• إن بعض الكتابيين من أهل إنكلترا وأمريكا أسلموا، ولم يغيروا زيهم في اللباس [كالبرنيطة والبنطلون]، فهل يصح إسلامهم أم لا؟ فإن قلتم: لا يصح؛ فهل من دليل نقلي على ذلك؟ إذ ما نعلمه من التاريخ أن الشعوب التي أسلم منها من أسلم في العصور الأولى ما كان يشترط في إسلامهم تغيير الزي، وما كانوا يلبسون لباسًا مخصوصًا بأهل الإسلام.

    وإن ...

    لا يوجد دليل في الكتاب، ولا في السنة، ولا في أقوال الأئمة على اشتراط زي مخصوص للمسلم، بل هناك أدلة على عدم الاشتراط كما رأيتم في المقالات التي نشرناها في الموضوع، والذين قالوا ما قالوا في منافاة لبس قلانس النصارى [البراطل أو البرانيط] للإسلام لا يعرفون من الإسلام إلا التقاليد العامة التي يعرفها الحوذي.

    قلتم: إن الذين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    318

  • 1- هل كلفنا الشارع بلباس معين بحيث يعد مرتكب غيره من أنواع الملابس خارجًا عن الدين، كما أفتى به أكثر علماء بلدنا، ومع ذلك أنهم لم يبينوا ضابط ما يجب منه وما يحرم، وحجتهم فيه حديث «مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ» فهل هذا الحديث من جملة الأحاديث التي يصح الاستدلال بها أم لا؟ وأيضًا فما هي حقيقة ...

    إن الإسلام لم يكلف الناس أن يلبسوا لباسًا معينًا بكيفية مخصوصة إلا في الإحرام بالحج أو العمرة، ومن مقاصدهما أن يكون الإنسان فيهما بعيدًا عن الترف والعادات المألوفة بارزًا في زي الإنسان الأول في البساطة والسذاجة البدوية، على أن من لا يلبس لباس الإحرام لا يعد خارجًا من الإسلام، وإنما يعد مخالفًا لواجب من واجبات الإحرام التي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    398

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    276

  • هل هذا الحديث الآتي صحيح معتمد عام في حرمة التحلي بلبس النحاس والحديد مطلقًا على الرجال ولو في غير الخاتم أم لا، وهو أن رجلًا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه خاتم من شبه، فقال له عليه السلام: «مَا لِي أَجِدُ مِنْكَ رِيحَ الْأَصْنَامِ» فطرحه، ثم جاء وعليه خاتم من حديد فقال:

    الحديث الذي ذكره السائل في هذه المسألة أخرجه أصحاب السنن وصححه ابن حبان من رواية عبد الله بن بريدة عن أبيه، وابن حبان نفسه: يخطئ ويخالف، وقال أبو حاتم الرازي: يكتب حديثه ولا يُحتج به، وعبد الله بن بريدة الذي انفرد أبو طيبة برواية هذا الحديث عنه قد ضعَّفه الإمام أحمد وغيره.

    وقد ورد في حديث الواهبة نفسها في الصحيحين ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    754

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    193

  • هل يجوز للرجال والنساء تحسين الثياب والهندام وغيره، ولبس جميع الألوان والأزياء، كالبرنيطة والطربوش والمعطف والسترة والبنطلون وغيرها، والحرير والساعات والسلاسل والخواتم وغيرها أم لا؟

    يجوز تحسين الثياب والهندام والأصل فيها كلها الحِلّ إلا ما نهى عنه الشرع.

    ومنه لبس الحرير الخالص للرجال فهو حرام للوعيد عليه، ومنه لبس الأحمر الخالص والمعصفر والمزعفر فهو مكروه؛ لأنه كان خاصًّا بالنساء، ولم يرد عليه وعيد كالحرير، وفيه خلاف وتفصيل، ومنه النهي عن لبس الذهب إلا مقطعًا، وعن خاتم الذهب للرجال، ومنه تشبه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    878

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    187

  • أفتونا مأجورين في موضوع عمليات بيع وتصنيع بعض المواد الغذائية واستخدامها مرابط لشعر النساء (شباصات) حيث يقوم بعض التجار بوضع مادة شمعية شفافة على قطع مادة البسكوت وبعد أن تنشف يقومون بتجميعها على شكل من الأشكال، ولصقها على مكبس حديد لمسك الشعر وتباع بمبلغ زهيد، فهل هذا يعتبر امتهانًا لنعم الله؟ يمكن يستخدم غدًا أي مادة ...

