• إن مؤلفي فن المنطق اتفقوا في تعريفه بأنه (آله قانونية تعصم مراعاتها الذهن عن الخطأ في الفكر) واتفقوا فيما أعلم أن واضع هذا الفن الحكماء اليونانيون، وكوْنهم قائلين بقدم العالم على قدم، فلا يخلو من أمورٍ، إما عدم صحة التعريف، وإما ادَّعاء أن الواضعين لم يراعوها، وإما كونهم محقين في ذلك.

    على كلٍّ أزيلوا الإشكال، كما جعلكم ...

    إننا نجزم بأن ما ذكروه في تعريف المنطق لا يصح باطرادٍ، وأن حكماء اليونان وغيرهم ممن كانوا يحاولون إثبات العلوم العقلية بأنواعها حتى الإلهيات لم يستطيعوا بتطبيقها على قواعد المنطق مراعاة أحكامه لا في التصورات، ولا في التصديقات، فتحديد الكليات التي يؤلَّف منها الحد، والرسم في التصورات، ومقدمات القياس، ولا سيما البرهان الذي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    590

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    254

  • هل صحيح أن أعمال الناس ترفع إلى السماء يوم الاثنين والخميس؟

    إن أعمال العباد تعرض على الله عز وجل في كل اثنين وخميس.

    لما رواه أحمد بسند صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أكثر ما يصوم الإثنين والخميس.

    فقيل له: أي سئل عن الباعث على صومها، فقال: «إِنَّ الْأَعْمَالَ تُعْرَضُ عَلَى اللهِ كُلَّ اثْنَيْنِ وَخَمِيسٍ، فَيَغْفِرُ لِكُلِّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9616

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    241

  • ما معنى العبادة؟

    معناها: التأله والتذلل لله وحده والانقياد له سبحانه بفعل ما أمر به وترك ما نهى عنه، وقد عرّفها العلماء بأنها: اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18825

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    447

  • من المعلوم البين والواضح المتعين: أن الإِسلام جاء لتحرير الناس، والحرية في الإِسلام، كما وصفها أحد العلماء الربانيين أنها: أن تكون عبدًا لله وحرًّا لسواه. فالرجاء منكم أن توضحوا لنا باختصار مفهوم العبودية في الإِسلام، وكيف يتم تحرير العبد من سيده وكل ما تفرع عن ذلك، إضافة إلى ذلك تفسير الحكمة من اتخاذ الرسول صلى الله عليه ...

    معنى العبودية: الخضوع والتذلل والانقياد لله تعالى بطاعة أوامره وترك نواهيه، والوقوف عند حدوده؛ تقربًا إليه سبحانه، ورغبةً في ثوابه، وحذرًا من غضبه وعقابه، فهذه هي العبودية الحقة ولا تكون إلاَّ لله. وأما عبودية الرق فهي عبودية   طارئة لأسباب كثيرة، أصلها تلبس الشخص بالكفر فيسبى من الكفار بالجهاد الشرعي. أما كيف يتحرر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20664

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    382

  • من هم المتفيهقون؟

    هم المتكلفون في الكلام المتنطعون فيه. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    20970

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    252

  • هل نبي الله عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام يعتبر طاغوتًا؛ لأنه عبد من دون الله؟

    ليس كل من عبد من دون الله يعتبر طاغوتًا، إنما يعتبر طاغوتًا من عبد من دون الله وهو راضٍ أو دعا إلى عبادة نفسه، وعيسى ابن مريم عليه السلام لم يرض أن يكون معبودًا، بل أنكر ذلك ودعا إلى عبادة الله وحده، قال الله تعالى: ﴿ لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21270

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    253

  • ما معنى قوله تعالى: ﴿ لاَ تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ﴾ [ الممتحنة : 13 ] وما معنى الولاية معهم؟ وهل تكون   الولاية أن تذهب إليهم وتحدثهم وتكلمهم وتضحك معهم؟

    نهى الله تعالى المؤمنين أن يوالوا اليهود وغيرهم من الكفار ولاء ود ومحبة وإخاء ونصرة، وأن يتخذوهم بطانة ولو كانوا غير محاربين للمسلمين؛ قال تعالى: ﴿ لاَ تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21319

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    291

  • كيف يقوم الناس من قبورهم يوم القيامة، وكيف يقوم الأنبياء والأقطاب والأبدال، ومن أول من يكسى؟

    يعيد الله سبحانه خلق الناس يوم القيامة من عجب الذنب فينبتون منه سويًّا كما ينبت الزرع من الحب، والنخل من النوى، ثم يخرجون من قبورهم حفاة عراة غرلاً، سراعًا، كأنهم جراد منتشر أو فراش مبثوث لا يضلون طريق الموقف، بل هم أهدى إليه من القطا، كأنهم إلى نصب يوفضون، وأول من تنشق عنه الأرض نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهو أول من يفيق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21741

