عدد النتائج: 957

  • ما حكم إطلاق اللحية وقص الشارب للرجل؟ وهل معنى إطلاق اللحية أن لا يأخذ منها ولا يهذبها؟ وما مدى إطلاقها حتى لا يكون موضع سخرية لتشبهه بحاخامات اليهود؟

    روى البخاري في صحيحه عن ابن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «خالفوا المشركين، ووفروا اللحى وأحفوا الشوارب».

    وفي صحيح مسلم عن ابن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى».

    وفي صحيح مسلم أيضًا عن عائشة رضي الله عنها عن النبي -صلى الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11687

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1825

  • لاحظ السائل أن كثيرا من الدول الإسلامية لا تختتن فيها البنات، وأن جمهورية مصر العربية يكون ختان البنات فيها بصورة غير شاملة.

    ويسأل: ما هو أصل ختان البنت البكر في الإسلام؟ وهل هو فرض أو سنة؟ وإذا كانت سنة، فهل هي سنة مؤكدة؟ وما هي نصوص الأحاديث الصحيحة الواردة في هذا الخصوص؟ وما هي الحكمة من ختان البنات؟ وحكم الامتناع ...

    إن الفقهاء اتفقوا على أن الختان في حق الرجال والخفاض في حق النساء مشروع، ثم اختلفوا في وجوبه، فقال الإمامان أبو حنيفة ومالك: هو مسنون في حقهما وليس بواجب وجوب فرض، ولكن يأثم بتركه تاركه.

    وقال الإمام الشافعي: هو فرض على الذكور والإناث، وقال الإمام أحمد: هو واجب في حق الرجال، وفي النساء عنه روايتان أظهرهما الوجوب، وهو في ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11688

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1645

  • اطلعنا على كتاب السيد الدكتور/رئيس القطاع الزراعي بمحافظة القاهرة الرقيم 231 المؤرخ 31/1/1983، والمتضمن السؤال عن الحكم الشرعي في استخدام دماء ولحوم الخنزير في تصنيعها كغذاء للدواجن وغيرها، وكذلك دماء ولحوم الأنواع الأخرى من الحيوانات التي تعد لحومها للأكل من الأبقار والجاموس والجمال والأغنام التي يتم ذبحها حسب الشريعة ...

    أن تحريم أكل الميتة والدم ولحم الخنزير وغيرها ورد ذكره في القرآن الكريم، من ذلك قوله تعالى: ﴿إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ[١٧٣]﴾ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11766

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2714

  • ما حكم إطلاق الأفراد المجندين اللحى، حيث إن قسم القضاء العسكري بقيادة (محكمة) العباسية العسكرية وقد طلب الإفتاء بخصوص ذلك الموضوع؛ لوجود حالات لديها.
     

    نفيد أن البخاري روى في صحيحه عن ابن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «خالفوا المشركين وفروا اللحى وأحفوا الشوارب».

    وفي صحيح مسلم عن ابن عمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «أحفوا الشوارب وأعفوا اللحى».

    وفي صحيح مسلم أيضًا عن عائشة عن النبي -صلى الله عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11878

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1639

  • السائل طالب في رعاية والديه، وهما يأمرانه بحلق لحيته وألا يطيلها، وهو يطلب بيان حكم الشرع في حلق لحيته، وهل يحرم عليه شرعًا أن يحلقها طاعة لوالديه، أم يطيلها كسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو يحب أن يطيلها ولا يحلقها تمسكا بالسنة النبوية الشريفة؟

    إعفاء اللحية وعدم حلقها مأثور عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد كان يهذبها ويأخذ من أطرافها وأعلاها بما يحسنها بحيث تكون متناسبة مع تقاسيم الوجه والهيئة العامة، وقد كان يعنى بتنظيفها بغسلها بالماء وتخليلها وتمشيطها، وقد تابع الصحابة -رضوان الله عليهم- الرسول -صلى الله عليه وسلم- فيما كان يفعله وما يختاره، وقد وردت أحاديث نبوية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11881

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1768

  • السكر الأبيض المار على العظام المجهولة الأصل، هل يحكم عليه بالطهارة أم لا؟

    السكر المار على العظام المجهولة الأصل فالشأن فيه الطهارة، خصوصا وقد نص العلماء على أن عظام الميتة إلا الخنزير والكلب في رواية طاهرة إذا كانت خالية من الدسومة.

