عدد النتائج: 636

  • هل ورد في ليلة النصف من شعبان والدعاء المختص بها أحاديث صحيحة يعمل بها[1]؟

    إن اتخاذ هذه الليلة موسمًا من مواسم الدين من البدع الحادثة في القرون المتوسطة، وهذا الدعاء ابتدعه أحد الجهال وما يقولونه في فضائل الليلة غير صحيح، وقد رأيتم في النبذة السادسة من رد شبهات النصارى على القرآن العزيز (في الجزء الثاني عشر)[2] بيان خطأ القائلين: إن ليلة النصف من شعبان هي الليلة التي فيها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    647

  • ما قولكم فيما صرح به كثير من المتأخرين من أن من قال في الصلاة هكذا: سبحان ربي العظيم وبحمده ثلاثًا -بلفظ ثلاثًا لا بتكرير التسبيح- حصل له كمالُ السنة، وكذا لو قال بعد المكتوبة: سبحان الله ثلاثًا وثلاثين، الحمد لله كذلك، الله أكبر كذلك، بهذا اللفظ حصل له الفضل الموعود، وإن قال: سبحان الله مائة ألف مرة يحصل له ثواب من كررها مائة ألف ...

    ما قاله هذا المعترض على المؤلفين هو الحق وكلامه كلام فقيه في الدين. وقد صرحنا في المنار مرارًا بأن العبادات لا قياس فيها. والعجب من هؤلاء المصنفين يمنعون الاجتهاد بمعنى الاستدلال على الأحكام وفهم الكتاب والسنة، ويبيحون لأنفسهم الاجتهاد بالتلاعب في الدين وتغيير بعض أحكامه والزيادة والنقص من عباداته مع إكمال الله إياه. فقولهم: ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    82

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    680

  • في ليلة نصف شعبان من كل سنة يفككون الصناديق والحواصيل (كذا) ويزعمون أن في تلك الليلة تقسيم وتوسيع الأرزاق. وفي أول ليلة من السنة الجديدة يجمعون شيئًا من النقود وغيرها كالحلي وشيئًا من حشيش الأرض يسمونه «السعدى» وعودًا من نخل المدينة، ويجعلون الجميع فوق غطاء قدر ويزعمون أن تلك السنة تدخل عليهم بهذه الأشياء التي فعلوها. ...

    قد كتبنا في بدع ليلة نصف شعبان غير مرة، فمنها ما كتبناه في الجزئين السابع عشر والرابع والعشرين من المجلد السادس، ومنها ما كتبناه في الجزء الذي صدر في 16 شعبان من المجلد الثالث[2] وغير ذلك.

    ولم نذكر فيما أوردناه من بدع الناس في هذه الليلة مسألة تفكيك الصناديق والحواصيل للاستعانة على سعة الرزق، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    171

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    221

  • إنني قد اطلعت على كتاب يدعى صيانة الإنسان عن وساوس ابن دحلان فرأيته قد فسر كلمة «مولى» بما معناه: أن كلمة مولى مشتقة من اسم الجلالة، فلا يجوز والحالة هذه إطلاقها على بني الإنسان، كأن يقال مثلًا: (مولانا فلان) فكل إنسان قالها لإنسان غيره يشرك بالله! قرأت هذا وأنا بين الشك واليقين في كلامه؛ لأنني كثيرًا ما ...

    لقد غلا صاحب ذلك الكتاب في قوله الذي نقلتموه غلوًّا كبيرًا، وأخطأ خطأ ظاهرًا؛ فلفظ المولى ليس مشتقًّا من لفظ الجلالة الذي هو من مادة «وله»، بل هو مشتق من مادة الولاية أو الولاء، وقد بيّن الله تعالى في كتابه أن المؤمنين بعضهم أولياء بعض، وما كل ما أطلق على الله عز وجل من الأسماء يحرم إطلاقه على غيره، كما هو معلوم من إطلاق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    302

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    171

  • أرسل السائل إلينا السؤال الآتي مع جواب السيد عثمان بن عقيل عليه، وكتب عليه ما يأتي: هذا جواب عن ذلك السؤال: هل المجيب مصيب في تأصيله ما ذكر في السؤال بما ذكر في الجواب أم مخطئ؟ وعن الأحاديث المذكورة فيه، هل هي صحيحة مروية عن سيد السادة أم لا؟ وعما هو الحق في هذه المسألة. أفيدونا به على صفحات المنار إحقاقًا للحق وإزهاقًا للباطل، ...

