عدد النتائج: 957

  • امرأة بعد الولادة انقطع عنها النفاس بعد يومين أو أكثر قليلًا انقطاعًا تامًا، ثُمَّ عاودها نزول ماء فيه كدورة (سائل يميل للون البني، أو لون آخر غير صاف) فهل يُعد نفاسًا؟ وهل تصلي؟ وهي قد صلت في الأيام التي لم تر فيها الدم، فما حكمها؟ وما الحكم في امرأة رأت نزول سائل متكدر فظنَّت أنه بداية دورة، فتركت الصلاة، ثُمَّ انقطع بعده بيوم ...

    إذا حصل النقاء للحائض أو النفساء يومًا أو يومين أو نحوهما، فالذي نراه من أقوال العلماء فيها أن تعتبر طاهرة في هذه الفترة، فإذا عاودها الدم عادت حائضًا أو نفساء، فتلفق أيام الحيض إلى بعضها حتى يكون مجموع أيام الدم للحائض أكثر الحيض، وهو خمسة عشر يومًا عند الجمهور خلافًا للحنفية، أو يكون مجموع أيام النفاس ستين يومًا عند الجمهور ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8441

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1441

  • هل على المرأة النفساء أن تجلس أربعين يومًا لا تصلي ولا تصوم؟ أم العبرة بانقطاع الدم وبعده تتطهر وتصلي؟

    نعم، العبرة بانقطاع الدم لا بمضي أربعين أو ستين يومًا، لأن النفاس هو الدم الخارج عقب الولادة، وأقله لحظة، وغالبه أربعون يومًا وأكثره ستون يومًا، كما قالوا:

    أدنى النفاس لحظة، ستونا ... أقصاه، والغالب أربعونا.

    وعليه، فإذا رأت المرأة من نفسها النقاء وجبت عليها الصلاة والصيام وحل لزوجها الاستمتاع بها لأنها أصبحت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8449

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2755

  • ما معنى سن اليأس شرعًا، وهل هو مرتبط بسن معين أم بانقطاع الحيض؟

    سن اليأس مختلف فيه بين أهل العلم، وذلك لعدم ورود النص في تحديده، وإنما هو قائم على الاستقراء وتتبع أحوال النساء.

    فقالت السادة المالكية: إنه سبعون سنة، غير أن بنت الخمسين سنة إلى السبعين تسأل النساء عن دمها النازل في هذه الفترة فإن قلن ليس بحيض اعتدت بالأشهر، وإن قلن حيضًا اعتدت بالأقراء لاستمرار حيضها كما نص عليه في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    8808

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1323

  • أعمل في دائرة الطيران المدني في دبي حمالًا منذ ثلاث سنوات بلباسي الرسمي، بالإضافة إلى طاقية فقط، ولي لحية أطلقها وذلك اتباعًا لسنة الحبيب صلى الله عليه وسلم، ولكن مسؤولي غير مسلم يؤذيني كثيرًا لهذا السبب، ويريد أن أنزع الطاقية وآخذ من لحيتي، فأرجو بيان سنية ذلك في جواب رسمي حتى أتمكن من بيان أن هذا شرعي.

    وجزاكم الله ...

    إن لبس الطاقية، وإعفاء اللحية، لا يؤثران على أداء عملك الذي استؤجرت له، وليس لمسؤولك أن يمنعك من إعفاء لحيتك التي هي مطلوبة شرعًا ولا أن يمنعك من ستر رأسك بالطاقية أو نحوها، لأن ذلك من المروءات والآداب الإسلامية... ولا علاقة للبسها مع أداء عملك، فعليه أن يحترم مشاعرك والتزامك بالآداب الإسلامية، كما أن عليك إذا لم يترك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9261

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1501

  • ما حكم الختان بالنسبة للذكر والأنثى هل هو واجب أو سنه؟

    اتفق العلماء على مشروعية الختان بالنسبة للرجل، لأنه من سنن الفطرة كما صح عنه صلى الله عليه وسلم: «الْفِطْرَةُ خَمْسٌ، أَوْ خَمْسٌ مِنَ الْفِطْرَةِ: الْخِتَانُ، وَالِاسْتِحْدَادُ، وَنَتْفُ الْإِبْطِ، وَتَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ، وَقَصُّ الشَّارِبِ» أخرجه البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9600

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1553

  • سئل بخطاب مصلحة الصحة رقم 24 إبريل سنة 1924 نمرة 531 بما صورته: قد ثبت علميًا أن مرض البلهارسيا «البول الدموي» والإنكيلستوما «الرهقان»، وغيرهما تنقل من مريض لآخر بواسطة المياه الملوثة من بول أو غائط مريض، وهذه الأمراض مضعفة للقوى، ومهلكة للأنفس، وتصيب خلقا كثيرين، ويصبح المرضى بها عديمي القوى، نحال الجسم هم وذووهم لا ...

