• كان لوالدي رحمه الله بيت قد خصص له من وزارة الإسكان قبل وفاته وكان رحمه الله لا يملك سوى هذا البيت المخصص، وبعد وفاته خصصت وزارة الإسكان هذا البيت باسم والدتي أرملته وإخواني وأخواتي منها، كما دخل في التخصيص أخواي الأكبر منا من امرأة أخرى، كما ابتعد عن التخصيص بهذا البيت أخ لنا قد ملك بيتًا له، وكان قانون وزارة الإسكان إذا ...

    من تنازل عن نصيبه في البيت لا يحق له الرجوع عن تنازله لأن التنازل يلزم به وهو حجة عليه، وإذا ثُمّن البيت أو باعه من يملك البيع فلا شيء للمتنازل في قيمة التثمين أو ثمن البيت.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2455

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    992

  • أرجو الإحاطة بأن لي أولادًا من زوجة توفيت منذ عشرين يومًا تقريبًا وقد تنازلت عن حصتي الإرثية منها إليهم، ويوجد لي أولاد آخرون من زوجة أخرى ما زالت على قيد الحياة لم أمنحهم شيئًا مقابل المال الذي تنازلت عنه للآخرين وقد طلب أولادي من زوجتي المتوفاة أن أعوضهم عن 2/1 الثمن الذي كانت ستستحقه والدتهم لو عاشت وتوفيت أنا قبلها، فهل لو ...

    (بالنسبة للشق الأول من السؤال إن للفقهاء أقوالًا في مثل هذا الموضوع، والأصل فيه حديث النعمان بن بشير رضي الله عنهما وجاء فيه: «أعطاني أبى عطية، فقالت عمرة بنت رواحة: لا أرضى حتى تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «إِنِّي أَعْطَيْتُ ابْنِي مِنْ عَمْرَةَ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    2486

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1352

  • بخصوص ورثة (أخ متوفى وله بنتان) أفتونا مأجورين وجزاكم الله خيرًا.

    وأفاد المستفتي بالآتي: توفي أخي وترك زوجة، وبنتين وثلاثة إخوة أشقاء ‏وأختًا شقيقة واحدة، وأفاد بأن الورثة عدا البنتين قد تنازلوا عن ميراثهم لصالح ‏البنتين.

    فهل يجوز ذلك التنازل شرعًا وما يترتب عليه من أيلولة جميع التركة ‏إلى ابنتي المتوفى علما بأن ...

    ‏ للورثة حقًا في التركة لا تصادره الوصية لأن حق الوارث نصيب قدره الله ‏تعالى وفرضه فلا تلغيه وصية موص، وعلى ذلك يكون للورثة الحق في ‏نصيبهم من التركة، لكن تنازلهم عن هذا النصيب بمحض رضاهم واختيارهم ‏هو تصرف صحيح ومشروع.

    وبناء عليه يجوز أن تخصص التركة كلها للبنتين بالإرث والتنازل بعد سداد ‏الديون إن وجدت وبعد الوصية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3357

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    793

  • توفي ابن عمي سنة 1965م وترك زوجتين و(4) بنين و(6) بنات، ولم يترك من المال سوى (300) دينار كويتي هي قيمة سيارة باعها، ولم يقبض ثمنها، وأوصاني بتوزيعها على زوجتيه، إلا أنهما تنازلتا عنها لصالح جميع الأولاد.. فقمت بتشغيل هذا المبلغ واستثماره، وأضفت عليه ما كان يزيد من معونة وزارة الشئون كمساعدة شهرية للأيتام القصر، وبعد هذه الفترة من سنة ...

