عدد النتائج: 847

  • معلوم عند جنابكم أننا تحت تصرف حكومة نصرانية، وأن النصارى يزوروننا يوم عيدنا للتهنئة بالعيد ويطلبون منا مثل هذه الزيارة في أعيادهم، فهل نحن معذورون إذا زرناهم أم لا؟

    ثبت في الحديث الصحيح عند أحمد والبخاري وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم عاد غلامًا يهوديًّا كان يخدمه قبل مرضه، وقد استكبر الغلام وأبوه الفقير هذه العناية، ودعا النبي الغلام إلى الإسلام فقال له أبوه: أطع أبا القاسم. فأسلم، والحديث يدل على مشروعية الابتداء بالزيارة.

    قال الماوردي: «عيادة الذمي جائزة، والقربة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    312

  • هل كل مكتوب محترم لا يجوز إلقاؤه أم ذلك خاص بما احتوى على لفظ شريف؟ وهل غير العربي مثله في ذلك؟

    ذهب الشافعية إلى أنه يجب احترام الأسماء المعظمة المكتوبة كأسماء الله وأنبيائه كاحترام كلام الله تعالى. فلا يجوز أن تُلقى حيث تداس مثلًا أو أن يتعمد عدم الاكتراث بها، أو الإهانة لها كما يقال. وبالغ الحنفية فقالوا: إن كل الحروف والكتابة محترمة بهذا المعنى. فأما كتابة نحو القرآن والأسماء المعظمة فإن تعمُّد إهانتها يدل على عدم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    65

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    189

  • ما تقولون في توبة الآيس هل تصح أم لا؟ صرح كثير من العلماء بصحة توبته وقبولها عند الله استدلالًا ببعض الأحاديث مع أنهم قائلون بعدم صحة الإيمان وقت اليأس، وفرقوا بينهما بأن التوبة تجديد عهد، والإيمان إنشاء عهد لم يكن، وبوجوه أخرى سوى هذه. وآية ﴿وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى ...

    إن الله تعالى ما ذكر في هذه الآية الذين لا توبة لهم عنده إلا بعد أن ذكر الذين تقبل توبتهم في الآية التي قبلها بصيغة الحصر وهي: ﴿إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    132

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    415

  • كتب محمد فريد وجدي في كتابه تطبيق الديانة الإسلامية على نواميس المدنية في بحث واجبات المسلمين بالنسبة للذميين، أي أهل الكتاب الذين هم في ذمة المسلمين في صحيفة 86: «وقد ترك لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه أعظم أُسوة يجب أن نأتسي بها في معاملة الأجانب عن ديننا ومخالفي معتقداتنا، فإنه عليه أشرف التحية والسلام كان يحضر ...

    ما ذكره فريد أفندي في كتابه غير صحيح على إطلاقه. وقد بيَّنا غير مرة أنه لا يجوز الاعتماد على ما يُذكر في الكتب من الأحاديث والسنة، إلا إذا كانت مَعْزُوَّة إلى مخرِّجيها من المحدثين ليعرف صحيحها من غيره. وعبارة فريد أفندي تدل على أن ما ذكره كان سنة متبعة، ولو كان كذلك، لاتفق الفقهاء أو أهل الأثر منهم على القول بوجوبها أو سنيتها. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    144

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    251

  • ما قول عالم الأمة الإسلامية وحكيمها أستاذنا السيد محمد رشيد رضا في رجل اشترى لولده أملاكًا من أناس أجانب، بعضها وهو صغير والبعض الآخر وهو كبير، ودفع الوالد الثمن من عنده، فلما رشد الولد وأراد أن يأخذ ما اشترى له منعه والده من أخذها، فهل يجوز للولد أخذها منه وله الحق في ذلك لكونها مِلكًا له أم لا؟ وهل تُعَدُّ إساءته بأخذها ...

    الفقهاء يجيزون أخذ الحق من الوالدين وإن استاءا ولا يعدون ذلك من العقوق الذي هو الإيذاء الشديد عرفًا، والمسألة مشكلة من حيث صلة الولد بالوالد، وإننا نذكر أحسن ما قاله الفقهاء في ذلك ثم نتبعه النصيحة النافعة إن شاء الله تعالى.