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    331

  • ما معنى القدر مع تفصيل شامل؟

    معناه أن الله سبحانه وتعالى علم الأشياء كلها قبل وجودها وكتبها عنده وشاء ما وجد منها وخلق ما أراد خلقه، وهذه هي مراتب القدر الأربع التي يجب الإِيمان بها، ولا يكون العبد مؤمنًا بالقدر على الكمال حتى يكون مؤمنًا بها، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أجاب جبريل لما سأله عن الإِيمان قال: « أن تؤمن بالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21771

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    369

  • قال تعالى: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، في سورة الفاتحة ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ ﴾ [ الفاتحة : 6 - 7 ] آمين، أريد معرفة معنى الصراط المستقيم، ومن الذين أنعم الله عليهم بهذا الصراط، وما معنى ...

    معنى الصراط المستقيم : هو الطريق الواضح الذي لا اعوجاج فيه، فقيل: هو القرآن، وقيل: الإِسلام، وقيل: هو النبي صلى الله عليه وسلم، والكل حق، فإن من اتبع النبي صلى الله عليه وسلم فقد اتبع الإِسلام، ومن اتبع الإِسلام فقد اتبع القرآن. والذين أنعم الله عليهم، قال ابن كثير في تفسيره: قال الضحاك عن ابن عباس : (صراط الذين أنعمت عليهم بطاعتك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    21939

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    246

  • هل يطلق اسم (الديوث) على من يترك بناته بغير لباس إسلامي؟ فقد سمعنا من أحد الإخوان، أن الديوث ليس فقط الذي يرى امرأته أو أخته أو زوجته تزني، وفسر هذا الأخ الحديث الذي ذكر فيه الرسول صلى الله عليه وسلم المنكر وهو: الديوث الذي يرى المنكر في أهله ويسكت، بإظهار المحاسن، وليس بمن رأى الزنى في أهله. إذًا من هو الديوث؟ هل الذي يرى ...

    روى أحمد عن ابن عمر رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « ثلاثة قد حرم الله تبارك وتعالى عليهم الجنة: مدمن الخمر، والعاق، والديوث الذي يقر في أهله الخبث » [1] ، قال الهيثمي في (مجمع الزوائد): فيه راوٍ لم يسمَّ، وبقية رجاله ثقات، وروى الطبراني عن عمار بن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28071

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    249

  • دار حديث بين مجموعة من الناس في جبال الريث ، جنوب المملكة، وبعد أن شبعوا من مناسبتهم خاضوا في حديث فيه ما يلي: تحدثوا بالغيبة في ناس آخرين، ويتكلمون بما يعيبهم ، وهي أيضًا ليست أسماءهم الحقيقية، وكان الواحد يتكلم ليضحك الجميع من حوله في المجلس، وقد وجدت في نفسي غيرة على ديننا وتعاليمه، فقمت بإلقاء موعظة وقلت لهم: إنكم تتكلمون ...

    أولاً: الغيبة هي: ذكر الشخص أخاه بما فيه من العيوب والنقائص على جهة الازدراء والتحقير، والذم، مثل: فـلان أعمى أو أعمش أو قصير أو فقير.

    ثانيًا: النميمة هي: نقل الحديث على سبيل السعاية والوقيعة للإفساد بين الناس.

    ثالثًا: النفاق قسمان: اعتقادي وعملي، فالاعتقادي هـو: إبطان الكفر وإظهار الإسلام، والعملي هو: الاتصاف بصفات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    31856

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    225

  • معاني الكلمات الآتية: (العذار، العنفقة، موضـع التحذيف ، وما الفرق بين الفصد والصفد؟

    العذار: يطلق على معان، منها: ما نبت من شعر اللحيـة على جانبي الوجه، يقال: عذر الغلام يعذر إذا نبت شعر عذاره. ومنها: ما سال من اللجـام على خد الفرس، يقال: عذر الفرس يعذره، ويعذره إذا شد عذاره. ومنها: طعام البناء والختان. ارجع إلى قواميس اللغة لتعرف سائر معانيه إن شئت.
    العنفقة: ما نبت من شعر اللحية على الشفة السفلى فـوق شعر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32208

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    937

  • متى يطلق لفظ: (طاغية) على شخص بعينه ، ومن له الحق في إطلاقه، وماذا عن العامة في استعمالهم لهذا اللفظ بعد قائله إن كان وصفه للشخص جائزًا شرعًا؟

    الطاغية: الجبار، والذي له الحق في إطلاقه هو الذي يعلـم من يصح أن يطلق عليه هذا الوصف. واستعمال العامة لهذا اللفـظ بإطلاقـه على شخص لا ينبغي؛ لأنهم ليسوا ممن يصح أن يصدر منه حكم شرعي.   وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32210

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    205

  • ما معنى توحيد الربوبية والألوهية ؟

    معنى توحيد الربوبية: إفراد الله جل وعلا بأفعاله؛ كالخلق والإيجاد والرزق والإحياء والإماتة.