    المال مختلط من الميراث الذي هو (300) د. ك وما نتج عنها من أرباح، علمًا بأنه قد تنازلت زوجتا المتوفى عن حقهما في الميراث وما نتج عنه من أرباح للأبناء والبنات، وذلك بناء على قول المستفتي، ومن المبالغ التي كانت تزيد من مساعدة وزارة الشئون للقصر في حينها، وما ينتج عن ذلك من أرباح، فمن العسير والحال هذه التفريق بين هذه الأموال لأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3840

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    484

  • توفي والدي رحمه الله قبل خمس سنوات تقريبًا وانحصر إرثه في زوجته التي هي أمي وأنا وأختين شقيقتين، ولم يترك من الميراث إلا بيتًا نسكن فيه، وهذا البيت عليه قرض لبنك التسليف قيمته 21 واحد وعشرون ألف دينار كويتي، وقد تنازلت الوالدة عن حصتها من الميراث لنا جميعًا، ثم اتفقت مع أُختيَّ على أن يتنازلا لي عن حصتهما من الميراث مقابل عشرين ...

    لا حق لهما بالمطالبة بالدين بعد نفاذ البيع، لأن قرار الحكومة بإسقاط الديون جاء بعد نفاذ البيع، وكان هو المطالب بسداد الدين باعتباره المالك للعقار، وبذلك يسقط حق الأختين قانونًا بالمطالبة بما سقط من القرض، واللجنة أوصت المستفتي بالعمل على ترضية أختيه بحدود مقدرته المالية، صلة للرحم، وعملًا بقوله تعالى: ﴿وَلَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    3853

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2009

  • بعد وفاة الوالد تنازلت الأخوات عن نصيبهن وتم توزيع بعض التركة بعد أن تم إخراج ثلث تركة الوالد التي أوصى بها ثم طالبن بنصيبهن فما الحكم؟

    إذا كانت البنات قد تنازلن عن نصيبهن لإخوتهن بعد وفاة الوالد فيكون ما بقي من التركة بعد نصيب الزوجة لهم.

    ولاحق للبنات بعد ذلك في تركة الأب ما دمنّ قد تنازلنّ عن نصيبهنّ، لكن من المعروف والمستحب صلة الرحم وذلك بأن يُرضى الإخوة أخواتهم بأي مبلغ من المال.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4395

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    369

  • أنا شخص متزوج من زوجتين، أنجبت الأولى ثلاثة أولاد كلهم بالغون، وهي الآن مطلقة.

    والثانية: لم تنجب أولادًا.

    والسؤال هو: إن الحكومة بصدد إصدار وثيقة تملك للبيت باسمي وباسم زوجتي الثانية، فهل في ذلك تضييع لحق زوجتي الأولى ولأولادها.

    دخل المستفتي إلى اللجنة ووضح الآتي: أنه متزوج من زوجتين الأولى أنجبت منها ثلاثة ...

    بعد محاولات اللجنة في التقريب بين وجهات النظر بينهما توصلت إلى حل وسط وهو أن يعطي الزوج زوجته أربعين ألف دينار مقابل تنازلها عن البيت، وطالب الزوج ببيع البيت قبل الدفع، فأشارت اللجنة عليهم بالتشاور والنظر في الموضوع مليًا ثم الاتفاق بشرط أن لا يسبب ذلك شقاق أو فرقة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4735

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    289

  • توفي الوالد وترك خلفه أربع بنات وولدًا واحدًا وزوجة، كما ترك لهم ثلاث بيوت قديمة فقط.

    تقاسمت كل بنتين بيتًا، وللولد بيت، والوالدة تنازلت عن حقها للجميع، قامت بنتان بتقديم قرض لبنك التسليف، فرفض إلا أن تكون الوالدة معهم ضمن البيت فانضمت الأم للبنات حتى يتمكن من استلام القرض، وبعدما انتهت عملية البناء سجل البيت باسم ...

