• أعمل طبيبًا بمستشفى خاص ولم أؤد فريضة الحج، سني ستة وثلاثون عامًا ووالدتي مسنة وترغب في أداء فريضة الحج، ولن يتوفر معي مبلغ يكفي لأداء فريضة الحج هذا العام أنا ووالدتي، وإنما يكفي لأداء فريضة الحج لشخص واحد فقط فهل يجوز أن أعطي هذا المبلغ لوالدتي لأداء فريضة الحج في هذا العام باعتبارها متقدمة في السن وتأجيل أدائي للحج ...

    إذا تبرع لأمه بما معه من المال قبل حلول أشهر الحج جاز وأُجِر لبرّه بها، وإن دخلت أشهر الحج قبل أن يتبرع لها بهذا المال أصبح الحج واجبًا عليه ومنع من التبرع به لأي إنسان ولو كان والدة، لأن الحج عليه أصبح واجبًا، وتبرعه به لأمه مندوب، ولا يقدم المندوب على الواجب.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    4654

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    468

  • هل أداء الحج أفضل أو التبرع للمجاهدين بنفقة ‏الحج؟

    الحج فرض عين على كل من استطاع إليه ‏سبيلا؛ لقوله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97] وهو فرض على الفور في أول ‏وقت يتمكن فيه الإنسان من أدائه كما ذهب إليه ‏الإمام أبو يوسف من الحنفية وهو أصح الروايات عن ‏أبي حنيفة ومالك وأحمد، والجهاد إذا لم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10148

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    490

  • طلبت رياسة الجمهورية العربية المتحدة مكتب الرئيس للشؤون الداخلية بكتابها الخاص برسالة السيد المهندس م. م. أ. والمقيد برقم 260 سنة 1971 المتضمن أنه يبدي فيها رغبته في التبرع بمبلغ 150 جنيها لإعداد وتجهيز محارب للدفاع عن الوطن العربي، وأن هذا المبلغ هو قيمة نفقاته لأداء فريضة الحج التي لم يتمكن من أدائها؛ لعدم فوزه عن طريق القرعة.

    الجهاد فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الكل وإن ترك الجهاد الكل أثموا، فإن هجم العدو كان الجهاد فرض عين على الجميع، وقد حث الله سبحانه وتعالى على الجهاد فقال في كتابه الكريم: ﴿انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ﴾ [التوبة: 41].

    كما حث عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10164

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    718

  • إن السائلة قد أدت فريضة الحج عام 1970 -أي منذ 22 سنة- وتريد أن تختم حياتها بحجة تغسل ما استجد من ذنوب حيث إن الحاج يرجع كما ولدته أمه، ولكن ابنها قد أشار عليها بأن توزع تكاليف الحج على الفقراء والمساكين وسوف يعطيها الله من الحسنات ما يغسل ذنوبها.

    وتطلب السائلة بيان الحكم الشرعي، هل التبرع بتكاليف الحج يكون فيه غسل لذنوبها ...

    من المقرر شرعًا أن الحج ركن من أركان الإسلام فرضه الله سبحانه وتعالى على المستطيع استطاعة مالية وصحية فقال تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾ [آل عمران: 97].

    وقال صلى الله عليه وسلم: «بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ» وعد منها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10203

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    439

  • أعمل طبيبًا بمستشفى خاص ولم أؤد فريضة الحج، سني ستة وثلاثون عامًا ووالدتي مسنة وترغب في أداء فريضة الحج، ولن يتوفر معي مبلغ يكفي لأداء فريضة الحج هذا العام أنا ووالدتي، وإنما يكفي لأداء فريضة الحج لشخص واحد فقط فهل يجوز أن أعطي هذا المبلغ لوالدتي لأداء فريضة الحج في هذا العام باعتبارها متقدمة في السن وتأجيل أدائي للحج ...

    إذا تبرع لأمه بما معه من المال قبل حلول أشهر الحج جاز وأُجِر لبرّه بها، وإن دخلت أشهر الحج قبل أن يتبرع لها بهذا المال أصبح الحج واجبًا عليه، ومنع من التبرع به لأي إنسان ولو كان والدة؛ لأن الحج عليه أصبح واجبًا، وتبرعه به لأمه مندوب، ولا يقدم المندوب على الواجب.

