسهم كلٍ من الورثة؟

    3) هل يجوز لأخي الشقيق أن يقلل سعر البيت (الذي يعتبر هو التركة) دون إذن الورثة ...

    1) إذا كان بعض الورثة محتاجًا لبعض المال للنفقة أو حاجاته الضرورية الأخرى فلا بأس بأن يعطي من الثلث الموصى به للإنفاق في المبرات والخيرات بقدر حاجته، لأن الأقرب المحتاج أولى من البعيد، والتصدق عليه من المبرات والخيرات.

    2) بعد إخراج الثلث تقسم التركة إلى (64) سهمًا، للزوجتين ثمنها فرضًا (8 أسهم) لكل واحدة (4) أسهم، وللأولاد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5873

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    917

  • نرجو إفادتنا بالنسبة لحكم الشرع وفقًا للمشهور في مذهب الإمام مالك ومن وافقه من المذاهب الأخرى بالنسبة للأمور الآتية: أولًا: حكم التركة بغير وارث.

    ثانيًا: في حالة ظهور وارث لهذه التركة وحكم مرور الزمان بالنسبة له.

    جزاكم الله عنا خير الجزاء.

    إذا كان المسؤول عنه ما يوضع في بيت المال من التركة التي لا وارث لها ثم ظهر وارث فقد اختلف الفقهاء في ذلك.

    فذهب الحنفية والحنابلة والشافعية في قول: إلى أن بيت المال ليس وارثًا، وإنما توضع فيه التركة على اعتبار أنها مال لا مستحِقَّ له فهي ملحقة بالمال الضائع الذي لا يرجى ظهور مالكه، فإذا ظهر وارث وأثبت استحقاقه لها فإنها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5871

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1184

  • توفي محمد عن زوجة وثلاث بنات وأخت شقيقة من الأبوين وأخت وأخ من الأب فقط، الرجاء تحديد القسمة الشرعية، وتحديد الأنصبة الشرعية، وجزاكم الله خيرًا، أفتونا مأجورين.

    للزوجة الثمن، وللبنات الثلاث الثلثان، وللأخت الشقيقة الباقي تعصيبًا، ولا شيء للأخت والأخ لأب، وذلك من بعد وصية أو دَين.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5877

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    927

  • توفي الوالد وترك خلفه أربع بنات وولدًا واحدًا وزوجة، كما ترك لهم ثلاث بيوت قديمة فقط.

    تقاسمت كل بنتين بيتًا، وللولد بيت، والوالدة تنازلت عن حقها للجميع، قامت بنتان بتقديم قرض لبنك التسليف، فرفض إلا أن تكون الوالدة معهم ضمن البيت فانضمت الأم للبنات حتى يتمكن من استلام القرض، وبعدما انتهت عملية البناء سجل البيت باسم ...

    ما دامت القسمة قد تمت بين الورثة العاقلين البالغين بالطريق الرضائي وقبض كل حصته وتصرف بها نفذت القسمة، ولا يجوز نقضها إلا برضا جميع الورثة، وعليه فإن القرض الذي اقترضته البنات أو بعضهن مع الزوجة من المصرف هو خاص بهن ولا علاقة للابن به، وعندما تم إعفاء أمير البلاد لهن من هذا القرض يُعَدُّ هذا الإعفاء منحة منه للبنات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5874

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1857

  • المرحوم والدي كان يعمل في بنك ربوي، وتدرج في التسلسل الوظيفي فيه من موظف إلى منصب مدير (للقروض) وبذلك كان يقبض راتبه ويعيش من هذا البنك، وكان يضع أمواله على شكل وديعة بفائدة ربوية، وظل على هذا الحال حتى أصابه المرض واستقال من البنك، وفي عام 1980 عندما تم افتتاح بيت التمويل، وضع أمواله فيه، وذلك بناء على طلب أبنائه منه، ولزيادة ...

    يجب على الورثة أن يميزوا من تركة والدهم مقدار الفوائد الربوية التي دخلت فيها من البنك الربوي الذي كان يودع ماله فيه، وذلك بالرجوع إلى محاسب البنك نفسه، وإن تعذر ذلك قدروها بغالب ظنهم، فإذا تبين لهم مقدار هذه الفوائد صرفوها للفقراء والمساكين ثم اقتسموا باقي التركة بينهم بحسب حصصهم الإرثية.