    نعم الله تعالى تدوم وتزيد بالشكر، لقوله تعالى: ﴿لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ﴾ [إبراهيم: 7] والمطعومات من أجلِّ النعم، ومن شكرها إكرامها، وتكره إهانة المطعومات كالخبز ونحوه، ولما ورد في ذلك من الآثار.

    وعليه فإن اللجنة ترى أنه يكره استخدام (مرابط الشعر) المشار إليها في نص الاستفتاء، والمرفقة به ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4143

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    163

  • طلب الشيخ ع. إ. ل. ببيروت الإجابة عن حكم تحلي الرجل والمرأة بلبس الخاتم والسوار والسلسلة والساعة والنظارة من الحديد أو النحاس.
     

    اطلعنا على الأسئلة المقدمة من الشيخ ع. إ. ل. ببيروت بشارع البسطة الفوقا، والتي سبق أن أجبنا عليها عدا سؤاله عن حكم تحلي الرجل والمرأة بلبس الخاتم والسوار والسلسلة والساعة والنظارة من الحديد أو النحاس.

    والجواب: أن التحلي بهذه الأشياء كما أشرنا في فتوى سابقة لنا إلى حضرة السائل من الأمور العادية التي تخضع للعرف، ولتحقق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11908

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    240

  • ما حكم استعمال العدسات اللاصقة للذكور والإناث لتصحيح الإبصار؟ علما بأن هذه العدسات قد تكون ملونة.

    هل في استعمالها تغرير بالرائي، أو تدخل في تغيير خلق الله، أو إبداء الزينة لغير المحارم؟

    استعمال العدسات اللاصقة بوصفها المذكور أمر جائز شرعًا؛ لأنه لا يشتمل على: - التغرير بالرائي؛ لأن ذلك من قبيل الكحل، وهو من الزينة الظاهرة المسموح بها.

    - ولا يشتمل على تغيير خلق الله؛ لأن ذلك من قبيل صبغ الشعر الذي لا يعد تغييرا لخلق الله، إلا أن الفرق بين العينين والشعر أن العينين من الوجه وهو جائز الكشف، وأما الشعر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14692

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    230

  • أ) هل يجوز للرجل استعمال الألماس والمجوهرات والأحجار الكريمة الأخرى؟

    ب) أعطاني أحد الأصدقاء هدية غالية جدًا، وهي عبارة عن ساعة يد فيها أحجار كريمة، وهي تقدر بخمسة آلاف دينار، فهل يجوز لي استعمالها؟

    أ) الشرع لم يحرّم الأحجار الكريمة على الرجال، إلا إذا كان فيها إسراف، أو قصد منها التشبه بالنساء.

    ب) أنه إن لم تكن ذهبًا فلا بأس بها، أما إن كان فيها ذهب فلا يجوز استعمالها.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18215

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    200

  • هل يجوز للإنسان أن يعطر جسمه بالكامل؟

    لا مانع من ذلك إذا لم يعد على الإنسان بالضرر، ولم يترتب عليه إسراف أو تبذير.

    والله أعلم.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18223

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    205

  • أنا فتاة أبلغ من العمر 17 غير متحجبة، إنني على طريق ارتداء الحجاب قبل 1 11 1995 م إن شاء الله، وهذا لأني علمت أن الحجاب فرض على المرأة، لكن أريد أن أرتدي حجابًا بالسروال، فهل يسمح الله لنا بارتداء حجاب سروال مع الدليل إذا وجد؟

    يجب على المرأة أن تحتجب عن الأجانب الحجاب الشرعي دون لبس الزينة، فإن خروجها بملابس الزينة والفتنة لا يجوز ولو كانت متحجبة في الظاهر، ومن ذلك لبس السروال أو البنطلون بدل الثوب الساتر، وقد قال الله سبحانه في سورة الأحزاب: ﴿ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28048

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    220

  • ما الحكم في الإكثار من أخذ المباحات، مثل أثاث البيت وغيرها بنية الترفيه عن الروح؟

    الأصل في هذا الباب هو الاعتدال في المـأكل والمشرب والملبس والأثاث ونحو ذلك؛ لعموم قوله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا ﴾ [ الفرقان : 67 ] ، وقـال تعالى: ﴿ يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    29825

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    284

  • هل يجب على الرجل لبس ثياب قصيرة الذيل والأكمام أم أن ذلك مستحب وليس بواجب، وهل يجب أن تكون الأكمام غير واسعة أيضًا؟