    قال شيخ الإسلام السراج البلقيني في فتاواه كما نقل عنه ابن حجر في الزواجر أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    207

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    344

  • ما قولكم فيمن يفتي الناس بجواز الجهر بالتكبير في الأسواق عند تشييع الحجاج في سفرهم إلى الحج من بلادهم، مع ما يترتب على الجهر المذكور من المفاسد التي منها امتهان الاسم الشريف في محل القاذورات، وذلك مناف للتعظيم، ومنها أنه يكون سببًا لاجتماع النساء والرجال، ومنها ضحك الكفار واستهزاؤهم بذلك الذكر الشريف، فيكون سببًا لهذا ...

    التكبير عند تشييع الحجاج ليس مطلوبًا شرعًا، ولا يمنع إذا لم يتخذ شعارًا دينيًّا ولم يترتب عليه مفسدة، فإن اتخذه قوم شعارًا دينيًّا يرون أنه لا بد منه شرعًا، أو ترتبت عليه مفسدة منع منه. ولو كان مطلوبًا شرعًا كما يطلب في الأيام المعلومات لما صح أن يكون من موانعه اجتماع النساء والرجال، ولا ضحك الكفار ﴿إِنَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    285

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    211

  • نرجو من فضيلتكم إفتاءنا عن الصلاة: لأي سبب فرضها الله على الإسلام؟ وما سبب نزولها؟ والله يبقيكم، وما سبب الركوع والسجود؟ وما المراد منهما؟

    شرع الله الصلاة وفرضها علينا لنتحقق بها بالعبودية له التي تطهر بها نفوسنا من الميل إلى الفواحش والمنكرات والإقدام على ارتكابها، وتقوى على الهلع والجزع، وتتحلى بالشجاعة والكرم والسخاء، وقد بين الله لنا ذلك في آيات من كتابه كقوله عز وجل: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ﴾ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    336

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    144

  • ما قولكم دام فضلكم في رجل مسلم مؤمن بالغ عاقل حر قتل نفسًا مسلمة مؤمنة بالغة عاقلة حرة عمدًا بغير حق، ولم يقاصص في الحياة الدنيا لا بدفع الدية ولا بغيرها مطلقًا، وعليه أيضًا ديون ومظالم وخيانات وسرقات وكذب وغش لأناس ولم تسامحه أربابها في الحياة الدنيا، ما حكمه في ذلك كله يوم القيامة؟

    - هل يعذب في قبره بسبب ذلك كله، أم عذابه ...

    من مات وعليه حقوق للعباد من قتل عمد، وديون، ومظالم، وخيانات، وسرقات، وكذب، وغش لأناس لم يسامحوه بها في الدنيا؛ يعاقبه الله تعالى عليها في الآخرة، وإن عذَّبه في البرزخ، فإن عذاب الآخرة هو الجزاء الأوفى الذي يكون بعد الحساب، وأما عذاب البرزخ فهو دون ذلك، ولعله مبني على ما تشعر به النفس من دنسها وخبثها وسوء تأثير الشرور والفساد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    674

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    379

  • إن حقوق الآباء على الأبناء غامضة بحسب نظر الكثيرين، وكثير من الآباء يتطلب الدخول في كل شخصيات ابنه بدعوى هذا الحق المبهم، كما أن جلّ الأبناء يريدون الحرية المطلقة في المعاملات والمجاملات، فوافونا في مجلتكم المنار بما جبلتم عليه، وأرشدونا لكتاب يشفي العليل مع استقصاء الحد للعقوق وحكمة ذلك، وهل للأب أن يأمر ابنه بمقاطعة أحد من ...