    ما دامت القسمة قد تمت بين الورثة العاقلين البالغين بالطريق الرضائي وقبض كل حصته وتصرف بها نفذت القسمة، ولا يجوز نقضها إلا برضا جميع الورثة، وعليه فإن القرض الذي اقترضته البنات أو بعضهن مع الزوجة من المصرف هو خاص بهن ولا علاقة للابن به، وعندما تم إعفاء أمير البلاد لهن من هذا القرض يُعَدُّ هذا الإعفاء منحة منه للبنات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5874

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    292

  • طلقني زوجي قبل ست سنوات وتركني مقيمة معه في نفس المنزل مع أولادي الثمانية (7 ذكور وبنت) وذلك تفضلًا منه هذه السنوات وتوفي بعدها تاركًا وراءه هذا المنزل المسجل باسمه، واتفق جميع أبنائي على أن يتركوا هذا البيت لي ثم يسجلوه باسمي صوريا تنازلًا منهم.

    إلا ابني الكبير الذي أصر على أن يأخذ حقه من هذا المنزل، والسؤال هو هل يجوز ...

    ما دام تنازل الأولاد لأمهم عن البيت تنازلًا صوريًا وليس حقيقيًا فهو غير جائز، وأما الابن الأكبر فإن له الحق في المطالبة بحقه في البيت الذي هو من ميراث أبيه، وله أن يبيع حصته فيه من باقي إخوته بثمن يتفقون عليه معه، فإذا دفعوا له ثمن حصته بقي البيت كله لهم ولا شيء لهذا الابن فيه بعد ذلك، ولهم بعد ذلك أن يبقوا البيت لأمهم من غير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6149

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    269

  • سُجل البيت الحكومي باسم أخي (عيد) وزوجته (نورة) ووالدتي (منيرة) وشقيقتيّ (نوير وضحية) حسبما ورد في شهادة لمن يهمه الأمر الصادرة من المؤسسة العامة للرعاية السكنية وهي مرفقة مع الاستفتاء، وفي شهر نوفمبر الماضي توفيت والدتي رحمها الله، ونريد (أنا وأخواتي المتزوجات) أن نتنازل عن نصيبنا من إرث الوالدة لأخي (عيد) وأختيّ (نوير وضحية) ...

    ما دامت وثيقة التملك للبيت قد صدرت من الجهات المختصة باسم المذكورين في وثيقة (إلى من يهمه الأمر) فإن البيت يُعَدُّ ملكًا لهم جميعًا، فإذا مات أحدهم وهو هنا الأم كانت حصتها في البيت ملكًا لورثتها بعد استخراج الديون والوصية إن وجدت من هذه الحصة ومن سائر تركتها، فإذا تنازل أحد الورثة أو جميعهم عن حصتهم في التركة أو في هذا البيت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6154

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    510

  • أنا وامرأتي وأبنائي نسكن بيتًا ثم ماتت زوجتي فأتى أخو زوجتي فقال أريد حق والدي من الميراث، ووالدها قد توفي بعدها، وقالت أمها -أم زوجتي-: أنا متنازلة عن ميراثي، فرفض أخوها (أخو زوجتي).

    والسؤال: هل يحق لأم الزوجة التنازل عن نصيبها من الإرث، وكذلك قد قال لي أخو زوجتي: إن والده عليه دين فيريد أن يأخذ هذا الإرث ويسدد عن والده من ...

    إذا مات الأب دون أن يتنازل عن حصته في تركة ابنته -وهي سدس نصف البيت المذكور في السؤال-، فإن لورثته الحق في المطالبة بهذه الحصة إلا أن يتنازلوا عنها وهم بكامل العقل والرشد والصحة، فإن تنازلوا جاز تنازلهم، أما حصة الأم من نصف البيت المذكور -وهي السدس- فإنها لها، فإذا تنازلت عنها لأولاد ابنتها وكانت عاقلة رشيدة مختارة صحيحة غير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6479

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    266

  • توفي والدي، وترك أمه وأولاده 4 ذكور وبنتًا واحدة وأخًا وأختًا، وقال: إننا لم نقسم التركة، وبالتالي لم تأخذ جدتي نصيبها لحزنها الشديد على موت ابنها، وقد عرض عليها أخي الكبير قطعة أرض تأخذها وتستفيد منها فأبت قائلة: أنا سامحتكم ولكن افتكروني من حين لآخر -أي بعمل بر- هذا قولها في الظاهر أمامنا، ومن ورائنا تقول -كما يُنقل إلينا-: ...

