عدد النتائج: 957

  • يقول السائل ارجو الإفادة عن إطلاق اللحية وحلقها، وهل هي سنة مؤكدة أم سنة يستحب فعلها؟ وهل يأثم الإنسان عند حلق اللحية؟ وهل إطلاقها يصل إلى مرتبة الفرض لدرجة أنها تقدم على طاعة الوالدين التي قرنها الله سبحانه وتعالى بطاعته في قوله تعالى: ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ ...

    إعفاء اللحية وعدم حلقها مأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم وقد كان يهذبها ويأخذ من أطرافها وأعلاها بما يحسنها بحيث تكون متناسقة مع تقاسيم الوجه والهيئة العامة، وقد كان يعتني بتنظيفها بغسلها بالماء وتخليلها وتمشيطها، وقد تابع الصحابة -رضوان الله عليهم- الرسول صلى الله عليه وسلم فيما كان يفعله ويختاره، وقد وردت أحاديث نبوية ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14232

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    923

  • ما حكم الشرع في أرباح مصنع لصناعة أمواس حلاقة الذقن، هل هي حلال أم حرام؟

    إن إعفاء اللحية وعدم حلقها مأثور عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فقد روى البخاري في صحيحه عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «خالفوا المشركين ووفروا اللحى واحفوا الشوارب»، وفي صحيح مسلم عن عائشة -رضي الله عنها- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «عشرة من الفطرة قص الشارب، وإعفاء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14233

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    873

  • إذا أصيب المسلم بجرح في أصبعه واضطر إلى وضع لاصق طبي عليه ولا بد من تركه بعض الوقت فما حكم صحة الوضوء من عدمه إذا لم يصل الماء إلى الجزء المغطى من الأصبع؟

    إذا كان الحال كما ورد بالسؤال واحتاج الجرح إلى لاصق طبي وكان ضروريا ولا يستطيع صاحب الجرح أن ينزع هذا اللاصق لخوفه على جرحه فلا مانع من أن يمسح على موضع الجرح من فوق اللاصق، وقد نص الإمام أحمد في هذا بقوله: إذا توضأ وخاف على جرحه الماء مسح على الخرقة.

    المبادئ:-
    1- لا مانع شرعًا من المسح في الوضوء أو الغسل على موضع الجرح من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14247

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    4381

  • ما حكم الشرع في الختان للذكور، هل هو واجب أم لا؟

    الختان للرجال من واجبات الإسلام وشعيرة من شعائره، وقد اختتن سيدنا إبراهيم -عليه السلام- فصار من شعائر الإسلام وخصائصه قال تعالى: ﴿ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ[١٢٣]﴾ [النحل: 123].

    وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14264

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1287

  • هل في حلاقة الذقن وعدم إطلاقها معصية أو إثم؟

    إعفاء اللحية وعدم حلقها مأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد كان يهذبها ويأخذ من أطرافها وأعلاها لتكون متناسقة مع تقاسيم الوجه والهيئة العامة، وقد كان يعنى بغسلها بالماء وتمشيطها، وقد تابع الصحابة -رضوان الله عليهم- الرسول صلى الله عليه وسلم فيما كان يفعله ووردت أحاديث ترغب في الإعفاء للحية كالأحاديث المرغبة في السواك ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14318

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    942

  • يقول السائل أنا شاب أبلغ من العمر 25 سنة ملتزم -والحمد لله- ولكن لدي بعض الأسئلة ومنها: هل السنة تقتضي علي إكرام اللحية بمعنى اللحية وما تواجد على الخد؟

    روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يهذب لحيته ويأخذ من أطرافها ويشذبها ويحنيها بالحناء ولا مانع شرعًا من ذلك واللحية تتضمن كل ما ينبت من الشعر على جانبي الوجه والذقن. ومما سبق يعلم الجواب.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.


    المبادئ:-
    1- يجوز تهذيب اللحية والأخذ منها.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14333

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    705

  • هل الحدث الأصغر أثناء الاغتسال يستوجب إعادته من البداية أم لا؟ باعتبار أن الغسل يغني عن الوضوء.
     

    الحدث الأصغر أثناء الغسل لا يبطل الغسل، ويجب عليك الوضوء بعد الانتهاء من الغسل على ما ذهب إليه جمهور الفقهاء. والله أعلم.