    اعلم يا أخي قبل الجواب عن هذه الفتوى أن مصيبة الدين بالتقليد الذي ذمه علماء السلف كافة وأهل البصيرة من الخلف، ليست هي عبارة عما أجازه بعض المؤلفين من رجوع الجاهل إلى الإمام المجتهد، فيما لا يعلم حكمه من أمر دينه وأخذه بفتواه، وإن لم يذكر له دليلها من الكتاب والسنة، وإنما مصيبة التقليد السوأى هي أنها صرفت المسلمين عن الكتاب ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    378

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2259

  • هل يجوز لهم الذكر برقص وتثنّ وتواجد وزعيق، وترجمة يسمونها بلسان الحال؟ ودمتم محفوظين.[1]

    الذكر بهذه الكيفية مبتدع في الملة، وفيه عدة منكرات بيّنها كثير من العلماء، وقد عذر بعضهم من يغلبه حاله من الأفراد فيصدر منه بعض هذه المنكرات بغير اختيار. ولكنهم لم يعذروا من يتعمّدون الاجتماع لذلك، ويأتونه مختارين تعبدًا به كما هو المعهود لهؤلاء المقلدة المعروفين في هذا الزمان.  وقد فصلت هذه المسألة تفصيلًا في كتابي الحكمة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    385

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    508

  • قد حدث في بلادنا توًّا حادث يستحق الذكر، وذلك أن امرأة من عامة المسلمين ادعت أن أحد المشايخ أو الأولياء على زعمها، أتاها في المنام وأخبرها أنه على مسافة نصف ميل من البلاد يوجد نهر جار -وهو كذلك إذ إن هذا النهر معروف من القدم- وعلى حافة النهر يوجد صخرة كبيرة -وهذه أيضًا مشاهدة منذ حين- وإنه ضرب بيده تلك الصخرة، فتفجر منها الماء ...

    حاش لله، لا يبيح دين التوحيد هذه الضلالة بل الوثنية الظاهرة، وما حيلتنا والمسلمون قد لبسوا دينهم مقلوبًا، فأنكر كثيرون منهم النفع والضرر عن طريق الأسباب؛ زعمًا منهم أن ذلك ينافي التوحيد الذي يقصر النفع والضرر على الخالق عز وجل؛ ولذلك قصّروا كلهم في علوم هذه الأسباب التي قوي بها غيرهم، حتى سلبهم ملكهم، والأسباب لا تنافي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    390

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    122

  • سؤال حول رؤية النبي صلى الله عليه وسلم بيت المقدس[1].

    إن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لبيت لمقدس، ووصفه إياه للمشركين وهو بمكة ليس معناه أن بيت المقدس انتقل إلى مكة، وإنما معناه أنه مَثَل له كما مَثَلت له الجنة في عُرض الحائط، ولفظ الحديث في ذلك كما ورد في حديث جابر في الصحيحين أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لَمَّا كَذَّبَتْنِي قُرَيْشٌ قُمْتُ فِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    521

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    200

  • ما قولكم في ختام الصلاة جهارًا في المسجد؟

    ختام الصلاة جهارًا في المساجد بالاجتماع ورفع الصوت من البدع التي أحدثها الناس، فإذا التزموا فيها من الأذكار ما ورد في السنة كانت من البدع الإضافية وقد تساهل فيها كثير من مقلِّدة الفقهاء وأطال العلامة الشاطبي الكلام في إنكارها في كتابه الاعتصام، ونقلناه عنه في المنار فليراجعه من شاء.

