عدد النتائج: 26

  • ما هي الفدية التي على المسلم أن يقدمها في حالة ما إذا كان وهو صغير لا يدري بعد الصواب من الخطأ وأخذ حجرًا وتكلم إليه فهل يسمعه الحجر؟ وماذا عليه أن يفعل بعد أن كبر وعلم بحجم الخطأ؟ راجيًا من الله العفو والغفران بدلاً من أن يذهب إلى المنجمين وقارئي المستقبل أو أن يطبخ وجبة لحجر ليس له فم ليأكل.

    الحديث إلى الحجر ودعاؤه ومناجاته شرك، والذبح له وتقديم الطعام إليه شرك والذهاب إلى المنجمين والكهان وتصديقهم فيما يخبرون به من شؤون الغيب شرك أكبر، وعلى من وقع في شيء من ذاك أن يقلع عنه، وأن يتوب إلى الله سبحانه ويخلص له التوحيد فلا يدعو ولا يستغيث إلاَّ بالله ولا يرجو إلاَّ الله ويعتقد أنه لا ملاذ ولا ملجأ إلاَّ إليه، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21131

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    155

  • ما موقف الإِسلام من الأنصاب ونصب الجندي المجهول؟

    إقامة الأنصاب لمعروفين من الوجهاء أو من لهم شأن في بناء الدولة علميًّا أو اقتصاديًّا أو سياسيًّا وإقامة نصب لما يسمى بـ: الجندي المجهول هو من أعمال الجاهلية، وضرب من الغلو فيه ولذلك نجدهم يقيمون حفلات الذكرى حول هذه الأنصاب عند المناسبات ويضعون عليها الزهور تكريمًا لها، وهذا شبيه بالوثنية الأولى، وذريعة إلى الشرك الأكبر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21213

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    222

  • وضع باقة من الزهور على قبر الجندي المجهول هل ينطبق على ذلك ما ينطبق على عمل الذين عظموا أولياءهم وصالحيهم حتى عبدوا؟

    هذا العمل بدعة وغلو في الأموات، وهو شبيه بعمل أولئك في صالحيهم، من جهة التعظيم واتخاذ شعار لهم، ويخشى منه أن يكون ذريعةً على مر الأيام إلى بناء القباب عليهم، والتبرك بهم، واتخاذهم أولياء من دون الله، فيجب منع ذلك؛ سدًّا لذريعة الشرك. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    23765

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    152

  • يقع حوادث سقوط بعض الحجاج أثناء صعودهم لجبل النور ونزولهم من الغار، ويقترح بعض الناس القيام بعمل درج يؤدي إلى موقع الغار مع قفل جميع الجهات بشبك حديدي يمنع دخول أي أحد إلا من الطريق المخصص للصعود والنزول.

    الصعود إلى الغار المذكور ليس من شعائر الحج، ولا من سنن الإسلام، بل إنه بدعة، وذريعة من ذرائع الشرك بالله، وعليه ينبغي أن يمنع الناس من الصعود له، ولا يوضع له درج ولا يسهل الصعود له؛ عملاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم: « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد » [1] ، متفق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    25856

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    158

  • سؤال مضمونه: استنكار بعض الغيورين ما يصرف من الأموال الطائلة في شراء ما يسمونه المخلفات الأثرية لبعض الأشخاص المشاهير أو المعظمين من ملابس ومقتنيات كان يقتنيها أو يستعملها ذلك الشهير أو المعظم في حياته، ويدفعون في مقابل الحصول على ذلك مبالغ طائلة قد تصل إلى الملايين.

    لا شك أن هذا عمل محرم من وجوه:

    الوجه الأول: أن هذا العمل نوع من الوثنية؛ لأنه قد يفضي إلى الشرك، والتبرك بتلك الآثار، والتعلق بأصحابها من دون الله عز وجل، وما وقـع الشرك في الأمـم السابقة إلا بسبب تعظيم آثار عظمائهم وصالحيهم، كما حصل لقوم نوح وغيرهم.