    المبادئ:-
    1- الحدث الأصغر أثناء الغسل لا يبطل الغسل.
     


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14352

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2486

  • اختلف الفقهاء في المسح على الجورب في الوضوء إذا كان ملبوسا على طهارة، فمنهم من تشدد واشترط أن يكون الجورب ليس به قطع ولا حتى أن يكون مساميا أي يسمح بوصول الماء إلى القدم، فكيف هذا، إن هذه الشروط لا تتوفر إلا في الخف أو الحذاء، فهل يعني هذا أن المسح على الجورب باطل؟

    لا يصح المسح على الجورب عند بعض الفقهاء؛ لأنهم يشترطون في المسح على الخف أن يكون مصنوعا من الجلد، والجورب ليس مصنوعا من الجلد فلا يصح المسح عليه عندهم، وعند البعض الآخر يجوز المسح على الجورب إذا كان ثخينا ويمكن متابعة المشي فيه وبعد لبسه على طهارة كاملة.

    وبناء على هذا المذهب فإن المسح على الجورب جائز شرعًا وليس باطلا. ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14353

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1467

  • زوجتي وضعت مولودا منذ 40 يوما ومن اليوم الـ37 توقف الدم الأحمر وبدأت تخرج مياه ملونة، وفي اليوم 39 و40 بدأت تخرج مياه حمراء، وفي اليوم 41 بدأ ينزل دم لونه أحمر فاتح وبدون رائحة.

    فما أقصى مدة للنفاس؟ وهل تصوم وتصلي أم لا؟

    النفاس هو الدم الخارج من قبل المرأة بسبب الولادة.

    وأكثر مدة النفاس على رأي بعض المذاهب الفقهية ستون يوما وغالبه أربعون يوما، ولا يجوز للمرأة أن تصوم وتصلي وتمارس حياتها الزوجية إلا بعد انقضاء دم النفاس.

    وفي واقعة السؤال وبناء على ما سبق: فلا يجوز للسائلة أن تصوم وتصلي حتى ينقطع الدم المذكور. ومما ذكر يعلم ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14382

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2293

  • هل يجوز تخليل الشعر بالماء عند الغسل من الجنابة خشية المرض بدل غسل الشعر بكامله مع العلم أنني أغتسل ثم أنام أو أغتسل وأخرج إلى عملي؟

    يجب في الاغتسال من الجنابة أن يعم الماء جميع البدن وأن يصل الماء إلى أصول الشعر غسلا لا مسحا ولا مانع من تخليل الشعر بالماء إذا تحقق وصول الماء إلى أصول الشعر. ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم
    المبادئ:-
    1- في الاغتسال من الجنابة يجب أن يعم الماء جميع البدن وأن يصل الماء إلى أصول الشعر ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14383

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2200

  • هل يكفي الغسل بعد الجنابة للصلاة؟ وما هي الشروط لذلك؟ وماذا إذا تم لمس الذكر أثناء الغسل؟

    نعم يكفي الغسل بعد الجنابة للصلاة حتى ولو لم يشتمل على الوضوء؛ لأن بالغسل يزال الحدث الأكبر، وهو يشتمل على إزالة الحدث الأصغر تبعا، فالغسل عبارة عن سيلان الماء على جميع البدن مع النية، وقد جاء عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتوضأ بعد الغسل» وعن صفة الغسل ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14384

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2147

  • ما حكم الشرع في الاستحاضة، وهل للمرأة أن تأتي بالتكاليف الشرعية خلالها من عدمه؟

    إن النساء أقسام أربعة: طاهر، وحائض، ومستحاضة، وذات الدم الفاسد.