    علم ما جاء بخطاب سعادتكم رقم 24 إبريل سنة 1924 نمرة 531 المطلوب به معرفة الحكم الشرعي في التبول والتغوط في المياه المستعملة للشرب وللاستحمام أو بالقرب منها إذا كانت نتيجته الضرر بالغير ... إلخ. ونفيد أنه جاء في صحيح الإمام مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لَا يَبُولَنَّ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9788

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3644

  • ما رأيكم -دام فضلكم- في حشو الأسنان المسوسة بأي شيء أو تركيب غطائها بمعدن من المعادن كالذهب والفضة والبلاتين. أيجوز ذلك شرعًا؟ وحكم المضمضة في الوضوء والاغتسال مع عدم وصول الماء تحت سن الذهب والفضة والبلاتين من الفم أو لا يجوز؟ أفادكم الله وأبقاكم.
     

    اطلعنا على هذا السؤال، والجواب أن المضمضة كما عرفها العلامة الشوكاني في نيل الأوطار هي أن يجعل الماء في فمه ثم يديره ثم يمجه. وقال النووي: وأقلها أن يجعل الماء في فمه ولا يشترط إدارته على المشهور عند الجمهور. وعرفها العلامة الشرنبلالي من الحنفية بأنها استيعاب الماء جميع الفم. وقال محشيه الطهطاوي: والإدارة والمج ليسا بشرط فمن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9789

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2081

  • نشأ السائل من صغره محبًا للكلاب واقتنائها لما عرف عنها من الوفاء والإخلاص لصاحبها، وأنه من المحافظين على الدين، وأنه يقوم بأداء الفرائض، وأنه مواظب على الصلاة، وأن الكثيرين من أقاربه يلومونه على تربية الكلاب لنجاستها، وأن هذا قد دعاه إلى الاطلاع على كثير من كتب الدين، وأنه لم يستطع الوصول إلى نتيجة حاسمة في مدى نجاسة الكلب، ...

    1- عن السؤال الأول: المقرر شرعًا أن اقتناء الكلاب مباح شرعًا في حالة الضرورة كاقتناء الكلاب للصيد أو للحراسة وما شاكلهما، أما اقتناء الكلاب في غير حالات الضرورة فلا يجوز شرعًا.

    2- عن السؤال الثاني: حكى شيخ الإسلام ابن تيمية الخلاف بين الفقهاء في طهارة الكلب ونجاسته، فقال: إنهم تنازعوا فيه على ثلاثة أقوال:

    الأول: أنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9793

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2043

  • ما حكم الدين في وضع طلاء الأظافر وخاصة أثناء الوضوء؟

    طلاء الأظافر بالمونيكير ودهان البشرة بالكريمة بالنسبة للمتوضئة لا ينقض الوضوء، ولكن عندما ينتقض الوضوء بخروج شيء من السبيلين أو بأحد نواقضه فإنه يجب قبل الشروع في الوضوء إزالة هذه القشرة الرقيقة الناتجة عن الطلاء؛ لأنها تعتبر مادة عازلة تمنع وصول الماء إلى الظفر، وكذلك إزالة الكريمة؛ لأنها مادة دهنية تمنع وصول الماء إلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9794

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2242

  • تقول السائلة أنها يلازمها الشك كثيرًا منذ ثلاث سنوات في وضوئها أثناء الوضوء وبعده، في الصلاة وخارجها مما يترتب عليه إعادة الوضوء عدة مرات، كما أنها تشك أيضًا في صلاتها من ناحية نقصها أو زيادتها وذلك بعد تمامها، وطلبت معرفة الحكم الشرعي فيما يجب عليها أن تفعله إزاء هذا الشك حتى تكون صلاتها صحيحة.
     