    الوجه الثاني: أن بذل الأموال في الحصول على تلك الآثار هو من أعظم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31965

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    169

  • بعض الناس يقولون: (قمنا وقام الله معنا)، وبعض الأحيان يقولون: (يا أمي) فما الحكم؟

    أولاً: قول بعض الناس: (قمنا وقام الله معنـا) أي: أن الله تعالى أعانهم وقواهم وأمدهم بتوفيقه، وهذا المعنى صحيح، لكـن الأولى ترك هذه العبارة؛ بعدًا عن اللبس والإيهام، ويستغنى عنها بعبارة أسلم، مثل لفظ: قمنا وأعاننا الله. ثانيًا: قول بعـض الناس: (يا أمي) في حـال القيام أو الجلوس لا يجوز؛ لأنه نداء لغائب أو ميت، ليعين على أمر ما، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32200

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    132

  • أنا من سكان المنطقة الشمالية في المملكة ، وقد يذهب الأهل والأصدقاء إلى ( مدائن صالح ) ، وذلك بغرض النزهة بها، ومشاهدة الآثار بها، فهل هذا جائز؟

    إذا كان الأمر كما ذكر فلا يجـوز لهـم ذلك، ولا يجـوز لك الذهاب معهم، وليس لهم الدخول على مساكن أولئك المعذبين إلا أن يكونوا باكين؛ لئلا يصيبهم ما أصابهم؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - لما مر على مدائن صالح قال لأصحابه: « لا تدخلوا على هؤلاء المعذبين، إلا أن تكونوا باكين؛ لئلا يصيبكم ما أصابهم » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32231

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    102

  • هل هذه العبارة صحيحة من حيث المعنى: ( لولا النبي صلى الله عليه وسلم لكانت العرب في جاهلية )؟

    الصواب: أن يقال: (لولا الله ثم بعثة النبي صلى الله عليه وسلم)، أو (لولا بعث الله للنبي صلى الله عليه وسلم)؛ ابتعادًا عما يمس العقيدة من الألفاظ.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32253

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    149

  • يوجد قباب وسط المقابر في قريتنا، وهي مبنية ظاهرة بارتفاع كبير حوالي 10 أقدام وأكثر، وهذه القباب لا يدخل عليها من أهل المنطقة، ولا يعتقدون فيها، وقد نصحناهم بهدمها، وقالوا: إن هذه القباب هي كآثار وداخل سور المقابر، ولا يزورها أحد، ولماذا نقوم بهدمها... ورفضوا... نرجو من سماحتكم التكرم بالإفتاء كتابة حتى نقوم بتقديم الإفتاء ...

    يجب على ولاة أمور المسلمين هدم القباب المبنية على القبور ؛ لأنها من وسائل الشرك، وقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم - لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: « لا تدع صورة إلا طمستها ولا قبرًا مشرفًا إلا سويته » [1] ، وثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32363

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    126

  • لقد وجدت هذه القصيدة المرفقة معلقة، فقرأتها فإذا بي أجد أنها تحوي أمورًا شركية، كقوله: ( أنت الذي لولاك ما خُلق امرؤٌ... ) والعجيب في الأمر أنها منسوبة للإمام أبي حنيفة النعمان ، فهل هذا صحيح وجزاكم الله خيرًا، وهل هذه القصيدة جائز توزيعها وقراءتها ونشرها؟ نرجو من سماحتكم الإجابة   بالتفصيل حول هذه القصيدة بارك الله فيكم.

    هذه القصيدة كذب على الإمام أبي حنيفة رحمه الله، فلا تجوز نسبتها إليه، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فيها من الغلو والإطراء لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما هو منهي عنه، بل فيها من التوسلات ودعاء الرسول ما لا يجوز عمله ولا اعتقاده؛ لأنه شرك أو ذريعة إليه، فالواجب على من وجد هذه القصيدة إتلافها والتحذير منها، وعدم نشرها والدعاية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32377

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    144

  • غير خافٍ عليكم حفظكم الله ما يكاد لهذا الدين، ويحرص عليه لهدم العقيدة ونشر البدعة في أمة الإسلام من أعداء الله وأعداء دينه، وربما تساهل الناس في أمر صغير، ولكنه يكبر ويستفحل فيصعب علاجه حينئذ، كما كان في قوم نوح وتصاويرهم، وبين أيديكم مجموعة من النماذج التي تطورت، حتى وصلت إلى ميزان له كفتان: كفة فيها ( الله جل جلاله )، وكفة ...