    هذا موضوع كبير، لا يمكن بسطه إلا في سِفْر كبير، ويمكن لمن اطلع على الآيات الواردة فيه في سورتي الإسراء ولقمان، وكان فقيه النفس أن يستغني بها في معرفة حقوق الوالدين، فكيف إذا أضاف إليها الأحاديث الصحيحة فيها وفي كون العقوق من أكبر الكبائر، وأمثل كتاب بَيَّن الموضوع بيانًا وسطًا مفيدًا، هو كتاب الزواجر عن اقتراف الكبائر للفقيه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    744

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    252

  • هل تحسين الثياب والهندام والتطيب بالروائح الزكية مع التواضع وحسن الخلق ينافي الزهد والتقوى أم لا؟

    تحسين الثياب والهندام والتطيب من أمور العادات المستحبة إذا لم يكن فيه محرَّم كثوب الحرير الخالص، أو مكروه كثوب الشهرة، وهو لا ينافي الزهد لأنه عمل قلبي ولا ينافي التقوى لأنه لا معنى لها في هذا الباب إلا اتقاء الحرام[1].

    [1] المنار ج30 (1929) ص188.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    798

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    164

  • هل تقبل توبة التائب إذا تاب من الذنوب الصغيرة والكبيرة كالقتل والزنا واللواط وشرب الخمر والديون والسرقة والخيانة والكذب والغش والظلم وغير ذلك، ولا يعذب في القبر ولا في الآخرة أم لا؟

    التوبة واجبة من جميع الذنوب صغيرها وكبيرها، ومتى كانت صحيحة نصوحًا كانت مرجوة القبول، ولكن حقوق العباد لا تُغفر بالتوبة وحدها، بل لا بد معها أو لصحتها من ردها إلى أصحابها إن كانت أعيانًا أو إرضائهم في مثل الغيبة.

    فعلم من هذا أن من كان لأحد عليه مال أخذه منه بغير حق -كالسرقة والخيانة والغش والدَّين الربوي وغيره- فإن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    801

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    274

  • أرجو من فضيلتكم أن تبينوا لنا لفظ التوبة، وهل تصح بكل لفظ أم لا؟ تفضلوا بالجواب ولكم الأجر والثواب.
     

    التوبة ليست أمرًا لفظيًّا فيصح السؤال الأخير: هل تصح بكل لفظ أم لا؟ وإنما هي أعمال نفسية وبدنية من فعل وترك، والمشهور عند العلماء في تعريفها أنها مركبة من ثلاثة أشياء:

    1- الندم على ما كان من اقتراف الذنب في الماضي.

    2- تركه في الحال.

    3- العزم على عدم العودة إليه في المستقبل.

    والغزالي يقول: إنها حقيقة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    802

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    255

  • هل تقبل توبة التائب إذا تاب من جميع الذنوب الصغيرة والكبيرة، كالقتل والزنا واللواط وشرب الخمر والديون والسرقة والخيانة والكذب والغش والظلم وغيره، ولا يعذب في القبر ولا في الآخرة أم لا؟

    الأصل في التوبة الصحيحة الشرعية أن تكون مقبولة، وسببًا للمغفرة، ومن شروطها رد حقوق العباد إليهم أو استحلالهم منها، وقد سبق لنا كلام مفصل في التوبة، وفي التفسير المنشور في هذا الجزء خلاصة في بيان حقيقتها والاقتداء بالصحابة فيها، وسيأتي في تفسير الأجزاء الأخرى تتمة لذلك. [1]

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    879

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    217

  • ما حكم السلام بين المراحيض هل هو جائز أم لا؟

    قال صاحب كتاب الآداب الشرعية «ص378 ج2»: ويُكره السلام على من يقضي حاجته، وَرَدُّه منه، نص عليه أحمد، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرد على الذي سلم عليه وهو يبول، رواه مسلم وغيره، وقدم في الرعاية الكبرى أن الرد لا يُكره لأن النبي صلى الله عليه وسلم رد، كذا رواه الشافعي من رواية إبراهيم بن أبي يحيى، وإبراهيم ضعيف عند ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    941

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    178

  • ما السبب في عدم احترام الدين الإسلامي ودروسه وأحكامه وضعفه في نفوس تلاميذ وتلميذات المدارس الإسلامية، سواء أكانت أميرية أو أهلية؟ وهل يجب على رؤساء المدارس أن يهتموا بهذا الأمر أم لا؟