    إن المفهوم من السؤال أن الشك يحدث للسائلة في الطهارة بعد إتمام الوضوء وفي الصلاة بعد إتمامها أيضًا فهي إذن يطرأ عليها الشك بعد تيقنها من الطهارة وبعد تيقنها من إتمام الصلاة، كما يفهم من السؤال أيضًا أن هذا الشك أصبح عادة لها. وحكم الوضوء شرعًا في هذه الحالة أنه صحيح وتعتبر متطهرة فيجب عليها عدم الالتفات إلى هذا الشك؛ لأن الشك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9800

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2836

  • السائل شافعي المذهب وطبيعة عمله تجعله يصافح السيدات ويلمس أجسامهن، وهذا اللمس ينقض الوضوء عند الشافعية مما يسبب له متاعب تجعله يؤخر أداء الصلاة. وطلب السائل توجيهه إلى طريقة لا يكون فيها اللمس ناقضًا للوضوء.
     

    إن المنصوص عليه عند الشافعية أن لمس غير المحرم بدون حائل بين جلد اللامس والملموس ينقض الوضوء، أما إذا وجد الحائل ولو رقيقًا فلا ينقض الوضوء باللمس، فإذا استطاع السائل أن يلبس قفازًا وهو يباشر عمله في الكشف والمصافحة كان هذا القفاز -الحائل- مانعًا من نقض الوضوء باللمس. أما إذا كان القفاز يمنعه عن عمله أو يؤثر عليه فعلى السائل أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9802

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3031

  • يقول السائل أنه عندما يحصل فصل الشتاء يحصل في أصابع رجليه انتفاخ وبين الأصابع وبعضها عبارة عن حاجة بيضاء وتؤلمه وخصوصًا عندما ينام بالليل ولا ينقطع هذا الألم إلا بعد أن يظل يدلك رجليه ويحك كل واحدة بالأخرى لمدة ساعة أو ساعتين قبل النوم كل ليلة، وقد عرض حالته هذه على طبيب فكتب له على دواء استعمله فلم يفده شيئًا، فعاد للطبيب مرة ...

    المقرر شرعًا في فقه الحنفية أنه لا يجوز المسح على الجوربين عند أبي حنيفة إلا أن يكونا مجلدين أو منعلين، وقال الصاحبان محمد وأبو يوسف: يجوز المسح عليهما إذا كانا ثخينين لا يشفان؛ لما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح على جوربيه، ولأنه يمكن المشي فيهما إذا كانا ثخينين وهو أن يستمسك على الساق من غير أن يربط بشيء فأشبه الخف، وله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9803

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1519

  • هل يجوز استعمال الكولونيا وهل ينقض استعمالها الوضوء باعتبار أنها مادة مسكرة؟

    نفيد بأن المقرر شرعًا هو أن الأصل في الأعيان الطهارة ولا يلزم من كون الشيء محرمًا أن يكون نجسًا؛ لأن التنجيس حكم شرعي لا بد له من دليل مستقل، فإن المخدرات والسموم القاتلة محرمة وطاهرة؛ لأنه لا دليل على نجاستها، ومن ثم ذهب بعض الفقهاء ومنهم ربيعة والليث بن سعد والمزني صاحب الشافعي وبعض المتأخرين من البغداديين والقرويين إلى أن ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9804

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1511

  • ما الحكم الشرعي للمذي الذي ينزل من الشاب إذا اشتهى امرأة بالنظر أو الملامسة هل يجب عليه التطهر بالاغتسال أم التطهر بالوضوء فقط؟

    نص الفقهاء على أن من المعاني الموجبة للغسل إنزال المني وهو ماء أبيض ثخين تنكسر الشهوة بخروجه على وجه الدفق، أما المذي وهو ماء أبيض رقيق يخرج عند الملاعبة ونحوه لا بشهوة ولا دفق ولا يعقبه فتور وربما لا يحس الإنسان بخروجه فلا يجب بسبب خروجه غسل بل يجب التطهر منه بالوضوء بعد غسل الموضع الذي أصابه ومثله الودي وهو ماء أصفر غليظ يخرج ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9806

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2366

  • السائل يعمل محاميًا وطبيعة عمله تضطره في غالب الأحيان إلى مصافحة النساء أو لمسهن في المواصلات وأحيانًا لزحام المحاكم يحصل احتكاك بهن باليد أو الظهر أو ملامسة بغير قصد ولا شهوة وهو متوضئ، فهل هذا ينقض الوضوء؟ وهل تجوز الصلاة بعده؟ وهل يجب الاستحمام بعده، أم لا؟ كما [أراد] بيان وحكم الاحتلام بالنساء أثناء النوم بلا بلل.
     