    إذا لم يكن تنازل أم المتوفى عن حصتها في الإرث من ابنها صريحًا وبرضا كامل منها فلا يصح، ولو كان بكامل حريتها ورضاها وهي بكامل عقلها وسلمته إليهم فإنه يصح، ومدار ذلك على إقرار سائر الورثة أو البينة الشرعية، ويُردّ ذلك كله عند الاختلاف إلى القضاء.

    أما تنازل الجدة عن حصتها من ميراث زوجها إلى أولادها الذكور دون ابنتها الأنثى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6808

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    336

  • توفي والدي وله عدد من الأولاد الذكور والإناث، وله ثلاث زوجات، والتركة كبيرة، وفيها أموال معرضة للضياع، وأموال بها محاكمات قضائية، وتحتاج تصفيتها إلى زمن قد يطول، وقد عرضت إحدى زوجاته على الورثة أن تخرج من التركة مقابل مبلغ معين يدفعونه لها، ورضي الجميع بذلك، وهم بالغون راشدون، ليس فيهم قاصر سوى اثنين من أولاد المتوفى ...

    من حق إحدى زوجات المتوفى المطالبة بالتخارج من التركة على مبلغ معين يدفعه لها باقي الورثة البالغين، أما الوارثان القاصران فيشترط لذلك موافقة القاضي أو الوصي على ذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7540

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    232

  • في تاريخ 29/6/1998م، قام الوالد الحاج/ عبد الرزاق بتحرير إقرار موثق لأحد الأشخاص بالتنازل له عن حق الشركة في التعويضات المادية التي لحقت بأضرار الشركات. كان هذا التصرف في حالة المرض والموت وتوفي بعد ذلك بـ 9 أشهر من تاريخ الإقرار.

    - وفي جلسة اليوم حضر المستفتي أمام اللجنة، وإجابة عن أسئلة اللجنة أفاد بالتالي: لم يكن الورثة ...

    ما دام الإقرار موثقًا من قبل الجهات الرسمية فيعد صحيحًا من حيث الأصل، فإذا تشكك أحد الورثة في صحته، أو في أن المقر عند إقراره كان مريضًا ناقص الوعي وفي صحة التوقيع رفع الأمر إلى القضاء المختص للفصل في ذلك.

    والله أعلم.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8150

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    337

  • دفعت لزوجتي مائة ألف جنيه على أن لا يكون لها حق في ميراثي بعد موتي.

    فهل يجوز ذلك أم لا؟

    إن هذا التصرف باطل من عدة وجوه توجب العود فيه، وترك الميراث لما بعد الموت ليقسم بالقسمة التي شرعها الله في كتابه العزيز، وهذه الوجوه هي:

    الوجه الأول: أنه لا يدري أيهما يموت قبلُ، فإذا ماتت هي قبله أخذت ما ليس لها حق فيه.

    وإذا مات هو قبلها شاركت الورثة في نصيبها الشرعي حتمًا، ولا عبرة بإسقاط حقها، لأنها حينما أسقطت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9451

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    550

  • أولًا: رجل توفي عن زوجة وست بنات وأخ وثلاث أخوات.

    ثانيًا: فلما توفي تنازل أخوه العصبة الوارث عن حقه في الميراث لبنات أخيهم ووافقه على التنازل أخواته أيضًا.

    ثالثًا: مات بعض المتنازلين فقام أبناؤهم يطالبون بميراث آبائهم.

    رابعًا: المتنازلون تنازلوا عن نصيبهم المحدد بأوراق ومستندات رسمية مرفقة بهذا الاستفتاء.

    ...