    السبب فيما ذكرتم من عدم احترام الدين ودروسه، إهمال التربية الإسلامية الصحيحة، وكون التلاميذ ذكرانًا وإناثًا لا يرون في بيوتهم ومدارسهم قدوة صالحة في ذلك، ولا شك في وجوب العناية بذلك على رؤساء المدارس الإسلامية ومديريها ومعلميها؛ لأن أكثر آباء التلاميذ وأمهاتهم على جهل لا يشعرون معه بهذا الواجب. أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    985

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • ما حكم رسومات فنية مُصممة من قِبَل فنان فرنسي موهوب، مأخوذة عن آيات القرآن الكريم؟

    إن الرسام يستخدم آيات القرآن الكريم في تصوير الإنسان وبعض الحيوانات والمناظر الجامدة لعربات وغيرها، ويرى المجلس أن في هذا امتهانًا لآيات القرآن الكريم، فلا يجوز، ولا يشفع لصاحبه أنه حسن النية فيما يفعل، فبإمكانه أن يفعل كما فعل السلف من الخطَّاطين المسلمين الذين عبَّروا عن مواهبهم بلوحات جميلة كتبوا فيها آيات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1097

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    271

  • هل يجوز للزوج المسلم أن يمنع زوجته الغربية المسلمة من زيارة والديها النصرانيين منعًا مطلقًا، أو يسمح لها بزيارتهما نادرًا؟ وهل يحبذ الإسلام لمن دخل فيه أن يجفوا أهله ويقطع رحمه؟

    لا يجوز للزوج المسلم أن يمنع زوجته المسلمة من زيارة والديها النصرانيين، لأنها بمقتضى إسلامها مأمورة ببرهما ومصاحبتهما بالمعروف، بل هذا أمر جعله الإسلام بعد توحيد الله تبارك وتعلى: ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا﴾ [الإسراء: 23]. وذلك أن أعظم حقوق العباد بعد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1350

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    253

  • سؤال حول الأوراق التي يلقيها بعض الناس في الشوارع وأماكن القمامة وربما يكون قد ذكر فيها اسم الله أو آية من القرآن فهل يأثم من يلقيها؟ وما موقف المسلم حيال هذا النوع من الأوراق؟

    لا يجوز للمسلم إلقاء ما يعلم أن فيه اسم الله أو آية من كتاب الله في موضع قذر أو في الشارع وعليه أن يمتنع من ذلك تكريمًا لاسم الله تعالى وكلامه.

    بل يحرق مثل ذلك أو يدفن أو يغرق في البحر (أو في ماء جار).

    أما إذا ألقى شيئًا من الأوراق لا يعلم أن فيه اسم الله تعالى أو شيئًا من كلامه فلا يأثم وذلك لشدة البلوى ووجود الحرج من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1485

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    168

  • بعض المساجد التي بناها أهل الخير كتب على جدرانها آيات من القرآن الكريم وبصورة قريبة من الأرض فهل يجوز الاستناد إليها والاتكاء عليها؟ وإذا كان لا يجوز فكيف يصنع بها؟

    لا يجوز الاتكاء على الموضع الذي فيه آيات من القرآن الكريم ويجب تغطية مكان الآيات بحائل يخفيها تمامًا أو طمسها بطين أو نحوه.

    واللجنة توصي الوزارة بوضع الضوابط التي يحترز بها من البداية عن أن تكون آيات في وضع يمكن الاستناد إليه أو الاتكاء عليه تكريمًا للقرآن، وكذلك بالنسبة لجهة القبلة رفع الكتابة عن مستوى القائم في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1506

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    218

  • يعمد بعض الشباب إلى الطريقة الآتية في كتابة بعض الآيات والأحاديث في المساجد، فمثلًا يقولون عن قوله تعالى: ﴿وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ﴾ [مريم: 25]، فبدلًا أن يكتبوا الآية كما هي يصورون بدل لفظ النخلة (نخلة) من غير كتابة كلمة نخلة، وفي قوله تعالى: ﴿أَمْ عَلَى قُلُوبٍ ...