    اختلف الفقهاء في لمس الرجل للمرأة هل ينقض الوضوء أم لا؟ على أقوال:

    الأول: قال الشافعي ورواية الإمام أحمد: إن لمس الرجل للمرأة بدون حائل ينقض الوضوء مطلقا، إذا كانا بالغين غير محرمين.

    القول الثاني: للمالكية ومشهور مذهب الحنابلة أنه ينقض الوضوء، إذا كان بدون حائل وبشهوة، فإن كان بدون شهوة ولو بدون حائل فلا ينقض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9808

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    7413

  • يقول السائل: يدي ورجلي بها حرارة مزمنة تمكث ستة شهور في السنة في أيام الصيف، وإن الماء يضرها ثلثي ضرر، فإذا وصل إليها الماء حصل فيها قشف وخشونة وتصلب في الجلد، وإذا لم يصل إليها الماء طري الجلد وذبل، وإذا اتضح لفضيلتكم هذا الحال فهل يسوغ لي التيمم، أو لا بد من الماء؟ ومثلك يسعف من كان ملهوفا لهذا الأمر. أدامكم الله.
     

    في الفتاوى الهندية: «ولو كان يجد الماء إلا أنه مريض يخاف ‏إن استعمل الماء اشتد مرضه أو أبطأ برؤه يتيمم، لا فرق بين ‏أن يشتد بالتحرك كالمشتكي من العرق المدني والمبطون، أو ‏بالاستعمال كالجدري ونحوه، ويعرف ذلك الخوف إما بغلبة الظن عن أمارة أو تجربة أو ‏إخبار طبيب حاذق مسلم غير ظاهر الفسق، وإن كان به ‏جدري أو جراحات ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9809

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1612

  • إن بعض الناس بالمملكة العربية السعودية يقولون بوجوب غسل الذكر بعد الوقاع، والوضوء قبل غسل الجنابة في حين جرت العادة عند البعض أن يستحم مباشرة لإزالة الجنابة بدون وضوء قبله. فما الرأي الصحيح في ذلك؟

    إن فرائض الغسل عند الحنفية: المضمضة والاستنشاق وغسل سائر البدن. وعند المالكية: النية وتعميم الجسد بالماء ودلك جميع الجسد مع صب الماء أو بعده قبل جفاف العضو، وإن تعذر سقط، وموالاة غسل الأعضاء مع الذكر والقدرة وتخليل جميع شعر جسده بالماء. وعند الشافعية: النية وتعميم ظاهر الجسد بالماء. وعند الحنابلة: تعميم الجسد بالماء وأدخلوا في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9812

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2731

  • 1- هل يجوز التيمم بضرب الكفين على مرتبة السرير، أو البطانية أو اللحاف أو سجادة الأرض، أو الحصر؟ وهل لو أن الضربة لم يتصاعد عنها تراب تعاد مرة ثانية؟

    2- هل يجوز التيمم للجنب أو الحائض الذي قام من نومه متأخرًا؛ ليلحق صلاة الصبح قبل طلوع الشمس ولم يكن سعة من الوقت للاغتسال والوضوء؟ وهل لو تكرر ذلك في معظم الأيام يكون صحيحًا، أم ...

    التيمم معناه شرعًا القصد إلى التراب الطاهر لمسح الوجه واليدين بنية استباحة الصلاة ونحوها وهو ثابت بالكتاب والسنة والإجماع، أما الكتاب فيقول الله تعالى: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9810

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1490

  • يقوم السائل بإجراء عمليات جراحية للمرضى، وبعضها يستلزم بقاء المريض بالسرير لأيام قد تطول، وبعض هؤلاء المرضى لا تسمح حالتهم الصحية بالوضوء، ويسأل عن كيفية التيمم لهؤلاء المرضى، وبماذا يتم التيمم؟ وفي بعض رحلات السفر بالطائرة لا تتوفر الظروف لسهولة الوضوء، فما هي كيفية التيمم لهؤلاء؟ وبماذا يتم التيمم؟

    التيمم هو القصد إلى الصعيد -التراب- لمسح الوجه واليدين بنية استباحة الصلاة ونحوها، والدليل عليه قوله تعالى: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9811

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2058

  • هل يوجد في المذاهب الأربعة من يقول إن الاغتسال من الجنابة سنة؟ وما الحكم الشرعي في ذلك على المذاهب الأربعة؟

    إن الغسل من الجنابة المعتادة فرض في المذاهب الأربعة، ولا نعلم أحدًا منهم قال بسنيته. ومن هذا يعلم الجواب عن السؤال.