    والله تعالى أعلم.


    المبادئ:-
    1- السكر المار على العظام المجهولة الأصل طاهر.

    بتاريخ: 12/3/1907


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11902

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    920

  • السلحافة التي تعيش في البر والبحر، هل هي طاهرة الميتة كالسمك أم لا؟

    السلحافة المذكورة فإن كانت برية المولد ولها دم سائل تكون ميتتها نجسة وإلا فلا.

    المبادئ:-
    1- السلحفاة إذا كانت برية المولد ولها دم سائل تكون ميتها نجسة وإلا فلا.

    بتاريخ: 12/3/1907


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11899

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    901

  • رجل في الصحراء ومعه قليل من البطاطس أو الفاصوليا وقليل من الماء وليس معه خبز مطلقا.

    فهل يستعمل الماء الذي معه في طبخ الطعام ويتيمم، أو يتوضأ بالماء ولا يتيمم؟ علما بأن بينه وبين الماء أكثر من المسافة المحددة لسبب التيمم.

    إن من الأسباب التي يشرع فيها التيمم الاحتياج إلى الماء، فمن كان في الصحراء واحتاج إلى ما معه من الماء في الحال أو المآل خوفا من عطشه عطشا يؤدي إلى هلاكه أو أذاه أذى شديدا، وكان ذلك الخوف بغلبة الظن لا بالشك -فإنه يتيمم ويحتفظ بما معه من الماء لحاجته، وكذلك يتيمم من احتاج للماء الذي معه في العجن أو طبخ الطعام؛ لأن صيانة النفس ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11909

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1907

  • في حالة الجماع أو الاستحلام هل يكون من الضروري إتمام الوضوء بعد الاستحمام الكلي لكل أجزاء الجسم قبل الصلاة؟

    إذا كان هذا الشخص الذي حصل له الجنابة من الجماع أو الاحتلام قد تمضمض واستنشق بحيث أصاب الماء جميع أجزاء فمه وأنفه، وغسل جميع أجزاء جسده بالماء، فليس بلازم له أن يتوضأ للصلاة بعد هذا الغسل؛ لأن هذا الغسل أزال الحدث الأكبر، فمن باب أولى يزيل الحدث الأصغر؛ لأن النية ليست فرضا في الوضوء أو الغسل عند الحنفية، بل هي سنة، والأولى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11948

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1962

  • إذا مر وقت إتمام الوضوء ريح قبل إكمال كل الأجزاء الضرورية من جسمه، هل يجب أن يستمر في تنظيف بقية الأجزاء أو يبدأ من جديد؟

    إذا كان المقصود من السؤال هو أن المتوضئ أثناء وضوئه وقبل أن يكمل خرج منه ريح، هل يستمر في وضوئه أم يبدأ الوضوء من جديد؟ إذا كان هذا هو مقصود السائل من سؤاله فإنا نجيب بأن الواجب على هذا الشخص أن يبدأ وضوءً جديدًا؛ لأن خروج الريح منه نقض ما فعله من الوضوء قبل تمامه، فيجب عليه الوضوء من جديد؛ إذ إن الريح ينقض جميع الوضوء، فينقض ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11947

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1860

  • يقول السائل أنه يتضرر من استعمال الماء البارد في الوضوء، فماذا يفعل؟

    ما دام السائل يتضرر من استعمال الماء البارد في وضوئه بأن يحدث له مرضا أو يزيد مرضه أو يؤخر شفاءه بتجربة أو إخبار طبيب حاذق مسلم فله أن يخفف من برودته بتدفئته؛ حتى يتيسر له استعماله فإن لم يتيسر له ذلك جاز له أن يمسح وجهه ويديه بالتراب الطاهر تيمما.