    وهذه البدعة قد انتشرت في الأقطار ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    536

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    549

  • ما قولكم في الصلاة والسلام على النبي عقب الأذان؟

    هي بدعة. قال صاحب المدخل: يطلب من إمام المسجد أن ينهى المؤذنين عما أحدثوه من صفة الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم عند الأذان، وإن كانت الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم من أكبر العبادات، ولكن ينبغي أن يسلك بها مسلكًا فلا توضع إلا في مواضعها التي جعلت لها، ألا ترى أن قراءة القرآن من أعظم العبادات، ومع ذلك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    537

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • هل في قوله تعالى: ﴿وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا﴾ [النساء: 86].

    نص صريح على حل أنواع التحية من: نهارك سعيد، وليلتك سعيدة، وغير ذلك، أو هناك حديث صحيح بيَّن المراد من الآية، ويمنع غير (السلام عليكم)، وعليه فما هو؟، وهل يرد السلام على مَنِ ابتدأ به من غير ...

    بينا في تفسير الآية أن لفظ التحية فيها على إطلاقه يصدق بكل ما يحيي الناس به بعضهم بعضًا.

    وإن ما ورد في التحية بلفظ السلام، وكونه تحية الإسلام ليس في شيء منه ما يدل على تقييد الإطلاق في الآية، ولا سيما الرد، وإنما غايته أنه يستحب تفضيله على غيره من التحيات، ولا سيما تحيات غيرنا؛ إذ الإسلام يرفعنا عن دركة الأمم التابعة إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    588

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    154

  • اطلعت على فتواكم الشريفة في استعمال آنية الذهب والفضة الصادرة في الجزء الأول من المجلد [24] من مجلتكم المنار الغراء، وهي لعمري فتوى نفيسة فيها توسيع وتيسير على كثير من المسلمين الذي ابتلوا باستعمال هذين النقدين في الأسلحة والأواني والساعات والخواتم وغير ذلك، وفي دين الله سعة، وفي الحنيفية السمحة والمحجة البيضاء ما يسع الخلق ...

    إننا أوجزنا في هذه الفتوى لأنه سبق لنا تفصيل المسألة في الفتوى 57 من المجلد السابع[2] وغيرها، ولو اطلع عليها السائل لاستغنى بها عن أكثر هذه المسائل. ولو أردنا أن نعيد كل ما حقَّقناه من المسائل في المنار كلما تكرر السؤال عنه ممن يتجدد من المشتركين لكثر التكرار فيه حتى يمله أكثر القارئين له.

    ومن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    621

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    132

  • أثبتت السنة الصحيحة سنية التكبير دبر كل صلاة في أيام الأعياد، كما أنه ثبت بها عدم التشويش على المصلي سواء كان هذا التشويش بالصلاة أو بالذكر أو بالدعاء أو بقراءة القرآن.

    فما قول فضيلتكم في هذا التكبير عند إتمام صلاة رجل مسبوق تخلف عن الجماعة بركعة أو أكثر هل يُعَدُّ التكبير إذًا تشويشًا على المصلي أم لا؟ أفتونا مأجورين، ...

    لم يثبت بالسنة الصحيحة سنية التكبير دبر كل صلاة في يومي العيد وأيام التشريق، ولكنه مأثور عن بعض الصحابة وزاد فيه الناس: الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، إلى آخر ما هو معروف.

    وأما إيذاء المصلي برفع الصوت عنده ولو بذكر غير متعين، ففي السنة ما يدل عليه وهو متفق عليه عند العلماء.

    ولا يدخل فيه رفع الصوت المتعين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    620

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    375

  • أرجو من فضيلتكم إبداء رأيكم (من جهة الدين) في ليلة نصف شعبان.
     

    وضع الوضاعون عدة أحاديث في فضائل ليلة نصف شعبان والعبادة فيها وصيام نهارها مهدت للملوك والأمراء المبتدعين للمواسم الدينية سبيل جعلها موسمًا من هذه المواسم كالموالد، ووافقهم عليه علماء السوء، كما وافقوهم على أمثاله.