    أما ثمن العمارة التي باعوها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5880

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1346

  •   توفيت امرأة عن أختين شقيقتين وأبناء وبنات إخوة وأخوات أشقاء، فهل الوصية الواجبة تشمل إضافة إلى الأختين الشقيقتين أبناء وبنات إخوتها وأخواتها الأشقاء المتوفين قبلها؟ وكيف توزع التركة؟

    بمعنى آخر: هل يرث أبناء أشقاء متوفاة لم تترك عند وفاتها سوى شقيقتين؟ وكيف توزع التركة؟

    للأختين الشقيقتين الثلثان فرضًا والباقي لأبناء الإخوة الأشقاء الذكور فقط تعصيبًا ولا شيء لأبناء الأخوات ولا بنات الإخوة لأنهم من ذوي الأرحام محجوبون بأبناء الإخوة وليس لأحد من هؤلاء وصية واجبة وذلك كله بعد إخراج الوصية والديون إن وجد من ذلك شيء.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7235

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1086

  • إخوة ورثوا من والدهم شركة، وقد تأسست هذه الشركة عن طريق قرض ربوي من أحد البنوك الربوية، وبهذا القرض تم شراء البضائع وبدأ نشاط الشركة، وتم تسديد القرض بالكامل، واستمرت على هذا المنوال.

    ومن ناحية أخرى تم تسديد المديونيات الصعبة على هذه الشركة من أرباحها التي تحققها.

    والسؤال هو: ما حكم أرباح هذه الشركة وكيف يتم التصرف ...

    الاقتراض بالربا حرام شرعًا، على آكله، وموكله، وكاتبه، وشاهديه.

    لحديث أبي مسعود رضي الله عنه قال: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم آكِلَ الرِّبَا وَمُوَكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ» رواه الخمسة وفاعله آثم إن لم يكن مضطرًا أو في حاجة ماسة تنزل منزلة الضرورة.

    أما القرض الذي أخذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6042

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1398

  • نرجو منكم إعطائنا الفتوى في هذه المسألة وجزاكم الله ألف خير، وقد جزأنا الأحداث كما توالت على شكل نقاط كالتالي:

    1- إخوان (ذكور وإناث) ووالدتهم، ورثوا بيتًا عن أبيهم في سنة 1982.

    2- تنازل الإخوان في سنة 1984 (الذكور والإناث) عن حصتهم لأمهم بموجب عقد عنوانه كما جاء في مستند وزارة العدل عقد إثبات بالإرث وتنازل عن مستحقات ...

    تتوقف صحة بيع الأم المنزل لبعض أولادها على طبيعة التنازل الذي تم بينها وبين أولادها قبل ذلك، فإن كانوا تنازلوا لها عن البيت تنازلًا غير مشروط وكانوا عاقلين بالغين فقد أصبح البيت مملوكًا ملكًا تامًا للأم بذلك فتملك بيعه وإهداءه لمن تشاء بالثمن الذي تشاء.

    وعليه يكون بيعها البيت بعد ذلك لولديها بالثمن المذكور بيعًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6139

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1446

  • نحن عائلة مؤلفة من الأب والأم وخمسة شباب وبنتين، لقد توفي لنا أخ وقد صرفت لنا شركته التي كان يعمل بها مبلغًا قدره (10.000) عشرة آلاف دينار الدية الشرعية، وقد عزمنا على القسمة الشرعية بموجب حصر إرث المحكمة الذي أقر فيه بأنه انتقل فرض الأم من الثلث إلى السدس بوجود جمع من الإخوة، وأحيطكم علمًا بأن الأخ المتوفى عازب ويوجد أيضًا مبلغ من ...

    1) تستحق الأم من تركة ابنها المتوفى السدس فرضًا والباقي للأب تعصيبًا كما جاء في السؤال، وليس الثلث، وذلك بسبب تعدد الإخوة، ولو كان الإخوة واحدًا فقط لكان لها الثلث.

    2) تركة الأب توزع على زوجته وأولاده الذكور والإناث ولا تختص بها الزوجة، فتأخذ الزوجة الثمن منها فرضًا، والباقي للأولاد للذكر مثل حظ الأنثيين تعصيبًا.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6142

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    931

  • صدرت وثيقة بيت جاسم بعد وفاته باسم زوجته مريم (التي توفيت فيما بعد) وأيضًا أسماء الأولاد موجودة في الوثيقة وهم منى، خديجة، سارة، موسى، وذلك دون بقية الورثة وهم: عيسى، نعيمة، عزيزة في وثيقة البيت.

    فهل يجوز أن يملك هذا البيت من قبل الإسكان لأبناء دون آخرين مع أنهم إخوة أشقاء؟ أم أن كلًا له نصيبه وقسمته الشرعية من هذا ...