    ومعنى توحيد الألوهية: إفراد الله بأفعال العباد، كالدعاء، والاستعانة، والاستغاثة، والخوف، والرجاء، والتوكل، وجميع أنواع العبادة.

    وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32250

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    225

  • ما حكم من قال: (لك رب ولي رب) . وما كفارتها؟

    الواجب أن يقال: (الله ربنا وربكم). كما في القرآن الكريم، فيقال: (الله ربي وربك) مثلاً، ولا تقال هذه العبارة: (لي رب ولك رب)؛ للإيهام بتعدد الأرباب. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32255

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    222

  • نرجو التفضل ببيان: المراد بـ: (أصول الدين) على وجه التحديد.

    يختلف المراد بأصول الدين ، فمرة يقصد به أركان الإسلام والإيمان، ومرة يقصد به مباحث العقيدة، ومرة يقصد به ما لا يعذر المسلم بجهله من أحكام الإسلام؛ كتحريم الزنا والخمر، وهي اصطلاحات تختلف باختلاف آراء المصطلحين. ولا مشاحة في الاصطلاح، والذي يهم المسلم القيام بأمر الله تعالى، والانتهاء عن نهيه بسلوك جادة الشرع المطهر. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32261

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    284

  • في العادة تسمى الأديان بأسماء أنبيائها، ولكن الإسلام خلاف ذلك، فما معنى كلمة: إسلام ؟

    الإسلام: هو الاستسلام لله بالتوحيد، والانقياد له بالطاعة، والبراءة من الشرك وأهله. ولا نعلم أن دينًا سُمي باسم نبيه، ما عدا دين النصارى المحرف، فإنه سُمي بعد تحريفه باسم المسيح ابن مريم عليه السلام، وهي تسمية خاطئة، لكن قد ينسب الدين إلى نبيه، فيقال دين موسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام، كما تقول: الإسلام دين فلان. وبالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32270

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    208

  • في كتاب ( معارج القبول ) ذكر المؤلف رحمه الله في   إحدى الفقرات بعد أن شرح عقيدة أهل السنة والمخالفين، قال: ونحن نشهد الله ونشهد رسوله صلى الله عليه وسلم، هل في مثل هذه اللفظة بأس؟

    هذه العبارة غلط من الشيخ عفا الله عنه ورحمه، ولا يجوز لأحد أن يشهد الرسول على شيء من عمله بعد وفاته صلى الله عليه وسلم؛ لأنه لا يعلم الغيب ولا يدري ما فعلته أمته بعده؛ ولهذا ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: « يذاد أناس من أصحابي عن حوضي يوم القيامة، فأقول: أصحابي. فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك » أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32615

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    208

  • كثر الحديث في هذه الأيام عن الفرق بين العقيدة والمنهج، حتى بدأ الناس يقولون: فلان عقيدته عقيدة أهل السنة والجماعة أو ( السلفية )، ولكن ليس منهجه منهج أهل السنة والجماعة، فمثلاً يقولون عن بعض من ينتسبون إلى جماعة التبليغ أو الإخوان المسلمين، أو عن بعض الجماعات الأخرى هذا الكلام. فهل هناك ضابط نعرف به منهج أهل السنة والجماعة ...

    عقيدة المسلم ومنهجه شيء واحد، وهو ما يعتقده الإنسان في قلبه وينطق به بلسانه ويعمل به بجوارحه من وحدانية الله سبحانه وتعالى في الربوبية والإلهية والأسماء والصفات، وإفراده بالعبادة والتمسك بشريعته في القول والعمل والاعتقاد على ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وسار عليه سلف الأمة وأئمتها، وبذلك يعلم أنه لا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32633

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    229

  • يسأل السائل عن كتاب بعنوان: ( حقيقة الإيمان بين غلو الخوارج وتفريط المرجئة ) لعدنان عبد القادر ، نشر جمعية الشريعة بالكويت .