    وقد بيّنا في المجلد الثالث من المنار بدع هذه الليلة ومنكراتها وهي 16 بدعة، منها الدعاء المعروف.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    626

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186

  • ما كيفية الذكر الذي كان يذكره النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، هل كانوا يتمايلون كما عليه أهل الطريق الآن أم لا؟ وهل سير أهل الطريق موافق لما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم؟

    ما كان النبي صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه رضي الله عنهم يرقصون عند الذكر ولا يتمايلون ولا يصيحون، والأذكار المأثورة عنه صلى الله عليه وسلم مدونة في كتب السنة، ومن أجمع الكتب لها كتاب الأذكار للإمام النووي رحمه الله، وقد فصلنا القول في هذا مرارًا وتجدون في باب التقريظ كلامًا لبعض كبار علماء الأزهر فيه[1].

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    684

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    340

  • لقد جرت عادة الناس في هذا البلد بإحياء ليلة النصف من شعبان في كل سنة قبل صلاة العشاء في المسجد، وإنهم يدعون الله (عز شأنه) بصيغة دعاء نصف شعبان المعلومة التي من جملتها: (اللهم إن كنت كتبتني عندك في أم الكتاب شقيًّا أو إلخ. فامحُ اللهم بفضلك من أم الكتاب شقاوتي إلخ. لأنك قلت وقولك الحق في كتابك المنزل على نبيك المرسل:

    الاحتفال المعروف بإحياء ليلة نصف شعبان بدعة فصَّلْنا القول فيها وفي دعائها المعروف في الفتوى الرابعة من فتاوى الجزء السادس عشر من مجلد المنار السادس[2]،فراجعهما تجد فيهما كل ما تحتاج إلى معرفته، ومنه أن الله تعالى لم يشرع للمؤمنين في كتابه ولا على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم ولا في سنته عملًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    763

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1177

  • حول ما يشرع في ليلة نصف شعبان.[1]

    إن ما جرت به العادة فيها من الاحتفال في المساجد بدعة نهى عنه الفقهاء، وأنكروا ما يقع فيه من المنكرات حتى إيقاد المصابيح الكثيرة.

    وقد ورد في قيام ليلة النصف وصلاتها أخبار وآثار موضوعة وحديث ضعيف رواه ابن ماجه من حديث علي رضي الله عنه مرفوعًا: «إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    855

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186

  • هل رفع الصوت بالاستغفار عقب صلاة الفرض خلف الإمام الراتب وغيره في المسجد سنة أم بدعة؟

    الاستغفار عقب الصلاة مشروع ومأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن رفع الصوت به بدعة ولا سيما التزامه من جماعة المصلين؛ لأن مثل هذا من قبيل الشعائر، لا يثبت إلا بنص من الشارع أو عمل الجماعة في العصر الأول؛ لأنهم لا يلتزمون مثله إلا بتوقيف. [1]

    [1] المنار ج31 (1930) ص ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    867

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    354

  • في الجزائر الأندونساوية قامت ضجة بين حزبين عظيمين من الأحزاب الأندونساوية وهما الحزب الوطني والحزب الإسلامي، انتقد هذا الأخير على الأول وقوفهم لدى اجتماعاتهم احترامًا للعَلَم الذي وضعوه شعارهم القومي، ولوقوفهم أيضًا عند سماعهم للحن النشيد الموضوع لوطنيتهم مع نوع من الانحناء، كما هي العادة المتبعة في الشرق والغرب، وكذا ...

    الدين كله أتباع، وأمور الدنيا فوضها الشارع إلى علم أهلها بها.

    بناءً عليه نقول: لو كان لتعظيم العلم الذي اتخذ شعارًا قوميًّا بالقيام عند نصبه مثلًا صبغة دينية كأعلام أهل الطريق بأن نصب في المسجد -أو كان نصبه مقترنًا بالأذكار وتلاوة القرآن بحيث يعد كالمشروع دينًا- أو قال متخذوه: إنه مطلوب شرعًا، لقلنا: إن عملكم هذا بدعة في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    895

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    134

  • ما حكم الذكر في المسجد بصوت مرتفع جماعة أو فرادى؟ وهل هذا ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

    إن رفع الصوت الشديد بالذكر والدعاء المشروعين مكروه منهي عنه، وأما هذا الذي يفعله أهل الطريق في بعض المساجد والزوايا وفي الطرقات أحيانًا، فهو من بدعهم المنكرة من كل ناحية، لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن السلف الصالح، وفعله في المساجد شر من فعله في غيرها.