    لباس الرجل إلى نصف ساقيه، ولا بـأس أن يطيله إلى الكعبين، ويحرم عليه أن يلبس ما يصل أسفل الكعبين. أما سعة أكمام ملابس الرجل وضيقها فـلا حـرج في ذلـك،   وكل يلبس ما يناسبه من واسع الأكمام وضيقها دون أن يحدد العورة أو يشف عما وراءه منها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31097

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    196

  • لقد حصل خلاف بيني وبين أحد الإخوان في مسألة طول الثياب ، ما هو الأفضل في هذا الزمان: هل يجعل المسلم ثوبه إلى نصف ساقه؟ أخذًا بقوله صلى الله عليه وسلم: إزرة المسلم إلى نصف الساق أو يجعل ثوبه فوق الكعبين بيسير، لئلا يلفت الأنظار، ويكون محلاً للسخرية، وحتى لا ينفّر الناس من الدين بسبب رفع الثوب؟ وقال صاحبي: إن قوله صلى الله ...

    لباس الرجل يكون ما بين نصف الساق إلى الكعب، وإذا   كان المجتمع الذي يعيش فيه اعتادوا حدًا معينًا في ذلك كألباسهم إلى الكعب، فالأفضل أن لا يخالفهم في ذلك مـا دام فعلهم جـائزًا شرعًا والحمد لله، وليس ذلك خاصًا بالإزار ولا بالحج، بل يعـم جميع الملابس. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31102

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    275

  • نعرف أن خـير الثياب البياض، بدليل قوله صلى الله عليه وسلم: البسوا من ثيابكم البياض، فإنها من خير ثيابكم، وكفنوا فيها موتاكم ، فأي اللون يلي البياض في الفضل، ثم أي.. ثم أي؟ وأي لون هو شر الثياب؟

    ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم تفضيل الثياب البيض على غيرها من الألوان، وأما الألـوان الأخرى فلـم يثبت في تفضيلها شيء، والمشروع للمسلم أن يلبس ما تيسر له، ولا يتكلف في ذلك وهذا كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم مع ترك لبس ثياب الشهرة أو ما فيه تشبه بالنساء أو الكفار، أو فيه مخالفة للدليل الشرعي. وبالله التوفيق، وصلى الله على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31111

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    174

  • إن أمي ترغب كثيرًا في أن تكون أغلب ملابسي خضراء اللون أو قريبة منه، مما جعلني أنفر منه، ولكني لا أستطيع تحقيق رغبتها. فماذا أفعل؟

    لا يلزمك في اللباس لون معين، وإنمـا اللبس ما جـرت   عادة الرجـال بلبسه في بلدكم، مع مراعاة عدم التشبه بالنسـاء والكفار مما كـان خاصًا بهم، ومراعـاة رضى والدتك، وعدم إغضابها، بالأسلوب الحسن والكلمات الطيبة؛ لعظم حقها عليك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31110

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    166

  • ظهر في الآونة الأخيرة ما يسمى ب: ( الموضة ) في الأزياء والموديلات، للنساء على وجه الخصوص، وهذه البلية وإن كانت موجودة من قبل إلا أنها قد استفحلت في أيامنا هذه، وحقيقة الأمر أن النساء قد اندفعن بشدة نحو ارتداء هذه الموديلات بما   تحويه من مثالب عديدة، ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

    1 - المباهاة والتفاخر الذي يحصل بين ...

    نهى الله تعالى عن الإسراف وتبذير الأموال، قـال تعالى: ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [ الأعراف : 31 ] وقال تعالى: ﴿ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31114

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    183

  • ما حكم لبس الملابس الرياضية التي تحمل شعارات خاصة بالكفار ، مثل الفنايل الرياضية التي عليها شعارات إيطاليا أو ألمانيا أو أمريكا، أو التي مكتوب عليها أسماء بعض اللاعبين الكفار؟

    الملابس التي تحمل شعارات الكفار فيها تفصيل كما يلي:

    1 - إن كانت هذه الشعارات ترمز إلى ديانات الكفار كالصليب، ونحوه، ففي هذه الحالة لا يجوز استيراد هذه الملابس ولا بيعها ولا لبسها.

    2 - إن كانت هذه الشعارات ترمز إلى تعظيم أحد من الكفار بوضع صورته أو كتابة اسمه ونحو ذلك فهي أيضًا حرام كمـا سبق.