    إذا كتب الآيات كما هي كاملة واستعان على شرحها بصورة غير ذات روح فلا بأس، على أن لا يكون ذلك في مصحف، أما إذا كتبت الآية ناقصة وأكملت بالصورة على ما ذكر في السؤال فلا يجوز.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    1510

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • ما حكم الشرع باللوحة المعروضة أمامكم؟ واطَّلعت اللجنة على اللوحة المعدنية المعدة للتعليق، والمتضمنة صورة أعلام بعض الدول، ومن جملتها علم يحتوي عبارة: لا إله إلا الله محمد رسول الله، مع صورة جمل عليه رجل، والمرفق به بيانات عن رغبة السائل في تعديل مضمون اللوحة، ليخلو من صور الأحياء، ويقتصر على الكعبة وبعض المشاهد ...

    جواز ذلك فيما إذا خلت من صورة الأحياء ولم تبتذل في استعمالات أخرى غير التعليق.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2061

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    172

  • إذا سرق شخص ما، مبلغًا من المال من شخص آخر وتاب السارق الآن، إلا أن المسروق في بلد ثان وهو متوفى ولا يعرف هل له ذرية أم لا، ولا يعرف كيف يبرئ ذمته من هذا المال، فماذا يعمل؟

    على السارق أن يحاول بكل وسيلة ممكنة إلى أن يرد هذا المبلغ إلى من سرق منه، أو إلى ورثته، فإن عجز عن ذلك ويئس فليتصدق عنه، على أنه إن ظهر هو أو ورثته يكون ملزمًا برد المبلغ إليهم ما لم يجيزوا الصدقة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2134

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    183

  • جاءنا أحد المواطنين ومعه حذاء وفي أسفل الحذاء رسم يوهم أنه لفظ الجلالة.

    نرجو إبداء الرأي في صحة ذلك أو عدمه حتى يتسنى لنا الإيعاز للجهات المختصة لاتخاذ اللازم.

    بعد الاطلاع على النموذج المرفق بالسؤال تبيّن للجنة أن الرسم الموجود في مقدمة أسفل النعل يوهم فعلًا أنه لفظ الجلالة.

    يجب الامتناع من استعمال هذا النوع من الأحذية، ومنع استيراده، والتنبيه على المصنع عن طريق الجهات المختصة بتغيير هذا الرسم بحيث لا يبقى له أي شبه موهم، وينبغي على الجهات المختصة والمستوردين التحرز من مثل هذا المخالفات الشرعية حرصًا على دينهم وإعزازًا لشعائر الإسلام لكي تحترم من المسلمين وغيرهم.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2174

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    181

  • تقدم إلينا السيد أحمد وبحيازته (حذاء) اشتراه من محل في مجمع تجاري، وقد تبين أن في قاعدته رسما يشابه (لفظ الجلالة) فأرجو منكم عرض الموضوع على لجنة الإفتاء الموقرة لتتخذ القرار المناسب بهذا الخصوص.

    لا توجد مشابهة بين الرسم الذي في قاعدة الحذاء وبين اسم الجلالة، ومن ثم فلا بأس ببيعه وشرائه ولبسه، والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2176

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    210

  • هذه صورة من آيات كتاب الله الكريم على شكل طائر جاءني أخ لي وقال: إن هذا حرام ولا يجب أن تكون هذه معلقة على حائط أو مكتب، لأن اسم الله لا يجب أن يكون بهذا الرسوم، ولما كنت أعتقد أن كلامه لا يمت إلى إسناد أو حديث شريف جئت طالبًا الجواب هل هذه الرسمة كما هي مبينة، وهل وضعها في مكان ظاهر من باب التبرك والاستفتاح باسم الله حرام أم ...

    عدم جواز ذلك لتنزيه الله عن أن يرمز إليه بالصور، وتنزيه أسمائه وكلامه سبحانه وتعالى عن أن يدخل في تشكيل أجزاء الحيوانات أو غيرها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2182

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    183

  • هناك آيات قرآنية منقوشة على بلاط بورسلان، وذلك على طول محيط المسجد بارتفاع 1.5م، مع العلم بأن المسجد تقام فيه صلاة الجمعة (مسجد جامع) واحتمال استناد المصلين على الجدران المنقوشة بالآيات القرآنية وارد.

    فلذا نرفع الأمر إليكم لاتخاذ ما ترونه مناسبًا.

    - وتمت معاينة المسجد من قبل بعض أعضاء اللجنة مع مدير المكتب وذلك في ...