    لأنه يشغل المصلين وقد يمنعهم من الصلاة التي بنيت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    936

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    308

  • هل يستحسن زيارة المريض يوم الأربعاء والتزوج في شهر جمادى الأولى والثانية أم لا؟ وهل ورد في ذلك كله شيء صحيح يُعْتَمَدُ عليه أم لا؟

    يوم الأربعاء كغيره من الأيام لا فرق بينها في زيارة الأهل والأصدقاء وغيرهم وعيادة المرضى إلا إن كان الزائر أو العائد يعلم أن بعضهم يتشاءم ببعضها ويكرهه، فلا ينبغي له أن يؤذيه فيها. [1]

    [1] المنار ج33 (1933) ص 433.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    970

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    189

  • هل إذا أذنب الإنسان في الشهور والأيام الفاضلة كشعبان ورمضان ويوم الخميس والجمعة وغيرها يزداد عذابه وعقابه في القبر وفي الآخرة عن باقي الشهور والأيام الأخر أم لا؟

    الأيام والشهور في ذاتها لا تفاضُل بينها، وإنما الفضيلة فيما يُعْمَل فيها؛ ففضيلة رمضان في عبادة الصيام، وفضيلة الأشهر الحرام الثلاثة في أداء مناسك الحج والسفر إليها والرجوع منها.

    وكان رجب يشاركها فيما سميت لأجله بالحرم وهو تحريم القتال فيها.

    وفضيلة يوم عرفة وأيام التشريق ويوم الجمعة بما يعمل فيها معروفة.
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    972

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    151

  • هل ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء صحيح يُعْتَمَد عليه في أفضلية الأعداد والسنين، والشهور والأيام، والأوقات والمأكولات، والمشروبات والملبوسات وغيرها أم لا؟

    تقدم آنفًا أن بعض الأيام والشهور أفضل من بعض، بما يُشْرَع فيها من عبادة تُقَرِّبُ إلى الله تعالى وتُرْضِيه، ويستحق بها العامل مزيد ثوابه إذا كان مخلصًا فيها، وورد في الكتاب والسنة تفضيل بعض الأوقات بجعل ذلك كالدعاء، والاستغفار في الأسحار، وصلاة التهجد وساعة الإجابة في يوم الجمعة وحكمة إبهامها.

    وأما المآكل والأشربة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    973

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    149

  • بمناسبة معراج النبي صلى الله عليه وسلم في شهر رجب تقام حفلات يخرجون لها أبناء المدارس، ويدورون في الحارات بمظاهرات عظيمة، وإيقاد السرج والأغاني.

    وبعد المظاهرات يجتمعون في محل مخصوص وهناك تلقى الخطب بمناسبة المعراج.

    وفي هذه السنة قام من علماء المسلمين من أنكروا هذه المظاهرات وقالوا إنها بدعة لا يجوز فعلها.

    لا شك في أن ما ذكرتم من البدع، وأنه ليس من شعائر الإسلام في شيء، وأما محوه وإبطاله فيراعى فيه الحكمة والموعظة الحسنة، واتقاء الشقاق والتفريق بين المسلمين، وأرى الجماعات التي تعنى بصد الناس عن البدع والمنكرات في مصر تدعو الناس في الليلة 27 من رجب كليالي الجمع وغيرها ويخطب فيهم الخطباء مذكرين إياهم بما صح من الأحاديث في الإسراء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    988

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    138

  • وصلت إلينا في أواخر رمضان رسالة من مصر لمؤلفها الشيخ يوسف الدجوي، نشرها أحد تلامذته عبد الرافع نصر، قد أفظع فيها وأقذع من ذكر مسائل منسوبة إليكم على زعمه، نشهد بالله أنكم براء من أكثرها وليست قاصرة عليكم.

    بل تناول فيها شيخ الإسلام ابن تيمية، ونسب إليه أنه كان يخطب، وذكر حديث النزول ونزل درجتين من درج المنبر، وقال: ينزل ...