    ما دام المتوفى لم يصدر له بعد وثيقة تمليك للبيت المشار إليه في الاستفتاء، فإن البيت يبقى ملكًا للدولة ولا يدخل في تركة المتوفى، وللدولة أن توزعه لمن تشاء من أقرباء المتوفى وورثته بحسب أنظمتها وقوانينها ولا ينتقل إرثًا لورثة المتوفى وكل ما كان قد دفعه المتوفى من أقساط إنما هو مقابل حق الانتفاع بالسكنى، وحيث إنه قد تم تمليك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6141

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1329

  • توفيت حصة عن زوج، وأم، وأربعة أبناء، وبنت.

    والسؤال: هل للأم حق في الميراث أم لا؟ أفتونا مأجورين.

    وما مقدار ميراث الأم إن كان لها ميراث؟ وبعد أن اطلعت اللجنة على الاستفتاء دخل المستفتي وإذا به زوج المتوفاة التي يسأل عن ميراث أمها منها، وبيّن للجنة أن البيت الذي يسكنه نصفه له ونصفه لزوجته المتوفاة فهل لأمها حصة إرثية ...

    تستحق الأم سدس تركة ابنتها فرضًا، والربع للزوج فرضًا، والباقي للأولاد للذكر مثل حظ الأنثيين تعصيبًا، والتركة هي كل ما تركته المتوفاة من أموال بعد إخراج الديون منها وإخراج الوصية من ثلثها إن وجدت، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6146

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    843

  • توفي: أحمد عن: أب وأم، وجمع من الأخوة وهم كالتالي: أخت شقيقة عدد ثلاثة، أخ شقيق، أخت لأب عدد سبعة، أخ لأب عدد ثلاثة.

    دخل المستفتي إلى اللجنة وبين لها أنه والد المتوفى وأنه لا ديون على المتوفى ولا وصية صدرت منه، وأخرج ورقة فيها مقدار التركة وهو (16700د.ك) وطلب من اللجنة بيان حصة كل وارث من التركة.
     

    للأم سدس التركة فرضًا لتعدد الإخوة، وللأب الباقي تعصيبًا، ولا شيء من التركة للإخوة والأخوات، وما دام صافي التركة يساوي (16700د.ك) ولا يوجد ديون على التركة أو لها ولا وصية فإن حصة الأم منها تكون (2783.333د.ك) وحصة الأب الباقي وهي (13916.666د.ك) والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6148

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1022

  • طلقني زوجي قبل ست سنوات وتركني مقيمة معه في نفس المنزل مع أولادي الثمانية (7 ذكور وبنت) وذلك تفضلًا منه هذه السنوات وتوفي بعدها تاركًا وراءه هذا المنزل المسجل باسمه، واتفق جميع أبنائي على أن يتركوا هذا البيت لي ثم يسجلوه باسمي صوريا تنازلًا منهم.

    إلا ابني الكبير الذي أصر على أن يأخذ حقه من هذا المنزل، والسؤال هو هل يجوز ...

    ما دام تنازل الأولاد لأمهم عن البيت تنازلًا صوريًا وليس حقيقيًا فهو غير جائز، وأما الابن الأكبر فإن له الحق في المطالبة بحقه في البيت الذي هو من ميراث أبيه، وله أن يبيع حصته فيه من باقي إخوته بثمن يتفقون عليه معه، فإذا دفعوا له ثمن حصته بقي البيت كله لهم ولا شيء لهذا الابن فيه بعد ذلك، ولهم بعد ذلك أن يبقوا البيت لأمهم من غير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6149

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2005

  • نرجو تحديد أنصبة الورثة في هذه المسألة ولسيادتكم جزيل الشكر: توفيت امرأة وتركت ابنًا وثلاث بنات وخمسة أبناء بنت وبنتي بنت.

    وبعد أن اطلعت اللجنة على الاستفتاء دخل المستفتي وأوضح أن المرأة هي جدته أم أبيه ماتت وتركت خلفها والده ثم مات بعدها، وتركت خمس بنات أحياء وبنتين ماتتا قبلها، ولكل واحدة من البنتين أولاد واحدة منهما ...