    والله أعلم.

    المبادئ:-

    1- الغسل من الجنابة المعتادة فرض في المذاهب الأربعة وليس سنة.

    بتاريخ: 4/8/1958


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9814

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2906

  • يقول السائل أن المرأة المتحضرة الآن تحتفظ بشعرها بالصورة التي أعدها الحلاق، ومن هذه الصور ما يستمر شهورًا وقد تمتد إلى سنة دون أن يمسه الماء؛ لما تتكلفه هذه العملية من المال، وقد تتكرر عملية الاتصال الجنسي كثيرًا لا سيما في أول عهدها بالزواج. وطلب السائل بيان ما إذا كان من الجائز شرعًا أن تتم الطهارة من الجنابة مع احتفاظ ...

    اتفق الأئمة الأربعة على وجوب تعميم الجسد كله بالماء عند التطهير من الجنابة، كما اتفقوا على وجوب تخليل الشعر إذا كان خفيفًا حتى يصل الماء إلى ما تحته من الجلد، أما إذا كان الشعر غزيرًا فإن المالكية قالوا: يجب أيضًا تخليل الشعر وتحريكه حتى يصل الماء إلى ظاهر الجلد، وقال الأئمة الثلاثة إن الواجب هو أن يدخل الماء إلى باطن الشعر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9815

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2330

  • يقول السائل: إنه شاب محافظ على الصلاة، وكان إذا احتلم غسل المكان الملوث في جسمه أو ثيابه فقط، ولم يكن يغتسل كما هو المقرر شرعًا؛ لأنه مريض وقد يسبب له الاستحمام بعض المتاعب وخاصة في الشتاء، وقد يتكرر عذره في أيام متتالية وتتعقد لديه الأمور، ولا يمكنه الاستحمام، والوضوء لا يؤلمه. وطلب الحكم الشرعي في حالته هذه.
     

    إن المنصوص عليه شرعًا أن المريض الذي يخشى إذا استعمل الماء في إزالة الحدث الأكبر -وهو الجنابة- أن يشتد مرضه أو يمتد بغلبة الظن أو قول طبيب حاذق مسلم غير ظاهر الفسق يرخص له التيمم، ولا فرق بين أن يشتد مرضه من تحركه أثناء الغسل كالمبطون مثلًا، أو من استعمال الماء كالمصاب بالجدري ونحوه، وكذلك إذا خاف الجنب إن اغتسل أن يقتله البرد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9813

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2102

  • ساق السائل اليمنى قد قطعت وبقي منها 15 سنتيمترًا أسفل الركبة، ويستخدم جهازًا صناعيًا بقدم ثابتة بدلًا عن الجزء المقطوع، وعند سجوده في الصلاة لا يتمكن من الجلوس عليها فيمدها للخلف أثناء السجود وللأمام بين السجدتين، ويسأل:

    1- هل يجوز له وحاله هكذا أن يؤم المصلين في صلاة الجماعة حيث إنه حصل على الثانوية الأزهرية، وقد كان يؤم ...

    أولًا: من فرائض الوضوء وأركانه التي لا يصح بدونها غسل الرجلين إلى الكعبين، والكعبان هما العظمان البارزان في أسفل الساق فوق القدم، قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9816

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1974

  • زوجتي عادتها الشهرية عشرة أيام، وبعد انقضاء هذه المدة طهرت وعادت للصلاة، ثم بعد ثلاثة أيام من الطهر عاد الدم ثانية بنفس عادة الدورة الشهرية. فهل يعتبر هذا حيضًا لا تصلي فيه ولا تمس المصحف ولا تصوم أو أن هذا شيء آخر؟

    إن النساء أقسام أربعة: طاهر، وحائض، ومستحاضة، وذوات الدم الفاسد، فالطاهر ذات النقاء من الدم، والحائض من ترى دم الحيض في زمنه وبشروطه، والمستحاضة من ترى الدم بعد الحيض على صفة لا يكون حيضًا، وذات الفساد من الدم من يبتديها دم لا يكون حيضًا كمن نزل منها الدم قبل بلوغ سن التاسعة من العمر، والتمييز بين دم الحيض ودم الاستحاضة إنما هو ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    9818