    فالطاهر ذات النقاء من الدم، والحائض من ترى دم الحيض في زمنه وبشروطه، والمستحاضة من ترى الدم بعد الحيض على صفة لا يكون حيضا، وذات الفساد من الدم من يبتديها دم لا يكون حيضا، كمن نزل منها الدم قبل بلوغ سن التاسعة من العمر، والتمييز بين دم الحيض ودم الاستحاضة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14386

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1890

  • تيممت وأنا جنب بأن ضربت الأرض وغسلت وجهي ثلاثا ثم ضربتها وغسلت يدي إلى المرفقين علما بأنه كان يوجد ماء مخزن في دواريق وكان الماء العادي مقطوعا عن الحي وأنا لا أستطيع استعمال الطرق القديمة في الاغتسال. فما الحكم الشرعي؟

    الأصل في رفع الحدث الأكبر استعمال الماء أي بالاغتسال، ولا يجوز ترك الماء إلى التيمم إلا عند فقد الماء أو المرض المانع من استعمال الماء عملا بقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14385

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1747

  • لو سمحت أريد أن أستفسر إذا توضأت لصلاة الفجر وبعدها وضعت ماكياجا على وجهي، وأردت الوضوء لصلاة الظهر، فهل يجوز أن أتوضأ وأنا أضع المكياج أم علي مسحه كاملا؟ ومن ثم الوضوء ونفس السؤال بالنسبة لطلاء الأظافر.
     

    إذا كانت مساحيق التجميل تمنع وصول الماء إلى الشعر أو البشرة فيجب إزالتها قبل الوضوء حتى يصل الماء إلى الشعر والبشرة، أما إذا كانت هذه المساحيق لا تمنع وصول الماء فليس من الواجب إزالتها عند الوضوء وينطبق هذا على طلاء الأظافر أيضا. ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم
    المبادئ:-
    1- إذا كانت ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14387

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1508

  • كيفية الإحرام وأداء العمرة مع وجود جرح في باطن القدم يدمي عند المشي ولا يجف بسبب الإصابة بالسكر والسيولة في الدم.

    خروج الدم من غير السبيلين القبل والدبر لا ينقض الوضوء، وهذا مذهب الإمام مالك والشافعي وفقهاء أهل المدينة السبعة وغيرهم؛ واستدلوا بحديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: «أن رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم حرسا المسلمين في غزوة ذات الرقاع، فقام أحدهما يصلي، فرماه رجل من الكفار بسهم فنزعه وصلى ودمه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14388

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1660

  • حدثت لي حادثة أصبحت بها قعيدا، والحمد لله تحسنت حالتي، ولكني لا أستطيع التحرك أو تحريك قدمي، ولا أستطيع أن أصل إلى قدمي أو ثني ظهري إلا بصعوبة، ولكني يمكنني الجلوس لساعات على كرسيي المتحرك، ويمكنني في هذه الحالة -الجلوس فقط- أن أصل إلى قدمي والحمد لله.

    بعد الحادثة لم أستطع التحكم في إخراج البول أو الريح أو حبسه، وكثيرا ...

    سقوط البول أو غيره من النجاسات على الجسد أو الثياب لا يستوجب الاغتسال والاستحمام، ولكن يستوجب غسل المكان الذي أصابته النجاسة من جسد أو ثياب أو غيره.

    ونزول البول بغير ضابط بالصورة التي في السؤال معناها عند الفقهاء أن هذه حالة سلس بول أو ما يسمى بالحدث الدائم الذي يستوجب الوضوء لكل صلاة، وعلى السائل -الذي نتمنى له الشفاء- ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14389

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1713

  • سئل عن كيفية الإحرام وأداء العمرة مع وجود جرح في باطن القدم يدمى عند المشي ولا يجف بسبب الإصابة بالسكر والسيولة في الدم؟

    خروج الدم من غير السبيلين: القبل والدبر، لا ينقض الوضوء، وهذا مذهب الإمام مالك والشافعي وفقهاء أهل المدينة السبعة وغيرهم، واستدلوا بحديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: «أن رجلين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم حرسا المسلمين في غزوة ذات الرقاع، فقام أحدهما يصلي، فرماه رجل من الكفار بسهم فنزعه وصلى ودمه ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14496

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1238

  • يقول السائل:

    1- يوجد منتج عبارة عن إسفنجة ممتصة وتحتوي على مادة الكولاجين، وتستخدم لوقف النزيف في العمليات الجراحية للحفاظ على حياة المريض، ويتم استخدامها في الحالات الحرجة خاصة عمليات المخ والأعصاب والعمود الفقري وعمليات القلب المفتوح بالإضافة إلى باقي أنواع الجراحات، ويتم استخراج هذه المادة –الكولاجين- من كولاجين ...