    المبادئ:-
    1- إذا تضرر المتوضئ من استعمال الماء البارد في وضوئه بأن يحدث له ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    11992

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1693

  • ما حكم حلق اللحية؟

    اختار الله سننا للأنبياء عليهم السلام وأمرنا بالاقتداء بهم فيها وجعلها من قبيل الشعائر التي يكثر وقوعها ليعرف بها أتباعهم ويتميزوا بها عن غيرهم، وهذه الخصال تسمى سنن الفطرة ومنها إطلاق اللحية وإعفاؤها وتركها حتى تكثر بحيث تكون مظهرا من مظاهر الوقار فلا تقصر تقصيرا يكون قريبا من الحلق، ولا تترك حتى تفحش بل يحسن التوسط فإنه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12002

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1666

  • هل يجوز المسح على الخف -الحذاء- ثم خلعه عند الصلاة؟ وما هي شروط المسح؟

    ثبت المسح على الخفين بالسنة الكريمة، فقد روى البخاري عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: «مسح على الخفين»، وحكمه الجواز فهو رخصة للرجال والنساء في السفر والحضر يجوز الأخذ بها، إلا أن غسل الرجلين أفضل من المسح المرخص به خلافا للحنابلة، فقالوا: إن المسح أفضل من الغسل؛ لقوله عليه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12013

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1606

  • هل إخراج ريح من المتوضئ هل يلزمه الاستنجاء عند تجديد الوضوء؟

    نص الفقهاء على أن المتوضئ إذا خرج منه ريح جاف فلا يلزمه الاستنجاء، وإنما يلزمه الوضوء فقط.

    المبادئ:-
    1- الاستنجاء لا يلزم المتوضئ إذا خرج منه ريح جاف، ويلزمه الوضوء.

    بتاريخ: 12/4/1987


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    12027

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1917

  • اطلعنا على الطلب الذي يقول فيه: إن إدارة تدريب كلاب الأمن والحراسة تقوم بالعديد من الخدمات على مستوى الجمهورية من أجل حماية الشباب والوطن معتمدين في ذلك على استخدام الكلاب المدربة بما لها من حواس شمية راقية، ويطلب الحكم الشرعي في مدى طهارة ونجاسة لعاب الكلب.

    المقرر شرعا أن لعاب الكلب نجس ويجب غسل ما ولغ فيه سبع مرات أولاهن بالتراب؛ لحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «طهور إناء أحدكم إذا ولغ فيه الكلب أن يغسله سبع مرات أولاهن بالتراب». رواه مسلم وأحمد وأبو داود والبيهقي، أما شعر الكلب فالأظهر أنه طاهر ولم تثبت نجاسته، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13608

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1411

  • يقول السائل: أعاني عند خروجي من الحمام -بعد التبول-، من الشك بنزول نقطة من البول على ملابسي، ولا أدري هل نزلت فعلا أم لم يحدث شيء، وذلك يسبب لي بعض القلق عند الوضوء للصلاة، فبماذا تنصحني أن أفعل لكي أتخلص من هذا الشك.

    ويطلب السائل بيان الحكم الشرعي في ذلك.

    إذا كان الحال كما ورد بالسؤال من أن السائل عند خروجه من الحمام يشك في نزول نقطة من البول على ملابسه ولا يدري هل نزلت فعلا أم لا، فالمقرر شرعا أن الشك وهو النجاسة لا يزيل اليقين وهو الطهارة إلا إذا تحقق السائل من ذلك ورأى أثر البول على ملابسه وتأكد ذلك فعلا.

    وفي هذه الحالة يكون هناك واحد من احتمالين: أولا: إذا كانت هذه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13607

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    3384

  • يقول السائل: ممرضة تعطي رجلا حقنة في العضل وهو متوضئ، وممرض يعطي حقنة في العضل لامرأة متوضئة، وطبيب يكشف على امرأة ويلمس جسدها بيديه أثناء الكشف وهو متوضئ.

    ويطلب السائل الإفادة عما إذا كان ينتقض وضوء هؤلاء بهذا اللمس، أم لا.

    يقول الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13609

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2223

  • السائلة دائمة الشك أثناء الصلاة، ويراودها الشك في خروج شيء من مكان البول ريح أو ما شابه ذلك مما يسبب لها بعض القلق ويمنعها في بعض الأحيان من قراءة القرآن نظرا لإعادتها الصلاة عدة مرات بسبب هذه الشكوك، وتطلب السائلة الإفادة في هذا الموضوع.

    روى الإمام أحمد ومسلم عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى ثلاثا أو أربعا فليطرح الشك وليبن على ما استيقن، ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم».

    وفي هذا الحديث دليل لما ذهب إليه جمهور الفقهاء من أنه إذا شك المصلي في عدد من الركعات بنى على ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13613

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2646

  • هل يجوز تقصير اللحية أو تهذيبها؟ وأي دليل على تقصيرها.
     