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3540

  • ما حكم فقد الماء أثناء رحلة الحج؟

    إذا فقد الماء تيمم الحاج لوقت كل صلاة، ولو وجد الماء وكان في حاجة إليه للشرب سواء له ولرفقائه أو لحيوان محترم يحرم عليه الوضوء؛ لأن حياة النفوس آكد ولا بديل للشرب، أما الماء فبديله للوضوء والاغتسال التيمم وهذا يكون بضربتين على التراب الطاهر إحداهما لمسح الوجه والأخرى لمسح اليدين إلى المرفقين، ولا تلزمه الإعادة ولو وجد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    10181

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1944

  • ورد إلينا استفتاء عن خفاض البنت وهو المسمى بالختان، هل هو واجب شرعا أو غير واجب؟

    إن الفقهاء قد اختلفوا في حكم الختان لكل من الذكر والأنثى هل هو واجب، أو سنة وليس بواجب؟ فذهب الشافعية كما في المجموع للإمام النووي إلى أنه واجب في حق الذكر والأنثى وهو عندهم المذهب الصحيح المشهور الذي قطع به الجمهور.

    وذهب الحنابلة كما في المغني لابن قدامة إلى أنه واجب في حق الذكور، وليس بواجب بل هو سنة ومكرمة في حق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11666

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1433

  • إن للسائل بنتين صغيرتين -ست سنوات وسنتان- وإنه قد سأل بعض الأطباء المسلمين عن ختان البنات، فأجمعوا على أنه ضار بهن نفسيا وبدنيا.

    فهل أمر الإسلام بختانهن أو أن هذه عادة متوارثة عن الأقدمين فقط؟

    قال الله تعالى: ﴿ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ[١٢٣]﴾ [النحل: 123]، وفي الحديث الشريف[1]: «اختتن إبراهيم وهو ابن ثمانين سنة»، وروى أبو هريرة رضي الله عنه أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11668

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1615

  • ما حكم الدين في عملية الختان؟

    إن مذهب الشافعية أن الختان واجب في حق الذكر والأنثى.

    ومذهب الحنابلة كما في المغني لابن قدامة أنه واجب في حق الذكور وليس بواجب بل هو سنة ومكرمة في حق الإناث، ومذهب الحنفية والمالكية أنه سنة في حق الذكور والإناث وهو من شعائر الإسلام.

    وفي فتح الباري للحافظ ابن حجر الشافعي قال الماوردي: «ختان الأنثى قطع الجلدة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11667

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1399

  • السيد الأستاذ الدكتور وزير الصحة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    وبعد: فبناء على الخطاب المرسل من السيد الدكتور مدير عام الإدارة العامة للثقافة والإعلام الصحي بشأن الحكم الشرعي بالنسبة لختان البنات.
     

    نفيد سيادتكم بما يلي: يرى جمهور الفقهاء أن الختان سنة بالنسبة للذكور ويرى بعضهم أنه واجب، وقد رجح الإمام الشوكاني في كتابه نيل الأوطار ج 1 صـ 139 أنه سنة، فقالوا: والحق أنه لم يقم دليل صحيح يدل على الوجوب والمتيقن (السنية)، كما في حديث: «خمس من الفطرة... » ونحوه.

    والواجب الوقوف على المتيقن إلى أن يقوم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11669

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1355

  • طلبت مجلة لواء الإسلام بيان حكم الشريعة فيما نشرته مجلة الدكتور في عددها الأخير بتاريخ مايو سنة 1951 ملحق في موضوع ختان البنات لطائفة من الأطباء.

    إنه سبق أن صدرت فتوى مسجلة بالدار بأن ختان الأنثى من شعائر الإسلام وردت به السنة النبوية، واتفقت كلمة فقهاء المسلمين وأئمتهم على مشروعيته ومع اختلافهم في كونه واجبا أو سنة، فإننا نختار في الفتوى القول بسنيته؛ لترجح سنده، ووضوح وجهته والحكمة في مشروعيته ما فيه من تلطيف الميل الجنسي في المرأة والاتجاه به إلى الاعتدال ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11676

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1933