    إذا ثبت أن هؤلاء الإخوة والأخوات قد تنازلوا لبنات أخيهم عن ميراثهم بالتعصيب من أخيهم، فإنه ليس لورثتهم من بعدهم الحق بمطالبة ما كان يخص مورثيهم من تركة؛ لأنَّهم قد أسقطوا حق أنفسهم بالتنازل لبنات أخيهم المتوفى، وهو تنازل من مالك في حال الصحة والاختيار، وقد ثبت شرعًا لدى القضاء، كما هو مثبت في الورقة الصادرة من القضاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9481

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1447

  • يقول السائل أن وفاة المرحوم إسماعيل محمود بتاريخ 19 يناير سنة 1963 عن ورثته وهم: والده محمود محمد، ووالدته عايدة إسماعيل، وإخوته لأبيه: عصام الدين وعماد الدين وعلاء الدين أبناء محمود محمد فقط، وقد صدر من المتوفى المذكور حال حياته إقرار تنازل فيه عن كل أملاكه بما في ذلك عربية رقم 37371 سنة 1959 ملاكي القاهرة لوالدتي السيدة/عايدة ...

    المنصوص عليه شرعًا أنه يشترط في التنازل أن يكون المال المتنازل عنه موجودا متقوما مملوكًا مقدور التسليم وقت التنازل، وعليه يكون التنازل المشار إليه منصبا على أملاكه التي كانت مملوكة له وقت كتابة التنازل ومنها سيارته المذكورة، وبما أن المتوفى المذكور قد أضاف تنازله إلى ما بعد وفاته فيكون وصية عنه تنفذ في ثلث تركته بدون توقف ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12132

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    431

  • طلب شخص من أبيه أن يبيع له جزءا من الأرض على أن يعده ميراثه ولا يحق له أن يرث في أبيه بعد موته مع موافقة الإخوة على ذلك، فهل هذا جائز؟

    تنازل الشخص عن الميراث قبل موت المورث لا عبرة ولا اعتداد به؛ لأنه لا يستحق الميراث إلا بموت المورث، فلا عبرة بتنازله عن الشيء قبل استحقاقه، وموافقة بقية الورثة أو عدم موافقتهم لا تؤثر في ذلك، فلا اعتداد بتنازله سواء أوافق الورثة أم لم يوافقوا.

    وكذلك الحكم في كل تنازل عن شيء أو قبوله قبل استحقاقه: فلا عبرة بتنازل شخص عن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15215

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    381

  • أنا شخص متزوج من زوجتين، أنجبت الأولى ثلاثة أولاد كلهم بالغون، وهي الآن مطلقة.

    والثانية: لم تنجب أولادًا.

    - إن الحكومة بصدد إصدار وثيقة تملك للبيت باسمي وباسم زوجتي الثانية، فهل في ذلك تضييع لحق زوجتي الأولى ولأولادها.

    دخل المستفتي إلى اللجنة ووضح الآتي: أنه متزوج من زوجتين الأولى أنجبت منها ثلاثة أولاد ثم ...

    بعد محاولات اللجنة في التقريب بين وجهات النظر بينهما توصلت إلى حل وسط وهو أن يعطي الزوج زوجته أربعين ألف دينار مقابل تنازلها عن البيت، وطالب الزوج ببيع البيت قبل الدفع، فأشارت اللجنة عليهم بالتشاور والنظر في الموضوع مليًا ثم الاتفاق بشرط أن لا يسبب ذلك شقاق أو فرقة.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17483

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    177

  • توفي والدي رحمه الله قبل خمس سنوات تقريبًا وانحصر إرثه في زوجته التي هي أمي وأنا وأختين شقيقتين، ولم يترك من الميراث إلا بيتًا نسكن فيه، وهذا البيت عليه قرض لبنك التسليف قيمته 21 واحد وعشرون ألف دينار كويتي، وقد تنازلت الوالدة عن حصتها من الميراث لنا جميعًا، ثم اتفقت مع أُختيَّ على أن يتنازلا لي عن حصتهما من الميراث مقابل عشرين ...