    إن تقصير اللحية لا مانع منه، ولا تترك حتى تفحش، بل يحسن التوسط؛ فإنه في كل شيء حسن، ثم إنها من تمام الرجولة، فعن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «خالفوا المشركين: وفروا اللحى، وأحفوا الشارب». متفق عليه.

    وزاد البخاري: «وكان ابن عمر إذا حج أو اعتمر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13880

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2822

  • كم ختان الذكور

    ختان الذكور بعد ولادتهم سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والقرآن الكريم لم يذكر الختان بطريق مباشر حيث لم يوجد نص صريح مباشر في ذلك، ولكنه ذكر بطريق التلميح حيث يقول الحق تبارك وتعالى: ﴿وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا﴾[الحشر: 7].

    وقد جاءنا رسول الله صلى ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13903

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1576

  • ما الحكم الشرعي في إطلاق اللحية -تربية اللحية- هل هي فرض أم لا؟ وما حكم من يحلقها هل هو آثم ويعاقب عليها أم هي سنة؟ ويطلب بيان الحكم الشرعي في ذلك.
     

    إن إعفاء اللحية وعدم حلقها مأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: «خالفوا المشركين ووفروا اللحى وأحفوا الشوارب» رواه البخاري عن ابن عمر، وفي صحيح مسلم أيضًا عن عائشة -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «عشرة من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية... إلخ الحديث» وقد ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13921

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2056

  • أنا شاب عندي 22 سنة سألني أحد الأصدقاء: لقد احتلم وهو نائم أي خرج سائل منوي منه لم يعرف إلا بعد يومين، وكان يتوضأ ويصلي فهل بعد معرفته يجب أن يعيد كل الفروض التي صلاها في هذين اليومين؟ ونشكركم جدا جدا على الإجابة.
     

    إذا كان الحال كما ورد بالسؤال من أن صديق السائل كان قد احتلم ولم يعرف إلا بعد يومين وكان يتوضأ ويصلي، نفيد بأن من شروط صحة الصلاة الطهارة من الحدث الأصغر والأكبر. وما دام صديق السائل قد تأكد أنه صلى وهو على غير طهارة فيجب عليه أن يتطهر ويعيد جميع الصلوات التي صلاها وهو محدث، وقد ورد في المدونة الكبرى ص81 كتاب الوضوء من الثوب يصلي ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13941

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2290

  • هل الاستمناء يتطلب الوضوء فقط أم الطهارة الكاملة؟

    إذا قام الرجل بعمل الاستمناء وخرج المني بهذا الفعل وجب عليه الاغتسال إذا كان خروج المني بلذة معتادة.

    ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال إذا كان الحال كما ورد به.

    والله سبحانه وتعالى أعلم
    المبادئ:-
    1- خروج المني عن طريق الاستمناء يوجب الغسل.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13942

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2602

  • أولًا: أرجو إفادتي كيف تعرف المرأة الحائض أنها طهرت؟ وما المقصود بالنقاء؟ وكم فترته؟ هل بعد انتهاء أربعة أيام أو انقطاع الدم تظل فترة فرضين -ظهر وعصر- للتأكد من أنها طهرت أم ما هي علامة الطهر بالتحديد؟ أرجو الإجابة بشرح واضح.

    ثانيًا: هل تقضي الصلاة التي دخل وقتها ولم تغتسل بعد؛ لأنها بانتظار التأكد من أنها طهرت -مثلا ...

    أولًا: تعرف المرأة الحائض أنها طهرت إذا انقطع الدم عنها، أو إذا رأت الماء الأبيض الذي يكون آخر الحيض، وبه تستبين براءة الرحم، أو إذا جف الدم.

    والمقصود بالنقاء الطهر بين الحيضتين هو زمان نقاء المرأة من دم الحيض والنفاس، ولا حد لأكثره إجماعا، وأقله خمسة عشر يوما، وقيل: عشرة، وقيل: ثمانية، وقيل: خمسة، وقيل: ترجع إلى العادة؛ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13943

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2747

  • هل يتم الاستحمام عند خروج إفرازات في حالة الإثارة؟

    الإفرازات التي تخرج في حالة الإثارة سواء من الرجل أو المرأة لا تخلو عن كونها وديا أو مذيا أو منيا، فإن كانت هذه الإفرازات مذيا أو وديا فلا يجب بخروج أيهما الاغتسال -الاستحمام-.