    المقرر شرعًا أن الخنزير حرام أكله وتداوله لقوله تعالى: ﴿إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ[١٧٣]﴾ [البقرة: 173].

    وقد ذهب جمهور ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14685

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    2063

  • سأل في كيفية اغتسال الرجل من الجنابة بعد عملية الاتصال الجنسي.

    على من أراد الاغتسال من الجنابة أن ينوي الاغتسال ويغسل يديه ومحل خروج الجنابة، ثم المضمضة والاستنشاق وإفاضة الماء على جميع البدن مع التأكد أن الماء قد عم البدن كله، ثم غسل الرجلين إذا كانت تقف في مكان يتجمع فيه الماء.

    ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    المبادئ:-
    1- الاغتسال من ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14715

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1722

  • يقول السائل: تم استيراد شحنات مسحوق لحم وعظم حيوانات مجترة لتغذية الدواجن من أمريكا الجنوبية، وقد وجد أن هذا المسحوق محتو على مكونات من الخنزير.

    والسؤال: هل يجوز تغذية الدواجن على هذا المسحوق المحتوي على لحم ومكونات الخنزير، وأكل هذه الدواجن بعد ذلك؟ ملحوظة: يوجد شرط عند الاستيراد بعدم احتواء المسحوق على مكونات ...

    من المقرر شرعا أن الخنزير حرام أكله وتداوله لقوله تعالى: ﴿إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ[١٧٣]﴾ [البقرة: 173]، وقد ذهب جمهور ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    14950

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    948

  • ما حكم المرأة التي تستعمل شريط منع الحمل اللاصق الذي يستمر على جسمها أسبوعا ولا يمكنها نزعه قبل هذه المدة؛ لأنه سيفقد فعاليته بذلك؟ كيف يغسل الجزء الملصوق بعد ممارسة الجماع؟

    يجوز للمرأة استعمال وسيلة لمنع حملها، ومنع الحمل له أغراض متعددة؛ فقد يكون للخوف على المرأة من الولادة وخطر الطلق، وقد يكون للحرج من كثرة الأولاد، وقد يكون للاحتراز من الحاجة إلى التعب في الكسب، وقد يكون لاستبقاء جمال المرأة وسمتها لدوام التمتع، إلى غير ذلك من الأغراض والنيات الباعثة على منع الحمل، وهي أغراض لم ينه الشرع عنها ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15174

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    9071

  • يحرص كثير من النساء على طلاء أظافرهن.

    فهل يجوز وضوؤهن دون إزالة هذا الطلاء؟

    لا يصح الوضوء إلا بإزالة هذا الطلاء.

    المبادئ:-
    1- لا يصح الوضوء إلا بإزالة طلاء الأظافر.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15207

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1099

  • هل ينتقض الوضوء بخروج الدم؟

    المختار في الفتوى في ذلك رأي الجمهور: أن الدم الخارج من غير السبيلين لا ينقض الوضوء.

    المبادئ:-
    1- الدم الخارج من غير السبيلين لا ينقض الوضوء.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15213

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1288

  • هل يجوز قص الشعر والأظافر أو حلق اللحية قبل الاغتسال من الجنابة؟

    نعم، يجوز.

    المبادئ:-
    1- يجوز قص الشعر والأظافر أو حلق اللحية قبل الاغتسال من الجنابة.


    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15214

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    6213

  • يقول السائل: نسمع من بعض العلماء أن بعض الخطابات الشرعية قد لا يوجد محلها، ويمثلون لذلك بمقطوع اليد أو أبتر الساق، فإنهما فاقدان لمحل الغسل في الوضوء، فهل يسقط الحكم في تلك المسائل وأمثالها؛ لسقوط محله أم لا؟

    من المباحث التي تذكر كمدخل للكلام على أصول الفقه: "الحكم الشرعي"، وقد عرف الأصوليون "الحكم الشرعي" بأنه: خطاب الله تعالى المتعلق بأفعال المكلفين بالاقتضاء أو التخيير، وزاد البعض: أو الوضع، وقيل في تعريفه غير ذلك، وقد صرح الأصوليون والفقهاء بأن الحكم الشرعي لا بد له من محل -وقد يعبرون عنه بالموضوع-، وتكلموا عن حالة ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15330

