• يقول السائل أن شابا يمنيا غير متزوج يعيش مع خالته الشابة المطلقة في غرفة واحدة؛ لعدم وجود أقارب لهما، وأن حالتها العصبية سيئة للغاية، وليس لها عمل ولا كسب، وأن دخل الشاب من عمله لا يكاد يكفيهما معا، ولا يستطيع الزواج؛ لضيق المورد ومخافة أن تسيء الزوجة إلى خالته فتتعرض لسوء المصير، وأنه يخشى على نفسه وعلى خالته الوقوع في ...

    شرع الله سبحانه وتعالى الزواج لتتكون الأسرة أساس المجتمع واللبنة الأولى في بنائه الراسخ، وليستقيم نظام العالم ويبقى الإنسان في عمارة الكون إلى ما شاء الله له من مدى، وجعل الله -جلت حكمته- صلة الزوجية مبعث مودة ورحمة وسكن ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10949

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    382

  • تزوج رجل اسمه سعيد من امرأتين، فأنجبت الأولى ولدًا واسمه عبد الله، وأنجبت الثانية بنتًا واسمها فاطمة، فأنجب الابن عبد الله بنتًا واسمها سلمى، وأنجبت سلمى ولدًا اسمه أحمد. فهل يصح بالطريقة الإسلامية الزواج بين الشاب أحمد والبنت فاطمة؟

    ليس لأحمد المذكور أن يتزوج فاطمة المذكورة؛ لأنها عمة أمه، أخت أبيها، وعمة أمه تعتبر عمة له، وهكذا عمة أبيه وأجداده تعتبر عمة له، وهكذا خالاتهم يعتبرن خالات له، وقد قال عز وجل: ﴿ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ ﴾ [ النساء : 23 ] الآية، وقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28689

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    300

  • إن لي جدًّا من ناحية جدتي أم والدي، التي تزوجها ثم انتقلت إلى رحمة الله، وبعد ذلك تزوج على ابنة خالي، وخلف منهما، وقد جئت إليه خاطبًا إحدى بناته، إلا أنه قال لي بأنهن محارم لي، ولا يحل أن أتزوج منهن، حيث إنهن يصبحن عمات لي؛ لكون والدهم قد تزوج جدتي أم أبي، وأنا الآن أضع مشكلتي هذه بين يدي الله ثم يدي فضيلتكم راجيًا أن تفتوني في ...

    إذا كان الواقع كما ذكرت من أن جدك والد أبيك قد تزوج بنت خالتك - فبناته من بنت خالتك أخوات لأبيك وعمات لك، فيحرم عليك أن تتزوج أي واحدة منهن؛ لقوله تعالى: ﴿ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ ﴾ [ النساء : 23 ] الآية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28690

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    317

  • أطرح عليكم هذا السؤال: ليلى وابنتها سلمى، خالد وأخوه علي، تزوج خالد ليلى، وتزوج علي ابنتها سلمى، أنجبت ليلى بنتًا اسمها يسرى، وكذلك أنجبت بنتها سلمى ولدًا اسمه حسن. السؤال: هل يجوز لحسن أن يتزوج من يسرى؟ صلة القرابة بين حسن ويسرى:

    1 - بنت عمه.

    2 - خالته. إذًا أصبحت البنت خالته وبنت عمه، هل يصح الزواج منها لحسن؟

    إذا كان الواقع كما ذكر حرم على حسن أن يتزوج يسرى؛ لأنها خالته، وقد قال الله تعالى: ﴿ حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ ﴾ [ النساء : 23 ] وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    28691

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1789