    والمذي: هو ماء أبيض لزج يخرج عند التفكير في الجماع أو عند الملاعبة وقد لا يشعر الإنسان بخروجه ويكون من الرجل والمرأة إلا أنه من المرأة أكثر.

    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13945

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2371

  • كيف يمكن التفرقة بين كل من المني والمذي والودي؟ وما حكم كل منهم بالنسبة لطهارة البدن والثوب؟

    الودي: هو ماء أبيض ثخين يخرج بعد البول وهو نجس من غير خلاف، قالت عائشة رضي الله عنها: "وأما الودي فإنه يكون بعد البول فيغسل ذكره وأنثييه ويتوضأ ولا يغتسل".

    المذي: هو ماء أبيض لزج يخرج عند التفكير في الجماع أو عند الملاعبة، وقد لا يشعر الإنسان بخروجه ويكون من الرجل والمرأة إلا أنه من المرأة أكثر، وهو نجس باتفاق ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13947

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1868

  • في هذه الأيام يوجد كثير من الناس يمسح على الجورب بحجة أنه رخصة.

    فما الحكم الشرعي في المسح على الجوربين؟ وما هي شروط المسح عليهما؟

    المسح على الجوربين جائز شرعا. يذكر المسح على الجوربين عن سبعة أو ثمانية من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- علي وعمار وابن مسعود وأنس وابن عمر وبلال وغيرهم.

    وقد اشترط الفقهاء في كتبهم لجواز المسح على الجوربين شروطا منها: المالكية يرون لجواز المسح على الجوربين أن يكونا مصنوعين من الجلد. وقال الحنفية يشترط لجواز المسح ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13948

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2167

  • أريد أن أعرف حكم نزول الإفرازات المهبلية العادية غير المرضية وغير المنتظمة التي بدون شهوة هل تنقض الوضوء أم لا؟ بمعنى أن بعد نزولها غسل المنطقة وتغيير الملابس أم يجوز الوضوء في وجود هذه الإفرازات على الملابس الداخلية؟ وشكرا.
     

    من المقرر شرعا أن من نواقض الوضوء كل ما خرج من السبيلين القبل والدبر، ويشمل ذلك البول والغائط؛ لقوله تعالى: ﴿أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ﴾ [النساء: 43]، وهو كناية عن قضاء الحاجة من بول وغائط، وكذلك الريح لقوله صلى الله عليه وسلم: «إذا وجد أحكم في بطنه شيئا فأشكل عليه أخرج منه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13949

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    4085

  • هل يجوز لي التيمم بدلا من الاغتسال لصلاة الفجر حاضرا خوفا من المرض وقبل خروج الوقت، وعند الاغتسال قبل صلاة الظهر أقوم بإعادة صلاة الصبح مع العلم أني أصاب بنزلات برد ولا أستطيع النوم بعد الاغتسال بسبب البرد؟

    لا مانع من التيمم بدلا من الاغتسال إذا خاف الإنسان على نفسه من المرض الذي لا يقدر معه على استعمال الماء، أو كان استعمال الماء يزيد من مرضه أو يؤخر شفاءه. ولا يجب على السائلة إعادة الصلاة مرة ثانية.

    والله سبحانه وتعالى وأعلم.


    المبادئ:-
    1- لا مانع من التيمم بدلا من الاغتسال إذا خاف الإنسان على نفسه من المرض، ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    13952

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1784

  • يقول السائل: قرأنا مؤخرا في الصحف أن الأعلاف المستوردة مصنعة من مواد تحتوي على بقايا خنازير.

    فما حكم الشرع في أكل الدجاج الذي يتم إطعامه هذه الأعلاف؟ وجزاكم الله خيرا.

    يرى جمهور الفقهاء أن العين النجسة إذا استحالت إلى مادة أخرى كما إذا صارت الخمر خلا، أو وقعت نجاسة في الملح فصارت ملحا فإنها تطهر بالاستحالة؛ لأن استحالة العين تستتبع زوال الوصف المرتب عليها.

    وبناء على ذلك وفي واقعة السؤال: فإن الأعلاف المستوردة المصنعة من مواد تحتوي على بقايا خنازير وقد أكلتها الدواجن تكون قد تحولت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14173

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    970