    هذا الاستناد يعتبر في العرف امتهانًا، وعليه ترى اللجنة وجوب إزالة الآيات المكتوبة بأي وسيلة فنية مناسبة، وذلك من جميع جدران المسجد التي هي عرضة للاستناد عليها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2188

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • أنا مسلم سني تبع للمذهب الحنفي، مقيم في الكويت منذ ستة أعوام، ولي زوجة وأربعة أولاد كلهم في بلدي وأقيم هنا بمفردي.

    منذ فترة وجيزة علمت أن ابني الأكبر مريض جدًا وكمغترب عن أسرتي لا أملك إلا الدعاء، فقد طلبت من الله أن يشفي ولدي، ونذرت أن أتكفل بطفل من أولاد أقربائي الفقراء إن شاء الله تعالى، وقد تم بحمد الله شفاء ولدي، ولي ...

    كفالة السائل لابن أخيه ما دام أبوه فقيرًا جدًا يحصل بها الوفاء بنذره في تكفل طفل من أولاد أقربائه الفقراء، هذا ما لم يكن السائل ملزمًا بالإنفاق على هذا الطفل بحكم قضائي.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2253

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    222

  • هل يحق للزوج معارضة رأي والدته ومخالفتها إذا أصرت، وطلبت منه أن يطلق زوجته، وهل يقع الإثم على الزوج في ذلك.

    وللعلم أنني ما زلت لم أدخل بزوجتي ولكني كاتب كتابي عليها وسبب رفض الوالدة هو وجود شيئين في زوجتي وهما:

    1- ظهور تكيس عندها بالمبيض بتقرير الطبيب، وهذا ممكن أن يكون مانعًا للحمل.

    2- وجود شعر على وجهها ...

    لا يجب شرعًا على المستفتي أن يطيع أمه في طلب طلاق زوجته وعليه فقط أن يبرها، وليس من البر طلاق زوجته، وقد استندت اللجنة إلى ما جاء في كتاب الآداب الشرعية ج1 ص 503.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2404

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    207

  • شاب عربي مسلم أحد والديه كافر ومجاهر بكفره، تزوج هذا الشاب بفتاة عربية مسلمة، من أبوين مسلمين بعقد صحيح نافذ، ومع علم الشاب وأهل الفتاة وخصوصًا ولي أمر الزوجة بمعارضة والدي الشاب لهذا الزواج، والمعارضة التي كانت تنحصر فقط في كون هذه الفتاة ليست أصيلة بالعرف الاجتماعي السائد، حيث إن هذا العرف يقسم الناس إلى قسمين بغض النظر عن ...

    طبقًا لما جاء من أن جمهور العلماء يرون عدم طاعة الوالدين في أمرهما ابنهما بطلاق زوجته تفتي اللجنة بأنه لا يجاب الأب إلى ما يطلبه من الابن أن يطلق زوجته، وكذلك الأم، ومن يسعى في التفريق بين زوج وزوجته من غير سبب شرعي فهو آثم، والرسول عليه الصلاة والسلام يقول: «لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ».

    والله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2409

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193

  • نفيدكم بأن الجمعية تستخدم أكياسًا لتعبئة مشتريات الزبائن وتحمل هذه الأكياس اسم الجمعية (جمعية ضاحية عبد الله السالم والمنصورية التعاونية).

    وقد أثار بعض الإخوة من الزبائن بأن هذه الأكياس قد يعاد استخدامها من البعض لنقل القمامة أو ما شابه ذلك، وقد لا يجوز ذلك وهي تحمل من بين ما طبع عليها اسم الجلالة (الله).

    الأمر الذي ...

    ما دامت أكياس تعبئة مشتريات الزبائن معرضة للامتهان غالبًا برميها في أماكن القاذورات أو نقل القمامة فيها فلا يجوز أن يكتب عليها عبارات فيها اسم الجلالة تعظيمًا لله عز وجل وتكريمًا لاسمه، وترى اللجنة أنه يمكن أن يكتفي في الأكياس بطباعة الشعار فقط أو بطباعة الاسم الذي اشتهرت به المنطقة بدلًا من اسمها الكامل فيطبع مثلًا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2551

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186