    لا حق لهما بالمطالبة بالدين بعد نفاذ البيع، لأن قرار الحكومة بإسقاط الديون جاء بعد نفاذ البيع، وكان هو المطالب بسداد الدين باعتباره المالك للعقار، وبذلك يسقط حق الأختين قانونًا بالمطالبة بما سقط من القرض.

    واللجنة أوصت المستفتي بالعمل على ترضية أختيه بحدود مقدرته المالية، صلة للرحم، وعملًا بقوله تعالى: أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17983

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    314

  • في تاريخ 29/6/1998م، قام الوالد الحاج/ عبد الرزاق بتحرير إقرار موثق لأحد الأشخاص بالتنازل له عن حق الشركة في التعويضات المادية التي لحقت بأضرار الشركات.

    كان هذا التصرف في حالة المرض والموت حيث كان يعاني من فشل كلوي والتهاب حاد في الدورة الدموية وهبوط في دقات القلب.

    وتوفي بعد ذلك بـ 9 أشهر من تاريخ الإقرار، حيث كان عمره 86 ...

    ما دام الإقرار موثقًا من قبل الجهات الرسمية فيعد صحيحًا من حيث الأصل، فإذا تشكك أحد الورثة في صحته، أو في أن المقر عند إقراره كان مريضًا ناقص الوعي وفي صحة التوقيع رفع الأمر إلى القضاء المختص للفصل في ذلك.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    18016

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    269

  • والدتي ترث عن والدي أشياء، ولي 3 أخوة رجال وأخت، ولكنها تنازلت لأحد الأخوة الرجال بحجة أن عيشته بسيطة، وكلفتني بهذا العمل، إني أسجل كل شيء باسمه بدون علم الباقين، فهل يكون علي ذنب؟ وإذا علمتهم جايز يزعلون مني؛ لأنها في سن الشيخوخة، أو ما رأي فضيلتكم؟

    إذا كان هذا المال هو نصيب أمك من إرث أبيك فلا يجوز لها أن توصي لبعضهم وتترك الباقين، بل الواجب عليها العدل   فيما بينهم حتى يكونوا في برها سواء؛ لما روى البخاري ومسلم عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما، « أن أباه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني نحلت ابني هذا غلامًا كان لي، فقال رسول الله صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27574

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    491

  • نحن خمسة أشقاء، ثلاثة ذكور وامرأتان، مات والدنا وترك لنا بيتًا قديمًا مبنيًّا بالطوب واللبن، مساحته مائة وعشرة أمتار، وأنا أصغر أخواني وأخواتي، ولما كنت أقوم على خدمة والدتي ورعايتها آثرتني وكتبت لي ما يخصها من ميراثها عن أبي من هذا البيت، وذلك قبل أن يتوفاها الله، وأنا الآن أبلغ الثانية والأربعين من العمر، فهل هذا العمل ...

    لا يجوز لأحد الوالدين أن يخص بعض أولاده بالعطية دون البعض الآخر، بل يجب عليه أن يسوي بينهم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: « اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم » [1] ، بعدما أنكر على الصحابي الذي خَصَّ بعض أولاده بعطية. وما حصل من والدتك أمر لا يجوز، فعليك أن تردّ هذه العطية، وأن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27577

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1993

  • من الجاري بقريتنا (درامة) بني بشر قحطان الجنوب أنه إذا قتل رجل فإن ديته توزع كالآتي: 1 - ثلث لورثته. 2 - ثلث لأقاربه. 3 - ثلث لعامة الجماعة بصندوقهم. نرجو إفتاءنا هل هذا جائز أم لا؟

    توزيع الدية كما ذكر في السؤال غير جائز، والحكم الشرعي فيها أن توزع على ورثة الميت كسائر تركته بعد تسديد دينه إن كان مدينًا، وتنفيذ وصيته الشرعية إن كان أوصى، فإن تنازل الورثة أو بعضهم عن شيء من ميراثه للأقارب أو للصندوق بعد سداد الدين وتنفيذ الوصية فهو جائز، بل من باب البر والإحسان، وإنما يعتبر التنازل من البالغ الراشد. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27751