    لا تجوز كتابة اسم الجلالة ( الله ) وكتابة ( محمد ) اسم الرسول - صلى الله عليه وسلم - محاذيًا له في ورقة أو في لوحة أو على جدار؛ لما يتضمنه هذا العمل من الغلو في حق الرسول - صلى الله عليه وسلم - ومساواته بالله، وهذا وسيلة من وسائل الشرك، وقد قال عليه الصلاة والسلام: « لا   تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32380

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    132

  • يوجد شخص أردني يتجمع لديه المرضى من بلدان عديدة، وخاصة من الخليج، حيث إنه انتشر عندهم أنه يستطيع أن يشفي بإذن الله من أمراض مستعصية عجز الأطباء عنها، وباختصار هو يستخدم الجن في علاج هذه الأمراض، سواءً عن طريق قراءة القرآن على الماء، أو عن طريق أداء العمليات الجراحية بدون جرح البدن، وإنما يحس المريض أن شيئًا ما يحدث   داخل ...

    لا تجوز الاستعانة بالجن مطلقًا؛ لأنهم عالم غائب عنا، وقد قال تعالى: ﴿ وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا ﴾ [ الجن : 6 ] ، وهذا على سبيل الإنكار للاستعانة بعموم الجن، ولأجل سد ذريعة الشرك بالله عز وجل. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32419

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    121

  • إنني أقوم بتلوين أوراق البردي التي تتضمن موضوعات فرعونية قديمة، في مجالات الحياة المختلفة، ويضطرني عملي إلى تلوين الرموز للأشخاص الذين يظهرون في أحد النماذج الورقية ، وهم يؤدون طقوس العبادة والتعظيم لأحد الآلهة الفرعونية القديمة، الذي كان يمثل عندهم إله الأرض، وآخر يمثل إله السماء. ومن ثم أرجو سرعة إفتائي في هذا الموضوع. ...

    لا يجوز هذا العمل المذكور؛ لأنه إظهار للشرك والكفر، وتعاون على الإثم والعدوان، والواجب طمس هذه الوثنية وعدم إظهارها، وعدم التعاون مع من يقوم بطبعها أو تسويقها؛ لأن ذلك من التعاون على الإثم والعدوان الذي نهى الله عنه بقوله سبحانه: ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32462

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    116

  • في المسجد ساعة كبيرة الحجم نوعًا ما، فيها صورة للكعبة شرفها الله، وحولها أناس يطوفون وآخرون يصلون، فمن راكع وساجد، وتميز ظهورهم ولا ترى وجوههم، وأيضًا فيها لفظ الجلالة، ومقابله محمد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وفيها أيضًا آية الكرسي، وعندما أردت أن أخرجها اعترض مؤذن المسجد، وهو رجل كبير، ويقول: ليس فيها صور. عنادًا ...

    لا يجوز تعليق الساعة التي فيها صور لذوات الأرواح من الآدميين وغيرهم، لا في المسجد ولا في غيره، وتعليقها في المسجد أشد تحريمًا؛ لما فيه من التشبه بعُبَّاد الأصنام وإيجاد الصور في المسجد، ولما ذُكر أيضًا في هذه الساعة من كتابة لفظ الجلالة، وكتابة اسم الرسول محمد - صلى الله عليه وسلم - إلى جانبها، وفي هذا غلو في حق الرسول - صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32486

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    136

  • الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد: فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، على ما ورد إلى سماحة المفتي العام، من فضيلة مدير عام فرع وزارة   الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة المدينة المنورة ، بخطابه رقم (1034 / 2123) وتاريخ 2721418 هـ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار ...

    لا يجوز للمؤسسة المذكورة ولا لغيرها عمل مجسمات للهدايا الدعائية وغيرها من الآثار والمساجد؛ لما في ذلك من الفتنة، ونشر البدعة، وفتح الذرائع إلى الشرك والوثنية؛ ولهذا فلا يجوز الإذن للمؤسسة المذكورة، ولا لغيرها بتصميم شيء من ذلك على مجسمات هدايا ولا غيرها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32489

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    131

  • أوجه إلى سماحتكم عن محلات الخردوات التي انتشرت بشكل غريب، وهى لم تراع الأشياء المحرمة شرعًا، ومن هذه المحرمات المجسمات، سواء العرائس أو المجسمات مثل الحيوانات بأنواعها، وفي الآونة الأخيرة انتشرت عنهم مجسمات للكعبة المشرفة، جعلوا منها مداليات، ومنها ما جعلوه مقلمة توضع في   المكتب ليوضع عليها الأقلام أو الأوراق ...