    وفقًا للقانون المصري للأحوال الشخصية توزع التركة على سبعة أسهم للابن منها سهمان والبنات الثلاث الأحياء ثلاث أسهم لكل واحدة منهن سهم واحد منها تعصيبًا ولأولاد البنتين المتوفيتين جميعًا ذكورًا وإناثًا سهمان يقسمان بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين على سبيل الوصية الواجبة، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6150

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    956

  • توفيت علياء عن/ أب، وأم، وأخ شقيق، وأخت شقيقة، فمن يرث من هؤلاء وما مقدار الحصة الإرثية لكل وارث؟

    بعد استخراج الديون والوصايا إن وجدت تستحق الأم سدس التركة بالفرض لتعدد الإخوة، ويستحق الأب باقي التركة بالتعصيب، ولا شيء في التركة للأخ الشقيق والأخت الشقيقة لحجبهما بالأب باتفاق الفقهاء، وهو ما عليه قانون الأحوال الشخصية الكويتي أيضًا، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6153

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    893

  • سُجل البيت الحكومي باسم أخي (عيد) وزوجته (نورة) ووالدتي (منيرة) وشقيقتيّ (نوير وضحية) حسبما ورد في شهادة لمن يهمه الأمر الصادرة من المؤسسة العامة للرعاية السكنية وهي مرفقة مع الاستفتاء، وفي شهر نوفمبر الماضي توفيت والدتي رحمها الله، ونريد (أنا وأخواتي المتزوجات) أن نتنازل عن نصيبنا من إرث الوالدة لأخي (عيد) وأختيّ (نوير وضحية) ...

    ما دامت وثيقة التملك للبيت قد صدرت من الجهات المختصة باسم المذكورين في وثيقة (إلى من يهمه الأمر) فإن البيت يُعَدُّ ملكًا لهم جميعًا، فإذا مات أحدهم وهو هنا الأم كانت حصتها في البيت ملكًا لورثتها بعد استخراج الديون والوصية إن وجدت من هذه الحصة ومن سائر تركتها، فإذا تنازل أحد الورثة أو جميعهم عن حصتهم في التركة أو في هذا البيت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6154

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2681

  • امرأة عمرها الآن حوالي 80 سنة... لديها منزل بالقادسية ونصف عمارة مع شقيقتها بمنطقة الفروانية، ولديها أخ شقيق حالته المالية ممتازة وأخت شقيقة مشتركة معها في العمارة سالفة الذكر.

    ولديها بنت واحدة فقط متزوجة، ولديها بيت مع زوجها في منطقة الرابية وعمارتان ومبالغ نقدية (أي أن حالة بنتها المادية ممتازة)، قامت الأم بتسجيل ...

    تسجيل المرأة البيت باسم ابنتها بيعًا أو هبةً تصرف صحيح نافذ، ما دامت عاقلة بالغة، لكمال أهليتها إلا أن في قصدها حرمان أشقائها بذلك التصرف كراهة ما دام ليس لتصرفها مبرر شرعي يدعو إليه، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6158

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1940

  • توفيت فوزية: عن: زوج، وأبناء عدد (4)، وبنات عدد (2).

    والتركة عبارة عن مبلغ قدره (61.000 ألف دينار) واحد وستون ألف دينار كويتي، فالرجاء تحديد تركة كلٍ من الورثة المذكورين.

    علمًا بأن الزوج سوف يتنازل عن نصيبه إلى أبنائه جميعهم، بحسب ميراثهم الشرعي، فالرجاء تحديد نصيب كل وارث بعد هذا التنازل، وجزاكم الله خيرًا.
     

    ما دامت التركة الصافية هي (61000) د.ك وليس فيها دين ولا وصية، كما أفاد المستفتي فإن للزوج منها الربع فرضًا وهو (15250) د.ك والباقي للأولاد للذكر مثل حظ الأنثيين تعصيبًا، فيكون لكل ابن منها (9150) د.ك، ولكل بنت منها (4575) د.ك، وبما أن الزوج تنازل عن حصته في التركة لأولاده بحسب ميراثهم الشرعي، فإن حصته توزع بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين، فيصبح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6155

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    887

  • ماتت فاطمة وتركت بنتًا واحدة، وأولاد أخوات ذكور وإناث، وأولاد إخوة أشقاء ذكور وإناث أيضًا، وابني بنت أخت، فمَن من هؤلاء يرث؟ وما مقدار ميراث كل منهم؟ وجزاكم الله خيرًا.

    بعد تصفية التركة واستخراج الديون منها والوصايا إن وجدت تقسم التركة نصفين، النصف الأول للبنت فرضًا، والنصف الباقي لأولاد الإخوة الأشقاء الذكور فقط دون الإناث يقسم بينهم بالسوية تعصيبًا، ولا شيء لأولاد الأخوات ولا لأولاد بنت الأخت، لأنهم من ذوي الأرحام، ولا ميراث لهم مع العصبات وذوي الفروض، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6156

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    971

  • توفي محمد عن: ثلاث بنات وهن: (مريم وعائشة ونورة)، وزوجة، وأبناء أخ لأب، وأخت لأب، وأخت شقيقة.

