• أنا مواطن أود أن أحج مع والدتي في السنة القادمة إن شاء الله، علمًا أن لدي مبلغ من المال حصلت عليها عن طريق قرض من شركة التسهيلات، فهل يجوز لي أن أحج من هذا المال؟ أرجو إفادتي.

    إذا كان المستفتي قد حصل على القرض المشار إليه بفائدة ربوية ولم يحج بهذا المال فإن الواجب عليه أن يختار لنفقة الحج أطيب أمواله، لأن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبًا، ولحديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِذَا خَرَجَ الرَّجُلُ حَاجًّا بِنَفَقَةٍ طَيِّبَةٍ، وَوَضَعَ رِجْلَهُ فِي الْغَرْزِ، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5014

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    163

  • لقد دأب الاتحاد على إقامة رحلة العمرة السنوية بمشاركة المئات من الطلبة والطالبات فيها، وتأتي هذه الرحلة لهذا العام في شهر رمضان المبارك، لذا نرجو التكرم بإفادتنا بمدى جواز قبول تبرعات من بعض البنوك الربوية، خاصة وإن تكاليف الرحلة مضاعفة نتيجة لزيادة الأسعار في موسم رمضان الكريم.

    خذ التبرعات من بنوك ربوية من أجل الاعتمار بها أو المساعدة على الاعتمار لا يجوز، لأن الاعتمار عبادة ولا تحل العبادة بمال مشبوه، للحديث الشريف: «إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا» أخرجه الإمام مسلم في صحيحه، سيما إنه لا ضرورة إليه.

    ولو أخذوا هذه التبرعات لصرفها في مشاريع عامة غير ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    5013

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    135

  • أنا مصري مقيم بدولة الكويت، وأعمل بأحد البنوك الربوية، وقد حاولت البحث عن عمل آخر فلم أجد، ومعظم الأعمال تشترط أن يكون المتقدم كويتيًا، أو من دول مجلس التعاون الخليجي، وإذا وجدت وظيفة تحتاج إلى وساطة، وأنا متزوج وأعول أسرتي في بلدي، وكذلك أساعد والدتي.

    وكما تعلمون فالعمل في البنوك حرام، فأرجو التكرم بالرد على أسئلتي ...

    1- الربا حرام شرعًا على الآخذ والمعطي والشاهد والكاتب، لحديث ابن مسعود قالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «لَعَنَ اللَّهُ آكِلَ الرِّبَا، وَمُوكِلَهُ، وَشَاهِدَهُ، وَكَاتِبَهُ» رواه أبو داود.

    وعليه فإن العامل في البنوك الربوية عليه أن يسعى إلى العمل في مكان آخر يباشر الأغراض المشروعة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    6300

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    142

  • نود أن نحيطكم علمًا بأن إدارة الجمعية بصدد تسيير رحلة عمرة للمساهمين بالجمعية، ونظرًا لتكلفة هذه الرحلة (ماديًا)، تقوم الجمعية بمخاطبة البنوك ‏المحلية عن مدى رغبتهم في دعم هذه الرحلة، ويكون هناك استجابة من بعض البنوك بدعم الرحلة بمبلغ معين من المال. لذا نرجو التكرم بتزويدنا بفتوى شرعية عن قيام الجمعية بإدخال هذا المبلغ ...

    لا مانع من تلقي هذه التبرعات وإنفاقها في دعم رحلة العمرة، تيسيرًا على الراغبين فيها، دون أن يصحب التبرعات أي إعلان عن هذه البنوك إذا كانت ‏تتعامل بالربا، والأولى الاستغناء عن البنوك الربوية في هذا الموضوع دفعًا للشبهات.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7334

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    162

  • رجل يعمل في شركة سيارات بصفة مندوب تخليص معاملات السيارات في المرور، ويقوم بجانب هذا العمل بفحص سيارات أخرى للغير مقابل أجر، ولديه ‏واسطة يستطيع من خلالها تسيير وتسهيل المعاملات وتأمين السيارات والفحص الفني، ولو كانت السيارات غير مستوفية للشروط المرورية، والآن يريد ‏الحج بهذا المال الذي يدخله، فهل هذا من المال الحلال، ...

    إن ما يقوم به المستفتي من أعمال تخليص المعاملات، وفحص السيارات في المرور، وكذا القيام بفحص سيارات أخرى للغير مقابل أجر عمل جائز شرعًا، ‏وما يأخذه منه حلال، أما ما يأخذه من أجر في مقابل ترخيص السيارات غير المستوفية للشروط بواسطة معارفه فإنه لا يحل له، لأنه عمل غير مشروع، ‏ومخالف للنظم والقوانين.

    وعليه: فإنه إذا حج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    7363

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    211

  • سئل في عجوز ثري في الستين من عمره جمع أمواله من العمل في السياحة والفنادق، ثم تاب إلى الله وأصبح مسلما ملتزما، وأودع أمواله في البنوك ويتصدق بسخاء ويزكي عن ماله، ويريد الآن أن يحج، ولكن هذا المال الذي جمعه به شبهة، فماذا يفعل؟

    لا بأس بأن تحج من هذا المال، ولا يلزمك أن تتصدق به؛ لأن التوبة تَجُبُّ ما قبلها.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- التوبة تَجُبُّ ما قبلها.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14499

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    188

  • أرجو بيان رأي الشرع في عائد شهادات الاستثمار وفوائد البنوك؟ وهل ذهابي لأداء فريضة العمرة أو الحج من عوائد وفوائد هذه الشهادات حلال أم حرام؟