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1404

  • يقول السائل: يمسح بعض الناس على ما يسمى بـ (الشراب)، وقد يكون رقيقا بحيث لا يمنع وصول الماء إلى القدم، ويعللون ذلك بأن من الفقهاء من أجاز المسح على الجورب، فهل هذا الكلام صحيح؟

    الواجب في الوضوء غسل الرجلين عملا بآية سورة المائدة، لكن شرع ترك هذا الواجب رفعا للحرج عن العباد، فأبيح المسح على الخفين؛ إذ الحاجة تدعو إليه لشدة برد أو نحو سفر أو شغل، فهو رخصة، وقد اتفق الفقهاء على أن من شروط المسح على الخف لبسه بعد كمال الطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر، وأن يكون ساترا لمحل غسل الفرض من الرجلين، وأن يمنع ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15332

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1113

  • سيادة المستشار/معالي وزير العدل -حفظه الله ورعاه-.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد..، فإشارة إلى خطاب معاليكم بشأن ما ورد إليكم من كتاب السيد الأستاذ الدكتور رئيس مجلس الشعب عن السؤال المقدم عن الحملة على ختان الإناث وما يدعى من مخالفتها للقانون والدستور.

    تحريم ختان الإناث في هذا العصر هو القول الصواب الذي يتفق مع مقاصد الشرع ومصالح الخلق، وبالتالي فإن الحملة القومية على هذه الممارسة هو تطبيق أمين لمراد الله تعالى في خلقه، وليس فيها أي مخالفة للدستور أو القانون، كما أنه لا انتهاك فيها لحرمة المال العام، وبيان ذلك على التفصيل التالي:

    أولا: عدم مخالفة الحملة على ختان الإناث ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15365

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1182

  • ما هو التعريف العلمي للماء الطاهر؟ وهنا قد يكون الماء بدون نجاسة (أي لا يحتوي على أي بول أو دم أو براز)، ولكنه سام أو خطر على الصحة، (مع أنه بدون طعم أو رائحة أو لون في تقدير الإنسان العادي) فهل نسمي ذلك ماء طاهرًا!!

    الطهارة: في اللغة النظافة والنقاء من الدنس والنجاسة، وفي اصطلاح الفقهاء: هي الخلو عن النجاسة، فيقال للماء طاهر إذا خلا عن النجاسة، وللرجل طاهر إذا خلا عن الحدث.

    وعلى ذلك؛ فالطهارة على قسمين كما في النجاسة: طهارة حقيقية؛ وهي التنزه عن النجاسة الحقيقية، وطهارة حكمية، وهي التنزه عن النجاسة الحكمية، والمسؤول عنه هنا ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15673

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    4753

  • هل هناك علاقة لوجود البكتيريا أو الفيروسات أو الطحالب أو بقايا الطعام في المياه بالنجاسة أو الطهارة؟ أم أن أساس ومصدر وجودها في الماء (إذا كانت من فضلات الإنسان وليس الحيوان) هو الذي يحدد نجاسة الماء من طهارته!

    ليس هناك من علاقة مباشرة شرعًا بين وجود (البكتيريا) وبين الحكم بنجاسة الماء، أو أي مادة أخرى دخلتها (البكتيريا).

    والله أعلم.



    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15674

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1058

  • اطلعت اللجنة على المقال المنشور في جريدة يومية تحت عنوان (مياه الكويت لا تصلح للوضوء).

    وإيضاحًا للحكم الشرعي في المسألة.

    الماء المقطر هو ماء طبيعي أزيل منه ما كان يحمله من أملاح، وإضافة المياه الصليبية (قليلة الملوحة) إليه لا تخرجه عن طهوريته لأن كلًا منهما ماء طهور، وليس اختلاط الأشياء به مخرجًا للماء عن طهوريته إلا إذا خرج الماء عن طبعه من الرقة والسيلان أو زال عنه اسم الماء، أما إذا بقي إطلاق اسم الماء عليه فإنه طاهر أي مطهر، ولهذا فالوضوء ...
    أكمل القراءة

    رقم الفتوى
    15676

    تاريخ النشر في الموقع

    مشاهدات
    1116