    هذا الكتاب ينصر مذهب المرجئة الذين يخرجون العمل عن مسمى الإيمان وحقيقته وأنه عندهم شرط كمال، وأن المؤلف قد عزز هذا المذهب الباطل بنقول عن أهل العلم تصرف فيها بالبتر والتفريق وتجزئة الكلام، وتوظيف الكلام في غير محله والغلط في العزو كما في ( ص9 ) إذ عزا قولاً للإمام أحمد - رحمه الله تعالى - وإنما هو لأبي جعفر الباقر ، وجعل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32680

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    281

  • قول القائل: ( الله في قلوب المؤمنين ) . هل معنى هذا أن القائل حلولي، ومن هي الطائفة التي قالت هذه المقولة من بين الطوائف الضالة؟

    الأَولى تجنب هذا القول: (الله في قلوب المؤمنين)؛ لأنه يوهم الحلول، ويقال بدله: المؤمنون يحبون الله، كما قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ [ البقرة : 165 ] ، وقال سبحانه: ﴿ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ ﴾ [ المائدة : 54 ] ، وإذا أراد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32866

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    326

  • ( مؤسس الدعوة السلفية هو الله ) هل العبارة السابقة صحيحة؟

    إن الدين عند الله الإسلام، فالإسلام هو دين الله   وشرعه الذي أنزله على رسوله وعبده محمد صلى الله عليه وسلم، وهو خاتمة الشرائع والأديان، وأتباعه هم المسلمون الذين لم يميلوا عن صراطه المستقيم ببدعة أو ضلالة أو هوى هم جماعة المسلمين، وفي مقابلة من غير بدل يقال لهم: (أهل السنة) و(أهل السنة والجماعة) و(أهل الحديث) و(السلفيون). ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32877

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    219

  • ما معنى تسلسل الحوادث ، وهل شيخ الإسلام أحمد ابن تيمية يقول به؟ على أنني سمعت ذلك عن بعض طلبة العلم، وأنا أعلم باليقين أنه رحمه الله يقول: إن أول ما خلق الله العرش. أجاب بذلك رحمه الله حينما سئل عن العرش والقلم أيهما كان أولاً؟

    تسلسل الحوادث هي من العبارات المحدثة التي أحدثها علماء الكلام، ويقصدون بذلك أن أفعال الله سبحانه لا بد لها من بداية وليست أزلية؛ لئلا يلزم من ذلك تعدد القدماء، ولا قديم إلا الله، وهذا كلام باطل محدث في الإسلام؛ لأنه لا يلزم من أزلية أفعال الله وصفاته تعدد القدماء، فالله تعالى بأفعاله وصفاته قديم، ليس لأفعاله بداية، كما أنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32878

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    254

  • قال أحد العلماء: عندنا تفسير لما يقوله النصارى بأنهم أبناء الله، هذا القول: ( إننا نحن البشر جميعًا أبناء الله ، بمعنى: أنه خالقنا الواحد، وهو الذي يعولنا وحده ويرزقنا جميعًا؛ لقول الحديث: الفقراء عيالي ، وليست أُبوة الله لنا التي تعرفها شهادات الميلاد، ونحن جميعًا عباد له، ولا نسجد إلا لله وحده)   فما رأي سماحتكم في ذلك؟

    لقد بين الله في كتابه أن النصارى يعتقدون اعتقادًا باطلاً أن المسيح ابن الله، ينسب إليه، قال تعالى: ﴿ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ﴾ [ التوبة : 30 ] ، فهم يزعمون ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32884

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    235

  • إنني أسمع بعض الأحيان عن العقيدة، فما هي العقيدة، وما أهميتها، مع العلم أنني أريد الإجابة الشافية عن عقيدة الرسول صلى الله عليه وسلم وتعاليمه وبعض الكتب التي تتحدث عن ذلك إن وُجد عندكم، حتى أكون على بينة من ديني، وأن أكون اقتديت بالنبي صلى الله عليه وسلم.

    العقيدة الصحيحة هي: الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره ، على مقتضى ما جاء في الكتاب والسنة، وما كان عليه سلف الأمة وأئمتها، والكتب التي   تتحدث عن ذلك كثيرة، أعظمها وأنفعها القرآن الكريم، ففيه الهدى والشفاء، كما قال الله سبحانه:
    ﴿ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32895

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    167

  • هل الإيمان في الأصل لا يتجزأ، فإذا ذهب بعضه ذهب كله؟ إذا كان كذلك فكيف الجمع بين ذلك وبين أن الإيمان يزيد وينقص .

    الإيمان يتجزأ، فهو يزيد وينقص، كما قال تعالى: ﴿ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ [ الأنفال : 2 ] ، وقال تعالى: ﴿ وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى ﴾ [ مريم : 76 ] ، وذهاب بعض الإيمان لا يكون ذهابًا لجميعه؛ لأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    32898

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    238