    أولاً: الأصل في الشريعة المطهرة تحريم التصوير لذوات الأرواح؛ للأدلة الشرعية الواردة بتحريم الصور، لكن الصور التي ليس فيها روح كالشجر والأبنية والسيارات ونحوها، لا حرج في تصويرها وفي اتخاذها لعبًا.

    ثانيًا: لا يجوز تصنيع مجسم للكعبة المشرفة وللقبة التي على قبر النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولا التجارة فيهما؛ وذلك لأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32494

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    189

  • أخبركم أنه قبل 20 سنة جاء أبي برجل في مزرعتنا الواقعة في الشامية، وهذا الرجل يقرأ القرآن، وقرأ على شجرة سدرة في المزرعة ، وهذه السدرة بعد القراءة إذا قُرص واحد أو فيه حبوب، يضع منها على محل الإصابة فيشفى بإذن الله تعالى.   وإنه أتى رجل من القرية في يديه حبوب، فذهب إلى المستشفى، فقالوا له: لا بد من بتر اليد، فعاد إلى المزرعة فأخذ ...

    لا يجوز الإبقاء على شجرة السدرة المذكورة، بل يجب قطعها وإزالتها؛ لأن في إبقائها وسيلة إلى الشرك، فقد يغتر بها بعض الجُهال، وقد أنكر النبي - صلى الله عليه وسلم - على من سأله أن يجعل لهم ذات أنواط كما للمشركين، فقد أخرج الترمذي « عن أبي واقد الليثي - رضي الله عنه - قال: خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32505

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    119

  • أتوجه إلى سماحتكم بهذا السؤال راجيًا من الله أن يدلكم ويلهمكم الإجابة الصائبة عليه، وهو: أن مجموعة من ذوي الرأي في بلد إسلامي ما لا يوجد لديهم حاكم شرعي، فكوَّنوا لجنة لإصلاح ذات البين لفض الخصومات والمنازعات التي تنشب بين قبيلتين أو أكثر، ولكن من العادات السائدة والتقاليد أنهم يذهبون إلى القبيلة المظلومة أو إلى الجميع ...

    الله تبارك وتعالى أمر أهل الإيمان بالتعاون على البر والتقوى، ونهاهم عن التعاون على الإثم والعدوان، ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: « لا عقر في الإسلام » [1] ، وذلك لإبطال أمر الجاهلية الذين يفعلون كفعلكم، ومن المعلوم أن فض الخصومات والإصلاح بين المسلمين من أعظم أنواع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32532

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    159

  • إني أستمع أحيانًا لبرامج مسيحية، وهذا من أجل الاطلاع والتعرف على الفكر المسيحي، فما موقف الشرع الإسلامي من هذا؟

    لا يجوز لك الاستماع إلى البرامج المسيحية ، إلا إذا كنت متمكنًا من معرفة بطلانها، بأن يكون عندك علم شرعي تعرف به الحق من الباطل؛ لئلا تؤثر عليك في عقيدتك ودينك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32583

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    138

  • هل الاستماع إلى إذاعة النصارى حرام، مع أن المستمع يكون مؤمنًا بدين الإسلام وبالله ورسوله، ولا يستطيع أحد مهما كانت براهينه أن يغير شيئًا من إيمانه، ولكن استماعه لهذه الإذاعة ما هو إلا من باب الفضول والمعرفة بمعتقداتهم ليس إلا؟

    لا يجوز الاستماع لإذاعة النصارى التي تدعو إلى اتباع دينهم خشية الفتنة، إلا لأهل العلم الذين يريدون أن يردوا على شبههم ويبطلوا دعايتهم ويحذروا المسلمين من شرهم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32585

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    135

  • ظهر في الآونة الأخيرة صورة الصليب المعروفة، وتساهل الناس بذلك، فصرنا نرى هذه الصورة في القنوات الفضائية والمجلات الدعائية وغيرها.   1- فما حكم تصوير الصليب عمومًا؟. 2- وما حكم إخراج صورة الصليب قي المجلات أو الإعلانات أو غيرها؟ 3- علمًا أننا نرى صورة الصليب في بعض المجلات الإسلامية، وذلك من أجل تحذير الناس من أعدائهم ...