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    242

  • نحن رجلان، ولنا أخت شقيقة هل لنا أن نقسم الورثة بالتساوي خاصة إذا كانت رغبة المتوفى ذلك، وإذا كان ذلك برضائنا؟

    إذا كان الأمر كما ذكر فبعد تسديد دين المتوفى إن وجد، ثم تنفيذ وصيته الشرعية إن وجدت، يكون الباقي بينكم؛ للذكر سهمان، وللأنثى سهم واحد، وإذا تنازل بعض الورثة عن نصيبه لآخر وهو بالغ رشيد جاز ذلك. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27765

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    997

  • زوجته توفيت ولها من الورثة زوج وثلاثة أولاد وبنت، وقد تنازل الزوج عن بعض الإرث منها، وكذلك تنازل عما   يخص أولاده من أمهم، ويسأل هل يعتبر تنازله عن حق أولاده من الإرث من أمهم؟

    يظهر من السؤال أن الأبناء والبنت المشار إليهم في السؤال لا يزالون قصارًا، وأنهم تحت ولاية والدهم، وتنازل والدهم عن نصيبهم الإرثي يعتبر تصرفًا منه في حقوقهم، وتصرفه في حقوقهم مشروط بوجود المصلحة والغبطة في ذلك، ولا مصلحة لهم في تنازل والدهم عن حقوقهم كما أن ذلك لا يعتبر من قبيل تملك الوالد شيئًا من ممتلكات ابنه، حيث إن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27772

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    255

  • حصل أن قمت ببناء بيت مسلح من مكسبي ورواتبي على قطعة أرض زراعية، هذه القطعة من تركة والدي ونصيبي من القسمة، ومعي أخت متزوجة، ولكنها في إرث والدنا، أثناء القسمة أصبحت معي، يعني: أصبح إرثها داخلاً مع إرثي سواء، فأنا أستفسر من هذا البيت الذي عمرته من رواتبي ووظيفتي على   قطعة الأرض هذه التي أختي معي شريكة لها الثلث، فكيف أتصرف ...

    إذا كانت القطعة المذكورة نصيبك ونصيب أختك من تركة والدك فلأختك الثلث من القطعة أو ثلث ما تساوي الآن، إلا إذا تنازلت عن نصيبها وهي رشيدة فلا بأس، وإن حصل نزاع بينكم في شيء مما ذكر فالمرجع المحكمة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27793

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    209

  • أخواتي الإناث رفضن أخذ نصيبهن من إرثهن في أرض والدي، وقلن لي: نحن مسامحات لك في نصيبنا معك بكل رضى وأمانة، ولكنني أخشى أن يلحقني إثم من ذلك، على الرغم من كل ما قلنه لي، فما هو السبيل وهن مصممات على عدم أخذ أرض ولا قيمة هذه الأرض؟

    إذا كان تنازلهن عن نصيبهن أو رفضهن أخذه عن   رضى تام وطيب نفس منهن فلا إثم عليك، وهو حق لمن تنازلن له، وإلا فلا يجوز. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27800

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    231

  • رجل توفي والده وله ثلاث إخوة وأختان، ولما جاء أخوهم الكبير ليقسم بينهم الميراث قالت له إحدى أختيه: أنا سامحة في حقي لكم، وأنا لا أعلم هل هي سامحت هذه الأخت في حقها استحياء منها أم سامحت عن طيب نفس؟ ماذا نفعل، هل نقبل منها أم لا؟ وهذا الميراث الذي سامحت فيه هو قطعة أرض بها أشجار تين أو زيتون؟ أفتونا جزاكم الله خيرًا.

    إذا علم أن المرأة سمحت عن نصيبها من ميراث والدها لإخوتها عن طيب نفس -فلا بأس بذلك، وإن كانت نفسها لم تطب بذلك دفع إليها نصيبها من الميراث. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    27801

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    370