    والله أعلم.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    16485

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    419

  • هل يجوز للإنسان أن يرسل والديه إلى الحج قبل أن يذهب هو إلى الحج؟

    الحج فريضة على كل مسلم حر عاقل بالغ مستطيع السبيل إلى أدائه، مرة في العمر. وبر الوالدين وإعانتهما على أداء الواجب أمر مشروع بقدر الطاقة، إلا أن عليك أن تحج عن نفسك أولاً، ثم تعين والديك إن لم يتيسر الجمع بين حج الجميع، ولو قدمت والديك على نفسك صح حجهما. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24562

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    432

  • هل يجوز لي الحج عن والدي مع أنه على قيد الحياة؟ علمًا بأنني لم أقض الفريضة عن نفسي بعد، وإذا كنت أنوي العمرة في رمضان إن شاء الله وزيارة مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم فبماذا ترشدوني منذ مغادرتي الرياض ؟ بارك الله في عملكم وتقواكم لجميع المسلمين.

    يجب عليك الحج عن نفسك أولاً، ثم بعد ذلك يجوز لك الحج عن والدك إذا كان لا يستطيع الحج بنفسه؛ لكبر سن أو مرض لا يرجى برؤه، وهكذا العمرة بعد أن تعتمر لنفسك، ويشرع شد الرحال لزيارة مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، لا لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره من القبور؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا تشد الرحال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    24572

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    382

  • أنا موظف بسيط، أعمل في إحدى الشركات الحكومية وعندي ولدان وبنت، وأسكن في شقة عبارة عن حجرة وصالة، وبعد كفاح خمس سنوات استطعت أن أشتري قطعة أرض لأوسع بها علي وعلى أولادي وأبنيها، ولكن بعد ذلك قيل لي: لا ينفع إلا بعد أداء فريضة الحج، فهل أظل كما أنا وأولادي في هذه الشقة الصغيرة أم أبيع قطعة الأرض لأداء هذه الفريضة أم أبنيها أولاً ...

    فريضة الحج لا تجب إلا على المستطيع القادر بماله وبدنه، فمن استطاع ببدنه ولم يقدر بماله فليس الحج واجبًا عليه؛ لأن الله تعالى يقول: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا ﴾ [ آل عمران : 97 ] ، فيشترط لوجوب الحج على من يملك شيئًا من المال أن يكون فاضلاً عن قوته وقوت عياله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35678

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    330

  • والدتي تبلغ من العمر 75 سنة، وترغب في أن تحج إلى بيت الله الحرام ، وكل الظروف المادية متوفرة، وليس لها أولاد قصر، وهناك أمر حال دون تحقيق تأدية الحج، يتمثل في مرض والدي الذي يبلغ من العمر 86 سنة، فلقد أقعده الكبر على الفراش منذ سنتين - لا يشكو ألمًا - ومع ذلك فهو لا يستطيع أن يفعل أي شيء بمفرده، حتى قضاء حاجته تتم في الفراش، والوالدة ...

    إذا وجد من يقوم بخدمة والدكم المريض على الوجه المطلوب، ووجد محرم يحج مع والدتكم فإنه يجب عليها حج الفريضة ؛ لأنها ركن من أركان الإسلام، توفرت شروط وجوبه وأدائه، فلا يجوز لها تأخيره؛ لقول الله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا ﴾ [ آل عمران : 97 ] . وبالله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35684

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    357

  • زوجة وافقت على غياب زوجها عنها في السفر لمدة سنة واحدة، والزوج يريد أن يطيل هذه الفترة بغرض تأدية فريضة الحج، والزوجة غير موافقة على بقائه إلى الحج، فهل بقاؤه حرام وما العمل؟

    يجوز لك التأخر لأداء الحج، ولا يشترط في الحج رضا الزوجة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35683

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    403

  • ما حكم الشرع في رجل حصل على مقدار كبير من المال، من هذا المال أرسل أبويه للحج في مكة، والحال أن الرجل لم يحج بعد؟

    من استطاع الحج وهو لم يحج من قبل فإنه يجب عليه المبادرة بأداء الفريضة؛ لقوله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا ﴾ [ آل عمران : 97 ] ، فإن لم يبادر بقي الحج في ذمته، وأما تحجيجه لوالديه قبل أن يحج هو فلا بأس به، وإنما الممنوع أن يحج بنفسه عن غيره قبل أن يحج عن نفسه ؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    35706

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    387