    3 - إذا كانت هـذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31115

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    195

  • هل يجوز وضع الزمام على الأنف للمرأة ؟ وهل يجوز استخدام الشوذر - وهو: مادة توضع بعد الحناء لكي يصير الحناء أسود على اليد - وهل يجوز استخدام الصبغة السوداء على اليد التي تسمى بالدوج ؟

    هذا السؤال يتضمن ثلاثة أمور، هي:

    1 - حكم وضع الزمام في الأنـف: يجوز؛ لأن ثقب الأنـف للزينة وليس للإيذاء أو تغيير خلق الله.

    2 - وضع الشوذر بالحناء ليصير أسود: والجـواب: أن السنة قد دلت على مشروعية خضاب المرأة ليديها بالحناء، وقرر العلماء أنه مستحب، وأن تركه مكروه، وإضافة الشوذر إليه لا حرج فيه.

    3 - ومنه يعلم حكـم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31126

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    249

  • هل يجوز لبس الشورت (السروال القصير) للسباحة رغم أن هذا الشورت يظهر جزءًا من الفخذين والسرة؟

    إذا كانت السراويل ساترة للعورة الواجب سترها وهي ما بين السرة والركبة للذكر، وهي واسعة وغير واصفة للبشرة جاز لبسها، وإن كانت غـير ساترة فلا يجوز.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31128

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197

  • من رأى مسلمًا يلبس الثوب القصير والبنطلون، ويجعل سلسلة في عنقه هل نصلي وراءه أم لا؟

    لبس الثوب القصـر محرم إذا بدت منه العورة، وإلا فجائز، وأما لبس الرجل السلسلة فحرام؛ لما فيه من التشبه بالنساء، وإن كانت من ذهب أو فضة فهي أشد تحريمًا؛ لحديث أبي موسى ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « أحل الذهب والحرير للإناث من أمتي، وحرم على ذكورها » [1] رواه أحمد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31127

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    197

  • شاع في كثير من بلاد المسلمين لبس البدلة ، ذلك اللباس المكون من جاكيت وبنطلون، وقد تقتصر الملابس على بنطلون وقميص أو فانيلا بكُم أو بنصف كم، في الصيف لشدة الحر، فهل لبس هذا اللباس يدخل تحت باب التشبه بغير المسلمين أو لا؟

    الأصل في أنواع اللباس الإباحة؛ لأنه من أمور العادات، قـال تعـالى: ﴿ قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ ﴾ [ الأعراف : 32 ] ويستثنى من ذلك ما دل الدليل الشرعي على تحريمه أو كراهته كـالحرير للرجـال، والذي يصـف العورة؛ لكونه شفافًا يرى من ورائه لون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31129

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    173

  • هل التاجر الذي لبس بنطلون سروال النصارى ليحفظه من ضرر موظفي الجمرك والبوليس ولم يكن ذلك لبسته عادة، بل ضنًا لماله وحفظًا لعرضه لكون لا بسه أعز عندهم من غيره، هل هو مشرك بذلك أو عاص؟

    إذا كان لبسه لما ذكر في السؤال فلا شيء في ذلك، ولا يكون به مشركًا ولا عاصيًا بفعله هذا؛ لمـا يحققه من المصلحة   ويدفع عنه الضرر. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31130

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    206

  • ما حكم لبس البنطلون إذا كان يلتصق بالجسم ، وإذا كان واسعًا، إذا كان محاكاة لما يرتديه الغربيون، إذا كان يخالفهم في شكل البنطلون (التفصيلة) ما حكم لبس البدلة، وحكم ما يسمونه رباط العنق (الكرفته) وغيرها من ملابسي الكفار، هل يغير من حكمها أنها أصبحت من عادات المسلمين، بحيث لا يظن عامتهم أن فيهما تشبهًا بالكفار؟ وأخيرًا ما ...

    الأصل في الملابس أنها جـائزة، إلا ما استثناه الشرع مطلقًا؛ كالذهب للرجال، وكالحرير لهم، إلا لجرب أو نحوه، ولبس البنطلون ليس خاصًا بالكفار، لكن لبس الضيق منه الذي يحدد أعضاء الجسم حتى العورة لا يجوز، أمـا الواسع فيجوز، إلا إذا قصد بلبسه التشبه بمن يلبسه من الكفار، وكذا لبس البدلة وربـاط العنق (الكرفتة) ليس من اللباس الخاص ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31131

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    170

  • ما حكم الذي يصلي مكشوف الرأس دائمًا، ويقول: إن لبس القلنسوة ليس بسنة ؟ لعدم ورود أي حديث في هذا الشأن؟ وعلى هذا فإن جماعة نشأت في بلدي ( موريس ) تدعي أن لبس القلنسوة للمصلي أو لغيره ليس بسنة، بل إنهم يحتقرون القلنسوة بتسميتها: قطعة قماش.