    إنني اطلعت على الرسالة المذكورة قبل نشرها، وذكرتها في المقالات التي رددت بها على مجلة مشيخة الأزهر، وذكرت فيها ما جرى بيني وبين شيخ الأزهر بشأنها فيما كان من مخادعته إياي باسم الصلح بيني وبين مفتريها.

    وتصريحي للشيخ بأنه لا قيمة لها ولا لملفق بَهَائِتِهَا ومفترياتها عندي.

    وأرى من العار عليَّ أن أعده مناظرًا أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    990

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    148

  • ما حكم الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الأذان جهرًا بالكيفية المعروفة؟ وهل هي سنة أم بدعة؟ ومن أول مَنْ أحدثها من المسلمين؟

    هذه الصلاة والسلام في آخر الآذان بدعة في شعيرة من شعائر الإسلام بيَّنا تاريخ حدوثها، واسم الجاهل الفاسق الذي أحدثها، وجهل من استحسنها من أنصار البدعة، وأعداء السنة في الفتاوى، ثم في مقال طويل فندنا فيه شبهات الشيخ يوسف الدجوي فيها؛ لأنه نشرها في مجلة الأزهر الرسمية، وقد نشر مقالنا في الرد عليها في بعض الجرائد اليومية، واقتنع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1013

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    121

  • هل يجوز للتاجر أن يقول عن سلعةٍ معينةٍ بأنها صنع إيطالي مثلًا، بينما هي في الواقع: إما من صنع الصين، أو أنها من صنع الصين ثم شُحنت إلى إيطاليا؛ لتُصدَّر على أنها من صنع إيطاليا، أو أن معظم أجزائها صنع في إيطاليا، وبعض أجزائها صنع في الصين؟

    رأى المجلس أنه يجب على المسلم -تاجرًا كان أو مندوب مبيعات أو في أي موقعٍ كان- أن يكون صادقًا في جميع أقواله، وأن يُبين الحقيقة دائمًا في كل سلعةٍ من السلع التي يُروِّج لها، ويحرم عليه الكذب أو التدليس في جميع الأحوال.

    قال عليه الصلاة والسلام: «عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ، فَإِنَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1169

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    974

  • ما حكم عدم الوفاء بالعقود؟

    توقيع العقد في أي صفقة ملزم للطرفين شرعًا، ولا يجوز لأحدهما أن يرجع فيه بإرادته المنفردة، دون رضا الطرف الآخر، فهذا مخالف لما أمر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأكدته نصوص القرآن والسنة. قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ﴾ [المائدة:1]. وقال عز وجل: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1289

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    220

  • بعض الشباب يقيمون درسًا في الفقه أو الحديث.

    وبعد الدرس يستغفرون الله عز وجل ويصلون على النبي صلى الله عليه وسلم، ويهللون جماعة وهم جالسون، وقبل الدرس يقرؤون ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم من أوراد الصباح والمساء (المأثورات) بشكل جماعي أيضًا، فهل في هذا العمل مانع شرعي؟ علمًا بأن المقصود من الذكر الجماعي تعويد ...

    اشتراك مجموعة في الأذكار المأثورة أو الأدعية الواردة أو قراءة القرآن بصوت واحد جائز بشرط عدم التشويش على المصلين أو غيرهم مما هم فيه من عمل مشروع، ولاسيما إذا كانت هذه الطريقة تساعد على النشاط وتعليم غير المتعلم، وبشرط ألا تعتقد هذه الكيفية أنها واجبة أو مسنونة بصورتها وإنما هي وسيلة لتعليم غير المتعلم، وللتعاون على البر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1496

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    314

  • سمعت من التلفزيون بأنه لا يجوز الدعاء في الصلاة بغير الأدعية الواردة فيها، وأن الصلاة تبطل إذا دعا المصلي فيها بغير تلك الأدعية الواردة، فما رأي اللجنة في ذلك؟

    الأدعية التي تبطل الصلاة هي التي تشبه كلام الناس مثل أن يقول: اللهم زوجني فلانة، واللهم ارزقني سيارة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1538

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    428