    أولاً: لا يجوز تصوير الصلبان أو غيرها من رموز الكفر ونشرها في المجلات والإعلانات ، إلا إذا قصد من ذلك تعريف المسلمين بها للحذر منها، حتى لا يحصل منهم احتفاء بها وتعظيم لها وهم لا يشعرون، ويقرن نشرها ببيان يفيد ذلك. ثانيًا: لا يجوز تصوير الشعائر الدينية الكفرية ولا عرضها على المسلمين؛ لاشتمالها على الكفر بالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32605

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    153

  • هل يمكن لي أن أتعامل مع الذين هم من الإباضيين، أي أنني أشتري وأبيع معهم كالتجارة مثلاً ، ومع هذا أشتري من عندهم الكتب والأشرطة التي لا بأس بها، فهذا الأمر أنا فيه. فهل أتوقف من هذا الأمر أم أستمر؟

    لا بأس بشراء الكتب النافعة من أي أحد وجد عنده، لما في ذلك من الفائدة، أما كتب البدع والضلال فلا يجوز بيعها ولا شراؤها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32604

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    117

  • أفيد فضيلتكم أنني أقوم بالتحضير لنيل شهادة الدكتوراه، وقد طلب الأستاذ المشرف على الرسالة مني تغطية موضوع هام ألا وهو موقف الإسلام من المحافظة على المواقع والمباني التي لها طابع تاريخي أو معماري مميز . وهل الإسلام يحث على المحافظة على تلك المباني أو المواقع، وهل يجوز على سبيل   المثال المحافظة على موقع أو مبنى شهد أحداثًا ...

    لا يجوز تعظيم المباني والبقاع الأثرية؛ لأن ذلك يؤدي إلى الشرك، فقد يعتقد العامة فيه البركة، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن البناء على القبور والصلاة عندها؛ لأن ذلك وسيلة من وسائل الشرك، فالواجب الابتعاد عن هذا العمل وتركه والتحذير منه. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32811

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    130

  • يوجد في قريتي رجل نصراني دخل الإسلام ، ثم إنه ابتلي بمرض مدة طويلة ، فقال له أخوه النصراني : اقرأ الإنجيل وسوف تشفى ، لكنه لم يفعل ما قاله له أخوه ، وبعد التكرار عليه من أخيه ذهب إلى إحدى الكنائس وقرأ الإنجيل وشفي من مرضه . فهل هذا الفعل يخرجه من دين الإسلام مع أنه لم يترك دين الإسلام ؟

    لا يجوز للمسلم القراءة في الإنجيل ؛ لأنه محرف ، وغير المحرف منه قد أغنى عنه القرآن الكريم ، أما من احتاج لقراءته من أجل الرد على أهل الكتاب فيجوز له الإطلاع عليه ، ومما يدل على النهي عن قراءة المسلم للإنجيل أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما رأى في يد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قطعة من التوراة أنكر عليه ، فقد أخرج الإمام   ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36480

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    164

  • أرجو إفتائي في هذا الشريط بصوت جمعة جمعه جاد الله المدرس بقسم الدراسات القرآنية وعليه بردة البوصيري ، علمًا بأنني عندما سمعته لم أعترف به نظرًا لبعض الكلمات التي تشير إلى إطراء الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأيضًا المغالاة فيه وهذا الشريط يسمعه كثيرون من محبي الشيخ بل ويسجلونه وآخر يعطي الآخر ، وقد ينشر هذا الشريط في هذا ...

    وقد درست اللجنة الدائمة الاستفتاء المشار إليه واطلعت على مضمون الشريط المرفق ، وأجابت بأن الشريط المستفتى عنه لا يجوز نشره وتداوله لما اشتمل عليه من مبالغات في مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - وتوسلات غير مشروعة ، سواء كان ذلك في أبيات البردة التي تضمنها هذا الشريط أو في القصيدتين الأخريين المسجلتين مع أبيات البردة .
    وهذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36491

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    149

  • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد : فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ، على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من سعادة : مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية بكتابه رقم (68627/42/41) في 6/7/1430 هـ ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء ، برقم (1075) وتاريخ 19/7/1430 هـ ، وقد سأل سعادته ...

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت : بأنه لا يجوز تمكين غير المسلمين من كتابيين أو غيرهم من إظهار دينهم أو شيء من شعائرهم في بلاد الإسلام ، ولا السماح لمرشديهم الدينيين بذلك ؛ لما يترتب على ذلك من نشر الباطل وأذى المسلمين ، ومخالفة شعائر الإسلام .


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36539

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    103