    أولاً: اللباس من العادات لا من العبادات، والأمر فيه   واسع، فلا يمنع منه بالنسبة للرجـال إلا ما منعه الشرع؛ كلبس الحرير للرجال والشفاف الذي يشف عن عورتهم، والضيق الذي يحدد العورة، وما فيه تشبه بالنساء أو الكفار فيما يخصهم.

    ثانيًا: رأس الرجل ليس بعورة ولا يسن له ستره، لا في الصلاة ولا في غيرها، وله أن يلبس عمامة أو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31136

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    280

  • ما هي مكانة الغترة في السنة، هل هي ضرورية ؟

    الغترة من أنواع لباس الرأس عند بعض الناس، وهي من أمور العادات لا العبادات، وليست بضرورية في الدين، ولا بسنة، فمن شاء لبسها، ومن شاء لبس غيرها من عمامة ونحوهـا، ومن شاء جمع بينهما، كل ذلك وأمثاله لا حرج فيه، إلا أنه لا يتشبه في لباسه بالنساء ولا بالكفار فيما يخصهم، ولا يغرب في لباسه، فإنه قد يلفت الأنظار، ويكون سببًا في القيل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31137

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186

  • استعمال آنية الذهب والفضة محرم كما ذكر في السنة، فهل يعتبر خاتم الفضة والمسباح الفضة كذلك الساعة الفضة من الآنية المحرمة المذكورة؟

    يجوز للرجل أن يتخذ خاتمًا من فضة؛ لورود الأدلة الدالة على أن الرسول صلى الله عليه وسلم اتخذ خاتمًا من فضة، كتب عليه (محمد رسول الله) وأما اتخاذ الساعة والمسبحة من الفضة فموضع خـلاف بين أهل العلم، والأحوط للمؤمن تركه خروجـًا من خـلاف أهل العلم، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: من اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه الحديث، متفق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31153

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    176

  • سمعت من برنامج (نور على الدرب) وعلى لسان فضيلة الشيخ: عبد الله بن عبد الرحمن بن غديان ، أن لبس خاتم الحديد حرام للرجال، فنرجو توضيح الموضوع مع ذكر الأدلة جزاكم الله ألف خير.

    عن عبد الله بن بريدة عن أبيه رضي الله عنهمـا: «أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وعليه خاتم من ذهب، فقال: مالي أجد منك ريح الأصنام؟ فطرحه ثم جاء وعليه خاتم من حديد، فقال: (ما لي أرى عليك حلية أهل النار؟) فطرحه فقال: يا رسول الله من أي شيء اتخـذه؟ قـال: اتخذه من وَرِق ولا تتمه مثقالاً»[1] ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31155

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    240

  • حكم لبس الرجل للحلي والخواتم من المعادن الغالية ، مثل: البلاتين والفضة، وهل تقاس على الذهب أم لا؟

    اتخاذ الخواتم للرجال جائز إذا كانت من الفضة أو من الأحجار الكريمة غير الذهب، لما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه اتخذ خاتمًا من ورق، متفق عليه. ولا يجوز للرجل أن يتختم بالذهب ولا أن يتحلى بشيء من حلية النساء؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « أحل الذهب والحرير لإناث أمتي وحرم على ذكورها » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31158

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    176

  • هل يعتبر لبس الساعة داخلاً في النهي عن لبس الحديد؟

    لا يعتبر لبس سلسلة الساعة داخلاً في لبس الحديد؛ لعدم القصد إلى التحلي بذلك، ولعظم الفائدة في لبسها، ومن المعلوم أن السيف ونحوه من السلاح لا يخلو من الحديد، ولا كراهة في اتخاذه، بل ذلك مشروع للحاجة إليه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31174

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    186

  • هل في لبس الساعات الحديد شيء؟

    لا حرج في ذلك؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم للخاطب: « التمس ولو خاتمًا من حديد » [1] . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    1) صحيح البخاري النكاح (5135) ، صحيح مسلم النكاح (1425) ، سنن الترمذي النكاح (1114) ، سنن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31175

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    171