    البنوك وأعمالها مختلف في مشروعيتها بين الفقهاء من بداية ظهورها وممارسة نشاطها وإلى الآن، فبعض الفقهاء يحرمون تعاملاتها أو أكثرها، وبعضهم يرون جوازها وإباحتها، وشأن الأمور المختلف فيها بين المجتهدين أن للمقلدين تقليد أي من آرائهم، ولا حرج عليهم في ذلك، وإن كان الأفضل في مثل هذه المسائل الخلافية الخروج من الخلاف ما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14538

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    147

  • أنا مواطن أود أن أحج مع والدتي في السنة القادمة إن شاء الله، علمًا أن لديَّ مبلغًا من المال حصلت عليها عن طريق قرض من شركة التسهيلات؛ فهل يجوز لي أن أحج من هذا المال؟

    إذا كان المستفتي قد حصل على القرض المشار إليه بفائدة ربوية ولم يحج بهذا المال؛ فإن الواجب عليه أن يختار لنفقة الحج أطيب أمواله؛ لأن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبًا، ولحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِذَا خَرَجَ الْحَاجُّ حَاجًّا بِنَفَقَةٍ طَيِّبَةٍ، وَوَضَعَ رِجْلَهُ فِي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16456

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    119

  • نود أن نحيطكم علمًا بأن إدارة الجمعية بصدد تسيير رحلة عمرة للمساهمين بالجمعية، ونظرًا لتكلفة هذه الرحلة (ماديًا)، تقوم الجمعية بمخاطبة البنوك ‏المحلية عن مدى رغبتهم في دعم هذه الرحلة، ويكون هناك استجابة من بعض البنوك بدعم الرحلة بمبلغ معين من المال.

    لذا نرجو التكرم بتزويدنا بفتوى شرعية عن قيام الجمعية بإدخال هذا ...

    لا مانع من تلقي هذه التبرعات وإنفاقها في دعم رحلة العمرة، تيسيرًا على الراغبين فيها، دون أن يصحب التبرعات أي إعلان عن هذه البنوك إذا كانت ‏تتعامل بالربا، والأولى الاستغناء عن البنوك الربوية في هذا الموضوع دفعًا للشبهات.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16457

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    133

  • رجل يعمل في شركة سيارات بصفة مندوب تخليص معاملات السيارات في المرور، ويقوم بجانب هذا العمل بفحص سيارات أخرى للغير مقابل أجر، ولديه ‏واسطة يستطيع من خلالها تسيير وتسهيل المعاملات وتأمين السيارات والفحص الفني، ولو كانت السيارات غير مستوفية للشروط المرورية، والآن يريد ‏الحج بهذا المال الذي يدخله، فهل هذا من المال الحلال، ...

    إن ما يقوم به المستفتي من أعمال تخليص المعاملات، وفحص السيارات في المرور، وكذا القيام بفحص سيارات أخرى للغير مقابل أجر عمل جائز شرعًا، ‏وما يأخذه منه حلال، أما ما يأخذه من أجر في مقابل ترخيص السيارات غير المستوفية للشروط بواسطة معارفه فإنه لا يحل له، لأنه عمل غير مشروع، ‏ومخالف للنظم والقوانين.

    وعليه: فإنه إذا حج مما ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    17004

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    232

  • يجب على من يريد الحج هنا في تركيا أن يضع مبلغًا وقدره 125 ألف ليرة تركي -كما أعلم- في البنك، وهو مبلغ كبير جدًا، مع العلم أن البنوك ربوية ولا توجد وسيلة للذهاب إلى الحج إلا هذه الوسيلة، فهل الحج في هذه الحالة فرض على المسلم المقتدر، وإذا حج المسلم هل يكون حجه صحيحًا، مع العلم أنه ساعد البنوك الربوية والدولة؟

    الحج صحيح، وما ذكر لا يعتبر عذرًا في تأخير الحج إذا كان صاحبه قادرًا على ذلك.   وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24530

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    148

  • ما حكم من حج من مال حرام -يعني: فوائد بيع المخدرات- ثم يرسلون تذاكر الحج لآبائهم ويحجون، مع علم بعضهم أن تلك الأموال جمع من تجارة المخدرات، هل هذا الحج مقبول أم لا؟

    كون الحج من مال حرام لا يمنع من صحة الحج، مع الإثم بالنسبة لكسب الحرام، وأنه ينقص أجر الحج، ولا يبطله. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24531

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    110

  • أنا مواطن سعودي أعمل بجهاز الشرطة المدنية بالأمن العام، وفي إحدى الليالي قمنا وبعض الزملاء بعمل دورية فوجدنا   بعض مهربي شجرة القات ومعهم بعض الحمير أكرمكم الله، محملة بالقات فقبضنا على الحيوانات بأحمالها، وسلمناها للجهات المختصة المسئولة عن ذلك، فقامت تلك الجهات بدورها بإحراق القات، وأعادت لنا الحمير، وأذنت لنا ببيعها ...

    إذا كان إعطاؤكم الحمير من باب المكافأة فلا بأس بالحج من ذلك المال عن والدك؛ لأن أخذ الحمر من أهلها من باب التعزير لأهلها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35773

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    144

  • هل يجوز لوالدي عمل عمرة من نقود اقترضها من البنك ؟

    يجب على من أراد الحج أو العمرة عنه أو عن غيره أن يختار لحجه وعمرته نفقة طيبة؛ لأن الله جل وعلا طيب لا يقبل إلا طيبًا. وأما الاقتراض من البنك وغيره بفائدة فلا يجوز؛ لأن ذلك من الربا وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، وقال: « هم سواء » [1] وأكل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    36016

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    124