    والتركة عبارة عن مبلغ مالي، ومنزل مطلوب للحكومة منذ وفاة (محمد) منذ سنة 98.

    والسؤال هو: الرجاء تحديد القسمة الشرعية لكل من الورثة وبيان هل للورثة الحق في المنزل أم لا، أفتونا مأجورين.

    دخلت المستفتية إلى اللجنة ...

    تقسم تركة المتوفى محمد تصحيحًا بعد استخراج الديون منها، ومنها ديون البنك التي على البيت والوصية إن وجد، إلى (72) سهمًا، يكون لبناته الثلاثة منها (48) سهمًا هي الثلثان فرضًا، لكل واحدة منهن (16) سهمًا، وللزوجة منها (9) أسهم هي الثمن فرضًا، وللأخت الشقيقة منها (15) سهمًا تعصيبًا، ولا شيء منها لأبناء الأخ لأب، ولا للأخت لأب، لحجبهم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6157

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    869

  • توفى فالح عن زوجة وأخ لأب، الرجاء تحديد القسمة الشرعية لكل من الورثة؟ التركة عبارة عن بيت حكومة محرر نصفه للزوجة ونصفه للزوج؟

    للزوجة ربع التركة فرضًا، والباقي للأخ لأب تعصيبًا، وذلك بعد استخراج الديون والوصية إن وجدت، ولما كان البيت نصفه للزوجة ونصفه للزوج -كما جاء في الاستفتاء- وهو التركة كلها، وليس في التركة دين ولا وصية، فإن البيت كله يقسم إلى ثمانية أقسام خمسة منها للزوجة وهي نصف البيت وربع النصف الثاني، والباقي للأخ لأب، والله أعلم.

    ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6159

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1375

  • امرأة توفي زوجها وورثت عنه حصة مشاركة في شركة مساهمة مغفلة نصيبًا لها من حصته في الشركة، وأصبحت إدارة الشركة تقسم نصيب الزوج من الأرباح من بعده على أبنائه وزوجته المذكورة.

    وعندما احتسبت الإدارة نصيب الزوجة -وهي على قيد الحياة، وسلمت لها بموجب شيك-، عاجلتها المنية قبل صرف الشيك، وأصبح لها ورثة هم بناتها الإناث وأخواتها ...

    ما دام الشيك قد صدر باسم السيدة دلال، وهو يمثل حصتها من تركة زوجها في هذه الشركة ولم تهده لأحد في حياتها، فإنه يُعَدُّ تركةً عنها، ويضم إلى سائر تركتها ويُوزَّع على ورثتها، وذلك بعد استخراج الديون والوصايا إن وجدت، وهم كما جاء في الاستفتاء، بناتها الست وإخوتها لأبيها الأربعة وأختاها لأبيها، فيكون لبناتها الثلثان فرضًا يقسمان ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6475

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    4689

  • لي أخ اسمه محمد كان يعمل بجريدة ما، وقد توفي أثناء الخدمة وفاة عادية، وقد صرفت له الجريدة مستحقاته بمبلغ 6 آلاف دينار، فكيف يوزع هذا المبلغ على الزوجة والولدين أبناء المتوفى؟ علمًا بأن المتوفى أبوه وأمه متوفيان، ولكم جزيل الشكر.

    المبلغ الذي صرفته الجريدة للمتوفى تعويضًا عن خدماته يعد جزءًا من تركته، فيضم إلى سائر أمواله الأخرى إن وجدت، ثم تحسم الوصايا والديون التي على المتوفى إن وجدت، ويقسم الباقي على الورثة قسمة التركة، فيكون لزوجته منه الثُّمُن فرضًا، والباقي للابنين الذكرين تعصيبًا، وعليه فإن التركة تقسم تصحيحًا إلى (16) سهمًا، للزوجة منها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6476

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1658

  • توفي فهيد عن بنت وأخ شقيق وثلاث أخوات شقيقات، وترك منزلًا، ورصيدًا في البنك، وسيارتين، والسؤال هو: هل من هؤلاء الورثة من هو محجوب بغيره من الورثة؟ مع تفصيل توزيع هذا الميراث عليهم، وبيان نصيب كل وارث.

    وجزاكم الله خيرًا.

    توزع التركة كالتالي: للبنت النصف فرضًا، والنصف الآخر للأخ الشقيق، والأخوات الشقيقات تعصيبًا، للذكر مثل حظ الأنثيين، وذلك من بعد وصية أو دين، ولا يحجب أحد من الورثة، أي لا يحجب أحد غيره.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6482

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    961